24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/06/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:2606:1513:3517:1520:4722:20
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تتويج المنتخب المغربي بكأس الأمم الإفريقية مصر 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer

الحكْرة

الحكْرة

تواتر خلال السنوات القليلة الماضية، توظيف مكثف لمصطلح "الحكرة"، بحيث يستعمل في المغرب والجزائر بشكل دال، دون أن يكون له مدلول مباشر في أيٍّ من اللغات العالمية، بل نجد فقط بعض المرادفات القريبة منه في المعنى، من قبيل الإذلال، الاحتقار، الامتهان، الحط من الكرامة، المعاملة السيئة، إذ تفيد الترجمة الأقرب في اللغة الفرنسية كلمةAvilissement ، أو كلمة Humiliation الأكثر استعمالاً (من فعل Humilier)، مع الاشتقاق ذاته في اللغة الإسبانية Humillación (من فعل Humillar)، أو Humiliation في اللغة الانجليزية، أو مرادف Demütigung في اللغة الألمانية.

وقد تسربت إلى بعض الترجمات عبارة Hogra، هكذا بحروف لاتينية دون الحاجة إلى وسائط الترجمة للدلالة على المعنى نفسه؛ ولهذا كانت جدلية اللغة والواقع ثابتة عبر التاريخ الإنساني، بحيث تعكس اللغة شجون المجتمع سواء كان فرداً أو متعدداً، وتنصتُ لألمه، حتى أن ابن جنيّ لَمَّا عرفّ اللغة قال إنها مجموعة من الأصوات يعبّر بها كل قوم عن أغراضهم.

الحكرة تكثيف لواقع مجتمعي يحيل على الإحساس بالظلم والدونية والذل، وهي في المحصّلة إحساس جماعي باللامساواة والإقصاء والتهميش، الحكرة حاضر مستمر كما في اللغة (present cuntinuous)، يغلب على الاحساس بالمواطنة والانتماء.

لقد صدحت حناجر الشباب في الربيع الديمقراطي الذي اجتاح المغرب إبان الاحتجاجات التي انطلقت في 20 فبراير 2011، بمطلب الكرامة، حيث كان الشعار المركزي: "حرية – كرامة – عدالة اجتماعية"، فكتب الشباب بمداد الفخر أحد أرقى صفحات التاريخ المغربي المعاصر، دفاعاً عن حق أصيل متأصل في الذات الإنسانية، أياً كان لون هذا الإنسان ودينه وجنسه، إنه الحق في الكرامة ضداً على الحكرة.

منذ أن أحرق البوعزيزي جسده في تونس، أصبح المشهد يتكرر في المغرب بشكل مأساوي، نساء، أرامل، قاصرات، فتيات في عمر الزهور يحرقن ذواتهن، هرباً من الظلم، بما تعكسه عملية حرق الذات من إحساس عميق باليأس وفقدان الأمل في عيش كريم.

الجسد مثيرٌ دائماً ومستفزّ، قصص عديدة، قاسمهم المشترك جسدٌ مدنّس بتهمة الخطيئة منذ بعث الله الروح في جسد آدم وحواء. مي فتيحة وضعت حداً لحياتها حرقاً بسبب ظلم لحقها من مسؤولين في الإدارة الترابية في مدينة القنيطرة، كان المشهد مستفزاً، حيث جسد مي فتيحة يحترق، بينما مصور المشهد يوثّق بدم بارد، دونما إحساس بواجب تقديم المساعدة لشخص في حالة خطر. خديجة السويدي، الفتاة القاصر التي أحرقت جسدها إثر تعرضها لعملية اغتصاب جماعي وتهديدها بنشر صور عملية الاغتصاب.. بعد عملية الحرق، تصبح الحيثيات تافهة، والتفاصيل المملة غير ذي قيمة.. على أهميتها.

محسن فكري أو بائع السمك الذي فرمته شاحنة نقل الأزبال، أصبحت قصته أشهر من نار على علم، والذي لن يكون الأخير، كان المشهد بشعاً صادماً مثيراً للتقزز والغضب والحنق ومشاعر الفوضى، لم يكن أكثر المتشائمين يعتقد أن حياة المغربي رخيصة لهذه الدرجة، أو أن مغرب 2016 مازال يحتمل مثل هذه المشاهد القاسية، بعد عقود من الرصاص الحي والظلم والنار والحديد.

جيل العقد ونصف الأخير الفائت فتح أعينه على مغرب المصالحة والانصاف، لكن صورة محسن أحدثت شرخاً واسعاً بين الكائن والذي ينبغي أن يكون، بين المعيش وبين المأمول، بين خطاب الدولة الرسمي المفعم بثقافة المنجز، وبين قناعات مثخنة بجراح الماضي القريب، صورة محسن فكري أظهرت أن مغرب الكرامة والحرية والعدالة الاجتماعية يتطلب زمناً من النضال المستمر.

صورة محسن فكري بكل تلك القساوة والتكثيف كانت كفيلة بإعادة كل شعارات حركة 20 فبراير إلى الفضاء العمومي، واحتلال الساحات والميادين من جديد، كما بالأمس، والجهر بصوت عالٍ: الشعب يريد اسقاط الفساد، لأنه سبب كل المآسي..

كشف حادث محسن فكري على أربع خلاصات أساسية:

أولاً: استمرار تحولات في البنية العميقة للمجتمع المغربي، تهم القيم والثقافة والشكل الاحتجاجي، هذه التحولات التي بدأت منذ مطلع تسعينات القرن الماضي، لكن السوسيولوجيا المغربية – كما تأسست – كمدرسة مع روادها الأوائل، أمست لا تواكب أسئلة المجتمع الملحة، باستثناء أبحاث قليلة جداً، بحيث أنه بات مشروعا اليوم طرح سؤال مؤرق: ما طبيعة المجتمع المغربي اليوم؟

ثانياً: تراجع الوسائط التقليدية للضبط وامتصاص الغضب (الأحزاب – النقابات)، وقد اتضح ذلك مع دينامية حركة 20 فبراير، وبدا واضحاً في الأشكال الاحتجاجية التي أعقبت وفاة محسن فكري، بحيث أن المحتجّين كانوا في مواجهة مباشرة مع الإدارة الترابية، في هذا السياق كان دالاً في ذلك الوقت المتأخر من ليلة وفاة محسن فكري، أن ينزل ممثل السلطة المحلية (برتبة عامل) إلى وسط مدينة الحسيمة لمفاوضة المحتجين الغاضبين والانصات إليهم ومحاولة تهدئتهم؛

ثالثاً: تراجع الوسائط التقليدية المشار إليه سابقاً، كان على حساب الدور الأساسي الذي أصبحت تلعبه مواقع التواصل الاجتماعي في التعبئة ونقل الأحداث في حينها، بحيث شكّل الفيسبوك في هذه الواقعة – وفي غيرها أيضاً- منصة للتعبئة والحشد؛

رابعاً: كان من أبرز مخرجات حركة 20 فبراير هو تحرير الفضاء العمومي، وجعل الشارع متغيرّ في معادلة صناعة القرار العمومي، وهو ما استمر مع كل الأشكال الاحتجاجية منذ نهاية 2011 إلى الآن، مع تفاوت مقدّر في القضايا والحالات.

* باحث في العلوم السياسية وحقوق الإنسان، كلية الحقوق بوجدة – المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - atlaseagle الأربعاء 02 نونبر 2016 - 12:12
ان احترمت نفسك و الاخرين . واعتمدت على نفسك بدل الاعتماد على الاخرين في حياتك .فإنك لن تشعر بلحكرة ا بدا ، وإ لا فهي الحكرة رالذل.
2 - عبد الغاني بوشوار الأربعاء 02 نونبر 2016 - 12:42
قد تكون الترجمة القريبة للمصطلح: denigration
3 - الرياحي الأربعاء 02 نونبر 2016 - 15:24
لا توجد أي كلمة في اللغات الأروبية تترجم الحُڭرَة ولأن الحُڭرة تجمع عدة دالات منها : الظلم ، التحقير ، الإعتداء الجسدي أو المعنوي بدون سبب أو لسبب تافه الشطط في إستعمال القوة الجسدية أو الرمزية ..بين طرفين غير متوازيين ...أمافي الفصيح ، شَعَرَ بِالْحَكْرِ : بِالظُّلْمِ وَسُوءِ العِشْرَةِ
أما ما جاء به الأستاذ الكريم "عبد الغاني بوشوار" فلا أعرف معناها بالإنجليزية أما بالفرنسية فتعني هي الإسوئداد تقبيح الشيئ ونقده بدون سند وهو ضرب من العداوة أو كما نقول في الدارجة "عينو فيه "
4 - الحسن لشهاب الأربعاء 02 نونبر 2016 - 16:47
في الواقع كثر الحديث عن عبارة الحكرة ،و هي فعلا سلوك و ممارسات يحس بها المغاربة الدي لا يملكون خاتم سليمان في قضاء اغراضهم،سواء عن طريق المحسوبية او الزابونية او الرشوة ،الا ان الاغراض و ثقلها على عاتق هده الشريحة ،تتواجد بين الاسواق اكثر ما توجد بين الادارات العمومية ،ونتائجها السلبية على مستوى النفسي تتجلى في ضعف القدرة الشرائية و القدرة على دفع ثمن الكراء و ثمن التطبيب و ثمن التدريس و ثمن الاحتفال بالمناسبات الدينية و العائلية ،سيقول البعض ان التدريس و التطبيب من مسؤولية الادارة،ولكن لو توفرت الامكانيات عند المواطن لما توجه الى طابورات المدارس و المستشفيات العمومية ،واما المواد الغدائية و السكن فهو بين يدي الاسواق اقتصاد الريع وليس في يد الادارة العمومية ،و مما لا شك فيه ان هده المفردة توجد في منجد الاقتصاد الريعي و ليست في منجد المثقف المتواضع ،وكما يزكيها كل من يدعي انه قوي بماله و جاهه و سلطته ،وليس المتقف المتعلم المتواضع ،وهي يمارسها الموظف المرتشي كما يمارسها الاقتصادي الغير المتخلق .
5 - احلام الأربعاء 02 نونبر 2016 - 21:10
انه مقال موزون وثر وينم عن خلفية ثقافية واسعة وعميقة شكرا.أستاذي
أحلام الرام
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.