24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:2807:5613:1716:0418:2819:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لأداء المنتخب الوطني المغربي بعد "مونديال 2018"؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الشروع في "تدريج" لغة التعليم..مؤامرة أو مغامرة؟!

الشروع في "تدريج" لغة التعليم..مؤامرة أو مغامرة؟!

الشروع في "تدريج" لغة التعليم..مؤامرة أو مغامرة؟!

العامية تتسرب إلى الكتاب المدرسي

في حلة قشيبة، فوجئت الأسر المغربية ومعها رجال ونساء التربية والتعليم بظهور كتب مدرسية، ضمن مقررات التعليم الأولي لهذه السنة 2018/2019؛ تزدان صفحاتها بصور معرفة بلغة عامية /دارجة مبتسرة، لا عهد بها وتداولها سوى لدى مناطق مغربية محدودة؛ من تعابيرها:

" واحد جوج تلاتة ...بّا مشا لسباتا ... شر ليا قميجة ... أنا واختي خديجة .... / شربيلْ .. طربوشْ .. البريوات .. البغرير.. الغْريبة ......

Ouahad jouj tlata ……………………….un , deux , trois ……ba mcha lasbata ………….

Mon père est allé a sabata…………………………………………………………………………….. "

وغني عن البيان أن الدعوة إلى استعمال "العامية في التعليم" كانت قد لقيت جدلا واسعا بين من يعتبرها إجهازا على اللغة العربية ومحاولة فرانكفونية صهيونية لطمس معالم الثقافة العربية وتحويل اهتمام الناشئة إلى العامية بديلا للغة الضاد؛ وبين من يراها خطوة طبيعية في التعليم الأولي طالما أن لغة الأم هي الطاغية على ألسنة النشء؛ في هذه المرحلة، وأن الأطفال لم تنضج لديهم بعد أجهزة النطق لاستعمال عربية فصيحة غير متداولة .

فكرة "تدريج التعليم"

فكرة "تدريج التعليم" كانت قد ألهبت حماس الكثيرين، وعلى رأسهم السيد نور الدين عيوش، الذي جند لهذا المسعى من موقعه، كرجل أعمال وجمعوي، لقاءات وندوات ورسائل..أثمرت نشره "قاموس الدارجة المغربية" ليتلوه، وفي خطوة غير معلنة، صدور كتب مدرسية للقراءة بالعامية. ولو أن فكرة القاموس هذه تعود في جذورها إلى المستعمر الفرنسي غداة بحثه عن أداة لتيسير التواصل بينه وبين الأهالي المغاربة، لاسيما في المرافق الإدارية؛ فاهتدى إلى نشر كتيبات متدرجة المستويات بالدارجة المغربية وما يقابلها باللسان الفرنسي المتداول، وجعل استيعابها إلزاميا على كل الموظفين الفرنسيين المنبثين في كل المراكز والمرافق الإدارية والاجتماعية التي كانت تابعة للحماية الفرنسية، بمن فيهم معلمو المدارس الفرنسية داخل التراب المغربي .

ورغم موجة الانتقادات الحادة التي واكبت موضوع "تدريج التعليم"، سواء من خلال ندوات متلفزة أو آراء ومواقف لأكاديميين وخبراء في بيداغوجيا التربية، فإن ذلك لم يثن من عزم وإرادة عيوش المضي في "مشروعه"؛ ولو أنه تراجع عن فكرة "الحد من تعليم المواد الدينية"، وقبل بالعربية ـ كما جاء في الدستور ـ لغة رسمية إلى جانب الأمازيغية..بيد أن تحمسه "الأعمى" لفكرة تلقين العامية كلغة للتعليم حتى وإن كانت بريئة فإن تداعياتها جد خطيرة على بيئة التعلم نفسها؛ ذلك أنها ستعقد الوضعية اللغوية عند التلميذ، وستنضاف لغة "هجينة" إلى واقع التعلم بجانب لغة الأم؛ عامية محلية أمازيغية أو عربية..ثم الفرنسية والإسبانية المختلطة لدى مناطق بالشمال..والإنجليزية في ما بعد، وأخيرا "الميديا"، بما فيها وسائل التواصل الاجتماعي التي تتلون أبجديتها بين الحرفين اللاتيني والعربي، وتخالطهما أحيانا أرقام حسابية .

فالتلميذ الديغلوسي Diglossy، نسبة إلى بيئة لغوية معقدة، وبالمواصفات الآنفة، يجد صعوبة في التواصل أو بالأحرى تعلم لغة وسط لغات ولهجات متعددة، بخلاف تلميذ في بيئة لا تروج إلا للغة واحدة أو لغتين تتقاطعان في النحو والجذر والتركيب. فحينما ينطق السيد عيوش مثلا كلمة "لبريوات" فستتواصل معه قلة قليلة من سكان مناطق وسط المغرب وقسم من غربه. كما أن التلفظ بـ"البريوات" قد يحيل المستمع إلى البراوات، أي الرسائل (ومنها أصل التسمية)، وإن كان هذا اللفظ بدأ ينقرض ويحل محله اللفظ العامي "ميساج" Message. وفضلا عن كل هذا يأتي "تدريج لغة التعليم" في مرحلة مازال فيها الكتاب المدرسي لم ينسلخ بعد من تمركزه على الصعيد الوطني، فليس لنا، حتى الآن، كتاب مدرسي جهوي يحترم خصوصيات الجهة من حيث الجغرافيا والتاريخ واللغة والاقتصاد ..

وسنخلص إلى القول إن الدعوة أو الشروع في تدريج لغة التعلم المدرسي لهي مغامرة غير محدودة ولا محسوبة العواقب على لغة التلميذ؛ فضلا عن ضربها مكاسب تربوية تعليمية هامة... ربما قد تفضي في الأمد المتوسط إلى إحداث قطيعة بين المواطن المغربي وتراثه الثقافي العربي الأمازيغي.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (26)

1 - WARZAZAT الخميس 06 شتنبر 2018 - 17:19
التدريج لا مناص منه لان اللغة الرسمية صورة مرأوية محدودة مقتبسة من اللغة الشعبية. الأمريكية، سيدة لغة العالم، كمثال. اللغة تتغير و تتطور كل يوم و على المو'سسات الرسمية الادارية منها و التربوية أن تساير العصر لا أن تطالب و تنتظر من العصر أن يسايرها. لا معنى من محاولة العيش و إدارة دولة و مجتمع بلسان من الأزمنة البائدة. كما هو الحال في المغرب حيث نحاول إدارة الدولة بلغة ديوان هارون الرشيد. الذي كان ديوانا فارسيا للاشارة أكثر ما يكون عربيا.

أروبا و باقي الغرب لا يعتمد اللاتنية الرومانية أو الجرمانية الشرلمانية و لكن لغاتهم و لهجاتهم الأصلية و المعصرنة و هم يرممونها و يجددونها بشكل دائم في محاولة لمسايرة التاريخ. دون تجديد ستتخلف لا محالة و نتقرض كما هو الحال بالعربية و الأمازيغية.

جانب تدريج العربية يجب تدريج الأمازيغية و تعويض الفرنسية بالانجليزية....أمور في منتهى البداهة و البساطة إلا لمن يحلم في بالعام كاطورز ويعيش في عالم غير عالم الأحياء و من تخلط عليه شعبان برمضان.
2 - قتل التعليم الخميس 06 شتنبر 2018 - 17:19
باختصار شديد هذه مؤامرة الجميع غض عنها الطرف بمن فيهم الحكومة، كيف يعقل أن يتم التحايل على الجميع والقفز على عدة مؤسسات تشريعية لمد اليد إلى الكتاب المدرسي قصد تدريج لغته وبعامية ملفقة، إذا كانت معروفة في منطقة معينة فهي مجهولة لدى مناطق أخرى.... أين الحكومة؟
3 - سعيد مغربي قح الخميس 06 شتنبر 2018 - 17:27
بسم الله الرحمان الرحيم

تدريج التعليم المغربي ما هي إلا خطوة نحو ضرب التعليم العمومي في مقتل..وفي زمن كثر فيه التهريج والتعريج..

نعم..إنها مؤامرة للقضاء على ما تبقى من صور جمالية اللغة العربية على اعتبار أن العامية هي مستويات تنتقل من اللفظ السوقي "المتداول في المنتديات الشبابية المخدرة".. إلى مستوى أرفع يتجلى في الرقي باللفظ العامي إلى الفصحى وهذا نجده في المنتديات الثقافية.

المضحك المبكي هو حينما يتحجج المهرولون نحو استعمال العامية السوقية في تعليمنا بذريعة البيداغوجيا، وهي بريئة منهم براءة "البريوات في يوم العيد"..نعم هذه ال"بريوات" المفترى عليها والتي تذوقها الصغير والكبير..وربما كانت صعبة المنال لدى الفقير المعدم..هي اللفظة التي جمعت المغاربة في الدلالة وفي الرمزية وحتى في الأكل ليلة الأعراس والأعياد..وهنا فلتسمحوا لي بتأصيل لفظة"بريوات" لإزالة الغشاوة عنها ولنوضح لأولائك المستهترين بلغة القرآن..أنه لا داعي لكره العربية لأنها هي منبت أحرار المغرب..
نعم لفظة "بريوات"وهي جمع ل"بريوة"وهي مأخوذة من الأمازيغية بلفظة "تبرات"ومعناها الرسالة..وهذا لشبه شكل ال"بريوة" بالرسالة..

يتبع..
4 - سعيد مغربي قح الخميس 06 شتنبر 2018 - 17:48
يتبع..

و"تبرات" الأمازيغية تلتقي مع كلمة "براءة" العربية والجذر العروبي هو "برء" وهو جذر اللفظة الأمازيغية والعربية وكلاهما من اللغات العروبية وهذه حقيقة يعرفها علماء اللسان.

لكن حين"يتبغر"تعليمنا.. هنا لا بد لنا من تشريح للفظة "بغرير" المتداولة في عاميتنا..وهو من المعجنات ويكثر استعماله في المطبخ المغربي وقد نجده شاملا في شمال افريقيا كما له شبيه عند إخواننا اليمنيين..

نعم.."البغرير" وجذر اللفظة العربي هو الفعل "بغر" حيث نجده في المعاجم العربية كالتالي:

بَغرَ الماءُ الأرضَ بَغرًا: سقاها قليلاً ، فليَّنَها للحَرثِ..

وهذا ما يحدث لهذا النوع من المعجنات ال"بغرير" حيث تسقى العجينة بالماء حتى تتشبع به..وهنا لا بد لتعليمنا حاليا أن يستند إلى معرفة السيدة شوميشة بهذا المجال..فحينها سنكون أمام تعليم عامي عملي تطبيقي في مسائل الطبيخ والعجين..!

نعم..تعليمنا بالعامية سينتقل من مجال إلى مجال ..حتى تختلط الألفاظ بالعجائن والحلويات..وإذا بألسنة أطفال العالم القروي ستخرج وقد تدلت من فمها باحثة عن "البغرير والبريوات والغريبة وجذر هذه من فعل غرب"..ويذهب العقل وتحضر البطن الفارغة..فلا تعليم إذن.!
5 - hassan الخميس 06 شتنبر 2018 - 18:33
تدريج التعليم المغربي ماهي إلا خطوة لجعل شبابنا بعيدا كل البعد عن ثراته الحضاري والثقافي واللغوي.
6 - مغربي الخميس 06 شتنبر 2018 - 18:36
منذ الشروع في تعريب المواد العلمية أصبحت جميع المواد تدرس بالعربية الوسيطة/ الدارجة كما تقدم الشروحات في اللغات الأجنبية بها أيضا وحتى مادة العربية لم تنج من هذه الوضعية. المستقبل لهذه التنويعة variety الجديدة للعربية رغم رفض الطهرانيين لأنها وباستثناء نشرة الأخبار أصبحت هي المستعملة في جميع المجالات وقد آن الأوان لاستعمالها في مجال الكتابة لتعميم الفائدة. يجب إضافة الأمازيغية أيضا إلى مضامين الكتاب المدرسي.
7 - انها اكثر من ... الخميس 06 شتنبر 2018 - 18:43
... مؤامرة ومغامرة ، انها جريمة التدريج تضاف الى جريمة تعريب العلوم بعد الاستقلال.
للتعليم هدفان لا ثالث لهما :
- تاهيل الطالب لولوج ارقى معاهد البحث العلمي في العالم.
-تكوينه في مهارات المهن المطلوبة في سوق الشغل الدولية.
هذان الهدفان يقتضيان التدريس بالانجليزية وليس لا بتيفيناغ ولا الدارجة ولا الفصحى ولا حتى الفرنسية.
العقل يقول انه من الافضل تدريس المعارف باللغات التي تنتجها.
ولهذا يكون تدريس المعارف الاسلامية بالفصحى مقبولا والعلوم بالفرنسية وتلمعلوميات والانترنيت بالانجايزية.
بماذا سيفيد الطفل معرفة البغرير والملوي والبلغة والبغلة ،انه والله العبث.
كان من المفروض تعلم اللغات الثلاث بالاناشيد منذ التعليم الاولي .
كما انه من المفروض الا يستعمل الطفل اي كتاب في تلك المرحلة .
8 - الرياحي الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:02
في نظري هذا يدل عن قوة المسمى عيوش أقوى من وزير التعليم والهيآت العلى لكذا وكذا أقوى من البرلمان والمغاربة جميعا بالتلخيص نور الدين عيوش هو صاحب الأمر المطاع إن قال لشيئ كن فيكون.
وضعية خطيرة جدا أن يجمع رجل واحد لاهو منتخب وليست له أي مسؤولية في الدولة , كل هاته السلطة المطاعة.يبقى على عاتق كل معلم ومربي أن يفعل ما يراه خيرا لصالح الأطفال والكتب ليست إجبارية وكلام عيوش ليس قرآن.يبقى أن السيد عيوش ربما هو فقط ذلك الإنسان اللذي تأكل الدولة بفمه الثوم أو éclaireur هدهد مأمور
Xx
9 - لو ارادوا بالطفل ... الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:13
... المغربي خيرا للقنوه ودرسوه معارف عصره.
الالعاب الالكترونية الكوميوتر الانترنيت هذه هي معارف القرن 21 وليس البغرير والملوي وما شابه.
يجب ان نقرب الى ذهن الطفل كيف تشتغل وتتحرك السيارة وكيف تطير الطائرة.
الطفل المغربي كان يدخل الكتاب القراني وفي بضع سنين يحفظ القران الكريم وكثيرا من المتون كابن عاشر والاجرومية.
لنتصور هذا الطفل علمناه العلوم والمعارف الحديثة باللغات التي تنتجها فانه في مستوى الشهادة الابتدائية سيكون ملما بثلاث لغات على الاقل العربية والفرنسية والانجليزية.
يا له من ربح عظيم حيث سيتمكن من منافسة اقرانه على المستوى العالمي.
اما ان نعلمه كلام اللبيت او الشارع فحماقة وجناية وتدمير لمستقبله.
10 - karim الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:23
la franchement j m assure qu il y a personne qui gere ce pays on est toujours colonise
comment laissé un idiot utile un renegat un batard nous marcher sur 40 millions de marocains ce pretendu ayouch!!!!! mais c est pas sa faute
dites moi svp c qui qui gouverne ce pays je vois vraiment personne !!!!!!
je m adresse vraiment a notre haut diregeant est ce que t es la ???????? comment v pouvez laisser chose pareille !!!! ce gouvernement de clows c pas la peine d en parler

sauvez notre maroc sauvez le ! ca part vraiment en sucette
11 - كفي هروبا من الواقع الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:28
كل من إشتغل بالتعليم او إقترب منه يعرف جيدا ان الدارجة هي فعلا لغة التدريس ،فيكفي زيارة قسم في مؤسساتنا التعليمية اثناء حصة العلوم الفيزيائية والعلوم الطبيعية والرياضيات وحتى المواد الادبية فإن الدارجة هي المهيمنة لسبب بسيط وهي الصعوبة الكبيرة التي يجدها المتعلمون للتكلم باللغة العربية وكذلك لفهمها فيضطر الاستاذ غصبا عنه لاستعمال اللغة العربية للتواصل مع تلامذته
فاالتكلم باللغة العربية الفصحى بطرقة صحيحة يستعصي حتى على اساتدة جامعيين ومثقفين كبار
كفى كذبا على النفس والهروب من الواقع
12 - atlas الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:37
حسب ما قيل فالمصطلحات الدارجة ليست معممة على كل الكتب المدرسية بل تخص فقط تلاميذ التعليم الأولي بغرض تسهيل عليهم التعرف على الحروف العربية و الفرنسية بالاستعانة إلى مصطلحات دارجة يعرفونها فأين الإشكال في ذلك ؟
أما إن كان هناك مسعى لتعميم الدارجة على كل المستويات وفي كل المواد كما ذهب إلى ذلك مقال الكاتب فستكون الطامة الكبرى نظرا لكون هاته اللغة تفتقر إلى أدنى القواعد اللغوية ناهيك عن إختلاف اللهجات بين كل جهة مغربية
13 - WARZAZAT الخميس 06 شتنبر 2018 - 19:48
كتعقيب عن تعليقي 1 اشير إلى مقال الأخ محمد مغوتي ( حينما يهدد "البغرير" ثوابت البلد ):

تعالت أصوات الرفض والاستنكار والسخرية في منصات التواصل الاجتماعي بعد الكشف عن صورة من صفحة لمقرر دراسي جديد تتضمن عبارات بالدارجة لمأكولات مغربية...وهل تغيير تسمية "البغرير" مثلا باسم آخر من الفصحى، (وليكن: الرغيف المثقوب) هو الذي سيحافظ على اللغة العربية ويؤهل المدرسة المغربية؟...ههههة.
14 - إلى كفى هروبا .. الخميس 06 شتنبر 2018 - 20:01
ملاحظتك هي موجودة، لكن ليست عامة بين جميع الأساتذة، ففي كثير من المواد يضطر الأستاذ إلى تقريب المعنى للتلميذ فيجد أمامه العامية أو الدارجة، هذا صحيح، لكن وجود كراسة تلقن التلميذ الدارجة هذه هي المصيبة العظمى وكأننا فعلا صرنا ندرس أبناءنا القراءة بالدارجة، غريبا،،، لبريوات، البغرير... الكرموس...
15 - السيد عيوش خبير ... الخميس 06 شتنبر 2018 - 20:08
الأخ الرياحي، كانت ملاحظته جد دقيقة حينما أثار اسم عيوش وكأن لديه سلطات واسعة لا يحدها لا قانون ولا عرف "زطم فالحكومة والزير وعزمان... والأستاذ والمعلم والأسر المغربية... "ليقرر ما يراه هو ومزاجيته، والحال أن الرجل بعييييييييد عن التعليم وحقله فهو رجل الصفقات والإشهار واستطاع أن يركل كل شيء وقف في طريقه، يا للمغرب المسكين !
16 - KITAB الخميس 06 شتنبر 2018 - 20:45
يبدو أن الروح الوطنية والغيرة على التراث المغربي بدأت تنمحي من صدور هؤلاء المسؤولين، ليصنعوا أي شيء يتفق مع هواهم ومصالحهم الخاصة، أما أبناؤهم فتنتظرهم كراسي وثيرة في المناصب المخملية درسوا في المغرب أم خارجه أو لم يدرسوا بالمرة، أتصور أن المغرب عبارة عن جزيرة كل جزء منها تنفرد به عائلة... أما سكانها المغاربة فيمثلون فقط الكومبارس تجري عليهم القوانين لكنها لا يمكنها أن تقترب من أعتاب اصحاب السلطات والجاه والثروة.... إنه مغرب يبدو لي أيضاً أول شعب في العالم والقرن 21 يعاني ما لا يعانيه أحد حتى ولو كان يعيش تحت أزيز الطائرات وهدير قصف المدافع .... شعب صبببببببببببببار مقههههههههههور، وتحياتي
17 - حميد الورداني الخميس 06 شتنبر 2018 - 21:27
بعدما....وقف حمار الشعب في العقبة ظهر بعض المتطفلين حين فسح لهم المجال بإيعاز من جهات معينة ليعبثوا بمقررات الناشئة فسادا وبهذا فقد تم وضع آخر مسمار في نعش منظومة التعليم والمتعلمين لتفريخ جيوش من المعطلين والبطاليين البلطجية (( ياااااا للمؤامرة )).
18 - Kamal.D الخميس 06 شتنبر 2018 - 21:43
Education in Morocco has been witnessing a serious deterioration in its curricula and methods of education and the reluctance of most Moroccans to turn to it; even university and private education are all in one basket; the most serious issue is that the educational authorities make the language of instruction in schools in slang, A common language not spoken by all Moroccan regions. Thanks
19 - ملاحظ ... الخميس 06 شتنبر 2018 - 23:16
موضوع استعمال الدارجة في التعليم تناقلته العديد من المواقع ونفخت فيه وسائل التواصل الاجتماعي، لكن معظم القراء حتى الآن لم يستوعبوا بعد الواقعة، منهم من وقف عند كلمات دارجة ليزيد ويرغي خلاف آخرين رأوا في استعمال الدارجة مسألة عادية واستدلوا بلغات تحمل بين ثناياها كلمات مقتبسة من لغات أخرى.. ومنهم من اعتبر الأمر عاديا بالنسبة للأستاذ أن يستعين بالدارجة في تقريب المفاهيم........... لكن كل هذا لم يصل بعد إلى صلب الموضوع هو تعليم الدارجة في الكراريس المدرسية، يعني أقرا الغرايبا... واقرأ البغرير... واقرأ التعريجا واقرأ السفنج...هذه لغة عامية، وبتوضيح أكثر القراءة بالدارجة لا بالعربية وهناك خصوم يسعون إلى القضاء على الفصحى ويستبدلونها بالعامية وشكراً للكاتب وهسبريس
20 - KANT KHWANJI الجمعة 07 شتنبر 2018 - 05:56
ندوات متلفزة !!!!!!!!!!!!
waw quelle preuve solide
parce que notre Tv est trône au sommet de l’objectivité comme l'arabisateur des almoravides et les rifains


كل هذا الهيجان الإخواني الإستقلالي وباقي الطابور العفلقي السلفي،أحدثته الكلمة الأمازيغية "البغرير/ابغرير" المدرجة في نص مدرسي واستفزت المتحولين من جنسهم الطبيعي الأصلي الأصيل الأمازيغي ،المتسولين بكل تملق واسترخاص وعبودية إرادية وصنمية ، إلى قوم الوائدين و شاربي بول "داحس و الغبراء" و غمس الذباب! وهم نفس المريدين الطائعبن للإشارة بالخنصر، لحزب الله العربي الذي عرب أكثر من 40 شارع في أكبر مدينة ناطقة بالأمازيغية(أكادير)،وحزب الإحتقلال قاتل قيادة جيش التحرير، و ما من خبر!؟!

censure comme tu veux, je n'abdiquerai jamais, je ne quitterai jamais ce site devenu tribune des salafistes et leur congiaires aflaqiens
21 - مواطن2 الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:19
المعروف في العالم كله ان الفئة المثقفة العالمة هي الرافعة الاساسية لتقدم البلدان....وفي بلادنا يقع عكس ذلك....فالبلاء كله ياتي من قوم برزوا في ميادين ثقافية لكنهم استعملوا - عبقريتهم - في مجالات الحقت اضرارا بليغة بالبلاد والعباد...التعريب كانت نتائجه سلبية لدرجة كبيرة دون ان استعمل عبارة = كارثية = بعد التعريب قامت ثلة بالدعوة الى الامازيغية بكل ما اوتيت من قوة ....والضربة القاضية قام بها السيد عيوش الخبير في كل شيء بفرض الدارجة على اولاد المسلمين المغاربة ...ناسيا انه هو ومن معه قد لا يتكلمونها حتى في حياتهم اليومية ..ولهم شرف الحديث بالفرنسية ...وثبت ان فئة من هؤلاء تمنع على اولادها الحديث بالدارجة ...اما العربية الفصحى فبالنسبة لهم تعد عيبا من العيوب التحدث بها لانها لغة = العروبية = اقول هذا بمرارة وانا رجل تعليم متقاعد ابكي على ماضي التعليم العمومي الذي برزت منه شخصيات تولت زمام الامور مباشرة بعد الاستعمار واعطت الشيء الكثير.للاسف وصلنا الى منحدر خطير ...فهل من مغيث.؟
22 - maghrabi الجمعة 07 شتنبر 2018 - 11:45
نشر كتيبات متدرجة المستويات بالإمازيغية وما يقابلها باللسان الدارجي المتداول، وجعل استيعابها إلزاميا على كل الموظفين المنبثين في كل المراكز والمرافق الإدارية والاجتماعية ا لتابعة للدولة المغربية، بمن فيهم معلمو المدارس داخل التراب المغربي

ما رائيكم ؟
23 - maghrabi الجمعة 07 شتنبر 2018 - 12:33
نحن نشكل الإستتناء الوحيد في العالم:
الشعوب المغربية (من مقولات الملك الحسن الثاني) تتحدث بالأمازيغية والدارجة و"الحسانية"
والمدرسة والإعلام والإدارة والدين بلغة فصحى يفهمها القليل بعد 20 سنة من دراستها !
أما الإقتصاد والمعاملات فبالأجنبيات !

قارنوا أنفسنا بالمصريين مثلا: تقريبا لسان واحد من أعلى هرم الدولة مرورا بجميع المؤسسات إلى أبعد نقطة في البلاد
لغة عامية جميلة يخاطب بها الرئيس وزرائه وجيشه وشعبه
لغة البيت والروض والتعليم والمحاكم...

لهضرة كتيرة والسكات احسن وقيلا !
24 - مواطن2 الجمعة 07 شتنبر 2018 - 14:27
اضافة فقط...ورد في بعض التعاليق ان الدارجة تستعمل في المؤسسات التعليمية في بعض المواد كالفيزياء والعلوم والرياضيات...وهذا امر واقع يدركه الجميع..بحكم عجز الاستاذ عن الشرح باللغة الرسمية وعدم فهم التلميذ لما يريده الاستاذ...انما الحقيقة غير ذلك ...فقد تعلم المغربي اللغة الفرنسية والعربية في الخمسينيات والستينيات من القرن الماضي على اساتذة فرنسيين لا ينطقون حرفا واحدا بالعربية...وعلى اساتذة باللغة العربية كانوا يرفضون من المتعلم الاجابة بالدارجة...وتخرجوا على يد هؤلاء علماء في عدة ميادين تولوا زمام الامر بعد الاستقلال وسيروا البلاد ..... الى ان وصلنا الى عهد التعريب والامازيغية...وختم الامر السيد عيوش بالدارجة...المهم لابد من قوم لا يفقهون لخدمة الذين يفقهون...وهذا امر اصبح واضحا لا يختلف فيه اثنان.
25 - حسن حوريكي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 21:59
مساهمة في النقاش=الدارجة المغربية لغة راقية ادخالها الى المدرسة لا يمثل مؤامرة ولا مغامرة
بل تعكس تطور المجتمع المغربي =فالدول الاوربية لم تلج النهضة ولم تقم تعليما عصريا الا بعدما ان اعادت الاعتبار للغات الشعوب الاوربية من المانية وانجليزية و و و و التي كان الفكر الاقطاعي يحتقرها ويعتبرها لهجات ولغات العامة كما يقول المحافظون في القرن 21 للاسف.فلا نهضة في اي مجال بدون ادخال لغات العامة الى المدرسة وجميع المؤسسات ،لمحاصرة الارستوقراطية اللغوية والمعرفية ولايصال المعرفة لعامة الشعب
فشخصيا اضحك عندما ارى شخصا متعلم يضحك مثلا علة كلمة "بغرير".ونقول بدل احتقار لغاتنا يستحسن محاربة الكسل والعمل على معيرة لغاتنا فمن يحتقر ممتلكاته ليس لديه ما يقدم
26 - مواطن عادي الجمعة 07 شتنبر 2018 - 22:12
كل من اراد ابقاءنا في وضع التخلف يلوح علينا بفزاعة التوابث. ماذا حصدنا من التوابث منذ خروج فرنسا الا الفساد والنصب والاحتيال؟
وهل لا يكفي ماوصل اليه التعليم من تدهور لاذانة اللغة العربية التي استبدت بالتدريس منذ عهد عز الدين العراقي الذي عرب التعليم وانشأ لنفسه سلسلة المدارس الخاصة لاستقبال الهاربين من خراب المدرسة العمومية؟ اظن انه لن يضخك علينا احد بعد اليوم على الاقل في قرارة انفسنا.
المجموع: 26 | عرض: 1 - 26

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.