24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/01/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5907:2912:4315:2517:4919:07
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب خلال سنة 2018؟
  1. قبل احتفالات "السّْبوعْ" .. طفل مجهول المصير وغامض المستقبل (5.00)

  2. فيدرالية إسبانية تشكو ارتفاع الصادرات المغربية (5.00)

  3. تطبيق رقمي يبلغ عن مخاطر الطريق في المملكة (5.00)

  4. خبير مغربي: الجزائر تلجأ إلى تهمة المخدرات لتشويه سمعة المملكة (5.00)

  5. إطلاق مشاريع فلاحية يقود عزيز أخنوش إلى جرادة (5.00)

قيم هذا المقال

2.33

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التقويم الأمازيغي أصل التقويم الجورجي

التقويم الأمازيغي أصل التقويم الجورجي

التقويم الأمازيغي أصل التقويم الجورجي

سبق لي أن بينت في مقال سابق أن التقويم الأمازيغي تقويم مبني على أساس تاريخي متين. وسأبين في هذا المقال أن هناك ما يدل على أن التقويم الأمازيغي هو أصل التقاويم التي يستخدمها الناس اليوم في النظام الجورجي الذي يبتدأ بشهر "يناير".

شهر "يناير" في النظرية الغربية

شهر "يناير"شهر مهم في التقويم الجورجي لأنه الشهر الأول في السنة، ومهم في التقويم الأمازيغي لأنه الشهر الذي تنتهي في وسطه تقريبا السنة المنتهية وتبتدأ فيه السنة الجديدة. فماذا تعني لفظة"يناير"؟

تقول النظريات الغربية أن لفظة "يناير" هي لفظة لاتينية iānuārius معناها "شهر يانوس". و"يانوس" هذا هو أحد "الآلهة" الرومانية يُعرف بكونه "إله البداية أو البدايات". لذلك فقد يُصوّر على شكل إنسان له وجهان: وجه ينظر إلى الخلف، رامزاً للماضي أي لما مضى، ووجه ينظر إلى الأمام رامزاً، للمستقبل أي لما يُستَقبل من الأيام. فكان أول أشهر السنة عند الرومان، يناير، مناسبة لتخليد فكرة "البداية" المتجددة التي اعتُبر هذا "الإله" رمزا لها وعلامة عليها.

يعتور هذه النظرية الغربية السائدة ضعفان أساسيان وهما:

الضعف الأول أنها لا تاخذ بعين الإعتبار المعنى الحرفي للفظ "يناير" في اللاتينية والعائلة اللغوية التي تنتمي إليها اللاتينية أي الهندو أوروپية. فلفظة iānuārius في اللاتينية تتكون من مورفيمين (وحَدَتيْن صوتيَّتيْن دالَّتيْن) وهما: iānu "يانو" و ārius "ياريوس". "يانو" أو "يانوس"، حسب زعمهم، هي اسم الإله "يانوس"، و"ياريو" هو "الشهر". لكن إذا حذفنا اللاحقة "وس" في "يانوس"، وهي لاحقة تدل في اللاتينية على إعراب الرفع، سيكون الحاصل هو "يان" التي تعني في معظم الهندو أوروپية "واحد". من ذلك مثلا أن العدد "واحد" في الهندو أوروپية الأصلية *(w)ein- وفي النرويجية القديمة einn وفي الإنجليزية القديمة ān وفي الجرمانية القديمة العالية ein (أنظر المادة 439 في معجم پوكورني).

وعليه فإن المعنى الأصلي ل iān "يان" هو "واحد"، حتى ولو اكتسبت هذه اللفظة في فترة لاحقة معنى "اسم إله البدايات". فاسماء الآلهة الوثنية ألفاظ ابتدعها الإنسان وطورها لاحقا بناء على أسماء ظواهر طبيعية أو اجتماعية أورمزية.

الوجه الثاني للضعف في هذه النظرية الغربية أن لفظة ārius اللاتينية حسب زعمهم لم تكن تعني "شهر" أصلا لأن اللفظة الدالة على معنى "شهر" في اللاتينية هي īdūs أو mēnsis التي أصلها في الهندو أوروپية (ǝ)mēns- (أنظر المادة 1289 في معجم پوكورني). فماذا تعني لفظة ārius إذن؟

شهر "يناير" في النظرية الأمازيغية

إذا حذفنا من ārius اللاحقة الدالة على إعراب الرفع في اللاتينية تبقى لنا āri. لتدقيق معنى هذه اللفظة، علينا أن نحفر في تاريخها الذي يعود إلى لغة إنسان إيغود، أي اللغة الأمازيغية القديمة، لغة الإنسان العاقل الأول. فعندما تدرس أصل هذه اللفظة في الأمازيغية تجد أنها تجمع بين الأصل المبني على الحقيقة (المعنى غير المجازي) والفرع المبني على المجاز. فالمادة ير ⵢⵔ، وهي المادة 910 في معجم الجذور الأمازيغية، تلهج بأشكال مختلفة ك ئيور ⵉⵢⵓⵔ وأيّور ⴰⵢⵢⵓⵔ وؤير ⵓⵢⵔ (في لهجة غدامس) تعني "القمر" و"الشهر القمري" كليهما. أما إذا بحثت عن هذا الأصل في اللغة الهندو أوروپية الأصلية، فإنك ستجد المادة يير yr تعني "سنة" و"موسم" لا تفيد معنى "القمر" أو أي شيء مما كان يستدل به الإنسان البدائي على الزمان. من هذا الأصل جاءت year الإنجليزية وهورا hora اليونانية التي تعني أي جزء من السنة بما فيها الشهر، وأي جزء من اليوم بما فيها الساعة (منها hour الإنجليزية و heure الفرنسية). منها أيضا jahr بالألمانية و"شهر" بالعربية، وjaru بالسلاڤونية، وغير ذلك كثير مما تمدنا بها المعاجم الإتيمولوجية.

المعنى الأقدم للفظ اللاتيني ārius إذن هو "القمر" وليس "الشهر". فإذا أضفناه إلى "يان" التي تعني "واحد" في الهندو أوروپية والأمازيغية كليهما، يصبح معنى iānuārius هو "القمر الأول". وهذا ينسجم مع المعطى التاريخي الذي اكتشفه مكتشف التقويم الأمازيغي القديم وهو العالم والمترجم الهولندي بوڭرت نوكو ڤان دين (1997 ”Berber Literary Traditions of the Sous“) الذي جمع معطيات هذا التقويم من تراث التوارڭ ووثائق أخرى. وفيما يلي أسماء الشهور الأمازيغية القديمة مع معانيها ومقابلاتها في النظام الجورجي:

1ــ تايّورت تازوارت (القمر الأول أو الصغير) ... يناير

2ــ تايّورت تاڭّوارت (القمر التالي أو الكبير) ... فبراير

3ــ ياردوت (معناها غير معروف) ... مارس

4ــ سينوا (معناها غير معروف) ... أبريل

5ــ تاسرا تازوارت (القطيع الأول أو الصغير) ... ماي

6ــ تاسرا تاڭّوارت (القطيع الثاني أو الكبير) ... يونيو

7ــ أودياغت إزوارن (الأيائل الأولى أو الصغيرة) ... يوليوز

8ــ أودياغت يڭّوارن (الأيائل الثانية أو الكبيرة) ... غشت

9ــ أوزيمت إزوارن (الغزلان الأولى أو الصغيرة) ... سپتمبر

10ــ أوزيمت يڭّوارن (الغزلان الثانية أو الكبيرة) ... نونبر

11ــ أيسي (بتشديد السين أو تخفيفها) (المعنى غير معروف)

12ــ نيم (معنيان ممكنان: من "أونّيم" التي تعنى "العادة" أو "نيملوت" وهو إسم والد الملك الأمازيغي شيشونڭ الذي اعتلى عرش الدولة الفرعونية 22).

معنى iānuārius على الأرجح إذن هو "القمر الأول" أو "القمر السابق" أو "القمر الصغير" كان يشير به الإنسان العاقل الأول للبداية أوَّلها على أنها تكون بظهور القمر "الأول" أو "الأسبق" أو "الصغير" وهو "الهلال".

خلاصة

التقويم الأمازيغي ليس تقويما ذي أساس تاريخي متين فقط، بل هو أصل التقاويم التي يستعملها الناس اليوم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (40)

1 - مراكشي السبت 13 يناير 2018 - 10:25
أحيي صاحب المقال على هذه المعلومات القيمة.التي تؤكد أصالة التاريخ الأمازيغي
2 - عبد الله السبت 13 يناير 2018 - 10:27
"لغة الإنسان العاقل الأول"
تقصد آدم !!!أم إنسان آخر عاقل جاء بعد آدم
3 - KITAB السبت 13 يناير 2018 - 11:01
أصل التقويم الأمازيغي هو أصل التقويمات في العالم ومنها اشتقت تقويمات تاريخية أخرى، هم سبقوا الفراعنة وكل الحضارات القديمة، ياإلهي
4 - Rinace السبت 13 يناير 2018 - 11:11
اول تعبير عن تجزءة اليوم الى 24 قسما دكر لدى قدماء المصريين ...في رحلة الاله رع او ( رغ ) ويمز اليه بقرص الشمس باعت الدفء او الدي يعيد الحرارة.... وقد عبر عن هدا في رحلته الليلية التي يمر فيها عبر 12 بوابة ( تمتل ساعات الليل الاتنى عشر ) ليبعت الحرارة ويعيد دفء النهار
وكرمز للاجلال كان المصريون يعبرون عن اكبارهم لهدا الاله باعت الدفء معيد الحرارة باقامة مسلات مطلية بالدهب وكانو يرمزون اليه كما قلت سابقا بقرص الشمس بلونه الاصفر المعلوم ...فيما كانو يسمون اللون الاصفر وينطقونه هكدا ( كنجت ) ....عند الامازيغ وفي لغتهم يسمى الاصفر الشمسي وينطق هكدا aw..ragh وينطقون الدهب من النوع الدي يزين مسلات رغ هكدا o..ragh فيما يقولون ragh ومعناها تدفء او حس بالحرارة...
5 - النكوري السبت 13 يناير 2018 - 11:25
رجعت الى تعريف يناير فوجدت ان الباحثين الغربيين منقسمون الى 6 اراء فمنهم من يرجعه الى معنى الباب و منهم يرجعه الى معنى وَلّى او دخل او بدأ و هذه المعاني موجودة في جذور اللغات الهندواروبية و لكل له تخمينه
لكن ارى ان ما ذهب اليه صاحب المقال اقرب الى التصديق نظرا لان الرومان كان الشهر الاول عندهم هو مارس و ليس يناير و قد يكون هذا الشهر ربط بهذا إلاه لاحقا
6 - عزيز السوسي السبت 13 يناير 2018 - 12:30
الاراء العلمية متضاربة في الموضوع وليس هناك اجماع في اي شيء فقط فرضيات تم تبنيها وترميمها لاغراض مشبوهة ولكن الاكيد هو ان هدا التقويم لن يضيف لنا شيء فقط تبحثون عن تمزيقنا
7 - WARZAZAT السبت 13 يناير 2018 - 12:54
الحضارات الغربية ولدت في الحوض الأبيض و الأمازيغ كاكبر وأعرق شعب متوسطي ساهم في خلق هذه الحضارة...أمر بديهي... لكننا نعيش ألان في 2018...تقويم سنوي عدمي لا معنى له، نحتفل فيه بولادة طفل من مراهقة عذراء. في الأصل إحتفال وثني جرماني باقصر نهار في السنة، 21 دجنبر، و بمنتصف فصل الشتاء. لكنه معيار و مقياس كل شيء. من إدارة و إقتصاد و كمبيوترات و حيوانات...لهذا لا مفر من اعتماد هذا التقويم العالمي كما يجب إعتماد ابجديته لمسايرة العصر مكان محاولة خلق عالم بزاري موازي...تضخم هوايتي يتضاهى مع جنون الدواعش.

ك'' المسقفون '' العرب '' المسقفون '' الأمازيغ مكان أن يفكروا في المستقبل يفكرون في ''المستقلب''.


كل الشعوب تحتاج إلى أساطير و اعياد تحتفل فيها بثقافتها و تاريخها. و لكن يجب الحذر من اللغو و ''التفلكلير''... اقترح ذكرى معركة أنوال كيوم للاحتفال بالامازيغية أو فاجعة ''بوكافر'' كاخر قلعة سقطت في يد الإستعمار...تذكيرا بابطالنا و شهدائنا.

ك'' زيداني'' التاريخ عندنا يبدأ بضربة سيدنا ZiZo -لمع الله رأسه- في نهاية كأس العالم...نحن ألان في العام 11.
8 - جواد الداودي السبت 13 يناير 2018 - 14:20
وزيد كمّل
بيّن انّ مارسيوس ما عندها علاقة بالاه الحرب مارسيوس – وكتعني الشهر الثالث بالامازيغية
بيّن انّ يوليوز ماشي الاسم ديال الامبراطور يوليوس قيصر – وكتعني الشهر السابع بالامازيغية
بيّن ان اوغوستوس ماشي الاسم ديال الامبراطور اوغوستوس – وكتعني الشهر الثامن بالامازيغية
بيّن ان سبتمبر ما عندهاش علاقة بسبتم يعني سبعة – وكتعني الشهر التاسع بالامازيغية
بيّن ان اكتوبر ما عندهاش علاقة بأكتو يعني ثمانية – وكتعني الشهر العاشر بالامازيغية
بيّن ان نوفمبر ما عندهاش علاقة بنوفم يعني تسعة – وكتعني الشهر الحادي عشر بالامازيغية
بيّن ان ديسمبر ما عندهاش علاقة بديسم يعني عشرة – وكتعني الشهر الثاني عشر بالامازيغية
ولا صنعتو غير يناير وخليتوا الرومان التلاميذ ديالكم يكملوا الباقي
ها ها ها ها ها
على العموم تقدر تشوف مع هاذوك اللي كيساليو بـ (بر)
اكيد هاذيك (بر) موخوذة من (بربر)
9 - "خرجان لعقل هذا" السبت 13 يناير 2018 - 14:26
هذا هو الهراء بعينه : "خرجان لعقل هذا ..."
أيها الكاتب : لفظة "يناير" أقرب إلى اللفظ العربي مبنى ومعنى؛ فهي تشير إلى "النور" بمعنى التشريق، وهو أول السنة، لأن الزمن يبدئ بطلوع الشمس.
نعم هذا هو المعنى العقلي المحايث للفظ والمجرد من كل عاطفة وإيديولوجيا مخادعة تعبث بالعقل المتوقف في جمجمة "الإنسان العاقل" ... والذين يرجعون إلى الروم باللفظ زعما عليهم أن يعلموا أن هؤلاء الروم كما الإغريق أخذوا كل شيء عن أنقاض وبقايا الشعوب "السامية" ، وهي شعوب شرق أوسطية ألفاظها قريبة من اللفظ العربي ... هذا هو التاريخ المحايث للفظ.
وأما بخصوص مصطلح "التقويم الفلاحي" فهو يجد مدلوله في تأويل رؤيا الملك في سورة يوسف : لقد ابتدأ التقويم المصري مع تأويل تلك الرؤيا التي اتخذت انطلاق الموسم الفلاحي كأصل لتعداد السنين. ثم إن السنة الفلاحية لا تبتدئ من فصل الشتاء (14 يناير) بل من الخريف.
فها ثمة عاقل من المتمزغين يرشدهم وينهاهم عن التمادي في الاستهتار بالعقل ... ؟
10 - لوسيور السبت 13 يناير 2018 - 14:44
حتى فبراير لها معنى امازيغي ..ابحث يا اخي ستجد جوابا شافيا..لقد ذكر لي ابي رحمه الله اسماء الاعداد والتمساح والفيل والزرافة والكمان '' تمخينزيت''..
..ما يثلج صدري ان البمامبارا ليس لهم تقويم..وان الاعراب تبنوا تقويما قمريا بدون كبس ..فاصبح شهر رمضان وهو من الرمضاء في غير محله ..وبالتالي تغيرت موسم الصيام والحج..وقوم تبع الى يومنا هذا لا زالوا إمعات '' هذا ما وجدنا عليه السل الصالح''..
المتنبي يفتخر بالبداوة ''والبيداء تعرفوني'' هل من يفتخر بالتوحش والبداوة يعتد به '' فإني الى قوم سواكم لأميل''
تشكر يا اخي الفاضل..
كثيرا ما يدعي شحموط ان شمال افريقيا للسود هل استراليا للسود وجنوب آسيا للسود..
في الستينيات كان عدد السود في قصر السوق محدود جدا منهم العبيد ومنهم الحراطين..ومن بين هذه القبائل آيت حرث وآيت موي..والاخيرة بنى افرادها قصرا بدون باب..هذه قصة مشهورة بل ان حمارا نهق ففروا..في الطاووس عدد من العبيد في تينجداد خلاسيون في وار الزازات عبيد...نسبة العبيد والخلاسيين في المغرب لا تتعدى1ب100 ..اما الاعراب واليهود 6.5ب100
العربي له قرآن كاصل تجاري ونسب الى قريش يتاجر به ولغة ميتة ههه
11 - راي السبت 13 يناير 2018 - 15:30
انسان ايغود بحسب هذا التحليل هو صانع اللغة.وبقية البشر مجرد نقلة .انه المعلم الاول الذي اكسب الناس اللغة والعلوم و...ولذلك وبحسب هذه الفرضية فمن المحتمل اما ان يكون هذا الانسان القبيلة هو جد البشرية او هو من نقلها الى مرحلة الانسان المفكر.لاحظوا كيف يستخدم صاحب المقال استدلالا نتيجته سابقة على مقدماته.فالنتيجة هي ان اسماء الاشهر من وضغ الامازيغ والمقدمات تحمل جذورا لغوية اجنبية مستلهمة من الامازيغية ومن هنا تدخل الاعتبارات الذاتية على نحو واضح.ما جعل صاحب المقال يقع في هذه النتائج لربما يعود الى ارتباط اللغة الامازيغية بعدد كبير من اللغات بسبب تعدد ااروافد البشرية التي يتكون منها الانسان المغربي.ولعل مرجع وجود كلمات جورجية في الامازيغية هو انتشار قبائل الوندال التي استوطنت المغرب باكثر من ثمانين الف نسمة عند قدومها.
12 - رابي السبت 13 يناير 2018 - 15:44
نعم المقالات وشكرا على السخاء الثابت في قيم هذا الرجل الظاهر المختفي.
13 - و أخيرا شهد شاهد من اهلها السبت 13 يناير 2018 - 15:54
و أخيرا شهد شاهد من اهلها ان التقويم البربري :( هو أصل التقاويم التي يستخدمها الناس اليوم في النظام الجورجي الذي يبتدأ بشهر "يناير")فلا يوجد على وجه الارض من ينكر ان التقويم الجورجي معدل عن الروماني الذي أخده الرومان من ثقافة الفراعنة الوثنية عند غزوهم لمصر و أن شهر ينايرالذي يتكلم عليه الكاتب يرمز إلى "janus" اله البوابات والبدايات الزمنية عند الرومان واليونان وهذه ليست اسرار انما هي جزء من تاريخ قبائل حوض البحر الابيض المتوسط التي إستعبدها الرومان واليوم يسعى بعض نشطاءوزارة الشؤون العلمانية للاحياء الفلكلور الوثني الروماني بإسم الهوية البربرية وهذا يعطي فكرة عن الطبيعة التسلطية للعلمانية الليوطيةالعرقية
14 - سبحان الله ! السبت 13 يناير 2018 - 16:33
تعلمنا من درس التاريخ ان البربر هم ابناء مازيغ و يبدو انه بعد اكتشاف

سيدنا ايغود عليه السلام باتوا يلحقون نسلهم بشجرة نسبه سبحان الله !

سيدنا ايغود البربري عليه السلام كان هو واهب كل شيء للبشرية انجز لها

اللغة و الشهور و القانون قبل حمورابي و على فكرة فحمو رابي هو ايضا

امازيغي و الدليل على ذلك هو اسمه " حمو " يا سبحان الله لا تتعجبوا

سيأنيكم بدر زمانه و نور عرفانه الدكتور عبد الله الحلوي يوما ما بالدليل

القاطع على امازيغية حمو رابي و لما لا حتى دموزي و اريشكيجال و تعامة

تحياتي من مراكش
15 - رسالة السبت 13 يناير 2018 - 16:39
8 – WARZAZAT

اسمح لي أن أنطلق من تعليقك لأوجه رسالة إلى كل معلق:

إن أكثر ما يُنفر الناس من أية قضية (ولو كانت عادلة) ويضعف موقف صاحبها (ولو كان صاحب حق) هو الطعن في معتقداتهم وعقائدهم بغاية النيل من الخصوم وتسجيل نقط على حساب ما يؤمنون به، مهما كانت طبيعته وحقيقته.. فالمسألة مسألة إيمانية بحتة قد يتقبل البعض إثارة النقاش حولها لكن الجميع يرفض تمييع هذا النقاش عن طريق التشنيع المغرض بما يعد من المقدسات بالنسبة إليهم؛ لاسيما الرموز الدينية التي لا يسمح أي ناموس ـ وضعي أو سماوي ـ بالمساس بها أو تدنيسها، بأي شكل وتحت أي ظرف ولأي غرض كان...

دافع عن قضيتك ـ التي هي ربما قضيتي أنا أيضا ـ لكن لا تستعمل أسلوب التنكيل بالشرائع والأديان، والتهكم على من يؤمنون بها.. فهذا الأسلوب أقل ما يقال عنه أنه غير لائق، ومن يستخدمه في الدفاع عن قضاياه أقل ما يوصف به هو أنه محام فاشل، لأنه بأسلوبه هذا يخسر كل شيء أو يخسر كثيرا؛ فهو يخسر دعم وتعاطف واحترام حتى أولئك الناس الذين يعتبرون قضيته قضيتهم هم كذلك، وهذا ما يحز في النفس ويأسف له كثيرا...!!!

مع احترامي وتحياتي.
16 - جواد الداودي السبت 13 يناير 2018 - 17:00
تقول : ((إذا حذفنا من ārius اللاحقة الدالة على إعراب الرفع في اللاتينية تبقى لنا āri))

كلامك خاطئ

لا يتعلّق الامر باللاحقة الدالة على الرفع (us)

وانما باللاحقة الدالة على الملكية (ius)

The suffix -ius is added to a noun to form an adjective indicating "made of" or "belonging to" that noun.
Examples:
pater (“father”) + ‎-ius → ‎patrius (“paternal”)
rēx (“king, ruler”) + ‎-ius → ‎rēgius (“kingly, royal”)
uxor (“wife”) + ‎-ius → ‎uxōrius (“uxorious”)
(pater) أب --- (patrius) = من صنع الاب او في ملكية الأب
(rex) = ملك --- (regius) = من صنع الملك او في ملكية الملك
(uxor) = زوجة --- (uxorius) = من صنع الزوجة او في ملكية الزوجة

هذا ماشي رأي - ف العديد من المواقع - يمكن ليك تتأكد من كلامي

وبالرغم من ان هذا ماشي رأي

انا متأكد من ان الامازيغ غيضغطوا على الزرّ لحمر
17 - النكوري السبت 13 يناير 2018 - 17:53
الى رسالة
أشاطرك الرأي
فعندما يحتد النقاش احيانا يحيد بعض المعلقين عن الموضوع فيتجهون الى ازدراء الاديان و خاصة الأسلام
فالعروبيون يقولون انهم اخترعوا الاسلام للتحكم في السذج من الامازيغ ثم يرد الامازيغ بالطعن في الاسلام و رموزه و حتى بنبيه رغم ان 99% من المغاربة امازيغ / عرب مسلمون و انا اتفق معك ان هذا الأسلوب لا يخدم الحوار و انما ينفر عقلاء الناس و ربما حتى اصحاب المقلات لا ينتظرون هذا النوع من القراء لإثراء النقاش حول أفكارهم
كل الحضارات نشئت في إطار الاديان و الى اليوم اذا ألقينا نظرة على العالم المتقدم كأمريكا و اروبا عموما تجد ان اغلب سكانها مؤمنون و هذا لا ينقص من تحضرهم
18 - Filli السبت 13 يناير 2018 - 18:13
نحن في حاجة لمثل هذه الابحاث التاريخية لاننا مع الاسف لا نعرف شيئا عن تاريخنا الذي طمسه وحرفه الغزاة وكتبوا لنا تاريخا مشوها كي يجعلوا منا مجرد تابعين وخاضعين لثقافتهم وهذا ما وقه للكثير منا مع الاسف .
19 - WARZAZAT السبت 13 يناير 2018 - 18:19
17 - رسالة


عن أي قضية و معتقدات تتكلم يا أخي/تي؟!...و هل محاولة وصف الواقع و التعبير عنه و تسمية الأشياء بمسمياتها تدنيس للمقدسات؟...تقديس الأشياء يقتلها لانه بذلك التقديس تنهي الكلام و تغلق ابواب العقل و التجديد و تربي التحجر و التخلف. كل الأيديولوجيات و الأديان مقدسة، حتى كرة القدم، و حرام الخوض فيها. ماذا بقي لنا أن نتحدث و نتناقش فيه إذن؟!...هذا حبس ماشي حياة.

ليس هناك قداسة في إسكات الناس و قهرهم. هذا طغيان!

أنا ليست مسو'ولا أو ناشطا سياسيا كي أعقد لساني و العب على المكشوف. رائي لا يعني و لا يهم أحدا. أنا مجرد شبح يتفرج و يعلق في العالم الافتراضي.
20 - عابر سبيل السبت 13 يناير 2018 - 19:04
لو كان القذافي حيّا لربما قلنا انها تخريجة من تخريجاته !
يبدو ان بعض الإخوة الأمازيغ قد ذهبوا بعيدا جدا في ولعهم بأمازيغيتهم حد تصور انهم مصدر الكون واصل الخلق ووووو ما الى ذلك من نخوة جنون العظمة .
21 - La lumière jaillira السبت 13 يناير 2018 - 19:58
Lire, c'est construire un sens à partir de la subjectivité, du vécu et de l'acquis du lecteur. Ce que j'ai remarqué, c'est que les commentateurs ne discutent pas LE CONTENU de l'article, mais expriment leurs idées pré-conçues qu'ils voudraient imposer aux lecteurs. "VIDEZ VOS TASSES", comprenez ce qui est dit et essayez de deviner le non-dit, puis ARGUMENTEZ, s'il vous plait, ARGUMENTEZ ou TAISEZ-VOUS. Enrichissez le texte proposé par VOS RÉFLEXIONS et essayez, dans la mesure du possible, de rester POLIS.
22 - مراكشي السبت 13 يناير 2018 - 20:04
بعض الفهايمية من أعضاء القبيلة الداودية حاشرين نفسوم في كلشي كيفهمو في كلشي فقط باش يقنعو نفسهوهم ولو بالكذب بهلوساتهم إنه شعار القبيلة الداودية الكذب ثم الكذب ثم الكذب أنا متأكد أنهم يعلمون أنهم يكذبون ولكنه الحقد ملأ قلوبهم فيبدأون بالتشويش لكن تشويشهم لايتجاوز ظلالهم .الأمازيغية قوية وصامدة لن يضرها تشويش الأقزام
23 - النكوري السبت 13 يناير 2018 - 21:01
جاء في كتاب Staying Roman: Conquest and Identity in Africa and the Mediterranean, 439-700
ان اللاتنية كانت مستعملة على نطاق واسع في حواضر المغرب حتى نهاية القرن الثامن الميلادي و حتى الأسماء اللاتنية كانت تستعمل جنبا الى جنب مع الأسماء الامازيغية ك
, donatius, emeritus,
ianuarius
الخ
و كذلك الأسماء الامازيغية julia,tifalis,urelia الخ
و جدير بالذكر ان الحدود بين إطاليا و شمال افريقيا كانت مفتوحة فكان هناك تلاقح بين هذه الشعوب فمن الطبيعي ان تكون بعض الأسماء أصلها امازيغي
اما مسألة الاعراب فالأطفال الذين يتعلمون اللاتنية يتلقون أول درس في اعراب الأسماء فيقولون الأسماء التي تتبع servius او servus فهناك جدول يضم هذه الأسماء و من بينها اسم ianuarius و تعرب على حسب موقعها في الجملة
24 - رأي السبت 13 يناير 2018 - 21:36
شكرا لك صاحب المقال على معلوماتك القيمة , اتمنى ان تقدم فرضياتك هاته في دراسة شاملة و موثقة حتى تكون في متناول المتخصصين في المجال و اشكرك على تواضعك و مشاركتها معنا نحن قراء هسبريس الذين كما ترى من خلال التعليقات تحكمنا فقط العاطفة و بعضنا يكتب بلسان ذلك الاحتقار للذات الذي نجده عند الامازيغ خاصة المعربين منهم و الذين يضعون كل طاقتهم و جهدهم في ابعاد اي انجاز عن الانتماء لهذه الارض. اشخاص اشعر بكثير من الشفقة عليهم فهم فعلا يشعرون بنفسهم غرباء عن هذه الارض و لا يشعرون بالامان الا اذا كان كل ما تنتجه غريبا مثلهم و كأنهم يبحثون لغربتهم عن شريك و يعتبرون كل ما يمكن ان تنتجه هذه الارض تهديدا لهم و لوجودهم عليها.
سامح الله اجدادنا الذين عربوا انفسهم و انتجوا لنا هذه الشريحة التي تعاني هذه المعانات الصعبة جدا.
25 - جواد الداودي السبت 13 يناير 2018 - 22:58
كلمات لا تينية مبنية بنفس طريقة بناء ينواريوس :

Anniversarius =

Qui revient tous les ans, annuel.
Étymologie : Mot composé de annus, verso et -arius.

Aquarius =

Aquatique, d’eau, aqueux.
Étymologie : Mot dérivé de aqua avec le suffixe -arius.

Librarius =

Livresque, relatif aux livres.
Étymologie : De liber, libri (« livre ») avec le suffixe -arius. De libra (« livre ») avec le suffixe -arius.

Militarius =

Variante de militaris
Étymologie : De miles, militis (« soldat ») avec le suffixe -arius.

proletarius =

Populaire, vulgaire, trivial.
Étymologie : De proles (« descendance ») avec le suffixe -arius.

stationarius =

Fixe, stationnaire. Qui est de garde.
Étymologie : De statio (« station ») avec le suffixe -arius.

تماما كما بني ينواريوس

Ianuarius =

dieu des portes et des passages.
Étymologie : De Ianus (« Janus ») avec le suffixe -arius.
26 - عادل السبت 13 يناير 2018 - 23:30
اقسم لك.أنت تحتاج طبيب نفسي.الحماسة الزائدة و تضخم الانا يجعلانك تثير الضحك.بقي لك مقال عن وصول أول إنسان لسطح القمر أمازيغي الأصل.اختشي و احترم ذكاء الناس.
27 - كذبة ابريل الأحد 14 يناير 2018 - 04:03
الأمازيغ شهر واحد جاء إسمه من عندهم هو أبريل و رأس السنة هو يوم الإحتفال بكذبة أبريل...
لو لم نكن مسلمين لقلتم الله امازيغي!!!!
28 - رد على 18 - النكوري الأحد 14 يناير 2018 - 04:03
تحية والسلام وبعد
إنك تزعم ان 99% من المغاربة بربر و العلم والنصوص التاريخية الاغريقية و الرومانية والاوروبية و العربية تثبت ان البربر السكان الاصلين او (المور) زنوج ,أريد ان اعطي مثال قبيلة الفرنجة هاجروا الى أرض فرنسا واسسوا francia ولو يظهر منهم من ادعى انه من سكان البلاد الاصلين ونفس الشيئ مع الانجليز والامر يختلف مع القومجين البربر,النكوري انه ان لم تكن لك حجة مثل إيصل من شركة تبيض الجلد فوجب عليك التخلي عن اسطورة السكان الاصلين او تقديم شروحات اخرى مثل امكانية التبربر مع مرور الزمن و الاقوام بدون ان تكون من البربر الاصلين
29 - رسالة 2 الأحد 14 يناير 2018 - 05:09
20 – WARZAZAT

الواقع أن كلامي لم يكن المقصود به أنت بالذات، فقد حسِبتك من المدافعين عن قضية ما، بل قصدت المعلقين أصحاب القضية الذين لا يجدون غضاضة في إقحام الدين أو رموزه في تعاليقهم، بغير قليل من الازدراء أحيانا، رغم معرفتهم التامة ووعيهم الكامل بما يمثله الدين بالنسبة للناس، أو على الأقل بالنسبة للمؤمنين منهم. مما لا يخدم قضية أولئك في شيء بل يسيء إليها على العكس.

الأخ النكوري فهم قصدي مشكورا (التعليق رقم 18).

لم تكن لدي نية ولا عندي رغبة في إسكات أو إخراس أي صوت، أنا قمت فقط بتوجيه رسالة (message) عبر العالم الافتراضي، لاقتناعي كمعظم الناس بما يعنيه ويرمز إليه الدين في الواقع المعيش. قد أكون مجرد شبح مِثلك لا يُرى، لكني أرى أننا من جنس الأشباح التي يصل الناسَ (القراء) ما يدل على حقيقة وجودها، وذلك يمكن أن يترك أثرا في نفوس وعقول البعض منهم أقوى مما نتصور!

Mes excuses s’il y a erreur sur la personne
30 - mitalikarma الأحد 14 يناير 2018 - 06:53
التقويم البربري أقدم من ال BIG BANG وهذا معترف به من طرف كبار العلماء
الكون أنذاك لم يكن موجودا إلا أن ياكوش وهو إلاه البرابرة نفخ في يده وكان ذلك
في يوم 11 أو 12 أو 13 ومنهم من يقول 14 من شهر يناير
ياكوش هذا نسي أن يوثق هذا اليوم مما جعل هذه السنة لا تتكون إلا من شهر واحد
وهكذا برز الكون
فهو في الواقع عيد الكون البربري

فالقبائل الجزائرية تحتفل بهذا اليوم في 12 من يناير وفي المغرب في يوم 13 أو14
وفي بعض المغارات من جمهورية الطوارق يحتفل به في يوم 11 من نفس الشهر الواحد
31 - راي الأحد 14 يناير 2018 - 13:40
انسان ايغود تفصلنا عنه مدة طويلة جدا .وكما نعلم من التاريخ فان العديد من الجماعات البشرية تعرضت للانقراض بسبب الحروب والكوارث الطبيعية وغيرها كما ان بعضها اضطر الى الهجرة والتنقل من مكان الى اخر.ولعل في غزو العنصر الاوروبي لامريكا وابادته لشعوبها اكبر مثال على ذلك.ولولا اقامة الحدود بين الاوطان لاستمر الامر الى يومنا هذا.اليس ما نشهده من موجات هجرة للافارقة نحو الشمال دليلا على عدم استقرار البشر وعن بحثه عن المكان الانسب.ولذلك فانه من المبالغة نسبة الامازيغ الى هيكل عظمي مجهول الهوية .
32 - mouha الأحد 14 يناير 2018 - 13:58
- رأي السبت 13 يناير 2018 - 21:36
شكرا لك صاحب المقال على معلوماتك القيمة , اتمنى ان تقدم فرضياتك هاته في دراسة شاملة و موثقة حتى تكون في متناول المتخصصين في المجال و اشكرك على تواضعك و مشاركتها معنا نحن قراء هسبريس الذين كما ترى من خلال التعليقات تحكمنا فقط العاطفة و بعضنا يكتب بلسان ذلك الاحتقار للذات الذي نجده عند الامازيغ خاصة المعربين منهم و الذين يضعون كل طاقتهم و جهدهم في ابعاد اي انجاز عن الانتماء لهذه الارض. اشخاص اشعر بكثير من الشفقة عليهم فهم فعلا يشعرون بنفسهم غرباء عن هذه الارض و لا يشعرون بالامان الا اذا كان كل ما تنتجه غريبا مثلهم و كأنهم يبحثون لغربتهم عن شريك و يعتبرون كل ما يمكن ان تنتجه هذه الارض تهديدا لهم و لوجودهم عليها.
سامح الله اجدادنا الذين عربوا انفسهم و انتجوا لنا هذه الشريحة التي تعاني هذه المعانات الصعبة جدا.
33 - عبدالنبي ازريويل الأحد 14 يناير 2018 - 14:16
لا وجود لتقويم أمازيغي إلا في خيال البعض وأكبر ذليل على ما أقول هو لاوجود لشهور أمازيغية ، فقط يعتمدون على تقويم الشهور الميلادية ، فالثقافة الأمازيغية برمتها مبنية على الأسطورة والخرافة ، ثقافة شمهروش وثقافة عايشة الدويبة ، وثقافة الأرواح الشريرة ، ثقافة شعبية مبنية على التخلف وتمجيد الماضي وأسطرته ، هناك اتجاه من داخل الحركة الثقافة الأمازيغية مغرق في الشوفينية والفاشستية والنازية ومستعد للتحالف مع الشيطان من أجل الضرب في اللغة والأمة العربية ، ويحاولون أن يربطوا كل نقيصة بها ، مع أنهم جزء من الثقافة العربية .وفاعلون في إنتاجها ،
34 - لا للعنصرية بجميع أشكالها الأحد 14 يناير 2018 - 15:34
10 - 11 - لوسيور

أنا بدوري لا أتفق مع من يدَّعون أن شمال إفريقيا استوطنها السكان ذوو البشرة السوداء (سكان جنوب الصحراء) قبل البيض (الأمازيغ)، ولا أوافق على استغلال هذا الادعاء الذي يكرره البعض دون كلل أو ملل، لغرض في نفس يعقوب، بهدف تصفية حسابات ضيقة مع العنصر الأمازيغي في المغرب أوخارجه.. ولكن بالمقابل لا أتفق بتاتا مع من يستخدم عبارات عنصرية ضد السود ـ أو غير السود ـ ولا أوافق نهائيا على استعمال مثل هذه العبارات، المهينة لمن أطلقت عليهم والمشينة لمن أطلقها، بغرض تصفية حسابات أضيق، مع عنصر أو مكوِّن آخر غير الذي ينتمي إليه من يرفض أن يكُون هو نفسه عرضة للعنصرية... ولنتذكر دائما أن العنصرية تولـِّد، لزاما، عنصرية مضادة.

ربما لا يهمك رأيي هذا في شيء، وربما ستقول أني أحشر نفسي في شيء لا يهمني.. لكني مع ذلك أتشبث بقولي لأن أشد ما أبغضه ولا أستطيع السكوت عنه هو: العنصرية.
35 - ترجمان الأحد 14 يناير 2018 - 19:57
أجدني مرغما على المشاركة لتصحيح خطإ فادح أورده السيد /الحلوي/ في العنوان وكرره في "المقال".
يتعلق الأمر بنعت /الجورجي/ المستعمَل خطأ في موضع /الغريغوري/ نسبة إلى البابا /غريغوريوس الثالث عشر/ أي التقويم المعروف عالميا بالميلادي أو المسيحي أو الغربي.
التقويم /الجورجي/ The Georgian calendar هو المستعمل في دولة صغيرة على ساحل البحر الأسود اسمها /جورجيا/ بالعربية، و/غروزيا грузия/ بالروسية، و/ساكارتفيلو/ بالجورجية.
Georgia, Gruzia, sakartvelo
أعتقد أن من واجب من ينشر كتاباته في موقع مفتوح كهذا أن يتحرى الدقة والضبط لأن أخطاءه قد تتناسل لدى غيره.
هذا الخلط بين /الغريغوري/ و/الجورجي/ يجعلني أشك وأرتاب في صحة الكلمات التي يوردها الكاتب زاعما أنها من لغات لا يكاد يعرفها أحد، مثل النرويجية القديمة والجرمانية القديمة والهندوروبية.
حبذا لو صرف السيد /الحلوي/ هذا الجهد في علم نافع بدل الاستماتة في محاولة إثبات أن لغة مُعيَّنة هي أصل الأصول والعُمَد.
أما الحديث عن لغة "إنسان إيغود" فهو أقرب الى الهزل منه الى أي شيء آخر.
تحياتي
36 - marcos الأحد 14 يناير 2018 - 23:26
إذا كان هذا الدجل هو الذي يُدرس في الجامعة المغربية، فقسما برب العزة لهي فضيحة بجلاجل كما يقول إخوتنا المصريون. عار أن يكون من يدرس في الجامعة المغربية ينتج كل هذا الدجل "بلا حيا بلا حشما".

إذا كانت هذه السلسلة من الدجل الذي تنشره على هذا المنبر غير دجل صريح، فنتحداك أن تجد منبرا للبحث العلمي يقبل بنشره.
للإلركام مجلة علمية، أسيناگ (وأنت تعرفها حق المعرفة). ويصفها الإركام بالتالي:أسيناگ ـⴰⵙⵉⵏⴰⴳ هي المجلة العلمية للمعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ولفظة أسيناگ اشتقاق جديد مدلوله 'معهد البحث' والغاية من هذه المجلة النهوض بالبحث في مجال الأمازيغية". إنشر هذه النوعية من المقالات في أسيناگ إن لم تكن مقالات دجل. أقسم برب العزة أنهم سيرفضون نشرها لأنها مقالات دجل وليسب بحثا علميا.
هذا تحدي لك أيها الأستاذ الجامعي، آنشرها هناك بدل نشرها في خانة "كُتّاب وآراء" على هسبريس.
37 - KANT KHWANJI الاثنين 15 يناير 2018 - 10:53
36 - ترجمان/أم طرشان
لو لديك ذرة واحدة من الإحترام لنفسك،ستكتب تعليقا وتطلب فيه المعذرة من الدكتور المحترم،السيد عبد الله الحلوي!
مع اننا نعرف أن احترامك للأمازيغ منعدم،ونحن نعرفك و بمختلف أسمائك الذكورية والأنثوية و حتى المدن التي ترتحل إليها على بغل مجنح في لمح البصر!
الدكتور المحترم،كتب مقالا آخرا على "amadalpresse" بعنوان " التقويم الأمازيغي منسجم وأصيل ومبني على أساس تاريخي قوي" ويكرر فيه نفس التسمية "التقويم الجورجي" ل Gregorian calendar

دكتور في اللسانيات، ولا يعرف تعريف أو تاريخ Gregorian calendar أو يخلطه مع تقويم دولة جورجيا ؟
إن أقل انسان ذكاء، فهم أن الدكتور يطلق تسمية "التقويم الجورجي" على Gregorian calendar, ما عدا المسعور
إذا كان تعريب مصلطح Gregorian هو الغريغوري،فانه حتما،تعريب مدينة Agadir هو اغادير،وهكذا تصبح مدينة عربية،تعني جمع "غدير"
هذا من فضائح لغتكم وحرفها الأرامي المسروق المعدل،لا وجود لحرف G

و بدأت كعادتك في سب و محاولة نزع كل المصداقية على الدكتور كما تحاولن كلكم فعله ضد كل الأمازيغ وهو تعبير لا شعوري عن (دونية مركبة،إحباط )!
منعتني 120 مرة هنا
KK
38 - ASSOUKI LE MAURE الاثنين 15 يناير 2018 - 21:24
أصل التقويم الامزيغي هو العقل واللوغو الغائبين عن المسرح التاريخي . إن كانت هناك فعلا مادة تاريخية يمكن تقديرها وتحديد انجازاتها الحضارية في الفنون والفلسفة والآداب والعلوم .2968 سنة من السبات و33 قرنا من الدعم المصري والاغريقي والقرطاجي والروماني والوندالى و البيزينطي والاسلامي على أرض Maurétania التاريخية .وفي الاخير حفل من أطباق النخبة ، اللوز والسفة والثمور والحلويات الارستقراطية الاندلسية .معذرة ،تم إغفال اتبوريدا التي تعود الى عهد السعدييين .
39 - Marcos dictateur déchu الثلاثاء 16 يناير 2018 - 07:07
36 - Antifa/marcos
Le dictateur philippin déchu Ferdinand Marcos

قد نتفق وقد نختلف مع الدكتور أو غيره، لكن هناك أسلوب حضاري للحوار.
هل لديك نقد علمي، موضوعي لما تقدم به الدكتور المحترم من بحث وهو مشكور؟
هل لديك، أدنى كرامة، وإنسانية، لما تتهجم على شخص الدكتور وأنت،دائما تنهي عن هذا التهجم الشخصي؟
تقسم "برب عزتك" أي رب أو أي عزة،لما تتمرغ في وحل الوضاعة والوقاحة، والرداءة الفكرية والداعشية الدموية و الصنمية العفلقية النتنة؟
ألم يقل لك،رب عزتك،هاتوا برهانكم؟
وجادلهم بالتي هي أحسن؟ ولا تنابز بالالقاب...أم أن رب عزتك،مزاجي عفلقي دموي مثلك؟
ألستم،أنتم، من يقول ويؤكد أن "إركام"،هو جهاز مخزني،لتعطيل الأمازيغية وجعلها فقط فولكلور،لذر الرماد في عيون "العرقية البربرية ",وهو فقط "بلزة"؟
فكيف تجعل منه منبرا للبحث العلمي؟
بدوري،أسألك برب عزتك،أن تقول بكل موضوعية من أسس المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية؟ وما هو اطاره القانوني؟
ألم يتم حل المجلس الإداري لهذا المعهد، ليصبح فقط شبحا، فلكلورا،يزين واجهة النظام الإستبدادي على أنه يحترم الحقوق الثقافية لشعبه؟

Marocs oh Marocs
No brain, no pride
KK
40 - KANT KHWANJI الثلاثاء 16 يناير 2018 - 07:16
في موضوع "لماذا لا يوجد لفظ مؤنث لـ"الملك" في الإنجليزية؟" نشره د، الحلوي على هسبريس، نقرأ لق:
13 - antifa
(( اختلاق برابرة الحركة البربرية العرقية يا أخي جواد يصدمني بغبائه، يستوي في ذلك راعي الماعز مع حامل الدكتوراه))
ثم يطبز ليها العين، ليصبح أقل حتى من الماعز وليس فقط أقل من راعيها وينقل من نص بالفرنسية لم يفهم فحواه ((النظريات العلمية تقدم فرضية ظهور اللغة عند الإنسان العاقل حوالي 60.000 إلى 80.000 سنة مضت، وظهرت إما في إفريقيا الشرقية أو الشرق الأوسط))،بعد أن ترجم
Les langues, dans leur sens moderne
حمال أسفار: نسي أن "الشيطان في التفاصيل"، فهو لم يفرق بين اللغات بمفهومها الحديث( مثل ما يشير إليه النص الفربنسي الذي نقل منه) وبين اللغات بمفهومها البدائي!
وقد ارسلت تعليقا (18 - من يحمي Antifa من الفضيحة؟)!
فحواه:
Selon Perreault et Mathew« Dating the Origin of Language Using Phonemic Diversity », le langage humain serait apparu il y a entre 350 000 et 150 000 ans chez Homo sapiens

أي أن اللسان البشري،ظهر،ما بين 350 ألف و150 ألف سنة،أي إحتمال كبير أن انسان ايغود كان يتكلم!
KK
المجموع: 40 | عرض: 1 - 40

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.