24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/02/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:3508:0113:4616:5219:2220:37
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد تحول "حمقى ومغمورين" إلى مشاهير على مواقع التواصل بالمغرب؟
  1. خمسينية تنهي حياتها بالارتماء في بئر بسطات (5.00)

  2. الدار البيضاء تحدث ستة مرائب أرضية لتفادي الاختناق والضوضاء (5.00)

  3. الأمازيغية في كتاب: "من أجل ثورة ثقافية بالمغرب" (5.00)

  4. التدبير الحضري في البيضاء .. أزمات مُستفحِلة ومسؤوليات متعددة (5.00)

  5. ديمقراطية أمازيغية عريقة بالمغرب .. دستور لا يحكم بالسجن والإعدام (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | إرهابيّون مع وقف التّنفيذ

إرهابيّون مع وقف التّنفيذ

إرهابيّون مع وقف التّنفيذ

قدرنا كمسلمين في هذا الزّمن الرّديء أن نناضل على واجهتين: أن نثبت لغير المسلمين عموما وللغرب على وجه الخصوص أنّنا لسنا إرهابيّين وأنّنا أوّل ضحايا الإرهاب، وأن نبيّن للمتطرّفين أنّ أعمال العنف والتّخريب ليست من الإسلام في شيء. وبين المعركتين، أهدرنا الكثير من الوقت؛ فلا الغرب يريد أن يقتنع ويتقبّل فكرة أن جزءا غير يسير من مواطنيه يمكن أن يجمعوا بين الإسلام والمواطنة، ولا نحن قطعنا مع عنف المتطرّفين المادّي والمعنوي المستفحل في المجتمعات الإسلامية على وجه الخصوص. أين يكمن الخلل إذا؟

بعيد ظهور "داعش"، وتعاملها الوحشيّ مع البشر والحجر، صعق الكثير من المسلمين حول العالم، والّذين كانوا ينظرون إلى "دولة الخلافة" انتصارا لهم. وما إن انكشفت خطّة الغرب المعروفة بـ"عشّ الدّبابير"، حتّى تنفّسوا الصّعداء، وشكروا اللّه كثيرا على إظهار مكر عدوّهم، فأصبح الغرب هو الآثم، وصار المسلمون هم الضّحيّة. وليس لنا كعرب وكمسلمين في هذا الكون دور أحبّ إلينا من دور الضحيّة؛ فتخلّفنا وفقرنا وجهلنا وكلّ الشّرور المحيطة بنا سببها الآخر، وتحديدا اليهود و"إسرائيل". ومن المضحكات المبكيات، أن الجماد في لغتنا اليوميّة يصبح فاعلا مطلق الصّلاحيات. فنقول:" انكسرت الكأس"، "انسكب الماء"، "مشى عليّ الحال" إلخ. فنحن ضحايا في كلّ شيء.

دعونا نضع سؤالا تافها: "لماذا خرج شباب المسلمين من بلدان الإسلام والتحقوا بداعش؟ قد يقول قائل بسبب انسداد الأفق وجور الحكّام. نزيد هذا القائل سؤالا تافها آخر: "لماذا ترك شباب المسلمين -الحاملون لجنسيات غربيّة- انفتاح الأفق وعدل الحكّام، والتحقوا بداعش؟ قد يجيب: "نصرة للحقّ". نزيد هذا القائل آخر سؤال تافه قبل أن ندلي بدلونا: "لو كانت داعش في بوركينا فاسو، أوكولومبيا، أو "جزر الوقواق" هل كان هؤلاء سيلتحقون بهم؟ ليجب القائل بما شاء، وسأجيب بما يمليه عليّ ضميري.

لم ينجح الآخر في تدميرنا من الدّاخل لذكائه الثّاقب؛ ولكنّه نجح لأنّ ديننا مثقل بالوهم والخرافة إلى الدّرجة الّتي جعلت منّا جميعا مشاريع إرهابيّين مع وقف التّنفيذ.

ألا يصدح الأئمّة والدّعاة والوعّاظ في مساجدنا وقاعاتنا العموميّة، بل وفي مدارسنا، بكلّ يقين وثقة بالنّفس، بقيام معركة كبرى فاصلة بين المسلمين والروم في الشّام، ثمّ نزول السّيّد المسيح وقتله لل"مسيخ الدّجّال"، وعودة الخلافة على منهج النّبوّة إلخ؟ والأنكى من كلّ هذا هو أنّ مردّدي هذا النوع من الخطاب بالإضافة إلى الوعّاظ والأئمّة طلبة المدارس العليا وكلّيات العلوم والمهندسين إلخ. عندما كنت طالبا في الجامعة كنت أستغرب مثلا كيف أن طالبا في العلوم الفيزيائيّة يخرج من مختبره ومناهج العلوم، ويلتحق بحلقة "رأيت فيما يرى النّائم"؟ وظننت أن الأمر حكر على جماعة معيّنة في المغرب. لكن عندما التحقت بجامعة في الخارج وجدت أن الكارثة أعظم وأنّ الخطاب نفسه في مصر والجزائر والسّعوديّة والسّودان إلخ. طلبة في أعقد التّخصّصات العلميّة، ويحملون في جماجمهم: المسيخ الدجّال، ياجوج وماجوج، عذاب القبر، إرضاع الكبير إلخ..

أتذكّر كذلك دروس التّفتّح الفنّي في الابتدائي والّتي كان جزء منها مخصّصا لمعارك المسلمين مع الكفّار، حيث كان لا بدّ من رسم "الكفّار" في أبشع صورة، بينما رسم "المسلمين" بعناية شديدة. بل حتّى في فيلم "الرّسالة" حرص المنتجون على تقديم الكفّار في أبشع صور ممكنة. حتّى "أبو لهب" عمّ الرسول عليه السلام. وعلى الرغم من أنّه لقّب بـ"أبي لهب" لوسامته، فإنّ القيّمين على العمل كان لهم رأي آخر مع كامل الاحترام للفنّان أحمد أباظة.

أتذكّر منتصف عقد التسعينيّات، وثورة الفضائيات والصّحون اللّاقطة، وكيف كان جيلنا ينتشي بوصول المقاومة الفلسطينيّة إلى العمق الإسرائيلي، وارتوائها من دم الأبرياء في المطاعم والمقاهي والملاهي والباصات. لم نكن نقف على المسافة نفسها من الأمّ الفلسطينيّة والأمّ "الإسرائيليّة". كنّا نعتبر حينها أن العمليّات "استشهاديّة" وليس "انتحاريّة"؛ لأن الأساتذة في الأقسام والأئمّة في المنابر وكثير من وسائل الإعلام كانت ترى ذلك. ولم نكن بالوعي الكافي الّذي يسمح لنا بتفكيك تلك الخطابات وإعادة تجميعها بشكل منطقي متجرّد من كلّ الحمولات الفكريّة والدّينيّة.

تنفق الدّول الإسلاميّة الملايين من جيوب المواطنين على تخصّصات الشريعة الإسلاميّة في الجامعات والمعاهد الخاصة، ليتخرّج منها من يكفّر من أنفق عليه لتعليمه. ما جدوى كلّيات الشريعة في الجامعات العربيّة إذا كان سيتخرّج منها من يحمل في جمجمته الفكر نفسه الذي يحمله من تتلمذ على يد أيمن الظواهري أو الزّرقاوي في أعالي الجبال؟ أو حتّى من كوّن نفسه بنفسه من أمّهات الكتب؟

مرّة في السّنة على الأقل ستسمع في مساجد المسلمين من أئمّة من مختلف المستويات التعليميّة، أن الاحتفال بعيد الميلاد حرام، وتهنئة المسلم لغير المسلم في مناسباته الدّينيّة حرام، وأنّ تارك الصّلاة كافر لا يجوز الأكل معه، ولا ردّ السّلام عليه، وأنّ زواج المسلمة من غير المسلم حرام، فيما زواج المسلم من غير المسلمة حلال. ستسمع أن الاختلاط حرام، وأن الموسيقى حرام، وأن التعامل مع الأبناك حرام، وأنّ عمليّات التجميل تغيير لخلق اللّه، وأنّ أكل غير المسلمين حرام، وأن حمل المصحف على غير طهارة حرام، وأنّ الدولة على المذهب الفلاني ويجب اتّباعه، وأنّ حرّية التديّن تكون قبل اختيار الإسلام، أمّا بعده فردّة يستتاب صاحبها ثلاثة أيّام، وأنّ الخروج عن الحاكم كفر، وأنّ الجنّة حكر على المسلمين دون غيرهم، ولو كانت قبيلة من قبائل الهنود الحمر في أدغال الأمازون ولم يصلها شيء عن الإسلام إلخ.

إنّ هذا النّوع من الخطاب ينهش مجتمعاتنا، وشبابنا في صمت. بل ويجعلهم قنابل موقوتة في يد المتطرّفين عندما تنضاف إلى الخلطة الفوارق الاجتماعيّة والظّلم و"الحكرة". لست من القائلين بحذف آيات الجهاد، أو إغلاق دور القرآن الكريم، ولا الإجهاز على السّيرة النبويّة، ولا غلق كلّيات الشّريعة الإسلاميّة؛ ولكنّني حتما مع تجديد الخطاب الدّيني، وتخليصه من كلّ الخرافات والتّطرّف وازدواجيّة الخطاب. فلا يعقل مثلا أن يقول الله عزّ وجلّ "ولو شاء ربّك لآمن من في الأرض كلّهم جميعا، أفأنت تكره النّاس حتّى يكونوا مؤمنين"، ونروي عن البخاري رحمه اللّه أنّ النبيّ عليه السلام قال: "من بدّل دينه فاقتلوه".

إنّ بناءنا العقائدي، من المحيط إلى الخليج، مثقل بالأفكار الّتي تجعل منّا إرهابيّين مع وقف التنفيذ، ولا بدّ من التعامل مع الموضوع بحكمة وشجاعة؛ لأنّنا أوّل من يدفع فاتورة التطرّف.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (6)

1 - Rami السبت 29 دجنبر 2018 - 00:06
أولا شكرا لموضوعك المباشر و الصريح.
نعم معك الحق ان تربيتنا التقليدية الدينية تجعل منا ارهابيين مع وقف التنفيذ. و لذلك يجب علينا امتلاك الشجاعة اللازمة (التي يفتقدها معظم مثقفينا) للقيام بنقد صريح و بناء للكتب الإسلامية من قران و صحيحين و سنة نبوية و كتب الفقه، لان سبب الإرهاب و الكراهية نابع من كتب غير قابلة للمناقشة و النقد رغم تمجيدها للسبي و الغزو و كراهية غير المسلم و إجباره على الإسلام كبديل للجزية أو القتل.
و شكرا
2 - بلال السبت 29 دجنبر 2018 - 00:30
الاخر الذي قلت بانه يمتلك ذكاءا ثاقبا لديه فكر منتظم ممنهج، نحن لدينا فكر انتقاءي نكون خلطة بعناصر متباعدة من هنا و هناك بدون اي انتظام منطقي.
بدون منهج واضح في التفكير، فان اي عنصر نسحبه يسحب معه تلقاءيا عناصر اخرى من نفس النظام وهذا ما يحدث لنا في التراث الديني
3 - Amin السبت 29 دجنبر 2018 - 06:07
يقول الله في سورة آل عمران : "إِنَّ الدِّينَ عِندَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ۗ وَمَا اخْتَلَفَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ إِلَّا مِن بَعْدِ مَا جَاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْيًا بَيْنَهُمْ ۗ وَمَن يَكْفُرْ بِآيَاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِيعُ الْحِسَابِ (19) فَإِنْ حَاجُّوكَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِيَ لِلَّهِ وَمَنِ اتَّبَعَنِ ۗ وَقُل لِّلَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ وَالْأُمِّيِّينَ أَأَسْلَمْتُمْ ۚ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوا ۖ وَّإِن تَوَلَّوْا فَإِنَّمَا عَلَيْكَ الْبَلَاغُ ۗ وَاللَّهُ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ (20) إِنَّ الَّذِينَ يَكْفُرُونَ بِآيَاتِ اللَّهِ وَيَقْتُلُونَ النَّبِيِّينَ بِغَيْرِ حَقٍّ وَيَقْتُلُونَ الَّذِينَ يَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُم بِعَذَابٍ أَلِيمٍ (21) أُولَٰئِكَ الَّذِينَ حَبِطَتْ أَعْمَالُهُمْ فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَمَا لَهُم مِّن نَّاصِرِينَ (22)"
4 - IMSTIRNE السبت 29 دجنبر 2018 - 07:29
لم يعلم الشافعي وأحمد بن حنبل والبخاري ومسلم أن ما خطته أيديهم سيشكل دينًا يهتدي به مئات الألوف إن لم يكن الملايين بعد مئات السنين، ولم يتصوروا أن فهمهم للإسلام أو الأحاديث التي اخترعوها أو جمعوها ستكون منارة لأناس يأتون بعدهم في عصور يصل الناس فيها للفضاء.
ولا يحق لنا بالطبع إلا افتراض حسن النية فيما فعله هؤلاء “الأئمة والمحدثين”، فهم ليسوا مسؤولين عن غفلتنا عبر القرون، وربما لم يخطر في بالهم أن ما اقترفته أيديهم يحرف الإسلام ويشوهه حتى سيصبح أتباعه خارج التاريخ، لكن بالتأكيد من يحمل وزر هذه الغفلة هو من لم يحاول فهم دينه كما جاء من الله تعالى، بل اكتفى بما لقنته إياه المدارس والمساجد، وما نقلته إليه العادات والتقاليد، وبنى حياته وعلاقاته مع الآخرين وفق كل هذا، وحرم نفسه ومن حوله مباهج الحياة، ووصل به التطرف في كثير من الأحيان ليحرم غيره من الحياة كلها، وكل ذلك إرضاء لإله صوره له الموروث الديني، على هيئة حاكم ظالم مستبد، خلق الناس ليعد عليهم عثراتهم ويعذبهم، ثم يلقي بهم في جهنم لأنهم سهوا أثناء إقامة الصلاة أو نسوا إحدى الركعات.
5 - خديجة وسام الاثنين 31 دجنبر 2018 - 18:03
يتبين من هذا المقال أن الكاتب يعلم أن تربيتنا الإسلامية لا تحترم من لا يومن وأن القرآن والسنة مليئان بالعنف والرحمة، عنف ضد الكافرين وغير المسلمين ورحمة بمن آمنوا واستسلموا. هنا مكمن التفرقة بين بني البشر. لكن الكاتب يتراجع في آخر مطافه لكي يوهم نفسه أنه لربما بالإمكان متابعة تدريس كراهية الكافرين لأبناءنا. الكراهية تنخر صدور المسلمين أجمعين لأن المحبة لكل البشر لم تدخل قلوبهم بعد. فالتونسيات هن الوحيدات اللائي يحق لهن اليوم أن تحببن من تخترن من المومنين أو من الكافرين. لقد إنتهى عهد الكراهية الإسلامية. تبقى لنا أن نفتح عهدا جديدا : عهد المحبة. عندها سنعتبر أنفسنا صادقات وصادقين وستكون لنا مصداقية بين الأمم الأخرى وإلا سنبقى مجرد كذابين وكذابات.
6 - مواطن عادي الاثنين 07 يناير 2019 - 15:32
ونعم التشخيص ..لكن هلا تم التفكير في ملاحظتين اثارتهما القراءة لدي. اولا..لو أراد الغرب تدميرنا لدمرنا منذ زمن. هو ليس غبي ليقضي على سوق استهلاكية سيضمن دينها ابقاءها على التخلف الى الابد. ثانيا إذا تم الإبقاء على آيات الجهاد وسيرة قطع الرؤوس، فكيف سيتغير الوضع؟. تجديد القراءة هو الدوران في حلقة مفرغة لانها لن تكون مقبولة بسبب قطعية النصوص، وحتى لو فرضت فلن تغير شيئا لان الإسلام مر بقرون من التأويل وظل بشعا في كل العصور. الحل الوحيد هو الاشتغال على العقول لجعلها ترفض قبول الخرافة والعنف والظلم والكراهية من تلقاء نفسها مع الوقت. واعتقد ان الاطفال حاليا لم يعودوا يقبلون الكم الهائل من الخرافات التي تدرس لهم في المدارس. بل تسمع قهقهات استهزاء من التلاميذ عندما يستمعون لدروس الخلق والملائكة وكل ذلك العالم الخرافي.
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.