24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | قضية الصحراء.. نحو حوار مباشر وشجاع بين المغرب والجزائر

قضية الصحراء.. نحو حوار مباشر وشجاع بين المغرب والجزائر

قضية الصحراء.. نحو حوار مباشر وشجاع بين المغرب والجزائر

شكّل الخطاب الملكي بمناسبة الذكرى الثالثة والأربعين للمسيرة الخضراء، مساء أول أمس الثلاثاء، بمضمونه ودعوته الصريحة والطموحة والشجاعة للحوار الموجهة إلى الجزائر، حدثا سياسيا، ينضاف إلى حدث تخليد الذكرى.

لقد سجل الخطاب الملكي تحولا نوعيا، وتقدم خطوة سياسية إلى الأمام تجاه الجزائر، شعبا ونظاما، من خلال دعوة الملك المباشرة إلى النقاش والحوار بدون عقد، وتجاوزٍ كامل وكلي لكل ما من شأنه أن يعيق أي لقاء أو حوار مباشر بين البلدين.

كان الخطاب دقيقا عندما أشار إلى أن العلاقة بين البلدين والروابط العائلية والتاريخية، خاصة منها دعم المغرب للمقاومة الجزائرية لنيل الاستقلال من الاستعمار الفرنسي، بالإضافة إلى عنصر الجوار، وكلها عوامل شجعت المغرب على التأكيد أن الحوار مع الجزائر لا يحتاج إلى طرف ثالث (قد يكون المقصود هنا الأمم المتحدة وحضور الجزائر كطرف أساسي في المائدة المستديرة)، بل يحتاج فقط إلى خطوة شجاعة من لدن الدولة الجزائرية لتجاوز الماضي والإيديولوجيا، التي ظلت لسنوات مهيمنة على اختياراتها الإقليمية، خاصة في علاقتها بالمغرب.

خطوة يكون مبتدؤها فتح الحدود البرية بين البلدين، الذي ظل مطلبا مغربيا صادقا تجاه الجزائر، خاصة أنه، بعد تطبيع العلاقة بين كوريا الشمالية والجنوبية، لم تعد سوى هذه الحدود وهذه العلاقة المتوترة الموروثة عن فترة الحرب الباردة. وينتظر هذا المطلب استجابة وتفاعلا إيجابيا من لدن النظام الجزائري.

لم يكن الخطاب فقط شجاعا في هذه النقطة، بل يمكن القول إنه مفاجئ لمختلف الفاعلين، حتى الجزائريين منهم؛ فالملك قدم رؤية واضحة حول كيفية تجاوز العوائق، التي تحول دون إحداث تقارب كلي بين البلدين، ولم يكتف بالشعارات، بل تجاوزها من خلال اقتراح إحداث آلية سياسية ودبلوماسية بين الدولتين، تكون الإطار المناسب لمناقشة مختلف القضايا الحيوية، التي تهم البلدين والشعبين وتتجه نحو المستقبل المشترك، وتكون منفتحة على مختلف المبادرات

لإبداء حسن النية، أكد الخطاب الملكي على الانفتاح نحو أي اقتراح جزائري في هذا الإطار، يكون بهدف خلق جو مناسب مؤسساتي بين البلدين لمناقشة مختلف القضايا بمسؤولية ووضوح وحسن نية، لإنعاش اتحاد المغرب الكبير بدرجة أولى، لأنه معطل عن القيام بمهامه، بسبب توتر العلاقة بين طرفيه الأساسيين، ولاستثمار مختلف الفرص والإمكانات المشتركة لإحداث تنمية يستفيد منها الشعبان والبلدان، خاصة أن هناك تحديات حقيقية تهم محاربة الإرهاب وتهديداته المستمرة للبلدين، وهناك تحدي مواجهة مختلف الصعوبات الاقتصادية، في ظل تقلب السوق الدولية، التي لا يمكن مواجهتها إلا بتكامل اقتصادي قوي، يستجيب لطموح الشعبين وشعوب المغرب الكبير.

كما أكد الخطاب الملكي على التقدير الذي يكنه المغرب للجزائر ولشعبها، وفي إشارة مهمة، سجل احترامه للمؤسسات الوطنية الجزائرية، وهي إشارة تؤكد أن المغرب ينأى بنفسه وغير معني رسميا بأي نقاش سياسي يهم الجزائر، وأن ذلك أمر في يد شعبها ومؤسساتها الوطنية، وهي رسالة طمأنة ختم بها الخطاب الفقرة المتعلقة بدعوته إلى حوار هادئ، مباشر ودون قيود مع الجارة الشرقية.

وسبق للمغرب أن وجه رسميا الدعوة إلى الجزائر لفتح الحدود؛ لكنها لم تستجب، وها هو اليوم يتقدم بوضوح ومسؤولية، أمام العالم والرأي العام للبلدين، بدعوة صريحة للحوار، وتجاوز كل معيقات الماضي، التي حالت دون إحداث تكامل اقتصادي بين البلدين، وإحياء المغرب الكبير، وشكل ملف الصحراء السبب الرئيسي في توتر العلاقة، إذ وجد المغرب نفسه مجبرا، دفاعا عن وحدته الوطنية الترابية، على المواجهة السياسية للنظام الجزائري.

وأبرز الخطاب الملكي رؤية المغرب أمميا وداخليا لطريقة التسوية والوصول إلى حل سياسي ديمقراطي وتنموي للموضوع، وهي الرؤية التي عززها قرار مجلس الأمن 2440، وما على الجزائر الآن إلا استيعاب كل هذه التطورات وقراءة الوضع إقليميا ودوليا بشكل واضح، والتوجه نحو المستقبل بشكل جماعي.

لقد قدم المغرب مشروعه للجزائر دولة وشعبا، في مبادرة سياسية أخوية شجاعة وطموحة، دون أن يتخلى عن مسؤوليته في وحدته الوطنية، فهل سيكون النظام الجزائري قادرا على تجاوز العقيدة البومدينية من سبعينيات القرن الماضي، ومد يده نحو يد المغرب الممدودة، والسير معا نحو المستقبل؟ أم سيختار الاستمرار في النهج نفسه المعاكس لمنطق الجوار والتاريخ؟ وفي هذه الحالة الثانية، سيتحمل النظام مسؤولية تاريخية أمام الشعب الجزائري والشعوب المغاربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - العجز القاتل الخميس 08 نونبر 2018 - 13:31
النظام الجزائري عاجز عن اتخاذ اي قرار في الموضوع مخافة ان تتجاوزه الاحداث، لكونه في حالة ضعف شديد تجبره على الانغلاق والانزواء اكثر من ذي قبل.
القيادة الجزائرية تسير فوق حبل البهلواني فاي تململ غير محسوب سيؤدي بها الى السقوط.
2 - hmida la feraille الخميس 08 نونبر 2018 - 13:40
فتح الحدود سوف يجني استثمارات ضخمه للشركات الكبرى المغربيه التي لا يملكها الفقراء. الجزائر لا تصنع سوى مشتقات الغاز. المستفيد الاكبر من فتح الحدود هو الهولدنغ الذي استثمر في دول غرب افريقيا. مشكل الجزاير الان ليس المخدرات المغربيه كمت يزعمون فان المستهلك الجزايري تجاوز الزطله وارتقى الى الغبرى حيت الاطنان تاتي من كولومبيا التي ليس لها حدود مع الجزاير. كلا النظامين يجب عليه معالجه مشاكله الداخليه من البطاله و اصلاح التعليم و محاربه الفساد. المغرب و الجزائر دولتان في القايمه من الدول التي ينهب حكامها الخيرات و لا يبالون بمجتمعاتهم. غير ان المغرب استكمال لدول المنطقة ودول المنطقه استكمال للمغرب اقتصاديا. مشكل الصحراء فان المغرب ضبط الامور فان تخلى عليها فسيصبح حاله أسوأ من الصومال
3 - الى المعلق 2 الخميس 08 نونبر 2018 - 16:27
لا تنس ان الفقراء يستفيدون من الشركات الكبرى فبفضلها يحصلون على فرص العمل و يكسبون لقمة العيش.
اتدري ان عدد موظفي الدولة في المغرب لا يتجاوز 900 الف نسمة ، بينما عدد المستخدمين عند الشركات يتجاوز 3 ملايين نسمة.
4 - chouf الخميس 08 نونبر 2018 - 17:45
ر اه كل شيئ باين.ذكروا الجزائر ان المغرب الحبيب وقف الى جانب الجزائر ايام الثورة ولم يبخل وحتى خالي استشهد لتستقل الجزائر وخالى مغربي بجهة شرق المغرب.والاف المغاربة ضحوا واستشهدوا ولا زال الكثير في وسعه ان يمدكم بالمعلومة على وفاء المغاربة.ديروا يدكم يا جزائر في يد المغرب راه الصحراء مغربية بدون منازع .
5 - 2 Messahel السبت 10 نونبر 2018 - 03:25
L'Algérie a décider de vous laisser aboyer pendant quelque jours comme à prévu votre agence de propagande et une fois que vous aurez fermer votre grande gueule la elle vous dira ce qu'elle pense de la proposition de votre roi meme c'est la réponse est connu par tout les Algeriens d'avance
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.