24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | زعماء الويب

زعماء الويب

زعماء الويب

من هو القائد رقم 1 في عالم الويب؟ أ هو ذاك الذي يصنع أفضل مضمون؟ أ هو ذاك الذي يمتلك ما يكفي من الكاريزمة لتجييش الآخرين؟ أ هو ذاك الذي يأسر العقول والقلوب بكلامه وفيديوهاته وتدويناته وأيقوناته على الفيس وتويتر وإنستغرام؟ أ هو ذاك المثقف اللامع في زمن الجهل واللاقراءة وعبادة الصور ومطالعة العناوين بدل الأخبار والبحث عن الفضائح قبل المعارف والشهرة قبل المصداقية والإقناع؟

من هو زعيم الويب في هذا الزمن المعولم الهجين المتشابك المعقد المفتوح تواصليا، عموديا وأفقيا، على كل الاتجاهات والاحتمالات؟

من المفيد أن نطرح هذه الأسئلة الكبرى ونحن نحاول أن نفهم، ولو قليلا، ظاهرة نجوم مواقع التواصل الاجتماعي الذين باتت تقاس شعبيتهم بآلاف بل ملايين اللايكات. هل أصبح المزيد من اللايكات مرادفا للوجود؟ أضغط "لايك" إذا أنا موجود؟

إننا اليوم نعيش ونجاور زعماء للعالم الإلكتروني أصبحوا يبصمون على حضورهم بالصوت والصورة والنص التفاعلي والهاشتاغ... مخلخلين مفاهيم الريادة والزعامة والنفوذ والتحكم في زمن التواصل الأفقي والتفاعلية اللامحدودة..

يمكن لنا جميعا أن نصبح زعماء ويب، ولكن ماذا نكتب؟ ماذا ندون؟ ماذا نريد؟ على من نريد أن نؤثر؟ بأي وسيلة؟ بأي لغة؟ بأي أسلوب؟ هل هناك خط من القيم ألتزم به قبل أن أدون على الويب، أم أن هدفي الوحيد والأوحد البحث عن الشهرة وعلى حساب الصدق وما سما من القيم؟

على جدران "فيسبوك" نقرأ كل القصص لكل الناس، للمواطن المطحون والحاكم الظالم، للفقير والغني، والمفكر والتافه، والمعارض والموالي... هنا، لسنا أمام كتابة واحدة ونمط أحادي في التفكير، لكننا أمام عالم من الكتابات والإيديولوجيات...

على الفيس، الكل يريد أن يصبح زعيما، ويؤثر ويجيش ويوجه ويصنع الرأي العام... دوامة المعنى الضائع أحيانا في الغوغاء واللامعنى.. دوامة الويب..

والآن أي مواصفات تناسبك لتكون من زعماء الويب؟


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - مواقع على المشاع . الخميس 15 نونبر 2018 - 06:09
إذا كان الخط التحريري للقنوات الخاصة والعامة وطريقة تعاطيها مع الأخبار يجعلك حائرا بين من يقول الصدق وبين من يفتري فكيف الأمر بالنسبة لمواقع التواصل الإجتماعي حيث لا رقابة ولا تقنين وحيث تصفية الحسابات والكثير من المغالطات والإنزلاقات . تابعت شخصيا تفاعلا مر من النقيض الى النقيض على الفيس بوك بين بعض المغاربة والجزائريين حيث ابتدأ بالشعار الجميل الذي يقول (خوى خوى ) وبعد الكثير من التعليقات الودودة والكلام المعسول انزلق من من المعلقين شخص فكال السباب والتهم ، ليرد عليه صوت الجانب الآخر بالمثل وأفظع لتنقلب التعليقات رأسا على عقب كل يكيل السباب وكل يخون الآخر .
2 - بلا قيود . الخميس 15 نونبر 2018 - 06:14
الكثير من من يزعم العمل الإجتماعي على مواقع التواصل ليسوا أكثر من نصابين والكثير من الرقاة ليسوا إلا دجالين وحتى من يمتلك رغبة صافية في التغيير لايجيد طرح الإقتراح وينزلق لغليظ القول أحيانا وفج الكلام هو عالم غير محروص وأرض ومرتع للأخبار غالبيتها الساحقة كذب وبهتان .
3 - حلو الكلام بين الجدران . الخميس 15 نونبر 2018 - 06:22
غياب الأسرة عن مسايرة الأبناء وقلة الوعي والتقة العمياء كانت وبالا على الكثير من المراهقين والمراهقات فتيات في عمر الزهور يطربهن حلو الكلام والجسد الممشوق لشيطان على هيئة انسان يسكن بالجوار والمحصلة كلام وكلام فموعد فلقاء فوصال فاغتصاب فاغتيال براءة ففرار .
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.