24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

18/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3007:5913:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. خبراء مغاربة يناقشون تطوير الذكاء الاقتصادي‎ (5.00)

  2. رحّال: الأعيان لا يدافعون عن الصحراء.. وتقارير كاذبة تصل الملك (5.00)

  3. الضرائب (5.00)

  4. الجوهري يسافر في "قصة مكلومين" من مسقط رأسه إلى تندوف (5.00)

  5. طعن في قانونية "الساعة الإضافية" يصل إلى محكمة النقض بالعاصمة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | محمود درويش... نُـحِـبّك مَيتاً!

محمود درويش... نُـحِـبّك مَيتاً!

محمود درويش... نُـحِـبّك مَيتاً!

لا يستقيمُ الوفاء لروح محمود درويش إلا باستحضار لحظة غيابه التي توافق التاسِعَ من غشت- أغسطس. وبين الفقد والتجلي، أشعارٌ وقصائدُ. إلقاءاتٌ هنا وهناك. حرية وسِلمٌ. فلسطين والإنسانية. وها هو تاريخ من الكتابة يُعيدُ نفسَه أمام عينيك إشراطاً ودعوةً إلى التأمل في شسوع منجز درويش الإبداعي وتتبع "رحلته الأولى إلى المعنى".

لمْ يكُفّ محمود درويش، في مسيره الإبداعي، عنْ عدِّ قصيدته مُختبراً شعريّاً؛ ذلك أن تجربته الشعرية أخذت تلجُ عَوالِمَ جديدةً للكِتَابَة في أشْكالِها المُختَلِفة، عوالِم تنْخَرِطُ بها ومن خلالها في البَحْثِ الجمالي والفنِيّ، وفي تَطْويرِ شكْل القصيدَة، واسْتِكْشافِ آفاقٍ أرْحَبَ لتقاطع الشّعر والنّثْر. ويبدو للمتأمل في أعمال محمود درويش، أنّ الشَّاعر قد راهَنَ، في ممارسته النصية، على المُغَايَرة والاختلاف؛ فهُو لاَ يَنْفَكّ يَنتقِدُ نصّه، ويذهب بالأسئلةِ إلى أبْعَدِ الحدود.

إنَّه القلقُ الذي يقيمُ في ذاتِ الشَّاعر، ويَجْعلُه، في كل مرة، أمام سؤال التَّجريب. وبذلك يصبح النصَّ مُختبراً حيوياً لمخْتلِف العناصر البَانية للقصيدة؛ يشي بمَلْمَحٍ أساسٍ في حياة محمود درويش الشعرية، وهو اتسَاع دائرة القراءَة لَديه، لتَشْملَ حقولاً معرفيةً متعددةً؛ كالفلسفةِ، وعلْم النَّفس، والأسَاطير الكونية، وتجارِبِ الشُّعوب وآدابها، والنَّظريات المُرتبطة بالشِّعر، وهي التي ظهَرت في كثيرٍ من أعمال الشاعر كـ "مديح الظل العالي"، و"حصار لمدائح البحر"، و"أحد عشر كوكباً"، ومروراً بتجارب "جدارية"، و"حالة حصار" و"لا تعتذر عمّا فعلت" و"كزهر اللوز أو أبعد"، وانتهاءً بـ "في حضرة الغياب"، و"أثر الفراشة"، و"لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي".

على أن المجموعات الشعرية الأولى التي تلَت "أوراق الزيتون" تظل تجارب حاول، من خلالها درويش، أن يرسم ذاتيته في الكتابة الشعرية المعاصرة؛ لذلك فهي طرحت أسئلة الكتابة وإعادة الكتابة، وقضية التصنيف، والهجرة المتبادلة بين الشعر والنثر، ثم سعى إثرها إلى الخروج من دائرة التعبير عن القضية الفلسطينية التي سيّجه فيها بعض النقاد والمتلقين على السواء، فكانت المواجهة، في البداية، صعبةً إلا أن فنية الشاعر وجمالية إلقائه، جعلتاه قادراً على تحويل الذائقة الشعرية لجمهوره والارتقاء بها.

يدركُ قارئ درويش أنه لم يكتُب دراسة نظرية مؤسّسة، وإنما نهض مُنجزه النّصي، نفسُهُ، بتأمُّلِ القَضايَا الشعرية. وقدْ اتّخذَ ذلك شَكليْن غير مُنفصِليْن؛ إمّا تصْريحاً، وإمّا انطلاقاً من اختبارِ عُنصرٍ بِنَائي، في علاقَتِه بباقِي العناصِر الأخرى، في عملٍ شعري أو مجموعةٍ من الأعْمال. وقد تبدّى ذلك في مفاهيمِ الشِّعر والنّثر والصّورَةِ والإيقاع واللّغة، وهو ما جعل الشاعر يمارس التنظير من داخل قصائده بحيث يصبح النصُّ مصدرَ القراءة وغايَتها في آنٍ؛ من خلاله تنشأ الأسئلة، وتُسافر من المكان الشعري إلى الأمكنة المتباعدة.

من جهةٍ أخرى، يضَعُنا الخطابُ الشعري لمحمود درويش أمامَ سؤال الحُدود بيْن الأجناس. ويبدو ذلك من خلال الإحالاتِ الواعيةَ التي كانَ يفتَحُها الشاعر في اتجاهِ المسرح والسّرد، بعْدما ترسّخَ لديه أنّ في الشعر تَنْتَفِي الحدودُ بين الأجناسِ. وهكذا أصبح درويش، وجهاً لوجه، أمام سؤال النص الشعري القادم، بعدما بلَغ الفِعلُ الشعري أزْمَتَه، وعاش متاهَاتِه، وكشفَ عنْ قلَقٍ في الكِتابَةِ وأسئلتها المُتَعَدِّدة والمرتبِطة بطبيعَةِ الكتابَةِ ذاتِها وأُفُقِها في آنٍ.

هو ذا محمودٌ. منفلتٌ من الذين يحبونه ميتاً، وفيٌّ للرحيل. وفي الرحيل وحده يسكن. عشْرُ سنوات على انتهاء مغامرته الشعرية، فيما صداها ما يزال مُمتداً في وجداننا؛ قراءةً ودراسة، مفتوحاً على إمكانات تؤكّدُ قابلية نصِّه للقراءة من زوايا مختلفة بمناهجَ وأدوات قرائية جديدة تُسَائلُ لا نهائية قصيدته.

*ناقد من المغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - كمال المنير الجمعة 10 غشت 2018 - 12:02
يظهر بأن الكلمة المختصرة فيها كثير من الإلماعات التي تحتاج التوسيع
درويشش شاعر كبير سيبقى خالدا وكبيرا عن كل كلمة
2 - رشيد زين العابدين الجمعة 10 غشت 2018 - 13:08
محمود درويش شاعر ملتصق بأديم الأرض عندما تقرأ أشعاره يخاجك شعور بأنك تستنشق رائحة التراب بعد نزول المطر أو تسكن روححك جنية الانعتاق من اللامألوف فسلام عليه ميتا وسلام عليه حين تتحرر الأرض.
3 - لماذا التقييم السلبي الجمعة 10 غشت 2018 - 15:12
اتمنى ان يفسر لنا الاخوة لماذا التقييم السلبي لمن يذكر الرجل بخير هل كان له مواقف ازعجت المغاربة
4 - سعيدة الماروني الجمعة 10 غشت 2018 - 22:54
تسلم على هذا المقال
يبدو لي الكاتب ملم عالم بدرويش وبخصائص كتابته
جميل
5 - مغربي السبت 11 غشت 2018 - 15:33
يجد المرء صعوبة في الربط بين القضية الفلسطينية بلاجئيها ومخيماتها وأوضاع ساكنتها في المستوطنات وغيرها وبين شاعرها الأرستقراطي في مظهره وأسلوب حياته. أذكر ذات مرة أنه جيئ به إلى إحدى البلدات النائية من طرف إحدى الجمعيات، فأنشد ما تيسر من شعره\ طلاسيمه لجمهور بالكاد يعرف العربية. بعد ذلك تم الاتصال بأحد الأعيان فأعطاه 'كيسا فيه الف دينار'. شاعر قضية أم شاعر تكسبي؟ المتنبي لم يكن ليرضى بذلك!
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.