24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

13/12/2017
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4907:2112:2615:0117:2318:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى الدور الثاني من نهائيات كأس العالم "روسيا 2018"؟
  1. رصيف الصحافة: المغرب يستعد لإطلاق ثاني قمر صناعي (5.00)

  2. الرميد يدعو إلى تجهيز المخافر والسجون بالكاميرات لمنع التعذيب (5.00)

  3. روحاني ينادي بوحدة العالم الإسلامي أمام قرار ترامب (5.00)

  4. "معبر تاراخال" يغلق المحلات التجارية بمدينة سبتة (5.00)

  5. أبو حمزة البلجيكي .. إرهابي مغربي سوّقته "داعش" لتهديد أوروبا (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مات صالح اليمن .. فهل ينجو صالح البوليساريو؟

مات صالح اليمن .. فهل ينجو صالح البوليساريو؟

مات صالح اليمن .. فهل ينجو صالح البوليساريو؟

بالأمس، ونحن نتابع تغطية القنوات التلفزية لمقتل الرئيس اليمني السابق علي عبدلله صالح، كان معي صديق من المخيمات، قال لي: أكيد نحن أصلنا من اليمن، انظر كيف تتشابه الملامح بيننا؛ فقلت له نحن نتشابه معهم في ملامح المحنة والورطة، هذا أكيد، لكننا نفترق في الأصول.

لم يكن صديقي مخطئا في ما قال، فقد تعلمنا في دروس التاريخ في المخيمات أننا من أصول يمنية، وكنت مؤخرا أرافع ضد نظرية الأصول هذه، لأني أعرف أن الشرفاء الذين يشكلون ما يزيد عن نصف المجتمع الصحراوي أصلهم من قريش.

اليوم سأجاري صديقي ومعلمي في اﻻبتدائي، لأني اكتشفت من بؤس نهاية صالح أني يمني في الواقع. فها أنا وغيري من الصحراويين في الشتات أسرى هوية لدى دول الإيواء التي تمنحنا غطاء قانونيا، كما أن يمنيي هادي أسرى لدى دول التحالف، وأهلنا واسمنا وهويتنا في داخل المخيمات أسرى لدى حوثي الجزائر الذي تحالفنا معه، ولما مكناه منا تسيد علينا وصيرنا رهائن لتنفيذ أجندته.

شطر من اليمنيين من أعطوا الحوثي شرعية التحدث باسمهم، وشرعوا لسلاحه محاصرتهم، وتعيين الرؤساء والوزراء، وفتحوا لأمواله بيوت وجهاء اليمن يشتري نخوتهم وشهامتهم التي عرفوا بها، حتى صار اليمني يقتل في مرابع قبيلته كالكلب كما قتل صالح بين ظهران قبائل سرحان، ثاني كبريات القبائل اليمنية، وﻻ من تكلم.

تعرفون كيف يقتل حوثي الجزائر الإنسان الصحراوي الحر؟ ببساطة يجرده من أصله وفصله ويجرمه، ثم يتركه يهيم في الفلاة عار من اﻻسم ومن اﻻنتماء، يبحث عمن يؤويه، كما حصل مع كل من غادر المخيمات ومن لم يغادر من الشرفاء الصحراويين الأحرار أسرى الحوثي.

يقول قائل من المغاربة لضحايا حوثي الجزائر، ما يغيظكم وأبواب الوطن غفور رحيم مفتوحة؟ فأجيب الإخوة المغاربة، بسؤالهم:

وما تفيدكم عودة الصحراويين وقد تركوا خلفهم اسمهم لدى الحوثي؟.

أو تدرون ما يعني ذلك؟.

إن اسم الصحراوي هو السلاح الذي يتفوق به الحوثي ويعطيه الشرعية في اﻻستمرار في النزاع. فوحده الحوثي من يمتلك سلاح تمثيلية الصحراويين التي يعترف بها كل العالم، بما فيه المغرب الذي وقع عدة اتفاقيات مع جبهة البوليساريو، جعلته هو الآخر من رهائن حوثي الجزائر.

لقد كانت عودة الصحراويين تحدث مفعوﻻ عكسيا، فلم تزد عودة اﻵﻻف منهم وزن المغرب في معادلة النزاع، بل كانت ريح فرار كل صحراوي من قهر المخيمات تشحذ سكين الحوثي المغروسة في خاصرة المغرب، بإفراغها ساحة المخيمات من أي معارضة للحوثي، ما يجعل صفه متماسكا، ويجنبه التصادم مع معارضي الفعل المدان دوليا.

وما نقصت تلكم العودة من كون الحوثي بقى الحائز الوحيد لسلاح تمثيلية الصحراويين، التي يضرب بها الصحراوي القريب قبل المغرب البعيد.

فحرب الصحراء التي دامت ستة عشرة سنة ضد المملكة المغربية، ولم تترك خيمة صحراوية إﻻ ولها ثأر عند المغرب، لم تكن إﻻ لقطع طريق رجعة الصحراويين إلى أرضهم التي استوطنها الموت والفقر والويلات كما تقول أغاني الحوثي، وجعلت من العائد إليها خائنا مهدور الدم والعرض، إن لم يقتل قتلة صالح، فهو ميت في عرضه وشرفه ﻻ يملك شرف تمثيل نفسه، فبالأحرى تمثيل الصحراويين الذين قتلهم المغرب وشردهم !!

لم يستعص على المغرب إنهاء نزاع الصحراء من قلة المغاربة، ولو كانت للأمر علاقة بالعدد لما سمح حوثي الجزائر لأي صحراوي بالعودة إلى المغرب، حتى ولو اضطر إلى قتله على طريقة قتل صالح اليمن.

بل الفرار من المخيمات يصب في صالح أجندة الحوثي، وتعمل عليه الجماعة التي تحتكر اسم الصحراويين كعلامة مسجلة حصريا في مخيمات تيندوف، بأن تدفع كل معارضيها إلى العودة للمغرب (العدو)، ومن لم يعد منهم تلصق به تهم العمالة والخيانة حتى ﻻ ينازعها أحد في اسم "الصحراوي" الذي يشرعن لها اﻻستمرار في النزاع، وبالتالي استمرار منافعها ومصالح داعميها ومن يقف معها، ببقاء الصحراويين حجرة في حذاء المغرب، يتألم منها الصحراوي والمغرب على حد سواء!!

*قيادي سابق في جبهة البوليساريو


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - الصحراء المغربية الخميس 07 دجنبر 2017 - 14:14
بعكس طرح الاستاذ فعودة اللاجءين ليس لها الا ان تكون في صالح القضية الوطنية حتى وان كنت غاضبا من تعاطي الدولة مع هذا المعطى الجيد وتهميش هذه الفءة بدل اقحامها في الديبلوماسية الموازية كمغرر بهم وكصوت الداخل في مواجهة عملاء الجزاءر . كلنا يعلم ان الحاضنة لهؤلاء المغرر بهم ترفض اجراء احصاء لسكان المخيمات لانها تعلم ان المحصلة هي مطالبة المنتظم الدولي هؤلاء المءة الف على ابعد تقدير بالعودة لأرض الوطن .
2 - أنتم طوارق الخميس 07 دجنبر 2017 - 14:18
سكان الصحراء المغربية يشبهون امازيغ الطوارك او تواركة

نقزتي الطوارك وصلتي حتى لليمن و قريش

ايوا بعدا كمل حتى لباكستان وافغانستان

الباكستانيين يشبهون اليمنيين اذن اليمن من اصل باكستاني او هندي او افغاني
3 - تقول يا أستاذ ... الخميس 07 دجنبر 2017 - 23:33
..( لأني أعرف أن الشرفاء الذين يشكلون ما يزيد عن نصف المجتمع الصحراوي أصلهم من قريش.).
إذا كان نصف الصحراويين من أهل البيت ، فلابد لأهل البيت من إمارة للمؤمنين .
وبما أن منبع إمارة المؤمنين في المغرب الأقصى، فالصحراويون مغاربة من أصول إدريسية أو سعدية أو علوية.
أما النصف الباقي من الصحراويين فهم من أحفاد بني معقل وسليم وهلال الذين غربهم العبيديون وأسندوا إليهم مهمة تخريب حواضر البلاد المغاربية كما سجل التاريخ افاعيلهم بتفصيل.
4 - حديثك يا أستاذ عن ... الجمعة 08 دجنبر 2017 - 09:04
... الحوثي الجزائري تشبيه له ما قد يبرره في التاريخ.
فالحوثيون ينتمون إلى المذهب الزيدي ، وإن كان أقرب إلى المذهب السني ، فإن عقيدة الإمامة تجمعه بمذهب الشيعة الذي يعتبر الامام محمد الباقر هو الامام الشرعي بعد الامام زين العابدين، بينما يعتبر الزيديون ان الامام الشرعي هو زيد ابن علي بن ابي طالب الذي قام بثورة على الامويين واستشهد فيها.
لقد سبق لفرقة الشيعة الإسماعلية أن نجحت في نشر دعوتها بين قبائل كتامة الأمازيغية بجبال الأوراس بالجزائر في نهاية القرن الثالث الهجري بقيادة عبيد الله الشيعي الذي أسس العاصمة الأولى لدولة العبيديين أو ما سمي بالفاطميين بالمهدية (بتونس حاليا) سنة 300 هجرية.
احد عملاء تلك الدولة موسى بن أبي العافية هو الذي حارب أول إمارة للمؤمنين بقيادة أهل البيت من أحفاد فاطمة الزهراء بنت الرسول (ص) ، في كل بلاد الإسلام ، أسسها أمازيغ قبائل أوربة سنة 172 هجرية بالمغرب الأقصى ، وهي دولة الأدارسة شرفاء الأمازيغ.
5 - ثلاثية الأهواء الجمعة 08 دجنبر 2017 - 16:03
يبدو من المقال أن ثلاثة أهواء تتجاذب كلماته . هوى البوليزاريو وهوى حكام الجزائر وهوى المغرب.
التاريخ يكذب كل هذه الأهواء لأنه يشهد أن الوحدة هي التي يجب أن يهواها الجميع ، ففي عهدي المرابطين والموحدين جمعت الأمبراطورية المغاربية كل شعوب وقبائل المنطقة ، فكانت أقوى دولة إسلامية جنوب المتوسط دوخت الممالك النصرانية.
وكان المغرب الأقصى مركزا لها ومدينة مراكش عاصمتها التي كانت تنطلق منها الأوامر لتنفذ في ليبيا وتونس والجزائر والأندلس.
ولقد أدمج عبد المؤمن الموحدي القبائل العربية الوافدة من بني هلال وسليم ومعقل في جيشه للدفاع عن الأندلس كما ذكر المراكشي في كتاب المعجب.
كما أن حفيده يعقوب المنصور هو من أدخل بعض تلك القبائل إلى المغرب الأقصى.
خيانة الوحدة المغاربية في عهد استقلال الشعوب دشنها ولد دادة المعقلي بتحالف مع فرنسا ومساندة بورقيبة التونسي.
أما دماء الصحراويين فيتحمل وزرها بوخروبة الجزائري الذي خطفهم وحشدهم في تندوف ودربهم وسلحهم وجعل منهم حطب حربه ضد المغرب.
المغرب كان في حالة دفاع وكان يتعرض للهجوم من الجزائر ، ولم يثبت أن هجم المغرب مخيمات الصحراويين في تندوف.
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.