24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حالة الطقس ليومي العيد بالمغرب !

حالة الطقس ليومي العيد بالمغرب !

حالة الطقس ليومي العيد بالمغرب !

طقس جد حار مع هبوب رياح الحبْشي والكبْشي ، من أقصى شمال الممكلة إلى جنوبها، مصحوبة بزخات التبعْبيعْ وصيحات الفرّاشا وأصحاب الفاخر واجْناوا والتبن ...

ومع اقتراب يوم العيد بليلة واحدة ، ينتظر تصاعد وتيرة عواصف اللهفة وسخونة الرؤوس ، واختلاط الحابل بالنابل وكثرة الحوادث ، وذلك عائد إلى تمكن الكبشي من الحبْشي وتكوّن ظاهرة ما يسمى "بالعْمى الكْحل" والتي ، كما يقدر خبراء اتْبركيك وتخْراج العينين ، أنها ستستمر إلى ساعات متأخرة من صباح يوم العيد ، وقد تصادف في طريقها رعود حاملي السيوف واجْناوى والهراوات ، سيما في المناطق المتاخمة لقلة المياه والإنارة .

كما تنبه هيئة الأرصاد العدوانية المغاربة قاطبة بأخذ كامل الحيطة والحذر إذا هموا بالولوج إلى أسواق الحبشي الكبشي ، لانتشار "رياح البزْطام" والتي ستتجاوز سرعتها 300 بزطام في الدقيقة ، وقد تكون مصحوبة في المناطق المزدحمة بالتّبْروري ادْيال الغفلة وهو عبارة عن الهروب ب5 إلى 10 أكباش في الساعة !

ومع حلول الساعات الأولى من صباح يوم العيد سترتفع معدلات درجات الحرارة داخل كل الدور والمنازل ، مصدر انبعاث البعبعة والخوار ... حيث ستتشكل ظاهرة فريدة من نوعها حينما يتساكن تحت سقف واحد كل من الحبشي إلى جانب الديك والشاة والكبش والعجل وربما الجمل ! وعندما يهم الإنسان بأخذ مخدعه سينطلق عزف السيمفونية الخالدة فتتواصل صيحات الأجناس ؛ صياح الديكة وثغاء الماعز وبعبعة الخرفان أو هدير الجمال .

غضب ثقب الأوزون

هناك نشرة إنذارية بالنسبة لسكان الدروبا والأزقة الضيقة ، حيث ستسيل أنهار من الدماء مما يتسبب في انسداد قنوات الصرف الصحي ، سيما بالأماكن التي تعرف نقصا حادا في المياه ، ما ينشأ عنه بفعل الحرارة ظهور الذباب الأزرق والذي سيتمكن من خلال أسرابه الهادرة زيارة كل قدّيدة أو هيدورة أو مصْرانة .. منشورة في السطوح وشرفات المنازل . لكن مع منتصف الزوال من يوم العيد ستتلبد السماء بالسحب الداكنة جراء تصاعد أعمدة دخان الشّي وتشْواط الرّيوس والكرعين .. دخان سيبلغ ذروته مساء ليصل إلى سقف الأوزون ويمس بشرفه (ثقبه) فيشتط غضبه ويأخذ في اللعنة في شكل رعود مصحوبة بالبرق وكأن لسانه يقول " متى سيُعيّدون بدفن فضلاتهم بدل القذف بها باتجاهي !"

حينما ستهدأ الريح

ينتظر خلال الساعات الأولى من مغرب يوم العيد ، هبوب موجة "النعاس" والتي ستصيب الجميع بفعل الامتلاء بالشحم واللحم والشاي والنعناع ... لكن ما أن يأخذ هذا الإنسان مضجعه حتى يأتي إنسان آخر ليحرمه نعمة الهدوء والسكينة ، فيشرع في "تفصيل اللحم" وتمزيقه بكل ما اتفق له إما بالشاقور المقدّا أوالشفرة وافتراش الأرض ... وهكذا ستنتشر في البلاد طولا وعرضا حركة ( ازْدف آداف .. ازْدف آداف .. ازْدف آداف .. ازْدف آداف ) ؛ يسري دويها بين الجيران والجدران والسقوف والأسوار والطوب والحجارة ، شعارها : " والله لانعسْتي ... والله لاشفتي النعاس آلحبْشي حتى نطيّاح كبْشي !"


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (18)

1 - سائح أجنبي الأحد 19 غشت 2018 - 21:43
سائح ألماني رغم تنبيهه بأحداث يوم العيد وما تكون عليه الشوارع من تلوث ،أصر صاحبنا على التجوال في مدينة فاس العتيقة، لكن لما شاهد الدخان وتشواط الرؤوس والكرعين... ولى هاربا واعتقد أن حاملي السكاكين بالشوارع كانوا يقصدونه، فلم يغادر غرفة الفندق إلا بعد يومين، ياسلام على العيد عندنا
2 - عادات الشعوب الأحد 19 غشت 2018 - 22:09
يستغربون عاداتنا ونحن أيضا نستغرب عاداتهم هناك يوم في الدنمارك يخرج فيه المواطنون عراة كما ولدتهم أمهاتهم استحضارا لذكرى الأجداد الذين كانوا يمشون عراة تخيل لو أن مغربيا صادف زيارته الدنمارك يوم الاحتفال وكانت برفقته أمه أو زوجته ألن يلتزم غرفته بالفندق كما فعل السائح الألماني بمدينة فاس .
3 - المنصوري.ح الأحد 19 غشت 2018 - 22:58
العيد بهذه الأحوال له معنى آخر؛ أكل اللحم واجتماع العايلة ولكن في بيئة مختنقة وحالات الكر والفر والاصطدامات؛ فحالات المستعجلات ترتفع في هذين اليومين؛ إنه عيد للإجرام والتلوث والإجرام والسرقة والسلف أكثر منه عيد النحر واجتماع العائلات.
4 - POLLUTION DAY الأحد 19 غشت 2018 - 23:03
The day of pollution; even Islam condemns such cases that accompany the feast; to be accused of allocating slaughterhouses for Eid and modern ways of seeing such terrible images that harm the environment.
5 - مسالخ عصرية الأحد 19 غشت 2018 - 23:16
علاش مايكونش مسالخ عصرية في كل منطقة بالشروط الصحية المناسبة وحتى أماكن شراء الأضاحي يجب أن تخضع للشروط الصحية ولا يسمح بإدخالها إلى المنازل بقصد الذبح... بدلاً من هذه التشوهات التي تسيئ إلى شعيرة عيد الأضحى والسلام عليكم
6 - أستاذ الإجتماعيات الأحد 19 غشت 2018 - 23:37
شعب عاطفي جاهل متخلف، كل شيء يمارس بـــ"الجَعْرَة" و "الجْهالة" !!!!!!!!
شعب في كل مناسبة أو "عْواشَرْ" يعيش هستيريا جماعية مقززة، الكل معبأ
و مبرمج للطواف في الأسواق و الصراخ و إثارة الضجيج و الفوضى !!!!
و أسوأ "جَعْرَتَيْنِ" يعيشهما المغاربة :
- جَعْرَة شهر رمضان.
- جَعْرَة عيد الأضحى.
أنا عن نفسي و بكل صراحة، أكره المجتمع المغربي و يزداد كرهي له في هاتين المناسبتين.
7 - الذبح الحلال الأحد 19 غشت 2018 - 23:59
الأضحية يجب أن يذبحها صاحبها بيديه والا لاتقبل فابراهيم لم يكلف جزارا بذبح خروفه وقد يذهب بعض الفقهاء إلى ضرورة النحر لصاحب الأضحية وإلا لن يقبل الله منه قربانه حتى لو كان صرديا سمينا . أما لصاحب مسالخ عصرية فأقول لايمكن لنا أن نقبل أن يذبح غيرنا قرباننا دليل شكرنا.
8 - عادات تسيئ إلى ... الاثنين 20 غشت 2018 - 00:01
... المجتمع المغربي ككل، فالصورة التي ذكرها الكاتب هي التي تسود عندنا أيام الاحتفال بالعيد، والحقيقة أن بعض الدول الإسلامية قطعت أشواطا هامة في تنظيم العيد فأنشأت أسواقا محلية ومسالخ بها بياطرة وجزاربن بذو التجربة ويتم نقل اللحوم إلى المنازل بعد توقيع بطاقة المحافظة على البيئة الطبيعية... لكننا في المغرب ما زلنا متشتثين بعادات قبيحة كاختناق الشوارع وتلوثها وحوادث السير... الخ
9 - إلى المتكبر على من علمه الاثنين 20 غشت 2018 - 00:04
أستاذ الاجتماعيات المجتمع الذي تكرهه هو الذي علمك القراءة والكتابة ويمنحك راتبا ووفر لك زوجة ومنزلا وخروفا للعيد كل عام وأمانا ولو كان نسبيا . والناس التي تصيح في الأسواق قد يكون منهم أبوك أو خالك أو أخوك أو من أعطاك فتاة تسكن إليها وتسكن إليك.
10 - mnm الاثنين 20 غشت 2018 - 00:36
فعلا طقس حار ومحرق كيف لا يكون كذلك .الشباب الذين فضحوا الفساد والمفسدين والذين ارادوا تكييف الجو وتلطيفه هم قابعون في السجن محرومون من طقس يوم العيد
اللهم ارزق الصبر لذويهم
11 - نشرة انذارية مهولة .... الاثنين 20 غشت 2018 - 00:42
..... اطلعنا عليها الكاتب المميز عبد اللطيف مجدوب و لا املك الا تصديق

توقعاتها فقد بدأت تتكون في الاجواء منذ ايام كل العناصر التي ستفضي الى

ذلك الطقس الموسمي بدءا " بالفاخر" الذي اصبح حقا فاخرا و هو معروضا

بشوارع ارقى الاحياء يرافقه في المنزلة انتشار الاعشاب انتشار يوحي بان

زمن الحظيرة و الاسطبل قد انبعث من جديد في العيد الكبير يغدو فيه المغربي

صغيرا وهو يخضع لحالة طقس لا ينفع معه فيها انذار او اخبار ومع ذلك لا

يستقيم لنا كرهه او التعالي على اخطائه مزيدا من التوعية له يا اولي الاقلام

في النهاية نشكر مصلحة الارصاد الابداعية اليقظة للسيد مجدوب التي تتحفنا

بين الفينة و الاخرى بالروائع و كم شعرت بالحسرة على حجب مشاركتي في

رائعتك ليديا الحية .......

تحياتي
12 - فاضل الاثنين 20 غشت 2018 - 01:00
وبعد سكون هبوب هذه الرياح، تهب عواصف قوية على جسم الإنسان، فتسبب له قُرحة المعدة، وانتفاخ القولون، وعسر الهضم، وارتفاع الضغط، وأمراض أخرى تضافُ إلى مصاريف عيد الأضحى، فينتقل من غِبطة العيد إلى غُمَّةِ العلاج!
13 - atlas الاثنين 20 غشت 2018 - 01:02
يا أستاذ الاجتماعيات المفروض فيك كأستاذ احترام المنهج التربوي الذي يحث على احترام ثقافة و عادات المجتمع فكيف لشخص يكرهها أن يزرعها في نفوس الأجيال الصاعدة التي تتثلمذ على يديك
كان الاجدر أن تقوم بتعليق باسم ككاره المجتمع أو أي اسم آخر بعيدا عن صفة رجل تعليم أو أمن أو أي مهنة شريفة قد تشوه صورتها في أعين القراء
14 - الرياحي الاثنين 20 غشت 2018 - 06:03
نشرة الطقس تاخد من علم التشوف météo وتحمل احيانا الخطا لكن نشرة الاستاذ مجدوب صحيحة 109% وعلى المواطن ان ياخد الاحتياطات ويكون على حذّر وان استطاع فليهرب الى البادية قبل ان تحاصره البادية في عقر داره
عيد مبروك للجميع
15 - فاضل الاثنين 20 غشت 2018 - 09:04
الكاتب انتقد بعض المظاهر السلبية التي تخالط مناسبة العيد؛ وتؤثر سلباً على سلامة البيئة، ونظافة الطرقات والأزقة، وراحة الجيران والأحبة!
ومن الغرائب أن الدولة تهتم بسلامة الأضاحي، ولا تهتم بتوعية الناس بالابتعاد عن السلوكيات السلبية التي تسبب المشاكل البيئية والاجتماعية، والتي تسيء إلى سمعة الأمة الإسلامية في عيون الدول الغربية!
فعلى المجتمع المغربي أن يطهر هذا العيد الفضيل من المنكرات السيئة والبدع المضرة!
16 - KITAB الاثنين 20 غشت 2018 - 10:03
هذه عادات وتقاليد معظمها غير صحية ترافق هذه المناسبة، مناسبة عيد الأضحى وتسيء إلى المسلمين أنفسهم، كيف أن النصوص فيها حرص على نظافة المرافق والإحسان إلى الذبيحة وإلى الجوار، لكن بدلاً من ذلك تركبنا حالة الهيستيريا والجنون قبيل وخلال ساعات العيد مما ذكره الأستاذ اختناق في الممرات واللغط في كل مكان وانتشار حوادث السير، تحياتي
17 - تعليق 11 الاثنين 20 غشت 2018 - 10:24
تحية أخي د/ع، كم اخضر وزاد اخضرارا موقع هسبريس من خلال إسهاماتكم القيمة في مناقشة قضاياه وإثرائها ببعد نظركم وسداد رأيكم، نعم كنت أترقب ردودكم بخصوص قصة ليديا الحية... لكن يقع أن تحجب الردود بفعل مزاجية هذا أو ذاك، لكن أنا متأكد من أن تكون نالت استحسانكم وهذا يكفيني اعتزازا وقيمة إضافية للمضي قدماً، مع تقديري الفائق لجميع القراء وجنود هسبريس.
18 - عابر سبيل الاثنين 20 غشت 2018 - 18:44
هذا واقع لا غبار عليه استطاع الكاتب بفضل مهارته في تبسيط الأشياء ولبسها لباساً كاريكاتوريا أن يجمل لنا حالة اليومين من عيد الأضحى وما يختزله من عادات وظواهر غريبة تمس بهذه الشعيرة وبالإسلام ككل؛ كما لاحظت أن بعض القراء أدلوا بآرائهم فيما يخص تنظيم هذه المناسبة وعدم تركها عرضة للأعمال الارتجالية التي تكلف المغاربة كثيراً في الازدحام والاختناقات وتلوث البيئة الطبيعية والبشرية وكثرة أعمال السرقة والإجرام ؛ وعيدكم مبارك سعيد.
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.