24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

14/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2707:5613:1716:0418:2919:46
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. وزارة الرياضة تعلن مجانية ولوج "ملاعب القرب" (5.00)

  2. صحيفة بريطانية: ترامب يشجع المتطرفين بإسرائيل (5.00)

  3. عمال النظافة بالبيضاء يشجبون تأخر صرف الأجور (5.00)

  4. دفاعا عن الجامعة العمومية (5.00)

  5. "فيدرالية اليسار" تربط نجاح النموذج التنموي الجديد بتفعيل المحاسبة (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | دراسة "المجلس الاقتصادي.." حول "الرأسمال غير المادي"

دراسة "المجلس الاقتصادي.." حول "الرأسمال غير المادي"

دراسة "المجلس الاقتصادي.." حول "الرأسمال غير المادي"

دراسة "المجلس الاقتصادي" حول "الرأسمال غير المادي": ارتجالية..عشوائية..وجهل بأحكام النظام الاقتصادي العالمي الجديد

الرأسمال غير المادي..اختصاص جديد بعيد المنال

في 2014 دعا جلالة الملك المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، وبنك المغرب، وباقي المؤسسات المعنية، إلى إعداد دراسة عن "أهمية الرأسمال غير المادي في خلق الثروة والتنمية المستدامة".

"وقد جاء إعداد هذه الدراسة حول الثروة الإجمالية للمغرب نتيجة عملية موسعة من الإنصات والتشاور مع الهيئات الحكومية وغير الحكومية المعنية، ونتيجة تحليل معمق للدراسات والتقارير التي أعدها كل من بنك المغرب، واللجان الدائمة للمجلس، والمؤسسات الوطنية، وفي مقدمتها المندوبية السامية للتخطيط، والمؤسسات الدولية، والعديد من الخبراء الوطنيين والدوليين، فضلا عن المناقشات الداخلية بين مختلف الهيئات والفئات المكونة للمجلس".

"الرأسمال غير المادي": علم وليد ونظام اقتصادي عالمي جديد

إنه موضوع لا يخرج عن نطاق خبرتنا وممارستنا اليومية؛ كرسنا لدراسته خمسة عقود من حياتنا؛ دققنا ناقوس خطره عام 1972، وعاودنا الكرة مرات عديدة منذ التوقيع النهائي على اتفاقية "الكات" بمراكش، إذ دعونا الدول العربية إلى حماية ثقافتها وإرثها الحضاري وثروتها الفكرية الاقتصادية.

هو علم وليد ونظام اقتصادي عالمي جديد، من أعز وأكتم الأسرار...أرهق تناوله الحكومات والبرلمانات، والجامعات، والمنظمات الثقافية، والمجالس الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، ومراكز الدراسات والبحوث الإستراتيجية في العالمين العربي والإسلامي؛ عقدت له مئات المناظرات واللقاءات والمؤتمرات والندوات بمساهمة كبار المثقفين..حيث ضاع وقت كبير ومال كثير، ولا أحد قد اهتدى للخروج من متاهاته...وهو ما كشف جهل الدول العربية بالمبادئ الأولية لأحكام "النظام الاقتصادي العالمي الجديد"، إذ باءت جهودها بالفشل وأخطأت الطريق، وكان مآلها التيه في متاهات لا حصر ولا نهاية لها..فكان العجز، والتهافت، والرسوب قد طال الجميع، رغم الادعاء الإعلامي المكابر.

كارثة البلدان العربية: التطفل والمفهومية..

هذا ما يتبين من ثنايا مختلف "الدراسات العربية"، بما فيها دراسة المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي المغربي...والتي خلصت إلى أن "الثقافة رافعة أساسية للتنمية الاقتصادية" - "الثقافة أساس التنمية البشرية المستدامة" - "الثقافة منطلق التنمية الأساسي" – "الثقافة قاطرة للتنمية المستدامة ودافعة للاقتصاد العالمي" - "الثقافة رافعة للتنمية، وضمان تحقيق تحول هيكلي للاقتصاد الوطني وجعل المغرب قطبا للاستقرار والشراكة التضامنية"؛ وهو ما أكده رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي السيد نزار بركة.. (ومع 10/01/2018).

"الثقافة العربية": جاهلية، اشتراكية، شيوعية..ونقد الملكية الفكرية..

في تعريف المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي، كما في باقي التعاريف العربية: "الثقافة تعدُّ مِنْ أحدِ أركان الحضارة؛ إذ تُشكّلُ الرُّكن المعنويّ فيها، وتشملُ كافّة الجوانب غير الماديّة والمُتمثّلة بالعقيدةِ، والقيم، والأفكار، والعادات والتّقاليد، والأعراف، والأخلاق، والأذواق، وحتى المصافحة وتقديم التحية، وطهي الطعام، واللّغة وغيرها من الجوانب الأُخرى...".

"الثّقافةَ تتميّزُ بالعُموميّة؛ فهي ملكٌ لجميعِ البشر".

"الثقافة للجميع"؛ و"القراءة للجميع" بالمجان وبدون استئذان؛ وعمليات استنساخ أو استغلال الكتب المشمولة بالحماية القانونية، ولو بهدف الربح التجاري بصفة مباشرة أو غير مباشرة، حق كذلك للجميع.

ما يعني أن الدول العربية تحث صراحة على تجريد مالكي الحقوق الشرعيين بالباطل، وتحرض تحريضا واضحا على سرقة "أقدس الملكيات"، ونهب حقوق أصحابها الشرعيين (المبدعون في مجالات الأدب والعلم، والصحافة..) كسلوك تربوي، ثقافي، اجتماعي، بيئي وحضاري...

* وهو ما يشكل (في مفهوم الخبراء الاقتصاديين الجدد) خطورة كبيرة على الرأسمال غير المادي.

المجلس الاقتصادي..."يوجب على الدولة أن تقدم الدعم المالي للثقافة"

"من أجل تطوير الثروة الإجمالية للمغرب، وضمان توزيعها توزيعا منصفا، تقترح الدراسة الاعتماد على رافعات سبع، من بينها إدماج اقتصاد المعرفة، حماية وتعزيز الرصيد الثقافي، المادي وغير المادي، وتحرير المواهب والطاقات وتطوير القدرات الإبداعية...".

من أجل ذلك، خلص المجلس الاقتصادي والاجتماعي والبيئي إلى أن: "على الدولة أن تقدم الدعم المالي للثقافة والمثقفين: كتابا وناشرين وفنانين تشكيليين، ومسرحيين، وسينمائيين، وموسيقيين".. (1/2 يتبع)

*خبير اقتصادي في "الرأسمال غير المادي"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - KITAB الأحد 19 غشت 2018 - 21:21
تكفي فقط نظرة إلى ميزانية الثقافة كمؤشر على مدى تهميش الدور الثقافي؛ ليس في المغرب فحسب بل يمتد إلى دول عربية أخرى ميزانية هزيلة ولعلها أقلها في قائمة الموازنة العامة ؛ طالما رأت في الثقافة أداة لاستنهاض الشعوب وتنبيهها إلى الظروف والتحديات المحدقة بها؛ وكل الثورات المعاصرة أو القديمة قامت على الفعل الثقافي وتأهيل الإنسان وتنويره بالأدوات المساهمة في التطور والنماء؛ بيد أن الحكام العرب كانوا وما زالوا يهابونها ويروا فيها عدوهم اللدود الذي يعمل على كشف عوراتهم ومن ثم لم يتوانوا مطلقا في مقاومتها بالحديد والنار والعمل على تجهيل الشعب وتكريس الخنوع والخضوع إلى أداتهم السلطوية؛ وتحياتي
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.