24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لمن تركت الحصان وحيدا

لمن تركت الحصان وحيدا

لمن تركت الحصان وحيدا

(إلى روح محمود درويش)

لمن تركت الحصان وحيدا

والصهيل فينا

ومنا النداء إليك؟

سريعا مضيت

لا ليل في هذا الليل الطويل

الطويل

الطويل

سوى ما تغنى به الشاعر

الشارد عن عرشه أو

نعشه في متاهات الرمال

ولا تخوم تسعف، تستحق

التوهج

أكثر من دمك الموزع بين

القبائل جداول

سريعا مضيت

ما أضيق الكون لولا سعة

مقلتيك اللوزتين، أبعد من

حلم وأقصى من عشق

مدفون في بطون الصحاري

ذاك الوله الذي عمدت به

الوطن

تحت

سماء تحتها سماء من لهب

الطائرات، وبيانات الرفاق

الإخوة الألداء

سريعا مضيت

صفعني موتك ذات مساء:

هل أردد معك، موت وحرية؟

آن لك أن تحضر بقوة في

هذا الغياب المبجل

لم كلما دنوت من دواليك

إلا اشتط العنب عفوا الشعر

في سكرة الحضرة وتدانت

لي الأقاصي قاب قوسين

أو أبعد من وريد النص

الدائخ في أدغال معانيك؟

سريعا مضيت

هل صحت ذات أمسية: هذه

أرضي، مملكتي، فامنحيني

سبأ إن كنت بالهدهد

تثقين؟

ولك أن تخمني، سيدة

المدائن، ما سيكون عليه القلب بعد حين

دعيني أصفك كما اتفق

الهوى: عينان تدوخان العالم،

تشطره نصف تفاحة أو قلب

يقطنه حزن البراري،

عيناك جناحا ملاك

وساقا طاووس

وشفتان أجرس فيهما أذان

الصوامع

سريعا مضيت يا صاحبي

روضت الموت كمهر ينقاد

إليك كلما حركت أصبعك

لا وقت للوداع

ولا حتى للزواج

لكن منا الدموع

ومنا الشموع

نشعلها من مآقينا زيتا

أبديا يضيء كهف أرواحنا

بعدك

الآن أنت لست وحدك

أنت فينا ونحن معك

وحدك أنت ملح هذا الكون

الآن أنت لست وحدك.....................

.................................لن تكون وحدك


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - عبدالله العثامنه السبت 11 غشت 2018 - 06:32
درويش
حن الى خبز أمه؛ كبرت فينا الطفوله.
2 - زينون الرواقي السبت 11 غشت 2018 - 08:52
ذكرني العنوان برائعة المشاهب التي غنتها الفرقة في رثاء المرحوم بوجميع التي مطلعها :
هاد الشّي مكتوب والأجل وفى .. مولانا العظيم بالواجب يحكم .... رفيق الشبان مات على طفحات .. خلّانا ومشى والقلب يخمّم
اكتاب الله وأمر بالممات .. الحكم توصل والحال مظلّم
ضاع ضو القافلة وجاحت فالصحاري .. وتخبٌل غزل الحرير من فقدو شلّا
وصبحات أناسنا تبكي وتجاري .. ويلّي يا خيي خلاص رابت لمحلّة لتبلغ في أحد مقاطعها :
ومشات الخيل كترابع وتجاري .. ورجع عاودو عنيد سرجو يدلّا
القدامى يتذكرون بالتأكيد هذه الاغنية والمغزى من التذكير بها هو الوقوف عند مدى عظمة الالتزام لدى فناني ذلك الزمن من معانقة هموم الشعب والشجاعة في مواجهة صنم الخوف وتحطيمه والوفاء للأصدقاء حد رثائهم في أغنية بلحن رائع وكلمات اروع فهل نتخيل اليوم في زحمة التسابق لحصد اكبر نسبة من المعجبين وفاءاً والتزاما ورجولة مثل هذه ؟ ربما كنت اليوم خارج الموضوع لكن عنوان المقال / القصيدة أثار شجوناً ضاربة في القدم .. تحياتي للجميع ..
3 - سمير نجم السبت 11 غشت 2018 - 12:51
قصة رائعة وجميلة في رثاء شاعر كبير دام لكم التألق والإبداع الأستاذ الكريم
4 - إلى رقم 2 السبت 11 غشت 2018 - 18:50
بل ذكرتني القصيدة بأغنية جيل جيلالا السايق تالف والراكب خايف ولكم التعليق شكرا هسبريي
5 - زينون الرواقي السبت 11 غشت 2018 - 21:23
تعليق 4 السلام عليك ، أغنية السايق تالف والراكب خايف هي ايضا لمجموعة لمشاهب وليس جيل جيلالة .. عنوان الاغنية " الخيّالة " .. من جهة ثانية أنا ربطت القصيدة بأغنية " هاد الشي مكتوب " في رثاء بوجميع لسببين : الأول ان كلماتهما ( القصيدة والأغنية ) جاءتا لرثاء فقيد عزيز ( بوجميع ومحمود درويش ) والثاني مصير الحصان بعد رحيل صاحبه .. هنا يقول كاتبنا المقتدر : لمن تركت الحصان وحيداً ؟ وفي أغنية لمشاهب بعد رحيل بوجميع الله يرحمه :
ومشات الخيل كترابع وتجاري
ورجع عاودو عنيد سرجو يدلّا ( اي عاد الحصان يتدلى منه السرج بعد رحيل الفارس ) ... لكن حتى ملاحظتك في محلها فالقصيدة تلتقي في مغزاها مع ما ذكرت ..
تبارك الله عليك ..
6 - ع الجوهري السبت 11 غشت 2018 - 23:31
هذه قصيدة تعبر على الفرح والحزن والأمل والشؤم هي عبارة عن لوحة بالأبيض والأسود والحصان هو القطار الذي من يريد أن يركبه فيجب عليه انتظاره وإذا حاول أحد ركوبه دون انتظار دهسه لهذا شبهت القصيدة بأغنية الراكب خايف والسائق تالف (المشاهب) وشكرا للجميع
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.