24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مستشفيات المغرب..المسالخ البشرية

مستشفيات المغرب..المسالخ البشرية

مستشفيات المغرب..المسالخ البشرية

توطئة لا بدّ منها:

كان قدري في بدايات مساري المهني كصحافي في إحدى الجرائد الوطنية أن يكون أول روبورتاج أشتغل عليه هو المهن الليلية ومتاعب أهلها، وكان من بين الأماكن التي اشتغلت عليها حينها (سنة 2008) مستشفى "موريزكو" قسم المستعجلات، فرأيت ما غَمّ نفسي وأصابني بالهمّ والحزن..مواطن لا قيمة له، مسؤولون غائبون، متدرّبون وممرضون وموظفون ورجال أمن خاص يتربّصون للحصول على مكافأة نظير أي خدمة...قلت حينها –وقد كنت عائداً للتو من فرنسا- يستحيل أن يكون هذا هو المغرب الذي قاوم أجدادنا لطرد المستعمر منه، يستحيل أن يكون هذا هو المغرب الذي ناضل آباؤنا لاستكمال وحدته الترابية. وقلت في قرارة نفسي: لعلّ القادم أحلى إن شاء الله.

وبعد 10 سنوات، وبالضبط ليلة السبت 08 دجنبر بمستشفى سيدي عثمان، قُدّر لي أن أرى بأم عيني المواطن المغربي يُعامل كالحيوان، بل أنكى وأمرّ.. الحيوان توجد جمعيات تدافع عنه على الأقل. تلك الليلة ساقني القدر لأطمئن على أحد معارفي بعدما تعرض لاعتداء شنيع تسبّب له في كسر مزدوج في يده ووركه.

لا تفارقني صرخات زوج مسكين بائس لا حول له ولا قوة فقد رضيعه وزوجته في تلك الليلة المشؤومة، وسط لا مبالاة غير عادية من الطبيب والممرضات...يقول ذلك الرجل وهو منهار عصبيا: "أنتم لا تعرفون سوى استخلاص النقود، ولا تسدون أي خدمات". رجال أمن خاص "مقرقبين"، طبيب "سكران"، ممرضات مشغولات بـ"فايسبوك" و"واتساب"، وموظف مكلف باستخلاص الرسوم، لا أجد له أي تصنيف ضمن الجنس البشري؛ إنسان فظ غليظ القلب قاسٍ، قليل الاحترام منعدم التربية، يشتم المواطنين والمواطنات بأقبح الصفات وأحطّ النّعوت.

أعرف أن ما أكتبه بديهي ومعروف لدى العديد منكم، ولكن السؤال هو: ونحن على أعتاب سنة 2019 يا عباد الرحمان، إلى متى تستمر معاملة المواطن المغربي في بلده كالحشرة، بلا قيمة بلا اعتبار؟ إلى متى تستمر وزارة الصحة في صمت القبور؟ أين المراقبة؟ أين العقاب للمخالفين؟ هل مطلوب من المغربي أن يدفع الضرائب دون أن يحصل على خدمات جيدة وباحترام لآدميته وكرامته؟.

إن ما عاينته بأم عيني من استهتار بالمغاربة واحتقار لهم لا يمكن بحال من الأحوال قبوله ولا السكوت عنه؛ فالمغاربة شعب كريم له كرامة وليس قطيعاً من الدجاج والنعاج. في الحقيقة أخاطب السيد وزير الصحة: إن كنت لا تعلم بما يقع في مستشفيات المغرب فتلك مصيبة، وإن كنت تعلم ولا تتصرف فالمصيبة أعظم.

ما معنى يا سيدي الوزير أن تكون سيارة الإسعاف في المستشفى وعندما يطلبها الناس لحالة مستعجلة يأتي السائق بتعليمات مجهولة ويخرجها من المستشفى فارغة؟ ويطلبون من أناس فقراء أن يستقلوا سيارة إسعاف بالأجرة بمبلغ 500 درهم وهم لا يملكون ثمن عشائهم؟ ما معنى أن يكون من يسمى "الماجور" غير موجود؟ ما معنى أن الطبيب المداوم سكران؟ ما معنى أن رجال الأمن الخاص "مقرقبين"؟ ما معنى أن الموظف الذي يستخلص الرسوم يشتم النساء والعجائز بأمهاتهن وبأعراضهن؟ ما معنى أن يعامل المغربي في بلده وفي العاصمة الاقتصادية معاملة مهينة؟ ما معنى أن يحمل مريض يعاني الأمرّين بـ"هوندا" وكأنه بطاطس أو بطيخ "خامج" وسيارة الإسعاف موجودة؟.

سيدي الوزير، أخاطبك كمثقف، إن الوضع مزر، وهذه صرخة لاستنهاض همم ذوي المروءة. المغربي مواطن وليس قردا..أرجو منك محاسبة أشباه الأطباء وأشباه الممرضين وأشباه الموظفين الذين انتفت من قلوبهم الرحمة في مستشفى سيدي عثمان وفي كافة مستشفيات المملكة؛ فلا يعقل أن ملك البلاد يبني وأنتم تهدمون.

*باحث متخصص في القانون والإعلام


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - محسن السبت 15 دجنبر 2018 - 08:13
يسين العمري الباحث المتخصص في القانون و الاعلام لعلم تحلم فيما يبدو و واهم و عليك مراجعة عيادة نفسية بمستشفى سيدي عثمان و ان لم تكن هناك عيادة فراجعها حيثما كانت و ذاك اضعف الايمان .. اخاطبك كمثقف بصراحة، قد تجد لك صدى عند قرد لو خاطبته و لكن لن ان تخاطب السيد الوزير ليجيبك، اؤكد لك انك فقت الحالم في احلامه و الواهم في اوهامه و عليك باضعف الايمان حيث اشرت لك عليه .
2 - زينون الرواقي السبت 15 دجنبر 2018 - 08:50
هذه الكائنات المنحطة تصادفها للأسف في كل الإدارات والمؤسسات والمرافق خصوصاً من صنف ذلك القذر المكلف باستخلاص الرسوم .. تجدهم يجولون ببصرهم بعيون زائغة تتربص المواطن لنهبه أو لشتمه .. هي كائنات في أدنى السلم لا تعرف كرامة المواطن لانها أصلاً لا كرامة لها .. كائنات تمحي بسرعة البرق كل المحاولات والجهود لتلميع صورة البلد وتقوية الشعور بالانتماء للوطن .. تجدها أيضاً في الموانئ والمطارات وأحياناً تغادر وتكاد تقسم ألا تعود مرة أخرى خصوصاً إذا تلبّس بك شيطان المقارنة بأمثالهم - وحاشا المقارنة - حيث تعيش خارج الوطن .. ومع ذلك تعود ثم تعود فما يشدك لهذا البلد أقوى من أن تهزه هذه الفيروسات .. شكراً للكاتب وأهنئه على جرأته على تعرية هذه البقع العفنة ....
3 - موحند السبت 15 دجنبر 2018 - 12:46
مستشفيات المغرب...المسالخ البشرية. وصف الكاتب صحيح وما خفي فهو اعظم. فقط قمة من جبل الجليد كما يقال. وبالمقابل تقوم الدولة المغربية بفتح مستشفيات ميدانية خارج الوطن كجنوب السودان وغزة والزعتري في الاردن. هل تعرفون لماذا خرج حراك الريف الى الشارع؟ بعد استنكار جريمة مطحن الشهيد محسن فكري في شاحنة الازبال طالب الحراك بمستشفى لعلاج مرض السرطان المنتشر كثبرا في الريف. ومن يرضى بالسكوت والانبطاح والذل والعبودية والاستبداد والفساد يستحق اكثر من السلخ في المستنقعات. غريب امر المغاربة يدفعون الضراءب والرشاوي لاجل دخول المستنقعات والمسالخ ويجدو في الاخير اجسادهم في مستودع الاموات. ولماذا لا مقاطقة هذه المستنقعات؟
4 - مريض السبت 15 دجنبر 2018 - 13:44
حقيقة مسالخ ومدابح

كيف يكون والطب
حيت لا يوجد الطبيب
كيف يوصف الدواء
حيت لا وجود للدواء
كيف ينصح بالعفة
حيت لا وجود للحياء
كيف ينصح بالعدل
حيت لا وجود للأمن
كيف ينصح بالصبر
حيت لا وجود للحق
كيف ينصح بالاتقان
حيت لا وجود العمل
كيف ينصح بالصدق
ولا جود إلا للكذب
اه يا زمان
لا طب ولا دواء
الا التعب والنهب
والشقاء
5 - یسین العمري الأحد 16 دجنبر 2018 - 00:15
و الله یا اخي صدقت بتنا فعلا و صدقا نحتاج جمیعا لعیادة نفسیة من هول ما نراه
6 - HADDATANA الاثنين 17 دجنبر 2018 - 08:29
8 - 13:44
حقيقة مسالخ ومدابح

كيف يكون والطب
حيت لا يوجد الطبيب
كيف يوصف الدواء
حيت لا وجود للدواء
كيف ينصح بالعفة
حيت لا وجود للحياء
كيف ينصح بالعدل
حيت لا وجود للأمن
كيف ينصح بالصبر
حيت لا وجود للحق
كيف ينصح بالاتقان
حيت لا وجود العمل
كيف ينصح بالصدق
ولا جود إلا للكذب
اه يا زمان
لا طب ولا دواء
الا التعب والنهب
والشقاء
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.