24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/01/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:5808:2713:4416:2918:5320:11
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت
الأحد

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل أنت متفائل بمستقبل المغرب سنة 2019؟

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | سنة أمازيغية سعيدة للجميع

سنة أمازيغية سعيدة للجميع

سنة أمازيغية سعيدة للجميع

في مستهل هذا العام الأمازيغي الجديد، لا تخفى على أحد ضرورتنا الماسة للالتزام بالقيم الاجتماعية والإنسانية والثقافية، الوطنية منها والكونية، للتعبير عن مشاعرنا وحاجاتنا لمواجهة التنكر لمكونات وهويات جسمنا الوطني وقضايانا الحيوية، الصغيرة منها والكبيرة.

لقد تم الخلط بين الهويات السياسية والهويات الثقافية مدة طويلة من الزمن، كما تم الخلط كذلك بين الثقافة المدنية والعرقية. والواقع أننا في حاجة اليوم إلى البحث عن مساحة ضوء جديدة لتفسير المجالات التي يمكن أن نبحث فيها ونعيد فحص الظروف التي أنتجتها وساعدتها على البقاء.

ما نعيشه اليوم من مشكلات ثقافية يتجلى في وعينا المحتشم بالحداثة، حيث ما زلنا في حاجة إلى جهد فردي وجماعي لربط هذه الأخيرة بعنصري الإسهام الإيجابي والالتزام، الذي يعني الاعتزاز بالمكونات الأساسية للشعب المغربي وعلى رأسها الاعتراف الصريح بالأمازيغية نظريا وعمليا وترسيمها في كل مجالات حياتنا، وبكل المكونات الثقافية الجهوية والمحلية، بعاداتها وتقاليدها، وبالحرية الفكرية الشخصية التي تتأسس عليها، وعدم التنازل عن معاييرها وأفكارها رغم الضغوط الإيديولوجية والاقتصادية والسياسية وكل أشكال الخنق الثقافي على حرية التفكير والانتماء والخلق والإبداع.

إن ما يجري في بلادنا حاليا من تعطيل لتفعيل العمل بالثقافات التاريخية والوطنية والجهوية والمحلية يجعلنا نعيش باستمرار بؤس زمننا. فالثقافة بعلمها وفكرها يجب أن تتسع رقعتها بدل التضييق عليها. حيث مازالت في المجتمع مناطق شاسعة ترزح تحت العتمة، غير مستقلة في كيانها بسبب هيمنة الثقافة المحافظة عليها، وبالتالي يجب اليوم الكشف عنها ومحاصرتها.

هذه الهيمنة هي التي تخترق المجتمع والدولة ونظام المعرفة. وفي كل مناسبة أمازيغية، يصبح مطلب الاستقلال الثقافي مطلبا حيويا لا يمكن له إلا أن يعزز سلامة وجودنا الضروري لاستمرار المجتمع والدولة.

ومشروع الاستقلال الثقافي هذا يجب أن يتميز بالانفتاح على كل الثقافات، ويتجاوز البعد القومي الضيق، لأن المطمح هو الانخراط في الثقافة الإنسانية ذات البعد الكوني.

وبصفة عامة، يمكن القول إن ما يجمع فئات عريضة من المجتمع المغربي اليوم هو وجود مواقف وأهداف وتصورات متقاربة، تنعش التعددية والعيش المشترك الاجتماعي والثقافي.

هناك أدلة كثيرة تثبت أشكال وأنماط الانتقال الثقافي لدى الإنسان، ولعل ما يثبت ذلك هو أن العلم يتطور باستمرار، والمعرفة تنمي المؤسسات الجامعية وتقدم التقنية ووسائل التواصل والاتصال والنشر، والوعي الاجتماعي والسياسي يتطور ويحسم التقدم بنضج لصالح التنمية ضد التخلف. إنه التفسير التطوري الدينامي للمعرفة البشرية في ضوء أبعادها التطورية التاريخية.

ويعتبر ما يراكمه الناس من تعديلات متواكبة-في الإبداع والاختراع-ومن عمليات التعلم الثقافي والأشكال الجديدة للتعلم الاجتماعي، مكسبا حضاريا يساعدهم على نشوء وتكوين اجتماعي متجدد، مبدع ومواطن، يجعل الأفراد يتوحدون مع مقاصد وأهداف، وينخرطون ويندمجون من جديد في مهارات التعلم الثقافي، للبحث وصياغة استراتيجيات ابتكارية وذكية عند مواجهة المشكلات الاجتماعية.

إن تراجع الفكر الاشتراكي بكل توجهاته ترك فراغا كبيرا استفاد منه الفكر القومي القائم على العرق وإعطاء الأولوية لما يقسم الناس على حساب ما يوحدهم. لكن رغم ذلك، أصبح من الواضح جدا أن الفكر التقدمي في العديد من أسسه وميادينه المعرفية ما زال يحمل لواء حركات التحرير. وعلى رأس هذا اللواء، اعتماد التقدم كمفهوم يصلح للتطبيق على المستوى العلمي.

فإذا كانت اللبرالية قد حققت ذاتها في العديد من الديناميات المجتمعية، فهي كذلك كانت أفضل الاستجابات للرؤية الماركسية الخاصة بقضية التحرر والانعتاق ذات الطابع العالمي. لقد أصبحت مدينة نورنبرغ الألمانية منذ سنة 1945 رمزا للعدالة وحقوق الإنسان حين احتضنت المحاكمات التي أجريت لمسؤولي النظام النازي بعد هزيمته أمام الحلفاء. ومنذ ذلك الحين، تم إقرار مبدأ محاكمة الجرائم ضد الإنسانية في محاكمة دولية لمعاقبة مرتكبيها، وسار فيما بعد الإعلان العالمي لحقوق الإنسان (سنة 1948) مبشرا بعهد جديد وبمعايير يجب على كل الدول تطبيقها واحترامها أمام المجتمع الدولي.

إن المواقف والمواجهات الاجتماعية وتحديات الحياة تدفعنا اليوم للتفكير في موضوع الثقافات البارزة المكونة للهوية الوطنية لكي لا يصب غضب الجماهير في الأصولية والشوفينية العرقية-الثقافية، لأن مثل هذه الظواهر صار من المستحيل تجاهلها. وللتذكير فقط، نستحضر رائد أسس السوسيولوجيا، ماكس فيبر، الذي تناول "الفعل العرقي للجماعة المحلية"، حيث كان يعتقد أن مثل العرقية والقومية ستنمحي مع الحداثة والتصنيع والفردانية. لكن بعد ما عاشته العديد من المجتمعات من حروب وصراعات استمرت إلى اليوم، يؤكد من جديد أن الأشكال المتعددة لسياسات الهوية ما زالت تستحق كل البحث والدراسة.

صحيح، يمكن القول إننا نعيش اليوم انتهاء الأيديولوجيات الكبرى المستوحاة من نظريات القرن التاسع عشر. وحتى الأيديولوجية الوطنية التي بنيت عليها الحركات التحررية منذ الخمسينات من القرن الماضي، لم يعد لها معنى. لذا، فالرجوع للبحث في أغوار الثقافة وتحررها من العرقية والأصولية باعتبارها ثقافة الإنسانية المشتركة، هو ضرورة تاريخية من أجل بناء ثقافة تتعلق بالأفكار والقيم والجمال، لمواكبة حركة الحاضر بأسلحة الاجتهاد والنقد في ضوء أسئلة الواقع المغربي، مسلحين في الآن نفسه بهاجس الوحدة باعتبارها البديل المناسب لتجاوز مختلف عثرات وهزائم واقعنا.

في عالم اليوم، ما زالت الهويات ذات النزعة المحافظة تعمل على إعادة إنتاج موروثها، وما زالت الهويات المزدوجة تصارع من أجل العيش بين الضفتين. وفي المقابل، هناك العولمة والمحلية، وهما حسب العديد من الأنثروبولوجيين عمليتان متداخلتان تعتمد إحداهما على الأخرى بالتبادل.

وفي الأخير، هناك من التداخل ما يكفي لأن يجعل الآراء التي ندافع عنها آراء تنبذ كل توافق بين العرقية والكراهية وإعلاء نعرة القومية. وإن أي تسييس لهويات الجماعات قد يجرنا إلى صراعات هامشية لن يستفيد منها سوى حراص المعبد، وأن النموذج الذي يجب أن نطمح إليه هو نموذج المواطنة التي يشترك فيها جميع المواطنين في مجموعة حقوق المواطنة المشتركة نفسها. كما أن ظهور ثقافة حقوق الإنسان، وما نتج عنها من نقض لشرعية الكراهية والعنصرية والعرقية، رفع من المثل العليا لحقوق الإنسان وجعلها تساعد في فهم الطريقة التي تشكلت بها القضايا المرتبطة بموضوع التعددية الثقافية، لكي تتوافق مع القيم والمعايير الحقوقية على الصعيد الدولي.

*فاعل حقوقي الرئيس الناطق الرسمي باسم حركة قادمون وقادرون-مغرب المستقبل


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (44)

1 - مصطفى الأحد 13 يناير 2019 - 10:51
مقال تزلفي وتملقي بامتياز اجتهدت أن أخرج بخلاصة ما لكن دون جدوى خليط من الاشتراكية والماركسية واللبرالية والتقدمية والحداثة .... مقال "معجن" إلى أقصى حد
والذي أعرفه أن الكاتب ماركسي في عقيدته مؤمن بها حد الثمالة فما الذي يدعوه ياترى إلى تلميع صورة اللبرالية ...
أما حديثك عن الأمازيغية والرجوع بنا إلى سنوات غابرة ضاربة في التاريخ كان أجدادنا فيها يعبدون الاحجار والاشجار ويستعبدون من قبل القوى المستعمرة فهو حديث أقل ما يقال عنه أنه حديث خرافة
الحمد لله على نعمة الاسلام وكفى بها نعمة
2 - الرياحي الأحد 13 يناير 2019 - 10:58
نعم للإحتفال بالسنة الأمازغية لكي على الأقل ندخل شيئ من الفرح على بسطاء هذا البلد الحزين اللذي تخونج وأصبح "حلال/حرام" هو مجراها و مرساها :الموسيقى حرام الشعر حرام التبرج حرام (إلا عندما تكون المتبرجة السافرة المسافرة إخونجية تقتات من الريع) "التْصاحيب " حرام إلا عندما يكون الصاحب والصاحبة من فصيلة الإخوانج فحلضل عنهم في مطلع الفجر.التشبه بالنصارى حرام .
هبوا يا إمازيغن وانقدونا من هذا الطاعون الفكري
3 - Me again الأحد 13 يناير 2019 - 14:09
رغم العناد و الجحود و العكوس و المقاومة و الحقد و الكراهية و الحسد و الهجوم من طرف البعض, اتمنى سنة سعيدة لجميع المغاربة و كذلك لإخواننا في شمال افريقيا و أمازيغ العالم!
اسكاس اماينو!
4 - sifao الأحد 13 يناير 2019 - 14:23
قال "فرج فودة" مخاطبا عشاق البهجة ، اذا كفروكم فردوا عليهم بالرقص والغناء، ما يُخيف اللاهوتيين ، في اقرار رأس السنة الامازيغية كعيد وطني رسمي ، ليس المناسبة في حد ذاتها ، وانما الطقوس الاحتفالية المرافقة لها ، رقص ، غناء ، تمثيل ، شعر ,,,التي ستجتاح كل المدن المغربية في نفس اليوم الذي يحتفل فيه جيراننا بالمناسبة مما سيعطيها طابعا اقليميا وتتحول الى ّكرنفالّ دولي بالتزامن مع رأس السنة الميلادية وما سيترتب عن ذلك من تداعيات "اخلاقية" تنسف برنامجهم التديني من اساسه ، لا يريدون للمغاربة ان يحتفلوا كما تحتفل كل شعوب العالم ،وانما على طريقتهم ، الصلاة والبكاء ونحر ، الحيوانات امام عيون الاطفال ثم الاكل حتى التخمة حمدا الله على نعمة الاسلام..,اما الفرح والبهجة فليسا من تعاليمه اصلا ، الاعتزاز بما هو وطني ينمي شعور الانتماء الى الارض ومحورية الانسان في التجديد والابداع ومواكبة العصر ومواجهة التحديات ، في الوقت الذي ينزع فيه الفكر القومي والديني الى تشتيت الجهد وتدمير الاحساس بالانتماء الى الوطن وربط مستقبله واستقراره ونموه وتطوره باستقرار ونمو وتطور دول اخرى لا تنتكي الى نفس الجغرافيا
5 - Aknoul الأحد 13 يناير 2019 - 15:28
Un grand militant depuis son jeune age personne ne peux nier son serieux et son militantisme
Mais je doit se joindre a une grand force pour pouvoir avoir du poids et mettre en oeuvre ses idées tres constructives
6 - amahrouch الأحد 13 يناير 2019 - 16:32
L heure de réviser l Histoire est venue.Que les marocains acceptent birouhine riadia les secousses que cette révision va entrainer.Nous,Imazighen,avions subi toutes les oppressions stoiquement sans avoir pipé mot.Aujourd hui les arabes ou ceux qui se considèrent comme tels doivent accepter les réalités d autant plus que l arabité et les arabes connaissent maintenant un déclin sans précédent.Ils sont devenus de potentiels terroristes là où ils se trouvent.Heureusemet que l Afrique du Nord a une alternative crédible :l AMAZIGHITE.Il est temps pour que le peuple nord-africain se démarque totalement de l idéologie orientale qui fait des dégâts actuellement.Nous demandons aussi à MBS,seul espoir dans la région de reprendre ses réformes et rogner cet islam Qui nous fait mal et harcèle l humanité.Nous lui demandons d instaurer la justice sociale qui touchera les résidents pour faire de l Arabie un pays digne de la terre sainte qu elle représente
7 - جواد الداودي الأحد 13 يناير 2019 - 18:29
2 - الرياحي

تقول نعم للاحتفال بالسنة الامازيغية – بالرغم من انك من بين رواد هسبريس – واطلعت على العديد من التعاليق التي تبين بشكل لا يقبل الجدل انه لا وجود لسنة امازيغية
لو لم تكن كذلك - لقلت : هذا الشخص يجهل الحقيقة
ولو كنت امازيغيا - لقلت : تعصبه لقوميته يجعله لا يقبل الحقيقة
اما ان تكون مطلعا وعربيا ولقبك الرياحي من رياح من بني هلال
وتقول مثل هذا الكلام - ؟؟؟؟؟
وهل لندخل شيئا من الفرح على البسطاء نحتاج لصنع اكبر كذبة في التاريخ المعاصر؟
ثم الا يفرح البسطاء في رأس السنة الغريغورية وفي عاشواراء وفي باقي الاعياد وفي الاعراس زعندما يفوز المنتخب الخ
وما دخل الذي تخونج في الموضوع؟ - ام انك كالتلميذ الذي يتحدث عن العرس في اي انشاء كان ومهما كان موضوعه؟
معنى تعليقك هذا انك تريد ان تحارب الاخوان بالتملق للامازيغ وذلك بتقديم هدية لهم وهي قبولك بكذبة السنة الامازيغية
هذا كله فقط لانك لا تريد ان يكون اي شيء حرام
8 - moncef الأحد 13 يناير 2019 - 19:01
المواطنة والقيم المشتركة و و و و
وسنة أمازيغية
هل تلتقي هذه القيم بالعرق والطائفية
ألم تعلم أن هذه السنة عبارة عن خرافة صنعها ضباط فرنسيون وزينها قبايليون تابعون لماما فرنسا
قمة التفاهة أن يصبح المثقف تابعا للعرقيين يردد ما يرددون
9 - ASSOUKI LE MAURE الأحد 13 يناير 2019 - 20:53
إنها سنة بداية استعمار وإقبار ومحو ثقافة الافارقة النوميدين وخاصة ثقافة وحضارة ال MAURES السكان الأصليين للمغرب .لم استوعب بعد العلاقة بين ملك مصر وثقافة بقايا أحفاد الرومان والبيزنطيين على أرض BAGA. غريب حفل شيشنق الفرعوني DEMI DIEU وسنة تاروانت/ العصيدة على أرض MAURES ؟لاتقوم بهجة ولا يستقيم نمو مع الخرافات .كل المغارات تحتفظ بتاريخ جماجم وهياكل وحلي السكان الMARES ولا" أحليس" واحد للسيد ماسيناس . كثير من الجذور ضاعت في صقلية ولم يتبقى إلا ذكرى حفل العصيدة بالبشنة . الارض والجغرافبا والتاريخ لأصحابها الافارقة MAURES . يامؤرخي تاگلا .
10 - سعاد الأحد 13 يناير 2019 - 21:17
الى سيفاو 4
سآخد شيئا من تعليق الأخ جواد الداودي، الذي شخصيا يبهرني بدقة إجاباته و قوة حجته و التي مع الأسف لم تنفع مع المتعصبين ذوي العقول المتحجرة على الكذب، و أسألك: هل تحتاجون لكل هذا الكذب و التلفيق لكي تفرحوا؟؟؟ و الله لبئس الفرح هو فرحكم هذا؟؟؟ و الله انكم تشبهون شخصا عقيما عمد الى اختطاف رضيع من اهله الحقيقيين ثم عمد الى الاحتفال بالعقيقة قبل حتى ان يتم ترسيمه في دفتر الحالة المدنية ( طبعا لانه لا يملك الوثائق و الدلائل على ابوته للحذث) و ذلك لكي ينشر بين الناس و يوهمهم انه اب " الحدث المحتفى به" كي يتخد بعد ذلك المحتفلين معه شهودا على انه الاب الحقيقي و يقنع السلطات بوضعه بالحالة المدنية. قمة الجبهة و السنطيحة
11 - amahrouch الأحد 13 يناير 2019 - 21:26
Désormais Jawad Daoudi est en guerre contre Tamazight et Imazighen.A chaque fois qu il voit un article concernant notre langue ou notre culture,il fait des raids massifs sur le site,lui qui nous a dit qu il s interessait à Tamazight avant 2011 !YA Daoudi,vous montrez par vos reproches à Riahi que vous êtes effectivement un khwangi qui se cache derrière l écran.Vous lui imposez de penser comme vous,une pensée unique comme tous les islamistes !!Riahi est avant tout marocain avant qu il ne soit hilalien,il aime ses concitoyens et nous l aimons nous aussi !C es un marocain modèle de la tolérance et de la citoyenneté.Il partage avec nous notre fête à tous !Pas comme vous qui préfère avoir une patrie qu il n a,peut-être jamais visitée et des citoyens qu il n a jamais fréquentés !Que nous ayons tort ou raison vous auriez dû vous solidariser avec nous en vue d une cohésion nationale renforcée.Mais les arabes aiment l anarchie et les déchirures.Ils cherchent toujours les bagarres
12 - sifao الأحد 13 يناير 2019 - 21:55
ياسلام !!كونه من رواد هسبريس ;مطلع على الكثير من التعاليق التي تُنكر وجود رأس سنة امازيغية،بشكل"لا جدال فيه"وكونه عربيا تفرض عليه ان يرفض"اكبر كذبة في التاريخ" والعكس غير صحيح تماما، فالتعاليق التي تؤكد العكس،والعرب الرافضين للاقصاء والمناصرين للحقيقة لا يجب ان تُؤخذ اراءهم محمل الجد،ياسلام!!
الاحتفال ليس مسألة تعصب وانما اقرار لحقيقة مغيبة،الآن،بعد الجزائر وليبيا ، سيأتي الدور لا محالة على المغرب،عاجلا او آجلا الحكومة الملتحية لا ننتظر منها اقرار هذه الحقيقة،اذا فعلت فلن يختلف ذلك عن خلع ماء العينين لحجابها، تنكرا لعقيدتها،الاسلام لا يسمح بأي احتفال ان لم يكن في سبيله او على طريقته ،اذا كان الاسلاميون يرفضون الاحتفاء برأس السنة الميلادية من باب مصاحبة "الفاحشة" لمراسيمه ،فأن هذا المعطى لن يتوفر لاعداء البهجة في السنة الامازيغية،مما جعلهم يتحججون بكثرة الاعياد كسبب لعدم الاقرار،مبرر مضحك ،الاحتفال قائم على مستوى الشعبي وعلى مستوى الكثير من المؤسسات الشبه الرسمية،الاحزاب،الجمعيات، والجماعات وكذا الخواص،فنادق،مطاعم،اتخيل تقاسيم وجوهكم البائسة وأنتم تترصدون مظاهر الفرحة على وجوه المغاربة
13 - جواد الداودي الأحد 13 يناير 2019 - 23:10
11 – amahrouch

المغربي الذي يحب الخير لوطنه لا يشجع الطائفية - لا يشجع الجهل – لا يشجع الكذب – لا يشجع الفساد والرديلة
La tolérance – ومعناها الاستحمال – لو انك تعمقت في مفهومه لما استعملته – ان يستحمل انسان هذا يعني انك مليء بالعيوب
النقاش كيفما كان هو فرض لطرق التفكير – انت الآن بتعليقك هذا تريدني ان افكر مثلك
انا دائما في صف العلم والمنطق – ان كنت معهما فانت معي – وان كنت ضدهما فانت ضدي
انتم تحبون الرياحي الذي عمل بالمثل العربي : اللي شفتيه راكب عل الكلخة ، قول ليه مبارك العود.
وتكرهون جواد الداودي الذي عمل بالمثل العربي : يا بخت من بكاني وبكى عليا ولا ضحكني وضحك الناس عليا
لو ان احد الاوربين انتج برنامجا وثائقيا وتهكم فيه على الامازيغ لانهم سرقوا السنة اليوليوسية
هل سيعجبكم ذلك؟ - الن تقولوا نبهنا ابناء بلدنا ولم نستمع؟
ليس من الاخلاق النبيلة ان يكون الانسان مع الكذب
14 - sifao الأحد 13 يناير 2019 - 23:10
سعاد
الى من تتوجهين بسؤالك"هل تحتاجون الى كل هذا الكذب لكي تفرحوا؟" المسألة لا تتعلق باشخاص كافراد محسوبين على رؤوس الاصابيع وتتعدى حدود المغرب ، فليس من المعقول ان كل هؤلاء يكذبون من اجل الفرح ، ثم ان الكذب من اجل الفرح ليس فعلا منبوذا اخلاقيا ، لقد اجتررتم نفس الكلام عن ترسيم اللغىة الامازيغية ولم تنالوا من وراء كل ذلك الا الخفاق والاذلال الذي تعودتم عليه في جميع معارككم الوهمية ، ترسيم رأس السنة الامازيغية مسألة وقت ليس الا ، بعض الاحزاب استدركت وتحتفل والجماعات الترابية تفعل بشكل رسمي والجمعيات الثقافية وكل شعوب المنطقة المحبة للحياة والمنتجة للقيم الانسانية النبيلة ،الاغربان الشؤم والموت كعادتها تحاول ان تنغص على الناس افراحهم قبل ان تجر ذيل الهزيمة خائبة...رياح تجريم وتكفير القيم الانسانية النبيلة ، الحب والجمال، التي اجتاحت دول شمال افريقيا بدأت بالانسحاب الى معاقلها التقليدية خائبة ، بعد ان نشرت روائح الموت في كل انحاء العالم ...
15 - هواجس الاثنين 14 يناير 2019 - 00:17
من مع العلم والمنطق فهو معه لانه مع المنطق والعلم ومن ضدهما فهو ايضا ضده ، العلم ، تحليل الحمض النووي ،يقول ان سكان المغرب ليسوا عربا ، والتاريخ يقول ان اول عربي حل بالمغرب جاء هاربا متوسلا الحماية من اخوانه في الدم والملة ، الجغرافيا تقول ان المغرب ينتمي الى افريقيا وليس الى الخليج ، الثقافة تقول ان ثقافة المغاربة ليست ثقافة عربية وانما شمال افريقيا ، في اللباس والمطبخ والعادات ,,,,فبأي الاء ربكما تكذبان
16 - топ обсуждение الاثنين 14 يناير 2019 - 01:23
سنة أمازيغية التاريخية الماقبل ميلادية و السابقة للميلادية ولِآلْه هَجَرْ الهِجْرية خادمة سارا إبراهيم عليه الصلاة والسلام أبو الديانات السماوية.

كل عام وأنتم بخير أسكاس أماينو للمغاربة الأمازيغ /:

تحياتي Happy New Year Amazighen /:
17 - جواد الداودي الاثنين 14 يناير 2019 - 02:26
12 – sifao

نعم عليه ان يرفض اكبر كذبة في التاريخ ان كان صادقا مع نفسه.
هات تعليقا واحدا يبين بشكل علمي ان هناك سنة امازيغية؟
هل ذكر احد منكم نقشا استعملت فيه السنة الامازيغية؟
هل جاء احدكم بنص تاريخي يبين ان الامازيغ كانوا يستعملون هذه السنة؟
عليك ان تعلم ان ما فعلته الجزائر لا يعتد به لان فعل سياسي محض
نريد آراء العلماء وليس افعال السياسيين
فالسياسيون في اوربا قبلوا زواج الشواذ
وقبلوا ان يبنى الشواذ اطفالا.
لا تخلط الامور : عندما تناقش واحدا من البيجيدي ناقشه في موقف حزبه من الاحتفالات الغير اسلامية
اما انا فناقشني في قولي بان السنة الامازيغية اكذوبة
انا قدمت العديد من الادلة التي ما استطعتم كسرها
بينما انتم لم تقدموا ولو رُبع دليل
كل ما تقومون به هو كتابة تعاليق انشائية لا طعم لها ولا رائحة
18 - صوت من مراكش الاثنين 14 يناير 2019 - 13:29
13 - جواد الداودي

عزيزي جواد الداودي هناك فرق كبير بين صاحب المبدأ و السياساوي فهذا

الاخير متقلب حسب الاهواء الحزبية الضيقة دائم الانشغال باعداءه الظرفيين

ليس لديه خصوم او حلفاء دائمون اما صاجب المبدأ فالرأي عنده لا يقبل

مساومة او مجاملة نعم السنة الفلاحية تعرف اكبرعملية سطو و لا يهمنا

تغول المستمزغين و لا تزلف الاعلام الشعبوي المهيج

لعلك سمعت من قبل بالعام اللي ما عندة الباه راه هو عام المكون الطائفي

عتم بلا شهور او ايام او دليل

تحياتي من مراكش
19 - سعاد الاثنين 14 يناير 2019 - 14:20
سيفاو: ردا على تعليقيك معا :
1) يبدو من تعليقك انك غبي و سطحي جدا، فقصدي من السؤال هو انكم تتدرعون بالفرح لتمرير اكبر كذبة في التاريخ
2) لماذا تقحمون دائما الاسلام في القضية الامازيغية المفتعلة؟!!! من باب: الامازيغ يريدون ان يفرحوا...ثم فجأة تأتي الجملة خوانجية ضد الفرح، عيد سفك الدماء (:عيد الاضحى) في اطار وصم المسلمين بالعنف، و كأن المسلمين يأكلون اللحم و باقي الاقوام نباتيون علما انهم ما تركوا دابة فوق الارص الا ذبحوها و أكلوها
3) انتم تحاولون ان تلبسوا الاسلام بلباس الحزن و العنف لغاية في انفسكم، و خدمة لأجندات مناهضة للاسلام تركب على ظهر الامازيغية، اما الاسلام فهو مصدر الفرح والفخر كله، و ايامنا في المغرب كلها افراح و الحمد لله ابتداء من رأس السنة الميلادية و عاشوراء و عيد المولد النبوي و ..و...علما انها ليست كلها تخص الاسلام فلا تتدرعوا بحجج واهية. انه اسلوب من يفتقر للحجة و الدليل على مصداقية ما يدعيه
و أضيف لمن يتشبث بالتحليل الجيني و يقول انه اجراه فوجد انه امازيغي:
ارجو ان تكونوا قد قمتم على الاقل بإجراء تحليل داء السكري " الممكن"، فلا تتبجحوا علينا بتحليل جيني غير ممكن
20 - SIFAO الاثنين 14 يناير 2019 - 15:45
سعاد
يا جهبذة الحرف والفكرة ، لماذا تكلفين نفسك عناء الرد على "غبي وسطحي جدا" ، القاعدة الرياضية تضعك في نفس الخانة او اكبر منها بقليل ، حتى القاعدة الفقهية تقول نفس الشيء "اعرض عن الجاهلين " ، ما الجدوى من كل هذه الجعجعة ان لم تنته بطحين نصنع منه خبزا....؟
ايامك كلها فرح وايام فرح غيرك تُصيبك بمغص في الدماغ لا ينفع معه دواء ولا رقية ؟ عجيب امرك ايتها النبيهة
21 - عين طير الاثنين 14 يناير 2019 - 16:07
واضح أن الكاتب ارتكب خطأ سياسيا، لا يرتكبه إلا مبتدئ في السياسة، وذلك لما تمنى "سنة أمازيغية" للجميع، ربما ظنا منه أن "الأمازيغية" رصيدا لكل المغاربة بحسب ما جاء في دستور 2011. وأعتقد أنه لو كان أدرك معنى "أمازيغ" لكان أول من امتنع عن استعمال هذا الإسم، فاسألوا الفلاح العروبي عن معنى "مزير" ، وهو مشتق من الكلمة العربية "مزر"، ويحيل على الدمن، وتفسيره حسب ما توصلت إليه، أن رجلا، ربما سينتمي إلى بنو مزغن بالجزائر كما جاء على لسان ابن خلدون، كان يشتغل في "تمازيرت" لدى أحد الأسياد من كبار الملاكين، فسمي بالمهنة التي كان يمتهنها. وإذا افترضنا أنها سنة أمازيغية، وهي ليست كذلك بكل تأكيد، فإنها تفضي إلى تناقض فادح، أن "الأمازيغ" لم ينبتوا من الأرض كما يزعمون، وليسوا أصحابها كما يصخبون، لسبب بسيط، أن الوجود الأمازيغي في هذه الحالة لن يتجاوز 3 آلاف سنة!!!
22 - الرياحي الاثنين 14 يناير 2019 - 17:26
سي الداودي "هَكا دَرنا ?
" سي الداودي قال شي كلام "
كما تقول عيطة العمالة .
قف ,قف أقلك
أنا أتسول للأمازيغ كما كتبت وهم على الأقل خيمة كبيرة أما أنت ياصديقي تتسول عند الجياع (الخوانجية) ولن تنال إلا العظام .وبما أنك متشبع بالأمثلة العروبية فأذكرك "...قصد دار الجياد".
ما كنت أظن أنك بهذا المستوى أقف هنا لكي لا أقول "شي كلام".
23 - amahrouch الاثنين 14 يناير 2019 - 17:57
Ya Jawad,tarikho lmaghribi koullouho okdouba et vous la croyez,l islam que nous avons entre les mains est en partie faux et vous continuez à y tenir comme un aveugle à sa canne blanche !Billah 3lik comment une religion venue de Dieu et rahmatane lil 3alamine vous dira-t-elle :Combattez les jusqu à ce qu ils prononcent la profession de foi !!Ce n est ni normal ni moral ni logique.C est comme si vous rentrez chez une famille et vous lui renversez la table, vous étalez votre nous nourriture et vous leur ordonnez de ne plus manger que ça,vous enlevez ses filles et vous lui demandez de l argent !!Est-ce là une manière de répandre sa religion ?!Moi,je vois en cela des coupeurs de route qui ont enfilé les habits de l islam pour continuer leur vol(char3anat assari9a wa l9atl) !c est la légalisation du vol et du génocide.Si nous nous mentons nous faisons du mal à personne
24 - سعاد الاثنين 14 يناير 2019 - 18:33
سيفاو
انتم تفرحون بشء ملكنا نحن تقاسمناه معكم لكن سرقتموه و اقمتم عليه الافراح تحت مسمى يخصكم لوحدكم.....هنا الاشكال
25 - جواد الداودي الاثنين 14 يناير 2019 - 18:45
15 - هواجس

1.
علم الجينات اثبت عكس ما تدعون – اثبت ان هناك عرب بشمال افريقيا – واثبت بان تاريخ ابن خلدون صحيح :
على الانترنت هناك موقع لشركة Family Tree DNA خاص بهابلوغروبات المغاربة
جئتكم منه بهذه بهذه الادلة :
هذا شخص من دكالة التي تقولون بان أهلها امازيغ معربون
Doukkala-Ouled Fraj : J-M267
الهابلوغرب جي شرق اوسطي – لا علاقة له بالامازيغ اطلاقا
هذا شخص آخر من الادارسة وربما من اولاد جرار
EL JERARI IDRISSI : J-M267
هذا من الادارسة من تافيلالت
Filali Idrissi : J-ZS6165
هذا من جبالة – ويجعلنا نطرح تساؤلا عن قبيلة اوربة – هل كانت فعلا امازيغية؟
Oulad 3eesa / hilf awriba / Jbaala : J-M172
هذا من اولاد دليم
Oulad Dleem : J-ZS4757
هذا من قبيلة الشبانات
SHABANAT : J-ZS4758
هذا من سيدي ملوك
Sjaa-Mghizrat / Ayoun Sidi Mellouk : J-ZS4753
وللشركة صفحات خاصة بالجزائر وتونس وليبيا والهابلوغروب جي موجود بها ايضا
2.
ثقافة شمال افريقيا ثقافة عربية – لا شيء فيها امازيغي بالمرة
26 - جواد الداودي الاثنين 14 يناير 2019 - 20:05
23 - amahrouch

اذا كان تاريخ المغرب كله اكاذيب فعلى أي شيء تستند فيما يتعلق بكل ما هو امازيغي؟
كيف علمت بانه كان هناك شيء اسمه برغواطة والمرابطون والموحدون والمرينيون؟
اعيد : الامر لا يتعلق بالاسلام – فلا تغير وجهة النقاش
عندما تناقش شخصا يدافع عن الاسلام
بين له بالحجج الدامغة انه دين مزيف
اما هنا فالامر يتعلق فقط بمسألة علمية محضة
انا بينت علميا بان السنة التي تدعون كذبا انها امازيغية هي رمانية الشكل عربية المضمون
بين انني على خطأ بطريقة علمية
هات فقط نقشا قديما استعملت فيه السنة الامازيغة
دعني ارى – مثلا - الجملة : توفي في سنة 150 من السنة الامازيغية
واذا كنت انت ترى التاريخ كذبا
انا مستعد لقبول نص تاريخي يذكر استعمال الامازيغ للسنة التي تدعون انها امازيغية
27 - النكوري الاثنين 14 يناير 2019 - 20:57
جواد الداودي
نعم هناك عرب في شمال افريقيا لكنهم اقلية في تونس يمثلون 4% و لا تتعدى هذه النسبة في المغرب
نعم ابن خلدون ذكر دخول قبائل الهلاليين الى شمال افريقيا و قال انهم مشتتون على كامل ترابها و لا يشكلون الا اقلية صغيرة لا يذكرهم التاريخ الا بالتخريب و لم يصنعوا شيأ إجابيا في شمال افريقا و لم يؤسسوا دولة و لا مدينة و لا مدرسة و لم يخرج منهم قائد و لا عالم لكن انت لا تريد ان تصدق شهادات المؤرخين و علوم الجينيات و عندما لا تجد ما تقوله تعود الى الحديث عن المناذرة و الغساسنة و انهم ادخلوا السنة الفلاحية و العنصرة و السنة الميلادية و انهم كانوا علماء الفلك يعرفون منازل الأهلة و كأنهم جاؤوا الى شمال افرقيا لنشر المسيحية و المجوسية و عندما يدخل رمضان يرجع الى هؤلاء لاستشارتهم في ثبوت الهلال
keep dreaming my friend
28 - جواد الداودي الاثنين 14 يناير 2019 - 21:11
22 – الرياحي

1.
المشكلة ليست في حجم الخيمة الامازيغية – هل هي كبيرة ام صغيرة
ولسيت هي معدة الخوانجية
المشكلة في التملّق
دكالة اخوالي أ السي الرياحي
واعرف جيدا انهم عمّالة من الوزن الثقيل
هم ابطال في الطنز
بامكانهم ان يأخذوا من الغير ما شاؤوا باستعمال الطنز بجميع اشكاله
2.
اعيد للمرة الثالثة : الموضوع علمي بحث
هات دليلا على ان السنة امازيغية
وسأخرخ للشارع حاملا علم الامازيغ واصرخ : اسكاك اماينو
واصور ذلك واذيعه على الفيس فوك
ومعه اعتذار لكل الامازيغ
3.
ما كنت تظن انني بهذا المستوى
ولا انا كنت اظنك بهذا المستوى
مزيان اللي عرف كل واحد منا لاخر
29 - amahrouch الاثنين 14 يناير 2019 - 21:33
Ya Jawad,bellah 3lik,tu fais partie d une poignée d arabes venus d orient et tu te permets de t imposer de cette manière cynique !Tu n as pas honte.Je suis que si les syriens,aujourd hui réfugiés en Allemagne,restent Cent ans dans ce pays et qu ils auront les moyens,ils finiront par dire aux allemands qu ils sont arabes et qu ils n ont jamais été alllemands !!Ya Akhi,le désert ne peut jamais avoir une population d une ampleur qui puisse remplir le Levant,l Irak,le Soudan,l Egypte etc.Un fleuve qui prend sa source du désert ne peut jamais inonder le voisinage et parcourir des milliers de kilomètres.Le débit est faible !Voilà la logique !Les anglais et les français ont colonisé des contrées qu ils appellent aujourd hui,pays anglophones et francophones et les arabes appellent les pays conquis de pays arabes.Vous n avez pas honte de mentir devant le monde entier.J attends par ailleurs que vous me donner une preuve que ce que vous nous apporté(islam)est venu de Dieu.
30 - هواجس الاثنين 14 يناير 2019 - 21:39
جواد الداودي
عجيب ، ياسلام ، ولد حماديبن شعيب ، اثبتت الدراسات الحمضية ان هوغلوبه J-M 267 اذن المغرب بلد عربي ، الدراسات الاكثر تحفظا تقول ان نسبة الامازيغ في المغرب تفوق 60 % وا خرى تفيد ان اقل نسبة للامازيغ توجد في الشمال في حدود 80% الى 98 % ,وفي الجنوب الى 92 % ,ونشرمقالحول الدراسة على هذا الموقع,,,,
قل ، اين تتجلى مظاهر الثقافة العربية خارج حدود المسجد ؟ الاعياد ، الاحتفالات ، المواسيم ، الطبخ ، اللباس ، العلاقات الاجتماعية ,,,,,؟ عن اية ثقافة تتحدث ، ما له علاقة بالدين فقط هو ما يربط المغاربة بالعرب بشكل من الاشكال ، لا غير ، وحسب فهم خاص للدين يختلف جذريا مع الفهم المشرقي للدين ؟
31 - النكوري الاثنين 14 يناير 2019 - 22:00
جواد الداودي
و هل تهمك الوثيقة الكتابية او الاثرية ؟
انا اتيت لك بكثير منها ارجع الى تعاليقي و حتى اقوال الفقهاء و كانوا يسمونها بينير و النيروز و احيانا بالمهرجان الخ على اساس ان الامازيغ هم من عرب هذه الاسماء لانهم كانوا يقولون مثلا على بعض قبائل الامازيغ انهم كانوا مجوسا و يقولون مثلا عن الفيكينك النورمانديين الذين هجموا على سواحل الريف و الاندلس المجوس لكن الامازيغ و النورمانديين لم يكونوا مجوسا لكن هكذا عربوا ديانتهم و أعيادهم و كذا يقولون مثلا في شعوب الامازيغ صنهاجة و زناتة و و لكن في الامازيغية لا نقول صنهاجة بل ازناك الخ يعني تعريب الاسماء و هذا حدث في شمال افرقيا و ليس في الشرق لان الرومان في الشرق كانوا يستعملون الاغريقية و ليس اللاتنية
لنفترض جدلا ان الامازيغ اتفقوا ان يخترعوا عيدا قوميا لهم من الذي يمنعهم ؟ هم على ارضهم و ماذا تفيد الوثيقة الكتابية التي تطالب بها ؟ لا شيء! لأنك انت تدعي انك عربي بمعنى ضيف على ارض الامازيغ اذا اردت ان لا تتمزغ فهناك ارض اجدادك الجزيرة يحق لك ان تنادي فيها بما تشاء
32 - سعاد الاثنين 14 يناير 2019 - 22:12
يناير الفلاحي و باقي المنازل الفلاحية ابداع عربي محض. و سيبدأ العرب في العالم عامة و البلدان العربية خاصة في الكتابة عنه و الاحتفال به اثباثا لهذا المعطى. حتى يثبثوا انه ليس لكم و يثبثوا ملكيته الفكرية و يفضحوكم امام العالم اجمع و امام التاريخ.
33 - khalid الاثنين 14 يناير 2019 - 22:40
32 - سعاد


على من تضحكون ، كيف لسكان الصحاري أن يبدعوا في الفلاحة وهم يعتمدون على قوتهم اليومي على التمر ولبن الناقة وكانوا الصحابة يضعون أحجارا على بطنهم ويشدونها بحزام لكي لا يحسوا بالجوع خلال القحط ، وهذه عادة العرب و أهل المدينة . وقال صاحب الأزهار : في ربط الحجر على البطن أقوال أحدها : أن ذلك أحجار بالمدينة تسمى المشبعة كانوا إذا جاع أحدهم يربط على بطنه حجرا . قولي الحمد لله لمن كان له الفضل في تخلصكم من المشبعة
34 - سعاد الاثنين 14 يناير 2019 - 22:42
تتمة
عندها فلتقدموا الدليل على ان يناير الفلاحي الذي تنسبونه لكم و تقيمون فيه الافراح بإسمكم هو من انتاجكم - و اكيد لن تفعلوا لان ليس لديكم دليل على ادعاءكم لأنه ليس ملككم - و سيفتضح امركم و تضطرون الى الاعتراف بالنسب الحقيقي للسنة الفلاحية و " يناير الفلاحي" تحديدا و عروبته هو و باقي منازل السنة الفلاحية رغما عن انفكم
35 - جواد الداودي الاثنين 14 يناير 2019 - 22:46
30 – هواجس
1.
كلكم تتفادون موضوع السنة المكذوبة – وهذا في حد ذاته اعتراف منكم بانها اكذوبة
2.
الشخص المنطقي يعرف طرق الاستلال المنطقي
اذا قلت (لا وجود للعرب بشنال افرقيا)
ووجدت شخصا واحدا عربيا بشمال افريقيا
اكون بذلك قد نسفت عبارتك
3.
انت الآن تسير في طريق من ناقتهم قبلك
عندما افحمهم باعطاء الدليل على وجود العرب
ينتقلون الى النسب
وهذا ايضا في حد ذاته اعتراف منهم بان ما قالوه في السابق كذب
4.
النسبة التي اتبتها علماء الجينات هي 56 بم
هذا يعني حوالى النصف
اما 98 بم التي ذكرت فهي في المناطق التي لا يوجد بها الا الامازيغ
5.
اذكر لي من بين ما هو سائد بالمغرب مع اعطاء الدليل : عيدا مازيغيا واحدا – احتفالا امازيغيا واحدا - شكلا معماريا امازيغيا واحدا – قطعة اثاث امازيغية واحدة - قطعة لباس امازيغية واحدة - طعاما امازيغيا واحدا – لن تجد شيئا
والسبب هو انه لم يكن لديكم شيء يستحق المحافظة عليه - كنتم كالقبائل الافريقية التي تعيش في الادغال
36 - جواد الداودي الاثنين 14 يناير 2019 - 23:38
33 - Khalid

1.
بامكاني ان اقدم لك عدة ادلة على ان العرب في الحجاز كانوا يعرفون الزراعة. اما مسألة الحجر على البطن فلم تكن في كل الاوقات. والا لانقرض العرب منذ عهد بعيد.
2.
مرارا وتكرارا قلت لكم ان الزراعة ادخلها عرب الشمال وعرب الجنوب
3.
هناك قصة شعبية بشمال افريقيا تفسر الاحتفال بحاكوزا وهو تحريف للعجوزة
هاك القصة من التراث الشفهي الفلسطيني :

((ويعود تسمية تلك الأيام بالمستقرظات إلى أنه في أواخر شهر شباط من إحدى السنين، وبعد أن مضى معظم الشهر دون مطر قالت امرأة عجوز: (راح شباط ودسينا في طيزه المخباط) وكانت المرأة تريد أن تتشفى من شهر شباط الذي مر في ذلك العام دون أن يؤثر على العجوز وغنمها، وهكذا غضب شباط لما سمع، وذهب إلى آذار وقال له: " أذار يا ابن عمي، ثلاثة منك وأربعة مني، وخلي حِس(صوت) العجوز في الواد يغنّي، وهكذا نزل المطر لسبعة أيام متتالية مدراراً وجرف السيل العجوز وغنماتها".))

ما تفسيرك هذا؟ - هل ترجم العرب قصة من اختراع الامازيغ وذهبوا بها الى فلسطين - وفي نفس الوقت نسي الامازيغ تلك القصة - ولم يعد لها وجود في تراثهم المحكي؟؟؟
37 - سعاد الاثنين 14 يناير 2019 - 23:46
33 Khalid
بل انت من تضحك على نفسك بهذا الكلام. و على ذكر المشبعة فأذكرك ب"عام البون" في المغرب، فلا تسخر من الاقدار و لا تأمن تقلب الظروف. ثم اظن من كلامك ان حدود ثقافتك متوقف عند حدود فيلم الرسالة و قريش و ابو جهل و لا تفقه من غير ذلك شيئا
38 - جواد الداودي الثلاثاء 15 يناير 2019 - 00:03
29 - amahrouch

1.
وا راه انت اللي مقارن نملة بفيل اللي ما كتحشمش
جعلتي الامازيغ ف زمن كسيلة والكاهنة بحال الامان اليوم
واااااااو على مقارنة اشحال فيها ديال التسنطيح
2.
واش انت كني عارف عدد العرب وعدد المصريين وعدد الامازيغ في القرن السابع
باش تقول ما يمكنش للعرب انهم يهاجزوا لمصر ولشمال افريقيا؟
ايلا عارف اعطينا المصدر اللي عرفتي منو
3.
جايب مثال بالدول اللي استعمارتها فرنسا وبريطانيا وما عرفاتش هجرة
واشنو رأيك في امريكا واستراليا؟ - فيها اوربيين ولا لا؟
4.
لماذا تصر على ان تناقشني في الاسلام؟
39 - هواجس الثلاثاء 15 يناير 2019 - 00:53
جواد الداودي
ياسلام ، هل الاحتفال بعيد الاضحى ينبني على اسس واقعية ، عن حدث شهدته البشرية ، اليست قصة ابراهيم مع ابنه اسماعيل مجرد اسطورة ترهيبية ؟ اذا كنت تؤمن بالاساطير فلماذا تُطالب الامازيغ بالدليل الواقعي ؟
13 ريناير سنة فلاحية ، بماذا يُحتفل في يناير، بسقوط الامطار ام بوفرة المحاصيل او ببداية الموسم الفلاحي او نهايته ؟ لنفترض انها كذلك ، نحن لا نقول لكم ليست كذلك ، نريد ان نحتفل معكم ، انتم ترفضون الاحتفال من اساسه
متى انطلق المناطقة في استدلالاتهم من الجزئي الى الكلي ، حمادي عربي ، حمادي يعيش في المغرب،اذا المغرب عربي ، كما ان العرق لم يكن يوما محددا ثابتا لهوية البلدان ، الارض اولا واللغة ثانية المحددان الرئيسيان لهوية الاوطان
"كنتم كالقبائل الافريقية التي تعيش في الادغال" هذا هو لب الكلام والى حدوده اقول لك تحياتي ، لا استطيع ان اكمل الخوض في الموضوع حتى لا تصبح كلماتي مثل رائحة الصائم في رمضان
40 - النكوري الثلاثاء 15 يناير 2019 - 07:53
سعاد
روح اقرأ كتاب حرب اكليد the war of gildo متوفر في النت بعدها ستكتشف ان الامازيغ في شمال افريقيا كانوا يتحكمون في امبراطورية الرومان اقتصاديا ستجد ان المور منعوا المواد الزراعية على روما فجاعت صاحب هذا الكتاب يبكي من شدة الحصار و انت تأتينا هنا و معك صاحبك جواد الداودي لترويج الخرافات على ان عرب المغرب ادخلوا الفلاحة و هم كانوا بدوا يعيشون على الترحال بشهادة جميع المؤرخين و انا أتحدى اي واحد يأتيني بشهادة مؤرخ يقول ان البدو الذين دخلوا المغرب كانوا يمارسون الزراعة يقول ناصر خسرو في كتابه سفر نامة
(وعندي أن كل البدو يشبهون أهل الحسا، فلا دين لهم، ومنهم أناس لم يمس الماء أيديهم مدة سنة، أقول هذا عن بصيرة لا شيء فيه من الأراجيف، فقد عشت في وسطهم تسعة شهور دفعة واحدة لا فرقة بينها، ولم أكن أستطيع أن أشرب اللبن الذي كانوا يقدمونه إلي كلما طلبت ماء لأشرب، فحين أرفضه وأطلب الماء يقولون: أطلبه حيثما تراه، ولكن عند من تراه؟ وهم لم يروا الحمامات أو الماء الجاري في حياتهم)
و هذا عاش مع قبائل القرامطة الاعراب و العمود الفقري للقرامطة كانت قبيلة بني هلال
41 - khalid الثلاثاء 15 يناير 2019 - 08:29
37 - سعاد

خلطت ين شعبان ورمضان , لا يمكن مقارنة عام البون, والذي كان بسبب الظرف السياسية لترك الحقبة, حين قامت فرنسا بجمع محصول الزراعي لتلك الفترة, والذي كان جيدا, وارسالته للجنود ابان الحرب العالمية , لان كما لا تعلمين اوربا خلال الحرب توقفت عن الزراعة, وتقارنين هذا الامر مع اناس قوتهم اليومي هو التمر ويلجاوا الى المشبعة لان ليس لديهم ما ياكلونه
42 - سعاد الثلاثاء 15 يناير 2019 - 11:53
الى النكوري 40
تقول عشت معهم و تصف اشياء لا تدخل العقل...و اسألك هل انت ابن هذا الزمان ام انك تحذثنا من الآخرة ( ربما انت مومياء من عهد شيشنق و تتواصل معنا من هناك ههههه) نعود للواقع: ربما ما تصفه سمعت عنه و كان في زمن ولى و في مكان محدد و محصور في الجزيرة العربية و ليس كلها، اما الجزيرة المترامية الاطراف ففيها من الخيرات ما تمنعك نفسك الحاقدة من الاعتراف به)، تقول عشت معهم و انا أقول اني ايضا عاشرتهم.
43 - سعاد الثلاثاء 15 يناير 2019 - 12:26
الى 41 khalid
لم ارد الدخول في تفاصيل عام البون و لكن قصدت فقط الاشارة الى الجوع .( و لكن بما انك دخلت الى التفاصيل فاقول مؤسف أن الله أعطانا خير سلبه منا الفرنسيون و تركونا نجوع )و رجوعا الى الجزيرة العربية فالله خلقها بمواصفات معينة صعبة منها شح المياه لكن منح اهلها القوة و العقل للتعامل معه و العيش فيه و الابداع فيه بواسطة الترحال و اكتشاف الطبيعة والاستقرار و و الزراعة في الواحات و المناطق الخصبة، فالجزيرة العربية ليست كلها صحراء.....اجمع هذان المعطيان و ستجد النتيجة : العرب = فلاحة +اكتشاف المنازل الفلاحية السنوية. الدليل لا احد في العالم يعرف المنازل الفلاحية و يستعملها إلا العرب. و للتصحيح لم يقل احد ان العرب من ادخل الطرق الفلاحة فجميع الاقوام تعرف الفلاحة حتى النمل و لكن الجدل هو من اولى بيناير الفلاحي...و انا اقول العرب اهله و اولى به.... اكتفي عند هذا القدر مع تحياتي
44 - سعاد الثلاثاء 15 يناير 2019 - 12:41
للاشارة الجدل القائم ليس سببه الاحتفال من عدمه، الموضوع هو موضوع الاحتفال الذي هو السنة الفلاحية التي نسبتموها لكم....الموضوع اكبر من احتفال انه *** سرقة ابداع فكري و علم....علم الفلك العربي الذي انتج المنازل الفلاحية***...عندما يسرق مغني لحن تقول القيامة و يرفع دعوى و يحكم له بتعويضات انتم تسرقون علما و تنسبوه لكم هكذا بكل بساطة لانكم تريدون ان تفرحوا...افرحوا بشيء من ابداعكم و ليس بالسرقة
المجموع: 44 | عرض: 1 - 44

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.