24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين؟

من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين؟

من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين؟

مناصرة اللغة العربية واجب وطني. ولا شك أن الكتاب المغاربة من جيلي، من غير خريجي البعثة الفرنسية، يتقنون الكتابة باللغتين، ولكن لا بد أن يكون لديهم ميل إلى إحدى اللغتين كل حسب ظروفه الخاصة ونشأته الثقافية واهتماماته الأولى.

إنني أطرح سؤالا على لأصدقاء والغيورين على الوطن وعلى الكتابة الملتزمة والنشر من أجل المساعدة على اتخاذ قرار في هذا الشأن، لتفادي حيرة قد تعرقل انطلاقة جديدة في مشروع كتاب يتطرق لمشاكل المغرب الحالية، مع اقتراح حلول جديدة، مبتكرة، ناجعة، متناغمة ومنسجمة مع طبيعة المجتمع المغربي وأصوله، في ما يتعلق بجميع قضاياه الاقتصادية والسياسية والدينية والسيكولوجية، حلول تصب في مصلحة المجتمع المغربي، والوطن، ولكن دونما تصادم مع المجتمع الدولي، وبطريقة تجعل تحقيق النهضة المغربية ممكنة على أرض الواقع. مشروع ضخم بالنسبة لفرد واحد وقد يستغرق وقتا مهما.

السؤال: إذا كانت الكتابة بلغة موليير تيسر المأمورية بالنسبة لكاتب ما، فهل ينطلق في مشروعه المذكور أعلاه بتلك اللغة أم إن عليه مراعاة الواجب الوطني، والالتزام بالتحرير بلغة الجاحظ، ولو تطلب ذلك مجهودا إضافيا قد يتسبب في بطء سيل الكتابة والطرح؟

دفتر ضخم أوراقه بيضاء تغري الحبر، فهل تنطلق الكتابة من اليمين إلى اليسار أو من اليسار إلى اليمين؟ أنقذوا الفكر والكتابة يرحمكم الله. وشكرا مسبقا ومع كامل التقدير والاحترام لجميعكم.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (0)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.