24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/11/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3208:0113:1816:0218:2519:43
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟
  1. اتهام لسيارات الدولة باستباحة المال العام في وزان (5.00)

  2. دراسة ترصد فوائد جديدة لزيت السمك و"فيتامين د" (5.00)

  3. عامل تنغير يوزع حافلات مدرسية على جماعات (5.00)

  4. القصيدة السوسية.. حينما يتلاقح اللسان العربي بنظيره الأمازيغي (5.00)

  5. مشاريع بـ 14.3 مليون درهم ترى النور في تنغير (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | شبهات طائفية

شبهات طائفية

شبهات طائفية

-1-

روى ابن عبد ربه في العقد الفريد قصة طريفة وردت عن أبي عثمان عمرو بن بحر الجاحظ حيث قال: أخبرني رجل من رؤساء التجار قال: كان معنا في السفينة شيخ شرس الأخلاق، طويل الإطراق، وكان إذا ذكر له الشيعة غضب واربد وجهه وزوى من حاجبيه، فقلت يوما: يرحمك الله، ما الذي تكرهه من الشيعة، فإني رأيتك إذا ذكروا غضبت وقبضت؟ قال: ما أكره منهم إلا هذه الشين في أول اسمهم، فإني لم أجدها قط إلا في كل شر وشؤم وشيطان و شعب وشقاء وشنار وشرر وشين وشوك وشكوى وشهرة وشتم وشح، قال أبو عثمان: فما ثبت لشيعي بعدها قائمة1!

لعل حال هذا الشيخ المسكين2 الذي لم يقف على الشين إلا في كل شر، وكأنه لم يطلع يوما على ورود هذا الحرف في كلمات رقيقة كالشروق والشعر والشكر والشجاعة والشرف وغيرها، ينطبق اليوم على الكثير من المسلمين ممن تستفزهم كلمة الشيعة أيضا فينفر منهم قبل أن يتحقق من أمرهم، حتى إذا سألتهم عن سبب هذا النفور أتوك بكل الأجوبة الممكنة والغير ممكنة!

فمن قائل بأن الشيعة يزعمون بأن الوحي كان موجها لعلي (ع) عوض محمد (ص)، وكأن جبريل رسول الوحي طفل صغير أرسلته أمه لسخرة فتاه عن محل التاجر في السوق!

ومنهم من يفسر القرآن بهواه فيخلط كلمة "شيعا" في قوله تعالى: "إنَّ الَّذِينَ فَرَّقُوا دِينَهُمْ وَكَانُوا شِيَعًا لَّسْتَ مِنْهُمْ فِي شَيْءٍ ۚ إِنَّمَا أَمْرُهُمْ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ يُنَبِّئُهُم بِمَا كَانُوا يَفْعَلُونَ" (الأنعام-159) بالشيعة مع أنها تعني لغويا "فرقا"، والفرقة والاختلاف من سنن الحياة التي تتجلى في كل المذاهب والأديان. ومصطلح "الشيعة" يطلق على أنصار علي (ع) الذين مكثوا على عهدهم لآل بيت الرسول (ص)، واستمروا على هذا النهج.

ومنهم من ينسب تأسيس هذه الفرقة إلى رجل يهودي مجهول الحال والنسب اشتهر باسم "عبد الله بن سبأ" كما جاء في عدد من المتون التاريخية والسنية، وقد نسبوا إليه القول بوصية الرسول (ص) للإمام علي (ع) وباستمرار الإمامة في بنيه من بعده، وقد بينا بطلان هذه الفرية في مقالات سابقة3، لكن لا بأس أن نذكر هنا بأن هذه الشخصية الأسطورية إنما تم اختلاقها من طرف قصاصي النظام الأموي للإمعان في تشويه صورة أتباع مذهب أهل البيت (ع) الذين كانوا يشكلون آنذاك أقوى فصيل معارض لهذا النظام المستبد، وكان من بين من انطلت عليهم هذه الكذبة شيخ المؤرخين الطبري الذي نقلها عن سيف بن عمر التميمي دون ترو -وهو راو مشهور بالكذب- وأخذها عنه عدد من المؤرخين الذين جاؤوا من بعده4.

بل إنك قد تجد البعض-من أبواق السلفية الوهابية- من يردد بأن الشيعة أخطر على المسلمين من اليهود والنصارى-هذا إذا لم يصفهم بالمجوس5- وكأن القوم ليسوا بمسلمين! وكأن هؤلاء الببغائيين لم يسمعوا قول الله تعالى: "لتجدن أشد الناس عداوة للذين آمنوا اليهود والذين أشركوا"(سورة المائدة:82)، حيث أصبحت مثل هذه الأحكام والافتراءات مشجبا للتبريرات التي يعتمدها بعض فقهاء هذا المذهب الطائفي للتستر وإجازة تطبيع حكامهم مع إسرائيل والاحتماء بأمريكا من أجل مواجهة "البعبع" الشيعي الذي يختصرونه عادة في إيران وبعض الفصائل المسلحة الموالية لها في المنطقة العربية!

ومن ألاعيب فقهاء ودعاة الفتنة الطائفية أيضا نسبة التشيع إلى الفرس، الذين دخلوا الإسلام حسب ادعاء هؤلاء من أجل الانتقام من المسلمين بإدخال البدع والضلالات باسم التشيع لأهل البيت (ع). وقد نسي أو تناسى هؤلاء بأن الفرس عندما أسلموا لم يكونوا شيعة، وقد استمروا أحقابا طويلة على غير مذهب الشيعة حتى أن جل علماء السنة منهم كالبخاري، ومسلم، والترمذي، والنسائي، وابن ماجه القزويني، والإمام الرازي، والفيروزآبادي صاحب القاموس، والزمخشري إمام اللغة، والتفتازاني، والحاكم النيسابروي، والبيهقي، والجرجاني، والراغب الأصفهاني..وغيرهم كثير مما لا يمكن إحصاءه. بل إن أصل التشيع عربي لأن أئمة الشيعة الأوائل كلهم عرب قرشيين ومن آل بيت الرسول (ص) وقد كان أتباعهم الأوائل من وجوه الصحابة والتابعين وزعماء القبائل العربية المعروفة..

أما الافتراءات التقليدية التي ترمى في وجه هذه الفرقة كلما ذكر اسمها ولو عرضا، فحدث ولا حرج! كاتهامهم بالقول بتحريف القرآن مع أن فضائياتهم وإذاعاتهم اليوم تبث آياته ليل نهار، فلا نجد فيما تبثه اختلافا مع القرآن الذي يعتمده كل المسلمين. كما لا تختلف المصاحف التي تطبع في إيران والعراق مثلا عن تلك المصاحف التي تطبع في مصر أو السعودية أو المغرب. يقول السيد أبو القاسم الخوئي (ق.س): "إن حديث تحريف القرآن حديث خرافة وخيال، لا يقول به إلاّ من ضعف عقله، أو من لم يتأمل في أطرافه حق التأمل"6.

أو اتهامهم بسب الصحابة، وإن كان هذا الأمر صحيحا في بعض الأوساط الشيعية لكنه ليس عاما ولا يبرر تكفير القوم أو إخراجهم من الملة. لأن محبة أو كره الصحابة ليستا من أركان الدين، وقد اختلف الصحابة فيما بينهم وتسابوا وتقاتلوا وتفرق الناس بينهم7. وقد استنكر أئمة الشيعة الأوائل هذا الأمر الذي لا يمثل أخلاق الإسلام وقيمه النبيلة، من علي الذي نهى أنصاره عن سب معاوية وأصحابه مع أنهم كانوا في حالة حرب إلى كل الأئمة الذين جاؤوا من بعده، كما نهى المراجع القدامى والمعاصرين أتباعهم عن سب الصحابة، وفتاواهم تشهد اليوم على ذلك8..إلى غير ذلك من الاتهامات التي كلما ذهبنا إلى التحقيق في إحداها إلا واصطدمنا بتدخل فقهاء السلاطين ودعاة الفتنة الطائفية في صياغتها على مقاس الغالب..يتبع.

الهوامش:

1 -العقد الفريد لابن عبد ربه، باب كتاب الياقوتة في العلم والأدب.

2- وقد وافقه الجاحظ لأنه كان أموي الهوى.

3 -أنظر مثلا: جذور الخلاف الشيعي السني في الإسلام

4- لم يرد ذكر ابن سبأ عند عدد من المؤرخين الذين عاصروا أو سبقوا الطبري كالبلاذري صاحب أنساب الأشراف ونصر بن مزاحم في وقعة صفين..وممن شكك في هذه الأسطورة عميد الأدب العربي طه حسين في كتابه "الفتنة الكبرى"، والشيخ مرتضى العسكري عميد كلية علوم الدين بالنجف الأشرف في كتابه "عبد الله بن سبأ وأساطير أخرى"، والدكتور كامل مصطفى الشيبي في كتابه "الصلة بين التصوف والتشيع"، والدكتور عبد العزيز الهلابي – أستاذ التاريخ الإسلامي في جامعة الملك سعود دراسة عن عبد الله بن سبأ ونشرت في حوليات الآداب الكويتية(83) وغيرهم كثير.

5- خلال حرب الخليج الأولى بين العراق وإيران، عملت الدعاية الوهابية على ترويج كتاب تم توزيعه بالمجان برعاية دول خليجية في عدد من الدول العربية والإسلامية تحت عنوان "وجاء دور المجوس".

6- البيان في تفسير القرآن ، الخوئي: 259.

7- أنظر في التاريخ معارك الصحابة من الجمل وصفين والنهروان وقبل ذلك الحرب التي قادها ضد مانعي أموال الزكاة وقد كان منهم صحابة معروفون كمالك بن نويرة الذي قتله خالد بن الوليد بعد أن استسلم له وأصحابه..

8- أنظر فتوى الخامنائي وفتوى محمد حسين فضل الله

ومما تجدر الإشارة إليه أن الشيعة لا يكرهون إلا بعض الصحابة الذين خالفوا أو حاربوا أهل البيت (ع)، بينما يحترمون و يبجلون باقي الصحابة خاصة أولائك الذين والوا عليا ولم ينحرفوا عن منهجه ومبادئه. ومن المشهور أن معاوية كان يدفع خطباء المساجد إلى سب علي (ع) وأصحابه من على منابر الجمعة.

*باحث في التاريخ الإسلامي واختلاف المذاهب.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (19)

1 - الله اشافي الجمعة 09 نونبر 2018 - 05:07
يا ستاذ ان شتم امهات المؤمنين يعتبر شتم لجميع المسلمين والاكيد انك لا تعرفهم حق المعرفة وان كل ما قرأته عنهم وتعلمته منهم ومن كتبهم هو فقط كذب وتقية وفي جميع المناظرات التي يعقدها بعض المعممين منهم وشيوخ السنة مند البداية وقبل التلفزيون والنيت تنهي بفضح الاكاذيب والدساءس التي يشحن بها الشيعة مند اول يوم في حياتهم اما عن الخلاف السياسية فانه لاشي يثبت حججهم وحتى الأمة الذين يدعون انهم الأمة المعصومين يخالفونهم في كل شيء فهم ليسوا بسبابين ولاشتامين ولا لهم ميل الى السلطة انما هم اصحاب فكر واصلاح وعلم ولم يثبت عن احدهم منازعة احد الخلفاء عن الخلافة فحتى خروج الحسين عليه السلام كان من اجل الاصلاح لا من اجل الخلافة وبشهادتهم انفسهم .
2 - Peace الجمعة 09 نونبر 2018 - 05:07
و هل انت تدافع عن كل الشيعة كفرقة بدون قيد او شرط?! و انهم في كل الاحوال على حق و لو سبوا الصحابة و لعنوهم و لعنوا امهات المؤمنين خصوصا عائشة و يلعنون اليهود و النصارى. هل هذه هي اخلاق اتباع سيدنا علي كرم الله وجهه?! على اي شيعة علي هم الصوفية, ليكن في علمك! اما شيعة ايران و "ايات الله" و "المولى" فليسوا من علي بشيء. هي فرقة فعلا اسسها المجوس عبدة النار, لان الفرس في اول امرهم كانوا مجوسا يعبدون النار و النار هي الشيطان, للتفرقة بين المسلمين. سب و لعن, الصحابة المبشرين بالجنة و امهات المؤمنين, نوع من الكفر, لانه لا يمكن لمؤمن ان يلعن المبشرين بالجنة و اصحاب رسول الله المقربين و الخلفاء الراشدين و امهات المؤمنين. لان هذا تناقض صارخ, العنوا الشيطان احسن!
3 - عبد الرحيم فتح الخير الجمعة 09 نونبر 2018 - 08:32
عندما جاء محمد بزعمه كان علي بعد طفلا دون السابعة ، وكان أبو بكر وعمر شبابا في ريعان وعنفوان الشباب ، ساهموا بقوة الحضور والمال في تأسيس دولة محمد . فكيف تزعم الشيعة أن هذا الطفل القليل الحيلة التابع لعمه أكثر فضلا وأقرب إلى محمد من أبي بكر ثاني اثنين وعمر الموالي الصند الشديد وعثمان أكبر المتبرعين بالمال والطعام . مغالطات كثيرة وتحيز واضح جلي . وأتحدى أيا كان من المعممين والمريدين السذج على السواء أن يأتيني بنص صريح فصيح لايقبل التشكيك من القرآن على التنصيص لولاية لعلي وعن العصمة المفتراة . إن هي إلا أسماء سميتموها وبدع ابتدعتموها وفتنة كنتم أول موقديها وخراب وفرقة كنتم يد بطش ومعول خراب عات فسادا فيها .
4 - سليمة الهاشمي الجمعة 09 نونبر 2018 - 09:17
لدينا في العراق، عرض يومي وعبر قناة حكومية ، بل وفي البرلمان ايضا سبا وتشهيرا بالصحابة وأمهات المؤمين
شرط الاسلام عند الشيعة هو القبول بولاية علي الخليفة غير المؤهل لمنصبه .
تحول ايران للتشيع كان بسبب رغبتها لمواجهة دولة الاسلام والتقارب المجتمعي ، لهذا اختارت التشيع لانه يجمع نقطتين الحب الظاهري لال البيت وهذا غير حقيقي وكونه غطاء يمكن تمرير كل الخزعبلات.
لم يظهر في الشيعة ولو عالما واحدا لديه ما يكمن ان يقال، فهو يستند للاهواء لا للعل.
واخطر ما ورد في كتب الشيعة هو عودة المهدي الذي سيكون سفاحا قاتلا حسب وصفهم نابشا للقبور.
15 سنة من حكم الشيعة في العراق لا يحملون حضارة وجعلوا البلاد مرتعا للفساد ، بل ان الدعارة هي الاكبر رسميا او عن طريق المتعة الجنسية التي هي جزء من العقيدة.
هذه ليست طائفية لقد قتلت الميلشيات الشيعية اكثر من مليون سني بسبب كون عقيدة الكراهية.
وما داعش الا نتاج في العراق لصناعة مخابراتية ايرانية .. وليس غريبا ان عناصر داعش الان هم جزء من الميلشيات الشيعية.
فكرة الامام المعصوم الذي لا يخطىء هي عبودية تسلب عقل الانسان.
لا يقبل بها الا من يزحف للقبور بلا اختيار
5 - محمد المهندس الجمعة 09 نونبر 2018 - 09:48
يبدو ان صاحب المقال لم يقرأ ما يكتبه الشيعة عن أهل السنة و لا يعرف حقيقة العقائد الشيعية. يكفيك على سبيل المثال لا الحصر النظر في كتاب " فصل الخطاب في تحريف كتاب رب الأرباب " . قوم يختلفون معنا في القرآن و يزعمون انه ناقص و محرف ماذا تنتظر منهم. هذا طبعا دون الكلام عن اقوالهم في عائشة الصديقة التي نزلت براءتها من فوق سبع سموات
6 - Awsim الجمعة 09 نونبر 2018 - 10:05
انشغال المسلمين بهذا دليل تخلفهم عن ثقافة هذا العصر وقيمه ... ثقافة الاقرار بالتعدد والاختلاف،ونبذ الكراهية والتمييز بين الناس بسبب الاختلاف في الدين اوالجنس او اللون او العرق اواللغة او المنزلة ... الخ . وفي النكتة التي تروي ان شخصين تقاتلا بامريكا واقتيدا الى القاضي فسأل عن سبب اقتتالهما فقيل له: احدهما يناصر عليا والآخر يناصر معاوية،فسأل من يكون علي ومن يكون معاوية؟ فقيل له: لقد ماتا منذ 14 قرنا ،فامر بايداعهما مشفى المجانين ... هو صراع مذهبي شغل به الحكام وذؤوا الصالح شعوبهم حتى يضمنوا لانفسهم الاستمرار في السلطة والحكم ...
7 - هذيان وانفصام . الجمعة 09 نونبر 2018 - 10:30
يا أستاذ حتى الشيعة الذين يدعون انهم لا يشمتون عائشة لايقرون بتبرءتها من فوق سبع سموات ويقولون ان هي الا كامرة نوح ولوط ويرفضون الترضي عليها ويقولون ألب على علي وغيره الكثير هؤلاء إن كنت لاتعلم تسعة أعشار دينهم التقية ويأمنون بأن إمام آخر الزمان سينبش قبر الصحابة الثلاثة الكبار ويقيم عليهم الحد .
8 - ادنى من الانسان الجمعة 09 نونبر 2018 - 10:58
انها اكتر من طائفات انها. مافيات. في العراق عليك دفع مساهمة شهرية لاحد الائمة والا ستعيش منبودا و مهمشا وهل حب وتقديس علي والحسين من اركان الاسلام ?ولو لم. يقم الاسلام على انقاض الاصنام لاقاموا لعلي والحسين الاف. الاوتان و لعبدوهم انظر مادا يفعل نصر الله في لبنان رايه يعلو و لا يعلى عليه يرفض تسليم قتلة الحريري اليست الشيعة سبب مشاكل اليمن ، وهل الحج الى النجف ركن اخر من اركان الاسلام ما كتبه الشيعة نمودج للاساطير الاسلامية واخيرا مامعنى زواج المتعة حتى هده شبهة ،وعلى سبيل المثال امرأة عراقية شيعيةتقول وعلى المباشر انها تزوجت من شيعي اخر وهي الان لا تعرف اب ابنائها هل اب الزوج او احد اخوانه ,هل هؤلاء بنو ادم !!!
9 - الشيعة الضالون . الجمعة 09 نونبر 2018 - 11:27
مرحعياتهم يسطون ظلما وجورا على خمس أرباحهم بزعم أن ماغنمتم فلله ورسوله وأولي الأمر منكم الخمس . ويجيزون الزواج لساعة او بضع ساعات ولايشترطون الاشهار ولا فرض المساكنة .
10 - Arsad الجمعة 09 نونبر 2018 - 11:40
شيعة علي كرم الله وجههكانوا في المنظور الاسلامي والديني من اهل السنة والجماعة الى اليوم اما من يسمون بالشيعة الاممية والزيدية او الجعفرية اوغيرها ماهم الا احزاب سياسية تتخد من الدين غطاء لها تماما كالاحزاب الاسلامية حاليا في العالم العربي والاسلامي اكثر من 1000عام وايران لاتعرف مامعنى التشيع حتى جاء الملالي وفعل تماما كما فعله الامويين حرف الاحديث وزورها وشجع على نشر المذهب الشيعي وكان ذلك كله من اجل اغراض سياسية وهو اقامة دولة خارجة عن دولة الخلافة .
11 - زينون الرواقي الجمعة 09 نونبر 2018 - 12:07
المتخلفون الغير مصنّفون بين الأمم بعيدون حتى عن ذيلها تعطلت نورونات عقولهم وتوقفت منذ قرون هذا يجلد ظهره ويشق جبهته ويبكي على الحسين وذاك يذبح انتقاماً لعثمان وطمعاً في حور يشبعن شبقيته وكبته في الدنيا بينما لا تنتظر جثته العفنة سوى الديدان والتفسخ ولعنات الأحياء .. يبكون وينتخبون على مقتل الحسين الذي لم يعاصروه ولا يمت لهم بقرابة ولا يعرفون حتى صورته ويتجاهلون حميد بعلي الذي قتله الصقيع وعصا الراعي بيمناه تماماً كما الأنبياء كما صورتهم لنا الديانات البائدة .. بعلي لم يطمع في خلافة ولا جاه ولم يحارب أحداً ولم يقتل نفساً مات عند سفح الجبل متجمداً من الصقيع في بلده الذي لم يرحمه ولم يمنحه شيئاً سوى جنسية لا تطعم جائعاً ولا تأوي مشرداً فمن الأحق بالبكاء والنعي ؟ ان كان الأسلاف والرسل ومن بعدهم من الصحابة والأقربين قد رحلوا وتركوا بذور الاقتتال لقرون بعد رحيلهم وتسببوا في سفك بحار من دماء الأجيال تلو الأجيال فأي خير قدموا للبشرية حتى يستحقوا كل هذا التقديس ؟
12 - Arsad الجمعة 09 نونبر 2018 - 13:55
الى زنون الراقي
كم هي الخصوما والجراءم الدعاوي التي وقعت وتقع بين افراد الاسرة الواحدة وبين بني العمومة من اجل الورث وما شابهه هل يتحمل الاباء والامهات الذين رحلوا وتركوا التركة عن المسؤولية عن كل ماوقع لا .
الاسلاف غير مسؤولين عن تكوين داعش وافكار بن الادن تفرق الشعة والسنة واحتلال فلسطين وانما نحن عبر اجيالنا لم نستطيع ان نعالج واقعنا المريض ولم نستطيع ان نناقش ونتفاهم ونحل جميع مشاكلنا بالحوار الهاذف والبناء المشكل فينا وليس في الدين او الرسل او الخلفاء لم نستوعب الاية انما خلقناكم شعوبا وقباءل للتتعارفوا ان اكرمكم عند الله اثقاكم حتى اليوم ولم نستوعبها .
13 - عبد الكريم الجمعة 09 نونبر 2018 - 14:46
العالم المتقدم اليوم والدول العلمانية خصوصا تجاوزوا الطائفية والمذهبية، ومنحوا في قوانينهم حرية العقيدة والتعبد، وجعلوا من غايتهم وحياتهم تكريم الإنسان بغض النظر عن دينه ولونه ووطنه، ولهذا العالم العربي والإسلامي لا حل له إلا بالنظام العلماني، لكن مادام جل التعاليق طائفية مذهبية من وهابية نتنة تعششت في عقول الشباب السني في المغرب أسألهم من قتل الإمام النسائي؟ أليس أهل السنة ؟ ومن قتل الصحابي الجليل حجر بن عدي أليس أهل السنة؟ ومن قتل الحسين رضي الله عنه أليس أهل السنة؟ فإذا كان الشيعة يسبون الصحابة، فإن أهل السنة قتلوا الصحابة! بل الصحابة قتلوا الصحابة في معركة صفين والجمل وغيرها من المعارك ! فعثمان من قتله أليس أبناء الصحابة ؟ عموما من أكثر جرما هل من يسب الصحابة ويلعنهم ويقتلهم أم من يلعنهم ويسبهم فقط ؟!!
14 - جليل نور الجمعة 09 نونبر 2018 - 16:59
ابتليت هذه "الأمة" للأسف ببلايا ليس أقلها إعتقادها الديني أنها "خير الأمم"، اعتقاد لم يمنعها أن تتشظى إلى فرق تكره بعضها و توصد أبواب الجنة على سواها..تحاربت سنة و شيعة و غيرها و أعملوا السيوف و الحراب في رقاب بعضهم ممتطين النوق و الجياد في الماضي أو المدافع و الرشاشات على متن الطويوطا (ولو استعملوا السيف أيضا لحز الرؤوس اليانعة تيمنا بالسلف الصالح!)..نعم واضح أننا أمة ارتعبت لجهلها الأمم و صيرنا الجهل بيادق مسلوبة الإرادة في الرقعة الجيوسياسية الإستراتيجيةلقوى كبرى عالمية مستغلة و مغذية الفرقة المذهبية، السنة ضد الشيعة و العكس، أو السنة ضد السنة و الشيعة ضد الشيعة، و نحن في غيبوبة و قد عجزنا عن استيعاب حكمة المقفع عن الثور الأبيض "الذي أكل يوم أكل الثور الأسود"..سيدي الكريم أرجو أن تتفهم رأيي: ولا واحدة من الفرق و المذاهب الدينية إياها على صواب و جدالاتها لن تزيدنا إلا ضياعا للوقت و الجهد و الأرواح البشرية..يكفي ما عانيناه منها..هلا حدثتنا من فضلك عن أشياء تجعل أبناءنا و بناتنا يأملون في مستقبل أفضل مما عاشه الأسلاف و الجدود و الآباءالتعيسي الحظ و شكرا.
15 - مسلم مغربي الجمعة 09 نونبر 2018 - 17:25
بسم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على رسول الله الصادق الأمين،

استدعى الشاه علماء من السنه وعلماء من الشيعة حتى يقرب بينهم وينظر الى وجه الاختلاف بينهم علماء الشيعة جاؤوا كلهم، أما علماء السنه لم يأت منهم إلا واحد وقد حضر متأخرا عليهم!!
فلما دخل عليهم وكان حاملا حذائه تحت إبطه نظر إليه علماء الشيعة فقالوا: لماذا تدخل على الشاه وانت حاملا حذائك؟؟؟
قال لهم: لقد سمعت أن الشيعة في عصر الرسول- صلى الله عليه وسلم- كانوا يسرقون الأحذية !!
فقالوا وهم ينظرون لبعضهم البعض: لم يكن هناك في عصر الرسول شيعه!!!
فقال: إذن انتهت المناظرة فمن أين أتيتم بدينكم.
-----------------------------------------------------------
" ما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا ".
16 - عبد الرحيم فتح الخير الجمعة 09 نونبر 2018 - 20:48
مسلم مغربي أضحكتني وكنت لا أرغب ... هذه القصة غير حقيقية هي نوع من الأدلجة والضحك على صغار العقول حتى تعتقد أنك على المحجة البيضاء وغيرك على ضلال .
17 - amahrouch السبت 10 نونبر 2018 - 12:32
n 11 Zaynoun,il nous reste encore une grande bombe laissée par Omar le Salef"assalih"et que Trump va jeter sur nous.Il s agit bien de sa9at l9arn et qui va nous détruire,chiites et sunnites.Cette bombe nous servira d électro-choc pour nous réveiller et voir clair
18 - abderrahim Fathelkhir السبت 10 نونبر 2018 - 13:46
سيد ...
amahrouch .
لن نستفيق ولن نرى جيدا ما لم نحارب كل فكر يقود للتطرف سواءا قيل أن من اتخدته مطية لم يفهم الخطاب جيدا أو انه حادى عن جادة الإستنباط . يجب تجفيف منابع الفكر الإرهابي ونشر قيم التسامح والقبول بالمخالف والقول بأن ما لله لله وما لقيصير لقيصر . لأن كل فكر ينتج شاذ قراءاته التطرف والإرهاب يجب التخلص من كل قراءاته . ( صفحة وبنود يجب تمزيقها )
19 - إيساغوجي السبت 10 نونبر 2018 - 15:05
حرف الـ(ش) لا معنى له ولكن عند كتابته كما ينطق (شين) دل معناه على العيب والقبح والعار والتشويه وما إلى ذلك، وكل مشتقاته تدور أيضا حول هذه المعاني، فتحت الفاء في ماضيه أم ضعفته، جردت فعله أم زدت فيه، فمن العدل كل العدل أن يأتي هذا الحرف في أول أسماء المفسدين في الأرض ،ولو أن الشيخ كاره الشين في قصة عبد ربه قدر له أن عاش إلى زماننا لأضاف إلى القائمة السوداء أسماء أخرى كالشيوعية، والشكوكية، وداعش وإن كان الشين في هذا الأخير جاء في آخره وليس في أوله. لا بد أن هذه القصة قد تركت أثرا عميقا في كاتبنا بسب وجود حرف الشين في شيعته فراح يبحث عن كلمات مضادة في أولها حرف الشين فلم يجد سوى كُليمات قُليلات، ومع ذلك عند التدقيق فيها وجدنا أنها لا تدل بالضرورة على المعاني الرقيقة، على سبيل المثال (الشروق) قد يكون أحيانا مصدرا للشر والشؤم بحسب ما فهمت من بعض الآثار أن أكثر الفتن تأتي الشرق، وفي الفقه تحرم الصلاة وقت الشروق، وأما الشعر فأكذبه أعذبه وشر الخلائق الكذب.. وهكذا تكون قد دُرت في فلك الشيخ دون أن تشعر بذلك، عموما الشيخ يريد أن حرف الشين يأتي في أسماء الشر قياسا ويأتي في الخير شاذا كشعيب.
المجموع: 19 | عرض: 1 - 19

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.