24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو تقييمكم لخدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية؟
  1. سلطات سيدي رحال تزيح الدراجات من الشاطئ (5.00)

  2. عبد الله غل: الرئيس ترامب يمثل تهديدا عالميا (5.00)

  3. الأسود الألمانية بالعرائش (5.00)

  4. خارجية باراغواي: دعم الوحدة الترابية للمغرب دائم (5.00)

  5. منظمة: الدولة تمارس الميز ضد المخيم الأمازيغي‎ (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الحركة الصهيونية.. مشروع استعماري غربي بغطاء يهودي

الحركة الصهيونية.. مشروع استعماري غربي بغطاء يهودي

الحركة الصهيونية.. مشروع استعماري غربي بغطاء يهودي

عاش العالم، حتى نهاية الحرب العالمية الثانية، على وقع أشكال خطيرة من التطرف الفكري والسياسي. وقد زكت هذا التطرف الحركات القومية المتطرفة في أوروبا. وهكذا، ظهرت الفاشية في إيطاليا، والنازية في ألمانيا، وهما شكلان فقط من بين أشكال كثيرة من التطرف؛ لكن النازية تميزت بين هذه الحركات القومية المتطرفة بطاقتها المتفجرة التي تقوم على أساس الجنس النقي (الآري).

بعد اندلاع الحرب العالمية الثانية، كان من أهم النتائج المتحققة، القضاء على هذه الحركات التي أثارت الرعب في أوروبا وفي العالم، وصار مؤرخو الفكر يتحدثون عن نهاية عهد القوميات، ليفسح المجال أمام عهد جديد يقوم على تكتلات أوسع وأشمل كان الاتحاد الأوروبي من أهم تجلياتها.

خلال هذه المرحلة، وبعد أن تمكنت أوروبا من القضاء على كل حركات التطرف القومي، كان المكبوت الغربي يبحث عن مكان بديل خارج أوروبا لزرع التطرف القومي من جديد. وبعد نهاية الحرب العالمية الثانية بثلاث سنوات (1948)، كان الغرب على كامل الاستعداد لزرع جرثومة سرطانية في الجسد العربي الإسلامي، تلك الجرثومة التي تخلص منها عبر عملية جراحية قاسية أودت بأرواح آلاف المدنيين، وخربت أوروبا عن آخرها.

لقد كان الغرب على تمام الوعي بتصدير أمراضه خارج الحدود، وظهرت ملامح هذا الوعي منذ 1917 تاريخ صدور وعد بلفور، حيث كان الهدف هو تحقيق الشفاء بعد زرع المرض في جسد آخر.

وإذا كانت الصهيونية قد تأسست فعليا سنة 1948 في شكل كيان استعماري / عنصري / متطرف، فإن البذور الأولى لهذا التأسيس تعود إلى ما قبل ذلك بكثير؛ فقد كان أول ظهور لمصطلح الصهيونية سنة 1890 على يد الكاتب اليهودي (ناثان برونباوم) في مقالة له منشورة في مجلة "التحرر الذاتي"، ثم استعاده مرة أخرى في كتاب له بعنوان "الإحياء القومي للشعب اليهودي في وطنه كوسيلة لحل المشكلة اليهودية" سنة 1893.

وقد كان حضور هذا المصطلح، عند برونباوم، يمثل استجابة نظرية لواقع فعلي يتمثل في ظهور مجموعة من التنظيمات اختارت كلمة "صهيون" اسما لها مثل جمعية "أحباء صهيون"، فضلا عن الإكثار من استخدام الكلمة في شعارات وخطابات وكتب رجالات الفكر الصهيوني؛ أواخر القرن التاسع عشر. ويعرف برونباوم الصهيونية بوصفها "نهضة سياسية لليهود تستهدف عودتهم الجماعية إلى أرض فلسطين". وفي العام 1896، قام الصحافي اليهودي (تيودور هرتزل) بنشر كتاب اسمه (دولة اليهود)، وفيه طرح فكرة اللاسامية وكيفية علاجها، وهو إقامة وطن قومي لليهود. وفي العام ،1897 نظم هرتزل أول مؤتمر صهيوني في مدينة (بازل) السويسرية، وحضره 200 مفوض، حيث صاغوا برنامج بازل الذي سيظل هو برنامج الحركة الصهيونية.

وكما يبدو، من خلال مراحل التأسيس، فقد تشكلت الصهيونية كإيديولوجية وكحركة سياسية، في موازاة مع صعود الإيديولوجية القومية في أوروبا، ومع نمو اهتمام المركز الإمبريالي بإيجاد كيانات مصطنعة في مراكز مستعمراته لضمان الهيمنة. وقد استغل يهود أوروبا أجواء المرحلة الطافحة بالروح القومية، وطالبوا القوى الاستعمارية بتوفير وطن قومي لهم.

وقد أثارت هذه الفكرة اهتمام الأوروبيين، منذ البداية، وحصلت على دعمهم اللامحدود؛ لأنها قادرة على تحقيق طموحين أوروبيين: أولهما إجلاء اليهود من أوروبا، باعتبارهم يمثلون نشازا داخل المجتمعات الأوروبية، ويثيرون القلاقل والنزعات، بالإضافة إلى أن مواطنتهم غير مضمونة (حادثة دريفوس في فرنسا- اتهام هتلر لليهود الألمان بخيانة وطنهم). وقد كانت بولندا نموذجا في هذا السياق، فقد شجعت الحكومة البولندية هجرة اليهود؛ بل وتدخلت، بطريقة مباشرة، في تأسيس منظمات إرهابية تعمل على إجلاء الفلسطينيين، لإفساح المجال لليهود المهاجرين (وخير مثال على ذلك منظمة الهاجاناه الإرهابية) التي تأسست بدعم مباشر، مالي وعسكري، من الحكومة البولندية. ويتمثل ثاني الطموحين في صناعة وسيط إمبريالي قادر على حماية المصالح الغربية، في منطقة غنية بالثروات الطبيعية. وفي هذا المجال، فقد استغل اليهود شهرتهم الواسعة في أوروبا كوسطاء ماليين أثناء العصر الإقطاعي، حيث أسهموا، بشكل فعال، في تخفيف القيود الدينية المسيحية التي كانت تحرم الربا؛ لكن وبعد تراجع سلطة الكنيسة وتحرير التعاملات التجارية من القيود فقد اليهود الكثير من إشعاعهم، ولذلك فقد فكروا في مواصلة نفس النشاط (السمسرة)؛ ولكن هذه المرة خارج الحدود الأوروبية، فقد قدموا أنفسهم كوسيط إمبريالي قادر على المحافظة على المصالح الاستعمارية خارج الحدود. كما حافظ، خلال عصر الإقطاع، على هذه المصالح داخل الحدود.

وبما أن القارة الإفريقية كانت أرضا مشاعا بين القوى الاستعمارية تصول فيها وتجول بلا رقيب؛ فقد كان اقتراح بريطانيا، في البداية، أن ينشئ الصهاينة وطنهم القومي شرق إفريقيا في أوغندا، وقدمت الحكومة البريطانية لذلك دعما ماليا للحركة الصهيونية، لكن هذا الاقتراح لم يرق لرموز الصهيونية. فعندما عقد المؤتمر السابع سنة 1905 تم رفض أوغندا كوطن قومي لليهود، وشكل (أرائيل لانغول) المنظمة الإقليمية اليهودية التي لها صلاحية اختيار مكان مناسب للوطن القومي لليهود. وخلال هذا المؤتمر، كانت فلسطين مطروحة على طاولة النقاش، نظرا لما تحمله من شحنة دينية كانت أعين الصهاينة موجهة إليها، منذ البداية لاستغلالها، عبر تحويلها إلى إيديولوجيا تخدم المصالح الاستعمارية للغرب كما تخدم مصالح الصهيونية.

لقد نجح الصهاينة، إذن، في إقناع القوى الاستعمارية – وخصوصا بريطانيا – بإنشاء وطنهم القومي على أرض فلسطين، وصدر وعد بلفور المشؤوم سنة 1917 ينظر للرعايا اليهود بعين العطف ويمنحهم وطنا كأنه مقتطع من الأراضي البريطانية. إنه، حقيقة، كما يسمى وعد "من لا يملك لمن لا يستحق"، بناء على المقولة الصهيونية المزيفة " أرض بلا شعب لشعب بلا أرض". وهذا نص الوعد الذي قدمه آرثر بلفور :

وزارة الخارجية، في الثاني من نوفمبر/ تشرين الثاني سنة 1917

عزيزي اللورد روتشيلد،

يسرني جداً أن أبلغكم بالنيابة عن حكومة جلالته، التصريح التالي الذي ينطوي على العطف على أماني اليهود والصهيونية، وقد عرض على الوزارة وأقرته:

"إن حكومة صاحب الجلالة تنظر بعين العطف إلى تأسيس وطن قومي للشعب اليهودي في فلسطين، وستبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية، على أن يفهم جلياً أنه لن يؤتى بعمل من شأنه أن ينتقص من الحقوق المدنية والدينية التي تتمتع بها الطوائف غير اليهودية المقيمة الآن في فلسطين، ولا الحقوق أو الوضع السياسي الذي يتمتع به اليهود في البلدان الأخرى". وسأكون ممتناً إذا ما أحطتم الاتحاد الصهيوني علماً بهذا التصريح.

وكما يبدو من خلال الوعد، فإن الحكومة البريطانية متورطة، بشكل واضح، في صناعة كيان عنصري وإرهابي في وطن يسكنه أهله لمئات السنين، وهذه الحقيقة التاريخية هي ما يتلافاها بلفور في وعده للصهاينة، فهو ينطلق بشكل واضح من المقولة الصهيونية: أرض بلا شعب لشعب بلا أرض. ولذلك فهو يكتفي بالإشارة إلى "الطوائف غير اليهودية المقيمة في فلسطين" وليس "الشعب الفلسطيني".

وهذا، في الحقيقة، ليس هفوة من آرثر بلفور؛ بل إن الإيديولوجيا الاستعمارية الغربية تقوم على هذا الأساس، حيث نجد في أشهر الموسوعات الفرنسية (encyclopédie universalis) مصطلح "صهيونية sionisme يرتكز على النظر إلى الصهيونية بوصفها حركة لحل المشكلة اليهودية (مشكلة الشتات، وما أصاب اليهود فيها من اضطهاد). وفي طبعة عام 1943 من موسوعة "دائرة المعارف البريطانية" تم تعريف الصهيونية بأنها "رد فعل لليهود على اللاسامية الأممية".

أما في طبعة 2000 من الموسوعة البريطانية، فنقرأ تعريفا (إسرائيليا) للصهيونية بلغ، في صهيونيته، حد تسمية فلسطين بـ"أرض إسرائيل". وتزيد الموسوعة (البريطانية) فتستخدم اللفظ العبري لتأكيد هذا المعنى، مقدمة كل ذلك وكأنه من المسلمات التي لا خلاف عليها! حيث جاء في الموسوعة: "الصهيونية حركة يهودية قومية تستهدف إنشاء ودعم دولة لليهود في فلسطين "إرتز يسرائيل" (أرض إسرائيل بالعبرية).

والموسوعة (العلمية) البريطانية، بهذا التحديد، تقوم بالدعاية المفضوحة للمشروع الصهيوني الذي عمل، ولا يزال، على ابتزاز دول العالم بحجة الاضطهاد الذي مورس على اليهود في أوروبا، والتغطية على فعلها الاستعماري وإبادة وإجلاء الشعب الفلسطيني من أرضه. وفي هذا السياق، كذلك، نجد مؤسس الحركة الصهيونية (تيودور هرتزل) يعرف الصهيونية بأنها "حركة الشعب اليهودي في طريقه إلى فلسطين" وهو التعريف الذي أخذت تكرره مختلف الأدبيات الخاصة بالمسألة الصهيونية.

ولعل مقارنة بسيطة بين التعريفات، التي صاغها مؤسسو الصهيونية لحركتهم، وبين ما تصوغه هذه الموسوعات (العلمية) ليؤكد، بوضوح، أن الصهيونية إيديولوجية استعمارية نظر لها – ولا يزال- العقل الغربي، ويعمل الوسيط الاستعماري على التنفيذ حماية للمصالح الاستعمارية الغربية.

وقد حدث هذا أثناء التأسيس، وما يزال مستمرا، إلى حدود الآن، من خلال الدعم الغربي، سياسيا واقتصاديا وعسكريا، سواء من أوروبا أو أمريكا، وخصوصا بعد الطفرة النفطية الكبيرة في المنطقة، فقد أصبحت إسرائيل رأس الحربة في جميع الخطط التي تستهدف المنطقة العربية باعتبارها وسيطا استعماريا فوق العادة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - مسلم مغربي الأربعاء 16 ماي 2018 - 20:47
جرد رائع للأحداث المرتبطة بتأسيس الصهيونية العالمية وقراءة تاريخية موفقة،لكن فقط أطلب منكم ومن كل مسلم ومسلمة بأن لا تحزنوا على مصير أم القضايا العربية والإسلامية،فإذا كان وعد بلفور من أكبر أسباب زرع الجرثومة الصهيونية في قلب الوطن العربي والعالم الإسلامي النابض والمبارك من الله عز وجل ، فالحق سبحانه وعدنا بالفتح والعزة والتمكين،والله لا يخلف وعده،سيسقط وعد بلفور الدنيء والمشؤوم،سيدمغ الحق باطل أعداء الله ،وسننتصر سننتصر سننتصر... بإذن الله وفضله علينا وتوفيقه،لنسعد ونسعد معنا البشرية جمعاء بنور الإسلام وضيائه وهديه.
2 - هواجس الخميس 17 ماي 2018 - 16:51
القومجية العربية ، كرد فعل على ماذا ؟ اليست هي ايضا حركة عنصرية عرقية متطرفة ؟ الم تهمش غير العرب ، ثقافيا وسياسيا واقتصاديا في الشرق الاوسط وشمال افريقيا ؟ الا يرقى التعريب الى جريمة ضد الانسانية ؟
تعيشون تاريخا غير تاريخكم الحقيقي وتدركون ذلك وبالتالي ليس من حقكم تقديم دروس لاحد ، فاقد الشيء لا يعطيه،اعيدوا كتابة تاريخ بلدانكم الحقيقي قبل ان تحاولوا سرد تاريخ الامم الاخرى،الحركة الصهيونية هي حركة مضادة ، تصحيحية ، انقذت الشرق الاوسط من التعريب الكلي ، وهي التي ستعيد كتابة التاريخ الحقيقي لدول شمال افريقيا والشرق الاوسط....
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.