24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

17/11/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2907:5813:1716:0318:2719:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. الضربات الجوية الإسرائيلية تزعزع تهدئة هشة بغزة (5.00)

  2. حكومة الكوارث (5.00)

  3. كوريا الشمالية بعيون مغربية .. داخل البلد الأكثر انغلاقا في العالم (5.00)

  4. القوات المسلحة الملكية تحتفي بأبطال العالم في الرياضات العسكرية (5.00)

  5. الودغيري يسرد تفاصيل البعثات والاستكشافات الفضائية بـ"وكالة ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مغاربة العالم في ميزان وطنهم ومواطنيهم

مغاربة العالم في ميزان وطنهم ومواطنيهم

مغاربة العالم في ميزان وطنهم ومواطنيهم

مع هزيمة منتخبنا في أولى مباريات كأس إفريقيا كما فوزه في ثالثتها (طبعا قبل مغادرة البطولة في الربع)، هناك دائما من يضع رياضيينا من مغاربة العالم مقابل رياضيينا من داخل المغرب. في الأولى اتهم رياضيونا في وطنيتهم وارتباطهم بالروح المفترضة للدفاع عن الألوان الوطنية، وكان المطلب العام بأننا نريد لاعبين مغاربة من الداخل. في هذه المرة لم يقف جمهورنا كثيرا عند المدرب ومهاراته في توظيف طاقات وقدرات ما يملك من لاعبين بين يديه في خطط وتكتيكات تناسبهم وتستحضر واقع الفرق المتنافسة في كل مباراة.

أما الغريب أنه رغم فوز المنتخب وتأهله إلى ربع النهائي هناك من اعتبرها فرحة "مستوردة" زائفة لا تخص الشعب المغربي، لأن أغلب اللاعبين "مستوردون"؛ وهو ما يكرس فشل المغرب والمغاربة الرياضي؛ وبالتالي يدحض استحقاقهم للفرح...

التفاعل مع سلوكيات لاعبي كرة القدم وجماهيرها سلوك كوني، نظرا لكونية اللعبة الأكثر شعبية في العالم، ففي وقت نجد مثقفا من حجم الإيطالي أمبرتو إيكو Umberto Eco يعادي اللعبة وجماهيرها، خاصة بعد أكثر من ثلاثة عقود على أفول ظاهرة الهوليغنز في الملاعب، بنخبوية استعلائية يغيب فيها كل ما عودنا عليه من جماليات في كتاباته، نجد مثقفا آخر مثل الفرنسي دومينيك وولتون Dominique Wolton يقف عند التأثير الاجتماعي والمجتمعي للعبة على النسيج الوطني، ويعتبر أن ظاهرة اللاعب زين الدين زيدان في وقتها ساهمت وبشكل كبير في التخفيف من الحمولة العنصرية ضد المغاربيين عند عموم الفرنسيين.

النخبوية نفسها التي يحاول كثيرون في المغرب والوطن العربي عامة استيرادها، في غياب تام لحضور الرياضة في تفاصيل حياتهم اليومية ممارسة ومتابعة. ككل الأنشطة تختلف الأذواق ودرجات التناغم مع نوع من أنواع الرياضات، هناك من يفضل الرياضات الجماعية (مثل رياضات الكرة في جميع صنوفها: قدم، يد، سلة...)، وهناك من يفضل تلك الفردية (تنس، غولف، رياضات ميكانيكية، مائية...). لكن أن يسقط الإنسان أحكامه الشخصية ومدى قربه أو بعده عن نوع رياضي بعينه ليستهزئ بممارسيه وجماهيره وبأشكال تعبيراتهم بشغفهم به فهي مسألة فيها كثير من التعصب وبعض المَرَضية أحيانا.

جدل هوية مغاربة العالم ووطنيتهم عند مواطنيهم لا يختلف كثيرا عن جدل الهوية نفسها عند وطنهم.

للدولة المغربية نفسها مقاربة مزدوجة مع مغاربة العالم، تتمثل في إدراكها لمواطنتهم وحقوقهم السياسية خاصة.

تتمسك الدولة المغربية بجنسية مواطنيها الأولى، وإن وُلدوا في جغرافيات أخرى، تناضل من أجل حقها في تدبير شؤونهم الدينية في الأوطان الثانية لبعضهم و/أو أوطان الإقامة للبعض الآخر، لكنها رغم كل هذا تجحدهم في تفعيل حقوقهم السياسية التي هي واجباتها أمامهم، من حق في التمثيلية والتصويت الانتخابيين على سبيل المثال. ورغم تضمن الوثيقة الدستورية الأخيرة لهذا الحق إلا أن القوانين التنظيمية المفعلة لتنزيله الواقعي لم تجد إلى حد الآن الإرادة السياسية الحقيقية، سواء من الدولة أو الأحزاب السياسية.

حقوق مغاربة العالم الثقافية أيضا ليست أبدا من أولويات دولتنا الشريفة، ففي وقت تستثمر أموالا طائلة لخلق بنيات مهداة للعقيدة الأشعرية والمذهب المالكي (مساجد، مجالس "علمية"...) تغفل ما هو أهم وأسمى، وهو التكوين اللغوي والعلمي؛ فحتى في هذا الشأن الذي تستثمر فيه الدولة المغربية تجد أبناءنا من مغاربة العالم الذين ينجذبون للغة العربية والعلوم الدينية يحُجون إلى جامعات السعودية وسوريا واليمن ( قبل الثورة)، حيث إغراءات المنح والسكن الطلابي لا تقاوم.

أكثر من ذلك، لم تفكر الدولة المغربية إلى حد الآن في مركز ثقافي مغربي جاد يقرب مغاربة العالم من تاريخهم وثقافتهم المغربيين الحقيقيين، بعيدا عن الصور النمطية للباس المغربي وقراءة ورش والموسيقى الشعبية؛ وهو مطلب طالما عبرنا عنه في مناسبات مختلفة...

هي حالة يتقاسمها كل مغاربة العالم، سواء من هاجر مع موجات الهجرات العمالية الأولى أو من اغترب للدراسة و/أو العمل الانتقائي واستوطن بلدا ثانيا. الكل متروك لنفسه يبحث له عن حلول ومخارج ذاتية. ومع ذلك كالأم في إطلاقيتها، يبقى للوطن الأم عند مغاربة العالم عبقا وامتدادا أصيلا في النفوس والأرواح.

أيضا خلال هذا الأسبوع عرف مجلس المستشارين نشاطا حول: "مغاربة العالم والجهوية الموسعة". في التقرير الذي خص هذا النشاط شد انتباهي في هذه الجملة المنسوبة للأمين العام لمجلس الجالية: "المطلوب من مغاربة الخارج اليوم هو إحداث تنمية مستدامة في الجهات التي ينتمون إليها بالمغرب؛ وذلك من خلال استلهام تجارب الدول التي يقيمون بها في المهجر"، مشددا على أن "هذه العملية يجب أن تأخذ بعين الاعتبار التطلعات الثقافية والاجتماعية للمهاجرين والمواطنين على حد سواء".

شد انتباهي استعمال لفظة المهاجرين مقابل المواطنين ونحن نتحدث عن دور من الأهمية بما كان تنتظره الدولة المغربية من مغاربة العالم كفاعلين محتملين للنهوض بالاقتصاد المحلي على مستوى الجهات خاصة. هو تطلُّع أكثر من معلل، فتحويلات مغاربة العالم المالية تساهم في الاستقرار الاقتصادي الوطني ليس فقط من حيث كونها عامل جلب العملة الصعبة الأهم بالنسبة لبلدنا، ولكن لأنها أيضا خلقت نظاما تضامنيا يتكافل فيه المغاربة في ما بينهم ويغطون عن بعض تقصير الدولة المغربية في تحقيق العيش الكريم لكل مواطنيها.

إن كل الأدوار التي يقوم بها مغاربة العالم على جميع المستويات والأصعدة تستوجب على أصحاب القرار في بلادنا أن يعيدوا النظر في إدراكهم لمواطنة مغاربة العالم، وألا يتغافلوا كثيرا عن تفعيل حق المواطنة السياسية الذي حتما يضمنه النظام الديمقراطي الذي يتطلع كل المغاربة إلى تجسيده في واقع بلادهم. ذلك النظام الذي يحمل كل بوادر الديمقراطية التضامنية التي سوف نُحَيِّن من خلالها النماذج الديمقراطية التي نراها هنا وهناك في عالمنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - ههاجر مغربي الأربعاء 01 فبراير 2017 - 11:09
تحية للاستفادة
لقذ وفيت واصبت
نحن لا زلنا نعتبر كالفلسطينيين اللاجئين في الشتات
ما يهم الدولة هو العملة الصعبة،واجزم انه منذ بداية الهجرة في نهاية الستينات لم تكن هناك سياسة او وزارة واعية تعني بِنَا في المهجر،علما ان هاذا الجيل من ابنائنا اصبح من صناع القرافي هاته الدول
ومع ذلك نحن محرومين حتي من الانتخابات،وإبداء الرائ في النخب السياسية
تصوري معي سيدتي لو اننا اتفقنا في المهجر علي ان نوقف كل التحويلات لمدة سنة واحدة
وان ناخذ شعار (صيف بلا عطلة في المغرب)
ماذا سيحدث يا تري
حتي سياراتنا لا يسمح لها البقاء اكثر من ستة أشهر
منتهي الحكرة
2 - أبو هاجوج الجاهلي الأربعاء 01 فبراير 2017 - 12:46
لا تنتظروا الكثير سواء من الحكومة االحالية او المقبلة. هناك شعارات رنانة ولكن لا تسمن ولا تغني من جوع. هناك مشاكل بنيوية في السياسة المغربية بصفة عامة يجب اعادة النظر فيها وكذلك الازدواجية في التعامل. المهاجر لابد ان يدلي ببطاقته االوطنية في الحدود كونه مغربي ولكن لا يحق له ان يشارك سياسيا. افهمتم شيء.
3 - WARZAZAT الأربعاء 01 فبراير 2017 - 21:32
سياسية المخزن تجاه المهاجرين إستغلال و تشرميل و تبركيك و تخربيق ديني و إديولوجي و استلاب ثقافي و لغوي حتى لم يعدوا يعرفون رأس الخيط من خاتمته. أجيال منكوبة تائهة. يكفي زيارة القنصليات و ممرات الحدود التي تشبه مناظر الافلام الطبيعية ترى فيها الضباع و التماسيح تتعرض للجاموس و هو يعبر نهر '' السرنكيتي ''.

ما يحتاجه المغاربة ليس من يذكرهم بأصولهم. هم أكثر وطنية و أصالة من مغاربة البلد. يحتاجون إلى مغرب متحضر معقول.

كم مهاجر، حتى الذين ولدوا و ترعرعوا في الغرب، عملوا ليل نهار و دخروا ارزاقهم أو تخرجوا من المعاهد و ذهبوا إلى المغرب بطموح و نية في خدمة بلدهم و العيش حياة عزة و كرامة بين أهاليهم، شرملوا و مورست عليهم العنصرية و الحكرة بشكل لا يقارن بما يعيشونه في الغرب.

فرق شاسع بيننا و بين الاسيويين الذين يرحبون بالمواهب و الادمغة المهاجرة و يوفرون لهم كل الوسائل و الامكانيات للعمل. اليابان و الصين و كوريا...من بناها؟...الشباب المهاجر الذي تعلم في الغرب و رجع.

بلاسط ما يجيبوا من عندنا الأطباء و المهندسين تاي إسفطوا لينا المشعوذين و الشواشيش.
4 - الحسن لشهاب الخميس 02 فبراير 2017 - 17:50
تحية للاستادة المحترمة، اما عن الموضوع التي اخترت التطلم عنه،فانه يحوي عنوان قوي ولكن النص كان ضعيفا،حيث بدلا من ان تتكلمي عن الوطن و المواطم من زاويا جد مهمة قد تكون حقوقية و واجباتية ،بين ما ينبغي ان يحترمه الكائن الاقتصادي للكائن السياسي و بين ما ينبغي ان يحترمه الكائن السياسي للكائن الاداري و كدلك ما ينبغي ان يحترمه المواطن لسمعة الادارة و ما ينبغي ان تحترمه الادارة المغربية للمواطن المغربي ،اكتفيت بالكلام عن المنتخب الوطتي من الناحية الرياضية فقط، و كأن ميزان الوطنية يتوقف فقط بين المنتخب الوطني و الجمهور الرياضي و الاعلام،بل الميزان الوطني يتوقف عما هو افضل و اهم و بالغ الاهمية ،
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.