24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/09/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4707:1313:2516:4719:2720:42
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما هو المطلب الأكثر أولوية في رأيك؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الدارجة لا يمكن أن تكون لغة مدرسة لأنها لغة تداول مجتمعي

الدارجة لا يمكن أن تكون لغة مدرسة لأنها لغة تداول مجتمعي

الدارجة لا يمكن أن تكون لغة مدرسة لأنها لغة تداول مجتمعي

تشكل لغة المدرسة في جميع السياقات المجتمعية والتجارب الدولية منظومة معيارية تستجيب للمقتضيات الدستورية والصفات الاعتبارية التي تحددها السياسة اللغوية للبلاد في علاقتها بالحقوق اللغوية والثقافية من قبيل لغة وطنية - لغة رسمية - لغة جهوية – لغة أقليات ... بحسب مبدأين إثنين : مبدأ الشخصانية الذي من خلاله يفرض الفرد لغته على الدولة كما في نموذج كندا ومبدأ الترابية الذي يتأسس على أن منطق التقسيم الترابي للدولة يقوم على التعدد اللغوي على اعتبار ان حدود كل تراب يرتهن بمجال استعمال لغة معينة كما يمكن الاستدلال عليه بالارتكاز على نموذج سويسرا.

اعتمادا على هذه المنطلقات لا يمكن للدارجة في الحالة المغربية أن تلعب دور لغة المدرسة لأنها ليست لغة معيارية بمعنى كذلك أنها لغة شفوية ولا تنضبط لقواعد اللغة المكتوبة بل إن تجلياتها المعتمدة في الكتاب المدرسي تحيل على تنويعة لغوية بعينها وتترك جانبا التمظهرات اللغوية للتنويعات الترابية الأخرى التي ترتبط بمجال من المجالات الثقافية المغربية من قبيل المجال العروبي أو المجال المديني أو المجال الجبلي أو المجال الحساني .... كما أن ولوجها المدرسة يتوجب إعمال وتفعيل آليات التهيئة والتخطيط اللغوي من قبيل التقنين ( (Codification والتقعيد (Normalisation) فالمعيرة (Standardisation) . فهذه الآليات لا يمكن الشروع فيها والخوض في تداعياتها إلا بعد مراجعة دستورية تلحق صفة من الصفات المذكورة أعلاه (لغة رسمية – لغة وطنية - لغة جهوية- لغة أقليات ...) بالدارجة كما هو الشأن فيما يتعلق باللغة الأمازيغية.

في الراهن المغربي لغتا المدرسة دستوريا هما العربية والأمازيغية في صيغتهما المعيارية مع خيار الانفتاح على اللغات الأجنبية بحسب الأهداف الوظيفية والتنموية والحفاظ وحماية التعبيرات الثقافية والتنويعات اللغوية المحلية (كموروث لا مادي) عبر إحداث المجلس الوطني للغات والثقافة المغربية كما يوضحه منطوق الفصل الخامس من دستور 2011 . فارتكازا على منطوق هذا الفصل فصفة لغة رسمية تمت إلى العربية والأمازيغية في صيغتهما المعيارية أما الدارجة من خلال تنويعاتها المحلية فتندرج تحت مسمى ما يعرف في أدبيات اللسانيات الاجتماعية بلغة التداول المجتمعي (Véhiculaire ) التي تمكن المجموعات الناطقة بلغات مختلفة أن تتفاعل وتتواصل فيما بينها في تراب معين أي انه في الحالة المغربية تمكن وتسهل التواصل بين الناطقين بالعربية فيما بينهم والناطقين بالأمازيغية فيما بينهم وكذلك بين متكلمي الأمازيغية ومتكلمي العربية . ويختلف هذا النوع من اللغات عن اللغات التي تستعمل داخل المجموعة الواحدة وتسمى ( Vernaculaire).

فاعتماد الدارجة لغة للتدريس ولغة للمدرسة ، وليس توارد مفردات بعينها في الكتاب المدرسي للإحالة ووصف ما هو محلي وثقافي وهو ما يدخل من زاوية نظر اللهجيات في باب الاقتراض المعجمي تحت مسمى (Xénismes) ، سيشكل خرقا دستوريا وتراجعا مِؤسساتيا لا سيما إذا تمت مقارنته بوضعية الأمازيغية ، اللغة الرسمية. لذا يمكن أن يؤدى إقحام الدارجة كلغة تدريس وإقصاء الأمازيغية التي نص الدستور على أن تلعب وتضطلع بهذا الدور إلى تجدر التمثلات الاجتماعية السلبية إزاء المدرسة العمومية وتفشي سلوك العصيان و النفور من كل ما هو مؤسساتي واستشاري واختلال منظومة العيش المشترك والرابط الهوياتي وتقويض منظومة السلم الاجتماعي بالمغرب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (25)

1 - اكرام الميت .. التعجيل بدفنه ! السبت 08 شتنبر 2018 - 10:25
مصير اللغة العربية لن يكون مغايرا لمصير اللغة اللاتينية.
و كما خرجت اللغة الفرنسية والايطالية والاسبانية وغيرها من رحم اللاتينية التي كانت ايضا لغة الرب والجنة والكنيسة و صكوك الغفران و الدجل الكهنوتي, فسوف تخرج اللغة المغربية و المصرية و الشامية وغيرها من رحم اللغة العربية بعد ان تم تلقيحها وتخصيبها باللغات الاصلية, مما نتج عنه هذه الدوارج المحلية التي هي بفعل الواقع اللغات الام الحقيقية لهذه البلدان(بالاضافة للامازيغية في حالة المغرب) و ليس العربية التي لا يتحدث بها احد على كوكب الارض في حياته اليومية, مثلها مثل اللاتينية.

ان نفس التعالي والاحتقار الذي تواجه به الدارجة المغربية اليوم, بوصفها لغة الرعاع والشارع, من طرف التعريبيين والمداويخ والمستلبين, هو نفسه الذي كانت تواجه به الدوارج الاوروبية في القرون الوسطى المظلمة من طرف الجهلة والكهنة ومرتزقة الكنيسة قبل تقعيد ومعيرة هذه اللهجات لتصبح لغات مستقلة قائمة بذاتها للتخاطب اليومي وللكتابة والانتاج والابداع بها!

و اصحاب هذه اللغات,هم اليوم من ينتجون ويصدرون للمهووسين بلغة ابي جهل, اكلهم وشربهم ودوائهم وسلاحهم و حتى ملابسهم الداخلية!
2 - احمد السبت 08 شتنبر 2018 - 10:46
المغاربة لهم عقدة مع كل ما هو وطني
سيرحبون بتدريس كل اللغات لأبنائهم عدا لغاتهم الأم الأمازيغية والدارجة
يقولون ان هذه اللغات لغاتنا وبالتالي لا حاجة لنا بتدريسها !! فمتى قرأنا نحن بلغاتنا.. انه امر فظيع ان ندرس بلغاتنا.. فنحن نرسل ابناءنا الى المدرسة لتعلم اللغات.. وليس لتعلم كلامنا المتداول في الشارع وفي كل مكان..

مع هذه العقلية الجاهلة والتي يتقاسمها مع الجهلة عدد لا بأس به من الأساتذة يا حسرة، يبدو ان المغرب لا زال ينتظره الكثير من العمل لتغيير العقليات التي لا تقبل التغيير ولا تقبل تعليم متطور ومتقدم يستمد قوته من الواقع و المعيش اليومي للمواطن.
3 - demain,la rue السبت 08 شتنبر 2018 - 11:02
la darija,pourquoi pas,
cette darija va permettre au gouvernement islamiste obscurantiste de recruter directement des enseignants dans la rue et ainsi isoler les enseignants sous contrat qui protestent,car le makhzen invente toutes les astuces pour éviter la zerwata décriée ,
le contrat, la dajira pour rendre le langage des voyous en service dans les écoles,et demain pourquoi pas des chikhates pour apprendre aux filles de bien danser devant les touristes surtout du golfe,
4 - saccco السبت 08 شتنبر 2018 - 11:34
لا يمكن للدارجة أن تلعب دور لغة المدرسة لأنها ليست لغة معيارية أنها لغة شفوية ولاتنضبط لقواعد اللغة المكتوب

هذا القول يضع النتيجة محل الاسباب وقصده ان يوهمنا ان هذه الخلاصة ثابتة والامرغير ذلك،فما هي اللغة في الكون التي خلقت لغة معيارية
فاللغة هي دارجة نجحت بقرار سياسي
اما التحجج بالدستور ضد الدارجة فهو مردود كون روح دستور 2011 يستهل بالحديث عن حقوق الانسان ومنها الحقوق اللغوية للسير قدما نحو عدالة لسانية
تم ان الدارجة ليست مجرد لغة تداول مجتمعي فقط أي اداة كباقي الادوات التي نتخلص منها بمجرد إستعمالها بل هي اعمق من ذلك لانها خزان لثقافتنا وحضارتنا ومرآة لتاريخنا وقيمنا وسلوكنا فهي بطاقة هويتنا بها نعيش وبها نحلم ونحب وبأهاتها نأتي بأطفالنا لهذا البلد السعيد وبها نغادر الكون
الخوف المرضي من الدارجة يصيب من يضع هذه الاخيرة في مواجهة العربية ،وهذا موقف غير سليم الطوية على إعتبار اننا لسنا ملزمين بالتخلي عن طرف ما دامت هويتنا تقوم على التعدد اللغوي
عدم تقعيد الدارجة ليس بنيويا بل نتيجة إهمال وغياب الامكانات المسخرة لها
تقعيد الدارجة هو إحتفاء علمي برافد هوياتي للمغاربة أجمعين
5 - محمد السبت 08 شتنبر 2018 - 11:41
إقحام الدارجة في المقررات الدراسية المغربية تمثل قمة الإهانة بالنسبة للمدرسة المغربية وللمغرب. الدارجة لهجة تبعث على الغثيان لا تعمل سوى على كبح الحس الجمالي الفطري للمتلقن والتلميذ ، ملئى بالألفاظ النابية و المقززة، ولن ترقى إلى مستوى اللغة العربية لأن اللغة العربية لغة تحمل سحر جمالي رفيع لا تمتلكها أية لغة أخرى، وتمتلك كل مقومات المفهوم اللغوي التي لا تمتلكها أية لهجة غبية كالدارجة.
6 - مغرابي حر السبت 08 شتنبر 2018 - 11:57
إلى من يسمون أنفسهم باحثين في علم اللغة أو من يدعون أنهم أساتذة جامعيون، إجمعوا حقائبكم وأغلقو مدرجاتكم فهناك من هم أفقه منكم فلا جدوى منكم فلم تستطيعوا حتى الدفاع عن لغة القرآن. فين حين كان الطفل يحفظ القرآن كاملا في سن السادسة ثم يتبعها بألفية الإمام مالك. أصبح يدرس البغرير والبريوات. وعليه لا جدوى من المفكرين فقد أصبح أصحاب الإشهار هم من يقررون في مصير أمة. فلا حول ولا قوة إلا بالله.
7 - لاتجمعنا إلا هذه القاعة السبت 08 شتنبر 2018 - 12:28
في مساحة جغرافية بالكاد هي نصف العالم العربي هناك العديد من اللغات التي هي في الأصل لهجات ففرنسا وإسبانيا والبرتغال وألمانيا وإيطاليا واليونان وقبرص حتى قبرص هذه الجزيرة الصغيرة لها لغتها الخاصة هذه الدول المتجاورة لم يمنعها تتعدد لغاتها على الاندماج الإقتصادي وفتح الحدود ونحن وانتصارا للغة قريش لغة القرآن ننتصر للغة واحدة من الماء إلى الماء فنحن الجسد الواحد قلوبنا شتى وغلظة قلوبنا وتخلفنا وعصبيتنا قادمة على الأسوأ فالإثني وعشرين دولة المشكلة لهذا المجلس غير المتجانس قابلة وفي القريب العاجل على التفتت فالسودان أصبح دولتين ومرشح بقوة ليصبح أربع دول واليمن أصبح مجتمعا عشائريا وطرابلس بنغازي وسوريا إلى زوال والعراق سيقسم مصر ستضطر يوما للتنازل عن سيناء وعن النوبة كذالك الجزائر والمغرب وإن بدرجة أخف السعودية ستبقى موحدة إلى أن تصدر آخر برميل نفط وكذالك الإمارات العربية ... المتحدة ... ؟؟؟
8 - الصحيح و الاصح .. السبت 08 شتنبر 2018 - 12:35
.. والصالح والاصلح هو التثليث اللغوي منذ التعليم الاولي لصنع المغربي الفاعل على المستوى الدولي.
العربية الفصحى لفهم معارف الاسلام بدون وسطاء، الفرنسية للانفتاح على فلسفة الانوار ، الانجليزية للخوض في معارف المعلوميات والانترنيت.
لقد حرص الاباء الذين جنت عليهم المدرسة الحرة الوطنية التقليدية بحرمانهم من المدرسة الفرنسية العصرية، حرصوا على تعليم أبنائهم الفرنسية في عهد الاستقلال ليكونوا مزدوجي اللغة.
وكم سيكون اولياء التلاميذ سعداء حينما يعلموا ان أبنائهم يضيفون تعلم الانجليرية كلغة ثالثة منذ الصغر .
9 - الجهل المقدس حتى لدى "النخبة"! السبت 08 شتنبر 2018 - 12:36
Les linguistes estiment que la distinction entre « DIALECTE » et « LANGUE » n'est pas pertinente d'un point de vue linguistique. En effet, la revendication pour un idiome du statut de Langue ou son maintien au statut de Dialecte tient souvent plus à des motifs POLITIQUES que linguistiques proprement dit

Sur le plan strictement scientifique (linguistique interne), il n'existe pas de critère universellement accepté permettant de distinguer un Dialecte d'une Langue. Souvent une connotation positive est attachée à tord au terme de « langue » tandis que « dialecte » est considéré plus négativement


Très tôt, des linguistes éminents (comme Ferdinand de Saussure, fondateur de la linguistique moderne) ont émis des réserves sur la validité de la distinction entre les deux notions sur le plan scientifique

Pour souligner l'arbitraire de la distinction entre Langue et Dialecte, le linguiste yiddish Max Weinreich a popularisé l'aphorisme : "une Langue est un Dialecte avec une ARMEE et une FLOTTE
10 - النكوري السبت 08 شتنبر 2018 - 13:03
يبدو ان مثيري الضجة حول مصطلح البغرير الخ له علاقة بتدني التعليم في المغرب كما تشير اليه التقارير الدولية و الا فلا معنى الاعتراض على مصطلحات مثل البغرير فاللغة العربية منذ تقعيدها و قبلها في الجاهلية تعج بمفردات اجنبية دخيلة و مستعارة من لغات قوم آخرين و لم يعترض على ذلك احد اللهم ان كان هناك متطرفون قوميون يريدون تنقية العربية من كل ما هو دخيل من الامازيغية كما فعل اتاتورك حين اصدر قانون بمنع استعمال بعض الحروف التي تحويها العربية بغرض منع دخول و استعمال المفردات العربية في التركية
تدني التعليم المغربي قد يكون له علاقة بلغة التدريس حيث الاطفال يتعلمون لغة ثانية مكتسبة كلغة ام كما هو الشأن لسكان جبال الريف مثلا و قد يكون له أسباب اخرى
لمعرفة هذا لابد من اجراء أبحاث علمية معمقة ميدانية و عندها يمكن ان نعرف الاسباب و يمكن ان نتحدث عن الحلول
11 - ahmed السبت 08 شتنبر 2018 - 13:03
علاه اللغة الفرنسية والإنجليزية ماشي لغة تداول مجتمعي !!!
12 - التجربة هي الفيصل ... السبت 08 شتنبر 2018 - 13:21
.. لما ادخلت فرنسا في عهد الحماية مدرسة حول فيري العلمانية وعممتها في المغرب ، قام رواد الحركة الوطنية بفتح مدارس حرة للحفاظ على التعليم التقليدي المغربي.
بعد الاستقلال كل الذين تخرجوا من المدارس الحرة لم يجدوا الا التعليم والعدالة والمساجد للحصول على عمل.
اما الذين تعلموا في المدرسة الفرنسية فتخرج منهم الاطباء والمهندسون وكبار الموظفين وهم الذين تولوا تسيير الدولة فتهمش المعربون.
في عهد الاستقلال تم التراجع عن الفرنسية فتم تعريب العلوم وتبين خطأ هذا القرار بعد سنوات ، وها هم المسؤولون عن مناهج التعليم يتراجعون عن الفصحى لصالح الدارجة مما سيجهز على التعليم ويرمي به الى الحضيض.
13 - مغربي السبت 08 شتنبر 2018 - 14:26
أحيي وزارة التربية الوطنية على هذه المبادرة الحسنة والهادفة إلى إدراج مصطلحات متداولة بين الناس في مقررات الدروس الابتدائية.أما المعارضون فيكفي أن نطبق عليهم المثل: القافلة تسير و........للتذكير فقط عندما تم إدخال المدرسة على الطريقة الحديثة في بداية القرن الماضي تمت مواجهتها بحجة أنها سوف تعلم النشىء النموذج الغربي وستحارب تدريس العلوم الدينية الذي كان سائدا آنذاك، أما الآن فالكل يطالب بتوفير المدارس والمدرسين التعليم .
14 - طنجاوي راسو عالي السبت 08 شتنبر 2018 - 16:22
على المغاربة أن ينتبهوا إلى خطر استهداف اللغة العربية من قبل بعض الأطراف الأمازيغوفوبية وكذا المحسوبين على التيارات العلمانية المتطرفة المحسوبة على فرنسا والذين يشتغلون في الخفاء. على المغاربة أن ينخرطوا في حملة احتجاجية وتحسيسية تندد بهذه المؤامرة الخفية ويخوضوا احتجاجا أمام مقر وزارة التعليم يرفعون من خلاله عاليا شعار : ما تقيسش العربية الفصحى ديالي.
15 - said السبت 08 شتنبر 2018 - 16:23
هل بعبولة من فصيلة غلالة اي الببوشة?
هل الحريكة تاتنوض فالشجرة اولا فالارض?
والكرنينة فبن تاتنوض?
والعسلوز واش هو القوق البري و فين اينوض فالارض اولا فالشجرة?
والترفاس هل هو فاكية اولا خضرا?
كان هذا اعزائي التلاميذ درس النشاط العلمي
الله يخلينا دايمن ناشطين..
في السيمانا الماجيا عندنا درس الفيزياء على البيكالا بالمراكشية يعني البيشكليت وكيفاش تتخدم واش تاتاكل الليسانص والمازوت اولا تاتعتامد على طاقة الركابي فقط?
16 - أبو خليل السبت 08 شتنبر 2018 - 17:46
إلى صاحب التعليق رقم 1
لم تسد اللغات المولدة من اللاتينية إلا بعد ركود اللغة الأم وهي اللاتينية، وفي كل بلد أوربي لغلا ولهجات ولكن لا تسود سوى واحدة أو اثنتين عموما بينما اللهجات، بل واللغات الأخرى تنزوي وتبقى محلية أو جهوية في ظل اللغة أو اللغات السائدة، لمن حالة اللغة العربية هي أنها لم تمت بل تسود من المحيط إلى الخليج بل هي لغة التداول في الأمم المتحدة ويُقبِل الكثيرون على تعلمها في مختلف بقاع العالم وبتالي يبقى التنبؤ بموتها دون سند. العربية لها رصيد معرفي ضخم وماذا عن العاميات؟ في سوريا مثلا، لا مجال للعامية في العلم والمعرفية، جميع الحقول المعرفية معربة وكل العلوم والتقنيات تدرس باللغة العربية الفصحى من الطب إلى الهندسة، مرورا بكل العلوم الأخرى.. فماذا بعد؟
17 - لغة راقية ولغة رديئة السبت 08 شتنبر 2018 - 18:14
الى
3- demain,la rue
5- محمد
12 - la rentrée prochaine

ليست هناك لغة احسن من لغة وليست هناك لغة راقية ولغة رديئة ولكن هناك مستعمل رديئء وأخر راق ،جمال اللغة وقبحها تستمد من مستعمليها وليس العكس
18 - boudan السبت 08 شتنبر 2018 - 22:48
الغريب في الأمر أن كل من ينتقد البغرير من الفقهاء رغم إقبالهم عليه بنهم مع الشاي سبق لهم في كتاباتهم أن استعملوا مفردات من الدارجة لأنهم لم يجدوا لها مرادفات في اللغة العربية.
و استغرب ايضا كيف لمثقف مثل رشيد نيني ينتقد في عموده الأخير إدماج هذه المفردات هو الذي عودنا في رواياته استعمال كم هائل من المفردات من الدارجة و أذكر على سبيل المثال لا الحصر تطرقه لوزراء العدالة واصفا اياهم بآكلي( البيصارة ) .
أقترح على الوزارة أن تحذف كلمة البغرير و تضع بدلها صورة للبغرير مثلا :
أكل التلميذ ( صورة لبغريرة ) ثم أكل ( صورة لبريوات ) و شرب (صورة لزلافة حريرة )..
19 - جواد الداودي السبت 08 شتنبر 2018 - 23:59
13 - التجربة هي الفيصل ...

وهل تمّ التعريب فعلا؟

ليكن x عنصرا من المجموعة E

المعادلة : x + 1 = 0

هل هذا تعريب؟

وهل وصل هذا التعريب المشوّه الى التعليم العالي؟

على من تريدون الضحك؟

هل تعتقدون ان الناس اغبياء؟

هل تظنون انهم سيبلعون اكاذيبكم؟

التجربة هي الفيصل

نعم - وعندما اعطيت الفرصة للعربية اصبحت اللغة الاولى في العالم

لنجرب العربية في التعليم العالي

ولنفرضها على الادارات والشركات

وان فشلنا - قل حينها - العربية هي السبب

ينطبق عليكم المثل القائل : طاحت الصمعة - علقوا الحجام

لماذا لا تكونوا صرحاء - وتقولون بوضوح - انكم تكرهون العربية وكل ما هو

عربي؟
20 - لوسيور الأحد 09 شتنبر 2018 - 00:51
لايجوز ولا يصح تدريس ابناء الامازيغ بلغة ميتة لغة غريبة عن اجدادهم...لو استعملوا في الكتب لفظة البتزا اوغيرها لتعاضى عنها الكل بغرير هو الثريد وهو اكلة قديمة جدا..تقبلون ان يكون للاسد 100 اسم وللفرج 100اسم ...
لغة يومية افضل من لغة ميتة
21 - cosmos الأحد 09 شتنبر 2018 - 02:57
لانقبل في اللغة المغربية الا الكلام المحترم
اللغة المغربية لايمكن لك التعبير بها اكاديميا ولكن يجب علينا نبحث لنستعمل نسبة معينة من الكلمات المحترمة وندرجها لكي نستطيع ان نعبر اكثر بدون مشاكل وانت تعرف الفصحة صعب التعبير بها ان لم تكن تستعملها في حياتك اليومية ناهيك عن الاخطاء
الحل هو ايجاد توافق دارجي وفصيح ليكمل بعضه لتكتمل الصورة
22 - امل حماد الأحد 09 شتنبر 2018 - 04:46
ابشركم ان هذا العداء لعربيه ليس للغه وانما هو يكيدون ضد الاسلام
ولايصرحون بهذا علنا
وقد حاولو فى مصر لسنوات وتصدى لهم المسلمون وعلماء اللغه
وتذكرون قبل اربعة اشهر اجتمع مشاهير فرنسا ومعهم ساركوزى
ووقعو على بيان بحذف ايات من القران
ومن قبل الاسلام فعل اليهود فى الكتاب الموحى لموسى وبدلو فيه
الهدف من هذه الحمله هو كتاب الله
ونقول لهم ان مصيركم الى زوال وكتاب الله باق والعربيه يتحدثها العجم
بمئات الملاين
اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك ومكرك
وحسبنا الله ونعم الوكيل
23 - حضارة قبيلة الداودي العظيمة! الأحد 09 شتنبر 2018 - 09:58
مقدمة ابن خلدون:

((ان العرب لا يتغلبون إلا على البسائط , وذلك أنهم بطبيعة البداوة والتوحش الذي فيهم أهل انتهاب وعيث وينتهبون ما قدروا عليه, فكل معقل أو مستصعب عليهم فهم تاركوه إلى ما يسهل عنه ولا يعرضون له. والقبائل الممتنعة عليهم باوعار الجبال بمنجاة من عيثهم و فسادهم لأنهم لا يتسنمون إليهم الهضاب ولا يركبون الصعاب ولا يحاولون الخطر.و أما البسائط فمتى اقتدروا عليها بفقدان الحامية وضعف الدولة فهي نهب لهم وطعمة))

((باب في أن العرب ابعد الناس عن الصنائع: والسبب في ذلك أنهم اعرق في البداوة وابعد عن العمران الحضري وما يدعو إليه من الصنائع وغيرها.والعجم من أهل المشرق وأمم النصرانية المحيطة بالبحر الرومي أقوم الناس عليها لأنهم اعرق في العمران الحضري وابعد عن البداوة وعمرانه))

((فالحجر مثلا أنما حاجتهم إليه لنصبه أثافي القدر، فينقلونه من المباني ويخربونها عليه ويعدونه لذلك. والخشب أيضا أنما حاجتهم إليه ليعمروا به خيامهم ويتخذوا الأوتاد منه لبيوتهم فيخربون السقف عليه لذلك فصارت طبيعة وجودهم منافية للبناء الذي هو أصل العمران هذا هو حالهم على الدوام. اما الكتب فيطرحونها في النهر او في النار))
24 - نوح عامر الأحد 09 شتنبر 2018 - 11:45
الحل
مدارس تعلم العربيه ومدارس تدرس الزنقيه
ومن اراد لابنه او بنته تعلم الخق الحسن والتربيه الطيبه يدخل ابنائه
فى المدارس العربيه
ومن اراد تعليم ابنائه الطريقه الزنقيه يدخل ابنائه المدارس الزنقيه
وييعلمه ما يريد
لا اكراه كل على ما يحب
25 - مولاي الديني الخزرجي الأحد 09 شتنبر 2018 - 14:49
تجزم بالقول الخاطئ جزم الجاهل، واسمك لي أن أسألك، قبل الغزو الجاهلي لشمال إفريقيا ما اللغة التي يستعملها المغاربة؟ وبعد الغزو ما اللغة التي يتواصل بها جاهليو جزيرة العرب مع الأمازيغ؟ وبعد تحرر المغاربة من السلطة الجاهلية، بأي لغة يجبرون شؤونهم؟
لا شك أنك تجهل أن العربية المتداولة اليوم ليست لغة الجاهلين، إذ هي وليدة القرن الثاني الهجري، ولا أحد من أبناء الجزيرة يحسنها من قبل ومن بعد.
واللغة العربية الحالية هي من تنظر سيبويه وعلماء الفرس وصاغوها في قوالب منطقية وأخرج ها هذا الإخراج المنطقية المعتمد على العامل، وأصبحت لغة رياضية مستعصية.
وحتى لا أطيل على القارئ الكريم أهمس في أذنك أن أي لغة تتداول بين الناس يمكن تحويلها إلى لغة كتابية ;وهذا ملجأ إليه الدول الغربية بعد استقلالها عن سلطة روما(فرنسا إسبانيا برتغال****) وكل دولة اتخذت لهجته لغتها الرسمية دون اللاتينية لغة الكتاب المقدس. وهو نفس العمل الذي قام به أتا تورك في تركيا سنة، 1924م وحول اللهجة التركية إلى لغة كتابية وتخلى عن استعمال العربية في الشؤون والدراسة، ولو بقي الأتراك على العربية كالدول الإسلامية.
المجموع: 25 | عرض: 1 - 25

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.