24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5108:2313:2816:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | .. وضد عنف المرأة أيضا

.. وضد عنف المرأة أيضا

.. وضد عنف المرأة أيضا

يعتبر موضوع العنف ضد النساء من أكثر المواضيع الاجتماعية تداولا في بلادنا. ومنذ البدء، لا يسع العاقل من الناس إلا أن يكون ضد العنف بكل ألوانه وصوره، وأنى كانت الجهة التي يصدر عنها؛ فالعنف مدان دائما، من أي كان، ضد أي كان.

وفي خضم النقاش واحتدام الردود وتشابكها، يتعرض موضوع العنف المرتبط بعلاقة المرأة بالرجل إلى الكثير من الاختزال والتبسيط؛ وهو ما يستدعي بعض التوضيح والتبيين.

لا بد أولا من تحديد معنى العنف، بما هو مصطلح يتم الاشتغال عليه، وبه، دون الانتباه إلى أهمية تحديد مدلوله أحيانا كثيرة؛ وهو ما يؤثر على مسارات النقاش وتداعيات الكلام.

إن العنف، في أوضح معانيه وأبسطها، هو إلحاق الأذى، المادي أو المعنوي، أو هما معا، بالكائن الحي، أو التسبب في ذلك، بشكل من الأشكال؛ فكل من يمارس فعلا غير مقبول، شرعا أو قانونا، أو هما معا، اتجاه كائن حي، إنسانا كان أو حيوانا أو نباتا بل وجمادا أيضا، يعتبر عمله انتهاكا وعنفا ضد الآخر. إن مصطلح العنف يحمل دلالات أشمل وأعمق مما يتم تداوله اليوم، وحضور العنف وانتشاره إنما يترجم في العمق ويكشف المستوى الفكري والتربوي والقيمي لأصحابه ومقترفيه، رجالا كانوا أم نساء. وإن العنف الذي يمارس ضد المرأة لون من ألوان العنف، التي توجد وتتشابك وتتداخل عناصرها داخل مجتمع من المجتمعات، ومنها مجتمعنا. وكما للرجل عنفه، المعبر عن حقيقته وطينته، فللمرأة أيضا عنفها المعبر عن حقيقتها وطينتها. ومن ثمّ، لا يستقيم الحديث عن العنف اتجاه المرأة إلا باستحضار هذا البعد العلائقي لموضوعة العنف. إنهما عنفان اثنان، ممكنان معا، وموجودان معا، أولهما ذكوري والثاني أنثوي، نسبهما متفاوتة وأسبابهما وبواعثهما تختلف أحيانا،وتتداخل أحايين أخرى، والمطلوب والموضوعي والعلمي هو استحضار العنفين معا، والتعرف على تفاصيلهما معا، والعمل على معالجتهما معا، ليصلح أمر صاحبيهما معا، الرجل والمرأة. للرجل عنفه، نعم، ولكن، وللمرأة عنفها أيضا. وقد يكون عنف بعض الرجال، أحيانا كثيرة، مبعثه عنف المرأة، والعكس صحيح تمام؛، غير أن الكثير من المتحدثين في موضوع العنف ضد المرأة لا يرون إلا الصورة الظاهرة، ولا رغبة لهم في التعرف على التفاصيل، وفي التفاصيل تسكن الشياطين، كما يقول الفرنسيون، أي توجد الحقائق الصريحة، بل والصادمة أحيانا.

للرجل عنفه ضد المرأة، وهو مدان ومرفوض ومؤسف، ولكن للمرأة أيضا عنفها، تمارسه بوسائلها الخاصة وبدهائها الخاص وبمكرها الخاص، وبكل ما تملك كأنثى ضد الرجل، وهو ما لا يتم الحديث عنه عندنا، لسببين اثنين: الأول ذاتي، يهم الرجل الذي لا يقبل الاعتراف بمعاناته الظاهرة والخفية من ألوان من العنف، تمارسها عليه زوجه بخاصة، لأن ذلك في عرفنا الذكوري، نحن الرجال، يعتبر ضربا من النقصان، الذي لا يليق بكبريائنا وأنفتنا المريضة. والسبب الثاني موضوعي، يهم هذه الجمعيات والأصوات المدافعة عن المرأة، ادعاء أو حقيقة، والتي لا تقبل هي الأخرى ولا تريد أن تقول إن للمرأة عنفها أيضا، ولا بد من البحث في عنف الرجل ضدها عن عنفها هي الأخرى ضده، حتى تكتمل الصورة وتتضح وتتجمع عناصر الموضوع، ويتم بالتالي تقديمه بطريقة سليمة تامة غير منقوصة، حتى تكون المعالجة أيضا تامة وشاملة وغير منقوصة، أليست الغاية في النهاية هي بناء علاقة صحيحة، قائمة على تفاهم وعمق وتقدير ومعنى؟

نعم، ومرة أخرى، هناك نساء كثيرات تعانين من عنف ذكوري ظاهر وخفي، وهذا سلوك مدان وغير مقبول؛ ولكن، وفي المقابل، هناك أيضا رجال كثر يعانون، وفي صمت، من عنف زوجاتهن بخاصة، وهو أيضا عمل غير مقبول، ويجب أن يدان وبصوت مسموع.

وحتى لا يكون كلامي مجرد مزاعم بلا دليل، أعرض لبعض ألوان العنف التي تمارسها المرأة ضد الرجل، وأركز على المرأة الزوجة، باعتبارها الملازمة للرجل، والحاضرة إلى جنبه باستمرار.

الإهمال: تعمد بعض النساء، أحيانا كثيرة، إلى سلوك أسلوب الإهمال وعدم الاهتمام في التعامل مع أزواجهن، لأسباب قد لا تكون معقولة ولا كافية لتبرير هذا السلوك، إن كان يحتاج فعلا إلى تبرير؛ فتجد المرأة لا ترد لزوجها تحية، ولا تشاركه حديثا، وتأتي من الأعمال والتصرفات ما يكره، وتتلفظ بما لا يحب من الأقوال، أمامه وفي وجهه، وهذا باب في القبح عريض وطويل، يعانيه الكثير من الأزواج، ويختارون بدل الكلام الصمت، وبدل التذمر الصبر الجميل، وهذه العينة من الرجال هي التي تنعت عندنا بالدراويش، والمساكين.

الإسراف والتبذير: وهذا لون آخر من العنف، تسلكه الكثير من النساء، في التعامل مع أزواجهن، فتجدهن تنفقن الأموال لغير حاجة، ولا ضرورة، تشترين أي شيء، بأي ثمن، ولا حق في التعليق، والغاية واضحة، إنها محاصرة الزوج المسكين والدرويش ماديا، وإرباكه معنويا، بإغراقه في هموم القروض المتراكمة، وحين تبحث عن الأسباب، قد لا تجدها شيئا ذا بال، يستحق كل هذا الهجوم، وكل هذا العنف.

هجران الفراش: وهذه صورة أخرى من صور العنف التي تمارسها الكثير من النساء ضد الرجال، أو هكذا يتصورن الأمر، حيث يحرمن أزواجهن، بل وأنفسهن أيضا، من المعاشرة الزوجية الطبيعية، بمنطق يبدو غريبا وغير مفهوم، يتم فيه ما يشبه الانتقام، من الذات والآخر معا، بل ومنهن من تعمد إلى مساومة زوجها، ومطالبته بما لا طاقة له به، من أموال وأغراض، مقابل المعاشرة الحميمية في الفراش. طبعا، لا أتحدث عن المرأة التي لها أعذارها المعقولة والمقبولة، هذا أمر معروف ومفهوم، وتفسيره بين الزوجين في الحالة العادية سهل وميسر؛ بل أتحدث عن سلاح الهجران في الفراش، والذي تشهره بعض النساء في وجوه أزواجهن، وأنفسهن معا، وبشكل غريب وصامت ولشهور، بل وأعوام أحيانا، ولأسباب لا تبسط ولا تكشف، ليتم التواضح والمصارحة.

سوء معاملة عائلة الزوج: إنه لون آخر من العنف، تواجه به الكثير من النساء أزواجهن، حيث تجدهن كسولات شاكيات متذمرات عبوسات الوجوه والملامح، قاسيات الكلام والعبارات، عصبيات المزاج والحركات، كلما حضرت عائلة الزوج، منشرحات في غير ذلك.. ومرة أخرى، لا بد أن هناك أسبابا نعم، ولكن هل كل الأسباب أسباب معقولة، ومقبولة...

هذا ما لا تناقشه جمعيات (الدفاع) عن النساء ضحية العنف. نعم، إن للمرأة عنفها الكبير اتجاه الرجل، تماما كما للرجل عنفه الكثير ضدها، وطريق الحل الصحيح والعلمي والموضوعي هو بسط الموضوع كاملا بكل عناصره وصوره.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (5)

1 - خديجة وسام الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 11:53
وأخيرا نقرأ مقالا لرجل مُحترَم ومُحترِم لكل أوجه الإنسان، سواء كان ذكرا أم أنثى. هاته هي المصارحة المطالب بها لأنفسنا كي نتخلص من عنفنا بعد فهمه حق الفهم. فالتعبير بوضوح هو ما قد يغنينا عن اللجوء إلى العنف لأن الكلام الطيب لا يعني التملق أو كتمان ما يضرنا. فشكرا للكاتب.
2 - زينون الرواقي الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 13:54
العنف مدان أيّاً كان مصدره فعوض الحديث عن العنف ضد المرأة ثم إثارة العنف ضد الرجل أيضاً سنصبح أمام حالة تذكرني بخيّاط للملابس التقليدية في حيّنا قديماً كتب على واجهة محلّه " خيّاط للرجال والنساء فقط " وهو ما كان يثير ضحكنا كلما مررنا أمامه فما الذي تبقى إذن حتى يضيف فقط ؟ لا أحد بالطبع سيطلب منه تفصيل قفطان لنعجته .. العنف ثقافة عرجاء تغرس في العقول منذ الصغر فتنبني نظرة الذكور للإناث والإناث للذكور على التوجس والعداء المستتر وصراع الهيمنة فيلجأ الطرف القوي لاستعمال العنف الجسدي بينما يأخذ الطرف الضعيف جسدياً بالطبع طرق أخرى أكثر شيطانية وتدميراً .. فالرجل الذي يعيّر في طفولته بأنه يبكي كالنساء وتوصيه أمه ليلة زواجه بأنه " النهار الاول كيموت المشّ " والمرأة التي يتم حشو دماغها بأن الرجال غدّارا وأن " الرجل بحال اللوّاية الى ما قزّبتيها تلقايها عند الجيران " وغير ذلك من شحذ الهمم وتوفير مسببات الحرب كلاهما ينبت في تربة غير صالحة .. اجتثاث العنف يقتضي محاربة جذوره وهذه الجذور تنغرس في موروثنا الثقافي المجتمعي وتربيتنا وأمثلتنا وما لم نستأصل هذه العوامل من العقل الطري منذ الصغر فان
3 - عبده/ الرباط الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 14:52
ان اول ما يتبادر للذهن عند التطرق الى العنف ضد النساء هو الضرب او الصفع .... مما يعني استعمال الرجل لقوته البدنية امام ضعف المراة الجسماني ... في حين ان عنف المراة ضد الرجل فله صور كثيرة مثلما تم التطرق اليه في المقال و هناك صور اخرى يعرفها الرجال لكنهم يأبون الإفصاح عنها ... و ما دام هناك عنف موجود بين الطرفين فكان الاخرى القول : لا للعنف ضد المراة و الرجل ً... فهذا العنف موجود فعلا و ربما تفوقت فيه النساء على الرجال ... إنما النساء قوارير
4 - حميد الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 15:42
المغرب يجري بسرعة فائقة وراء القوانين الغربية. فبعد المدومة الاسرة الجديدة لي اعطت للمرأة كل الحقوق و الواجبات ضد الرجل...الان العنف والاكراه البدني و الجسدي و العاطفي كي تُملئ بالرجال مراكز الشرطة و دهاليز المحاكم و غيابات السجون...لسبب واحد الى و هو تكمل دينك و تعمل الحلال -الزواج- .اوروبا لا يتزوج فيها الا المُغفّلون او من يريد الاقامة لان لزواج في ضل قوانينها الصارمة هو الانتحار المادي و المعنوي-سولوا المجرب-. والان انتقلت العدوى الى بلدنا الحبيب !!ومن هنا يبدء تدمير مؤسسة الزواج باسم هذه القوانين الجديدة الى ان ينتهي الزواج و تنتهي معه مفهوم الاسرة و التربية عندنا في المغرب.
5 - SIFAO الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:48
"إن العنف، في أوضح معانيه وأبسطها، هو إلحاق الأذى،المادي أوالمعنوي، أوهما معا،بالكائن الحي،أو التسبب في ذلك، بشكل من الأشكال.."هنا يتوقف تعريف العنف بمعناه العام،لذلك فإن اضافة "فكل من يمارس فعلا غير مقبول، شرعا ..." ينسف التعريف من اساسه،فإذا كان القانون،مثلا،يجرم اشتغال المرأة خارج المنزل،فهل هذا يعني ان معاقبة التي تشتغل يُعتبرانصافا؟ وهل موقف الشرع منها في الارث وأمور اخرى،ايضا انصافا؟ بالجملة،هل العنف المقدس من السماء اوالمحمي بالقانون ليس عنفا؟
المرأة في المجتمعات اللاهوتية،لا السماء ترحمها ولا القانون يُنصفها ولا المجتمع يقبل بها"مصرانة زايدة"،اول خطوة عملية نحو التحرر الحقيقي هي انصافها قانونا لحمايتها من شرع اليد الذي تزكيه كتب السماء والسلف والصالح ، واذا نجحت الدولة في رفع العنف المادي عليها بالقانون ستتكلف هي برفع العنف المعنوي عن نفسها بالكفاءة ،المثل يكون"تنظيف المدرجات يبدأ من الاعلى"،الرجل ايضا يتعرض لعنف اعنف من الذي تتعرض له المرأة عندما تُسندت اليه مهمة قمع المرأة،الرجل وُجد ليحبها وليس ليستعبدها والعكس صحيح ، يُعنف من يحب رغما عنه وهذا هو اقسا انواع العنف
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.