24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4407:1013:2616:5019:3320:48
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. مساطر إدارية تعيق تفعيل صندوق التعويضات لضحايا مافيا العقارات (5.00)

  2. أول خط جوي مباشر يجمع قريبا الدار البيضاء ومطار أنديرا غاندي (5.00)

  3. زيارة بوريطة إلى واشنطن تؤكد ثبات الموقف الأمريكي من الصحراء (5.00)

  4. الهند تقترب من تجريم الطلاق الشفهي "بالثلاث" (5.00)

  5. النقاش اللغوي حالة شرود وانفلات عاطفي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | غريزة القطيع لدى الجماهير

غريزة القطيع لدى الجماهير

غريزة القطيع لدى الجماهير

غريزة القطيع لدى الجماهير .. قراءة في كتابي «PSYCHOLOGIE COLLECTIVE ET ANALYSE DU MOI» لسيجموند فرويد .. و «PSYCHOLOGIE DES FOULES» لغوستاف لوبون (ج5)

*الجمهور بطبيعته البدائية وغريزة القطيع لديه، يلهث وراء الغيب والأسطورة والخرافة والعاطفة الحيوانية،

*وحدة المشاعر بين أفراد الجمهور النفسي منبثقة عن تعلق كل فرد بالرئيس المشترك للجمهور النفسي،

لا يمكن الحديث عن جمهور نفسي بمجرد اجتماع ثلة من الناس، إذ لابد من تظافر دواعي تجمع هذا الجمهور، فكرة القدم دافع لتجميع جمهور نفسي في الملعب أو المقهى أو التظاهر فرحا في الشارع أو لتكسير الممتلكات، أو تجمعات الانتخابات والخطبة التي يلقيها المرشح أو المرشحون، فأعضاء الحزب أو المناصرون له والمتعاطفون يشكلون جمهورا، ونفس الشيء ينطلي على جمهور حج للمصلى أو احتشد داخل كنيسة أو أقبل على الصلاة في المسجد ، أو جمهور وقف طوابيرا أما قاعة المسرح أو منصة لمشاهدة مغنية أو راقصة كشفت عن ساقيها والقليل من نهديها ... لابد من روابط تؤلف بين أعضاء الجمهور، والأهم من هذا هو ما سوف يأتي فيما بعد، أي الحاجة إلى دراسة معمقة لأنواع الجماهير بشكل دائم، والتي تتشكل بكل عفوية، ثم إلى شروط تكونها وانحلالها، إذ يتضح لدارس الجمهور الذي يقوده رئيس والجمهور الذي ليس له رئيس، وأيهما أكثر بدائية، الجمهور الأول أم الجمهور الثاني، لأن هناك جمهوره تتولد لديه فكرة تغيير الرئيس، خاصة إن لم يكن هذا الرئيس مرئيا (26)، وهنا، نعتقد أن الرئيس المرئي، حتما سوف تكون له لقاءات مباشرة مع الجمهور، فيحصل نوع من التعاقد بين الطرفين، أو ميثاق يوطد العلاقة القائمة بين الرئيس وجمهوره، هذا الأخير يمكنه رؤية الرئيس والمصافحته وسماع صوته والحديث إليه وتقديم مطالبه إليه ومحاسبته، إن لم يكن جبارا متغطرسا ديكتاتورا عنيفا قاهرا قاتلا...، أما في حالة الرئيس غير المرئي، فيمكن تناول الوضع من موقعين، الأول وجود تلك السلط الروحية الوهمية للرئيس الذي هو مجرد اسم أو شبح بالنسبة لجمهوره، وينوب عنه أتباعه وبطانته التي تهيء كل شيء في غيابه، فتزيد نار الشوق لدى الجمهور للقائه، فينطلق خيال الجمهور ليصنع له الصور والأشكال ويقدسه ويجعله مختارا قد لا يشبه البشر، بل منهم من يتصور أنه يحكمهم بإذن من الله الخالق، فيصل الرئيس بهذا المعنى، درجة تبعده عن الشبهة البشرية وتدخله خانة العصمة التي هي مخصصة، حسب المعتقد الديني، للأنبياء، لأن الجمهور بطبيعته البدائية وغريزة القطيع لديه، يلهث وراء الغيب والأسطورة والخرافة والعاطفة الحيوانية، أي يجري وراء كل ما يخاطب روحه وخياله، مثل سعيه وراء زيارة الأضرحة وإقامة المواسم للصلحاء في البلدان الإسلامية، أو الجثوم على الركبتين داخل كنيسة، باعتبار أن المسيحية تقوم على الكثير من الطقوس، تختلف باختلاف الليتورجيا، وتتناول الميلاد (الباطيم)، والزواج والوفاة، وهي تختلف بين الكاثوليكيين والبروتستانتية، وإنشاد الترانيم الدينية، واستحضار الروح القدس ...، وجميعها طقوس تتم داخل الكنيسة. وعند اليهود يحتفون بالسبت المقدس، ويقوم الرباي بالإشراف على هذه الطقوس الدينية التي ابتدعها اليهود بعد تحريف التوراه ... ويمكن أيضا أن يكون الرئيس غير المرئي موضع تردد وشك بالنسبة للجمهور، خاصة إن بدر منه ما لا يرضيه، كما يمكن الحديث عن جمهور نفسي بدون رئيس، جمهور يقود نفسه بنفسه إلا أن ينحل، وغالبا ما لا يحقق نتائج، وإن كان للعنف أقرب.

التماهي المبني على وحدة المشاعر، هو سر تلاحم أفراد الجمهور النفسي

يتعلق الطفل بوالده، فيقلده ويريد أن يصبح مثله، خاصة في المرحلة الأولى لنشوء عقدة أوديب، وهو ما يعرف، حسب التحليل النفسي، ب"التماهي" (L’identification)، أي ذلك التعلق الوجداني بالأب أو بأي رجل آخر، ليتوجه الطفل بعد ذلك محو أمه، فيتعلق بها بدافع الليبيدو، وهو سلوك سيكولوجي مختلف، حيث يتعلق والده كونه مثلا يقتدي به ويحاكيه، ثم بأمه باعتبارها موضوع جنس، وهذا ضرب من العاطفة، غذ يعتبر الطفل أن والده ينافسه في أمه، فيكزن شعوره نحوه عدائيا، ويستمر وجود هذه الرغبة إلى يغيب هذا التماهي الذي يصبح أكثر الأشكال بدائية للتعلق الوجداني من التعلق العاطفي، والتماهي يحل محل الليبيدو إثر تحول نكوصي عبر الأنا بطريقة ما، ثم إن التماهي ليس حصرا على التعلق ومحاكاة الأب، بل يمكن ان يحدث بمجرد اكتشاف قواسم مشتركة مع أشخاص آخرين أو الإعجاب بهم، فيشكل الأمر بهذا المعنى الانفتاح على تماهي جديد... من هنا يتضح أن التعلق المتبادل بين أفراد الجمهور النفسي، ينبع من هذا النوع من التماهي، حيث تقوم هناك مشاعر مشتركة، وبالتال، فوحدة المشاعر بين أفراد الجمهور النفسي منبثقة عن تعلق كل فرد بالرئيس المشترك للجمهور النفسي (27)، إذ لابد من تفسيري نفسي للاتحام الجمهور وتناغمه، وانصهاره في بوثقة التعلق بالرئيس أو الموضوع، أو الاندفاع نحو هدف ما والسعي لتحقيقه، هناك إذن، قاسم أو قواسم مشتركة بين أفراد الجمهور، وهو ملا يمكن تسميته، وحدة المشاعر.

يقودنا هذا التحليل لتمثل عواطف الآخرين، أو ما يعرف في علم النفس ب"التقمص العاطفي"، أو "التمازج العاطفي"، كما جاء به سيجموند فرويد وأسماه "Einfühlung"، ومن خلاله يتم التعرف على الأشخاص الآخرين الذين يعتبرون غرباء عنا، الشيء الذي يؤكد لنا صعوبة تفكيك غريزة القطيع لدى الجمهور، غير أنه بالرجوع لتطور حياة الإنسان في علاقته بأمه ووالده، أي التماهي وعقدة أوديب، سوف نقف على السبيل لتخلص الطفل من هذه العقد، انه سيجد أشخاص آخرين يتماهى بهم ونساء أخريات ليجعلهم موضوع جنس أو يحبهم، ليعاني فيما بعد من الكبت الذي سيفرض عليه الابعاد عن أهدافه الجنسية المرهونة بسن الطفولة، فنجده عند البلوغ يتجه نحو أهداف جنسية مباشرة متسمة بالشهوانية، والمراهق، بهذا المعنى، يجمع بين الحب الروحي والحب الجنسي، وفي حالة الحب الحقيقي الذي لا يقوم على الرغبة الجنسية الصرفة، لاحظ فرويد أن الشخص المحبوب غالبا ما يكون محصنا ومعفى من النقد (28)، أي لا توجه له انتقادات، وكانه خلي من العيوب، كامل مكتمل ومعصوم من أي غلط، فيبدو الرئيس محبوبا لصفاته النفسية، ولو أن الأصل في هذه الصفات شهواني، فيتحول المحبوب إلى "أنا خاص للذات" باعتبار أن جزءا من الليبيدو النرجسي يتحول نحو المحبوب باعتباره موضوع حب، ويصبح مثلا أعلى يتمنى الفرد لو يجسد شخصيته، فيعجز عن ذلك (29). إن حب الآخر يجعل من الفرد يفقد الكثير من الأنا، ويتخلى عن العديد من القيم التي نشأ عليها، فيتذلل للمحبوب، كما الحل بين أفراد الجمهور النفسي الذي ينصاع إلى حد بعيد للرئيس، وحتى إن لم يكن هناك رئيس فالجمهور يتخلى عن الأنا الخاصة بكل فرد داخله لصالح رئيس مرئي أو غير مرئي أو غير موجود، فيقترب من مرحلة "النوام"، أو ما يعرف بالتنويم المغناطيسي، أي خاضعا لسلطة نفسية في استسلام تام، والنوام، بهذا المعنى، يكشف فعل تكوين الليبيدو للجمهور، ولو أن الأمر يبدو معقدا وبعيدا عن التفسير العقلاني (30)، لأن الرئيس يمتلك سلطة لا حد لها تجاه الجمهور، تكونت بفعل تظافر عدة عوامل، والتي بدأت بالتماهي بالمفهوم السيكولوجي ثم الحب ومرحلة النوام، وبالتالي استلاب الأنا من طرف الآخر الذي يكون قائدا بالنسبة للجمهور النفسي، لهذا نجد الفرد لا يستطيع ممارسة حريته والتفكير باستقلالية بعيدا عن هذه العوامل، لدرجة أن من افراد الجمهور، حتى وإن نأى بتفكيره بعيدا عن الجمهور لا يستطيع إلا الخضور لسلطة الرئيس التي تشكلت بداخله وكأنها قدره أو جزء من مصيره وحياته، قد يلزمه ردخ من الزمن للتخلص منها، إن فكر في ذلك وقام بالتصدي لها ومقاومتها لاسترجاع تلك "الأنا" الخاصة به.

يتسم الجمهور بانحطاط وتدني النشاط الفكري، فردود الأفعال التي يتسم بها الأفراد الذي يشكلون الجمهور، والتي لها علاقة بذلك التماسك العاطفي، يمكن ان تفسر هذا الانحطاط في النشاط الفكري وأيضا تدني درجة العاطفة والاعتدال وضبط النفس والنزوع نحو تجاوز الضوابط ... الشيء الذي سيشكل نكوصا لدى الجمهور، كما أورده Gustave Le Bon في كتاباته عن الجمهور، وهو نكوص يحيلنا على النكوص الذي نلاقيه الطفل وعند المتوحش، يتميز به الجمهور العادي، عكس الجمهور المنظم (31)، فالفرد في حاجة لمؤازرة من غيره بسبب ضعف حسه الفكري وحسه الفردي، فنلاحظ كيف يقع الفرد تحت تأثير المؤثرات الخارجية وهيمنة ما هو روحي بقوة وسرعة، وهو وسط الجماعة، وفي هذا السياق يمكن الاستشهاد بالانتماء العرقي والقبلي والمجالي والعقدي والطبقي والرأي العام ... فالتأثير هنا يكون من القائد نحو أفراد الجمهور، وبين أفرد هذا الجمهور أنفسهم، أي الإيحاء المتبادل، فالكاتب Wilfred Trotter يرى أن غريزة القطيع فطرية بين البشر كما هو الحال بالنسبة لدى الحيوانات بمختلف أنواعها، سواء من على المستوى البيولوجي على مستوى نظرية الليبيدو، باعتبار أن الفدر يشعر بالنقص كلما كان وحيدا، فيتولد لديه الخوف من أشياء يتوهما، أشياء غامضة، وهو ما يسميه فرويد Angoisse، أي القلق أو الحصر النفسي، يتجلى في سرعة الغضب والاهتياج وعدم التركيز واضراب النوم ... وغريزة القطيع لدى الكان الحيواني والبشري على السواء، موجودة بجوار غرائز أخرى، منها غريزة حب البقاء والحياة، ثم غريزة الجنس، ومن الغريزة القطيعية تنبثق القوى القمعية لدى الفرد، مثل رفضه ومقاومته للعلاج النفسي من طرف الطبيب المختص ... (32)

الهوامش

Ibid. Sigmund Freud, “ Psychologie collective et analyse du moi … p. 51

Op. cit, p. 57-58

Op. cit, p. 66

Op. cit, p. 68

Op. cit, p. 70

Op. cit, p. 73

Op. cit, p. 75


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - saccco الجمعة 17 غشت 2018 - 20:42
كل منا يعتقد جازما ان ما لديه من مكانة وعلم وثقافة فمن سابع المستحيلات ان يكون كبشا من القطيع ف "الاكباش هم الآخرون "
في الواقع نحن كلنا أكباش،فنحن نفكر كأتباع طائفة يعتقدون أنهم اختاروا لأنفسهم بكل وعي وبكل حرية طريقة حياتهم و إيمانهم،فهم لا يعتقدون أنفسهم سجناء أيديولوجية بل الآخرون هم الضحية وهم من إنساقوا للخضوع والذوبان داخل القطيع
نحن كأغلب الثدييات نتميز بالقطيعية ونحن مدينون لها كثيرا كونها لعبت دورا اساسيا ومحوريا في بناء شروط بقاءنا على هذا الكوكب بل ساهمت في تطويرهذه الشروط لتشييد مجتمعات متطورة بتبادل التجارب والمعارف وإرساء قوانين وأخلاقيات لتهذيب سلوكاتنا وكذا الواجبات والحقوق والمباح والممنوع ...
وفي الحالة الطبيعية للإنسان فإن كل الافراد هم في حاجة حيوية الى نفس الموارد الضررورية كالمأكل والملجأ والجنس ومع ندرتها احيانا هيّجت غريزة التنافس ليتميز القوي عن الضعيف لتسود التراتبية بين الافراد وبين الجماعات وتنقسم المجتمعات الى طبقة الاسياد وطبقة العبيد ,طبقة الحاكمين وطبقة المحكومين بسلطة القوانين والاعراف والاخلاق التي أسست لها طبقة الاقوياء
يتبع
2 - saccco الجمعة 17 غشت 2018 - 21:07
السؤال : وماذا عن اليوم ؟ هل تغير الاوضاع و ماالذي تغير ؟
اكيد ان هناك اشياء كثيرة تغيرت،بل تطورت الاشكال كما تطور المضمون وتطورشكل السلطة تلك الرابطة الصلبة والقوية بين الافراد والمجتمعات لتصبح سلطة ناعمة soft power لكنها سلطة مدججة بأسلحة جد ذكية وجد قوية وفعالة عابرة للقارات والهويات وقادرة ان تجعل منا كائنات ننساق ونخضع شعوريا او لا شعوريا الى سلطتها لننساق في دروبها كما تننساق الاكباش تلقائيا في مسالك القطيع
لن نستطيع ان ننجو من التلاعبات العقلية والجسدية لهذه السلطة الناعمة من خلال مجالات متداخلة ترسم بقوة حياتنا وسلوكاتنا اليومية من لباس ومأكل وعادات وفكر..من هذه المجالات المجال التجاري بعلاماته التجارية ومنتجاته ومتاجره وتقنيات مبيعاته.وكذلك مجال السياسة ووسائل الإعلام والتواصل المختلفة وخاصة الانترنيت والتلفزيون التي تستحود على مسامعنا وأبصارنا, ولا ننسى ايضا مجال العمل
يتبع
3 - saccco الجمعة 17 غشت 2018 - 21:27
هذه المجالات لن ننجو من تأثيرات سلطتها ورموزها المدججة باسلحةجد ذكية تستطيع ترويض غرائزنا ومشاعرنا ودوافعنا النفسية والتلاعب بها وذلك بتصميم سلوكاتنا وبناء ذواتنا الجسدية والذهنية لتجعل منا النموذج الخضوع المنساق الى الطريق التي تناسب هذه السلطة لتُمتصُّ مواردها المالية (التجارة)ومواردها الذهنية( الإعلام )وكذلك مواردها الجسدية والعقلية (العمل)
أننا نرزح تحت سلطة برموزها المادية والاديولوجية المتعددة الطاغية بقوة ذكاءها بتحويل وجود ذاتنا من غرائز وعواطف وأحاسيس وتشييئها وتسويقها والاتجار فيها من اجل الربح ولا شيء غير الربح ,فالخضوع والانسياق لهذه السلطة لا تنال فقط من الجماهير بل ايضا تستحود ايضا على اصحاب المستوى التعليمي او المهني الذين يرزحون ايضا تحت تأثيرها فهناك مفكرون ومثقفون من نوع عالى وجدوا أنفسهم بيادق منساقة في خدمة ايدولوجيات مستبدة قاتلة كالنازية والفاشية وستالينية.. وهم يعتقدون انهم على صواب

كلنا قطعان ولكل قطيع رعاته
nous ne prenons pas nos décisions indépendamment, mais nous nous contentons de suivre le troupeau ou faire comme les moutons à proximité
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.