24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3713:1716:1818:4720:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

ما تخمينكم لنتيجة مبارة المنتخب المغربي ضد نظيره الإيفواري؟
  1. تقارير دولية تكشف "ورقة البهتان" عن عورة رئيس دبلوماسية الجيران (5.00)

  2. معاناة تجار في الناظور (5.00)

  3. "مسالك مخيفة" تصيب تلميذات بإغماءات جماعية ضواحي أزيلال (5.00)

  4. "اتصالات المغرب" تتألق بإفريقيا .. وأحيزون يشيد بنتائجها المالية (5.00)

  5. جمعية تطالب الوردي بأمصال ضد سموم العقارب (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قراءة سريعة في تداعيات بلاغ رئيس الحكومة

قراءة سريعة في تداعيات بلاغ رئيس الحكومة

قراءة سريعة في تداعيات بلاغ رئيس الحكومة

نزل بلاغ رئيس الحكومة المعين عبد الإله بنكيران كالزلزال على رؤوس المغاربة وكل الفاعلين السياسيين والأحزاب والنظام كافة. فلا أحد كان ينتظر مثل هذا الجواب بمثل هذا الكلام بمثل هذه السرعة بمثل هذا الحسم.

نعم وضع هذا البلاغ نقطة وقوف لا يمكن القفز عليها في مسلسل مشاورات تشكيل الحكومة، حيث وجدنا أنفسنا أمام رئيس حكومة صامد وقوي، مليء بالقوة والعنفوان حتى بعد ثلاثة أشهر من المكائد وعمليات الاستنزاف النفسي والسياسي لدفعه إلى الخنوع وقبول الأمر الواقع.

ماذا يريدونه أن يقبل ؟

يريدونه أن يقبل أن يكون رئيس حكومة صوري، لا يلوي على شيء أمام رئيس الحكومة الحقيقي، السيد أخنوش، الذي ترأس ائتلاف من أربعة أحزاب يريد أن يدخلها عنوة إلى بيت الحكومة، بعد أن أصر كمن يملك مفاتيح البيت على أن يطرد منه حزب الاستقلال، حيث اتضح للجميع كيف تم تسخير وزارة الخارجية في هذه المؤامرة القذرة ضد حزب وطني دافع عن استقلال المغرب وقدم لأجله الدماء والشهداء.

نعم، بعد هذه المرحلة الأولى والتي نجح فيها التحكم من تحقيق شبه مكسب تكتيكي، أظهر زعيم الانقلابيين طمعه الحقيقي، وهو تشكيل أغلبية مريحة خارج إرادة السيد عبد الإله بنكيران، يدخل بها الحكومة ليدبرها على هواه خارج إرادة الرئيس الدستوري الفعلي للحكومة.

لكن المثير في هذه المؤامرة الرديئة، والشيء الذي يبعث فعليا على الاندهاش هو الاستخفاف المبالغ فيه الذي أظهره هؤلاء القوم في مواجهة السيد عبد الإله بنكيران. حيث بعد أن لزموه لمدة تفوق الأربع سنوات، كان لا بد أن يكونوا قد خبروا قوة هذا الرجل، وصلابته، وزعامته وعنفوانه !

فهو ليس أبدا بالرجل الذي قد يقبل أن يداس على قدمه، أو أن تعطاه أدوار صورية يلعب فيها مسرحية رديئة، ويتقمص فيه دور الكمبارس الذي يضحك كالتافه أمام الكاميرات. فالرجل وحدة واحدة، له كبرياء الزعماء الحقيقيين الذين لا يقبلون أن يلعبوا إلا الأدوار الحقيقية. فهو شهم، سخي متجرد مترفع معطاء، ولكن لا يقبل المهانة والدونية في السياسة.

فكان بلاغه المزلزل ترجمة لضخامة الزلة السياسية التي ارتكبها زعيم الائتلاف الانقلابي على شرعية رئاسة الحكومة، حيث أوقف السيد بنكيران العملية برمتها، وفتح المغرب على كل الخيارات المتاحة.

وفي نظرنا، إذا لم يتراجع زعماء الحزبيين الذين توجه إليهما السيد رئيس الحكومة بالدعوة إلى المشاركة في تشكيل الحكومة المقبلة، إضافة إلى حزب التقدم، فإننا أمام خيارين قد تكون لهما نفس الخاتمة إذا تمادى خدام البلوكاج في غيهم.

الأول، وهو الذهاب مباشرة إلى انتخابات سابقة لأوانها، حيث سيدعو الملك إلى دورة جديدة من الانتخابات بعد إعلان السيد بنكيران عن عدم وجود أغلبية توافقية. ويبقى هذا الخيار محتملا جدا إذا استمر هذا البلوكاج بدون التراجع من لدن الأحزاب التي تلعب لعبتها مجتمعة ضد رئيس الحكومة، ودون أن تعود إلى جادة المشاورات أمامه حسب الاختيارات التي يراها صائبة لقيادة حكومته، بعيدا عن أي رغبة في الالتفاف حول سلطته ورئاسته الفعلية للحكومة.

الثاني، إذا استمر هذا البلوكاج ورفض الأحرار والحركة الشعبية الدخول في حكومة الأغلبية السابقة التي اقترحها السيد بنكيران كحل توافقي، فإنه يمكن لرئيس الحكومة أن يتقدم أمام الملك والبرلمان بحكومة أقلية، تتكون من العدالة والتنمية والتقدم والاستقلال. وهذا الحل ترجمة لاستراتيجية الاحراج للمنظومة شاملة، والذي يجب أن يبلغ مداه لتفجير تناقضاتها وكشف محدودية هوامشها، مع الحفاظ على مفاتيح الأمور، حيث من المؤكد أن حكومة الأقلية ستحوز على تصويت البرلمان.

وفي تقديرنا، يبقى الخيار الثاني هو الأقرب إلى الاحتمال الأكبر. فقيادة العدالة والتنمية واعية بأن رئاسة الحكومة مكسب سياسي كبير للمغرب يجب ترجمته قدر المستطاع الى حكومة تقود البلاد، حيث يعيش المغرب في هذه الآونة لحظات دقيقة، تقتضي التريث والتدرج والاصرار في الإنجاز حتى استنفاد كل الخيارات.

أما خيار إعادة الانتخابات فهو سيفوت وقتا ثمينا على مجهودات البناء والتنمية لبلادنا، كما يبقى مجازفة قد تكون مجالا لتلاعبات غير مضمونة العواقب من طرف خصوم الانتقال الديمقراطي. وهو بالتأكيد الاكثر عنفا وتحديا وصدامية مع قوى الهيمنة التي ترفض النتائج الحالية للعدالة والتنمية، فما أدراك بنتائج أكبر! كما لا يجب أن ننسى أن مؤتمر العدالة والتنمية على الأبواب وقد تقتضي هذه الخطوة الذهاب الى ولاية ثالثة لبنكيران...


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (21)

1 - moi-même الثلاثاء 10 يناير 2017 - 19:11
"فلا أحد كان ينتظر مثل هذا الجواب بمثل هذا الكلام بمثل هذه ***السرعة*** بمثل هذا الحسم....حتى بعد ***ثلاثة أشهر*** من ...."

كفى من التناقض !!!
2 - عبد الرفيع الجوهري الثلاثاء 10 يناير 2017 - 19:42
يا سيدي إذا كان عندهم مخطط لإسقاطه فلا
تحلم بإعادة الإنتخابات فهؤلاء لا يلعبون وسيكونوا تهيؤوا لجميع الإحتمالات بما فيها العودة للإنتخابات فبنكيران سيبقى أمامه اختيارين إما أن يقبل أو يصعد الموقف بطريقة أردوغان يوم انقلب عليه الأعداء وهذا ما لا نتمنوه والسلام عليكم
3 - يوسف الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:07
تحليل منطقي من كاتب الموضوع عبد النبي ابو العرب فل يعرف اخنوش ومن معه ان الشعب انتخب بنكيران ولن يتهوان من اجل مساندته والدفاع عنه وهذه الصرامة والعنفوان والمصدقية الذي تحدت عنهم الكاتب هي من اعطى حزبه الفوز بالنتخابات
كلنا بنكيران
4 - واخمو الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:35
الشهامة الحقيقية والزعامة الحقة لا تقترنان بالجبن والحربائية والخذلان،بل بالجرأة والشجاعة في رفع"لا" كبيرة في وجه اللعبة برمتها.أماالترحيب والتصفيق للمدخلات دون المخرجات فهو بكل بساطة ارتزاق سياسي ليس إلا.
5 - المنصوري الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:45
بنكيران التلميذ الراسب فبعد نجاحه المتعثرة في الولاية الأولى بنقطة ضعيفة ، جعلت لجنة المداولات تعمل على ضمان انتقاله ، هاهو يرسب في أول فرض بالفصل ، والموضوع عدم قدرته على تشكيل الحكومة في مدة ثلاثة أشهر
6 - رشيد العلوي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:46
بنكيران لا يفكر الا في صالونه، و ما تحتاجه ثلاجته.. لا اعرف لماذا الناس يثقون في كلام رجل معروف ما له و ما عليه. اتقوا الله في انفسكم
7 - ابي الجعد الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:47
بنكيران طرد الجميع من الملعب وبقي وحيدا لا يدري ما يفعل بالكرة التي امامه وضع نفسه في مأزق و ادخل البلاد في ازمة سياسة غير مسبوقة فليتحمل مسؤوليته
8 - محمد ابو عصام الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:50
كفاكم استحمارا و اسبلادا للشعب المغربي.. واش الممرضين ماشي من الشعب المغربي؟ واش متدربي التعليم ماشي مغاربة؟ واش الموظفين ماشي مغاربة؟ واش الفقراء و المساكين في السهل و الجبل الذين يعانون يوميا ماشي مغاربة؟
9 - نجاة الموذن الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:52
عزيز اخنوش ليس رجلا سيئا او شيطانا كما تدعون.. انه من الشعب، ابن الشعب، ابن الجبل
10 - Abdo ssoussi الثلاثاء 10 يناير 2017 - 20:54
بنكيران فاشل لم يستطع ان يوافق بين الاحزاب فما بالك ان يقودوفريقا منسجما وقويا ...
ان لا يشرفني ان يكون هذا ابفاشل رئيسا للحكومة
11 - أم عبدوا الثلاثاء 10 يناير 2017 - 21:09
القراءة الصحيحة هي أن بنكيران فشل في تشكيل الحكومة
12 - الرياحي الثلاثاء 10 يناير 2017 - 21:15
لماذا قرائة سريعة "ياك مآ كين باس" على كل فعلا تظهر جليا أنها سريعة طلما أحرجت الممدوح نفسه وألبسته جلباب "XXL" لا يواتيه فضلا عن أكبر منه. قبل سنة أو سنتين كتبت هنا تعليقا على مقال من مقالات الكاتب الغفيرة المادحة ، قلت أن بن كيران جثة سياسية لن يقترب منها مستقبلا أحد.وهو فعلا ما يقع فرغم طعم "الماندا" فلا حزب من الأحزاب يريد أن يغامر بسمعته ويبيع ما تبقى من شرفه.السبب ؟ بن كيران سليط اللسان لم يسلم أحد من شتمه.حسب الشخص لا يوجد أحد أكثر منه وطنية ولا دهاء ولا ولا كل الأحزاب صناعة المخزن ...بالتلخيص الشديد سيطرد ولن يكرر السنة بسبب كسله وإفلاسه الفكري والموضوعي : مديونية بمنسوب 81 % من الدخل الخام مما يرهن مستقبل الأجيال القادمة.مرت الولاية وختمت بدون أي محاسبة بل قامت الحكومة بحملة إعلامية كلفت الملايير مختومة ب"وتهلا" وبعد هذا نلوم عيوش.حتى اللغة العربية أكلت الخبز الأسود أما الأمازيغية فلن تسأل.ربما إطلع اليوم بن كيران عن تكلفة "السوسي".
13 - رصد الأحداث الثلاثاء 10 يناير 2017 - 21:17
بنكيران طرد الجميع من الملعب وبقي وحيدا لا يدري ما يفعل بالكرة التي امامه وضع نفسه في مأزق و ادخل البلاد في ازمة سياسة غير مسبوقة فليتحمل مسؤوليته .
14 - Rachidi الثلاثاء 10 يناير 2017 - 21:20
بنكران ليس الشغص الدي يستهل ريس الحكومة بن كران متله متل الحليقية جامع الفناء خبير غي النكت السوسي مل حنون استهزاء من لغة الشعب
15 - حسن الثلاثاء 10 يناير 2017 - 21:28
بنكيران وباء أصاب البلد وحبه للسلطة وتمسكه بها لا يفسره إلا رغبته في تحقيق الحلم الإخواني الإجرامي الذي فشل في بقاع أخرى من الأرض. متى كان الإخوان يؤمنون بالديمقراطية كفكر أليست في إيديولوجيتهم كفرا ومجرد مطية للانقضاض على السلطة كما عودنا النازيون والفاشيون عبر التاريخ؟ إن معركة بنكيران ليست القوت اليومي للمواطن بل الاستحواد على السلطة ولو تمكن كما فعل أردوغان لزج بالآلاف في السجون ولأقصى كل من يعارضه ولا يشبهه ولا أدل على هذا تسلطه وطريقة تدبيره وتكتيكه الملتوي لإنشاء حكومة أغلبية ملتحية ...وأخيرا كل من يدافع عنه إما مغسول دماغه بفكر الإخوان الظلامي أو مدفوع له أجرا مع الكتائب المأجورة الممولة من قطر...
16 - حسن صلوح الثلاثاء 10 يناير 2017 - 23:58
نعم يا شقيق صديقي اامحترم أنت على صواب وكأنك تتكلم نيابة عني بل عن عموم الطبقة المثقفة سياسيا في بلد ﻻ يحب فيه اامتحكمين أن يفقه المواطن معنى السياسة ليستحمروا من بريدون ويستميلون من يحبهم. وحسب رأيي ﻻ بد أن يتريث أستاذنا بنكيران وأن يأخذ نفسا عميفا وسوف ترى ما يمكن أن يحدث، سوف يتسللون واحدا واحدا من أجل المنفعة ليس إﻻ...
المهم أن الحكومة سوف ترى النور قريبا....
17 - علي عثمان الثلاثاء 10 يناير 2017 - 23:58
أبواق العدالة والتنمية لا يهمها الحلول الواقعية وإخراج البلاد من المأزق الراهن لكون منطلقاتهم مبنية على الشيخ والموريد رغم فشل بن كيران في الحكومة السابقة والمشاورات الحالية فما يسعنا هو أن نقول بكلمة واحدة بنكيران إرحل
18 - الوجه الآخر للوقائع الأربعاء 11 يناير 2017 - 02:40
بعد دستور 2011 و الانتخابات ، تشكل الإئتلاف الحكومي بقيادة العدالة والتنمية في يناير 2012 بمشاركة حزب الإستقلال.
في 11ماي 2013 قرر المجلس الوطني للحزب الإنسحاب من حكومة بن كيران الأولى ، مما أحرج الملك وزعزع الإستقرار الحكومي مدة 5 أشهر ، إلى أن تم تنصيب الحكومة الموالية يوم 10أكتوبر 2013 ، بمشاركة حزب الأحرار الذي عوض حزب الإستقلال وأنقذ الإئتلاف الحكومي.
نتائج إنتابات 7 أكتوبر 2016 كانت كما يلي:
العدالة (129) ، الأصالة (103 ) ، الإستقلال (40) ، الأحرار (39)، الحركة (26) الدستوري (22) ، الإتحاد (19)، التقدم (10) عرشان (3) اليسار (2) بدون (2)
بعد بقاء حزب الأصالة في المعارضة ، صارت كل الأحزاب الأخرى متساوية في الضعف.
هل يبرر فرق مقعد واحد تفضيل الإستقلال على الأحرار خاصة أن الإستقلال انقلب على حكومة 2012؟,
هل حصل السيد بن كيران على الأغلبية المطلقة حتى ينقلب على التحالف السابق ويختار من شاء من الأحزاب لتعزيز أغلبيته ؟ .
وبأي حق أقصى أحزابا كانت متحالفة معه في الحكومة قبل الإنتخابات ، وأراد تعويض الأحرار بالإستقلال ؟.
أليس من حق الدولة التخوف من الإنقلابات؟
19 - رضوان الأربعاء 11 يناير 2017 - 06:57
عن اي استقلال تتكلمون ارونا هل من احزاب جديدة ووداعا للاحزاب العتيقة
20 - amanzu الخميس 12 يناير 2017 - 00:07
ُ بنزيدان تملق للمخزن بسحقه للشعب المغربي بالاجهاز على كل مكتسابته التاريخية والاجتماعيةؤالسياسية ؤاللثقافيةبآليات مرجعية حزبه الاخوانية الاقصائية والاستبدادية تمهيدا لسيطرته علي مرافق الدولة باستقدامه القطريين والتركيين ليستكمل مشروعه الاستبدادي بالسيطرة على النخب المتنورة وكافة المجتمع
21 - khalfon الخميس 12 يناير 2017 - 11:57
الله يرحم من قراك تحليل منطقي يسبر اغوار مايحاك في الخفاء وما يذبر بالليل انهم لم يستفيقوا بعد من صدمة النثائج المتميزة التي حققها الحزب رغم المناورات والمكائد التي حيكت ضد البيجدي :ضرب السمعة عبر الفضائح المزعومة, المسيرة المشؤومة ضد اخونة الدولة لكن بن كيران اكد عدم ارتباط الحزب بالاخوان وتبرء مما نسب اليه والراجل يلا نشط كايدندن بالاغاني الكلاسيكية كما جاء في حواره الاخير تيبان لي غادي يفقص ليكم المرارة بدهائه:عاش من عرف قدره وحجمه اذ لا يمكن لمن نجح بالراشطاج
(37) ميزة مقبول ان يفرض املاءاته على من نجح بميزة ممتاز (125)
-طلبتم منه ابعاد عضده في مواجهة التماسيح ففعل واستساغها رغم انه لم يبلعهاالا بكوب اسمه زلة اتجاه موريتانيا.
-بعد ان لاح نور انفراج رفع صاحب مقبول السقف لا غادي نتشاور مع الاحزاب بن كيران استدرج الى التنازل عن شباط كاشف المؤامرة والان يتم الضغط عليه ليتم ادخال جحافل من الاحزاب لكي يستفردوا به بكونهم اكثرية وبذلك سيكون الراي رايهم ويكون هوالحاكم الحقيقي وبن كيران سيرفع الفيتو في وجهه ويكون صوريا.
فطن الى الامر وزلزل الجمع بلاغه و"كبرها تصغار"
المجموع: 21 | عرض: 1 - 21

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.