24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

16/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0407:3013:1816:2518:5720:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

3.57

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لا أقول وداعا، ولكن...

لا أقول وداعا، ولكن...

لا أقول وداعا، ولكن...

بطلب من جهات مغربية عليا، أمرتني جهات عليا بالمملكة العربية السعودية الشقيقة يوم 14 نونبر 2011، بأن أتوقف عن أي نشاط سياسي وإعلامي انطلاقا من أراضي المملكة، ينتقد سياسات الحكومة المغربية، لكون ذلك يتعارض مع الأنظمة المتبعة في المملكة، وأنه إذا لم ألتزم بتعهدي سأعرض نفسي وأسرتي إلى التوقيف والإبعاد من أراضي المملكة العربية السعودية الشقيقة.

واحتراما لعهد قطعته على نفسي، ووعد الحر دين عليه، وحفاظا على استقرار عائلتي، ولأنني آثرت اليوم أن أبقى، في هذه المرحلة الدقيقة والعصيبة، بجوار بيت الله الحرام والمسجد النبوي الشريف بهذا البلد الأمين حتى يأذن لي ربي ويقضي أمرا كان مفعولا، فإنني سأتوقف عن نشاطي السياسي وكتاباتي.

سيتوقف قلمي عن الكتابة ولكن لن يتوقف قلبي عن النبض، ذلك لأن القلب متصل بنبض الوطن ونبض الشارع المغربي وإرادة المواطن في كل مكان، داخل الوطن وفي المهجر. وإذا أبعدتنا الأحوال والأقدار عن هذا الوطن الغالي، لحكمة يعلمها الله سبحانه، فإننا نحمله بين دفتي القلب وفي سويداء العين يسكننا قريرا هنيئا.

إنني لم أختر المقام في هذه الأرض المباركة بملء إرادتي، أرض الحرمين الشريفين، أرض الوحي الطاهر والرسالة الخاتمة، وإنما اختارتني الأقدار وجلبتني رحمة الله لأعيش بجوار بيته العتيق وجوار رسولنا العظيم صلى الله عليه وسلم، وهي وَيمَ الله نِعم الجِوار ونِعم الأُنس.

أعزائي وأحبائي القراء، مغاربة ومن الوطن العربي الشقيق، يعز علي انقطاع رسائلكم الطيبة، التي كنت أتوصل بها يوميا من كل أنحاء المعمور، وتعليقاتكم الكريمة على صفحات مواقع "هسبريس" و"لكم" و"شباب المهجر" الموقرة وكل المواقع الإعلامية الإلكترونية والاجتماعية التي تتابع وتنشر مشكورة مقالاتي، ولكن عزائي الوحيد أنني ربحت في هذه التجربة الفريدة وهذه اللحظة التاريخية المفصلية من تاريخ أمتنا العربية والإسلامية، أصدقاء ومعارف وعلاقات اجتماعية واسعة أفتخر وأتشرف بها.

لكم مني جميعا سلام من الله وبركاته، من وافقني في كثير مما كتبت وطرحت ومن خالفني في ذلك، ويسعدني أن أهيدكم في ختام هذه الكلمة واحدة من أجمل ما قرأت هذا الأسبوع لابن الجوزي رحمه الله: "النعيم لا يُدرك بالنعيم، ومن آثر الراحة فاتته الراحة، بحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون اللذة والفرحة، فلا فرحة لمن لا هم له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له، صبرُ ساعة خير من عذابِ الأبد، وإذا تعب العبد قليلا استراح طويلا".

أحبتي وأصدقائي القراء الكرام في كل مكان، دمتم في رعاية الله وحفظه وأسعد الله حياتكم وأهاليكم، لا أقول لكم وداعا، وإنما إلى لقاء مبارك إن شاء الله.

*دبلوماسي سابق
[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (60)

1 - محمد 14 السبت 19 نونبر 2011 - 00:48
لم أكن يوما معك ولا أظنني سأتفق مع الوصف المتفحم الذي كنت ولازلت تصف به صورة المغرب اليوم لأنك بدوت لي بعيدا تماما عن السياق المغربي . أو لأنك خلطت قضية عملية ـ التي تعاطفت ولا أزال معك إلى يومنا هذا في موضوعها ـ وبين موضوع دولة ليست ديمقراطية لكنها دولة تبني ديمقراطيتها قبل حتى حلول هذا الربيع . وهنا كونت صورة عاطفية أكثر منها صورة واقعية .


بعيدا عن كل هذا وذاك أستطيع أن أقول لك بأني حقا أحسدك على المكان الذي توجد فيه لأنه أكثر مكان أمنا وطمئنينة على وجه هذه الكرة الأرضية ,, كيف لا وهي أرض الله الطاهرة .


موفق أخي " علاء " ونتمنى حقا إنصافك ..
2 - مندس السبت 19 نونبر 2011 - 00:50
و الله سنفتقد واحدا من أجمل وأروع و أكثرالأقلام جرأة و صدقا التي عرفتها بلادنا جزاك الله خيرا
3 - Rachida السبت 19 نونبر 2011 - 00:58
J ai une question a poser a ce monsieur.pourquoi vous ne dites rien sur la situation politique en Arabie saoudite ? Tout simplement parce que ça sera la prison pour lui . Pourquoi ce monsieur ne fait pas une analyse sur les élections en Arabie saoudite?et sur les droits de l homme et de la femme?et sur la liberté de la presse et d' expression en Arabie?au Maroc lhamdoulah il y a le multipartisme , l ouverture politique et la liberté d' expression.ce qui nous manque au Maroc ce sont les moyens financiers que l Arabie saoudite possède pour acheter la paix sociale.alors qui est plus ouvert et démocratique l Arabie saoudite ou le Maroc ?
4 - citoyenne السبت 19 نونبر 2011 - 01:38
,rachid nini maintenant c'est toi, on a plus rien a dire pour le moment tu vas nous manquer c'est sur "mais" je vais te dire a trés bientot inchaallah.
5 - مواطن مغربي السبت 19 نونبر 2011 - 01:41
المملكة السعودية التي توجد فيها ليست فقط حرما و مسجدا نبويا... الوثر الذي تعزف عليه... و لكن ايضا نظاما ديمقراطيا يفوق في ديمقراطيته كل بلاد الله و منها بلدك بطبيعة الحال... فكيف تحرض على اسقاط النظام في بلدك و انت تحت رحمة نظام اكثر بعدا عن الديمقراطية التي تتشدق بها... ام ان الديمقراطية حلال في المغرب حرام في السعودية... او ان النظام الملكي الذي تطيعه هناك يوفر لك الراحة التي تريدها حتى توصينا بالشقاء و انت ترفل في النعيم... لو كنت مكانك لاظهرت شجاعتي الورقية و نظمت مظاهرة امام البرلمان السعودي... اه نسيت... المظاهرات حرام في مقامك الهنيئ...
6 - الشرفاء السبت 19 نونبر 2011 - 01:46
لماذا تستسلم؟فالشرفاء الحقيقيون لا يخدلون ناسهم.كم تقاضيت مقابل صمتك؟أم لانك مناضلا صوريا.تحملناك رغم بعض آرائك الاستئصالية.
7 - مواطن مغربي السبت 19 نونبر 2011 - 01:56
اتمنى ان تكون صادقا مع نفسك اولا قبل غيرك ولا تعطي لنفسك حجما اكبر منها لانك لو كنت شجاعا لبقيت في بلدك وكتبت ماتريد ولكنك حسبتها صح كما يقولون فالبقاء في المملكة السعودية مع ما فيه من امتيازات افضل من وجع الراس في المملكة ا لمغربية كتاب اخر زمن للتذكير فقط لم اية جهة عليا كما اسميتها بمنعك من الكتابة او حتى من الرقص ان شئت فلا تبحث عن الشهرة او البطولة ولا تصطد في الماء العكر
8 - حبيب السبت 19 نونبر 2011 - 01:57
كفانا من البهتان : أولا أنا مثفق مع ما قالته الأخت رشيدة (4) ولا أود تكراره بل أرغب في القول أن المملكة المغربية باتت ذات صدر رحب وتعيش في حراك يتسع لكل الأراء والأفكار. كل من يريد المساهمة في بناء مغرب اليوم والمستقبل فمرحبا به شريطة نقاش جاد وبناء والقبول واحترام الفكر الآخر. أما فرض الرأي بمعنى إما معي وإما ضدي فهذا لم يعد بناء وبات متجاوزا. كلنا يدا في يد في خدمة بلدنا العزيز وسنبقى في بلدنا العزيز حتى الموت لندفن في ثربته. أما أنت فبما أنك هناك فالزم حدودك واغتنم الفرصة لكونك في ذلك البلد الطاهر واطلب من الله العلي القدير أن يغفر لك ما ترتكبه من حماقات اتجاه بلدك الذي ما زالت ثربته لاصقة في قدميك وما زال ماؤه يسري في عروقك. فلتعلم أننا في مرحلة تجاوز فيها المغاربة القول وهم الآن منهمكون في العمل الجاد تحت شعار الله الوطن الملك.
9 - مغربي أصيل السبت 19 نونبر 2011 - 02:01
أخي علاء الدين٬
سلام و تحية طيبة و بعد،
لقد عرفتك على صفحات هسبريس فقط، و أعجبتني كتاباتك منطقاً و صراحةً و عمقاً وجرأةً، و إذا كانت كتاباتك انعكاسا حقيقيا لشخصيتك و مبادئك و مواقفك و إيمانك فأنت من الرجال القلائل الذين صادفتهم و يمكنني أن أبوس فوق رؤوسهم ، لا خضوعا و خنوعا لهم و لكن تمييزا لهم وإظهارا لمكانتهم عندي. أقول لك : كيف تسمح للسانك أن يُلجم؟ و لخيالك أن لا ينفجر فتتطاير شراراته كلمات يقرؤها الآخرون؟ و لقلمك أن لا يصل مداده لمنابر هسبريس؟
و لأفكارك أن لا تكون رصاصا أو على الأقل حجارة ترمي بها لتكسّر بعض السكون الرهيب؟ كيف لهذا التهديد الرخيص و المساومة الدنيئة أن يُخرساك و يقضياَ على وُجودك بيننا كفكر و كرأي؟ إن توقيفك عن الكتابة و إبعادك عن إبداء وجهة النظر ـ في أمور ينافق ويداري فيها أغلب الناس ـ لأصعب و أقسى ألف مرة من التوقيف الأمني و الإبعاد عن الأرض بالنسبة للرجال الأحرار و الذي أعدُّك واحدا منهم..
اِسْتَمِرْ حيّاً كما عهدناك و ليفعلوا ما يشاؤون فأرض الله واسعة! و تحية أخوية لك..
10 - youness السبت 19 نونبر 2011 - 02:03
et bien mon cher vous êtes majeur et vacciné à la prochaine
11 - marocain السبت 19 نونبر 2011 - 02:14
حرية التعبير بالمقاس العربي ، اودي انا راه تفاجئت ملي سمعت بلي كايكتب من السعودية ، بعدا راه طولو معاه شويا ، تحية نضالية.
12 - alvergini السبت 19 نونبر 2011 - 02:15
أتمنى لك أوقات سعيدة في المقام السعيد و نرجو من الله أن يطهر أرض المسلمين من المخبولين الذي يحكمون على من هم أذكى أرض المسلمين معطاء لكن المصيبة حكامها يعانون العقم الفكري
13 - عاشق اودادن و برشلونة السبت 19 نونبر 2011 - 02:16
توصينا بالنضال ومحاربة الفساد يا علاء الدين فلماذا تم اخراس قلمك بهته السرعة ؟؟ فهل استسلمت بسرعه او بعت القضية بسلامة البدن ؟ المهم كنت من بين قراء مقالاتك الجريئة وكم كنت اثمنى لهذا الحبر ان يستمر حتى يحكم الله بيننا وبين الظالمين . لكن شائت وبفعل فاعل ان تتدخل قوى الشر نعم هي كذالك لانه لو كانت سريرتهم حسنة لما خشوا قلمك ولما اوجلوا منه خيفة . اثمنى لك التوفيق في الدنيا والاخرة وان تستغل جوارك لبيت الله الحرام وتعمل من اجل ربح الاخرة ان ضاعت منك الدنيا لانك تجاورك مسجد الصلاة فيه تعادل 100000 الف صلاة في مسجد غيره فاغتنم الاجر والحسنات واستعن بالدعاء فمن امره بين الكاف والنون لا يعجزه شيء في الارض ولا في السماء .
14 - aziz السبت 19 نونبر 2011 - 02:28
a moahemed 14tu poura jamais comprendre ce que dis aladin parceque t'es modajan domestiquer il faut que tu te debarasse de ta makhzenété pour mieux gober dak sayed et pour mowaten maghribi hta nta maskin laychafikom man lvic ledarlikom ,pour rachida on s'en faut de l'arebi saoudite puisque nous sommes marocains et nous devons reformer notre pasysaoudia fiha nass dyalha , aladim si il vient aumaroc tt le monde sait ce qui va lui arrievera et regarde ce qui se passe dans ce que vous appelz ts alkhadam dyal syadkom flmaghreb flhakika k'execption dyalbladna dayrenha ntoma wallah albaltajiya dyal reseau internet
15 - zouhair السبت 19 نونبر 2011 - 02:40
عندما قلت أنك في السعودية ضحكت كثيرا تحرض على قلب نظامك من السويد أليست المملكة السعودية أكبر بؤرة لعدم الديموقراطية و إقتصاد الريع ""الدول المؤقتة"" و أقصد الدول النفطية فهي كفيروس يتغذى على مورد عندما سينضب سيموتون ألا تستحي و أنت تختزل السعودية في قبر الرسول و البيت الحرام و ماذا عن حقوق الإنسان و تداول السلطة أم أن فمك مملوء بالبترول سقطت كثيرا عندما قلت أنك في السعودية و ستتوقف ما يظهر أنك لست بشجاع فغيرك جاء من مريكا لليبيا و حمل السلاح و أنت تريد أكل الثوم بفم البلداء
16 - 0mar2 السبت 19 نونبر 2011 - 03:16
اخي علاء الد ين سنشتاق لتحاليلك الراءعة وكتاباتك الذي نورت العقول واضهرت الحق من
الباطل واضهرت الواقع المر الذي يتخبط فيه المغرب.اخي ندعو لك بالتوفيق والنجاح .لك و ابناءك وعاءلتك المحترمة. مع كل احترامي والى اللقاء انشاء الله
17 - Tamazighte السبت 19 نونبر 2011 - 03:50
Je n'ai jamais digéré un seul mot de tout ce que je vous ai lu et je trouvais que vous décriviez un Maroc qui n'est pas celui où je vis . vous l'avez dépeint de tous le noir du monde, vous n'avez jamais dit un seul bon mot en sa faveur et je me demandais toujours si vous ne mettez pas des lunettes noires pour le voir si noir que ça! Maintenant je comprends la raison. Vous n'Y vivez même pas et vous osez nous traitez, nous qui vivons sous son ciel de Baltajia. Nous qui ne l'avions jamais abandonné et nous l'abandonnerons jamais, qui aimons ses belles journées et les pluvieuses aussi,! je suis perplexe et j'en profite pour vous dire que vous n'avez pas le droit de prétendre aimer le Bled plus que nous, vous qui êtes si loin et qui ne respirez même pas son air! Honte à vous et à vos écrits avec lesquels vous avez essayé de nous empoisonner. Profitez de votre séjour pour demander Pardon, Pardon à allah soubhamahou wataala et pardon à tous les marocains que vous avez insulté.
18 - د. الورياغلي السبت 19 نونبر 2011 - 05:37
إنه لشيء مؤسف حقا: أن يحارب القلم والفكر في زمن الحريات وربيع الثورات، وفي زمن غدا فيه كل شيء متاحا، وكل مستور مفضوحاً .
وبالنسبة لك ايها الكاتب: فقد كان من الواجب عليك لو أردت المساهمة في التغيير أن تبقى في المغرب، وأن تنقده من داخله، صحيح أنك لم تكن لتقدر على ذلك، وغالبا ما كنت ستقبع في زنزانة بتهمة تعرفها، ولكن السجن هو مأوى الرجال، وطريق الحرية، ومنه خرج سيدنا يوسف عليه السلام ليتبوأ وزارة الاقتصاد في عهد العزيز، ومنه خرج نيسون مانديلا ليتبوأ رئاسة الجمهورية، والسجناء هم الذين أغرقت دماؤهم معمر القذافي وأزلامه حين سفكها في حادثة أبوسليم.
---------------
كما أنه يجب أن تعلم أيها الكاتب: أن نقدك للمغرب يجب أن يكون لله ولرسوله، وأن يكون باعثه حب المغرب وثوابته ( الإسلام، الوطنية، الملكية ، ) وليس كره هذه الأشياء، فعند ذاك يكون لكلامك مصداقية في اوساط الشعب المغربي، أما أن يكون نقدك يمس بشيء من هذه الثوابت فذلك يعني بالنسبة لي أنك تسعى لإغراق السفينة وليس لإصلاحها.
بارك الله في مقامك واعتكافك ورزقنا واياك حسن الجوار.
19 - driss السبت 19 نونبر 2011 - 06:43
Je dis à monsieur aladine pourquoi tant de pessimisme à l'égard de l'évolution que connait notre pays?? Je pense que le maroc est sur la bonne voie avec la nouvelle constitution ... donnons juste du temps à nos responsables et à leur tête Sa Majesté le Roi Mohamed 6 et vous verrez ce dont on est capable ! vive le maroc et vive le Roi Mohamed 6
20 - النصير السبت 19 نونبر 2011 - 07:37
في كلمة واحدة: إلى اللقاء في موعد قريب إن شاء الله
21 - _ABDOUH _ السبت 19 نونبر 2011 - 08:22
سياسة الحكومات العربية اصبحت متجاوزة سواء انتقدها المنتقدون او رموها جانبا و"الجهات "العليا" في كل الدول العربية تعرف قبل غيرها أن سياساتها اصبحت من سقط المتاع فلماذا يخافون من الانتقاد.
***
بخصوص ( الجهات العليا هنا وهناك في مملكة "الإنسانية" ) أقول لك:
أولا : نصيحتي لك أن تترك السعودية نهائيا وإلا طافوا بك من سجن إلى سجن إلى أن تفقد صوابك ولا يغرنك انك كنت يوما ما ديبلوماسيا ..
ثانيا: الجهات العليا المغربية لا تتابع إلا ما يحلو لها أما الأبرياء المخطوفون في مملكة الإنسانية والمغيبون وراء الشمس ومشاكل المغتربين ومعاناتهم فلا جهات عليا ولا سفلى ولا سفير ولا قنصل يتدخل لدى الجهات العليا هناك لصالحهم.
ثالثا: أقول وبكل صدق إن الحرية التي تتمتع بها هنا في بلدك لن تجد منها هناك شيئا يذكر ..
وإلى الله المشتكى ..
22 - Freemen السبت 19 نونبر 2011 - 08:27
إن ما فعل معك أخي علاء لهو خير جواب لمن يقول أن المغرب بلد ديمقراطي
أو يبني ديمقراطيته ، فهل تخاف الديمقراطية من قلم حر، أسكتوا رشيد نيني من قبل واليوم أسكتوك أنت، لتبقى الساحة لا يسمع فيها إلا نعيق الغربان المسبحين بحمد المفسدين، ومنهم بعض المعلقين الذين يثيرون الغثيان، كلما نشر مقال ينتقد المخزن إلا وكانوا أول المدافعين عنه، والذابين عن حماه، والمشككين في الشرفاء، فهدا عملهم الذي منه يأكلون سحتا، وأنت تعرفهم جيدا، فلا تأبه بهم، فكتاباتك كانت عميقة وصادقة تستعصي على أفهام السذج من عبيدات المخزن، ولكن إن أسكتوك فلن يسكتوا صوت الشعب التواق للحرية والعدالة والكرامة والمساواة. تحية أخي علاء وإلى لقاء قريب مع مقالاتك الرائعة، وسحقا لأعداء الرأي الحر.
23 - محمد أيوب السبت 19 نونبر 2011 - 08:42
هكذا وقع مع علي المرابط الذي حكم عليه قضاؤنا "العادل"بعدم الكتابة لمدة عشر سنوات، وبينكما تم التضييق على كثير من الأقلام والجرائد بشتى أنواع التضييق التي يتقنها عرابو العهد الجديد وب"القانون"،ليس آخرها رشيد نيني،ومع ذيك يدعي الكثير من المطبلين والانتهازيين بيننا هنا أن بلدنا ديموقراطي...أية ديموقراطية هذه التي تتابع المرء المخالف أينما حل وارتحل لمجرد أنه تجرأ على فضح الفساد والاشارة اليه بأصبع يديه؟ هكذا وقع مع الزعيم والجلطي و مع المهندس بن الصديق وغيرهم،وهكذا سيقع مع آخرين،لا خيار للأحرار الا بين شيئين: السكوت المطبق أو الرحيل...ألم يقل أحدهم لمنتقده بأن أرض الله واسعة؟هكذا لسان حال المخزن المتعفن عندنا يقولها بلسانه وبأفعاله القذرة لكل من تسول له نفسه أن ينتقده ولو بشكل ديموقراطي...مع الأسف الشديد أصبح المخزن يضيق ذرعا بأبسط الانتقادات القائمة على معطيات حقيقية وثابتة والتي تفضح المستور،أما تلك التي توجه لأحزابه وأذنابه من المطبلين والمهرولين والمزمرين،يمينا ويسارا ووسطا،فلسان حال المخزن يقول:انتقدموهم وافضحوهم كما شئتم واتركوني وحالي فبعدي الطوفان...فسبحان الله.
24 - أحمد ناجي السبت 19 نونبر 2011 - 09:31
الحمد لله .أخي علاء الوطن غفور رحيم .
نحن المغاربة المقيمين بالسعودية لا ننكر خدماتك ومساعدتك لنا عندما كنت تعمل في السفارة المغربية بالرياض ونشهد لك بالوفاء في عملك والولاء لوطنك .أخي علاء المغرب بأمس الحاجة الى أمثالك في الوقت الراهن,لأنه حان وقت الشرفاء لخدمة الوطن .
أتمنى لك التوفيق في حياتك .
25 - ahmadou السبت 19 نونبر 2011 - 10:06
Je connais pas votre histoire et les raisons pour lesquelles vous êtes en Arabie Saoudite, mais c'est très difficile de parler du Maroc de l’étranger, on n'a pas tous les éléments pour pouvoir apporter un jugement ou simplement un avis sur ce qui se passe dans notre cher pays que nous aimons tous. Merci pour tout.
26 - عبد الكريم السبت 19 نونبر 2011 - 10:13
بوركت سيدي، أقدر كثيرا مقالاتك وآراءك كما أقدر اليوم موقفك، كيف لا أقدره وقد التمس الله تعالى أعذار أمثالك(ولا على الذين إذا أتوك لتحملهم قلت لا أجد ما أحملكم عليه تولوا وأعينهم تفيض من الدمع حزنا ألا يجدوا ما ينفقون) وما أكثر الأعذار التي تحبس الشرفاء والمناضلين أمثالك.
أبواب الجهاد سيدي -وانت أغنى عن تذكيري- أكبر من أن تحصر في مقال أو رأي يبث هنا وهناك. بارك الله فيك.
ودعواتك في ذاك المقام معنا.
27 - ABOU OMAR السبت 19 نونبر 2011 - 10:56
النعيم لا يُدرك بالنعيم، ومن آثر الراحة فاتته الراحة، بحسب ركوب الأهوال واحتمال المشاق تكون اللذة والفرحة، فلا فرحة لمن لا هم له، ولا لذة لمن لا صبر له، ولا نعيم لمن لا شقاء له، ولا راحة لمن لا تعب له، صبرُ ساعة خير من عذابِ الأبد، وإذا تعب العبد قليلا استراح طويلا". ...لم تقولون ما لا تفعلون.
ألم تنتبه إلى ماختمت به مقالتك من قول ابن القيم’لا أعتقد أن بغيب هذا عن قلم يختفي بهذه السرعة .فعذرك مقبول وسعيك مشكور وذنبك إن شاء الله مغفور....
28 - Citoyen السبت 19 نونبر 2011 - 11:14
Voyez vous! Comme ca ce Don Quichot de la plume et sa petite famille vivaient bien au chaud à l'abri de la matraque et du besoin. De très loin il était entrain d'inciter à l'insurréction et haranguer les pauvres bougres par des termes enflammés. Il jouait le courageux, l'intrépide, le révolutionnaire et là, subito, il sacrifie tous ses principes, ses idéaux pour son salaire et la quiétude de ses enfants. Pourtant ses écrits voulaient que le Maroc devienne un enfer de sang et de feu que ses flammes brulent tous les enfants du Maroc.
C'est de la pure lâcheté . Beaucoup de ceux qui écrivent dans ces pages sont à l'extérieur du Maroc ou bien cachés dans un trou et attendent que les naifs se sacrifient à leur place pour venir aprés pretendre que c'étaient eux qui menaient le combat.
Ya Qoulouna ma la yaf3aloun. J'espere que la prochaine étape c'est que tes employeurs te mettent à la porte et que tu viendra ici au Maroc partager la peine de ceux qui ne demandent qu'a travailler.
29 - ابراهيم السبت 19 نونبر 2011 - 11:17
إلى رقم 1 محمد 14 أنسيت أن أطهر وأجمل الدول والتي تعيش الطمأنينة هي الدول التي تسمونها كافرة ، أما السعودية فهي أكبر دولة عنصرية في العالم ما عليك إلا أن تسأل كم يتقاضى مهاجر عربي مسلم بالديار السعودية وكيف يتعاملون معهم في الإدارة ، أما النظام فهو مهدد ومستقبله غير مضمون ،لا تنس أن الربيع العربي طرق باب السعودية أيضا ولولا أن الدولة ضخت الملايير في جيوب الناس لكانت الوضعية شبيهة بما وقع في البحرين
30 - observateur السبت 19 نونبر 2011 - 11:58
Il est facile de critiquer quand on est à l'abri loin de la tempête. Ce qui vient de t'arriver est juste un test pour que tu saches est ce que tes pensées et convictions sont en accords avec tes écrits et tes paroles.
TU AS ECHOUE.
Quand on croit en quelque chose et qu'on prétend le défendre à haute voix, il faut être capable d'assumer les risques qui en découlent. Autrement , il vaut mieux s'orienter vers d'autres moyens pour gagner son pain quotidien comme le font la majorité des gens honnètes.
31 - mohammed السبت 19 نونبر 2011 - 12:29
et un autre qui utilise la carte du victime et du persecutè pour justifier et se faire du poids,monsieur et nous on prèfère des gens avec des valeurs forts et non negoziables,non ceux qui preferent la vie de comoditè et de bien etre et se vendent facilement,de toute facon si comme vous dites vous avez a coeur le pays,vous etes pas interdit d'entrer au maroc,allez venez vous pouvez creer un partis ou une association ou vous pouvez rejoindre un partis des plus proches a vos ideès..et continuer la lutte..le reste c'est du blablabla justificatif ridicule et inutile.
32 - بنادم السبت 19 نونبر 2011 - 12:44
كما قال الاخ الورياغلي من لايتشبث بثوابت الامة الشعب اغلبيته على الاقل ترفض ما ياتي به منطلقك خاطئ ودعواتك اكثر خطا لانها لاتنبني على الصدق اولا امتطيت صهوة المعارضة بعدما تم ابعادك من القنصلية ثانيا تردد كلام جارة السوء ثالثا شخصيا لا استمع لمن يعيش برا ليهدي على مسامع الشعب ويدعو للاستئصال اقول لك بالمختصر المفيد لقد ريحت واستريحت
لازال سؤال يؤرقني من يصرف عليك
33 - hassan Maroc السبت 19 نونبر 2011 - 12:55
le makhzen a peur de la vérité parce qu'il est faible.Il ne peut pas supporter les critiques qui révèlent ses faiblesses, qui sont d'ailleurs très nombreuses.Un peu d'effort intellectuel suffit pour mettre en évidence les incohérences du discours makhzenien.
34 - said السبت 19 نونبر 2011 - 13:24
Go man take your family and fly to UK or USA and breathe the breeze of true freedom of life and expression. what the **** are doing in the KSA the land of petrodollar. you are living in dictatorial
35 - azila السبت 19 نونبر 2011 - 13:39
الفرج قريب و النصر الموعود لاحت في الافق تباشيره فلا تحزنك مناوشات غلمان السياسة صبية الافساد ... يمكرون و يمكر الله و الله خير الماكرين
36 - مغربية حرة السبت 19 نونبر 2011 - 13:59
لو أنك كنت صادقا في مقالاتك وشجاعا لضحيت في سبيل مبادئك_لو كانت لك مبادئ- وأتيت إلى المغرب وكتبت ما تريد، أما أنك مجاورا في الحرمين ترفل في نعيم الدنيا والآخرة وتصلي-إذا كنت تصلي- كل صلاة ب 100 ألف صلاة، وتقوم بتحريض الشعب المغربيوالشباب لكي يسقط في الجحيم كما سقط عدد من الشعوب، رغم وجود الفارق فنحن الحمد لله في طريقنا إلى إصلاحات مهمة وإلى إرساء قواعد الدموقراطية بطرق سلمية وبأمن وأمان، أما أنت متكّي في الحرمين مع راسك وضامن لأسرتك الأمن والأمان ونحن حرض أولادنا ليتيهوا في الطرقات مع البلطجية ويتركوا مدارسهم ووظائفهم، جاء الوقت وعرفناك على حقيقتك، ينطبق عليك المثل القائل: اللي يشطح ما يغطي وجهو، إذا أردت النظال فضحي وادخل إلى المغرب ولنناضل جميعا، أما أن تتكى أمام الحرمين وتدفعنا إلى الكوشة، فالشعب المغربي عاق وفاق، طوف على الكعبة واطلب ربي يسمحلك على النفاق الذي ابتلى به أكثر المهجريين الذين يسمون أنفسهم مناضلين، المناضل هو الذي يبقى في بلده بحلوها ومرها، تقول الظروف ألزمتك للجلوس هناك أي ظروف ظروف البينكة والريال، الله يعطيني وجهك.
37 - Amazigh Ahorri السبت 19 نونبر 2011 - 14:30
Aladin tu vas nous maneanquer vraiment.
Tu vas manquer à tout les intelectuelles au Maroc.
Pour les commentaires les esclaves aboient et vont encore aboyer, mais ils ne sont que des esclave
Ce qui m'etonne c'est que hespress n'essaye pas de filtrer cet armada de policier que chaque fois que Aladin ecris quelque chose ils viennent en masse pour le discrediter
rPour vous ceux qui critique Aladin, poser vous une seule fois la question:
est ce que vous etes des esclave ou non? est ce que vous etes des prostitués ou non?
vaux mieux mourir que de vivre esclave, prostitué..
Aladin aurait pu bien vivre comme consultant soumis, mais il a preferé etre un homme libre
allah iaawno wi hafdo
38 - lمغربي السبت 19 نونبر 2011 - 14:51
- 28Citoyen
Voyez vous! Comme ca ce Don Quichot de la plume et sa petite famille vivaient bien au chaud à l'abri de la matraque et du besoin. De très loin il était entrain d'inciter à l'insurréction et haranguer les pauvres bougres par des termes enflammés. Il jouait le courageux, l'intrépide, le révolutionnaire et là, subito, il sacrifie tous ses principes, ses idéaux pour son salaire et la quiétude de ses enfants. Pourtant ses écrits voulaient que le Maroc devienne un enfer de sang et de feu que ses flammes brulent tous les enfants du Maroc.
C'est de la pure lâcheté . Beaucoup de ceux qui écrivent dans ces pages sont à l'extérieur du Maroc ou bien cachés dans un trou et attendent que les naifs se sacrifient à leur place pour venir aprés pretendre que c'étaient eux qui menaient le combat.
Ya Qoulouna ma la yaf3aloun. J'espere que la prochaine étape c'est que tes employeurs te mettent à la porte et que tu viendra ici au Maroc partager la peine de ceux qui ne demandent qu'a travailler
39 - royaume du maroc السبت 19 نونبر 2011 - 15:32
نحن في المملكة المغربية نحب الملك ونكره من يكره الملك الحرية تعبير له حد ونهاية اما الملك مقدس وحرمته لا تنتهك عاش الملك نحن دائما الله الوطن الملك شعار المغاربة حر
40 - guig السبت 19 نونبر 2011 - 16:13
Vous auriez dû ne pas accepter car votre liberté d'expression est plus valeureuse que de vous plier aux directives des saoudiens qui voient en votre écriture une menace directe de leur système de gouvernance.Pour ma part je peux dire que vos convictions politiques ne tiennent pas debout puisque vous optez pour vous taire pour plaire aux pétrodollars et tourner le dos aux principes
41 - Citoyen 2011 السبت 19 نونبر 2011 - 16:36
Normalement je ne commente jamais les articles , mais aujourd'hui je vais faire une exception , parce que franchement j'en ai marre des soit disant intellectuels qui se croient toujours raison pour simple raison c'est qu'ils critiquent tout ce qui bouge . Monsieur , aujourdui t'as bien donné un trés bon exemple de ce qui se passe au maroc , des personnes qui vivent à l'étranger dans le bonheur , essaient de mettre le feu dans un pays qui se construit .. pourquoi vous ne critiquer pas la saudi ?(l'un des commentateurs pretend qu'on est marocain et non pas saudiens donc , il faut critiquer le maroc seulement ) .. je lui répond ,tout simplement : pourquoi alors vous ne vivez que par la comparaison du cas marocain avec celui des autres pays occidental , vous avez un modéle bien précis des pays occidentaux et vous voulez le calquer sur notre pays .. cher monsieur , le maroc est un pays en construction , un peuple different ... vivez au maroc , avant d'avoir le droit de donner des jugemente
42 - vérité السبت 19 نونبر 2011 - 16:44
Le régime qui a peur d'entendre la vérité est plus faible que la demeure de l'araignée...les régimes démocratique travaillent pour leurs peuples et le pays ..et le maghzen dépensent tout les biens du maroc et des marocains pour un seul objectif c'est durer dans le temps,il veut entendre tout sauf la vérité ..conclusion:il n'y a pas de différence entre le maghzen et le système syrien et il n'y a aucun régime qui est eternel sur cette terre,les pharaons ont gouverner l'Egypte sur une période de plus 2500ans et ont fini par disparaître...courage Monsieur Alaa Addine
43 - ziko السبت 19 نونبر 2011 - 16:54
إلى " مغربية حرة " صاحبة التعليق 37 :

حاشا لله أن تكوني مغربية حرة .. أنت مغربية عبدة وذليلة :)

إحترامي للأستاذ المناضل والمغربي الوطني الحر على شجاعتك وأتمنى لك التوفيق في حياتك ..
44 - الراصد السبت 19 نونبر 2011 - 17:00
السيد علاء بنهادي لقد كنت اخالفك الراي على طول لان كنت اشم من كتاباتك رائحة الانتقام للذات من الذين لم ينصفوك حسب رايك، وكنت احس بان مقالاتك لا تمت بصلة لمن اشتغل في السلك بصلة وسبق ان خاطبتك بان كلامككان سيكون له معنى لو انك كنت تكتبه من هنا من المغرب الذي بحاجة اليوم لكل ابنائه المخلصين ليحافظوا على استقراره وعلى وحدته لا ان يقامروا لمجرد اختلافهم مع اصحاب القرار ويعملوا على تغييره دون السقوط في براثن المجهول، ولكن وبما ان كلامك كان من هناك فلم يكن له معنى لانه خطابا عدميا موغلا في السوداوية يخاطب العواطف لتاجيجها ولا يخاطب العقول لتنوريها. ومن ادرانا بان هناك تدخلا من اجل ايقافك عن الكتابة، فقد يكون غرورا اصابك واردت ان تعطي به لنفسك هالة فحسبت. وان المفارقات العجيبة انك ختمت كلامك بمقولة لابن الجوزي رحمه الله تناقضت معها مائة في المائة. فالمناضل الحقيقي لا يوثر السلامة لان النضال اختيار وطريقه محفوف بالمخاطر. وكما جاء في الحديث:"حفت الجنة بالمكاره وحفت النار بالشهوات". ما اتمناه هو ان تقف مع نفسك وقفة للتامل تقيم فيه موافقك واسال الله ان يهديك الى الصواب.
45 - LAILA السبت 19 نونبر 2011 - 17:24
ASSALAM,MR ALAE ,TOIS TU ES UN CADRE SUPERIEUR AU MINISTERE DES AFFAIRES ETRANGERES ET DE LA COOPERATION,JAI RESPECTE VOS CRITIQUES EN VU MR LE MINISTRE DES AFFAIRES ETRAN ET DE LA COOPERATION ,QUI EST LOIN D-ETRE,MINISTRE DE CET MINISTERE ,PLEIN DE DESCRIMINATION,POURRIS DE CORRUPTION,ET D-AILLEUR TOUT LE MONDE EST AU COURRANT DE CE QUI SE PASSE ,SURTOUT LES AFFECTATION A L-ETRSANGER
46 - imad karzai السبت 19 نونبر 2011 - 18:56
hey brother, i really support your case and all my heart is with you and your family, but when you choose to be a freedom activist against an authoritarian regime, and flee to another very authoritarian regime, then you better have nothing to lose, your safety and your family's safety are already in risk now, and you should have thinked twice about that before making that decision, anyway in such situations you'd better get rid of anything you care about, it's the price to pay for such things, think about ghandi and mandela, do you think they got it easy ? Yes it's not easy at all, but this is the time that morocco needs heroes who make sacrifices

LAST THING: if you are thinking to let it cool down and start writing after everything is already done, then you better save your energy because that is the most common feature in Coward people
47 - houssine66 السبت 19 نونبر 2011 - 19:33
بداية,تحيه نظاليه لكل الشرفاء بكل الاطياف والدل والهوان،لمن تسول له نفسه تاءلها الاشخاص وتقدسهم,وتخوين كل من يدافععن مباديء وافكار،عكس من يدافع عن اشخاص يعشون عصر غير عصرهم
ليس شرط ان كل من يعارض النظام ان يتواجد داخل الوطن,من يدعو لهدا،ناقم محب لتنكيل وتعديبالمعارضين
48 - kamal السبت 19 نونبر 2011 - 19:50
sachez une chose prof que tous les marocains honnetes et libres vont penser à toi et à tous ceux qui ont vécu l'injustice et lahogra de la part de mkhizine.....bon courage
49 - Azeddine السبت 19 نونبر 2011 - 20:17
Bonne continuation. Tu vas nous manquer.
Azeddine
50 - lahbib السبت 19 نونبر 2011 - 21:02
cher ami, tu es courageux, intellectuel et intelligent.
Ce que tu as offert durant toute cette période ( noire pour la nation musulmane, vraiment noire,) ne sera jamais un effort perdu.
A condition que tu ne perde pas l'espoir.
Ceux qui se sont empressés de te répondre - ci-dessus -, tu sais certainement à quel camp il appartiennent,, donc tu n'en tiendras pas compte et n'y prêteras aucune attention..
Je suis sur que la pause que tu vas observée(contraint) ne seras pas un dead-time.
Donc, continue à réfléchir et observer le courant des événement, et à les transcrire, et ainsi rien ne sera perdu.
INNA LILBAYTI RABBAN YAHMIH
a bientôt, Aalaaddine
51 - reda السبت 19 نونبر 2011 - 22:55
لا ينبغي لك اخي اذا كنت صادقا في مقالاتك
الناس هنا يموتون و يعتقلون و يطردون من وظاءفهم
فلم الخوف اخي
متى تتكلم اذا ؟
52 - Ali Allii السبت 19 نونبر 2011 - 23:05
قال تعالى : =( وَكَذَلِكَ جَعَلْنَا لِكُلِّ نَبِيٍّ عَدُوًّا شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالْجِنِّ يُوحِي بَعْضُهُمْ إِلَى بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُورًا وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ مَا فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَمَا يَفْتَرُونَ ) أخي علاء أنت تعلم أكثر مني بأن سنة الله في خلقه إستوجبت أن كل طالب حق أو كل من هو في صف الحق لابد وأن تعترضه إبتلاءات وإكراهات والطريق طبعا مليئة بالأشواك لكن فقط إلى حين ....لأن النصر قريب ....أبشر فمن يدري ربما ينكشف الغم في القريب ثم تعود غانما إلى الديار وما تونس ومصر وليبيا عنا ببعيد ...ثم نستأنس بكلامك الثمين وربما بصحبتك لكن ما يهمنا اليوم أحرار وحرائر الأمة هو صون الرجال أمثالك ....ــ تأكدت اليوم بأن علاء الدين يقتفي أثر الصالحين المصلحين لو كان من أزلام الباطل لجعل له المخزن في الإثم و 2M برامج يومية .........سنشتاق لك و لمقالاتك ...أغبطك لأن الله اختارك في صف أهل الحق لكن أجد نفسي أكتفي بالقراءة فقط ...
53 - ismael السبت 19 نونبر 2011 - 23:32
من طنجة الصامدة الأبية أقول لأستاذي علاء الدين صبرا صبرا
مستمسكين بحق قائمين به = إذا تلون أهل الجور ألوانا
54 - MAROCAIN السبت 19 نونبر 2011 - 23:49
.......NE T'EN FAIT PAS .... MALGRE TOUT CA LA TERRE TOURNE....
55 - rachid الأحد 20 نونبر 2011 - 00:28
lademocratie n'est pas faite pour nous helas elle est faite pour l'occident qui encourage l'homosexualité et autres nous on doit suivre notre religion cette dernierre et la notre democratie tu seras jugé par tes actes devant DIEU l'islam a demandé de respecté l'avis des derigeants et les suivres meme dans le coran y'a un verset pour cela allah yihdina
56 - شمكار الأحد 20 نونبر 2011 - 00:36
لم سيبق لي ان تعرفت عليك ولا على كتابتك الى ان قرات صفتك اسفل المقال واضطررت الى الرجوع لما تكتبه ....وصدفة وعلى اول نقرة اطللت على مقالة بعنوان الشماكرية ؟
والحقيقة انني علمت بعد النقر انك قنصل الدولة العلوية في مملكة ال سعود منذ وفاة وقبل على مايبدو السمار السفير ....
وفي هذا المقال هاجمت بلدك ومملكتك التي وضعتك قنصلا لها ببلد الحرمين ...والحقيقة اذا كنت تنتقد النظام من بعيد وبصفتك الدبلوماسية وكمثقف عليك ان تدخل للبلد اولا واكتب من هنا ووسطنا اما ان تقول بانك توصلت من جهات عليا الى جهات عليا بين هنا وهناك بالكف عن الكتابة ولكن اظن ان اول ما اطلعت عليه هو المقال الشماكري واضفت الى الشماكرية العديد من لا يوافقونك الراي من مثقفين وحقوقيين وووووو كلهم في نظرك شمكارة لانهم يحمون النظام الملكي ........ومهما يكن فان القرار في محله وكان يمكن ان يكون اكبر واحمد الله على انها جاءت خفيفة عليك ....لانك تمثل وجه المغرب في الخارج وحتى لو كنت دبلومسيبا سابقا ..لما تناولت بلدك بتلك القسوة ....وكلنا نريد العيش وعائلتنا بالقرب من الكعبة وزمزم وجبل عرفات ..وننعم بالصلاة والحياة الهادئة ...
ارض
57 - العربي الأحد 20 نونبر 2011 - 03:18
أحييك أستاذ علاء، وأشكرك على مقالاتك، التي كشفت لنا طاقة من طاقات هذا البلد المعطاء، وإن كنت لا أعرفك، إلا أن كتاباتك تنم عن تكوين ممتاز، وتحليل عميق، ومعرفة دقيقة لتاريخ وحاضر المغرب وما يراد به، وسبر لأغوار المخزن وخباياه، مما جعلهم يهابونك، أما فصاحتك فأتحدى أي وزير أن يعبر بمثلها. إن صدق الصادقين يفضح كذبهم، وغيرة الغيورين تفضح خيانتهم، لال كان شعارهم " أخرجوهم من قريتكم إنهم أناس يتطهرون "ولكن كما قال رشيد نيني يوما في إحدى مقالاته مستدلا بمثل شعبي:" فهاد لبلاد، الخيل مربوطة ولكيلدر يزعرطو" خاصة مع قرب موعد الانتخابات كثر التزعريط. 
58 - محب الأحد 20 نونبر 2011 - 09:52
كلنا علاء الدين بنهادي
تضامن مطلق و لا مشروط مع علاء الدين بنهادي
59 - ابو معاد الأحد 20 نونبر 2011 - 14:50
السلام عليكم اخواني واخواتي
حبيت اعلق عن الموضوع من مكان اقامتي السعودية عرفت الاخ علاء في السفارة وكان لايختلف عن غيره من الموظفين تعمل معي وكاني في مقاطعة من مقطعات المغرب بحيث شفت الزبونية والواسطة حتي في السفارة وفي دلك اليوم عدد من المواطنين تناقشو معه حتي سمعت احد المواطنين ينطق بكلام وقال لو كنت في سفارة اسرايل مايتعملون معي مثل مايتعمل به هدا الموظف البريئ الدي يحسب نفسه ملاك وكاتب انه كل من طرد او من كناف النضام يحسب نفسه معارض الي متي نكدب علي انفسنا الان ترد الاصلاح فات القطار واطلب من الله ان يسامحه وهده هي الحياة مرة لك ومرة عليك تقبل الواقع ولا تلم الناس والاحق انك انت المولم وشكر وتقبل نقدي بواسع الرحب
60 - younes mhamdi الأحد 20 نونبر 2011 - 19:47
dans l'un de mes commentaires sur votre article,je vous ai dit de se pencher beaucoup plus sur l'analyse que la critique,car je savais que les autorités chez lesquelles vous travaillez ne vont pas te laisser libre cour.et je savais à l'avance que vous allez arriver à cette situation.vous étes dans une situation délicate.soit de se contenter de la situation actuelle de vous taire à jamais,ou de prendre le chemin de l'émigration vers l'occident.
المجموع: 60 | عرض: 1 - 60

التعليقات مغلقة على هذا المقال