24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

15/12/2018
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5008:2213:2716:0218:2419:44
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | وزارة التربية الوطنية تترصد المتوفين لتفرج عن تعويضاتهم!

وزارة التربية الوطنية تترصد المتوفين لتفرج عن تعويضاتهم!

وزارة التربية الوطنية تترصد المتوفين لتفرج عن تعويضاتهم!

واقعة غير مسبوقة

جاء في بلاغ صحافي لوزارة التربية الوطنية نشر يوم 3/12/2018، أنها ستشرع في تسوية الدفعة الثالثة (التي طال انتظارها مدة خمس 5 سنوات!) من ملفات التعويض اليومي عن التدريب لفائدة كافة الموظفين التابعين لقطاع التربية الوطنية (فقط 855 من أصل 11366 ملفا)، الذين سبق لهم قضاء فترة التدريب بإحدى مراكز التكوين قبل 31 دجنبر 1982، وذلك في حدود الغلاف المالي المخصص لهذا الغرض، حيث يبلغ عدد الملفات التي ستتم تسويتها 833 ملفا.

ومعلوم أن الدفعة الأولى تمت في سنة 2012، وهمت الأفواج المتخرجة في مراكز التدريب ابتداء من ستينات القرن الماضي (1960ـــــ1980)، تلتها الدفعة الثانية سنة 2013، وانحصرت في خريجي سنة 1981، ليأتي الإفراج عن الدفعة الثالثة (حاليا) بعد مدة انتظار وترقب 15 سنة، لفائدة أناس جلهم قضى نحبه، علما أن هناك ما يزيد عن 9511 ملفا سينتظر أصحابها تعويضاتهم لتلحق بهم في الدار الآخرة! بناء على "عامل الزمن"، "والمؤامرة البشعة" التي كشفت عنها سياسة وزارة التربية الوطنية، ومن خلفها وزارة المالية، في تعاطيها مع ملف التعويضات هذه.

مستغلة فراغ الساحة من هيئات وجمعيات حقوقية تدافع عن هذه الفئة، عمدت وزارة التربية الوطنية إلى "التباطؤ المقصود" في تسوية هذه الاستحقاقات بمعدل لا يتجاوز 800 ملف كل سبع سنوات، بذريعة "محدودية الغلاف المالي"، أي إن أصحاب هذه الحقوق في التعويضات الباقين (إذا كانوا مازالوا على قيد الحياة) وعددهم 9511 شخصا، عليهم أن ينتظروا لمدة تنيف عن 25 سنة لتفرج الوزارة عن مستحقاتهم بناء على هذه المقاربة /المؤامرة /المقامرة التي انبثقت عنها سياستها في مكافأة رجال ونساء أفنوا حياتهم في خدمة الوطن وتنشئة أجياله.

فكان حريا بهذه الوزارة، وتعبيرا منها عن حسن نيتها، أن تسرع من هذه الدفعات وتحصرها على الأقل في سنتين إلى ثلاث سنوات متتالية، وبمعدل 2000 ملف في كل دفعة من الدفعات الباقية عوض 800 ملف وانتظار 7 سنوات.

كما تجدر الإشارة إلى أن معدل أعمار أصحاب هذه الحقوق من الأساتذة، خريجي مراكز التدريب، يتجاوز بالكاد السبعين 70 سنة؛ منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر... وهل سيطول بهم الانتظار لتعوضهم الوزارة في الدار الآخرة؟!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (15)

1 - الرياحي الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 18:00
من بين تعريف الدولة كمؤسسة سياسية هو حفظ حقوق المواطنين ومعاملتهم بدون أي تمييز بينهم مهما كان شأن المواطن وما نرى هو تصرف يمزج بين الكذب وضرب من النصب والتحايل على المواطنين
ذنبهم الوحيد هو تصديق وعود الدولة . إذا كانت دولة عريقة قائمة الأركان تتصرف بهذا الشكل فمن الطبيعي أن تنتج مواطنين على شاكلتنا أو العكس وكلالهما متداخل وصحيح.
على كل حال فاتني قطار الأمل ولم أعلق إلا لتحية العزيز عبد اللطيف مجدوب
2 - لمراني.م الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:06
أولاً امتناني الكبير للأستاذ الذي ظل لأمد طويل يتابع ملف تعويضات الأساتذة عن تكويناتهم، والغريب أن الدولة والوزارة تتجاهل وضعيات هؤلاء الذين منهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وهم الذين استرخصوا كل شيء في سبيل الوطن وتكونت عدة أجيال عليهم لتجازيهم الوزارة بهذه الفتات بعد أن بلغوا من السن عتيا رحم الله من قال إذا كنت في المغرب فلا تستغرب وشكراً
3 - أستاذ متضرر الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:09
والله هذه مهزلة تكشف عن نوايا الوزارة والدولة ككل اتجاه أطرها فلا تستحضر أبداً تضحياتهم بل يعتبرون مجرد أرقام معاشية تنتظر التخلص منهم جميعاً، هذا قدرنا ومع الأسف الشديد
4 - البراقي الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:12
أين توجد هذه العلاقة اللامسؤولة بين الإطار ومشغله إلا في المغرب، كيف يعقل أن تصمت تلوزارة هذه المدة كاملة لتقذف بالفتات إلى هؤلاء الأساتذة والذين انتظروا لسنوات طويلة! شيء يدمي القلب، شكراً للأستاذ الذي كشف عن ألاعيب الوزارة وتعاملها مع أطرها المتقاعدين
5 - متقاعد والنفس طويل الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 19:58
شكرا سيدي على كل هذه المجهودات . لوكانوا فعلا مسؤولين وتهمهم تضحيات الموظفين لكانوا انتهوا من كل هته الملفات من زمان وانصفوا المحتاجين من المتقاعدين الذين لم يعودوا ينتظرون شيئا مريحا من هكذا مسؤولين وبما ان القضية لاتهم مدعوي المهرجانات المتتالية طيلة السنة على بلدنا المضياف فلى بأس .فشعارهم واضح _انتظروا حتى ولو كنتم في غياهب القبور .
6 - KITAB الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:35
سؤالي لماذا سكتت الوزارة هذه السنوات كلها عن هذه الحقوق المشروعة والتي أنصفهم بها القضاء بعد أن كادت الوزارة أن تهضمها لولا يقظة بعض الأساتذة الذين واجهوا الوزارة أمام القضاء لينصفهم لماذا لا تعلل الوزارة سبب تقاعسها عن دفع استحقاقات الأساتذة، ثم ما جدوى أن تفرج على فتات وتترك الآخرين ينتظرون السنوات والسنوات ومنهم من توفي ومنهم من دخل مرحلة الهرم؟؟ إنها وجه بشع للسياسة التي تتعامل بها الوزارة مع أطر ضحوا بالغالي والنفيس في سبيل تنشئة الأجيال المغربية ،وتحياتي
7 - مهزلة ... الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 20:47
هكذا تتعامل جميع الوزارات مع موظفيها، لا اعتبار لحقوقهم حتى ولو أحيلوا على التقاعد، والمهزلة التي كشفت عنها الوزارة كيف يعقل وجود هذه الآلاف من الأساتذة أحيلوا على التقاعد وما زالت الوزارة تتلكأ في دفع مستحقاتهم وبعد طول انتظار لسنوات عديدة، إنها قمة المهزلة والاستهتار بحقوق الأطر المغربية
8 - متضرر الأربعاء 05 دجنبر 2018 - 23:32
قمة السوريالية..
والله انني استحيي أن أطالب بتعويضات ،تعود ،في ما يخصني ،الى 34سنة خلت.
أي وزارة هذه التي تجحد شيوخها،وتنتظر وفاتهم لتفرج عن حقوقهم؟
9 - Marouane الخميس 06 دجنبر 2018 - 02:01
لوكانوا فعلا مسؤولين وتهمهم تضحيات الموظفين لكانوا انتهوا من كل هته الملفات من زمان وانصفوا المحتاجين من المتقاعدين الذين لم يعودوا ينتظرون شيئا مريحا من هكذا مسؤولين
10 - وزارة تتجاهل ... الخميس 06 دجنبر 2018 - 08:20
هذا البلد السعيد الذي تعرف قضاياه المزمنة وتعفناته مستويات غير مسبوقة في الإدارة وفي التعامل مع المواطنين، كل مناسبة تطفو على السطح قضايا حقوقية من هذا القبيل، دولة تتمنع وتتلكأ للاستجابة إلى مطالب شغيلتها وقد بلغوا من الكبر عتيا ومن الإنتظار ما لا يصدق، لو كانت المحكمة الدولية حاملة لهذا الملف لما تأخرت لحظة في دفع مستحقات مواطنيها، مع الأسف الشديد.
11 - دفعة الثانية... الخميس 06 دجنبر 2018 - 10:18
من ضحايا الدفعة الثانية 2013 ما زلت أترقب الفرج، كنا قد عبانا جميع الإجراءات وطلبوا منا أرقام الهواتف ليتصلوا بنا فيما بعد، وما زلنا الانتظار بعد مرور 6 سنوات، الشكوى بهم لله
12 - من الضحايا ... الخميس 06 دجنبر 2018 - 10:24
يا اخي انا من اللائحة الثانية رقمي الترتيبي فيها 1369 ان لم تخني الذاكرة و مجموع الواردة اسماؤهم بها 1414 . استدعينا مرة الى الرباط ( اعتقد سنة 2013 او 2014 ) ( شخصيا كلفني ذلك التنقل 160 درهما ) من اجل ان نعطيهم رقم هواتفنا ليتصلوا بمن لديهم خطا ما في الملف الذي طالبونا به سابقا و بعد اخذ ارقام الهواتف تكرم موظف باطلاع كل فرد على حدة على القدر الاجمالي الذي سوف يتوصل به لكن شيئا لم يحصل و لا زال اليأس ينتظر . و قد علمت مؤخرا انهم رتبوا الامر حسب القطاعات و طبعا التعليم في الذيل او اقرب منه . ما معنى ان يقال ان الغلاف المالي لللائحة الثالثة متوفر بينما لم تسو وضعية اصحاب اللائحة الثانية الذين انتظروا اكثر من 5 سنوات .
ملاحظة : انا من فوج 1981 / 1982 . القدر الذي اطلعني عليه الموظف استطيع آنذاك اقتناء قطعة ارضية به مساحتها اكثر من 100 متر مربع حسب اثمنة المدينة التي كنت بها. اليوم بالكاد تمكن من قبر في مقبرة يرفض الناس دفن موتاهم بها .
انها لحسرة لا يطفؤها الوفاء بما تضمنه المقال لان مواعيد عرقوب تجرعنا منها بالدلاء .
13 - حگرا كبيرا الخميس 06 دجنبر 2018 - 17:32
لو وقع هذا في دولة ديموقراطية تحفظ حقوق أطرها لكان لزاما على الوزير التعليم تقديم استقالته، لكن في المغرب دائما المواطن والموظف خاصة لا يساوي قيمة بعوظة لدى الحاكم فقد خدمه طول عمره ولكنه لا يعترف له بذلك أو لا يسدد له مستحقاته في وقتها، عار هذا
14 - Marouane الخميس 06 دجنبر 2018 - 21:52
هكذا تعاملت وزارة التربية الوطنية مع التوجيهات الملكية التي تحث الإدارات على تأدية ما بذمتها. إنه تجسيد للقول الدارج "الخاطر ما يخسر والغرض ما يتقضى"
15 - عبد الله الأربعاء 12 دجنبر 2018 - 19:26
اين ذهبت ميزانية الغلاف المالي الذي على ضوئه حصرت الوزارة المستفيدين في اللائحة الثانية و عددهم 1414 فردا ؟
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.