24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. مقبرة باب أغمات تستفيد من حملة تنظيف بمراكش (5.00)

  2. عبد النباوي: تهديد الحق في الخصوصية يرافق التطور التكنولوجي (5.00)

  3. الصحافي محمد صديق معنينو يصدر "خديم الملك"‎ (5.00)

  4. جامعة محمد الخامس تحضر في تصنيف دولي (5.00)

  5. لقاء دولي يناقش بمراكش موضوع "اليهود المغاربة" (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عن هلال المشرق والمغرب

عن هلال المشرق والمغرب

عن هلال المشرق والمغرب

كنت ظننت أن الأمر لن يتكرر، خاصة مع وضوح الرؤية العلمية، ولكن وقع الأمر الجلل وأعلنوا عن هلال لا يمكن رؤيته حتى بأحدث الوسائل المستعملة.

إن هذا الأمر خطير وشنيع لما فيه من تغيير الحقائق الحسابية العلمية القطعية، وهي معلومة لدى كل متتبع وبالأحرى الباحثين الحاسبين. والأمر متعلق بشعيرة من أعظم شعائر المسلمين التي قال فيها نبي الله صلى الله عليه وسلم: "الحج عرفة". وهذه الشعيرة يجب الذود عنها من طرف أهل العلم من أمة المسلمين.

وهذه الحقيقة-وهي عدم إمكانية أن تسبق الرؤية الشرقية الرؤية الغربية-تحدث عنها العلماء قديما وأكدها العلم الحديث بالحسابات الفلكية التي أصبحت أحد العلوم المعاصرة التي وصلت إلى دقة عالية، (ودليلها الكسوفات والخسوفات وآخرها الخسوف الفائت يوم 27 يوليوز)، وخصوصا حركة القمر والأرض ومعرفة مواضعها بالنسبة للقبة، وحساب مواضعها بالنسبة لبعضها البعض بصورة قطعية لا تقبل الشك. وهو علم مشترك لا فرق فيه بين ما ينتجه المسلم وغير المسلم، وهو عندنا ما يسمى بعلم الازياج، ويدرس في المدارس العتيقة لدى الفلكيين الماهرين، وهم يعدون على رؤوس الأصابع.

وقد ناضل على هذه الحقيقة العلامة سيدي محمد بن عبد الرازق المراكشي، وشيخنا سيدي محمد البوجرفاوي، رحمة الله عليهما. فكيف تبرهن دول-وهي شرقنا-أنها رأت هلال شهر ذي الحجة فيما الرؤية ممتنعة عندنا في ذلك المساء وإن لم يحن بعد يوم التحري لكونه يوم 28 من الشهر عندنا؟ والمعروف هيئة أننا غربا ومغيب النيرين يتأخر عندنا!!

قال شيخنا سيدي ابن عبد الرازق المؤقت المراكشي رحمه الله، في ملتمسه إلى الملك الراحل الحسن الثاني حول ما يقع من تقدم ثبوت رؤية الهلال عند بعض الدول الشرقية على المملكة المغربية، إن "التقاويم الأجنبية التي فيها مقومات الكواكب وميلها، وعرضها ومطالعها، وتوسطها وطلوعها وغروبها، ووقت الاجتماعات والاستقبالات والكسوفات والخسوفات، كل في غاية التحقيق والتدقيق.

وهذا الخبط الكثير في أوائل الشهور ناشئ عن البناء على رؤية غير محققة، بسبب عدم التثبت فيها؛ فينبغي للحكومات الإسلامية أن تهيئ أفرادا نبلاء يعرفون الحسابات بالطرق القطعية وبالأرصاد الجديدة المدققة، ويحسبون رؤية كل شهر لتكون كل دولة إسلامية على بصيرة من كون الهلال قطعي الرؤية يوم التاسع والعشرين أو ممتنعة، أو راجحة، أو مرجوحة. فنرجو أن تنهج الدول الشرقية هذا المنهج القويم وما تقتضي الحدود الشرعية والقواعد الفلكية.

ولو وحد المسلون خطتهم في إثبات أوائل الشهور القمرية، بأن تعتمد على الرؤية البصرية المحققة التي لا شك فيها ولا ريب ولا وهم ولا خيال، لكان الغالب عليها الاتفاق في أوائل الشهور، وحتى إذا وقع اختلاف لأجل اختلاف المطالع فلا يتجاوز يوما، ويكون المتقدم بذلك اليوم من كان غربا لا من كان شرقا لما هو معلوم بالضرورة"، انتهى كلامه رحمه الله.

وعليه، فلا يمكن بحال من الأحوال أن تتقدم الدول الشرقية على الدول الغربية؛ فكيف يمكن للسعودية أن تتقدم وهي في الوسط ونحن غربها وكثير من الدول شرقها توافقنا في صيامها وفطرها؟

قال ابن تيمية: كتاب الصيام ج 25، ص 104:

فإنه متى رؤي في المشرق وجب أن يرى في المغرب ولا ينعكس... فإذا كان قد رؤي بالمشرق ازداد بالمغرب نورا وبعدا عن الشمس وشعاعها وقت غروبها فيكون أحق بالرؤية، وليس كذلك إذا رؤي بالمغرب لأنه قد يكون سبب الرؤية تأخر غروب الشمس عندهم، فازداد بعدا وضوء، ولما غربت بالمشرق كان قريبا منها؛ ثم إنه لما رؤي بالمغرب كان قد غرب عن أهل المشرق، فهذا أمر محسوس في غروب الشمس والهلال وسائر الكواكب وفي المسألة كلام كثير فليراجع في محله.

وقد وقع ويقع هذا كثيرا في الدول الشرقية. والأمثلة على ذلك كثيرة لا تخفى على المتتبع، وقد ألفت في ذلك بحوث منها: "السنوات التي رؤي فيها الهلال في البلاد الشرقية ولم ير في البلاد الغربية" لشيخنا سيدي محمد البوجرفاوي رحمه الله.

وأخيرا، الواضح أنهم يتبعون تقويم أم القرى ولكن ينبغي أن تكون لهم الشجاعة الكاملة للإفصاح عن معاييرهم في إثبات الأهلة؛ هل الرؤية الشرعية أم تقويم القرى؟ ولا حرج آنذاك.

خلاصة القول إن التلاعب برؤية الأهلة في بلدان المشرق أمر قديم معلوم، وينبغي أن تتكاثف الجهود من جميع الجهات، خاصة أهل العلم والسلطات الرسمية، لإرغام جهات المراقبة هناك على إثبات الهلال بطريقة شرعية صحيحة تحافظ على شعائر الأمة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (2)

1 - رشيد زين العابدين الثلاثاء 14 غشت 2018 - 14:39
أهذا ما يزعجك حقا هواختلاف رؤية الهلال!!! ولا يزعجك أن السعودية تقتل اليمنيين كل يوم ويتنعم أمراؤها بملايير الدولارات على حساب شعب مقهور وألا يزعجك أن الحج أصبح تجارة وأمواله يشترى بها أسلحة أو تدفح في سياحة جنسية في التايلاند أو المغرب،حقيقة أصبنا بالحول في كل شيء.
2 - أمــيــن الثلاثاء 14 غشت 2018 - 22:10
إذا كانت الرؤية الغربية صحيحة و الرؤية الشرقية خاطئة فإن حج أزيد من مليوني مسلم باطل باطل باطل لأن الحج عرفة و هم لم يقفوا يوم التاسع و إنما يوم الثامن .
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.