24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

ما تقييمكم لحصيلة التجربة الحكومية لحزب العدالة والتنمية؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | رسالة إلى سياسيي وحقوقيي الاتجار في البشر

رسالة إلى سياسيي وحقوقيي الاتجار في البشر

رسالة إلى سياسيي وحقوقيي الاتجار في البشر

سمعنا مطالبكم، سمعنا دفاعكم.. سنلغي جريمة الاتجار في البشر، سنلغي الكرامة والشرف والضمير.. لماذا؟ لأنها، ببساطة، تصطاد من تحبونه وتصادقونه.. سنؤسس للذكورية، وسنلغي الأنوثة، وسنجعلها مستباحة.. إنها من ضلع أعوج، تفبرك الجرائم والفيديوهات، هي من تستغل الرجل وهشاشته، هي من تستغل حاجته، هي من تؤذيه وتصنع له الفخاخ.. ألم يقل الريسوني إنها من اغتصبت الرجل، دسّت له الكاميرا في غفلة عين، أزالت ثيابه دون أن يدري، استعبدته دون أن يعلم، حوّلته إلى دمية جنسية، ركعته وهو عار، امتهنت كرامته بإذلال، أجبرته على.....

هي دائما مستعدة لبيع شرفها، غررت به قادته للجريمة وللفضيحة، استغلت سذاجته وشهرته، نصبت له كمينا محكما، أرادت تصفيته وإعدام قلمه.. إنه الصحافي البريء.. غدرت به، بعدما ضاقت السلطة ذرعا بمقالاته، جعلتهم حطبا لنار التهمته، سيق به للمحكمة وبمتابعات غليظة

من وحي الجنس والنساء.. ظلمنه وكذبن عليه، إنه رجل لا يخطئ ولا يكذب.. مسكين لا يقوى على النظر في امرأة.. قبلته واحدة في القطار عنوة، فاحمرت وجنتيه وأقسم على ذلك.. رافع عنه المدافعون في المحكمة أمام القاضي، أنكروا الفيديوهات ثم ظهرت..

قلت بالدس فتم الدوس على حقوقي، ليس أنا.. هو وجهي، ليس جسمي.. حتى الخبرة لم ترحمني، ولا ساعات الفيديوهات أنصفتني.. سأظل مدانا مهما دافعت عن نفسي؛ لأن في القصة امرأة لا ترحم، مصدقة ببكائها، تلاعبن بمشاعره وبحركاته.. قسون عليه بدون حياء ولا ضمير، اشتكينه وهو مشغلهن.. لم تنفع معهن أجرة أو عمل أو جنس.. كن يشتغلن بإرادتهن، ما وضعت فوق رؤوسهن مسدسا ولا حجزتهن.. كن يعملن في النهار، ويواسونني ليلا برضاهن.. كن محتاجين إلى الراحة في محل الشغل وبمكتب المدير، بعد يوم تعب..

لماذا انتقمن مني؟ هل هذا ما جنيته منهن؟

ذهبت أحلامي سدى

لماذا دمرنني؟

لماذا كن لعب؟

لماذا لم يقبلن المساومة؟ لماذا أصررن على الشكاية؟ لماذا طالبنني بالمليار؟ أ إلى هذه الدرجة أردن تدمير مقاولتي؟

كرهت النساء وقررت إلغاء حقوقهن لإزالة كل تعسف وشطط، فلتحيا الفحولة ولتسقط حقوق النساء، وليطبل حقوقيو وسياسيو الاتجار في البشر لإلغاء الجريمة اللغز والمحيرة، وليعشن الضحايا في مأساتهن وآلامهن.. عاشت الإهانة والمذلة وماتت الكرامة، ووداعا الحق والعدالة، ومرحبا بحرية الاتجار في البشر، وليهنأ حقوقيو وسياسيو الاتجار في النساء..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - الدكالي الأحد 18 نونبر 2018 - 20:26
رائع ما كتبه المحامي الهيني حتى اننا اكتشفنا ان له موهبة في الكتابة . وهذا المقال احسن رد على بعض السياسيين و الحقوقيين الذين لوثوا سمعة الحقوقيين ودفاعهم عن المظلومين وعن نساء معنفات ومستغلات ومغتصبات ليل نهار ببلدنا المغرب
2 - أبو مهدي الاثنين 19 نونبر 2018 - 15:05
المتباكون على حقوق الانسان ملة واحدة ..يناصرون أخاهم ظالما او مظلوما
لقد تابعت القضية وأيقنت ان بوعشرين نزوة ليس بريئا كما يريد ان يوهمنا المتدافعون عن الدفاع عنه بكل وسائل الخداع والتدليس من بكاء مصطنع وصراخ هستيري ووقفات مناصرة لهذا الشخص وتطاول على ضحاياه لانهن نسوة..
لكن كم كنت أتمنى ان يتم تسريب " الاشرطة " ليتفرج المغاربة على من يكتب هذا الصحفي الخسران على كنبة مكتبه ويدبجه من مقالات بقلمه الذي لا يميز بين الاوراق يهتك بياضاها ..الحامل والعذراء والمتزوجة والبكر والثيب ..
3 - Jamal الاثنين 19 نونبر 2018 - 18:28
لقد أصدرت المحكمة حكمها في قصية الصحفي بوعشرين وما علينا الا ان نحترم القظاء بعصر النظر عن الضرورف والملابسات التي احاطت هذا الملف ، ما يثير الاستغراب هو استمرار بعض المحامون رغم فرار المحكمة الابتدائي بالتشهير بالمتهم رغم ادانته ، فكل عاقل يعرف ان دور المحاكي يكمن في الدفاع عن موازره دون المساس بالطرف الاخر ،
لقد اصبح الان وبقدرة قادر بعض محامو الطرف المدني يؤمنون باستقلالية القظاء بين عشية وضحاها لغاية في نفس يعقوب ،
4 - عزيز الامازيغي الاثنين 19 نونبر 2018 - 20:04
بعض المتتبعين يقولون لو افترضنا ان بوعشرين مدنب فان التهمة التي يجب ان يتابع بها هو والنساء معه هي الدعارة وليس الاتجار بالبشر لانه لا يمكن لامراة ان تسلم نفسها لاحد لمجرد ان يضغط عليها بالمال او الوظيفة الا لو رغبت هي .تموت الحرة ولا تاكل من ثديها .فارض الله واسعة .والله اعلم .
5 - الواقع الاثنين 19 نونبر 2018 - 21:31
ان يطالب الازواج بالتعويض فمهزلة اين هي الشهامة ....
ايها القاضي المحامي لمادا لن تدافع عن الفقيرات اللواتي يستغلن في المعامل من طرف المدراء من اجل لقمة العيش وعن خادمات البيوت
اصبحت تطبل للمخزن
لمادا لن تدافع عن معتقلي جرادة والريف لن نسمع ... ولن نقرء لكم مقال للدفاع ضد الطلم ....انا ضد بوعشرين والخوانجية....
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.