24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟
  1. في تبيان المضمر من خطاب الأستاذ عبد الإله بنكيران (5.00)

  2. دراسة: تحليل الدم يكشف تلف المخ بسبب الزهايمر (5.00)

  3. السيارات والصناعات الغذائية تنعش المبادلات التجارية المغربية المصرية (5.00)

  4. زهير لهنا سوبرمان حقيقي.. إقرؤوه لأطفالكم! (5.00)

  5. النيابة العامة تأمر بتشريح جثة سيّدة حامل ببرشيد (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | الرقية الشرعية بين العلم والخرافة

الرقية الشرعية بين العلم والخرافة

الرقية الشرعية بين العلم والخرافة

في الوقت الذي كنا ننتظر من الحكومة أن تتخذ قرارات حاسمة فيما يتعلق بظاهرة الرقية الشرعية التي اجتاحت مجتمعنا بعد هيمنة الجمود والتقليد الديني المرتبط أساسا بنفوذ الأيديولوجيا السلفية الوهابية التي باتت تغذي كل أشكال التطرف والتكفير والخرافة والدجل والاسترزاق باسم الدين في العالم الإسلامي، بحيث لا يشكل المغرب استثناءا في هذا المجال، يخرج علينا السيد الوزير مصطفى الخلفي ليبشرنا بتعهد وانخراط الحكومة في تقنين هذه المهنة التي أصبحت بين عشية وضحاها مهنة من لا مهنة له!!

وعوض أن تبادر الدولة بتوعية المواطنين وفتح المجال الإعلامي أمام الخبراء والأطباء النفسانيين للتصدي لهذه الظاهرة والوقوف عند تداعياتها المنحرفة خاصة بعد أن تجاوز بعض الرقاة حدودهم وتمادوا إلى العبث بشرف من يقصدهن من النساء من ضحايا التفكير الديني المفعم بالخرافة والدجل. ارتأت أن تبارك هذه الممارسات وتعمل على تأطيرها بشكل قانوني يضمن لأصحابها المزيد من الحماية والإمتداد.

لسنا هنا في معرض إنكار وجود الجن، ولكن الإدعاء بأن الجن يتلبس بالإنسان يخالف لا محالة سنن الطبيعة والكون، وليس هناك أي دليل صريح عليه إلا ما جاء في بعض الآثار المشكوك في صحتها و تأويل بعض الآيات المتشابهة والتي يمكن فهمها على غير ما يذهب إليه أصحاب هذه الحرفة التي أصبحت تدر عليهم الملايين بعد أن أقنعوا كل مريض بالصرع أو ضحية لنوبات هستيرية تصيب الشخص عادة نتيجة خلل في الجهاز النفسي، على مستوى اللاشعور الذي فسر من خلاله سيجموند فرويد رائد مدرسة التحليل النفسي خلال القرن التاسع عشر الكثير من الظواهر التي كان يربطها الكثير من علماء الدين والدجالين ليس داخل الإسلام فقط بل في باقي الديانات السماوية أيضا بظواهر غيبية كالجن والأرواح والشياطين..

فاللاشعور أو اللاوعي منطقة مجهولة لا يعي منها الإنسان إلا ما انفلت من الشعور أو الوعي من بعض الإفرازات التي لا تحكمها الإرادة كالأحلام والكوابيس في حالة النوم، أو النوبات الهستيرية التي تعكس خللا عميقا في الجهاز النفسي العصبي في حالة اليقظة. هذا الخلل هو الذي يستغل بعض مظاهره الرقاة عادة كتغير صوت المريض وتفاعله بطريقة غريبة مع من حوله، حيث يتقمص شخصية أخرى قد لا تمت إلى عالمه بأي صلة، مما يعزز ثقة الناس في كلام الراقي وادعائه بالحديث مع الجن.

وإذا كان لنا في سيرة الرسول (ص) أسوة حسنة، فهي تخلو تقريبا من مثل هذه الممارسات التي أصبحت مهنة لدى البعض ممن لا يحفظ من القرآن إلا بعض الآيات التي حددها بعض فقهاء الدجل كوصفات ناجعة لكل حالة ليمارس بها حرفته.

وإذا كان البعض يريد أن يحتج بكون الكثير من الحالات قد تماثلت بالفعل إلى الشفاء بعد عرضها على الراقي، فإن ظهور وتطور علم البرمجة اللغوية العصبية اليوم قد بات يقدم الكثير من الإجابات حول أسرار العقل الباطن وإمكانية التحكم في برمجة العواطف والسلوكات البشريّة بطرق تشبه السحر عن طريق الاعتماد على وسائل جديدة في إدراك تأثير التواصل على دماغ الإنسان فيما يسميه بعض علماء النفس بالتنويم الإيحائي الذي نجح في معالجة الكثير من الحالات الفرديّة، وهو ما لا يختلف عما يفعله الراقي الذي يستعمل القرآن في هذه العملية للتحكم بالعقل الباطن للمريض الذي يستيقظ عندما يغيب الشخص المريض عن الوعي، ليتفاعل بجرأة عجيبة مع من حوله، بل وقد يستدعي مهارات وقدرات يجهلها المريض نفسه.

وهكذا فإن الادعاء بأن الجن يتلبس بالإنسان يصبح من باب الخرافة والدجل الذي لا يسنده إلا الجهل والأمية المتفشيين في واقعنا المغربي والعربي، وكذا جشع المسترزقين بالدين من هذا الباب، ممن لم يكتفوا بما يجنونه من الأموال التي تدرها عليهم هذه الممارسة ليضيفوا الابتزاز الجنسي إلى قائمة طلباتهم في غفلة من المسؤولين الذين يسعون اليوم إلى تقنين الشعوذة والدجل عوض الحسم مع هذه المظاهر التي تسيء إلى جوهر الدين وتعطل مسيرة التنوير والتقدم داخل المجتمع.

*باحث مغربي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (11)

1 - Ahmed الاثنين 17 دجنبر 2018 - 00:09
مع إحترامي لرأيك،إلا أنني رأيت حالات يتكلم المغمى عليهم بلغات أجنبية و البعض منهم أميون،قد أكون مخطئا طبعا...على العموم الرقية الشرعية أصبحت موضة ولأصحابها سجل تجاري للنصب و الإحتيال،والدولة تريد ترك الباب مفتوح لهم من أجل المزيد من تكلاخ الشعب
2 - المهدي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 08:21
ان كان هناك جنّ يتلبّس بالإنسان فهو جنّ حكّار عنصري يخشى الألماني والياباني والسويسري والنرويجي ولا يتلبس سوى بِنَا نحن العرب والمسلمين .. لم نسمع يوماً عنه في الدول المتقدمة فهو لا يختار من الأجساد للسكن سوى السكن العشوائي في الاجساد المتهالكة وتلك الآيلة للسقوط .. جنّ متخلف لا ينتعش سوى في ألبية الأكثر تخلّفاً .. الرقية تؤتي ثمارها بفعل الاستعداد النفسي للتصديق والإيمان بالمفعول السحري عن طريق الإيحاء الذاتي وليست الرقيّة وحدها بل قد تكون حتى وصفة الطبيب ففي احدى القرى النائية في الجنوب - وهذه قصة واقعية وليست نكتة - نزلت عجوز مريضة من الجبل لتزور المستوصف الصغير المتواجد في السوق الاسبوعي بعد ان اشتد عليها المرض وكان ان رأت لأول مرة في حياتها طبيباً وبعد فحصها في عجالة أعطاها الطبيب وصفة للادوية التي يتعين عليها اقتناؤها من صيدلية المدينة ولم تكن العجوز تعرف كلمة واحدة في العربية كما لم تفهم شيئاً من كلام الطبيب وبعد عودتها الى ديارها سألها أحدهم عن حالها بعد زيارة الطبيب لتجيبه : أنها كتحسّ دارت لاباس بعد أن بخّرت الورقة التي كتبها لها الطبيب واستنشقت دخانها ..
3 - Arsad الاثنين 17 دجنبر 2018 - 09:03
ياعجبا فرويد اعلم ام الله ورسوله .
وما قولك في قول الرسول صلى الله عليه وسلم في حديثه عن الشيطان إذ قال ان الشيطان ليجري في عروق الانسان مجرى الدم وما قولك في قوله تعالى مخاطبا ابليس اللعين وشاركهم في أموالهم واولادهم .
4 - ايت واعش الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:07
ببساطة لماذا تسكن الجن اجساد المغربي والعربي والمسلم .هل الجن يعشق التخلف هو ايضا لماذا لا يتجه صوب امريكا حيث جمال النساء والطبيعة والمدن ووو.اذا كان الراقي له قدرة استحضار الجن وطرده فلماذا لا يستخدم هدا الجن ليرسلوه لاروبا بلا فيزا او ياتوه بالمال وبالعملة الصعبة بدون ان ينتظر فلوس العجاىز والاميات .قد تناسلت وتفرخت هذه المراكز حتى ان بعضها يكتب بلافتة عريضة اعلى الباب .المركز الدولي للتحليل النفسي ..فاين الدولة من هدا الدجل رايء هو ان الدجل وطغيان الخرافة والعقل البليد يخدم المخزن العميق ويساهم في تنويم القطيع اكثر ..
5 - المهدي الاثنين 17 دجنبر 2018 - 10:30
الشيطان شماعة تاريخية أبدية أزلية اخترعها المسلمون للتملص من خطاياهم وأفعالهم الدنيئة .. شماعة صنعوها ووضعوها عن سبق الإصرار لأنهم يعلمون انهم مقبلون على كل الخبائث والموبقات وكان لا بد من اختراع من يحمّلونه مسؤولية افعالهم .. ان كان يجري في العروق فلماذا نقطع آلاف الكلمترات لكي نرجمه ؟ إن كان يجري في العروق مجرى الدم فلنفرغ عروقنا من الدماء فنرتاح ويرتاح منا العالم ...
6 - عجبيب الاثنين 17 دجنبر 2018 - 12:56
الرقية الشرعية ان ترقي نفسك بنفسك
وليس بواسطة دجال
اقرأ القران مع إقامة الصلاة فهو شفاء لكل داء



اضحكتني مقولة
أصبح بالمغرب الرقاة أكثر من الجنون والشياطين
7 - SIFAO الاثنين 17 دجنبر 2018 - 16:53
الرقية الشرعية خرافة مثلها مثل باقي الاساطيرالتي مصدرها الدين ، المشكل هو ان الانسان الخرافي يصدقها بسرعة بالنظر الى تركيبته "الدماغية" التي تميزه عن الانسان العادي الذي يُعمل عقله بشكل سليم اعتمادا على قدوراته الذاتية،الطب العقلي الذي يعالج الاضطرابات النفسية لا يلقى اي ترحيب في الدول الاسلامية من منطلق ان مؤسسه يهودي،الدجالون هم الذين يروجون لمثل هذه الترهات ويصدقوها الاغبياء بسرعة... بالمناسبة ، اختصاص الرقاة الشرعين يتجاوز حدود الاضطرابات النفسية الى معالجة كل الامراض المزمنة،كالسكري وباقي الامراض المستعصية ، حتى المتعلمون ، من حاملي الشهادات العليا يصدقون مثل هذه الترهات ، للاسف الشديد.
اما الناطق الرسمي باسم الحكومة ، فلا تنتظر منه ان يوقف هذه المهزلة ، فهي مناسبة وفرصة لانتقاء الرقاة الشرعيين "الحقيقيين" حسب هواهم ، فهم ايضا يروجون لمثل هذه الترهات عبر وسائلهم المختلفة ، تصور حين يقول كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي "خالد الصمدي" ، الذي لا يُسمع له قول ولا كلمة فيما يخص الامور التي تُعني البحث العلمي،لكن ان استمرار المحاضرات اثناء الآذان عمل غير قانوني !!!
8 - sifao الاثنين 17 دجنبر 2018 - 19:58
تصور حين يقول كاتب الدولة المكلف بالتعليم العالي والبحث العلمي "خالد الصمدي" ، الذي لا يُسمع له قول ولا كلمة فيما يخص الامور التي تُعني البحث العلمي ، مجال تخصص منصبه ، ان استمرار المحاضرات اثناء الآذان عمل غير قانوني !!!م اذا تنتظر ان تُخرج لنا الجامعات وبالاترى المساجد والكتاتيب القرآنية ؟
9 - عبد الرحيم فتح الخير الاثنين 17 دجنبر 2018 - 20:51
الرقية الشرعية المدفوعة الأجر حرام لأن الإتجار بالدين لايقوم به إلا الدجالون مستغلوا الجهل والجهلاء فكم من عقيم أنجبت زوجته من الراقي وكذب الطب الذي قال باستحالة أن يكون له خلف وصدق الراقي الذي استحل جسد زوجته واستهدف جيبه قد يكون العقيم إنسانا مثقفا ولكن الخوف من أن يموت بلا وريث يجعله من الهشاشة بحيث يقول لاشيء مستحيل على الله فقد وهب زكريا غلاما بعد أن بلغ من الكبر عتيا .
10 - CHOUF الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 07:31
ما ابقى والو الرقية المقرئ يقرا المعوذتين ب500اورو.ما شي احشومة.باز لهاذا الناس اوا واش الانسان ما يقدرش ارقي نفسه جل المغاربة في متناولهم باش ارقويوا انفوسهم. وتلك الارويت تمشي للمحتاجين للفقراء داخل المغرب.هاذا الشي اقولولو االتنز وربما التسعيرة الى1000اورو وفي خمس دقائق ما ذا الهراء.
11 - a Mr mehdi الثلاثاء 18 دجنبر 2018 - 14:27
j jures que tu m a fait bien marrer , justement je suis poser toujours cette question tout petit , prq le djin n attaque que l3rab???? mdrrrr on a un contrat de location avec eux peut etre hhhh
المجموع: 11 | عرض: 1 - 11

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.