24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/10/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:2913:1816:2618:5820:12
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع سقوط الحكومة قبل انتخابات 2021؟
  1. صحيفة: البالونات الحارقة تهدد قلب إسرائيل (5.00)

  2. ألمان يتظاهرون بهتافات مناهضة للتمييز العنصري (5.00)

  3. دراسة: "العين الكسولة" تؤثر على وظائف الدماغ (5.00)

  4. "مسيرة البيضاء" تُنادي بمحاكمة المُفسدين والتوزيع العادل للثروات (5.00)

  5. إصابات وخسائر في حريق بـ"سناك" وسط مراكش (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | في معنى الدخول

في معنى الدخول

في معنى الدخول

في مثل هذا الوقت من كل سنة، يتم تداول مصطلح (الدخول)، في إشارة إلى الإعلان عن تدشين البداية؛ فيتم الحديث عن الدخول السياسي، والدخول الثقافي، والدخول الاجتماعي، والدخول المدرسي، وغيرها..

ويتم ربط ذلك كله بعناوين ولافتات تقصد الإثارة، وتبتغي لفت الانتباه، فنقرأ: دخول سياسي ساخن ينتظر الحكومة، النقابات تتوعد بدخول اجتماعي قوي، دخول مدرسي على وقع إضرابات الأساتذة وهكذا..

وتبقى الأسئلة الغائبة هي: ماذا يعني مصطلح الدخول بالنسبة إلينا؟ وما هي مقتضياته؟ ماهي أطروحته التي يريد أن يفتتح بها العام الجديد؟ وهل له من معنى يمكن أن نتواضع عليه؟

إن مصطلح الدخول في أدبيات الدول المتقدمة يعني جملة عناصر؛ منها: أولا: الإرادة القوية، والإعداد الجيد المبني على قراءة دقيقة وصريحة لما يراد مواجهته من مشاكل وتحديات، وترجمة ذلك كله في برامج عملية واقعية مضبوطة ومؤقتة بمواعيد والتزامات مسؤولة تواكبها وتعقبها محاسبة دقيقة؛ فلا دخول بلا برامج حقيقية، وبلا التزامات مواطنة مسؤولة، يتم عرضها على الرأي العام، وإحاطة المواطنين علما بها خطوة خطوة، فأين كل هذا مما يحدث عندنا.

إن الحديث عن الدخول لا يعني تدبيج الكلمات والخطب وإعلان حسن النوايا، ولا يعني إعداد اللافتات والعناوين المزركشة، (مدرسة المواطنة بالنسبة للدخول المدرسي هذا العام مثلا)، التي لم يعد لأكثرها من معنى دال، ولا يعني عقد اجتماعات المجاملة والفرجة.

إن الدخول قبل ذلك وبعده يعني تأكيد الالتزام بما تم التعاقد حوله وعليه أمام المواطنين والمواطنات، في مجال معين.

ثانيا: ومن ثم، فلا علاقة للدخول بما يثار من سجالات حزبية ضيقة، تفتقر في عمومها إلى اللياقة وبعد النظر، حين لا يهم أصحابها إلا تأكيد الوجود والبروز في المشهد، من خلال إذكاء الخلافات والرد على الخصوم، بغرض تسجيل النقط، بمناسبة وبغيرها، مما يؤسف له، ومما يؤكد في كل مرة أننا بصدد تكرار نفس اللازمة وبنفس الأفق.

ثالثا: إن الدخول يعني الرجة التي يجب أن تعم كافة المجالات، رجة حقيقية تسندها برامج، وتطبيقات مؤقتة بمواعيد مضبوطة، تبلورت عبر نقاش صريح وصحي، وإلا فما معنى كلمة دخول إذا تعلق الأمر فقط بمجرد التحاق جماعة من الموظفين بمقرات عملهم. وما دمنا نحب فرنسا فلنتأمل كيف يتم تدشين دخولها بمختلف تلاوينه. إذا نزلنا إلى الشارع العام، وسألنا المواطنين ماذا يعني الدخول بمختلف أنواعه، (السياسي / الثقافي / الجتماعي / المدرسي )، بالنسبة إليك؟، ترى ماذا سنتلقى من أجوبة... في هذه الأجوبة يكمن معنى الدخول عندنا.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - gawgaw الخميس 20 شتنبر 2018 - 14:56
الدخول يعني داخل معنا فالراكة ،، الخروج يعني لا طاقة له لخسائر المعركة
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.