24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

20/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1606:4813:3117:0720:0621:26
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. مرصد بكلية الحقوق ينفتح على محيطه في سطات (5.00)

  4. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | فن التأمل: مستوى الممارسة

فن التأمل: مستوى الممارسة

فن التأمل: مستوى الممارسة

الحلقة الخامسة:

التصميم:

1. أية وضعية نختار لجلسة التأمل؟

2.وضعية زهرة اللوتس.

3.ما هو دور التعويذات MANTRAS؟

4.تقنيات التأمل في تسع مراحل.

5.مراحل التركيز الخمس.

1.أية وضعية نختار لجلسة التأمل؟

تم استعراض مختلف جوانب التأمل مشيا، في القسم النظري.

أركز هنا على التأمل، جلوسا، وهو الشائع في كل أرجاء العالم.

إن وضعية التأمل، من حيث جانبها المادي، مسألة أساسية؛ لأنك ستجلس لوقت طويل، دون حراك.

يجب أن تتسلح بالصبر، والتحمل؛ لكن قبل هذا يجب اختيار وضعية تتناسب مع حاجياتك.

إذا لم تكن مرتاحا في جلستك فإن التأمل يتحول إلى مكابدة ومعاناة.

في اختيار مكان الجلوس تجب مراعاة أن يكون وثيرا، على المدى الطويل.

يجب أن يحقق لك الاسترخاء التام، دون الدفع بك إلى النوم.

إن وضعيات الجلوس أفضل من وضعية التمدد.

يجب أن يكون عمودك الفقري في وضعية استقامة مع رأسك، حتى لا يتضرر عنقك، إذا كنت مائلا.

بالنسبة ليديك لك الخيار بين أن تكون الواحدة في الأخرى، وقدامك؛ أو موضوعتان على الركبتين.

وتظهر لك الصور وضعيات أخرى لليدين.

وفي جميع الأوضاع يجب أن تكون عضلاتك مرتخية، حتى لا يكون هناك أي ضغط أو توتر يشوش على التأمل.

2.وضعية زهرة اللوتس:

هي الشائعة عالميا، ضمن وضعيات التأمل، لكنها تحتاج إلى دُربة متواصلة في البداية.

إياك أن تعتمدها دون تمرس تدريجي، حتى لا تتأذى مفاصل الرجلين.

هذه الجلسة التي توجد عليها مختلف المنحوتات الآسيوية، المتعلقة بالتأمل، توفر راحة كبرى للجسد، وتوازنا يسهلان بلوغ السكينة الضرورية للروح أثناء التأمل.

3.ما هو دور التعويذات MANTRAS؟

هي كلمات يتم ترديدها، بكيفية مسترسلة، كما هو الأمر بالنسبة للتسبيح في ديانتنا الإسلامية.

إنها تساعد، بسرعة، على بلوغ درجة عالية من التركيز.

رغم هذا الدور، فإنها غير إلزامية، في التأمل؛ كما يمكن تعويضها بأمور أخرى؛ كالتنفس واستحضار صور.

يمكن أن تكون "المانترا" صوتا، يتم ترديده: OM مثلا.

في بعض مدارس التأمل لا تنصيص على التعويذات.

4. تقنيات التأمل في تسع مراحل:

1.وقت التأمل:

لكي تدخل في التأمل، عليك اختيار الوقت المناسب لك؛ حاول أن يكون هو الوقت الهادئ في يومك.

يجب أن تكون واثقا من المضي في تأملك إلى النهاية، دون حدوث طوارئ تعرقله.

بالنسبة للأم، سيكون الوقت المناسب هو بعد ذهاب الأطفال إلى المدرسة والزوج إلى عمله.

2.المكان:

يمكنك ممارسة التأمل في أي مكان، شريطة أن يتوفر فيه الهدوء.

لتشعر بتأثير التأمل عليك أن تمضي فيه على الأقل ما بين20د إلى 30د.

اختر جوا يساعد على الارتخاء، مثلا التقليل من الإنارة.

3. وضعية التأمل:

تختلف وضعيات التأمل؛ فبعض التقنيات تنص على وضعية الجلوس، بحيث يكون الظهر مستقيما، وبعض التقنيات الأخرى لا تحدد وضعية خاصة.

ما يجب أن يراعى هو الجمع بين السكينة التامة، والشعور بالراحة.

4.التنفس:

كل تأمل جيد يمر عبر التنفس؛ وإن كان ليس موضوع إجماع جميع التقنيات.

في بعض التقنيات يتم اشتراط التنفس العميق، والمراقَب..بمعنى التفكير في التنفس، وأنت تتنفس.

وفي بعض التقنيات الأخرى لا يشترطون التفكير في التنفس، بل تركه يمضي على السجية.

5.التركيز:

مهما تكن طريقة التأمل التي اخترت، يجب أن يكون تركيزك قويا.

بعيون مفتوحة أو مغلقة، يجب أن تركز على فكرة أو رأي أو صورة.

لا يجب أن تنقل تركيزك إلى أمر آخر، بسرعة، فهذا يربك تأملك.

6.الانتظام:

لتشعر بمفعول التأمل، يجب أن تكون ممارستك له منتظمة.

خصص له حصة محددة زمنيا وداوم عليها.

7.الصبر:

لا تنتظر تحقيق مرادك من التأمل في ظرف وجيز؛ تتحقق النتائج على مراحل.

عليك إذن بالصبر، قبل أن تصل إلى تحقيق الانسجام بين جسدك وروحك.

إن التأمل مقدرة يجب أن تنميها بالمداومة والصبر.

8.الطريقة:

يجب أن تجرب طرقا عديدة للتأمل، قبل أن تختار منها ما يناسبك؛ وفي القسم النظري، من الموضوع، يتم التعرض لهذه الطرق.

9. الممارسة

لتحقق نتائج في التأمل يجب أن تحبه، وتحب حصته، وتقبل عليها منشرحا، غير مستثقِل.

5. مراحل التركيز الخمس:

يحدد "ماتيو ريكار"، وهو راهب بوذي، في كتابه: "فن التأمل" هذه المراحل في خمس؛ ومعرفتها تساعدنا في تحديد أين نحن من مسار التأمل.

ما من أحد يشرع في التأمل، لأول مرة إلا ويصاب بالإحباط، لأنه لا يستطيع التركيز، كما أن هواجس وأفكارا تقتحم عليه تأمله وتربكه.

البدايات تكون هكذا دائما. ومن هنا حدد الأساتذة بعض الأمور المساعدة على التركيز.

إليك هذه المراحل، وهي معنونة بـ:

من الشلال الدافق إلى المُحيط الهادئ.

1.5ينحدر الشلال من علٍ:

هذه الصورة تجسد تلاحق الأفكار، المتقطعة، في ذهن المتأمل.

كثرتها مؤشر على حركية الروح، في بداية التأمل.

2.5.الشلال يخترق المنافذ في الجبل:

يعني التبادل والانتقال بين فترات النشاط والراحة.

3.5.السيل الكبير يصل إلى مجراه:

يشوش الذهن بفعل التأثيرات الخارجية؛ ويظل هادئا حينما ينتفي هذا التشويش.

4.5. تبدو على البحيرة الهادئة بعض الأمواج:

تجسد هذه المرحلة هدوءا ذهنيا، في العمق؛ مع بعض الاضطرابات السطحية.

5.5. المحيط الشاسع والهادئ:

يجسد الروح الهادئة، والتركيز التام، دون أي مشوش.

انتهى


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - Arsad السبت 15 دجنبر 2018 - 16:47
الى قدرت نجلس ذاك الجلسة هكاك راني نقدر نطلع المريخ على رجلي يا أستاذ .
مكينش ما أحسن من البحر بعْد على البشار ورتاح فلعشيا ترجع لدار تحس بروحك بحال الى عايش فالجنة والا كان البحر بعيد طلع لشي راس جبل وانما مع راسك .
تحياتي
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.