24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟
  1. أزمة جديدة في "لارام" .. الربابنة يرفضون مهادنة الخطوط الملكيّة (5.00)

  2. نشطاء يطالبون الحكومة المغربية برفض استفزازات الإسبان في مليلية (5.00)

  3. رصيف الصحافة: محمد الخامس حبس الحسن الثاني بسبب "نتائج الباك" (5.00)

  4. عائلات ريفية تتوجس من مصير عشرات "الحراكة" صوب إسبانيا (5.00)

  5. روسيا ترفض لعب "دور ثانوي" في مشاريع "ناسا" (5.00)

قيم هذا المقال

3.25

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | حينما يهدد "البغرير" ثوابت البلد

حينما يهدد "البغرير" ثوابت البلد

حينما يهدد "البغرير" ثوابت البلد

تعالت أصوات الرفض والاستنكار والسخرية في منصات التواصل الاجتماعي بعد الكشف عن صورة من صفحة لمقرر دراسي جديد تتضمن عبارات بالدارجة لمأكولات مغربية. وقد ذهبت أغلب المواقف والتعليقات إلى اعتبار الأمر حلقة جديدة من حلقات تدمير منظومة التربية والتكوين ببلادنا، بل إن الأمر تجاوز مستوى التناول الافتراضي ليتحول إلى شأن سياسي بعدما تقدم حتى الآن كل من حزبي العدالة والتنمية والاستقلال، عبر فريقيهما البرلمانيين، بطلب عقد اجتماع للجنة التعليم والثقافة والاتصال بالمجلس من أجل مناقشة الموضوع.

وقد اعتبر فريق "البيجيدي" في مراسلته إلى رئيس اللجنة المعنية أن "إقحام عبارات باللهجة الدارجة في المقررات الدراسية غير مقبول، ويشكل تجاوزا صريحا لمقتضيات دستور المملكة الذي يحدد في فصله الخامس اللغة الرسمية للدولة". كما أكدت صيغة المراسلة على أن أي إصلاح لمنظومة التربية والتكوين لا يمكن "أن يُعتمد، وأن ينجح وأن يحقق أهدافه، إلا باحترام الثوابت، مع الحرص على تجنب إثارة القضايا الهامشية وغير المجدية التي من شأنها أن تعثر عجلة الإصلاح والوقوف في وجه كل محاولات الاختراق لهذه الثوابت"...

أما الفريق الاستقلالي فقد عبر بدوره عن "قلقه من تواتر إصدار عدد من المقررات الدراسية، خاصة بالتعليم الابتدائي، تستعمل عبارات الدارجة، إضافة إلى عدد من المضامين التي تخالف المنظومة القيمة والثوابت الجامعة للأمة المغربية"، مشيرا إلى أن الأمر "يشكل إخلالا صريحا بالمقتضيات الدستورية، وخاصة الفصل الخامس من الدستور الذي يحدد اللغتين العربية والأمازيغية لغتين رسميتين للدولة".

واضح إذن أن الحزبين يتفقان على رفض إدراج كلمات من العامية في المقررات الدراسية، لأنهما يعتبران معا أن هذه الخطوة تمثل تهديدا لثوابت البلد، كما أنها تعد خرقا سافرا لمقتضيات الدستور.

أسئلة كثيرة تفرض نفسها في هذا المقام، بعضها يحتاج إلى أجوبة لإثراء النقاش، وأخرى قد تحمل في صياغتها سخرية مما يجري، لكنها سخرية المضحك المبكي: فأي خطر يمكن أن ينتج بسبب إدراج كلمات عامية محدودة في مقرر دراسي؟ وكيف يمكن لألفاظ عامية قليلة تم استعمالها في سياق محدد أن تهدد ثوابت البلد وثقافته وهويته؟ وهل تغيير تسمية "البغرير" مثلا باسم آخر من الفصحى، (وليكن: الرغيف المثقوب) هو الذي سيحافظ على اللغة العربية ويؤهل المدرسة المغربية؟ وهل كنا سنسمع كل هذا اللغط حقا لو أن نصا قرائيا أو مقطعا تعلميا في مقرراتنا الدراسية تضمن اسما عاميا لأكلة شعبية مشرقية؟

من المؤكد أن اتساع مجال استخدام وسائط التواصل الاجتماعي كان له الأثر البالغ في إثارة موضوع إدراج كلمات عامية في مقرر دراسي وتحويله إلى قضية رأي عام. وهنا لا بد من التذكير بأن إدراج لفظ "البغرير" تحديدا في الكتب المدرسية ليس جديدا، فقد ورد في مقرر "مرشدي في اللغة العربية" للسنة الثانية ابتدائي الذي تم اعتماده رسميا منذ الموسم الدراسي 2003-2004 وظل متداولا في المدرسة حتى الآن؛ حيث نقرأ في الصفحة 87 في نص قرائي العبارة التالية: "... أما أختي فكانت تحضر البغرير بالعسل"، وفي جملة أخرى: "جلسنا نتناول فطور العيد: رغيفا بالزبدة، وشايا بالنعناع، وبغريرا بالعسل...".

وإدراج الكلمة في هذا النص له ما يبرره طبعا، ولا ضير في ذلك أبدا، بل إن المقتضى البيداغوجي يفرض ذلك كمدخل للاحتفاء بالثقافة المحلية والتشبث بالعادات والتقاليد الاجتماعية. أي إن استخدام كلمات من الدارجة في وضعية تعلمية معينة ليس غاية في ذاته، بل هو مناسبة للتربية على قيم الانتماء والهوية...

لكن إثارة الموضوع في هذا الوقت بسبب سلطة مواقع التواصل الاجتماعي تسائل "حراس الفصحى" المزعومين، سواء كانوا حزبيين أو جمعويين، لأنهم ما كانوا لينتبهوا للأمر لولا "فيسبوك"، ولو كانوا يحرصون حقا على فصاحة اللغة كما يحاولون إيهامنا لتصدوا لبغرير 2003 قبل بغرير 2018.

لنسجل في هذا السياق أن "البغرير" لفظ أمازيغي بامتياز (أبغرير)، وهو بذلك يندرج ضمن ثقافتنا باعتباره نموذجا لعاداتنا وخصوصياتنا الغذائية، مثلما هو الشأن بالنسبة للكسكس مثلا. المفارقة هنا أن هؤلاء الذين ينصبون أنفسهم منافحين ومدافعين عن العربية الفصحى يستهجنون إدراج كلمة "بغرير" في مقرر دراسي بدعوى أن إقحام الدارجة في المدرسة يعد هجوما على اللغة العربية واستهدافا لمنظومة التربية والتكوين، لكنهم يتناسون أن "الكسكس" كلمة عامية أيضا من (كسكسو) الأمازيغية، وقد وجدت طريقها نحو التداول في العربية الفصحى، والأمر نفسه ينطبق على كلمة "سلهام" التي بات استخدامها عاديا في سياق تواصلي يستخدم اللغة العربية.

وهذا أمر طبيعي لأن اللغات تحتاج إلى التجديد باستمرار عبر التلاقح في ما بينها، واستيراد المفاهيم وتبيئتها عملية ضرورية لمنح الحياة للغة وإنقاذها من النمطية والجمود؛ لذلك كان حريا بهؤلاء الذين يضجون بالشكوى والمظلومية أن يبادروا إلى إقناع مجمعات اللغة العربية بإضافة الكلمات المغربية التي لا تقابلها مرادفات في الفصحى إلى القاموس اللغوي، وذلك على الأقل امتنانا وعرفانا لدفاعهم المستميت عن كل ما يتعلق بالعربية والعروبة والتعريب والإعراب والأعراب.

الحقيقة أن مشكلة هؤلاء نفسية بالدرجة الأولى، فقد نشؤوا على الإعلاء من شأن كل ما هو آت من بلاد نجد والفرات والشام، وفي المقابل تعودوا على التقليل من هويتهم الضاربة في جذور التاريخ. وتلك حالة مرضية تتمثل أعراضها في احتقار الذات واستصغارها إلى حدود الإحساس بالدونية؛ لذلك هم مستعدون للاستهزاء والسخرية من ثقافتهم وعاداتهم حتى لا تتلوث الفصحى بتخلف لسانهم الدارج.

أما حديثهم عن الدستور فهو من قبيل ذر الرماد في العيون، لأن هؤلاء الذين يتحدثون عن لا دستورية إدراج كلمات من الدارجة في مقرر دراسي، لا نجد لهم موقفا في ما يتعلق بملف الأمازيغية. بل إنهم يساهمون سواء بصمتهم أو بتواطئهم في استمرار الترسيم موقوف التنفيذ لمكون لغوي رئيسي وضعه المشرع في المرتبة نفسها التي تحتلها اللغة العربية منذ إقرار الدستور الحالي في يوليوز 2011.

لذلك، فإن من يتحدث عن الفصل الخامس من الدستور يجب أن تكون له الجرأة السياسية والأخلاقية للمطالبة بتنزيل مقتضياته والمساهمة في تفعيل الطابع الرسمي للأمازيغية؛ وذلك قبل الحديث عن قضايا هامشية وتحويلها إلى بعبع لإثارة العواطف وتضليل الرأي العام.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - omar الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:04
الحقيقة أن مشكلة هؤلاء نفسية بالدرجة الأولى، فقد نشؤوا على الإعلاء من شأن كل ما هو آت من بلاد نجد والفرات والشام، وفي المقابل تعودوا على التقليل من هويتهم الضاربة في جذور التاريخ
2 - khalid الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:36
نحن المغاربة نتقبل كل الكلمات التي تنتمي للغات والثقافات الأخرى ولا نقبل إستعمال تلك الأسماء للمأكولات التي تنتمي إلى ثقافتنا المغربية." أكلت الكباب " لا حرج ولكن "أكلت البغرير" تقام الدنيا ولا تقعد
3 - إبراهيم الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:48
لا أعرف لماذا كل هذه الزوبعة المفتعلة على إدراج تلك الكلمات الدراجة، اقتباس الكلمات هو أمر عادي في جميع اللغات وواللغة العربية يسري عليها مايسري على كل اللغات وليست بدعا في ذلك، بل حتى لغة القرآن اقتبست من الفارسية والحبشية وهو مالاحظه كبار العلماء، إن من ينتقدون وجود تلك الألفاظ لهم تصور لاتاريخي عن اللغة في حين الدراسات الألسنية تؤكد على تاريخانية اللغة. إن من فكر في إدراج تلك الألفاظ في المقررات الدراسية يتمتع بذكاء حاذ وعين سوسيولوجية وأدبية راقية، أما وجود تعابير ك"تسخن عظيماتها" في الكتب المدرسية فلا خطأ في ذلك فهو مجاز مقبول من الناحية النحوية والتعبيرية، الإصلاح يقابل دائما بالتمرد والسخرية خصوصا بالنسبة لشريحة واسعة لاتقرأ، ولاسيما في بلد نسبة الأمية فيه تضرب بأطنابها. استعارة كلمات من الدراجة لجأ إليه كبار الأدباء كطه حسين ونجيب محفوظ ومحمد شكري...
4 - hamidd34 الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:48
لافض فوك، كلام منطقي لا شك أن المحتجين سيعجزون عن الرد المنطقي عليه.
5 - سعيد مغربي قح الخميس 06 شتنبر 2018 - 20:07
بسم الله الرحمان الرحيم

قد نتفق معك في تبغير تعليمنا وملئه بثقوب تشبه ثقوب البغرير..آه كم أحب البغرير يوم العيد..!
ويا لتعليمنا في زمن البغرير..لكن هل فعلا فرقت هذه اللفظة وبعثرت ثوابت الأمة ..؟!..لا أعتقد..!

وهل لفظة بغرير تهدد ثوابت الأمة. ؟! نستبعد ذلك.

لفظة بغرير حقا هي كلمة تجمع ما بين العربية والأمازيغية بحكم أنهما أختان من الرضاعة بل لهما نفس الفئة الدموية..فهما من اللغات العروبية وهذه حقيقة..
في مادة بغر العربية تجد ما يلي:
بغرَ الماءُ الأرضَ بَغْرًا : سقاها قليلاً ، فليَّنَها للحَرْث..
وهذا شأن "أبغرير" الأمازيغي وهو نفسه عروبي..حيث يتبلل العجين بالماء حتى ياشبع ويملأ بالثقوب..شأنه شأن التراب حين يهتز بالماء..وإذا الأرض ربت..

نعم تعليمنا حين تقحم فيه أبجديات العامية العيوشية بين عشية وضحاها..فحينها انتظر الكوارث في مقررات الدرس ..كوارث مفردات الحمام والسوق والكباريهات..
نعم ..هذا ما يريدون..قتل الحياء..وظهور فاحشة الكلام..في تعليمنا ومدارسنا..فلو كانت على البغرير وغريبة والشباكية وبريوات..لهانت..لكن الأمر أكبر من ذلك بكثير..! فسلام حينها على تفسير ابن كثير..!
6 - أستاذ الإجتماعيات الخميس 06 شتنبر 2018 - 20:50
هي فقط حملة قذرة من حزبي الإستقلال و العدالة و التنمية، و السبب هو إمتلاك نسبة كبيرة من (الشْلاهْبِية) داخل هذين الحزبين لمدارس خاصة، هذه الأخيرة التي تشهد هذه السنة عزوف الأسر عن تسجيل أبنائهم بها، و هجرة أعداد كبيرة من تلاميذ الخصوصي نحو المدرسة العمومية. فكانت صفحات بعض الكتب المدرسية التي تحمل كلمات دارجة عن مأكولات مغربية فرصة من هؤلاء (الشْلاهْبِية) تجار التعليم و تجار الدين لإثارة البلبلة و تخويف الأسر من المدرسة العمومية، هذا من جهة، و من جهة أخرى هي حملة تستهدف وزير التربية الوطنية سعيد أمزازي، خصوصا أنه من حزب الحركة الشعبية.
هذا كل شيء، فالأحزاب المغربية و نواب البرلمان و الوزراء و كل من هم في مركز مسؤولية في هذه البلاد، آخر ما يهمه هو التعليم أو مستقبل أبناء الشعب، الكل يتاجر بمشاعر الأسر المغربية و يستغلون جهل الناس و بساطتهم.
7 - عز المغاربة الخميس 06 شتنبر 2018 - 21:13
بالمختصر المفيد يحكمنا اشخاص يعانون من ازمة هوية خطيرة, ولاؤهم لكل ماهو مشرقي اصبح مرضا لا علاج له. ما لا يعرفه هؤلاء ان العربية الفصحى ما هي الا خليط من اللغات السائدة في المشرق فهي خليط من الارامية و الحميرية و الامهرية و العبرية و الفارسية و التركية و الحبشية .. الخ
و ما لا يعرفونه انه 80 % من المصطلحات الحديثة التي احدثت في الربية الفصحى تمت فبركتها من طرف سوريين و لبنانين بعثيين ممن يسهرون على تاليف معاجم اللغة العربية في اتحاد مجامع اللغة العربية في دمشق و غيرها من العواصل المستعربة.

هل فطائر و سبانج و جزر و طماطم و بسبوسة و قرنبيط ... كلمات عربية هل نطق بيها الرسول ؟ طبعا لا فهده الخضر لم تكن موجودة اصلا في الجزيرة العربية في عهده
8 - لغة الشعب الخميس 06 شتنبر 2018 - 21:56
عندما نقول خويا حك لي نيفي ، خويا كل البنانة . فإن المتلقي المغربي لايجد صعوبة في استعاب المعنى بسهولة ، بخلاف لو حاولنا أن نوصل له نفس المعنى باللغة العربية الفصحى . حيث ستصبح الجملة على هذا المنوال أخي دغدغ لي أنفي أخي كل الموز .. وهو ما سيجعل الأستاذ مضطرا لشرح كلمتي (دغدغ والموز) وهو ما يضيع الوقت والجهد في اكتساب لغة لايتواصل بها العامة
9 - متسائل الخميس 06 شتنبر 2018 - 23:34
حزب الاستقلال ومعه رفيقه في العروبة ينتفضون ضد استعمال عبارات متداولة في المعجم الثقفي المغربي كالشربيل والبغرير فقط لانها من اصول امازيغية وليست عربية فصحة وجعلوا منها قضية . هؤلاء يحاربون كل ما هو امازيغي في هذا البلد من منع الاسماء الامازيغية في الحالة المدنية الى منع اسماء الاكلات والالبسة الامازيغية في الكتب المدرسية . اليست هذه قمة العنصرية ؟
10 - المحمدى الجمعة 07 شتنبر 2018 - 00:29
أتفق تماما مع ما جاء فى المقال من تبخيس الدات المغربية و عملقة كل ماياتى من الشرق و كلنا فى الهم شرق! اللغة الدارجة لغة لم التى من الشرق و هى مجال توارد بين لغة الدين و لغة المغاربة و اول من تكلم الدارجة لم يأت من الشرق بل مغربى امازيغى و هنا مربط الفرس ..شعب يبخس داته و هويته من أجل معتقد لا يستحق الكرامة ...
11 - Omar الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:00
الثوابت...والى متى سنبقى متشبثين بهذه الثوابث ...ثوابت نتائجها تخلفنا وعدم قدرتنا على مسايرة الركب...ثوابث تلزمنا باتشبت بماض ليس الا منتوج متخيلنا من الالف ليلة وليلة الى مهابة نتيجة ضعف الاخر اكثر منه قوة ذاتية...ثوابث تجعلنا نقترب من اليوم بنظارات الامس ونريد غدا صورة لماضي متخيلنا الجماعي متخيل مبني على تزوير الحقاق التاريخية و...و...ولنضع لنا ثوابث جديدة قابلة للرمي بالمزبلة حين لن تعود تجدي...
12 - د قيس غمري الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:30
كنت في فارسوفيا ( بولونيا) منذ وقت قصير وكنت عندما اذهب لمطعم اومحل تجاري يقدمون ورقة الاداء و مقابل المجموع وجدت كلمة:
او السومة Suma
من الواضح انها كلمة اخدت اما من العربية او من التركية لوجود هذه الشعوب في وقت ما في المنطقة. و توجد هذه الكلمة ايضا في الاسبانية. اما ان تستعمل كلمات مثل :سيكوك او بيصارة او بغرير او اي كلمة متداولة شعبيا فهذا يغني اللغة و هو شيء ضروري و حيوي و لا يفقرها لان ما يجب ان يكون تابتا في اللغة هو النحو و القواعد اما المفردات فمن الصحي ان تطعم اللغة اذا كانت كثيرة التداول. ربما ما يعيب اصحاب المواقع الاجتماعية على المقررات المدرسية الحالية هو تدني المواضيع اسلوبا و مضمونا و عدم الرقي بها للمستوى المطلوب اي عوض طرح مواضيع تتري ذكاء الطفل و تغني فكره فهي تفعل كما يفعل اصحاب التمثيليات المبرمجة في رمضان. ففي رمضان نشرب كلنا الحريرة و ناكل الشريحة و البغريرو في السحور ناكل الحرشة و يوم الجمعة ناكل كسكسوباللبن ....
13 - ملاحض الجمعة 07 شتنبر 2018 - 14:36
تخيل معي لو الدولة وضعت قانون لمحاكمة مستعملي اللغة المغربية .. 40 مليون ستذهب كلها إلى السجن، بما فيهم البرلماني و الوزير و السياسي و الأستاذ و المدافع على الفصحى و المثقف و الأمي و مدير سجن ووو .. أنا بالنسبة لي، كل من يحارب اللغة المغربية فهو جاهل .. الجهل مرض خطير يتوجب محاربته بشتى الطرق.
14 - زهير الجمعة 07 شتنبر 2018 - 14:57
سابقا كان يصعب علي أن أفرق بين العاقل و الجاهل .. أما الآن، يكفي أن أتبادل الحديث مع شخص ما حول موضوع لغة التعليم لأستنتج ما يجب استنتاجه .. كل من يحارب اللغة المغربية في المدرسة المغربية، حسب رأيي المتواضع، هو جاهل، حتى و إن كان أستاذا أو برلمانيا أو وزيرا أو بائع الخضروات أو رجل نظافة أو أو أو .. و لكم واسع النظر.
15 - متتبع الجمعة 07 شتنبر 2018 - 15:29
ما زلت أتذكر أستاذ الإجتماعيات قسم الباكلوريا بمدينة وجدة في السبعينيات من القرن الماضي جزاه الله خيرا .. أحببنا في هذه المادة جميعا بفضل شروحاته ب اللغة المغربية وكأنه يحكي لك قصة .. لا تحتاج للقلم و لا الدفتر .. رغم أن هذه المادة كنت أكرهها منذ صغري، السبب كثرة الحفض باللغة العربية دون فهم .. للأسف الشديد وسط العام سلبوه منا و تم ترقيته كأستاذ في مركز تكوين الأساتذة .. وقعت إضرابات لإرجاعه دون جدوى ... مغربة التعليم مهم بزاف بزاف باشي غير اشوييا.
16 - اكرام الميت .. التعجيل بدفنه ! الجمعة 07 شتنبر 2018 - 16:00
مصير اللغة العربية لن يكون مغايرا لمصير اللغة اللاتينية.
و كما خرجت اللغة الفرنسية والايطالية والاسبانية وغيرها من رحم اللاتينية التي كانت ايضا لغة الرب والجنة والكنيسة و صكوك الغفران و الدجل الكهنوتي, فسوف تخرج اللغة المغربية و المصرية و الشامية وغيرها من رحم اللغة العربية بعد ان تم تلقيحها وتخصيبها باللغات الاصلية, مما نتج عنه هذه الدوارج المحلية التي هي بفعل الواقع اللغات الام الحقيقية لهذه البلدان(بالاضافة للامازيغية في حالة المغرب) و ليس العربية التي لا يتحدث بها احد على كوكب الارض في حياته اليومية, مثلها مثل اللاتينية.

ان نفس التعالي والاحتقار الذي تواجه به الدارجة المغربية اليوم, بوصفها لغة الرعاع والشارع, من طرف التعريبيين والمداويخ والمستلبين, هو نفسه الذي كانت تواجه به الدوارج الاوروبية في القرون الوسطى المظلمة من طرف الجهلة والكهنة ومرتزقة الكنيسة قبل تقعيد ومعيرة هذه اللهجات لتصبح لغات مستقلة قائمة بذاتها للتخاطب اليومي وللكتابة والانتاج والابداع بها!

و اصحاب هذه اللغات,هم اليوم من ينتجون ويصدرون للمهووسين بلغة ابي جهل, اكلهم وشربهم ودوائهم وسلاحهم و حتى ملابسهم الداخلية!
17 - اغناء لغة ما .. ليست جريمة! الجمعة 07 شتنبر 2018 - 17:01
اشتقت اغلب المصطلحات الدينية الموجودة في القرآن من السريانية اولا ثم من لغات اخرى.و تحت هذا الصنف سوف نُضمِّن مصطلحات مثل:

كاهن: من (ك ه ا ن ا).
مسيح: (م ش ي ح ا).
قسّيس: (ق ش ي ش ا).
دين: (د ي ن ا): الحساب الأخير.
سَفَرة : من (س ف ر ا) :كَتَبة.
مَثَل: من (م ت ل ا), مثل يضرب لغاية تبشيرية.
فرقان: من ( ف و ر ق ن ا) :و هي الخلاص.
طاغوت: من (ط ع ي و ت ا) خطأ أو خيانة.
ربّاني: من (ر ب ن ا)مدرك, مختص .
قربان: من (ق و ر ب ن ا) أضحية.
قيامة: من (ق ي م ت ا).
ملكوت: من (م ل ك و ت ا), مملكة السماء.
جنّة: من (گ"g"- ن- ت- ا), بمعنى الحديقة و من ثم السماء.
ملاك: من (م ل ا ك ا).
روح القدس: من (ر و ح – ق و د ش ا).
نفس: من (ن ف ش ا).
وقر: من (ي ق ر) تمجيد الله.
آية: (ء ت ا) علامة , جملة.
الله: من (ء ل ه ا), (التلفّظ النسطوري القديم كان ألّاها allaha).
صلّى: ومشنقتها "صلوت" بمعنى صلاة.
صام: ومشنقتها " صيام" .
زكاة :زكوت .
خطئ: ومشنقتها" خطية" .
كفر:أنكر الإيمان.
ذَِبْح: تضحية.
تجلّى: أظهر نفسه.
سبَّح: من (ش ب ح), مجّد الله..
قدّس: من (ق د ش), مجّد الله.
حَوب: جريمة.
طوبى: ليتبارك! حالة بركة و نعمة.
18 - اغناء لغة ما .. ليست جريمة (2) الجمعة 07 شتنبر 2018 - 17:21
قرآن: من (ق ر ي ن ا): كلمة سريانية تقنية معناها محاضرة في النصوص المقدّسة’.
حسبان: من (ح و ش ب ن ا) : تعداد.
مهيمن: من (م ه ي م ن ا): مؤمن
محمد : من (م ح م د ا ) : و ليست اسم بل صفة ,و تعني :الممجد و المبارك ,و كانت تطلق على المسيح عيسى ثم اطلقت بعد ذلك كلقب على نبي العرب!
نون: من (ن و ن ا) : سمكة
طور: من (ط و ر ا) :جبل
تبر: من (ت ب ر):غَلَب, دَمَّر
شانئ : من (س ن ء ا) :كاره
برية :ما يتعلّق بالخلق من (ب ر ي ت ا)
أقنى: من (ء ق ن ي) يسبب, يتملّك.
حنان:(ح ن ن ا) : لطف.
أم القرى: (بمعنى حاضرة المطرانية)
أبّ: من إبا : فاكهة.
مسك:من مُشك.
مقاليد: من قِليد= مفتاح.
إستبرق: من إستَبَرغ=حرير مقصّب

العديد من الكلمات أعلاه هي سريانية بحتة وليس هنالك أي كمية من الاستناد المعجمية أو النحوية من الممكن أن تنجح في تعريب "نون", و "طور", و"مهيمن". الخ.
و كلمة "أساطير" هي نفسها الكلمة السريانية (ء ش ت ر ا), بمعنى كتابة أو وثيقة: أي"مادة مكتوبة".
لأن معنى "خرافات و قصص", الممنوح إلى الكلمة من قبل المفسرين المسلمين, هو معنى أعطي عبثا و هذا أسلوب يستعملونه لإعطاء معنى لعبارة لم يستطيعوا فهمها.

(يتبع)
19 - اغناء لغة ما .. ليس جريمة (3) الجمعة 07 شتنبر 2018 - 17:42
كلمات اعجمية اخرى يزخر بها القران العربي "المبين":

- [ كفلين ]: وتعني ضعفين وهي من اللغة الحبشية.
- [ الملّة ] وتعني الشريعة او الدين والمذهب وهي قبطية الاصل .
-[ وراء ] وهي قبطية الاصل.
- [ اباريق ] وتعني اواني وهي كلمة فارسية .
- [ انجيل ] وتعني البشارة او الخبر السار وهي كلمة يونانية الاصل .
- [فردوس ] وردت في اللغات السامية كلها بمعنى البستان الجميل. وقيل: هي يونانية: PARADISE بمعنى جنة عدن، أو سنسكريتية. كما ورد ذكرها في اللغة الأفستائية والفارسية القديمة.
- [تابوت] وتعني الصندوق واصلها قبطي .
- [ جهنم ] : جي-هنوم وهي كلمة عبرية تعني وادي هنوم او وادي النار و يقع جنوب القدس القديمة .
- [زكاة ] حصة من المال واصلها عبري- سرياني
- [ زنجبيل ]: اسم نبات في اللغة الفارسية القديمة.
- [ سجيل ] وتعني الطين المتحجر من اللغة البهلوية الفارسية.
- [ سرادق ] فارسية تعني الفسطاط او الخيمة.
- [ سورة ] فصل من كتاب وهي من اللغة السريانية.
- [ طاغوت ] حبشية
- [ ماعون ] فارسية
- [ قسورة ] الاسد .
-غسلين ،حنانا ، اواه ، رقيم ، ابا , قلم , قسطاس ,قرطاس,سندس

-درهم و دينار و قنطار: يونانية-رومانية.
20 - متتبع الجمعة 07 شتنبر 2018 - 17:52
غريب أمر هؤلاء، كلما اشتموا رائحة الأمازيغية إلا واحتشدوا وأغرقوا الموقع بترهات وسفاسف لا يأتيها إلا الباطل بين يديه، تقمصوا أدوار الباحثين وراحوا يصولون ويجولون بلا حسيب ولا رقيب وهم في الواقع حفنة من الدجلة أو الدجالين،
21 - مغربي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 18:37
غريب أمرهم كل المتدخلين المثقفين منهم و مسؤولي الأحزاب ينتقدون باسم الغة العربية رسمية و أيضا الأمازيغية مع منعها واستغلال حصص تدريسها في الأنشطة التربوية الأخرى و تهيء مشاريع المؤسسة وووووو ....
22 - Me again الجمعة 07 شتنبر 2018 - 19:28
يريدون ان لا نفهم اي شيء, سوى النقل و الحفظ. مثلا: مكر مفر مقبل مدبر معا, كجلمود الصخر من عل. لم افهم ابدا هذا البيت, سوى كلمة الصخر التي لم استعملها ابدا في حديثى في حياتي. و اقول الحجر او الجرف او روشي بالتوالي بالعربية و الامازيغية و الفرنسية. الصخرة و الصخور نستعملها فقط في الجيولوجيا!
و الكارثة ان المدافعين عن العربية اكثر من الاعراب لا يعلمون ان كسكس معناه عند المشارقة فرج-فرج!
23 - MOHAMMAD السبت 08 شتنبر 2018 - 01:02
كثيرهي الأراء التي تم عرضها وإبرازها بخصوص ما راج من إدخال بعض الكلمات التي إعتبرها البعض أمراغير مقبول ما دامت لا تنتمي إلى العوالم العالمة ولا ترتقي إلى عوالم النخبة التي يستهدف كل نظام تربوي تعليمي وتعلمي إيجادها ،سأقف عند كلمة بغرير التي تم إعتمادها من أجل مواقف الرفض أو القبول بإعتبارها تداول ألسني يومي لكافة المغاربة بكافة أطيافهم ومرجعياتهم لأؤكد أن كلمة البغرير ـ وقد إستعملتها هنا معرفة لا إرضاء لبعض من يريد الدخول من الشقوق عوض الأبواب المفتوحة المشرعة ــولكن لإخضاع هذه الكلمة للبنية الصرفية والإشتقاقية لنبين قدرة اللغة الفصيحة لضم هذه المفردة وتصريفها بناء على قواعد يعرفها الكل فيكون لدينا الفعل الرباعي بغرر وإسم الفاعل مبغرر بكسر الراء الأولى وإسم المفعول مبغرر بفتح الراء الأولى إلخ البنى الإشتقاقية إلا أن السؤال الجوهري التي تم إغفاله أو عدم الإنتباه إليه لماذا مال واضعو المقرر إلى إعتماد هذه الكلمة عوض أخري لها نفس البنية الحرفية وربما الصوتية عوض أخرى تنتمي إلئ عالم التكنولوجيا والعلم إغناء للمحصلة الغوية عند هؤلاء الأطفال تماما كما هو موجود في المقررات الأجنبية . يتبع
24 - MOHAMMAD السبت 08 شتنبر 2018 - 01:26
.تتمةـ إن التحجج بتفتح عقل التلميذ على واقعه أمر لا يستقيم إذا الهدف من كل عملية تربوية بمختلف مستوياتها هو إستفزاز عقل المتلقي الطفل بما يثير فيه عشق السؤال وطرحه ومن ثم الإنطلاق فيمابعد
بحسب التدرج ، في بناء جهاز مفاهيمي يثير إشكالات ولا يركن إلى الإعادة والتكرار كخاصية مميزة للأنظمة التعليمية الفاشلة .مسألة أخرى تثار بهذا الصدد وهي هل ستطبق مدارس التعليم الخاص المحترمة والتي تقدم حقا الجودة هذا المقرر أم أنه موجه للتعليم العمومي الذي خبره كل المغاربة ؟إذا كان الجواب بنعم فسنكون إذن أمام فرز ما أنزل له به من سلطان..لا تشفع له واقعية الكلمة أو الكلمات أوالجمل لأن سلطتها محصورة في فضاء بأزمنته وخصوصيته ...
25 - الاستلاب المشرقي واحتقار الذات السبت 08 شتنبر 2018 - 10:05
Darija marocaine que les zombis panarabistes et islamistes ingrats, dénigrent et méprisent tant, et qu'ils qualifient de langue de la rue, de la populace, de la criminalité, des cabarets .. etc, est en fait leur propre Langue Maternelle; et c'est grâce à elle qu'ils pensent, rêvent, aiment et communiquent avec leur mère, père, frères et soeurs.. avec leur femme et enfants.. avec leurs amis et voisins.. avec leurs camarades de classe ou collègues du travail .. avec l'épicier du coin, le fquih, le boucher, le médecin .. et même avec leurs chats et leurs chiens

Sauf si tout ce beau monde est une bande de criminels, d'alcooliques, de gens peu fréquentables ou d'intouchables pestiférés

Sans l'adoption des deux langues maternelles marocaines, à savoir Tamazight et Darija dans l'enseignement (Tout en privilégiant l'Anglais pour les sciences), le Maroc restera arriéré et les marocains moisiront dans l'ignorance sacrée et leur destin sera lié à celui des bédouins arabes figés au VIIème siècle
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.