24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:3207:0112:1815:0217:2518:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

من المسؤول عن تنامي الاعتداءات ضد الأساتذة؟
  1. لحظات قبل فاجعة الصويرة (5.00)

  2. تجديد الحكومة لحظيرة "التاكسيات الكبيرة" يقارب النصف بالمملكة (5.00)

  3. "الاشتراكي الموحد" يحتج على اعتقال أعضائه في وقفة أمام البرلمان (5.00)

  4. مسجد الزاوية وسط مدينة وزان .. تاريخ عريق و"مؤذنون عميان" (5.00)

  5. بابا الفاتيكان: مساعدة الفقراء "جواز السفر إلى الجنة" (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الإمام علي .. ذلك المجهول

الإمام علي .. ذلك المجهول

الإمام علي .. ذلك المجهول

يحتفل المسلمون الشيعة هذه الأيام بعيد الغدير الذي يحيون فيه ذكرى تولية الرسول (ص) لعلي بن أبي طالب (ع) كوصي له وإمام للمسلمين بعد حجة الوداع في موقع يقال له غدير خم بين مكة والمدينة. ورغم تواتر نص الواقعة في التراث الإسلامي1 إلا أن الفقهاء قد اختلفوا حول ولاية علي بن أبي طالب (ع) خاصة بعد أن سلم بخلافة أبي بكر (رض) الذي صعد بعد الخلاف الذي حصل بين المهاجرين والأنصار في سقيفة بني ساعدة2.

وإذا كانت الأطروحة الشيعية تتجاوز بمرتبة الإمامة البعد السياسي الذي توقف عنده مخالفيهم إلى أبعاد مرجعية فقهية وروحانية حتى أوجب فقهاؤهم التصديق بها كأصل من أصول الدين، حيث تعد الإمامة حسب القوم استمرارا للنبوة على نفس المنهج الرسالي الذي أرسى دعائمه رسول الإسلام محمد (ص)، خاصة وأن هذه التولية قد سبقتها الكثير من التحضيرات الإلاهية كقوله تعالى: "إنما يريد الله ليذهب عنكم الرجس أهل البيت ويطهركم تطهيرا" (الأحزاب-33)، وقوله تعالى: "إنما وليكم الله ورسوله والذين آمنوا الذين يقيمون الصلاة ويوتون الزكاة وهم راكعون" (المائدة-55)، حيث ذهب جمع من المفسرين أنها نزلت في علي بن أبي طالب (ع)، وأحاديث كثيرة رويت في فضل علي كحديث المنزلة "أنت مني بمنزلة هارون من موسى إلا أنه لا نبي بعدي"3، وحديث "علي مني وأنا منه"4، وحديث: "علي مع القرآن"5 وقول الرسول (ص) يوم خيبر له: "لأعطين الراية غدا رجلا يفتح الله على يديه يحب الله ورسوله ويحبه الله ورسوله، فلما كان الغد دعا عليا فدفعها إليه6.

فإن بعض الأطروحات السنية –خاصة من داخل المدرسة الوهابية- لا تتوقف عند التشكيك في تفاسير الآيات أو أسانيد الأحاديث التي وردت في علي، بل تنخرط في التعتيم على هذه الشخصية التي تربت في كنف النبي (ص) وارتوت من معين علمه7، لتقوم بأدوار طلائعية في حياة الرسول (ص) قبل أن تتوارى في الظل بعد وفاته مباشرة.

وإذا كان أكثر أهل السنة يتهمون الشيعة بالمغالاة في علي فإنهم بالمقابل لا يكادون يأخذون عن هذا الإمام القدوة والذي ينفرد بهذا اللقب دون باقي الصحابة شيئا يذكر، عدا الحديث عن فضائله ومناقبه التي تفرقت في المتون السنية، وقد قال عنه الإمام الشافعي(رض) عندما سأله سائل عن علي: ماذا أقول في رجل أخفت أوليائه فضائله خوفا، وأخفت أعداؤه فضائله حسدا، وشاع من بين ذين ما ملأ الخافقين8.

حيث تغيب أحاديث باب مدينة علم رسول الله (ص)9 ومواقفه واجتهاداته في أغلب كتب السنن، في الوقت الذي تمتلئ بمرويات بعض صغار الصحابة الذين ولدوا خلال الفترة المدنية كعبد الله بن عمر وعبد الله بن عمرو بن العاص وبعض الرواة المطعونين في رواياتهم10 كأبي هريرة الذي أسلم متأخرا وقد اختلف المؤرخون في نسبه وفي مدة معاصرته للنبي (ص) والتي بلغت عاما ونصف على أقصى تقدير لتتجاوز أحاديثه الآلاف في الكتب المعتبرة عند أهل السنة.

ليس هذا فقط بل إن هذا التعتيم سيطال خطبه ومواعظه وحكمه التي وردت في نهج البلاغة، والذي يعد بحق من أروع الكتب وأعظمها لمن يتمعن في فصوله وكلماته، حيث ضم فلسفة الإمام ورؤيته الثاقبة للأمور في كلمات بليغة جمعت بين عمق التحليل وروعة البيان، وقد حققه غير واحد من علماء السنة المشهود لهم بالعلم والكفاءة كمحمد عبده.

يقول (ع) في عهده إلى مالك بن الأشتر النخعي، وكان قد أرسله لولاية مصر إلا أنه قتل في الطريق بتدبير من معاوية: "وأشعر قلبك الرحمة للرعية، والمحبّة لهم، واللطف بهم، ولا تكونن عليهم سبعاً ضارياً تغتنم أكلهم، فإنّهم صنفان: إمّا أخ لك في الدين، أو نظير لك في الخلق، يفرط منهم الزلل، وتعرض لهم العلل، ويؤتى على أيديهم في العمد والخطإ، فأعطهم من عفوك وصفحك مثل الذي تحب وترضى أن يعطيك الله من عفوه وصفحه، فإنّك فوقهم، ووالي الأمر عليك فوقك، والله فوق من ولاك! وقد استكفاك أمرهم، وابتلاك بهم".

هذا التعتيم الذي بدأه النظام الأموي مباشرة بعد استيلاء معاوية على السلطة بعد اغتيال الإمام من طرف أحد الخوارج (هو عبد الرحمان بن ملجم المرادي) لتستمر عليه الأنظمة التي تلته، سوف يطال أهل بيته كالسيدة فاطمة الزهراء بنت رسول الله (ص) وابنيهما الحسن والحسين (ع)، و كذا أصحابه المقربين كأبي ذر الغفاري وسلمان الفارسي وعمار بن ياسر وبلال بن رباح وخباب بن الأرت وسهل بن حنيف وحجر بن عدي الكندي (رض) حيث تندر أو تغيب مروياتهم أيضا في كتب السنن11. بل إن هناك روايات ترمي أباه أبا طالب (رض) بالموت على ملة الشرك، مع أن جميع الدلائل غير بعض التفاسير المغرضة للآية: "إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء" (القصص-56) تؤكد إيمان الرجل برسالة محمد (ص)12، فضلا عن أن سب الإمام علي نفسه كان سنة في بداية الحكم الأموي قبل أن يبطلها الخليفة العادل عمر بن عبد العزيز (رض). وبعد أن كان من المفروض أن يكون عليا إماما وقدوة لكل المسلمين أصبح تراثه حكرا على الشيعة الذين راهنوا على نهجه وانتصروا لأولاده من بعده.

بعد أحداث السقيفة وولاية أبي بكر اعتزل الإمام علي (ع) القوم، فلم يتول لأحدهم ولاية ولم يقد جيشا خارج المدينة، بل لم يكن يخطب في المسجد النبوي حتى بويع بالخلافة قسرا بعد أن انفجرت الأوضاع في عهد الخليفة الثالث، وتجاوزت الإنحرافات مداها. وعندما هب لنصرة الحق وإعادة الأمور إلى نصابها لم يوقفه أحد ولم يقم اعتبارا إلا للحق، حتى أفقده ذلك أقرب الناس إليه، وتفرق عنه قوم من جيشه بعد أن يئسوا من رجل كنس بيت المال وقام يصلي فيه بعد أن وزع كل ما كان فيه من أموال وأعطيات بالعدل بين المسلمين لا يفرق بين كبيرهم وصغيرهم.

جاء علي وقد وجد المناصب على عهد عثمان يتقاسمها أقرباؤه و بنو أمية فانتزع كل ذلك دفعة واحدة، وعندما اقترح عليه أحدهم مجاراة الولاة الذين كانوا على عهد عثمان حتى يستتب له الأمر، قال له: "والله لو وجدته قد تزوج به النساء وملك به الإماء، لرددته، فإن في العدل سعة. ومن ضاق عليه العدل فالجور عليه أضيق".

لقد ألبت عليه هذه المواقف الحازمة الأصدقاء والأعداء، حتى كان يقول(ع): "ما ترك لي الحق من صديق" بعد أن تكشفت له طينة أصحابه بعد الإمتحان. في كتابه "الإمام علي محنه الثلاث؛محنة القائد ومحنة الإمام ومحنة الإنسان" أشار الدكتور علي شريعاتي13 إلى صلابة علي في الحق، حيث يقول إذا كان أبو بكر قد تسامح مع خالد لما قتل مالك بن نويرة، وعمر تسامح مع معاوية وقد وقف على بطره بالشام، وعثمان تسامح مع عبيد الله بن عمر بعد تورطه في قتل الهرمزان والمرأة ولم يقم عليه حدا، فإن علي لم يكن ليسامح أحدا أو يداهنه مهما كان شأنه. وأصحابه كخصومه كانوا يعلمون شدته في الحق، لذلك نكص عنه كل من طلحة والزبير وقد كانا من أصحابه وخرجا ضده في معركة الجمل مع عائشة زوج النبي (ص) وقد كانا يطمعان بالولاية، وكان علي يرفض ويقول لهما: "أن تكونا وزيراي خير من أتكونا أميراي".

جاءه رجل من جيشه يسأله عن أصحاب الجمل وفيهم طلحة والزبير وعائشة زوج النبي (ص). فقال علي: "يا هذا إن الحق لا يعرف بالرجال.. وإنما يعرف الرجال بالحق.. فاعرف الحق تعرف أهله". وفي هذا المقام، يقول طه حسين: "لو اتخذت البشرية ميزان علي لتحقيق العدالة لما ضلت".

لقد دفعت نزاهة علي وعظمة شخصيته كتابا وشعراء من خارج دائرة الإسلام إلى الكتابة عنه بروعة وتأثر، فهذا جورج جرداق كاتب مسيحي تأثر كثيرا بشخصية الإمام علي بن أبي طالب (ع) حتى أنه رفض أن يكتب عن غيره من الصحابة رغم بعض الإغراءات التي قدمت له يقول في كتابه "الإمام علي صوت العدالة الإنسانية": "إن كل من يؤمن بالقيم والمفاهيم الإنسانية فهو يؤمن بعلي"، و هذا مسيحي آخر، هو سلامة بولس ينظم فيه قصيدة من روائع الشعر العربي على شكل ملحمة سماها "عيد الغدير".

وعندما نسلط الضوء على بعض مواقف الإمام يتبين سر هذا التأثر والإعجاب الذي دفع هؤلاء وغيرهم إلى التوقف عند شخصيته واستلهام نموذجه المتسامي في الأخلاق والقيم الإنسانية.

يحكى بأن جيش معاوية قد منع جيش علي من الماء في صفين واستولى على مشرعة الفرات لفترة حتى ضج أصحاب الإمام من العطش، فقام فيهم خطيباً وقال كلمته الشهيرة: "الموت في حياتكم مقهورين والحياة في موتكم قاهرين، رووا سيوفكم من الدماء ترووا من الماء" واستنهضهم للوصول إلى الماء حتى سيطروا على المشرعة، فلما كان ذلك تصايحوا يقولون لعلي: "نمنعهم من الماء كما منعونا وتقتلهم بسيف العطش!" فرفض الإمام ذلك وقال لأصحابه: "خذوا حاجتكم من الماء وارجعوا إلى معسكركم وخلوا بينهم وبين الماء فاني لا أفعل ما فعله الجاهلون".

لقد اختار الإمام منصب الإمامة بكل مسؤولياته وما يتطلبه من نكران الذات والتضحية والصبر والانتصار للمبادئ والقيم على المصالح والأهواء ليقدم النموذج والمثل الأعلى، وليكون قدوة للمسلمين في كل زمان ومكان، ولم يختر الرئاسة أو الدنيا وقد كان من أيسر الأمور عليه أن يغتني باستثمار مكانته من الرسول (ص) وخدمته للإسلام كما فعل عدد من الصحابة، لكنه كان يوزع عطاءه من بيت المال وكل ما يقع تحت يده على فقراء المسلمين بالمدينة. كما كان بوسعه القيام في وجه الخلفاء الأوائل بعد استبعاده وإقصاءه عن أمر الخلافة، وقد جاءه أبو سفيان يعرض مساعدته فنهره وصرفه14، لأنه آثر الحفاظ على وحدة المسلمين والنأي عن التسبب في اقتتال الصحابة داخل مدينة الرسول (ص)، وقد كان بوسعه الإنتصار على معاوية لو سلك طرقه وأساليبه الماكرة وقد كانت له القدرة على فعل ذلك، لكنه كان يأبى، حيث يقول في نهج البلاغة: "والله ما معاوية بأدهى مني، ولكنه يغدر ويفجر، ولولا كراهية الغدر لكنت أدهى الناس".

ما أحوج المسلمين اليوم إلى إعادة النظر في الكثير من المواقف والرهانات والنماذج التي جرى تقديمها كقدوة عبر التاريخ، والتي كان بعضها سببا في الكثير من الإنحرافات والمخاضات العسيرة التي عاشتها الأمة لقرون بعد أن انتصرت السلطة عبر التاريخ لرواية واحدة وفكر أحادي ليتم تغييب الكثير من الإجتهادات والنماذج المشرقة عن قصد ولأسباب سياسية ومذهبية، مما ساهم في تفرقة المسلمين بعد ابتعادهم عن المنهج الرسالي والقيم التي جاء من أجلها الإسلام.

ويبقى الإمام علي (ع) من أبرز هذه النماذج والقدوات التي عانت من هذا التعتيم، بحيث لا يمكن لأحد إنكار فضله وعلمه وأدواره الطلائعية في نصرة الدعوة وترسيخ أركان الرسالة الإسلامية، مما يحتم على العلماء اليوم وبكل أطيافهم التحقيق بروية في التراث المرتبط بهذه الشخصية العظيمة التي لم ينصفها التاريخ.

هوامش:

1 -أنظر مسند أحمد بن حنبل ج1 وقد روى الحديث جمع من ثقات أهل السنة. وهناك أيضا من يربط نزول الآية: "يا أيّها الرسول بلّغ ما اُنزل إليك من ربّك وإن لم تفعل فما بلّغت رسالته والله يعصمك من الناس" (المائدة-67) بهاته الواقعة.

2- أنظر مقالنا: تداول السلطة في الإسلام-1 و2 http://www.hespress.com/writers/348254.html http://www.hespress.com/writers/349007.html

3- صحيح البخاري 5/24.

4- صحيح الترمذي 2 / 297 ، وانظر المسند 4 / 437.

5- رواه الحكم ج‍ 3 / 124. وانظر مناقب الخوارزمي وتاريخ الخلفاء للسيوطي..

6- صحيح البخاري 6 / 171 صحيح البخاري 6 / 171 ، صحيح مسلم 15 / 177 - 178 ..

7 -يقول رسول الله (ص):"أنا مدينة العلم وعلي بابها" أنظر الحديث في مستدرك الحاكم النيسابوري 3/ 126.

8 -حلية الأبرار - السيد هاشم البحراني - ج 2 - ص 136 و الأنوار البهية - الشيخ عباس القمي - ص 71.

9- يقول رسول الله (ص) في حديث متواتر رواه جمع غفير من علماء السنة: "أنا مدينة العلم وعلي بابها" وقد اشتهر عن عمر بن الخطاب قوله: " ما عشت لمعضلة ليس لها أبو الحسن".

10- أنظر مقالنا : جذور الإسرائيليات في التراث الإسلامي-2 http://www.hespress.com/writers/335251.html

11 -أنظر ترجمة هؤلاء في كتاب الإصابة في تمييز الصحابة لابن حجر وأسد الغابة لابن الأثير..

12 -أنظر مقالنا في هيسبريس: "حول إيمان آباء النبي (ص)" : http://www.hespress.com/writers/336782.html

13- الدكتور الشهيد علي شريعاتي (1933-1977) يعتبر من منظري الثورة الإسلامية في إيران، حصل على دكتوراة في علم الاجتماع من جامعة السوربون ودرس في جامعة مشهد قبل أن يشتهر بمحاضراته الجريئة في حسينية الإرشاد بنقد التراث الديني خاصة الشيعي منه. استشهد في لندن بعد أن نفاه نظام الشاه من البلد حيث تشير أصابع الاتهام في قتله إلى السافاك وهو جهاز تم تأسيسه بمساعدة CIA لقمع معارضة الشاه كما كان يدبر عمليات الاغتيال. من أبرز مؤلفاته "العودة إلى الذات" و"التشيع العلوي والتشيع الصفوي".

14- حينما بويع أبو بكر بالخلافة بعد أحداث السقيفة جاء أبو سفيان بن حرب إلى علي بن أبي طالب (ع) فقال: "ما بال هذا الأمر في أقل قريش قلة وأذلها ذلة يعني أبا بكر والله لئن شئت لأملأنها عليه خيلا ورجالا، فقال علي: لطالما عاديت الإسلام وأهله يا أبا سفيان فلم يضره شيئا "قال الذهبي في التلخيص : " سنده صحيح " المستدرك على الصحيحين ج3 ص83 .

*باحث في اختلاف المذاهب الإسلامية

[email protected]

www.sarhproject.com


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - Lamya الخميس 14 شتنبر 2017 - 09:02
انا شخصيا كصوفية سنية عندي ارتباط روحي قوي بالامام علي و السيدة فاطمة الزهراء البتول و الحسن و الحسين و ابناءهم من الائمة كجعفر الصادق.. عليهم السلام جميعا. و اعتبر الامام علي على انه خاتم الخلفاء الراشدون سادتنا ابو بكر و عمر و عثمان رضي الله عليهم. و لدي ارتباط روحيو بهم و بالصحابة الكرام كسيدنا بلال و سلمان الفارسي.و زوجات النبي صلى الله عليه و سلم جميعهن رضوان الله عليهن. و هذا كله ياتي من الارتباط الروحي الوثيق بالرسول صلى الله عليه و سلم. و يقول الله تعالى: مُّحَمَّدٌ رَّسُولُ اللَّهِ ۚ وَالَّذِينَ مَعَهُ أَشِدَّاءُ عَلَى الْكُفَّارِ رُحَمَاءُ بَيْنَهُمْ ۖ تَرَاهُمْ رُكَّعًا سُجَّدًا يَبْتَغُونَ فَضْلًا مِّنَ اللَّهِ وَرِضْوَانًا ۖ سِيمَاهُمْ فِي وُجُوهِهِم مِّنْ أَثَرِ السُّجُودِ ۚ ذَٰلِكَ مَثَلُهُمْ فِي التَّوْرَاةِ ۚ وَمَثَلُهُمْ فِي الْإِنجِيلِ كَزَرْعٍ أَخْرَجَ شَطْأَهُ فَآزَرَهُ فَاسْتَغْلَظَ فَاسْتَوَىٰ عَلَىٰ سُوقِهِ يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ ۗ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ مِنْهُم مَّغْفِرَةً وَأَجْرًا عَظِيمًا (29)
2 - دين الشيعة الخميس 14 شتنبر 2017 - 10:26
شكيزوفرينيا الشيعة يدعون الولاء لأهل البيت ولكنهم لا يتورعون في الطعن في شرف العفيفة الشريفة المبرأة من فوق سبع سموات عاءشة أمي وأم كل المؤمنين .
3 - نورالدين برحيلة الخميس 14 شتنبر 2017 - 10:42
تحية مودة واحترام استاذي محمد أكديد، الحديث عن ولي الله علي بن أبي طالب ذون شجون.. تقشعر له الأبدان وتدمع له العيون.
قصة أمير المؤمنين علي بن طالب هي مأساة الدفاع عن الحق واكتشاف حقيقة الكثير من المقربين والاصدقاء "قول الحق لم يترك لي صديقا".
مأساة آل البيت عليهم السلام ومحنة سيدة نساء الجنة فاطمة الزهراء.. قتل علي وشهيد الحق الحسين ومعاناة الحسن وملاحقة حفدة الرسول صلى الله عليه وسلم والتنكيل بهم عليهم رضوان الله.
التعتيم عن حياة علي أمير المؤمنين.. الكثير منا نحن أهل السنة لا نعرف إلا شذرات متفرقة عن عظمته، حين شرعت في دراسة سيرته صدمت.. تاريخ ضخم تم طمسه بالكامل.. نعم أقوى جيش للاستبداد هو الجهل، ألم يقل علي رضي الله عنه " يغعل الجاهل بنفسه ما لا يفعل العدو بعدوه".
شكرا أستاذي أكديد وتحية مودة لكل قراء هسبريس.
4 - اقرا المقال الخميس 14 شتنبر 2017 - 10:53
الى صاحب تعليق(دين الشيعة) اقرأ المقال قبل كتابة التعليق، صاحب المقال تحدث عن شخص علي لا عن الشيعة.
وعلي من آل البيت ابن عم الرسول عليه السلام وصهره وقد اتخذه نبي الرحمة أخا، لمواقفه الشجاعة الكثيرة.
لا يجب أن نخلط الأوراق، والنقد البناء لا يقوم على التحامل أو التساهل.
المقال رائع وموثق بمراجع بذل كاتبه مجهودا كبيرا يستحق الشكر.
انشري هسبربس صوت الحقيقة
5 - KANT KHWANJI الخميس 14 شتنبر 2017 - 10:57
"أشداء على الكفار رحماء بينهم"!؟
ألم يتسبب من كان مع محمد، طلحة والزبير وأرملة محمد، عائشة، من جانب ومن جانب آخر، علي، بقتل 20 ألف مسلم في معركة الجمل!؟ اللهم إلا كان البعض يرى أن القتل مرادف للرحمة!
ما يجهله كثير من المسلمين، أو يتجهالونه هو أن عائشة، تمت خطبتها في سنها 6 و دخل عليها محمد في سنها 9 و أصبحت أرملة في سنه 18، فقضت حياتها عازبة دون زواج، لأن محمد حرم على أزواجه الزواج بعد موته!
بمعنى أنها تم حرمانها من طفولتها وحتى من أعز شبابها!
kk
6 - WARZAZAT الخميس 14 شتنبر 2017 - 13:35
ما يثير اعجابي و استغرابي هي التفاصيل الدقيقة التي تحكى به هذه الأحداث التي وقعت عشرات القرون مضت. يوم بيوم. لحظة بلحظة.

الأف الشخصيات باسمائها و صفاتها و نسبها الطويل و أزواجهم الكثيرة و عدد اولادهم و عبيدهم و أين ولدوا و أين ماتوا و متى أسلموا و كيف و كم معركة حاربوا و كم ناقة غنموا فيها و من صاحبوا و من عادوا و ماذا قالوا و كيف قالوه بالحرف و الحركة!!..

تكاد تظن أنهم يتوفرون على الكمبيوترات انذاك و برامج اكسل و قوقول و فيسبوك.... علما أن القلة القليلة انذاك، و حتى ألان، يدركون الكتابة و القرأة...أنا نسيت ماذا فعلت و قلت و أكلت اليوم دع عنك البارحة...ابي و امي ولدا بعد الاستقلال، في القرن العشرين، و يجهلان تاريخ ميلادهما!!
7 - جليل نور الخميس 14 شتنبر 2017 - 16:15
شكرا الأستاذ أكديد على إجلائك بعض العتم السني و الشيعي سواء عن الإمام علي الشخصية الإسلامية العظيمة، و لو أنك لن تعدم من سيتهجم عليك بادعاء التشيع و و كعادة المتنطعين الضيقي الأفق..تحتاج هذه الشخصية الى دراسات أعمق تجلي الخرافات و المبالغات المذهبية و تقرب المسلم من الحقيقة الغائبة دون خوف أو مركب نقص أو مركب عظمة
و تقارب نين المسلمين باختلاف مذاهبهم و توجهاتهم..إلى مقاربة لا تكشف عن روح العدل و الرحمة فقط في هذا الدين بل كفيلة بالتقريب بين البشر، مهما اختلفت أديانهم و تنوعت، على أساس الإحترام المتبادل.."لكم دينكم و لي دين" (الآية) لا تقصد التنقيص و احتقار معتقد الآخر بل بالأحرى التعايش و السلم..فكما قال الأمام كرم الله وجهه ما معناه : إن لم نكن إخوة في الدين فنحن إخوة في الخلق..كلنا عباد الله!
8 - الصبطار الخميس 14 شتنبر 2017 - 16:41
نعم نعم الامام ولا يحتاج الی ذكر فضاءله سيدنا علي كرم الله وجهه وكفی ان الله جعل الصلاة عليه وعلی ال بيت رسوله اجمعين واجبة علی كل مسلم مؤمن .
لكن الشيعة هم علی باطل
9 - soussiأيها الكاتب الخميس 14 شتنبر 2017 - 17:42
لمذا لم يقل الكاتب ان بني أمية لعنو علي في المنابر 90 سنة ،اما قولك ان علي اختار الامامة فهذا قول المخالفين لانه هو الامام بامعني الإمام اما أبا بكر....فكانو حكام سياسين خلفاء كما يقال،ولمذا لم تدكر ايها الكاتب إحراق دار الزهراء ومنعها من الميراث وغضبها علي ابا بكر وعمر وماتت غاضبة عليهم ،واين قبرها؟مع العلم أنها ماتت 6اشهر بعد النبي... وأنها لمتبايع ابا بكر وكذالك علي..أيها الكاتب كن منصفا ولاتخفي المعلومات ،عدد آحاديث علي عند المداهب 4 لا يتجاوز 160 حديثا وانه عاش الوحي من البداية إلى النهاية 23 عام وبعد الوحي 31 عام.بالمقابل نري ابا هريرة عاش أقل من 3 سنوات مع النبي وعنده أكثر من 5000 حديث وعائشة عاشت 10 سنين مع الوحي وعندها أكثر من 6000 حديث أما إبن عباس لوحده روى اكثر من 300 حديث من الإسرائليات فكان أستادهم كعب الاحبار....
10 - Aziz الخميس 14 شتنبر 2017 - 19:15
النبي لم يعين من يخلفه لأنه ببساطة لم يكن ملكا و لا خليفة. كان نبيا قائدا لقومه، و رسولا حاملا للرسالة (القرآن).
الإمامة و الحكم شأن محلي و بشري يتطور مع تطور الإنسانية. الرسالة أكدت مكارم الأخلاق و قيم العدل و الحرية.
المسلمون بعد النبي لم يستوعبوا كل الرسالة و هذا عادي، لأنهم بشر و تحت السقف المعرفي لذلك الزمن. نعم الرسالة أعطتهم دفعة نحو الأمام، لكن على أصعدة أخرى وععت نكسة و انحراف عن التعاليم النبوية: فتم فرض الدين بالقوة لكي يبرروا فتوحات عسكرية اقتصادية مع أقوام بعيدة و غير معادية.
نعم في البداية حروب الراشدين كانت مع امبراطوريتين بدءتا بالعدوان؛ لكن بعد ذلك كانت حروب أرضية دنيوية لصالح الملوك. لا علاقة لها بدين، رغم استغلالهم له للحشد و التبرير.
علي و أبو بكر بشر عادي له ما له و عليه ما عليه. شهدت لهم الأمة بالدفاع عن النبي، لكن هذا لا يعطيهم حقا إلاهيا في الحكم و الولاية.
أحسن نظام للحكم الآن هو النظام الديموقراطي المبني على حرية الاختيار و حرية التعبير و احترام القوانين؛ قوانين تحترم الحقوق الفردية الشخصية. ليس نظاما مثاليا (الكمال لله) لكنه أرقى ما وصلنا إليه.
11 - said الخميس 14 شتنبر 2017 - 19:43
لا احد من المسلمين يجادل في مكانة علي ف الاسلام فهو اول من اسلم بعد خديجة وهو زوج البتول وابن عم الرسول وهو فضلا عن القرابة احد كبار الصحابة القلائل الذين جمعوا القران وحفظوا اياته عن ظهر قلب واستعبوا معانيه حتى انه اسحق دون غيره من الصحابة والخلفاء نعت (الامام) باجماع السنة والشيعة
كل هذه الحقائق اضافة الى مناقب اخرى يصعب سردها في تعليق جعلت الشيعة يعتقدون باحقيته في الامامة السياسية على المسلمين دون غيره وجعلتهم ينقلون من التشيع لاهل البيت وهو امر غير خطير وموجود في اهل السنة (النسائي والشافعي ومالك الذي كان هواه مع ثورة النفس الزكية) الى الترفض وبناء مذهب باطل قائم على تكفير المؤمنين ولعن الصحابة والخلفاء وامهات المؤمنين..
لكن لنلاحظ فقط ان القران الكريم يميز بين الامامتين الدينية والسياسية عكس ما يقوم عليه المذهب الشيعي الرافضي الذي لا يقوم الا بالجمع بين الاثنين(وقال لهم نبيهم ان الله قد بعث لكم طالوت ملكا)! تكفي هذه الاية لهدم دعوى الرفض ولاظهار شدودها ومخالفتها لمنطق القران..
ولم يجمع بين الامامتين في القران سوى نبيان اثنين شكلا اثتناء وهمامكيهما داوود وسليمان..
يتبع
12 - Топ الخميس 14 شتنبر 2017 - 19:52
لما علم نبي الاسلام بموته طلب من عمر وابي بكر بورقة وقلم ليخط بيده وصية الخلافة لكن الصحابة لم يمدوه اياها خوفا من ان يترك الوصية لعلي بان ابي طالب وكانوا يعلمون هذا جيدا خوفا من تنفلت الكعكة الغنائمية من بين يديهم "المال السلطة الجنس"
ولما مات النبي يوم الاثنين تركوه ميتا وذهبوا الى سقيفة بني ساعدة للبيعة وبعدها للتقاتل والتبايع الى ان استقر الامرلابي بكر وبقي النبي ثلاتة يام بدون دفن الى جاء ابن العباس قائلا للصحابة"ادفنوا الرجل لقد نثن" فدفنوه يوم الاربعاء ليلا.
بعد هذه الفاجعة نادى علي ان ابي طالب قائلا"نحن ا هل بيته وعصبته وورثته واولياءه واحق بالخلائق به لا نتنازع حقه وسلطانه ,فاذا نفر من المنافقين انتزعوا سلطان نبينا من وولوا غيرنا"

5 - KANT KHWANJI
تناطح العنزان السنة والشيعة ادى الى بروز الحقيقة الثالثة والخالدة.
تعاليقك متميزة
Spot on ,Thumbs up
13 - said الخميس 14 شتنبر 2017 - 20:14
اما النبي محمد(ص) فلم يكن يجمع بين الامامتين الدينية والسياسية سوى في المدينة حيث اسس دول دعوة وجهاد اما في باقي الامصار والقبائل فقد كان يكتفي ببسط زعامته الروحية ويرسل اليهم عاملا ياخد منهم الصدقات وليس المكوس والضرائب, واصل مصطلح العامل له دلالة دينية لا سياسية هو ما جاء في القران( انما الصدقات للفقراء والمساكين ..والعاملين عليها) ويشهد التاريخ ان النبي (ص) بعث للحارث بن ابي شمر الملك الغساني رسالة يقول له فيها(اسلم يبق لك ملكك) وبعث مثلها لملكي البحرين وعمان..
ولم يتخد الرسول (ص) ديوانا على غرار الزعماء السياسيين والملوك بل كان يكتفي بمشاورة الصحابة في المسجد ولم يكون جيشا ولم يصرف عليه من المكوس والضرائب بل كان يكتفي بالنداء(حي على الجهاد) وكان يجهز المجاهدين بانفاق المتطوعين ولم يتخد له وزراء بل كتفى باحاطة نفسه باصحاب من ذوي السبق والايمان
خلاصة القول كان محمد (ص) نبيا وكفى , اما سلطته السياسية في المدينة فكانت تنبثق من سلطته الروحية,اما دولته في المدينة فكانت اشبه بقاعدة للدعوة والجهاد منها الى دولة الملك السياسي بمفاهيم عصر النبي نفسه..
فهل يوصي النبي لعلي بما لا يملك اصلا?
14 - said الخميس 14 شتنبر 2017 - 20:48
اما علي فلم يستوي له الامر بسبب كثرة حساده واعداءه في العشائر والقبائل وحتى في قريش نفسها فقريش التي كانت حديثة العهد بالاسلام (اسلمت عام الفتح) كرهت ان تجتمع النبوة والامامة السياسية (اي الخلافة) معا في بني هاشم
وما كان الامر ليستوي لعلي بعد الرسول (ص) ولم يستوي له حتى بعد ثلاثين سنة
ولك ان تتصور السناريو الكارثي لو اهتز المركز في المدينة في الوقت الذي اهتزت في الهوامش وانتشرت الردة ومنع الزكاة فهل كان سيبقى للاسلام بعد ذلك قائمة
هنا تظهر عبقرية الفاروق عمر الذي دفع بابي بكر وروض طموح الانصار في منازعته الامر,اذ ان الزمن انذاك كان يقتضي اعادة فتح الجزيرة العربية وبناء الدولة وهو ما يتطلب تهدئة المركز لان الدولة في ذلك الظرف التاريخي الحساس كانت في حاجة الى سيف كل من علي بن ابي طالب واسامة بن زيد وهما من بيت الرسول جنبا الى جنب مع سيف خالد بن الوليد وعمر بن العاص وعكرمة بن ابي جهل..
المهم ان تهدئة المركز تم اعادة فتح الجزيرة والقضاء على الردة اضافة الى ما حصل من حرب اهلية ابان خلافة علي يؤكد صواب راي عمر وعبقرية الشيخان
ولا ينقص هذا شيئا في طهرانية علي وفي مكانته عند اهل السنة
15 - Aziz الخميس 14 شتنبر 2017 - 21:01
المتداخل 6 - WARZAZAT أثار نقطة مهمة و هي هذه المرويات و الحكايات الغارقة في التفاصيل لدى أطراف النزاع: سنة و شيعة!! كل من استعمل ملكة العقل التي متعنى الله بها، و نزع من قلبه الشرك بالطائفة و تقديس الأموات، سيفهم أن ذلك فعل الحكواتية و الطوائف لنصرة العائلة و القبيلة و الطائفة! عمل بشري أضافوه على الوحي المحفوظ (القرآن) كما أضاف اليهود التلمود.
الإسلام دين البشرية المؤمنة بالله و التي تعمل اخير في الأرض٠ و ليس دين من يكتفي بالشعائر المحلية و هو يكفر أخاه و يقتل جاره و يكره في "الله" (يا له من جرم) من يخالفه!!
السنة و الشيعة هو الدليل المادي الحي أمامنا على صدق الوحي و ظنية ما سواه. اتبعوا الظن و تركوا الأصل.
قيم الإسلام القرآني تتجلى اليوم في ما وصلت إليه الإنسانية من ديموقراطية و حرية. و ليس في قيم الدول المعادية للحرية من كوريا الشمالية الملحدة و روسيا، مرورا بإيران القمع و سعودية!!
16 - الخراب الخميس 14 شتنبر 2017 - 22:14
لماذا نسكت عن عنف أمريكا التي أبادت الهنود الحمر.. والغرب الاستعماري.. الامبريالية التي مازالت تدمرنا وتسرق ثرواتنا ثم يقول المتحاملون على رموز هويتنا إن الغرب هو حامي الحريات!!!!!
لماذا هذا الإصرار على تشويه صورة الإسلام والطعن في آل البيت عليهم السلام.
أعرف أمريكا جيدا العنصرية والشذوذ الجنسي منتشر بين السياسيين ورجال الاعمال والنخب الفنية...
الصفوة النظيفة من الامريكيين تنتقد نمط الحياة الأمربكي وتشيد بتحريم الإسلام للخمر.. تشومسكي..
المفكر بودريار قال: أمريكا صحراء من اللامعنى.. لو كان لنا رجل كعلي لأنقذ العالم.. هذا كلام صفوة الفكر.
17 - antifa الجمعة 15 شتنبر 2017 - 12:42
الكفاءة في التسيير هي أحد أهم الشروط التي يجب أن يتوفر عليها الحاكم. وممارسة السياسة تتناقض مع القداسة. القديسون أو أولياء الله الصالحين أو أهل الورع والتقوى هم بالضرورة لن يكونوا إلا حكاما فاشلين. وبالتالي كان لابد للإمام علي كرم الله وجهه أن يفشل كأمير للمؤمنيين. ممارسة السياسية تستدعي الواقعية واعتماد الوسائل الناجعة في التسيير والإدارة، بما فيها التحايل والمكر والدهاء وبالخصوص في دول ماقبل الثورة الصناعية، حيث لا يمكن نجاح أي دولة دون ٱستغلال 90% من الرعية من أجل رفاه 10% من الطبقة المحضوضة.

أما في الدول آلحديثة في زمن ما بعد الثورة الصناعية، فكذلك لا حاجة للدول لقديسين وأولياء الله الأطهار لتسيير الدول. الدول في عصرنا الحالي في حاجة لمؤسسات قوية تضمن العدل والتوزيع العادل للثروة.

الإمام علي كان لابد له أن يفشل كأمير للمؤمنين. كما فشل بعده الخليفة الأموي عمر بن عبدالعزيز، حيث خرب بيت أموال المسلمين بعدله. ولو دام حكمه أكثر من سنتين لكانت الكارثة العظمى.
18 - ب.مصطفى الجمعة 15 شتنبر 2017 - 20:55
اولا الامام علي ليس مجهولا في السنة ذكر احاديث اهل البيت في السنة اكثر ما في الكافي للكليني والتهذيب والاستبصار للطوسي والاستبصار للصدوق الكتب المعتبرة عند الشيعة ثانيا ان الشيعة ليس لهم اسانيد ي ذلك يقول الحر العاملي وغيره من أئمة الشيعة إنه ليس عند الشيعة أسانيد أصلا ولا يعولون على الأسانيد , فأين لهم أن ما يروونه في كتبهم ثابت عن عترة النبي صلى الله عليه وسلم بل ثبت عنه عند الشيعة أنه قال : (أَنَا لَكُمْ وَزِيراً خَيْرٌ لَكُمْ مِنِّي أَمِيراً ) , فعليّ يقر بفضل الشيخين وهو إمام العترة أما حديث ( من كنت مولاه فعلي مولاه ) فحديث متواتر؛ قال بتواتره غير واحد لو كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يريد الأولى لما قال مولى ، ولكن يقول أولى ، ولو افترضنا أيضا أن المقصود بمولى هو " الأولى " فليس المقصود منها الولاية والحكم والتصرف في أمور المسلمين ، فقد قال سبحانه { إن أولى الناس بإبراهيم للذين اتبعوه وهذا النبي والذين آمنوا والله ولي المؤمنين }فهل أتباع إبراهيم كانوا هم الرؤساء على إبراهيم ، أم هل أتباع إبراهيم كانوا جميعهم أئمة أما نهج البلاغة الذي دوخ النخبة لمثقفة فهو منسوب اليه تتمة
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.