24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:1007:3613:1716:1918:4820:03
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟
  1. داء السل يصل إلى المجلس الأسبوعي للحكومة (5.00)

  2. رصيف الصحافة: قادة العدالة والتنمية يطالبون بطي صفحة بنكيران (5.00)

  3. اختلالات معقدة .. "أزمة ثلاثية الأبعاد" تواجه الاقتصاد العالمي (5.00)

  4. اتهامات لأكاديمية الرباط بالمس بالحق في الإضراب (5.00)

  5. جمارك "باب مليلية" تحبط تهريب شحنة خمور (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة المحترم

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة المحترم

رسالة مفتوحة إلى السيد رئيس الحكومة المحترم

السيد رئيس الحكومة المحترم،

تحية تقدير واحترام وبعد،

تحت وقع الصدمة التي تقاسمت مرارتها مع ملايين المواطنين المغاربة، جراء إدراج عبارات "دارجة عامية" في مقررات دراسية معتمدة، وأفقدتنا شهية تناول وجباتنا المفضلة من "بريوات" و"بغرير" و"غريبة"، ورفعت ضغطنا الدموي وحرارة أجسامنا؛ فلم نعد بحاجة إلى انتعال "الشربيل" ولا إلى التوجه إلى الحمام كما تفعل "للا نمولة لتسخن عظيماتها"، وبدل ذلك أنشدنا مجتمعين إحدى السمفونيات الخالدة والمؤثرة في تاريخ البشرية "واحد جوج تلاثة" وترجمناها للغة أجنبية تعميما للفائدة !!!

أتوجه إليكم بهذه الرسالة، سيدي رئيس الحكومة، لوقف ارتفاع منسوب التسيب والاستخفاف بمصير جيل بأكمله وتمييع المضمون التربوي وتسفيه الفعل التعليمي وتدثيره بثوب الرداءة.

إن هذه الواقعة المهزلة تكشف بشكل ملموس على وجود أزمة عميقة في السياسية اللغوية المعتمدة بالمدرسة المغربية، والتي أضحت حاجزا منيعا أمام متطلبات الانفتاح والتنمية والاندماج في العصر.

ولست بحاجة إلى تذكيركم، وأنتم خير العارفين، بأن دستور المملكة قد حسم، وفق الفصل الخامس، في كون اللغة العربية هي اللغة الرسمية للدولة، وأن الأمازيغية أيضا هي لغة رسمية للدولة، بما يعني أن الدولة ملزمة باستعمالهما في الإدارة والتعليم وجميع المعاملات الرسمية. فكيف تسللت هذه العبارات "الدارجة" ضدا على الإرادة العامة للشعب المغربي التي يجسدها الدستور؟ ومن يمتلك سلطة المس بالقدسية الرمزية للكتاب المدرسي كونه الوعاء الكفيل باحتضان وتوفير ما يلزم من قيم ومعارف ومهارات وقدرات وتمثلات ستسهم في تحديد وعي وشخصية أجيال المستقبل؟ وكيف للكتاب المدرسي أن يتحول - دون رقابة من حكومتكم الموقرة- إلى ساحة معركة تتصارع فيها أطراف، باسم لغة التدريس، بهدف حماية مصالحها وتأبيد السيطرة الاجتماعية؟ وكيف لتعليم يعتمد على "الدارجة" أن يمكن أجيال المستقبل من التفاعل الحضاري والنهل مما أنتجه الفكر الإنساني؟ وكيف يمكننا أن نقتنع بأن للأمر "مبررات ودواع بيداغوجية"؟ إذا استحضرنا أن تدريس اللغات في كل الدول التي تحترم نفسها تتم وفق قواعدها الإملائية والنحوية المعيارية وليس بلهجاتها العامية.

ولا يخفى عليكم أن أصل المعرفة هو الكتابة، وأن اللغة هي ذلك الحامل الذي يعبر به الفرد عن تمثلاته للأفكار والآراء والقيم والمحيط المعيش وللحياة بشكل عام. فكيف يمكننا أن نكتب بدارجة لا تتوفر على قواعد للكتابة، ولا يمكن إخضاعها لمعايير وضوابط حتى على مستوى التداول الشفهي في مناطق جغرافية محدودة. فدارجة المنطقة الشمالية تختلف عن دارجة المنطقة الشرقية، والتي تختلف بدورها عن دارجة الغرب والجنوب وهكذا دواليك. وعلى سبيل المثال لا الحصر، فإن "بغرير" مرشدي في اللغة العربية ليست هي "أبغرير" مناطق الأطلس وليست هي "حرطيطة" منطقة جبالة...

السيد رئيس الحكومة المحترم،

إن العمل بمبدإ التنوع اللغوي والتربوي لا ينبغي أن يسقطنا في مستنقع التيه اللغوي المؤدي حتما إلى الانغلاق والعزلة، وقطع صلات الربط التاريخي والهوياتي والحضاري. وإذا كانت اللغتان الأمازيغية والعربية، بإرثهما الحضاري والتاريخي وإسهاماتهما في بناء الفكر الإنساني وامتدادهما الجغرافي والتداولي الواسع، يسهمان في تقوية الشعور بالانتماء الوطني وإغناء الهوية الوطنية وفي تعزيز اندماج وتفاعل بلادنا في محيطها الإقليمي والجهوي والدولي؛ فإن استعمال الدارجة في المقررات الدراسية، إضافة إلى كونه يضعف إمكانات التأثير والانفتاح الخارجيين، فإنه يشكل تهديدا حقيقيا للتماسك الوطني ويذكي نعرات التطرف والانغلاق، والتاريخ غني بالنماذج التي استعملت فيها اللهجات المحلية كمطية لتفكيك الكيانات الوطنية وإضعاف وحدتها.

وإذا كان الأمن اللغوي ركيزة أساسية لتعزيز تجانس النسيج الاجتماعي ودعم المصالح السياسية والاقتصادية والثقافية للبلدان، فإن إدراج المصطلحات والتعبيرات الدارجة في المقررات الدراسية الرسمية، ضدا على المقتضيات الدستورية، يشكل مسا خطيرا بالأمن اللغوي لبلادنا، ولربما يشكل جزءا من مخطط خطير يروم الإجهاز على الهوية المغربية والمس بوحدة الوطن وتضبيع الأجيال القادمة.

واعتبارا لكل ما سبق، أتوجه إليكم، السيد رئيس الحكومة المحترم، بطلب سحب هذه المقررات الدراسية من التداول وترتيب ما يلزم من ربط للمسؤولية بالمحاسبة، وإعادة النظر في مساطر النشر المدرسي وإعداد المناهج التربوية، صيانة لحق بنات وأبناء الشعب المغربي في تعليم عصري منفتح ومنتج، قادر على استيعاب واستثمار الطاقات الإبداعية والفكرية وتثمين وتأهيل الرأسمال البشري بما يمكن بلادنا من الاندماج الناجح في مجتمع المعرفة وتحقيق التقدم والنهضة الشاملة.

وتقبلوا السيد رئيس الحكومة المحترم فائق تقديري.

*أستاذ باحث بجامعة ابن طفيل بالقنيطرة.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - يسين العمري الخميس 06 شتنبر 2018 - 03:54
كلام في الصميم أخي العزيز فعلا يتم تسفيه التعليم بشكل سخيف و مستفز أصابنا بالأعصاب و الأمراض النفسية فعلا إنها صدمة صدمة صدمة صجمة للأسف
2 - المكناسي الخميس 06 شتنبر 2018 - 06:19
رسالة في المستوى .... حفظك الله ...لكن من يسمع ....من يعارض ويعترض....من ومن ومن...جيل ضائع ...نخبة باعت كل شئ إلا الدرهم والدينار.... عدونا لا يمل ولا يمل....يريدون.... والله غالب على امره....
3 - عبد الغني الخميس 06 شتنبر 2018 - 08:49
هذا إن دل على شئ ملموس ومحسوس فإنما يدل على أن الحكومة الحالية بكل مكوناتها و نخبها المنتجة لا تنتج افضل من مستواها الوضيع. همشوا الأطر من أصحاب التكوينات العالية ودفعوا بمومياءاتهم تفتك بما تبقى من جسد التربية والتعليم المغربي. ففاقد الشئ لا يعطيه. يد فرنسا الطويلة في البرامج التعليمية الوضيعة واضحة وكلمة أمريكا في المناهج الدينية بينة.
4 - عبد الرحيم فتح الخير الخميس 06 شتنبر 2018 - 09:14
إذا كان دعاة الأمازغية يدعون للإرتقاء بلغة شفاهية لاتكتب ولا تقرأ ، والدفع بها لغة رسمية ثانوية ضدا على رغبة السواد . فالأولى أن يسير دعاة التدريج على نفس المنوال ، خصوصا إذا علمنا أن الدارجة أقرب إلى الهوية المغربية من غيرها من اللهجات . فمخرجاتها ونطاق تداولها يكاد لايشوبه إلا قليل اختلافات بالكاد يذكر . بل وأكاد أجزم يقينا ، أن الدارجة لغة حية أكثر من الفصحى . لأنها لاتخضع لضوابط تحد من تجددها ولا من مسارتها . فالنحو والصرف والإعراب جعل اللغة العربية الفصحى أسير لغة القرآن ، لاتستطيع أن تبدع من خارج قواعدها الصارمة ، وأسيرة جمود استمر لأزيد من أربعة عشر قرنا . الجانب المضيء الثاني والذي يخدم الدارجة عن غيرها من وافد اللغات ، وميت اللهجات ، هي الإثقان والراحة والرحابة التي تبيح للمتواصلين بها من سكان المغرب قاطبة ، فهي لغة الأفراح ولغة الأتراح وهي ملعب المغاربة المحبب الواسع الفسيح .
5 - عبد الرحيم فتح الخير الخميس 06 شتنبر 2018 - 09:20
قصاءد وأزجال مغربية خالدة ناطقة بحلاوة اللهجة المغربية ، مبرزة برقيها ، لغة تخاطب المشاعر ، وتهز النفوس . إبداعات صاغها الأجداد في الصوفية المسالمة ، والعشق العذري الفضفاض ، والشجاعة المغربية الأصيلة . وبارد وسخون ياهوى بارد وسخون .
6 - مغربي الخميس 06 شتنبر 2018 - 11:09
هل يتفضل كاتب المقال ويفيدنا بأسماء هاته الأشياء(بريوات،بغرير،غريبة،شربيل...) بالعربية الفصحى؟ أنا أزعم أنه لن يجد شيئا في قاموس اللغة العربية، لأنه بكل بساطة هاته مأكولات مغربية صرفة، وبالتالي من حقنا أن نستعمل المصطلحات التي لدينا عوض أن ننتظر عربان المشرق كي يجدوا لنا أسماء هذه المأكولات باللغة العربية. الانتقاد سهل لكن الصعب هو أن تأتي بالبديل.
7 - lecteur الخميس 06 شتنبر 2018 - 11:32
tu devrais donc écrire ces noms de gâteaux en arabe classique!c'est du n'importe quoi,monsieur!?je vois
8 - مغربي الخميس 06 شتنبر 2018 - 11:41
الكسكس كأكلة مغربية خالصة تم إدراجها في المعجم العربي بهذا الإسم بل وفي المعجم الفرنسي دون أن تثير المسألة أية انتقادات. أنا أحيي ذكاء المؤلفين الذين وضعوا هذه الكلمات في مقررات الإبتدائي لأن التلميذ عندما يرى تلك الصور يعرف مباشرة أسماءها لأنها مألوفة لديه، ومن تم يستطيع معرفة ماهية الحروف المكونة للكلمات، وهذا المقصود عندما ردت وزارة التربية أن إدراج تلك الأسماء تحكمه أهداف بيداغوجية. لكن هناك أهناك أناس لا يتقنون إلا فن الانتقاد الفارغ.
9 - اللغة العربية هوية أمة الخميس 06 شتنبر 2018 - 15:04
اللغة العربية هوية الأمة، وإلا فلن تكون أمة عربية، فأنا لا أستطيع التفاهم مع ... كل واحد منا بلهجته المحلية، اللغة العربية الفصحى هي الرابط الذي يجمعنا.
فلا تشوهوها وتشوهوا أجيال كاملة بإدخال مصطلحات غريبة عنها ...
10 - hamidd34 الخميس 06 شتنبر 2018 - 15:29
ما لا ينبغي أن يجهله الأستاذ أن كلمة كسكسٌ هي أيضا من الدارجة المغربية، و قرأها المغاربة في مدارسهم طيلة عقود، بالعربية و بالفرنسية، فهل تُحذف هي أيضا من المقررات مستقبلا؟
حتى المشارقة الذين يجعلهم البعض مثله الأعلى، لا يخجلون من إدراج دوارجهم في المقررات المدرسية، و لا عيب في ذلك.
فنجد الطماطم في كتب اللبنانيين تسمى بندورة، و الجلبان في مصر يسمونه بازِلاء، و القرع يسمونه كوسة، و من الأكيد ستجد أسماء حلوياتهم كالبسبوسة و البقلاوة و أطعمتهم مثل الكشري و الشاورمة...
أتعجب من هذه الهبَّة ضد مفردات هي من صميم واقع التلاميذ المغاربة، فقد شهدت المقررات التي درسناها عشرات الكلمات من دوارج المشارقة و لم نر من يحتج.
أتذكر أننا درسنا في الثانوي رواية "يوميات نائب في الأرياف" للمصري توفيق الحكيم، و كان نصفها باللهجة الدارجة المصرية، و لم ينبس أحد ببنت شفة حينذاك.
وا خلّيوْنا الله يرضي عليكم
11 - جواد الداودي الخميس 06 شتنبر 2018 - 16:11
4 - عبد الرحيم فتح الخير

اذا كنت تجد ان الدارجة افضل من الفصحى -

فلماذا كتبت بالفصحى بدل ان تكتب بالدارجة؟

الدارجة عربية بسيطة لها مجال تخصصها

الفصحى عربية دقيقة لها مجال تخصصها

قد تغرّك قدرتك على كتابة شعر بالدارجة

او قصة

ولكن ما ان تدخل الى اي مجال علمي حتى تجد دارجتك قاصرة

نحن بالدارجة نقول الضو ونقصد به الضوء والكهرباء - نقول : ضربو الضو -

وهذا غير صحيح

ونقول البرد ونقصد به البرد والريح - نقول البرد كيطير - وهذا غير صحيح

المدرسة وجدت لترتقي بالناس

لا ان تتساهل معهم - وتهبط الى مستواهم

اهبط واهبط واهبط قدر ما تشاء

ستجد دائما من يصعب عليه ما تلقنه
12 - عبد الرحيم فتح الخير الخميس 06 شتنبر 2018 - 16:42
جواد الداودي عندما تقول عن اللهجة الدارجة أنها قاصرة عن التعبير تتغافل من حيث لاتدري أو تدري عن حقيقة ثابتة وبالدليل على أن اللهجة المغربية سريعة التطور مقارنة بجمود اللغة العربية الفصحى يكفيك سيدي أن تستمع لحوار إذاعي أيا كان هذا الحوار من خمسينيات القرن الماضي وتقارنه بحوار دارج في المقاهي أو النوادي حيث تسامر لتكتشف الفرق الشاسع والرقي الراءع الذي لاتخطءه الآدان المنصفة وبالتالي يبقى ما أوردته في تعقيبك فيه الكثير من التحامل من شخص أحبه وأعرف كتابته وقعها بإسمه أو استعار . وتقبل فاءق احترامي صديقي العزيز . تقبل مني هذا الرد على عجل وأعدك سأعود مساء وسأستفيض تحياتي .
13 - المعلقون troll و influncer الخميس 06 شتنبر 2018 - 21:11
اولا المعلقون المعارضون لمقال الكاتب, لم يناقشوه اصلا في افكاره, ويخرجون بالموضوع عن حيزه وهي ميزة الذباب الالكتروني troll.
ثانيا ,لا ادري ان بعض التعليقات لنفس الاشخاص الرقميين تنشر.
ان البغرير لهجة محلية, في بقعة محدودة, لها مسميات عديدة ليس في جهات المغرب وحده ,بل في شمال افريقيا, والشرق المتوسط , اذا كنتم تريدون ان تسمونه شيء موحد فستقضون على اللهجات المغربية المحلية , اذا اردنا تسميته,فساسميه فطيرا مغربيا.
اما حيلة الوزير الذي سرق صور في ملكية خاصة لقاطنة في فرنسا, والتكيف مع المحيط الخارجي فهو عذر اقبح من زلة.
هل اي دولة في العالم, تدرس اللغة العامية,نعم تدرس لهجات محلية,معيارية الا حدا ما.
من سلم عيوش الذي ليس لديه اي دبلوم بيداغوجي, ان يعطى له منصب في مجلس اعلى للتعليم,انها عبثية المخزن فقط.

انشري هسبريس
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.