24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3006:5912:1815:0217:2618:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. الفقر يهدد المتقاعدين فوق 75 عاما في ألمانيا (5.00)

  2. المغرب يتألق في القمة العالمية للمناخ .. ويتصدر تمويل دول إفريقيا (5.00)

  3. المغرب ينضم إلى مبادرة "الحزام والطريق" الصينية (5.00)

  4. علماء فرنسيون يكتشفون "دنانير مغربية" من القرن الثاني عشر (5.00)

  5. ندوة "الأقليات الدينية" بالمغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المغرب والجزائر والأزمة القطرية الخليجية

المغرب والجزائر والأزمة القطرية الخليجية

المغرب والجزائر والأزمة القطرية الخليجية

من مفارقات أزمة الخليج اتفاق المغرب والجزائر الجاران اللدودين اللذين يخوضان صراعا منذ أزيد من أربعة عقود على موقف موحد من مشكلة شائكة كل مؤشراتها تدل على توجهها إلى الاستفحال وشطرها العرب انشطارا إضافيا يستند على الاصطفافات القائمة سابقا بين دولهم، وذلك بإعلانهما التضامن مع قطر ضد الدول المقاطعة لها. وإذا كان موقف الجزائر المنسجم مع مواقفها عربيا، أتى كما توقع له المحللون للشأن السياسي العربي، فإن موقف المغرب شكّل مفاجأة غير منتظرة للجميع؛ بل وكان مباغتا لأغلب أطياف الشعب المغربي، حيث كان يفترض ولادته مؤيدا للحصار واصطفافه بجانب السعودية والإمارات نظرا للعلاقات الإستراتيجية المتميزة الذي تربطه بالبلدين؛ وهو ما أظهر طبيعة الميكانيزمات المركبة التي يخضع لها اتخاذ القرار الدبلوماسي في المملكة المغربية، والتي يتداخل فيها الوطني بالدولي، بل ويطرح أكثر من سؤال حول فحوى هذا الاصطفاف الجديد للخارجية المغربية من قبيل مدى عكس هذا الموقف المعلن لحقيقة الشعور الرسمي والشعبي المغربيين.

أبرزت مسارعة الجزائر إلى مساندة قطر حرصها البقاء ضمن معسكرها الدائر في فلك القطب الإيراني، وهو موقف يرد الصاع صاعين حسب حكام المرادية لدول خليجية كبيرة اتخذت دائما مبادرات رادعة لمشروعها الرامي إلى خلق دويلة البوليساريو جنوب المغرب فوق صحرائه المسترجعة منذ 1975. هذا الردع الذي بلغ حد أن دولتين كالإمارات والسعودية كانتا تدعمان بوزنهما المالي والنفطي صمود المغرب في الحرب الاستنزافية للعصابات الانفصالية بدعم من الجزائر وليبيا القذافي بتأدية رواتب الجنود والموظفين المغاربة والاستثمار في المشاريع الاجتماعية والخيرية والعقارية والسياحية في السنوات العجاف. وبذلك كان الوقوف ضد الحصار خيارا وحيدا مطروحا للجزائر، خصوصا أن قطر لم تستهدف النظام الجزائري بالرغم من مثالبه الكثيرة، ولا سعت إلى تثوير الشارع الجزائري أو تأليبه على حكامه من خلال نشرات ذراعها الإعلامي الضارب، قناة الجزيرة، خلال موجة الربيع العربي التي ضربت البلدان العربية، متجاهلة الانسداد السياسي والاقتصادي والاجتماعي البين في الجزائر، وانعدام الأفق الديمقراطي في بلد المليون شهيد، بالإضافة إلى غضها الطرف عن المرض المزمن لبوتفليقة الذي يسير شؤون أكبر بلد عربي إفريقي فوق كرسي متحرك، وهو ما كان مفروضا أن يشكل مادة دسمة لصحافيي الجزيرة، ناهيك عن تخاذلها في تلميع صورة التيار الإسلامي سيرا على نهجها في البلدان العربية، وبالتالي عدم الأخذ بيده نحو مصعد السلطة في بلد يشن نظامه حربا مبرمجة طويلة النفس ضد حركات الإسلام السياسي منذ الانقلاب على نتائج الانتخابات التي فاز بها مدني سنة 1989.

يبدي تحليل هاته العناصر أن الموقف الجزائري نبع من العلاقة النفعية التي تجمع بين قطر والجزائر، بالرغم من الاختلاف البين بين النظامين، ويتساوق مع الهدنة الضمنية التي يتمتع بها حكام الجزائر من قبل الآلة الإعلامية القطرية. ومن ثمّ، كان طبيعيا أن الجزائر أول بلد مسلم يصدر بيانا يدعو إلى تبني الحوار كحل للمشكلة الطارئة مشددة على ضرورة التحلي بحسن الجوار وعدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، ومستبقة أي تطور عسكري للأزمة بالتأكيد على احترام السيادة الوطنية في كل الظروف.

لكن المغرب سيتأخر على غير عادته 6 أيام ليصدر بيان خارجيته؛ وهي المهلة التي رأى الكثير من المعلقين السياسيين أنها استغلت لانتظار وضوح الرؤية، وتجميع المعطيات وتقليب الرأي ودرس السيناريوهات الممكنة للصراع وانعكاساته المرتقبة على المصالح المغربية المرتبطة بالدول المتناحرة.

من نافلة القول إن المغرب يتحرك في المجال الدبلوماسي بوحي من هواجسه الخاصة. لذلك، ستحضر مشكلتا الوحدة الترابية والاستقرار الأمني بقوة أثناء بلورة القرار الذي جاء غير مختلف عن القرار الجزائري من حيث المضمون. فهل أخلف المغرب الموعد مع حليفيه الاستراتيجيين، الإمارات والسعودية؟ وهل اتخذ القرار المناسب للنأي عن صراعات الإخوة الأعداء؟ وما هي مكاسبه من الموقف مع قطر؟ وما هي انعكاسات ذلك على علاقاته الوثيقة مع الملكيات الخليجية؟ وهل نحن أمام اصطفاف جديد للدبلوماسية المغربية؟ أم أن المغرب المستوثق من صلابة تحالفاته قرر هذه المرة ببراجماتيته المعهودة فيه منذ أخذ العاهل المغربي بنفسه ملف العلاقات الخارجية، ومنذ انتظام الاحتجاجات الشعبية المرتبطة بارتدادات الربيع العربي أن يلعب أوراقه في الداخل والخارج بذكاء واستقراء صحيح للمستقبل معولا هذه المرة على تفهم حلفائه الكلاسيكيين لظروفه الخاصة. فيستثمر هذا الصراع لتمنيع نفسه مجددا ضد رياح المشرق العربي الغارق في التقاطبات المذهبية والقبلية والعرقية، والاستمرار كواحة استقرار في خضم العالم العربي المضطرب المشتعل بالأزمات ومحاولات التقسيم، أي أنه اختار تغليب مصلحته الوطنية على ما عداها، خصوصا أنه يعي جيدا بأن هذا الصراع لن يبلغ حد التماس العسكري للوشائج التي تجمع الخليجيين، والتي يعرفها المغرب أكثر من غيره.

في تقديرنا، يمكن إجمال العناصر التي أطرت القرار المغربي حيال أزمة الخليج في خمسة:

1/ نهج المغرب لدبلوماسية مبادرة منذ أن قام الملك محمد السادس بزرع روح جديدة في أوصال الخارجية المغربية للسعي إلى سحب البساط من تحت أقدام الجزائر في المحافل الإقليمية والدولية؛ وهو بذلك يواصل سياسته الهجومية التي استعاد بها مقعده في المعقل الإفريقي، ويحاصر الجزائر في معسكرها، ويمنعها من جني أية ثمار محتملة بخصوص قضية الصحراء المغربية. كما ينزع منها الورقة القطرية تحسبا ليوم يصفو فيه الجو في الخليج. فيزيد بذلك عزلها عربيا، ومنعها من حشد التأييد لمعركتها المفتعلة جنوب المغرب.

2/ لا يجد المغرب غضاضة في التزام الحياد، خصوصا أن سلطنة عمان والكويت نحتا المنحى نفسه، بالرغم من عضويتها في مجلس التعاون الخليجي. وإذا أضفنا إليهما الموقف الأردني، فإن المغرب لا يمثل نشازا بل قراره منسجم تماما مع مواقف الملكيات العربية.

3/ يريد المغرب بهذا القرار تحييد كل الدول المحتمل إزعاجها له في حراك الريف المشتعل منذ ثمانية أشهر، وخصوصا قطر من خلال تحييد الجزيرة ومنعها من تأجيج شمال المملكة وصب الزيت عليه لما كان لها من تأثير في دعم ثورات الربيع العربي؛ وهو في هذا يبعث برسالة مفادها عدم قبوله لأي تدخل في شؤونه الداخلية. على أنه إذا تصفحنا لائحة المطالب للدول الخليجية الأربع نجد ضمنها نقطة الجزيرة، وهو ما يجعل موقف المغرب متفهما من لدن حلفائه التقليديين، خصوصا في هذا الظرف الدقيق الذي يمر به استقراره الاجتماعي.

4/ أنه كان لافتا للنظر مسارعة إخوان المغرب الممسكين بدفة الحكومة للتضامن مع قطر ضد الدول الأربع. ولذلك، فإن المغرب بقراره الدبلوماسي الفطن تفادى أي صدع أو تناقض في المواقف بخصوص هذه الأزمة على المستوى الرسمي والشعبي، وهو ما كان سيعني مشكلة إضافية لحراك الريف؛ بل إن المغرب يضرب هكذا أكثر من عصفور بحجرة واحدة، إذ يمكنه هذا القرار من رفع يد قطر عن أي تدخل لها مستقبلا في الشأن السياسي المغربي من خلال دعمها المعهود لتيار الإسلام السياسي بالعديد من الدول العربية، وتحييدها إعلاميا في التجاذبات المقبلة بين هذا التيار وبين الدولة، والتي كان الانحباس الحكومي آخر تجلياتها. والمغرب باستبعاد هذا العامل الخارجي، سيكون له إعادة ترتيب أوراق البيت السياسي المغربي بما يمنع الهيمنة المتزايدة لهذا التيار على مفاصل الدولة. وفي النهاية، فإن تحييد قطر في لعبة التفاعلات السياسية المغربية يلتقي مع الأهداف البعيدة للتحالف الرباعي من محاصرة قطر.

5/ من الواضح أن مواقف المغرب والجزائر تبقى مهمة معنويا فقط. ودون تأثير ميداني نظرا لبعد المسافة، وانعدام الحدود ولا مبالاة الشعوب المغاربية التي ترى الخليج عائلة واحدة، فلا تلقي بالا لخلافات تعتبرها مجرد سحابة صيف ستنقشع؛ لكن المغرب الذي تنظر خارجيته إلى المواقف الدبلوماسية بصفتها قروضا يتعين سدادها يوما ما، تكون بهذا القرار قد طوقت عنق كل البلدان الخليجية. فهو بمشاركته منذ 3 سنوات في عاصفة الحزم التي تقودها السعودية باليمن. وبادر بقطع العلاقات مع إيران تضامنا مع البحرين. ناهيك عن دوره في تحرير الكويت بعد اجتياح العراق، ويرتبط بعلاقات وشيجة مع الإمارات من خلال الصداقات المتينة لملكه مع الأمراء الإماراتيين. وحتى مصر فإن المغرب تعامل معها بحياد بعد وصول السيسي إلى السلطة، بالرغم من مناوشاته الخاصة بالصحراء. وبهذا الموقف المحايد الأخير يستكمل المغرب ديونه على عاتق كل حكام الخليج.

6/ هذا البراجماتية تؤهل المغرب للعب أدوار أكثر حيوية في إعادة الدفء إلى العلاقات الخليجية الخليجية في المستقبل، ويجعله ورقة رابحة مقبولة من الجميع سعوديين وإماراتيين وحتى قطريين للحم الصف الخليجي المحكوم عليه بالوحدة والتضامن. كما يحافظ على الشخصية المستقلة للدبلوماسية المغربية، ويجعلها لا تظهر كتابعة لأي جهة، وعلى وجاهة وفاعلية الصوت والموقف المغربي فيما سيستجد من مشاكل إقليمية، ويجعل منه حليفا قويا للسعودية في المحافل الدولية، وفي الأزمات الكبرى التي تتجاوز الركح الخليجي.

والآن سنتساءل حول انعكاس هذه القرارات على العلاقات المغربية السعودية الإماراتية لنشير إلى:

1/ أن موقف الشارع المغربي تميز بالبرود تجاه هذا الموقف الحيادي، حيث لم تسجل مواقع التواصل الاجتماعي منحى واضحا، خصوصا أن المغاربة جد منقسمين بشأن تقييم أداء قناة الجزيرة، المارد الإعلامي لقطر الذي خبروا دوره في إذكاء الحراك العربي بين مؤيد ومعارض، كما أنهم واعون بأن أكبر جالية مغربية بعد أوروبا توجد بالإمارات والسعودية، ومتيقنون من متانة العلاقات بين المغرب وبينهما، والتي لا يمكن أن تتأثر بحدث عابر، خصوصا أن الموقف المغربي ليس له تأثير فعلي في مجرى هذه الأزمة التي لن تصل في تقدير المغاربة إلى التدخل العسكري.

2/ بالرغم من الامتعاض الذي أبدته بعض وسائل الإعلام بمبادرتها إلى بتر الصحراء من خريطة المغرب، فإنه لم يتحول إلى موقف رسمي؛ بل لم يكن له صدى حتى بالأوساط الشعبية المغربية المعروفة بحساسيتها الكبيرة تجاه مشكلة الصحراء، وهو ما أشر على إستراتيجية وعمق الصداقة المغربية السعودية الإماراتية.

3/ لم يأثر الموقف المغربي في الأجندة الملكية السعودية، ولا أدى إلى قطع الزيارات التي يقوم بها أفراد العائلات الحاكمة بالإمارات والسعودية للمغرب قصد الاستقرار أو السياحة أو الاستثمار.

4/ يمكن القول إن السعودية والإمارات والبحرين لم تثمن هذا الموقف المغربي؛ ولكنه لم يسوءها؛ فالعلاقات بينها وبين المغرب يمكنها أن تحتمل مثل هذا الموقف من حليف كان دائما إلى جانب الجهة الخليجية كلما تعلق الأمر بصراع ضد جهة غير خليجية كاليمن وإيران مثلا.

5/ يعطي حجم الثقة المتبادلة بين الأنظمة الملكية في الخليج وبين النظام الملكي المغربي الذي كان مرشحا لعضوية مجلس التعاون الخليجي الانطباع بالمغرب أو بالسعودية والإمارات أن المغرب معهما في السراء والضراء من خلال المشاعر الطيبة التي تكنها الشعوب فيما بينها. ولذلك، فإن المغرب بتصريف حياده سيعمل على كسب قطر وتليين مواقفها من القضايا العربية ويترك لها شعرة معاوية مع الحضن العربي حتى لا ترتمي كليا في الحضن الإيراني الشيعي، وهو ما سيشكل مكسبا للمغرب وللأمة العربية في مقبل الأيام.

وأخيرا، يمكن القول إن السعودية والإمارات والبحرين لا تحنق على المغرب حياده؛ لأنه موقف دول عربية وازنة، ولأنها ترى سيفه معها في اليمن وفي مواجهة المد الشيعي، وإن كان قلبه اليوم مع قطر.

إن العبرة بالأفعال لا بالأقوال؛ بل يمكننا القول إن الموقف المغربي تكتيكي أكثر منه إستراتيجي، وقد يتحول غدا هذا التقارب المغربي القطري إلى فعل استراتيجي، إذا عاد الوئام إلى البيت الخليجي وتصرفت دوله كعائلة واحدة.. وهذا ما نأمله في المغرب لأمتنا العربية.. وفي انتظار ذلك، للمغرب دور توفيقي يلعبه. بقي أن أشير إلى أن المغرب قد خلط أوراق الجزائر وأفقدها القدرة الاستباقية على توقع قراراته، وهذا ما يمنعها إلى النفاذ إلى حقيقة مواقفه المعلنة وغير المعلنة.

*أستاذ بكلية الطب بالرباط


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - KITAB الأحد 16 يوليوز 2017 - 17:30
مقال يستقي أهميته من النظرة الفاحصة والبعيدة المرامي والتي حشد لها الأستاذ كل عناصر تحليل القصاصات الإعلامية والمقارنة بين نتائجها لتفضي إلى مواقف واستشراف لمستقبل العلاقات الديبلوماسية بين المغرب ودول الخليج والسعودية خاصة في ظل تدهور العلاقات السعودية القطرية... نعم تجب الإشارة وكما جاء في عرض الأستاذ " وهل نحن أمام اصطفاف جديد للدبلوماسية المغربية؟" أن الديبلوماسية المغربية لم نعهد لها تحركا من قبل وبهذا الزخم، فقد كانت عبارة عن مواقف خجولة وراء الستار وموسومة بالديبلوماسية الكتومة، يتبع
2 - KITAB(suite) الأحد 16 يوليوز 2017 - 17:31
وأعتقد إجمالاً أن الخلافات العربية البينية وتبعا لوقائع تاريخية عديدة عايشناها أشبه بالخلافات بيت أطفال تحكم تصرفاتهم حاجيات تملكية غرائزية لكن باستثناء وحيد أعتقد أن له وحده مفتاح المدخل إلى فض هذا النزاع هو الجهات الخارجية وفي مقدمتها أمريكا التي توجهت لها أصابع الاتهام في تفجير هذا النزاع عقب زيارة ترامب إلى السعودية، كما أن المصالح المشتركة بين قطر ودول أوربية كفيلة بأن تكون لها حضور في إعادة المياه إلى مجاريها بين دول الخليج، أما موقف المغرب فأعتقد أن الزيارة المرتقبة للملك سلمان إلى طنجة من عدمها ستضع حكمنا في الموقف الصحيح تجاه العلاقة المغربية السعودية أو بالأحرى العلاقة بين مملكتين تربطهما عرى صداقة متينة، وتحياتي
3 - ابن طنجة الأحد 16 يوليوز 2017 - 18:02
المغرب والجزاير اخذا موقفا شجاعا ويشكر لهما بمساندتهما لدولة قطر ضد الحصار الغاشم الذي فرضته السعودية والامارات باوامر من سيدهما هولاكو امريكا( ترامب ) كما ابانت الديبلوماسية والسياسة الخارجية المغربية عن حنكة وذكاء بوقوفها مع قطر ومحنتها حيث تم ارسال جوا شحنة محملة بكل اللوازم الضرورية للشعب القطري ان المغرب تربطه بقطر مصالح اقوى واكثر من السعودية التي لا يستفيد منها المغرب الا التوترات والمشاكل والصراعات المذهبية وادخال المغرب في صراع في اليمن كما انها لا تقدم له من المساعدات المالية الا اليسير لو قارنا مساعداتها الضخمة بدول كمصر وموريطانيا والسينغال الذين يعادون المغرب ووقفو ضد قطر ان قطر دعمت ومازالت المغرب اقتصاديا وماليا اكثر من السعودية ان المغرب عرف كيف يحافظ على شعرة معاوية ولم يقطعها مع كل الدول العربية
4 - المغرب الكبير الأحد 16 يوليوز 2017 - 19:12
السلام عليكم ورحمة الله
ولهذا يقول المثل المغربي المكسي بديال الناس عريان..أي عدم تحقيق الاكتفاء الذاتي في كل المجالات بدل انتظار ما ستجود به السمسرة الدبلوماسية المغربية ديبولماسبة البؤساء المتسولين إذا وقفنا ضد السعودية قطعت علينا الأرزاق وضايقت العمالة المغربية رجالا ونساء وانتقام السعوديين لا يرحم وقد رأينا ما ذا فعلوا حتى بسعودي متزوج من قطرية..يجب ان يطلقها والطلبة القطريين عليهم المغادرة.. وحتى الجمال القطرية يعني البعير لم يرحمهوه طردوها ايضا..وقد قرأت ذلك في إحدى الصحف..الوضع العربي .وضع..يؤدي ثمن الخروقات اللااانسانية والاستبداد بالسلطة وقهر الشعوب.طوال عقود..اضافه الى بيعه كل القضايا العربية والإسلامية إلى الامريكان والغرب والإسرائيليين مقابل البقاء في كراسي الحكم ...ولو أصيبوا بالشلل.
5 - tafik الاثنين 17 يوليوز 2017 - 01:10
domage quele maroc etlalgerie ne s enttendent as;silssenttendaientenne seraipas là!
le maroc et lalgerie tous les deux unis forment une grande force économiques et militaires
maintenantenaisur un banc de touche comme si enattend ce queva donner le temps des prolonguationd un match de foot!
6 - WARZAZAT الاثنين 17 يوليوز 2017 - 12:38
المشاكل بين المغرب و الجزائر سببها المعارك بين ''المسو'ولين'' في الحانات و الحفر الباريسية...لا أقل و لا أكثر...و ملي يرجعوا البلاد اقطعوا العلاقات و اسدوا علينا الحدود.


مشاكل الخليج تقع في قارة أخرى و اسبابها و مفاتيحها ليست عندنا... في واشنطن.

الخليج حقول بترولية وقواعد عسكرية يملكها و يستغلها الغرب و تسكنها أقلية من عشائر بدو العرب. نسبتهم و عددهم أقل من نسبتهم في عواصم غربية كباريس و بروكسل!.

من يدري ما يخطط له أصحاب الحال؟!...من كان يتوقع أن إيران ستسيطر على كل العراق و الشام و اليمن وعمان؟!.

من سيمنع ترامب من إحتلال قطر و تغيير الدوحة إلى Trump City و تعميرها بمن بناها من غربيون و هنود و فلبين و جعلها دويلة عصرية و متعددة الأجناس كما حدث مع سنغافورة في بحر الملاي؟!..أولئك الذين منعوا بوتين من تدمير سوريا؟!

كما ان سنغافورة أحسن بكثير من غزة و الرقة...حتى للقطريين.

كل ما على ترامب فعله هو الضغط على ''الامم المتحدة'' لإرغام الخليج أن يصيروا كالناس و يكفوا عن الشيطنة و الارهاب من ثرثرة و فتن و إستعباد الأغلبيات العاملة و منحهم حقوقهم كما هو المعمول به في باقي العالم.
7 - Lamya الاثنين 17 يوليوز 2017 - 14:07
يجب على المغرب يحافظ على الشخصية المستقلة للدبلوماسية المغربية، ويجعلها لا تظهر كتابعة لأي جهة و الدفاع عن مصالحه ووحدته الترابية و استقراره.. خصوصا ان هذا الصراع الخليجي له ابعاد متداخلة عالمية يدخل فيها ما هو طائفي ديني و سياسي له علاقة بامريكا و اسرائيل...فمن ناحية يجب محاربة الارهاب و التطرف و تجفيف منابعه و من ناحية اخرى لا يمكن فعل ذلك على حساب سيادة الدول و عدم احترام القانون الدولي و المعاهدات الدولية.

انا في نظري هذا مشكل امريكي-اسرائلي-خليجي..
8 - ابن طنجة الاثنين 17 يوليوز 2017 - 19:15
الى 6- warzazat: تقول من يمنع ترامب من احتلال قطر كانك نسيت الاتفاق العسكري بين الدوحة وانقرة واكبر قاعدة عسكرية تركية توجد في قطر واي تهديد لامن قطر لن يتردد الجيش التركي المعروف عالميا بقوت عدده وعتاده من الدفاع عن مصالحه جيو استراتيجيو واشعال الحرب العالمية الثالتة في المنطقة فلا تستصغر يا warzazat اخوانك المسلمين وتعبر عن احساسك بالدونية امام الاخر الغرب
9 - WARZAZAT الاثنين 17 يوليوز 2017 - 22:28
8 - ابن طنجة

ما فعله و سيفعله الترك بالعرب لم و لن يفعله بهم أحد. قمعوهم لاكثر من ألف سنة منذ إحتكارهم لجند الدولة العباسية. و ارتكبوا في حقهم أحد أكبر الجرائم في التاريخ بتخريب مهد الحضارات حين قطعوا الرافدين على سوريا و العراق. ناهيك عن تسليط عليهم الأف الدواعش المسعورين من كل أنحاء العالم.

هل تعلم أن هناك ملايين من العرب في جنوب تركيا منعت عليهم اللغة العربية إلى حد أن الجد لا يفهم حفيده!!...أمر لم تفعله حتى إسرائيل.

وزن تركيا في ميزان الأشياء أقل من دولة كباكستان أو اثيوبيا أو التايلاند.... إرسال كتيبة إلى قطر هو في اطار الناتو التي تركيا فيه تحت حماية أمريكا التي لولاها لقسمها الروس و الاروبيون بين القبائل.

مواقف تركيا المنافقة تجاه العرب هي سياسة استعمارية جديدة لاكتساح أسواقهم بمافيات العقار و المركات المزورة...كما لا يجب أن ننسى شركات الطيران حيث أنه بحكم تواجد تركيا و الخليج بين اسيا و أروبا هناك منافسة شديدة بين الخطوط التركية و الخليجية، خصوصا مع دبي، على من يكون المطار الرئيسي في المنطقة.

و لكن كما يقول المثل الأمازيغي: القط لا يعجبه إلى من يشنقه.
10 - شديد الملاحظة الثلاثاء 18 يوليوز 2017 - 10:37
تحليل جميل للأحداث و قريب جدا من الموضوعية و من الواقع و الحقيقة
إلا أنه مع ذلك لم يخلوا من بعض البديهيات القاتلة التي ينتهجها الكثير من المحللين المغاربة مؤخرا و التي منها:
- مقارنة مواقف الجزائر و المغرب مع نصرة المغرب على الجزائر بغض النظر عن الحقيقة
- عدم تخطئة موقف القصر بل و مباركته حتى ولو ظهر غير ذلك
- شيطنة و تخطئة الجزائر في كل الأحوال
.
هذه التحاليل الغير موضوعية التي ينتهجها بعض المحلليل طمعا في المال أو النفوذ أو ربما عن عقدة أو الأخطر عن قناعة ذاتية نتيجة الجهل و التأثر ، قد تعود بنتائج كارثية لصانع القرار المغربي الذي قد يتأثر بها و يصدقها رغم زيفها
.
أتفهم كون تلك التحاليل إنما الغرض منها في الأخير هو توجيه قناعة العامة لما يخدم سياسة المخزن و الولاء له إلا أنها في المقابل قد تكون السوسة التي تنخر جسده شيئا فشيئا لتتركه في الأخير جثة هامدة
.
ليس عيبا و لا خطرا أن نصارح الشعب بالمعطيات الحقيقة و المحلل الغيور على وطنه هو الذي يكتب و يحلل و يعطي الحقائق الواقعية التي تساعد على إجاد الحلول اللازمة و ليس ذلك الذي يُسمع الحاكم ما يريد سماعه فحس و لو كان في ذلك هلاكه
11 - ابن الاوراس الثلاثاء 18 يوليوز 2017 - 10:59
شديد الملاحظة
الثلاثاء 18 يوليوز 2017 - 10:37
تحليل جميل للأحداث و قريب جدا من الموضوعية و من الواقع و الحقيقة
إلا أنه مع ذلك لم يخلوا من بعض البديهيات القاتلة التي ينتهجها الكثير من المحللين المغاربة مؤخرا و التي منها:
- مقارنة مواقف الجزائر و المغرب مع نصرة المغرب على الجزائر بغض النظر عن الحقيقة
- عدم تخطئة موقف القصر بل و مباركته حتى ولو ظهر غير ذلك
- شيطنة و تخطئة الجزائر في كل الأحوال
.
هذه التحاليل الغير موضوعية التي ينتهجها بعض المحلليل طمعا في المال أو النفوذ أو ربما عن عقدة أو الأخطر عن قناعة ذاتية نتيجة الجهل و التأثر ، قد تعود بنتائج كارثية لصانع القرار المغربي الذي قد يتأثر بها و يصدقها رغم زيفها
.
أتفهم كون تلك التحاليل إنما الغرض منها في الأخير هو توجيه قناعة العامة لما يخدم سياسة المخزن و الولاء له إلا أنها في المقابل قد تكون السوسة التي تنخر جسده شيئا فشيئا لتتركه في الأخير جثة هامدة
.
ليس عيبا و لا خطرا أن نصارح الشعب بالمعطيات الحقيقة و المحلل الغيور على وطنه هو الذي يكتب و يحلل و يعطي الحقائق الواقعية التي تساعد على إجاد الحلول اللازمة و ليس ذلك الذي يُسمع الحاكم ما يريد سماعه فحس و لو كان في ذلك هلاكه
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.