24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/10/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0607:3213:1816:2418:5420:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تؤيد عودة التجنيد الإجباري بالمغرب؟
  1. أوجار يؤيد "إصلاحات أخنوش" .. ويرفض أحزاب "الإشاعة والتشويش" (5.00)

  2. "الجماعة" تُسود صورة حقوق الإنسان في المغرب (5.00)

  3. "الأخضر بنك" يمول مشاريع صناعية وفلاحية (5.00)

  4. الإدارات العمومية تنخرط في نظام معلوماتي مشترك (5.00)

  5. العثماني ينفي توسيع التعديل الحكومي وينتشي بـ"الدعم الملكي" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ما الوطن عندما تكون حزينا؟

ما الوطن عندما تكون حزينا؟

ما الوطن عندما تكون حزينا؟

ما الوطن عندما تكون حزينا؟ ما الوطنية عندما تكون غاضبا؟ ما منتهى الحلم عندما تجف طاقة الحلم؟

الوطن...؟؟؟؟

الوطن ما هو إلا رقعة جغرافية يسمح لنا فيها بالحلم.

لا،

الوطن هو جزء منا يسمح لنا فيه بتجديد طفولتنا وإعادة تركيب أحلامنا، والوطنية تقتضي الانحناء للشهيد وللحالمين، عندما تكون حزينا غاضبا، تجري الكلمات أمامك، متسابقة، تريد الأقوى والأغضب منها أن تنتصر لك، لغضبك، لحزنك، أن تخرج هي الأولي لترتاح أنت...... لا.... لست أنا، أعرف أن الكلمات كالرصاص، ولا يمكن لي أن أصوبها إلى صدر الوطن.

لذا، كيف يمكن لنا اليوم، بكل الإحباطات التي تكبلنا، وفي عز حزننا وغضبنا على شهيدنا، أن نتسلح بذكاء العالمين ونفوّت الفرصة على المتربصين بأحلامنا، والشهيد واحد من الحالمين معنا يتابعنا حيث هو...

ألمنا دفين وعميق يمتد إلى حين بداية اللهفة التي أعقبت رحيل المستعمر، الذي مصنا وزرع الأمراض والسرطانات فينا وتركنا بدون بوصلة لنلهث وراءه..

لا، لسنا نحن

ألمي أعمق؛ أجره منذ أن مستني بشاعة السوء الجماعي أول وهلة، وأنا حالم بالورد؛ غير مبال بأشواكها؛ لي رغبة جنونية في البكاء لأبعد عني الذكريات الأليمة، وما سكنني من حزن قتل الفرح في دواخلي الطفولية، وأذهب النوم من مقلتيّ وكأنني حارس على أحلام الناس كتب عليه أن يحارب الكوابيس المتربصة بلياليهم، المختبئة تحت وسائدهم، الساكنة في ثنايا البيوت التي تأويهم كل ليلة.

لي رغبة جامحة في الكتابة لأفرغ ما بداخلي من آلام، وأرسم مبتدأ جديدا للآمال قبل أن أفقد طاقة تجديد الأحلام، لأرغمهم على الإنصات إلى حزننا، إلى جروحنا الدفينة، إلى سيلان دمنا على ذكرياتنا المفتوحة كالجرح الذي لا يريد أن يندمل، إلى الهجومات التي تصيب الحالمين مثلي.

لي رغبة أخرى في الحديث إلى الناس، إلى العالمين عن الألم الذي يخنقنا، ويكاد أن ينهي مع آمالنا؛ عَل الحديث يبعد فوهات بنادقهم المصوبة إلى رؤوسنا الحاملة لأحلامنا، والخازنة لجروحنا، إلى ما تبقى من شموخنا، إلى صدورنا العارية إلا من تجاعيد شاهدة على النبضات المتسارعة لقلوبنا كلما حل بالوطن وبأفراد منا من بأس. ومن وشم الانتماء إلى الأرض المسقية بدموعنا التي تنهمر من عيوننا عند انتصاراتنا الصغيرة، والتي تجف عند انكساراتنا.

فقدت طفولتي التي تشبثت بها، كما يتشبث محب بآخر تلابيب كفن حبيبته، ولم يرد أن ينظر إليها وهي تتوارى إلى حتفها المتجدد إمكانا، هرمت أو أكاد؛ تكاد قسوة السجن الساكنة في أن تأخذ مني عنوة كل ما احتفظت به من طاقة عنيدة، شاب رأسي قبل الأوان احتجاجا على تعنتي؛ امتلأت بكل أسباب الرحيل بالرغم من حبي الجنوني للحياة؛ لكأس نبيذ أحمر مملوء بالحب وآخر أبيض مملوء بالحياة، وقليل مما يسكر ويذهب الحزن للحظات ويسمح ببناء حلم يهوى من الأشعة الأولى للصباح.

أملي ما قبل الأخير أن أسهم في تفويت الفرصة هذه المرة علي المتربصين بِنَا، لكن أكثر ذكاء من الحاقدين علينا وعلى الوطن، ابتسموا في وجوههم وقولوا في أنفسكم كأنكم تصلون لإله الأحلام والحب: دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود الذابلة في صدورنا، دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود التي تكبر في صدورنا، دم الشهيد نحتاجه لنسقي الورود التي ستينع في صدورنا، وزغاريد الوداع أغنية لسقي الآمال حتى لا يموت الحلم.

عاش الوطن


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - الحقيقة المجردة السبت 12 غشت 2017 - 10:32
قتيل الحسيمة ليس شهيدا وفرنسا لم تمص اقتصادنا وبالمطلق من مص اقتصادنا هو المسؤولون في ستينيات وسبعينيات وثمانينيات وتسعينيات القرن الماضي والعشرية الاولى والثانية من القرن الحالي .
2 - أين تذهب أموال الفوسفاط و.. السبت 12 غشت 2017 - 10:46
Selon le journal français "Point de vue", le monarque du Maroc, est plus riche que l’émir du Qatar, ce qui est tout de même paradoxal. L’émir du Qatar est assis sur des barils de pétrole alors que le roi marocain est installé sur des mares de pauvreté et de chômage
Il est dans le top 5 des plus riches d'Afrique
Une fortune personnelle estimée à 2,5 milliards de $ m

Chaque année il touche la 254 520 000 euros, c'est lui qui reçoit le plus d’argent public

Par exemple, la monarchie hollandaise touche de l’Etat la somme de 39 millions d’euros par an, la belge 31 millions, la norvégienne 22,6 millions, la suédoise 13 665 000 euros et la pauvre luxembourgeoise 8,8 millions
يتقاضى عاهل المغرب سنويا ريعا صاروخيا يقدر ب 000 520 254 مليون اورو (مال الشعب)
مملكة هولندا تتقاضى سنويا 39 مليون اورو فقط، وبلجيكا 31 مليون اورو، ومملكة النرويج 22,6 مليون اورو، ومملكة السويد 000 665 13 مليون اورو
تقدر ثروته ب 2,5 مليار دولار
يعتبر أغنى حتى من أمير قطر
مدرج في الطوب 5 من كبار أغنياء افرقيا

KK
3 - المهدي السبت 12 غشت 2017 - 13:58
الوطن ثوب فضفاض كل يرتديه متى توفر له المقص للاقتطاع وضبط المقاس على ثنايا ومنعرجات جسده .
يعشقه الأنقياء الحالمون برفعته فيمضون عمرهم لهذا الهدف..
يعشقه بتحفظ الأغنياء مادام يحضن اموالهم وييسر لها المزيد من التدفق ثم سرعان ما يتنكرون له ان مسّت أموالهم أو هددت حياة الدّعة والاطمئنان التي ألفوها.
الوطن تراب وقبور اجداد وماء وهواء أول ما دخل الجوف وروى الظمأ لكنه ايضا دولة ومؤسسات وناس مسؤولون يدفعون للكفر به كل من اكتوى بجورهم وظلمهم .
الوطن ايضا أم حنون تعود اليه بعد ان تكون قد تجرعت مرارة الغربة والاضطهاد الغير مرئي من قوم يرونك ضيفا غير مرغوب فيه فتجده يحضنك ولا يحدد مدة صلاحية إقامتك فوق ترابه .
يموت الوطني مقاوما أو جنديا من أجل الوطن ولا يملك منه شيئا ويستفيد من موته اللاوطني الذي أخذ منه كل شيء ...
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.