24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1306:4613:3117:0720:0821:28
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. تنسيقية اللغة العربية تصف "فرنسة التعليم" بالخطوة التراجعية للوراء (5.00)

  2. قيادات في "البام" تستنكر "الحسابات الانتهازية الضيقة" داخل الحزب (5.00)

  3. السعودية تستقبل ضيوف خادم الحرمين الشريفين‎ (4.50)

  4. عائلات معتقلي الريف تتمسك بالوطنية وتنفي عنهم تهمة الانفصال (4.50)

  5. ختم المنتدى العالمي للتصوف (4.50)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | ما لا يعرفه الكثيرون عن فردناند دو سوسير

ما لا يعرفه الكثيرون عن فردناند دو سوسير

ما لا يعرفه الكثيرون عن فردناند دو سوسير

عندما كنت طالبا بالجامعة، كان معظم أساتذتنا يذكرون لنا اللساني المشهور فيرديناند دو سوسير... أساتذة المواد اللسانية يذكرونه في سياق التعريف باللسانيات المعاصرة. وأساتذة الأدب والثقافة يذكرونه في سياق شرح نظريات النقد الأدبي والسميولوجيا. كنت دائما أحس أن الأفكار التي تُقدَّم لنا في مدرجات الجامعات بصفتها أفكارا لفيردناند دو سوسير هي أبسط بكثير من أفكار لساني كبير غيَّر نظرتنا للغة بشكل جذري. وهذه بالضبط هي النتيجة التي خرجتُ بها بعد أن تخصصت في علوم اللسان .. نتيجة مفادها أن دو سوسير لساني عظيم أساء فهمَه جيل الخمسينيات والستينيات من مثقفي فرنسا وأعاد مثقفو المغرب إنتاج سوء فهم هؤلاء المثقفين بشكل أردء .. لقد آن الأوان لإعادة قراءة هؤلاء العظماء بشكل متحرر من التاريخ الذي أراد الوحش الأكاديمي الفرنسي أن يرسمه تاريخا رسميا لأوروپا.

من هو فيردناند دو سوسير اللساني؟

ولد دو سوسير سنة 1857 وتوفي سنة 1913. لذلك فقد جايل عظماء الفكر المعاصر من أمثال سيڭموند فرويد رائد التحليل النفسي (1856ـ1939)، والسوسيولوجي إيميل دوركايم (1858ـ1917)، والفيلسوف هينري برڭسون (1859ـ1941). وبتأثر من هذا الجيل العالِم، التحق في سن السابعة عشرة بجامعة جينيڤ سنة 1875 لدراسة العلوم الطبيعية التي كانت عائلته مهتمة بها بشكل كبير. إلا أن أحد أفراد عائلته، وهو اللساني أدولف پيكتي (1799ـ1875) صاحب كتاب "أصول الهندو أوروپيين"، عرفه على عالم اللسانيات وحفزه للدخول إلى غماره. وبلغ تأثر دو سوسير بقراءته لكتاب پيكتي مبلغا جعله يضع وهو ابن اثني عشرة سنة الخطوط العريضة لكتاب يشرح فيه "نظاما عاما للغة" اعتقد دوسوسير الشاب أنه ينطبق على كل لغات العالم..

ولما قدم خطاطته لپيكتي سُرّ به وأعجب بالفكرة، لكنه نصح دو سوسير بأن يتجنب كل طموح جامح مبالغ فيه عندما يتعلق الأمر باللسانيات، مما جعل دو سوسير يعدل عن فكرة وجود "نظام عام للغة" (وهي الفكرة التي سيتبناها اللساني الأمريكي نوعام شومسكي لاحقا)، و يتجه بدل ذلك إلى دراسة اللسانيات الميكروسكوپية الدقيقة ... اللسانيات "المهنية" الدقيقة التي لا يجوز للمرء أن يتكلم في شؤون اللغات إلا إذا مارسها ممارسة مكثفة لزمن غير قليل.

قبل أن يلتحق دو سوسير بجامعة لايپزيش الألمانية لدراسة الفيلولوجيا (اللسانيات التاريخية) كان عضوا بالجمعية الفرنسية للسانيات (13 ماي 1876) وكان ينشر في دوريتها المعروفة ب Mémoire فكان أول مقال نشرته له الجمعية هو مقال حول اللاحقة "ـ t ـ" في اللغة الهندو أوروپية القديمة، لينشر بعد ذلك مقالين آخرين، أحدهما مقال مهم حول الصائت a في اللغة الهندو أروپية سيبين فيه دو سوسير أن هذه اللغة القديمة تحتوي على أكثر من نسخة واحدة لهذا الصائت، مما يجعلها مختلفة عن اللغة السنسكريتية التي تحتوي على نسخة واحدة منه فقط. وهذا ما مكنه من أن يستنتج بأن اللغة الهندو أوروپية الأصلية تختلف بشكل كبير عن السنسكريتية التي كان يُعتقد أنها أصل العائلة اللغوية الهندو أوروپية. ومما يزيد في تأكيد الفكرة القائلة بأن الهندو أوروپية أقدم من السنسكريتية أن دو سوسير اكتشف أن الصائت k يتحول إلى ش في المواقع التي يتبعها نوع من أنواع الصامت a في الهندو أروپية الأصلية، وهذا عين ما سمي لاحقا "بنظرية الحنكيات" Palatals Theory

كانت نظريات فيرديناند دو سوسير صعبة الفهم بالنسبة لمجايلييه، فلم تكن تفهم إلا بعد أن يتراكم المزيد من المعطيات اللسانية التاريخية. من ذلك مثلا أنه نشر بحثا سنة 1879 حول نظام الصوائت الأصلي في اللغات الهندو أروپية بين فيه أن في أصل هذه اللغات صائتا مشموما غير معروف يكون متبوعا بصوت حلقي، وأن هذين الصوتين معا هما أصل الصوائت الممدودة. بعد خمسين سنة تقريبا سيبين لساني آخر اسمه جيرزي كيريوويتش من خلال تحليله لنصوص باللغة الحيثية (وهي لغة هندو أوروپية) أن أصل حروف المد في اللغات السامية (كحروف المد في العربية) هو نفس المصفوفة (المكونة من صامت مشموم متبوع بصائت حلقي) التي تحدث عنها دو سوسير ... وبذلك تتأكد فرضية دو سوسير بالدليل الملموس. سميت هذه النظرية في ما بعد ب"نظرية الحلقيات" Pharyngeal Theory.

فيرديناند دو سوسير واللسانيات المعاصرة

من الأساطير التي رُوِّجت عن دي سوسير أنه اكتشف أن البحث في اللسانيات التاريخية (الدياكرونية) بحث عقيم لذلك ينبغي أن نعوضه بالبحث في اللسانيات البنيوية غير التاريخية (السانكرونية). تنبني هذه الأسطورة على سوء فهم أساسي لما نقل عن دو سوسير في كتاب "دروس في اللسانيات العامة" (هذا الكتاب الذي لم يكتبه دو سوسير بل استجمعه طالباه شارل بالي وألبير سيشيهاي ثلاث سنوات بعد وفاة دوسيسيرمن النقاط التي كانا يسجلانها في محاضرته). ففي سنة 1909، أي أربع سنوات قبل وفاته، صرح في حوار له مع صحافي اسمه ألبير رايدلنڭر أنه قبل أن يمارس الإنسان اللسانيات البنيوية ينبغي أن يمارس اللسانيات التاريخية أولا. فاللسانيات التاريخية ميكروسكوپية وجزئية، أما اللسانيات البنيوية فهي تهتم بالكل والنظام الشامل للغة.

لقد كان دوسوسير يبني بحثه اللساني لا على التأمل النظري في اللغة بل على البحث الميكروسكوپي الدقيق في لغات مختلفة. من ذلك مثلا أن رسالة الدوكتوراه التي دافع عنها سنة 1880 كانت حول استعمال صيغة "المضاف" في اللغة السنسكريتية القديمة، وأنه رحل إلى ليتوانيا فقط ليدرس النبر والتنغيم في هذه اللغة. فلم ينس نصيحة أدولف پيكتي أن الطموح المبالغ فيه في مجال اللسانيات لا يجدي نفعا ... فلا علم إلا بالتواضع والمثابرة والصبر على معالجة المعطيات الدقيقة.

عندما نقرأ كتاب "دروس في اللسانيات العامة" على ضوء البيوغرافيا الأكاديمية لدوسيسور، فإننا سنفهمها بشكل جيد ينسجم مع قناعاته العلمية التي عبر عنها حتى آخر مرحلة من مراحل حياته.

فقد كان هذا اللساني يعتقد أن اللسانيات تختلف عن العلوم الأخرى في مسألة مهمة وهي أنها تبني موضوعها من وجهة نظر معينة. فعندما تحاول أن تدرس فعل command في اللغة الإنجليزية، فإنك قد تسلط الضوء على مكوناته الصوتية فتلاحظ أنه يبتدأ بنوع من الصوت k وينتهي بنوع من الصوت d، أو تبحث في بنائه المقطعي فتقرر أنه يتكون من مقطعين ثانيهما منبور، أو تدرس معناه فتلاحظ أنه قد يعني "أمر" وقد يعني "استحق"، أو تدرسه من حيث تأثيره المتوقع على المستمع فتعتبره فعلا "توجيهيا"، أو تقارن معناه في الإنجليزية ما يقاربه صوتيا في لغات أخرى كاللاتينية أو الفرنسية، وهكذا.

للتحكم في هذا التعقد الذي لا نهاية له يقترح دو سوسير "آلة" نظرية لوصف اللغة تنطلق من ثلاثة مبادئ قد نسميها بمبدإ "اللسان"، ومبدإ "الآنية"، ومبدإ "التجميع".

مقتضى مبدإ "اللسان" أن دراستنا للغة ينبغي أن تفترض وجود نظام مغلق وملموس ومعقد نسميه ب"اللسان" وأن لهذا اللسان تجليات متعددة في "كلام" مستعملي اللسان. من ثمار هذا المبدإ أن دراسة اللغة أصبحت مبنية على "النموذج الصفري" في البحث zero-model الذي نفترض بموجبه حالة مثالية يهتم الدارس بمقتضياتها كما يهتم بأشكال الخروج عنها. فعندما ندرس اللغة الإنجليزية مثلا يتضح لنا أن ترتيب الكلمة في هذه اللغة هو: فاعل ـ فعل ـ مفعول به، أما عندما ندرس اللغة الإنجليزية القديمة سنكتشف بأن بناء الجملة في هذه اللغة مرن يسمح بتقديم الفعل والمفعول به على الفاعل. لذلك سيسمح لنا المسح الشامل للسان الانجليزي أن نتساءل عن الآليات النظامية التي حولت اللغة الإنجليزية من لغة ذات بنية مرنة إلى لغة ذات بنية جامدة، وكيف عوضت هذه اللغة المرونة التي كانت تعرفها في الماضي باستخدام بُنى مستحدثة كالبنى المُركزة focused structures والمركبات الوجودية Existential constructions. وصف اللسان (النظام الشامل المعقد المغلق الملموس) يسمح لنا بمقارنة لغة بلغة، وبنية ببنية بأناقة نظرية وقدرة تفسيرية عالية.

ومقتضى مبدإ "الآنية" أن وصف اللسان ينبغي أن ينطلق من حالة من الأحوال التاريخية التي وصل إليها تغير اللغة. من الثمار الإجرائية لهذا المبدإ أن بداية الوصف اللساني لن تكون هي البحث في آليات تغير اللغة بل البحث في مستوى من مستويات اللغة كالصوت أو بناء الكلمة أو بناء الجملة.

أما مبدأ "التجميع" فيقتضي أن القيمة التداولية للعبارة اللسانية ليس جزءا من هذه العبارة عينها بل هو نتيجة للكيفية التي تتعارض بها هذه العبارة اللسانية مع غيرها من العبارات في التراكيب اللغوية أو في معجم اللغة. وثمرة هذا المبدإ أن اللساني سيبدأ وصفه اللساني دائما من علاقة العبارة اللسانية بما يسبقها وما يلحقها وبكيفيات تفاعلها مع غيرها من العناصر داخل الجملة أوالتركيب أو الكلمة.

فواضح إذن أن غاية فيردناند دو سوسير لم تكن هي إقصاء اللسانيات التاريخية بل وضع منهج لترسيخ ممارستها بشكل عقلاني ومنظم. فالبحث في أصول اللغة وآليات تغيرها كانت دائما غاية العلم اللساني وأفقه النظري المحفز للبحث. لذلك لا تقوم اللسانيات إلا بمقارنة اللغات مع بعضها البعض وبمقارنة مراحل تطورها ببعضها البعض.

خلاصة

فيردناند دو سوسير عالم لساني كبير أساء المثقفون الفرنسيون فهمه .. واتبع المثقفون المغاربة سوء فهمهم له دون أي نقد أو تمحيص.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - sifa الاثنين 14 يناير 2019 - 05:01
وأنا أقرأ مقال السي عبد الله كنت أتوقع أنه على عادته سيخرج بخلاصة أن دوسوسير أمازيغي الأصل، لكن الكاتب لم يفعل. لقد خاب توقعي هذه المرة.
2 - ايت واعش الاثنين 14 يناير 2019 - 07:58
التعليق 1 السي عبد الله ليس متقوقعا بل عالم بخبايا تخصصه وعندما يتحدث عن الامازيغية فمن وجهة نظر العالم المتخصص.ولكن للتعريبيين حساسية مفرطة من كل شيء امازيغي لانهم تربوا وفق عقدة النرجسية وان العرب افضل الناس تلك التي استمدها من يسمون حركة وطنية تلاتينات القرن الماضي ليتبعها علال الفاسي وغيره في الخمسينات وبالتالي اشاعة الكراهية والنقمة على كل ماهو امازيغي وان الامازيغ ليس لهم حق ولا حظ في الكلام عن الحضارة ولا عن اللسانيات ولا عن اي علم.هذه النظرة الدونية هي الاي جعلت المغربي يكره داته ويبحت عن دوات اجنبية ليتقمصها ويحس بعقدة نقص فضيعة امام نفسه ان اعترف باصوله الامازيغية اتذكر احد المغاربة المتطوعين مع جمعية للاطفال رفقة عدد كبير من الانجليز ..ولكون الانجليز يتحدتون ويتصرفون بعفوية مطلقة وانسجام تام مع دواتهم اثناء شراء مياه غازية ..في بقالة صغيرة ..تقدم المغربي وخاطب صاحب البقالة بعربية فصحى من فضلك اعطني قارورة ماء ..تظهر الجملة عقدة النقص كاملةة ..والمقال علمي ويجوز للعلماء فقط ان يعلقوا عليه .وليس المتهكمين
3 - sifa الاثنين 14 يناير 2019 - 12:41
رقم 2

تقول في تعليقك الآتي: (( للتعريبيين حساسية مفرطة من كل شيء امازيغي لانهم تربوا وفق عقدة النرجسية وان العرب افضل الناس)).

ليس العرب هم الذين يقولون عن أنفسهم إنهم أمازيغ، أي أحرار، وكأن غيرهم من الأقوام عبيد.. ثم كاتب هذا التعليق يكره الحديث بصيغة التعميم، الأمازيغ أشكال وألوان، وهم في أكثريتهم المطلقة أناس شرفاء وكرماء وأعزاء النفس ومنفتحون.. وهؤلاء كلنا نحترمهم.

لكن حين يتم انتقاد الحركة الأمازيغية، فإن المقصود بالكلام هم العرقيون الصنميون المنغلقون الحاقدون حقدا مرضيا على العرب والمسلمين.. هؤلاء هم الذين لا يحق لهم الحديث باسم جميع الأمازيغ واختزالهم في ذواتهم الخبيثة..

وعلى أي، ليس في التعليق رقم 1 شتم لا للكاتب، ولا للأمازيغ، فنحن إزاء مجرد ملاحظة بسيطة مستمدة من مقالات السي عبد الله العديدة التي يزعم فيها أن الأمازيغ سباقون، وهم الأوائل في كل شيء..

وعليه، فلا تتضايق من ملاحظة بسيطة وتنفعل بسببها، تعلَّمْ تَقبُّلَ الرأي المختلف، وحافظ على هدوئك أثناء تلقيه، وخليك رولاكس يا سي آيت واعش، فلا أحد سيأخذ الإذن منك للتعبير عن رأيه حتى إن كان لا يعجبك.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.