24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

19/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3108:0013:1816:0218:2619:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الشباب عماد الثورة الإيجابية

الشباب عماد الثورة الإيجابية

الشباب عماد الثورة الإيجابية

خصص الملك محمد السادس معظم فقرات خطابه، الموجه إلى عموم الشعب المغربي بمناسبة ذكرى ثورة الملك والشعب، لموضوع الشباب؛ وهو ما يعني أن لهذا الموضوع راهنية خاصة، يفرضها ما تعانيه هذه الشريحة العريضة، وما تكابده من صعوبات ومشاق.

إن الشباب هم الذخيرة الحية والحقيقية لأي مجتمع من المجتمعات، فيهم تتجلى معاني القوة والعنفوان والإقدام والطموح والحلم والأمل والعطاء والإنجاز.. وبتعبير الخطاب الملكي، فإن الشباب هم الثروة الحقيقية للبلاد. ومعلوم أن الثروة معطى خام، تستفيد منه بمقدار ما تحسن استعماله، ويمنحك بمقدار ما تجيد توظيفه والتفاعل معه، والخطر كل الخطر يتهددك حين تمعن في إهماله وتتسبب في إطفاء جذوته وفتور شعلته. إن الطاقة الشابة لا بد أن تشتغل، إن لم يكن بالإيجاب فبالسلب، إن لم يكن بالنهضة والبناء والمشاركة الناجعة فبالفوضى والتيه، المنذر بخراب العمران.

نفهم من الخطاب الملكي، ووفق منطوقه، أن المقاربة الواقعية لمشكل الشباب، إذا أردنا ترتيبها منهجيا، تقتضي وضع خطاطة من ثلاثة عناصر، يمكن رصدها كما يلي:

أولا- الهدف المنشود والغاية المرجو تحقيقها: فتح باب الثقة والأمل أمام الشباب، عبر تمكينه من تعليم جيد، يكفل له شغلا وحياة كريمة.

ثانيا- الإشكال المطروح، بتجلياته الحقيقية: بالرغم من كل المجهودات التي بذلت، تبقى النتائج غير مرضية، ويعرض الخطاب الملكي عينة دالة من المؤشرات؛ واحد من كل أربعة شباب بلا شغل، تعليم يخرج العاطلين، لا سيما في شعب بعينها، قطاعات لا تجد كفاءات، في الوقت الذي تهاجر فيه كفاءات أخرى إلى خارج الوطن، أو ترفض العودة إلى البلد.

ثالثا - الحلول الآنية والمطلوب الاشتغال عليها عاجلا: وعنوانها البارز والمباشر في الخطاب الملكي هو الملاءمة بين التكوين والتشغيل، من خلال دعوة الحكومة والفاعلين إلى القيام بتدابير عاجلة، هي على التوالي: القيام بمراجعة شاملة لآلية الدعم العمومي لتشغيل الشباب؛ وإعطاء الأسبقية للتخصصات التي توفر الشغل؛ واعتماد اتفاقية إطار بين الحكومة والقطاع الخاص، لتأهيل الطلبة الذين يغادرون الدراسة، بلا شواهد، بالعمل على تأهيلهم وإدماجهم في سوق الشغل؛ وإعادة النظر في تخصصات التكوين المهني، بما يجعلها تواكب ما يتطلبه سوق الشغل؛ وإطلاق جيل جديد من المراكز لتأهيل الشباب، حسب متطلبات المرحلة، وما تتطلبه كل جهة؛ وتشجيع الشباب على إنشاء مقاولاتهم الخاصة؛ ومطالبة الجماعات والهيئات المعنية بتسديد مستحقاتها اتجاه المقاولات، إذ كيف نعطي المثال إذا كانت إدارات الدولة لا تحترم التزاماتها في هذا الشأن، يؤكد الخطاب الملكي، في إشارة قوية؛ ووضع آليات جديدة، لإدماج جزء من القطاع غير المهيكل في القطاع المنظم، لدعم التشغيل الذاتي وخلق المقاولات؛ ووضع برنامج إجباري على مستوى كل مؤسسة لتأهيل الطلبة المتدربين في اللغات الأجنبية، بتعزيز تعليم هذه اللغات، وخاصة في المواد التقنية والعلمية.

كان هذا هو مجمل ما اهتم به، واشتغل عليه الخطاب الملكي الذي حمل، في تقديري، رسالة واضحة مفادها أن ثورة الملك والشعب عملية مستمرة ولا منتهية، وأن وقودها الأقوى والأنجع هم الشباب، متى ما توفرت لهم الظروف الملائمة ووجدوا من ينصت إليهم وينكب على دراسة قضاياهم ومعالجتها بالروح الوطنية المطلوبة، وهذا بالضبط هو دور الحكومة ومختلف الفاعلين.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - قبل سن الشباب ... السبت 25 غشت 2018 - 00:24
... هناك سن الطفولة .
اذا لم تكن هناك رعاية للاطفال فان الانحراف يبدا من الصغر.
الطفل يجب ان يحظى بكل اهتمام ورعاية اينما وجد في البوادي والحواضر فقيرا كان ام غنيا ، ليصير شابا صالحا مؤهلا تربويا وتعليميا ليشارك في بناء المجتمع .
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.