24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

24/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1006:4313:3117:0720:0921:30
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. الشرطة القضائية تشن حربا ضد لصوص وقراصنة المكالمات الهاتفية (5.00)

  2. عائلة "مختطف صحراوي" تطالب غوتيريس بالضغط على البوليساريو (5.00)

  3. مغربي يطور علاج الزهايمر (5.00)

  4. الطرد من العمل يدفع منجب إلى إضراب عن الطعام (5.00)

  5. إضراب الممرّضين (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | انتصار النور على الظلام (منحوت إدا 3)

انتصار النور على الظلام (منحوت إدا 3)

انتصار النور على الظلام (منحوت إدا 3)

الاكتشاف

نشرت مجلة MeteorNews في 18 نونبر من سنة 2018 تقريرا علميا (حرره كل من عبدالرحمن إبهي، وفؤاد خيري، ولحسن أوكنين، وعبدالخالق المجيدي) حول اكتشاف مهم لثلاث منحوتات صخرية وُجدت في منطقة تيورار (في قرية تسمى إدا وكزّو الأمازيغية) تبعد عن بحوالي 100 كيلومتر في شمال مدينة أڭادير. وتوجد قرية إدا وكازّو نفسها في الجهة الغربية للأطلس الكبير في إقليم الصويرة. وقد بين تحليل المادة التي تتكون منها المنحوتات الصخرية أنها من حجارة رملية وكوارتز.

وسمى مكتشفو المنحوتات الصخرية الثلاثة ب"إدا 1" و"إدا 2" و "إدا 3" لتسهيل الإحالة عليها عند العلماء والمتخصصين. فكان طول "إدا 1" 20 سم وعرضها 17 سم وسمكها 5 سم. أما "إدا 2" فطولها 18 سم، وعرضها 15 سم وسمكها 5 سم. وأكبر هذه المنحوتات الحجرية فهي "إدا 3" التي يبلغ طولها 35 سم وعرضها 27 سم وسمكها 12 سم.

يظهر في "إدا 1" رسم فيه شخصان يبدوان وكأنهما يركضان والشمس فوقهما (دائرة ذات هذب مخطوطة بشكل حلزوني نحو الخارج). أما "إدا 2" فيظهر فيه شخص واحد فقط وما يبدو على أنه "شمس" من فوقه. أما "إدا 3" فيبين شخصا واحدا إلى جانب ثورين على الأرجح، وتظهر الشمس مرة أخرى في أعلى الصورة يبدو أسفلها ما يمكن تأويله على أنه كتلة من النور ذات أشعة مرتفعة نحو الأعلى.

لاحظ مكتشفو منحوتات إدا وكازّو أن "كرة الضوء" ذات الهذب المتجهة نحو الأعلى تشبه في شكلها صور المذنّبات التي وجدت في منحوتات Toca do Cosmos في البرازيل، و Fouriesburg في إفريقيا الجنوبية. كما سجلوا بأن شهود عيان أكدوا أن المذنبات التي سقطت في منطقة طاطا سنة 2011 كانت تبدو ككرة من لهيب مشتعل يتبعه غبار ونار. فاستنتجوا من خلال هذه الملاحظات أن ما يبدو في منحوتات إدا وكازو على أنه كرة شمسية ذات أشعة تتحرك بشكل قوي نحو الأعلى هو ربما تأريخ الإنسان الذي كان يعيش في المنطقة لسقوط أحد المذنبات بها.

شهادة نص مكتوب

إلا أن من خصائص منحوت إدا 3 (وهو أكبر المنحوتات الثلاثة) أنه يتضمن نصا مكتوبا بخط تيفيناغ اعتبره مكتشفو المنحوتات قديما جدا مدوّنا بلغة أمازيغية مكتوبة بخطها تيفيناغ يصعب فهمها لما عليه من القدم. لذلك، فهم فضلوا عدم قراءة رسومات المنحوت على ضوء ما يتضمنه النص، ووعدوا بالعودة للنص في وقت لاحق.

هل يمكن فهم نص إدا 3؟

سأبين في ما يلي أن نص إدا 3 قابل للقراءة والفهم إذا ما انطلقنا من فهم علمي لنوعية خط تيفيناغ المستعمل في كتابته. سأبين أيضا أن هذا النص هو عبارة عن بيت شعري قديم ينسجم معناه بشكل كامل وسلس مع ما يُشاهد في رسومات المنحوتات ويكشف بشكل و اضح عن بعض مظاهر تطور اللغة الأمازيغية عبر التاريخ. لذلك سأستنتج أن تحليل مكتشفي منحوتات "إدا" قد جانب الصواب في محاولته لربط هذه الرسومات ب"سقوط المذنبات".

كيف نفهم تيفيناغ القديمة؟

مر تطور ما نسميه اليوم بحرف "تيفيناغ" حسب الأنتروپولوجي Werner Pitchler صاحب كتاب Origin and development of the Libyco-Berber script (الذي نشر سنة 2007) بثلاث مراحل أساسية وهي:

المرحلة القديمة: وهي المرحلة التي تمثلها منحوتات غرب المغرب (المعاصر)، ووهو المكان الذي اخترع فيه خط تيفيناغ حسب هذا الباحث.

المرحلة الكلاسيكية: وهي المرحلة التي تمثلها المنحوتات المزدوجة اللغة (حيث تجد الأمازيغية إلى جوار الفينيقية)، وهذه تمثلها منحوتات مثل "دوڭا" في تونس.

المرحلة الإنتقالية: من خصائص المرحلة الإنتقالية في تاريخ تيفيناغ ما يلي:

1ـ أنها بدأت تعرف ظهور ڭرافيمات (أي حروفا مكتوبة) تتكون من نقط متجاورة معوضة بذلك الخطوط المتوازية (كحرف الهاء المكون من ثلاث نقط متجاورة عموديا في نسخة الهوڭار والغات وأدرار)

2ـ أن الخطين المتوازيين اللذين يدلان على شبه الصامت /و/ في مسلة دوڭا بتونس عوضت بنقطتين متجاورتين اللتين نجدهما في تيفيناغ المعاصرة (ⵓ).ع

3ـ أن الڭرافيم المكون من ثلاث نقط متجاورة أفقيا (الذي يُقرأ غينا أو قافا) يظهر والڭرافيم المكون من ثلاث خطوط متوازية عموديا بدأ يختفي تدريجيا إلى أن يختفى بشكل كامل. (رغم أن العلماء ليسوا متيقنين من القيمة الصوتية لهذا الرمز وليسوا متيقنين مما إذا كان له نفس القيمة الصوتية للنقاط المتجاورة أفقيا)).

4ـ أن المتوالية المكونة من الڭرافيمات المشكلة من الخطوط الثلاثة المتوازية تتلوها دائرة تتلوها النقط الثلاثة المتجاورة أفقيا (من اليمين إلى اليسار) كانت سائدة في هذه المرحلة بشكل يجعلها من الخصائص المحددة لهاتة لها.

سأسمي هذه المرحلة الإنتقالية التي تم بها تقريبا تشكل حرف تيفيناغ بمرحلة "تيفيناغ ـ 3". ومن الخصائص القرائية لتيفيناغ ـ 3 أنها مفهومة عند التوارڭ. لذلك فلا بد لكل من يرغب في فهم نصوص هذه المرحلة أن يفهمها على ضوء مختلف نسخ تيفيناغ كما كان يستعملها التوارڭيون. لذلك سأستعمل جدول الباحث الجزائري نبتي عمار (2007) الذي ضمنه 9 نسخ من نسخ حروف تيفيناغ التي يستطيع أن يفهمها التوارڭ وهي: الليبية الشرقية والليبية الغربية وتيفيناغ الصحراء والهوڭار والغات وأدرار وآير وإولمادن وتانسلمت. وعلى ضوئها سنحاول أن نفك شفرة إدا 3 وأن نفهم ما تتضمنه من معاني.

Left

Center

Right

Remove

تحليل حروف إدا 3

يتكون نص إدا 3 من 24 حرفا (أو 26، إذا اعتبرنا الڭرافيم المكون من نقط متتالية أنه مكون من 3 نقط متتالية متبوعة بنقطة واحدة تدل على الصامت /a/) سنحللها واحدا واحدا على ضوء جدول نبتي عمار (2007)، متذكرين أن النص يقرأ من أسفل إلى أعلى.

لنبدأ بالڭرافيم الأول في النص الذي هو V. يؤول هذا الڭرافيم صوتيا بالصوت /د/ في في أربع نسخ من تيفيناغ ـ 3 وهي تانسلمت وإيولمدان وآير وأدرار.

أما الڭرافيم ⴰ فهو يوجد في ثمانية تنويعات في قائمة نبتي عمار (2007)، مما يعني أنه ينطق /أ/ (/a/ في اللاتينية). والڭرافيم ‖‖ (بدون خط أفقي رابط بين الخطين العموديين كما في تيفيناغ المعاصرة) ينطق /ل/ في 9/8 من التنويعات من نسخ تيفيناغ المتضمنة في قائمة نبتي عمار (2007). لذلك فإن الكلمة الأولى في منقوشة "إدا 3" هي أقرب ما تكون ل ⴷⴰⵍ dalسنشرح معناها في تحليلنا المعجمي التركيبي في الجزء الموالي.

الڭرافيم الرابع يشبه خطا أفقيا بنقطة في أسفل جانبه الأيسر. وبما أن حرف تيفيناغ القديم يتشكل من خطوط ودوائر، فإن تقعيره على مستوى الوسط يبدو غير مقصود (ربما خطأ بسيط في النحث). ومع هذا فإننا لم نجد مقابلا لهذا الشكل في جدول نبتي عمار (2007). لذلك فإن أقرب الڭرافيمات له في تيفيناغ القديمة هو ذاك الذي يعبر عن الصوت /g/ يتكون من خط مستقيم بنقطتين إثنتين في أسفله، واحدة على اليمين والثانية على اليسار، كان يستعمل في نسخة "آير". هناك أيضا ما يشبه هذا الڭرافيم وهو ڭرافيم يعبر عن نفس الصوت /g/ لا يختلف عن ڭاف "آير" إلا في كونه يستعمل نقطتين في أعلى الخط المستقيم لا في أسفله. وإذا صح ترجيحنا فإن الڭرافيم الرابع في "إدا 3" هو /g/.

الڭرافيم الخامس هو نفس الڭرايفيم الأول الذي يؤول صوتيا ب /د/. الڭرافيم السادس لا يثير أية إشكالات، فهو بدون شك يشير إلى الصوت /ه/ لأن 6 من 9 ڭرافيمات مطابقة (بأربعة نقط متتالية بشكل أفقي) في جدول نبتي عمار (2007) تدل على هذا الصوت. فرغم أن الرمز الدال على "ياغ" (الصوت الحلقي الإحتكاكي المجهور) يعبر عنه بنفس الرمز في بعض نسخ تيفيناغ ـ 3 (وهي نسخ الهوڭار والغات وآير)، فإن التحليل المعجمي التركيبي سيبين أن قراءة الرمز على أنه "ياه" (وليس "ياغ") هي قراءة منسجمة وطبيعية إلى حد بعيد.

الڭرافيم السابع قد يثير، إذا لم يفهم بشكل جيد، بعض الإشكاليات الوهمية. فهو يشبه حرف "ياك" الذي يرمز للصوت /ك/ في تيفيناغ المعاصرة. وبما أن هذا الڭرافيم لا يوجد أصلا في تيفيناغ ـ 3 أو في المراحل السابقة عليها، قد يُستنتج أن نص "دا 3" ليس قديما أو أنه مزور، على عكس ما أكده مكتشفو لوحات "ادا 1، 2، 3". إلا التحليل الدقيق سيكشف لنا على معطى آخر مهم وهو أن تيفيناغ ـ 3 لا تتوفر على الڭرافيم المعبر عن المقابل المفخّم ل"ياد" الذي يرمز للصوت /D/ (مثل الضاد في العربية) رغم أن هذا الصوت من فونيمات الأمازيغية (في حقبة تيفيناغ ـ 3). لذلك فإن كاتب نص إداـ 3 اقتبس حرف "داليت" من الفينيقية (الذي يشبه الڭرافيم السابع في نص "إدا 3") لتخصيص شكل رمزي مميز للصوت /D/. وسنبين في تحليلنا المعجمي التركيبي أدناه أن قراءة هذا الرمز بصفته معبرا عن الصوت /D/ ينسجم مع المعطيات اللسانية للأمازيغية والتمثيل الدلالي للنص نفسه.

الڭرافيم الثامن ⴰ هو /a/ لا إشكال في ذلك. وx تُقرأ /t/ في جميع نسخ تيفيناغ ـ بلا استثناء.

الڭرافيم العاشر ⵙ يُقرأ /s / في 7 من 9 نسخ في قوائم نبتي عمار (2007)، والڭرافيم الحادي عشر لا يوجد إلا في نسخة أدرار يعبر عن الصوت / ʃ /. الڭرافيم الثاني عشر ⵣ يُقرأ زايا مفخمة في 4 نسخ من تيفيناغ ـ 3 (وهي الغات وإولمدان وآير)، ويقرأ زايا مفخمة نسختين اثنتين (هما الهوڭار وآير). لذلك فإن قراءة الصوت ملتبسة، ولكن التحليل المعجمي والإيتيمولوجي، كما سأبين، يفضل "ياز" المفخمة.

الڭرافيم الثالث عشر ⴰ يعبر عن الصوت /a/ لا إشكال في ذلك، والرابع عشر (الذي يؤخذ شكل خط مستقيم) يُقرأ /n/ في 9 من 10 نسخ في قوائم نابت لذلك فلا شك في قيمته الصوتية.

الڭرافيمان الوحيدان اللذان يحتاجان للتعليق في الجملة الثانية في نص ”إيدا 3“ هما الڭرافيم الخامس عشر (الأول والثامن في الجملة الثانية) والڭرافيم 21 (السابع في الجملة الثانية). الڭرافيم 21 لا يثير إشكالات لأنه يستعمل في ثلاث نسخ من تيفيناغ ـ 3 وهي الهوڭار والغات وأدرار ويرمز دائما للصائت /u/. الڭرافيم 15 يثير إشكالية حقيقية (قابلة للحل في نظرنا) وهي أنه لا يوجد بشكله داخل نص "إدا 3" في أي نسخة من نسخ تيفيناغ ـ 3. لكننا إذا علمنا أن الصوت /w/ يعبر عنه بخطين مستقيمين متوازيين على الأقل في النسخة الصحراوية لتيفيناغ ـ 3، وبمستقيمين متوازيين أفقيين على الأقل في نسختين اثنتين (الليبية الشرقية والليبية الغربية)، وأن الخطيين المتوازيين جاء ا ليعوضا ⵓ تمييز للواو عن الصامت /w/، فإن الأرجح أن الڭرافيم 15 هو نفسه حرف الواو في تيفيناغ ـ 3 بعد أن أضيف إليه خط أفقي يربط الخطين العموديين من أعلى. التحليل المعجمي التركيبي ينسجم مع هذه القراءة بشكل شبه كامل كما سنرى فيما بعد.

تحليل كلمات إدا 3

يمكن تحليل نص "إدا 3" بشكل طبيعي وفي إطار قراءة منسجمة دلاليا إذا ميزنا داخله ثلاث كلمات (مفردات قد تكون معقدة مرفولوجيا)، وهي:

dal - gd - hD - at - sʃzran/w - hn - tfauwt

و في ما يلي تحليل معجمي تركيبي إيتيمولوجي لكل كلمة من هذه الكلمات:

الكلمة dal: اسم، مفعول به مقدم لفعل sʃzran (معناه، كما سنرى. هو "شاهدوا). لا يزال يستعمل هذا الإسم بمعنى "اللون الأسود" في ورغة، وهو المادة 83 في معجم الجذور الأمازيغية. هذا هو اللفظ الذي تشتق منه كثير من التنويعات الأمازيغية معانى "اللون الداكن"، و"الأخضر الداكن"، ومعنى "الغطاء".

كلمة gd: حرف بمعنى "في". لا يزال هذا الحرف ينطق بنفس الشكل في تنويعات أمازيغية متعددة كأمازيغة الأطلس الكبير والجنوب الشرقي المغربي. تحول في بعض اللهجات الأمازيغية المعاصرة إلى / ɣ /، فنقول ⴴⵢⵉⴹ "غ ييض" بمعنى "في الليل".

كلمة hD: الأرجح أنها تنطق /haD/ (إذ يمكن أن تكون النقطة الرابعة في الڭرافيم الثالث رمزا للصوت /a/)، وهي فضلة الحرف gd بمعنى "الليل". تنطق هذه الكلمة في الأمازيغية السوسية اليوم "ييض". ولا تزال تنطق كما في زمان "إدا 3" في الأمازيغية التوارڭية حيث نقول ehaD ⵉⵀⴰⴹ جمعها ehaDn ⵉⵀⴰⴹⵏ

كلمة at : مصدري complementizer لاستصدار جملة مُبَأّرة، التاء تعود على dal. ويُستعمل المصدري في هذا السياق لتبئير معنى "الليل". فكأنما يقول الكاتب: "لعلك تعلم أن الناس قد شاهدوا الظلمة، ولكنك لا تدري أن الظلمة لم يرووها إلا ليلا!". فالرؤية معلومة، لكن كون الرؤية كانت ليلا لم يكن معلوما فوجب الإخبار به.“

كلمة sʃzran: واضح أن هذه الكلمة تعني هذه الكلمة "شاهدوا". لكن لماذا يسبقها الصوتان s و ʃ ("السين" "الشين") بهذا الترتيب؟ يمكن اكتشاف مفتاح الإجابة عن هذا السؤال في التطور التاريخي لهذا الفعل الدال على معنى "المشاهدة". فهو موجود في التشادية بصيغة č̣ar معناها "لاحظ" و"رعى"، تنطق في لغة الخوسا بصيغة c̣árè بنفس المعنى. وتضيف اللغات السامية إلى هذا الجذر حرف النون في بداية الكلمة لتصبح: naṣaru في الأكادية، و nṣr في الفينيقية، و nṭr في الآرامية، و nẓr في العربية.

هذا يعني بوضوح أن أصل الزاي في sʃzran كان يتأرجح بين الشين والصاد والسين. فلربما كان هذا الصوت في أصله صوتا ممزوجا affricate عبر عنه كاتب إدا 3 باستعمال سلسلة من ثلاثة أصوات هي السين والشين والزاي جميعها.

كلمة awa: مصدري يستعمل للتنبيه. تبرهن لنا المنقوشات التي اكتشفها ودرسها كل من محمد أغالي وجينين درووان (في دراسة صدرت عن Droz سنة 2007) أن المنقوشات المائة والتسعة التي جمعاها من الحدود النيجيرية المالية والتي تتضمن نصوصا تستعمل تيفيناغ من المرحلة الأخيرة لتشكل تيفيناغ حسب تحديد Pitchlerر ـ تبرهن هذه المنقوشات عن استعمال واسع لعبارة wnk التي تُقرأ awa nak (معناها ”ها أنذا“) من ذلك النصوص التالية:

awa näk erégh Foni eregh Ama (المنقوش رقم 56)

ها إني أحب فونا، وأحب أما!

awa näk Ahara eghrâsa Khulu : ceci moi Ahara (المنقوش رقم 79).

"ها أنذا هارا (اسم شخص)، أجتاز خولو (اسم مكان("

awa näk Khuru Sughi (a) irasän s Anes (المنقوش رقم 86).

"ها أنذا سوغي (ابن) خورو متجه إلى أناس (اسم مكان)"

هذا يعني أن استعمال awa في صدر الكلام للتنبيه أو خلق تأثير آخر كان أمرا سائدا في هذه المرحلة من تطور أساليب التعبير الأمازيغية. يختلف نص إيدا 3 عن منقوشات أغالي وجينين في كونه يستعمل أداة الإشارة ⵀⴰⵏ han بدل ضمير المتكلم ⵏⴰⴽ nak

الكلمة han: اسم إشارة. لا تزال تستعمل في الأمازيغية السوسية اليوم للإشارة (كقولك: ⵀⴰⵏ ⴰⵏⵉⵔ ⵎⴰⵏⵉ ⴿ ⵉⵜⵜⵀⴹⴰⵔ هوذا أنير يلعب هناك)، والتأكيد (كقولك: ⵀⴰⵏ ⵓⴼⵉⴴⵜ "إني إني وجدته").

الكلمة tfawt : مشار إليه. فقد تطورت المادة المعجمية ⴰⴼⴰ أفا التي تعني في لهجة أهاڭّار “النور” عن مفتاح أساسي لفهم الإنسان الأمازيغي لمعنى ”حضور موضوع أمام ذات“. ففعل ⵉⵙⵙⵉⴼ ئسّيف مشتق من نفس جذر “أفا” ومعناه “إيجاد الشيء أو إخراجه إلى الوجود” (معجم شفيق: 391). ومن هنا فعل “ئسّيفغ” (كما في قولك: ⵙⵙⵉⴼⵖ ⵉ ⴱⴰⴱⴰⴽ ⵜⴰⴼⵓⵏⵙⴰⵜ ⵏⵏⴻⵙ “سّيفغ ئباباك تافوناست نس” الذي معناه “أخرج البقرة لأبيك”). فالغين مزيدة كما الكاف في ⵜⴰⴼⵓⴽⵜ تافوكت أي “الشمس”.

لذلك فإن الأصل في حضور الذات في الأمازيغية ”ظهور النور“ أي ⴰⴼⴰ أفا، أضافت إليها بعض اللهجات ما يدل على التأنيث فصارت ⵜⴰⴼⴰⵜ ”ثافاث“ كما في لهجات غدامس وزواوة وبوجي. كما زيدت عليها الكاف لتصبح دالة على الشمس، أي النور الأكبر في فهم القدماء، فصارت ⵜⴰⴼⵓⴽⵜ تافوكت و ⵜⵓⴼⵓⴽⵜ توفوكت” في لهجات متعددة. لذلك أيضا فإن ”الغد“ و”الصباح في بعض اللهجات يقال له ”توفات“. لذلك فإما أن نفهم كلمة tfawt على أنها تعني "الشمس" أو "النور" أو أنها ملتبسة بين المعنيين، خصوصا وأن الشمس في رسومات "إدا" تبدو كالعين وأشعتها كرموش العين. فلعل الإنسان الأمازيغي القديم كان ينظر للشمس بصفتها "عينا للنور" حقيقتها ما يصدر عنها من نور.

تحليل نتحليل نصي بلاغي لنص إدا 3

يتكون نص إدا 3 من جملتين متكاملتين. تبتدأ الأولى بالإسم الدال على الظلمة dal، وتنتهي الثانية بالإسم الدال على النور tfauwt تبتدأ الثانية بحرف يقترن بالرؤية han (فهم اسم إشارة)، وينتهي الأول بالفعل الدال على الرؤية sjzran لذلك فإن النصين يشكلان نوعا من التناسب البلاغي المتقاطع يعرف في البلاغة الكلاسيكية ب"الكياسموس" chiasmus تكون محصلته النهائية أن النص يبتدأ بذكر الظلام وينتهي بذكر النور.

تتكون كل جملة من الجملتين من خمسة مقاطع تذركنا بأحد أوزان الشعر السوسي كما في قول الشاعر:

ⴰⵎⴰⵔⴳ ⵉⵛⴷⴷⴰⵏ ⴰⵢⵍⴰ amarg ichddan ayla ⵢⴰⵏ ⵢⴰⴳⴳⵓⴳⵏ ⵡⵉⵏⵙⵜ yan yaggugn winst

معناه:

ما أعظم آلام وأشواق

من بعُد عن حبيبه

فيسهل قياس البنية العروضية لهذا النص على نص "إدا 3".

لذلك يمكن أن نستنتج بشيء من اليقين أن نص (إدا 3) بيت شعري قد تكون ترجمته المكافئة بالعربية:

الظلمة في الليل شوهِدت وهوذا النور الآن قد حلَّ

وبالإنجليزية:

Darkness at night was seen Behold, Light now shines out!

خلاصة

إذا صح تحليلنا لنص إدا 3، فإنه بيت شعري معناه بالعربية هو: "الظلمة في الليل شوهِدت .. وهوذا النور الآن قد حلَّ". و بالتالي فإن مشهد الكرة الملتهبة ذات الأهذاب الصاعدة في المنحوت لا علاقة لها بسقوط المذنبات بل هو تمثيل لشروق الشمس صباحا وقد أوحت لإنسان أمازيغي بزوال الظلمة وانتصار النور بظهور الشمس فجرا.

وعليه فإن نص إدا 3 هو أقدم بيت شعري أمازيغي نعرفه لحد اليوم.

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (16)

1 - مومو الأربعاء 09 يناير 2019 - 17:31
خلاصة مقال الأستاذ الحلوي هي: (( إذا صح تحليلنا لنص إدا 3، فإنه بيت شعري معناه بالعربية هو: (( الظلمة في الليل شوهِدت .. وهوذا النور الآن قد حلَّ)). إما أننا أمام ترجمة رديئة جدا لنص قديم، أو أننا أمام كلام عادي إنشائي ليس من الشعر في أي شيء... أين نحن من قول الشاعر العربي الكبير المتنبي:
عَلى قَدْرِ أهْلِ العَزْم تأتي العَزائِمُ وَتأتي علَى قَدْرِ الكِرامِ المَكارمُ
وَتَعْظُمُ في عَينِ الصّغيرِ صغارُها وَتَصْغُرُ في عَين العَظيمِ العَظائِمُ
2 - Peace الأربعاء 09 يناير 2019 - 18:14
طبعا يمكن دراسة تاريخ الامازيغ العريق و خط تيفيناغ في المنحوثات التاريخية و الاكتشافات الارشيولوغية و تجميعها في متحف, مثل ما يفعله العالم مع الفراعنة تماما مثلا, و تجميع القصص و الاساطير الامازيغية, انا شخصيا احب هذه الاساطير, مرة شاهدت فيلما لقصة اسطورية امازيغية, اعجبتني كثيرا. و لكن هذا لا يعني اننا ملزمون ان كتب الامازيغية بخط تيفيناغ و احياء الحضارة الامازيغية القديمة. لا احد يطالب في اروبا بالرجوع الى حضارة الرومانية و الكتابة بالاتينية القديمة او الرجوع الى حضارة الفراعنة و الكتابة بللغة الفرعونية. هناك من طالب بالرجوع لحضارات قديمة جدا و فشل. لانه يجب الانطلاق مما هو موجود الان و فارض لنفسه لان التاريخ لا يرجع الى الوراء, هناك فقط تقدم الى الامام بتراكمات تاريخية اثرت على الحاضر.
3 - alami الأربعاء 09 يناير 2019 - 20:03
ذكرني هذا المقال بالمثل الشعبي المغربي * منين تيذكرو الناس خيلهم تيذكر با عبو حمارتو * مقال طويل وممل حول خربشتين تفضيان لبيت شعري يكتبه طفل في الابندائي. ارحمومنا من هذه الحضارة الامازيغية جازاكم الله خيرا وحولوا مجهوداتكم الى العلوم النافعة.
4 - tafgante الأربعاء 09 يناير 2019 - 20:08
Asgas ighodan f Da Abdellah, c fait un temps on vous a pas lu, bon Tanmirte pour vos nouvelles comme d habitude

pour peace
en tant amazigh l arabisation est du terrorisme du peuple amazigh
ou est notre vrai histoire et notre langue?

reflechissez bien vous aller voir
5 - sifa الأربعاء 09 يناير 2019 - 20:24
البيت الشعري من تأليف الجد الأكبر أو الجدة الكبرى للبربر إيكود أو إيكودة...
6 - لبيب فارس الأربعاء 09 يناير 2019 - 21:09
إلى كانت هادي هي الثقافة الأمازيغية اللي مصدعن لينا راسنا بها.. ها العار إلى خليوها عندكم، وراحنا ماعندنا ما نديرو بيها.. أستغرب كيف أن دكتورا يجيد لغات عدة ولديه اطلاع لابأس به بعلوم حديثة، ومع ذلك يحاول أن ينفخ الروح في جثة ميتة ومتعفنة، بل تحولت منذ قرون إلى رميم..

التعصب للعرقية المتزمتة يفقد المرْء صوابه ويُحوِّله إلى أمي وجاهل حتى إن كان حاصل على شهادة الدكتوراه..
7 - Peace الأربعاء 09 يناير 2019 - 21:17
الى 4- tafgante

انا ابي و عائلتي و اجدادي لم يقولوا هذا الكلام, لانهم ما زالو يتحدثون بالشلحة و اذا تحدثوا بالدارجة يفعلون ذلك من تلقاء انفسهم و لا يرغمهم احد على ذلك او يرهبهم, انا لا اعرف من اين اتيت بهذا الافتراء على التاريخ.

تسنت كمين ما يتنيت?! اتساولت و تعاوادت غير اوال نغيولن. ça va pas la tête, toi!
8 - ايت واعش الأربعاء 09 يناير 2019 - 22:02
المقال علمي بحث يروم لتسليط الضوء على اكتشاف وذالك لاغناء البحث في سبيل الاجابة عن سؤال تطور البشرية كيغ ومتى واين وبقية الاسىلة .واغلب التعاليق تبخس اي شيء يتعلق بالامازيغية في استعلاء منقطع النظير وتبخيس الجاهل للعارف..وكان من يعلقون ينتصرون للعرق دو الدم الازرق وما لا يعرفه اغلب المعلقين المنتصرين لاعرابيتهم ان وسط جزيرة العرب قبيلة المهرة ولا تتكلم العربية ولازالت الى اليوم.مشكلة المغرب ان من يسمون انفسهم زعماء حركة وطنية ومنهم علال الفاسي والجابري وغيره قد زرعوا بدرة تبخيس الدات وزرعوا عقدة الدونية لتبخيس كل ماهو مغربي امازيغي ابن هذه الارض .....شكرا دكتور ولا عزاء للحاقدين ..
9 - tafgante الخميس 10 يناير 2019 - 00:21
pour peace
vous cachez la verité, vos parents ont pas le droit de parler tamazighte dans l administration ni en public avec la police, la télé, le radio et à l ecole ils etaient massacré dans leur droit linguistique et acces a l information
soit amazigh homme libre
ca va pa la tete
10 - Peace الخميس 10 يناير 2019 - 02:09
الى 9 - tafgante

انت لست امازيغي. لانك لم تفهم كلامي معك بالشلحة. و اصلا تكتب فقط بالفرنسية. كمين تسنت بعدا تمازيرت?! انت تحب لغة المستعمر فرضها عليك في الادارات و المدارس و و و لقد تفرنست.
11 - ايت واعش الخميس 10 يناير 2019 - 05:14
التعليق رقم 3 المثل الذي دكرته مثل امازيغي .ويقال لمن يبخس داته وينظر للاخرين باستعلاء..الدكتور يتحدت عن اكتشاف يهم الانسان ككل..عقدة المستعربين بشمال افريقيا وخوفهم من الحديث عن عظمة الانسان الامازيغي تجعلهم يرتابون .ويبخسون ويحطون من قيمة كل شيء مرتبط بهذه الارض .ولا عجب فهم من زور التاريخ ووصموا الامازيغ بشتى انواع النعوت ..القدحية وحطوا من مكانتهم في كتبهم المدرسية .وبذالك خلقوا انسان مستلب فكريا وهوياتيا ...ربطوه على اعتاب شرق بغيض بتاريخ مزور ..الكاتب يتحدت عن مصادر وكتب ويطرح افكار فلما لا تناقش الافكار...الاحتقار ينم عن الجهل وسوداوية الرؤية و القصد...الامازيغ بشر ايضا ساهموا تاتروا اثروا ..قدرهم ان يتعرضوا للغزو العربي والروماني وغيره...الحديث عن تاريخهم يعني الحديت عن اصل الانسان عن جوهر حضارات المتوسط..لدالك فهم ليسوا بحمارة احد في اشارة لاستصغار شاءنهم..ما اضعف النفوس .وهنا العقدة التي تقف امام تقدم البلد
12 - ايت واعش الخميس 10 يناير 2019 - 08:43
التعليق 10 وانا ايسن تمازيرت ايسان ايوتا د ايضرفان...اصولك امازيغية وتدافع عن هوية خارجية بل وتساهم في قتل لغة وهوية اجدادك ككل المستعربين المتحولين هوياتيا تمازيىرت لا تعني احواش وبعض الالبسة والفلكور والدهاب صيفا للتبرك .بل تعني الافتخار بالاجداد بمن سكنوا وعاشوا وتفاعلوا هناك..بالبحث عن ما تركوه شعرا وادبا وحكمة. وهندسة..ومحاولة فهمهم....اما المساعدة في قتل الدات ومحو تاريخك فلا اضنه منطق سليم..العربية ايضا بحرفها الارامي لغة استعمار ايضا ليس الفرنسية وحدها .ليس المشكل الحديث باية لغة لكن المشكل هو الاحساس بالدونية وعقدة النقص ..تجاه الاخر...
13 - Peace الخميس 10 يناير 2019 - 11:30
انا احب اجدادي و لغتهم و عاداتهم و ثقافتهم و فلكلورهم موسيقتهم و اكلهم و واخيرا و ليس اخرا دينهم الاسلامي الحنيف و اخلاقهم, الذي اعتنقوه. يعني انني احترمهم جملة و تفصيلا. و لا اريد تجريد الامازيغ من دينهم مثلك و ارجاعهم الى العصور الغابرة. و يبدو ان كتابة الامازيغية بالخط العربي سهل جدا للتواصل. ورفضكم للخط العربي يعقد المسالة و يحنط اللغة او لارضاء المستعمر و العودة الى الظهير البربري.
14 - المغربي الخميس 10 يناير 2019 - 18:14
الى الرقم 1

لا اعرف كيف يمكنك ان تكون بهدا الحد من السداجة اخي , النص يتحدث عن اناس عاشوا الاف السنين قبل الميلاد و انت تتحدث عن شعر فارسي كتبه العباسيون في القرن السابع بعد الميلاد باللغة الارامية ؟

و بعدا هديك الابيات الي قلتي اصلا شعر ؟ المعنى ديالها تافه و ما فيها تا حكمة البرهوش و عارف يقول ديك الهدرة. الا كنتي كتفهم الامازيغية سير قرا الشعر الامازيغي و تشوف الا ما تجيك سكتة قلبية.
و ما تنساش اعطوني قلما احمر لاصحح القرآن
15 - الى 14 الخميس 10 يناير 2019 - 22:47
انت شرملتي اللغة العربية بتعليقك وتريد ان تصحح ابلغ الكلام العربي قاطبة, انك مريض.

ثانيا, ليس هناك اجماع على فك تلك الرموز, لذا فهو افتراض من الكاتب, وليس جزما عن ان ما رسم هو اصلا بيت شعري.

ثالتا, الكاتب له التقدير ولو اخطأ, ولكن لم يعطي الكتب التي اخذ منها اقواله, والمجلات العلمية المتخصصة في اللغة معروفة.والدلائل العلمية تنقصه.
16 - إلى التعليق 2 peace الجمعة 11 يناير 2019 - 11:18
لا أحد يطالب بالعودة إلى اللغة اللاتينية أو الفرعونية هذا صحيح لأنها لغات منقرضة ولم يعد لها وجود إلا في المخطوطات فمن ذا الذي يستطيع إحياء الموتى غير الله لكن الأمازيغية لغة حية ولم تمت عبر القرون يتناقلها الإنسان الأمازيغي من جيل إلى جيل ولم يفرط فيها أبدا وبالتالي حان الوقت لتدوينها والتواصل بها كتابيا كما صمدت شفويا رغم كل التحديات ليقضي الله أمرا كان مفعولا ابن الجبل
المجموع: 16 | عرض: 1 - 16

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.