24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/08/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1106:4613:3717:1420:1921:40
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو تقييمكم لخدمات الخطوط الجوية الملكية المغربية؟
  1. سلطات سيدي رحال تزيح الدراجات من الشاطئ (5.00)

  2. عبد الله غل: الرئيس ترامب يمثل تهديدا عالميا (5.00)

  3. الأسود الألمانية بالعرائش (5.00)

  4. خارجية باراغواي: دعم الوحدة الترابية للمغرب دائم (5.00)

  5. منظمة: الدولة تمارس الميز ضد المخيم الأمازيغي‎ (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المغرب بوابة إفريقيا للاستثمار الدولي

المغرب بوابة إفريقيا للاستثمار الدولي

المغرب بوابة إفريقيا للاستثمار الدولي

يشكل تعزيز وجود الشركات المغرية في إفريقيا جنوب الصحراء الدعامة الأولى للإستراتيجية الاقتصادية الجديدة للمغرب. وأما الدعامة الثانية، فتهدف إلى جعل وضع المغرب بمثابة مركز وموطئ قدم، للشركات الدولية التي لديها مصلحة في التوسع في جميع أنحاء القارة الإفريقية. وفي هذا السياق سعى البنك المغربي للتجارة الخارجية، لأن يصبح أول بنك مركزي لإفريقيا،مستفيدا من الروابط اللغوية والسياسية والثقافية للمغرب مع عدد من الدول الإفريقية.

وفي عام 2007، أنشأت هذه المؤسسة (BMCE)، بنكا استثماريا في لندن (بنك ميدي كابيتال منذ 2010، سمي البنك الدولي المغربي للتجارة الخارجية)، مع تفويض تجاري لإستغلال فرص الشراكة الدولية، وبارتباط مع الاهتمام بحاجيات إفريقيا جنوب الصحراء، وخاصة الدول الناطقة بالفرنسية. وبفضل خبرته وتجربته في العمل بإفريقيا جنوب الصحراء، يأمل البنك المغربي للتجارة الخارجية إلى تشجيع الاستثمار الدولي في إفريقيا والمغرب نفسه.

وعلى الرغم من أن تجربة هذا البنك بلندن لم تحقق نجاحا كبيرا، فإن صناع القرار المغاربة، اعتمدوا فكرة "المغرب بوابة المستثمرين الدوليين" لتوسيع نطاقها لتشمل دول شمال وغرب إفريقيا، وإطلاق مشروع "مدينة الدارالبيضاء المالية" في عام 2010، الذي يعكس هذا التبني وهذا الطموح. ويهدف هذا المشروع إلى أن يصبح مركزا ماليا لسوق الدول الإفريقية الناطقة بالفرنسية. وقد اجتذبت فرص إمكانية الوصول إلى الأسواق الإفريقية العديد من الشركات الرئيسية المتعددة الجنسيات، التي أنشأت وحدات إنتاجية في المغرب.

وأحدث مثال لذلك، القرار الذي اتخذته شركة صناعة السيارات الفرنسية (PSA,.Peugeot ,Citroën) (ب.س.أ بيجو سيتروين) ، ببناء منشآت صناعية بالمغرب، بغية إنتاج 200.000 سيارة، و200.000 دراجة نارية سنويا. ومن العوامل الرئيسية التي تشجع هذا النوع من الاستثمار، بالإضافة إلى توفر العمالة الماهرة بأسعار معقولة، إمكانية الوصول إلى أسواق جنوب الصحراء والشرق الأوسط من خلال الاستفادة من شبكة المغرب في اتفاقيات التجارة الحرة، والعلاقات السياسية الممتازة عبر هاتين المنطقتين.

*أستاذ باحث وعضو مركز رقي للأبحاث والدراسات.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - السعيد الخميس 17 ماي 2018 - 18:56
شركة صناعة السيارات الفرنسية ب.س.أ بيجو سيتروين ورونو بالقنيطرة وطنجة تملكهم فرنسا 100 اما المغرب لا يتعدى دوره الا بتقديم اليد العاملة الرخيسة والاراضي المجانية والتسهيلات الضرائبية والاعفئات الجمركية، لكن الارباح تذهب الى فرنسا
الناس تفتخر بما تكسب او عبر الشراكة لكن المغاربة يفتخرون بما يملكه الاخرين
الابناك الاروبية وعلى راسهم الابناك الفرنسية متواجدة في اغلب البلدان الافريقية فهل السيد الفرنسي يحتاج لخليلته في شمال افريقيا حتى يغزو افريقيا

ولانعلم من اين اتيت بخبر وهمي حول 000 200 دراجة نارية



.
2 - خميسة و خميس الخميس 17 ماي 2018 - 21:27
... ولهذا السبب كثر حساد المغرب وصاروا يحركون خلاياهم النائمة في الفايسبوك لترويج الاشاعات الكاذبة والدعوة الى مقاطعة المنتوجات المغربية. وذلك لتكسير اجنحة المستثمرين المغاربة.
ومن الحساد صاحب التعليق 1 الذي ما زال يحمل في ذهنه افكار ما قبل سقوط جدار برلين.
المغرب له شراكات مع فرنسا و اسبانيا ودول الخليج وكل الدول الراغبة في التعاون معه.
3 - AbouZakarya الجمعة 18 ماي 2018 - 10:48
قال الضابط السابق في الشرطة المغربية نور الدين بوفرة, ان ما أثاره وزير الخارجية الجزائري حول تبييض المغرب لأموال الحشيش عبر فروعه البنكية في إفريقيا ، و أن خطوطه الجوية لا تنقل المسافرين فقط , ” صحيح وحقيقة لا يمكن إنكارها؛ فمطار محمد الخامس الدولي يعدُّ محطة انطلاق المخدرات إلى جميع المدن الأوربية والإفريقية، ومحطة استقبال المخدرات القوية الكوكايين من أمريكا اللاتينية، وحتى المسؤول عن جهاز الشرطة القضائية بالمطار المسمى “ع.س” كان متورطا مع شبكات التهريب الدولي زيادة على شبكات الهجرة السرية، ورغم ذلك تم تكليفه بالمسؤولية بمطار محمد الخامس، وعلى ذلك الأساس، تم فتح بنوك الملك بإفريقيا من أجل تحصيل المبالغ المالية المتحصل عليها من تجارة المخدرات “.
واضاف الضابط المغربي في لقاء مطول خص به صحيفة الشروق الجزائرية, ” الخطير في المغرب أن رجالات الاستخبارات وبحكم تورطهم في التهريب الدولي للمخدرات، لا يمكن لهم التحرك حتى ولو تعلق الأمر بمنظمات إرهابية وعلاقتها بتجارة المخدرات لسبب واحد عدم إثارة الانتباه
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.