24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/07/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:3906:2413:3817:1820:4322:13
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد (ين) بقاء الفرنسي رونار مدربا للمنتخب المغربي؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | أركيولوجيا المعرفة وميثاق سيرة ذاتية وموضوعية

أركيولوجيا المعرفة وميثاق سيرة ذاتية وموضوعية

أركيولوجيا المعرفة وميثاق سيرة ذاتية وموضوعية

الخطوط الكبرى لمسار ذاتي وموضوعي:

ولدت في مدينة وجدة، في حي اشتهر بتعدد مكونات تشكيلته الاجتماعية وبتنوع عاداته وتقاليده: إنه حي (طريق الدار البيضاء/الملعب البلدي). وكان لمحيطي العائلي دور كبير جدا في توجيه مساري الموضوعي، وفي تحديد المشاريع الفكرية التي أسعى إلى وضع أسسها. ويمكن اختزال خصائص محيطي العائلي تأثيرا وتفعيلا في مشهدين مفصليين. فأما المشهد الأول، فهو أنني ورثت معنويا إرثا عائليا تعود جذوره تاريخيا إلى تسعة قرون. ويتعلق الأمر بأسرة المقري، التي ذاع صيتها علميا في العصر المريني والسعدي خاصة، في تلمسان وفاس وغرناطة ومراكش والقاهرة ودمشق. فورثت إحساسا غامرا بضرورة إكمال ما بدأه أجدادي، ولو أنه لا قياس مع وجود الفارق.

وأما المشهد الثاني، فهو أن أبي وأمي متعلمان، ولغتهما مزدوجة (عربية- فرنسية).

ولذلك كانت المعرفة وما يتصل بها من قريب أو من بعيد، شأنا عائليا يوميا منذ الصبا. فقد تمت تربيتنا على أن المعرفة هي قضية حياة أو موت. ولو اخترت محطة واحدة من محطات الطفولة، لكان يسيرا مقاربتها فكريا مقاربة بسيطة ومركبة. ومن ذلك، أنني التقيت الدكتور محمد عابد الجابري مع والدي بمدينة وجدة في مارس 1976، في إحدى الفعاليات السياسية الخاصة، وعمري لم يتجاوز 14 سنة. وقد توجه إلي الجابري بنصيحة تخص مساري الدراسي، ولكنها تحولت في يناير 2010، عندما ذكرت بها الأستاذ الجابري، إلى ما حفزه على البوح بحنينه إلى الزمن الجميل، ومقترحا تقديم محاضرة في وجدة، ثم النزول (هي عبارة الجابري حرفيا) إلى مسقط رأسه مدينة فجيج.

وأضيف إلى هذه المعطيات تأثيرا كبيرا لأستاذة فرنسية فاضلة، أعطتني الفرصة منذ سن 16 لاكتشاف الثقافة الغربية، بل إنها هي التي أعطتني الفرصة سنة 1979 لمشاهدة فيلم فرنسي، ولم يكن كاتب السيناريو غير الفيلسوف الفرنسي (Michel Foucault). فقد كانت الفرصة سانحة لأسئلة سأضعها لاحقا، وهي أسئلة الخصوصية والكونية، وكيفية إدراك المشترك الإنساني، وطريقة تدبير الاختلاف الإنساني. وقد تحولت هذه السيدة الفاضلة بعد ذلك إلى شحنة وجدانية شدتني إلى كتابات (Louis Massignon) و(Vincent Monteil)، من أجل سبر أغوار الجغرافيا الثقافية في أبعادها المجردة.

فكل هذه العوامل اتخذتها سندا في دراساتي الجامعية في جامعة محمد الأول بوجدة، وجامعة محمد بن عبد الله بفاس، وفي السوربون الجديدة، والمدرسة التطبيقية للدراسات العليا بباريس.

الرابط بين المسار المهني والمسار العلمي:

الرابط هو مشروع معرفي أسعى لوضع قواعده أكاديميا وعلميا من خلال حقل تاريخ الأفكار، أي في دراسة تحولات المجتمع على ضوء تحولات الأفكار، ثم من خلال حقل الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية، أي دراسة تأثير العامل الثقافي على النسيج الاجتماعي.

وكل الكتب الأحد عشر التي أصدرتها بالعربية والفرنسية، ما بين 2002 و2017، والكتب التي ستليها، تندرج في إطار تاريخ الأفكار، والأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية.

ما هي أسباب تدني مراتب الجامعة المغربية في التصنيف العالمي؟

سيكون تبسيطا غير موضوعي حصر الأسباب في ضعف ميزانية البحث العلمي. فالقضية بنيوية ومركبة، لأن البنية العميقة لإنسان المعرفة جامعة بين المكون المادي والمكون المعرفي. فالمدار في بناء أي منظومة جامعية تسعى إلى كسب رهانات التنمية البشرية، على الإبداع في الآليات القائمة على المعرفة العالمة والمتفاعلة مع الزمن، والمفضى في هذا التفاعل، إلى الجمع بين الثورة الرقمية والثورة المعرفية.

ويمكن الاقتناع بأن الحصيلة الإجمالية للمشهد المعرفي الراهن في الجامعة المغربية ليست في مستوى المواصفات المتعارف عليها دوليا في الأستاذ الجامعي الباحث. ويتحكم في البنى السطحية لهذا المشهد، الغياب الكلي لمشاريع الصناعة المعرفية، لأن الصناعة المعرفية شرط رئيسي في ضمان البدائل التعليمية. ومن ثم كان العجز عن الانتقال من المعرفة التسجيلية والتقريرية إلى المعرفة النقدية، علامة كبرى في معضلة التعليم في الجامعة.

وليس هذا المشكل بمعزل عن خلل فادح في قواعد المعرفة المجتمعية، يتجلى على شاكلة خاصة في الضعف الذي أصاب أسس الاقتصاد المعرفي التقليدي. ومن علامات هذا الضعف، عدم تجديد أدوات البحث العلمي الإجرائية الجديرة بتغيرات وتحولات الصناعات المعرفية المتوارثة. فالأساس المنهجي الجدير، هو الإدراك الواعي بقيمة التحولات، وتجاوز سكون المعرفة. ولما كانت الأولوية دالة على الرشد المنهجي في مقاربة القضايا والإشكالات، فإن من مقدمات إعادة وضع أركان الاقتصاد المعرفي في الجامعة المغربية، المسارعة إلى تجسيد وتفعيل وتحيين الأبعاد الإبداعية في كل الأشكال المعرفية، تلقينا وقراءة ودراسة وتحليلا واستيعابا وفهما، لأن المعرفة إما أن تكون إبداعا أو لا تكون.

ومما يعتبر حجة واضحة على هشاشة الاقتصاد المعرفي في سياقه الأكاديمي الجامعي بالمغرب، الهوة السحيقة التي تفصل تدريس الحقول المعرفية عن أنساقها التاريخية. ولعله لا يختلف اثنان في أن تدريس العلوم، لا يتم بغير تدريس تاريخ هذه العلوم.

المسار الأكاديمي والعناصر المكونة للبدائل:

لعل الأسبقية تعطى لإعادة تأسيس اقتصاد المعرفة في الجامعة، في تناسق تام بين المجال الحضاري والمجال الثقافي والمجال التراثي. ويلي ذلك، ترجيح كفة توسيع مساحات الإبداع والتجديد والتواصل، لأن وضع الأسئلة المسؤولة شرط في المعرفة.

فليس بالضرورة أن يكون التراكم الكمي دالا على الحيوية، بل قد يكون فاعلا مكرسا للجمود. ومن الطبيعي أن يكون الاقتصاد الرقمي لبنة رئيسة في اقتصاد المعرفة.

وما نلاحظه جليا هو غياب الاقتصاد الرقمي في كثير من قطاعات التعليم في الجامعة المغربية.

الانطباع العام عن التجربة الأكاديمية في الجامعة:

الانطباع العام هو أن حالات السكون والجمود والتكرار والاجترار والانسداد التي تميز التعليم في الجامعة المغربية، حصيلة منتظرة للصناعات المعرفية التي تحصر المنظومة البيداغوجية في بناء أوعية للتلقي لا تتجاوز حدود الاستنساخ المعرفي.

وفي ذلك ما يحيل على قضايا اقتصاد المعرفة وكيفية توزيع الثقافة، لأن الثقافة قبل كل شيء حقل اقتصادي بامتياز. ويندرج في ذلك، الإبداع والابتكار في أشكال تقريب الثقافة من الناس باعتبارهم الرأسمال الحقيقي، ولأنه يستحيل ضمان تنمية بشرية، بدون تحول المعرفة إلى ثقافة. وأعتمد في ذلك على تصور منهجي، وآخر وصفي. فالتصور المنهجي يتأسس بالعلامات الثقافية، والوحدات الثقافية المتزامنة والمتعاقبة، ومكونات المشهد الثقافي في أبعاده التاريخية المختلفة. ولعل ما يملي هذا التصور المنهجي هو أن الثقافة إفراز حتمي للتغيرات والتحولات التي تميز مجتمعنا إلى يومنا هذا. ولا يعني هذا عزل الثقافة عن السياق الموضوعي لثقافات الأمم الأخرى، ولكنه أداة إجرائية تسهل إعادة تشكيل المشهد الثقافي العام في سياق جغرافية القرن 21.

وتبعا لذلك، فإن دلائل اقتصاد المعرفة أوسع من حصرها في قراءة وصفية تزامنية قائمة على إعادة تشكيل الأنظمة الثقافية. فصناعة الثقافة في المغرب، يجب أن تكون متصلة أيضا بالانتقال من نظام ثقافي إلى آخر، أي بالمقصد التطوري للحقل الثقافي.

لعل هذه المعطيات هي التي تحفزنا على أن تكون مقاربة اقتصاد المعرفة نوعا من أنواع دراسة خطاب المعرفة، وليس مجرد دراسة لإنتاجاتها، مع العلم أن نمطية هذه الأنواع مشكلة في حد ذاتها تقترن بطبيعة التصنيف البنيوي للمعرفة. ولذلك كان مستحسنا في المقاربة الموضوعية، تفادي النظر إلى أنواع تلك المعرفة من جهة أسمائها فقط، لأنه يفضل دراسة تلك الأنواع من جهة خصائصها البنيوية. وأما التصور الوصفي، فأقصد به كل ما يجمع الثقافة في وظائفها التركيبية ومرجعياتها.

*باحث أكاديمي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - عين طير الثلاثاء 20 مارس 2018 - 14:05
أتفق تماما مع الكاتب ألا معرفة موضوعية دون ربط الحقل المعرفي بنسقه التاريخي. لكن هذا الربط لا يتم بنظري أثناء فترة الدراسة وتحصيل الدبلوم، بل أراه مجهودا خاصا وشاقا كثير العناء يبتدأ فقط مع البحث، أي عندما يتحول الإنسان من مجرد طالب للعلم تتحكم في ملكاته آليات ضخ ونقل المعرفة إلى إنسان متعلم مستقل بملكاته يعرف كيف يتحكم بدوره بآليات البحث و أدوات صناعة المعرفة، وأقر بأن ذلك ليس متاحا للجميع، هناك فقط محظوظون على قلتهم يولدون بملكات خاصة تنموا معهم فتسعفهم وتمكنهم من تغيير المعرفة الإنسانية، فيشكلون بذلك محطات من تاريخ الأفكار.
أتمنى للكاتب التوفيق في بناء القواعد الأكاديمية والعلمية لبناء مشروعه الفكري.
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.