24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. المغرب يؤيّد "الوصاية الهاشمية" على المقدسات بالقدس المحتلة (5.00)

  4. "سيدي بومهدي" .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية بإقليم سطات (5.00)

  5. رونار يختار مغادرة المنتخب بجرد المجهودات وشكر الملك محمد السادس (5.00)

قيم هذا المقال

1.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | كيف كان يجب أن يتعامل حزب العدالة في نازلة ماء العينين؟

كيف كان يجب أن يتعامل حزب العدالة في نازلة ماء العينين؟

كيف كان يجب أن يتعامل حزب العدالة في نازلة ماء العينين؟

من الغرور بما كان، أن يُنَصِّب المرء نفسه أستاذا أمام حزب يتصدر المشهد السياسي، فيُفْتي له بما يجب عليه أن يقوم به، كما لو أن الحزب يُعدم من المفكرين والسياسيين والأصوليين؛ لكن، وبما أن الحزب يستقي مبادئه من المرجعية الإسلامية السمحة، التي تؤمن بالقاعدة الذهبية التي كان الشيخ الريسوني لا يمل من ترديدها على مسامعنا يوم كان رئيسا لحركتنا الدعوية: "رحم الله عبدا أهداني عيوبي"، فمن الواجب علينا أن نسدي له النصح، في إطار تفعيل مبدئ التناصح بين المسلمين، الذي يحث عليه الشرع ويُرَغّب فيه، فالحكمة ضالة المؤمن، حيث وجدها فهو أحق بها، حتى ولو وجدها عند شخص يراه أبناء الحزب مجرد حاقد، أو متحامل على "المشروع الإسلامي".

إن التسرع في تشبيه السيدة ماء العينين بأمنا عائشة لم يكن موفقا، لأنه تشبيه بفارق وبفوارق، فماء العينين رمز لحزب معين، مهما علا شأنه سياسيا أو انتخابيا فهو مجرد حزب، قد يكون في القمة يوما ثم بعدها يهوي إلى السفح، كما أنه يضم في ثناياه بضعة آلاف من المناضلين على اختلاف مستوياتهم الفكرية والثقافية والأخلاقية وحتى الدينية، مثلما صرح السيد لحسن الداودي يوما، بأن من حق اليهود المغاربة أن ينخرطوا في حزب العدالة والتنمية، وهو أمر لا نجد فيه أية غضاضة.

أما عائشة رضي الله عنها، فهي أم المؤمنين جميعا، وليس فقط مؤمني حزب العدالة والتنمية، وهي قدوة لأمة تضم مليار ونصف المليار، عمرت خمسة عشر قرنا، وليست قدوة لبضعة آلاف أسسوا حزبهم قبل عقدين من الزمن، لذا كان من الواجب النأي عن هذا الخلط العجيب، الذي يُعَرّض التاريخ المشترك بين مختلف أطياف الأمة من شرقها إلى غربها، للمساءلة التاريخية والأخلاقية إرضاء لنزوة حزب سياسي يروم الإفلات بجلده مهما كلفه ذلك من ثمن، حتى ولو كان على حساب الدين نفسه.

قد يقول قائل بأن التشبيه لا يطال الأشخاص أنفسهم، بل النازلة لما تحويه من تشهير بلا دليل في كلتا الواقعتين، وهي مغالطة خطيرة، واحتيال كبير، تمكن دهاة العدالة والتنمية من ترسيخه في المجتمع؛ لأن تشبيه نازلة ماء العينين بنازلة أم المؤمنين تقتضي ضمنيا أن يكون للنازلتين نفس المآل، وبما أن نازلة عائشة رضي الله عنها قد انتهت بتبرئتها، فمن الطبيعي أن تنتهي نازلة صاحبتنا بنفس الحكم، وهو ما لا يستسيغه منطق أو عقل أو أخلاق، بل هو مكر وخديعة، وضرب من الخبل والجنون، مادامه أمر سابق لأوانه.

على افتراض أن شيوخ العدالة والتنمية، عن حسن نية وقلة عقل، قد ارتأوا في النازلة ما يفيد تطابقها مع نازلة أم المؤمنين، فمن المفروض إذن، على دعاة "المشروع الإسلامي" الذين ينهلون من المعين الصافي للكتاب والسنة، أن ينظروا كيف تعامل النبي صلى الله وسلم مع النازلة، حتى يحذوا حذوه، ويقتدوا بسنته.

حينما بلغ النبي خبر حادثة الإفك التي اتُّهمت فيها أمنا عائشة بالزنا، لم يبادر بالثناء عليها والقول بأن الشجرة التي لا تثمر لا تلقى بالحجارة، ولم يقم بمواساتها بكون ما تتعرض له من تشهير ومن أذى، إنما هو فقط من لدن المنافقين الذين في قلوبهم مرض، ولم يطمئنها بأنه ثمرة النضال الذي تناضله، والحق الذي تصدح به في وجه المنافقين والمفسدين، كما أنه لم يحثها بالاستمرار في نفس الطريق، وعلى نفس الشاكلة، مخافة أن يستغل المنافقون الحادثة، فيطعنوا الإسلام طعنة قاتلة لن تقوم له بعدها قائمة، وكل ما فعله صلى الله عليه وسلم وهو الموحى إليه من السماء، أن حزن وسكت، وانتظر أن يظهر الحق، حتى إن عائشة أحست منه بالجفاء وهي مريضة، ولم يكن ذلك من عادته، فطلبت منه أن ترجع عند أمها، إلى أن جاءها النبي بعد شهر، يبشرها بأنه قد نزل من القرآن ما يبرؤها، فقالت له: براءة بفضل الله وليس بفضلك.

لقد اختلف العلماء في تأويل ما قالته عائشة، بين من يرى أن قولها إساءة أدب مع رسول الله، وبين من يرى أنها إنما أفردت الفضل لصاحبه، أما أصحابنا الذين ابتلينا بهم في ساحة السياسة النتنة، فيبدو أنهم لا يأخذون من تشبيه نازلة أم المؤمنين بنازلتهم المقززة إلا الجانب المفرح، الذي ينقذ صناديق الاقتراع من نزيف الأصوات، وينقذ مقاعد البرلمان من داء التسمم والتآكل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (12)

1 - Freethinker الاثنين 14 يناير 2019 - 17:05
انتهت صلاحيتكم يا تجار الدين. ما هي قيمتكم المُضافة في المشهد السياسي ما عدا الاستشهاد بالخرافات وبأفكار أكل الدهر عليها وشرب؟؟؟!!!! ليس لكم أي كفاءات أو قيادات بالمعنى الحديث للكلمة ولم تحققوا اي إنجازات. اصلكم التجاري هو فقط المظاهر السطحية من حجاب ولحية وبسملة وحوقلة. المصيبة هي ان الشعب أمي ساذج وسيصوت لكم في المرة القادمة كذلك لان أفيون الدين خدر عقله منذ سنين.
2 - sifao الاثنين 14 يناير 2019 - 17:59
كان على ماء العينين ان تصرح بالحقيقة للحزب كما هي ومنذ اول وهلة،ان تقول ان زيارتي الى فرنسا منحتني فرصة اكتشفت فيها حياة جديدة، جديرة بالاحترام،وقد فهمت،بل احسست وعشت معنى العلمانية والحداثة والحرية والديمقراطية،وقد قررت ان اغير رأيي في"اللباس الشرعي"، وادعوا الحزب الى ادراج هذه النقطة في جدول اجتماع الامانة العامة المقبل،وان الظرفية تتطلب اجراء تغييرات على الميثاق الاخلاقي،ان تبحث عن تخرجة سياسية تليق بها،لو فعلت هذا لقلبت الطاولة على الجميع
ولاصبحت"غورباتشوب"الاسلاميين،لكن الطريقة التي تعاملت بها مع الموضوع اكدت انها مجرد موظفة عند بنكيران،كذبت على الشعب وعلى اخوانها في البرلمان والحكومة واعترفت"لّشيخها" بنكيران"!! تعاملت مع الموضوع كما تتعامل بنات"الحومة"عندما يجدن انفسهن امام مساءلة حراسهن من شباب نفس"الحومة"عن علاقاتهن مع شباب"حومة"منافسة،الكذب،مما يعطينا صورة عن مستوى الوعي لدى نخبة العدليين الذين جاءوا ليدبروا مرحلة الانتقال الديمقراطي في المغرب بعد ما يسمى ب"الربيع الديمقراطي"،وما انا متأكد منه هو ان هذه البلبلة التي احدثتها صورها داخل الحزب اكبر من مجرد نزع حجاب
3 - الرياحي الاثنين 14 يناير 2019 - 18:21
هدف خرجة بنكيران البارحة هو قياس شعبيته وقياس درجة الغباء عند البعض والتحريض.. اذا لاحظتم فهو لم يقل شيئا مجرد كلام فارغ مطول وقفشات ونكت كما العادة لانه متخصص في الكلام المراوغ والمنافق.. اضافة الى هذا هو تطرقه واشاراته المتكررة للملك وتحريضه للشعب عندما قال من حق اي واحد مقاضاة الملك.. ثم محاولة التطبيع مع اسلام جديد والتطبيع مع حرية اللباس ونزع الحجاب وحرية العلاقات والتطبيع مع الربا والقروض والحرب مع الله...لقد تاكد ان بنكيران لم يغير ايديولوجيته اليسارية المتصهينة والانقلابية وان تواجده في البيجيدي كمتنكر هو اختراق سياسي وتكتيك لتمرير اجندة صهيونية خارجية ضد الشعب والبلد... احذروا الاحزاب والنقابات ولا تتبعوا اية دعوة للعصيان والفوضى فكلهم عملاء وماجورون لهذا يسمح لهم بالكلام والخطابة والتحرك ..صدق او لا تصدق اغلب قادة البيجيدي وكتائبه الاليكترونية لادينيون او صهاينة مندسون ومتنكرون مندسون في البيجيدي لخدمة اجندة خارجية.. انتظروا فيلم جديد بطله احد المندسين في الحزب..
4 - عابر سبيل الاثنين 14 يناير 2019 - 18:27
إلى 3 - sifao

أفدتنا بالطريقة التي كان على آمنة ماء العينين التعامل بواسطتها مع الرأي العام المغربي لأنها ظهرت وهي الإسلامية في صور بدون حجاب، لكنك لم تنورنا بالطريقة التي كان يجب عليه التعامل بها معنى الشخص الذي ضبط في فيديو بصدر عار وهو يستغل سذاجة واحدة من المنبهرات به ويخون زوجته معها.. أنت مقرب من صاحبنا، والنصيحة في المقربين أولى يا وعزي الكذاب.
5 - sifao الاثنين 14 يناير 2019 - 19:56
يقول صاحبنا:"كما لو أن الحزب يُعدم من المفكرين والسياسيين والأصوليين؛" من هم مفكرو وسياسيو الحزب؟هل تعتبر الرسوني والعثماني و حامي الدين و اليزمي وكل الزمرة مفكرين وسياسيين ؟ كل من علق على الموضوع من قادة ومراجع الحزب زاده تعقيدا وتأزما،لسبب بسيط هو أنهم ليسوا سياسيين ولا مفكرين ، الريسوني هو الاستاذ،ماء العينين ،الرميد ،بنكيران....هم التلاميذ؟ انتهى الموضوع .
المسألة بالنسبة للعدليين هي مسألة خروج عن اجماع الجماعة،مشكل فقهي، يخافون من انتقادات اخوانهم في الملة اكثر مما يهتمون بانتقادات العلمانيين والحداثيين،فهؤلاء يردون عليهم بسرعة وبايجاز شديد ، ملحدون، أعداء الاسلام ، فيصفق القطيع للكذبة ،لكن،حين يأتيهم الرد من اخ في الملة، فالموضوع يتعقد اكثر، يفتقرون للدليل الشرعي،اما بالنسبة للمواطن ، فيريد ان يعرف ما اذا كان حجاب ماء العينين مجرد لباس في مسرحية "ديكور"اساسي ام لباسا شرعيا؟عليها ان تحسم جوابها،نعم ام لا "كما دارت ليها وحلة"،ليس من السهل ان تصبح طهرانيا،القساوسة الذين يعتكفون في الكنيسة طول حياتهم يغتصبون الاطفال،وبالاحرى من يراقب كيف "تتبول النملة" كبيرة وصغيرة
6 - ياسين الفكيكي الاثنين 14 يناير 2019 - 20:20
اكثر الناس تحريما للشيئ هم اكثرهم هوسا به و اكثر الناس كلاما عن العفة و الفضيلة هم احقر و افحش و اكثر الناس انعداما للفضيلة هذا هو دين تجار الدين و ديدنهم لذا لا يتواجدون و يزدهرون الا في مراتع الجهل و مزابل الامية و الخرافة و التخلف.
7 - moussa ibn noussair الاثنين 14 يناير 2019 - 21:22
إلى 6 - sifao

تسائل صاحب التعليق هكذا: ((هل تعتبر الريسوني والعثماني حامي الدين واليزمي وكل الزمرة مفكرين وسياسيين؟)).

نعم هؤلاء كلهم مفكرون، الريسوني رئيس هيئة علماء المسلمين، وحامي الدين دكتور وأستاذ جامعي، والعثماني طبيب نفسي وقد يعالجك من حالتك الباطالوجية يا وعزي المسعور..
8 - FOUAD الاثنين 14 يناير 2019 - 21:25
اما اخونا زواش فلا ادري لماذا يتخصص في تتبع عورات حزبه السابق!

Mon salam
9 - تناقضات سلفية الاثنين 14 يناير 2019 - 23:30
عائشة تزوجت مباشرة بعد الهجرة وعمرها تسع سنين، وشاركت في بدر وأحد السنة الثانية والثالثة للهجرة; تحمل قرب الماء وتداوي الجرحى!
نفس الروايات تؤكد أن النبي (ص) كان يرفض إشراك الصغار في الغزوات، وقد رد حسب صحيح البخاري ابن عمر يوم بدر لان سنه كان أربعة عشر سنة!
جاء عن عائشة في البخاري"نزلت آية سيهزم الجمع ويولون الدبر"وأنا جارية ألعب. والآية مكية من سورة القمر المكية نزلت حسب عائشة وهي جارية أي مراهقة، لكن الرواة يقولون ان نفس عائشة ولدت قبل الهجرة بخمس سنين، أي في نفس وقت نزول سورة القمر، فهل ولدت جارية تلعب؟
عائشة انتقدت إكثار أنس بن مالك للرواية عن النبي (ص) في البخاري، وقالت أنه لم يعقل من حديث رسول الله شيئا؛ لأنه كان يخدم النبي وهو غلام صغير. لكننا نجد نفس عائشة حسب الرواة تروي أكثر مما روى أنس من أحاديث سمعتها وهي طفلة!!! حسبهم!
بعيدا عن عائشة؛ خديجة النموذج العكسي الآخر، تزوجت النبي (ص) وعمرها 40 سنة حسب الرواة ومع ذلك ولدت له القاسم, والطيب, وزينب ,ورقية, وأم كلثوم ,وفاطمة الزهراء حسب نفس الرواة؛ فهل من تناسب بين هذه الخصوبة وتلك السن العجوز؟ وهل يبقى للمؤرخين والرواة من مصداقية؟
10 - الرياحي الثلاثاء 15 يناير 2019 - 01:26
التعليق رقم 4 وليس لي ولا يعتبر عن فكري انا الرياحي .على هذا الاخ المغلق ان رقم واسمه لكي لا يغلط الناس ربما عن غير قصد
Fouad لا تزال يحرس معبد الاخوين
وشكرا
11 - mounassir الثلاثاء 15 يناير 2019 - 11:40
العدالة والتنمية انقى الاحزاب رغم كل ما قيل
12 - FOUAD الثلاثاء 15 يناير 2019 - 15:04
ا خ رياحي
اتدري لماذا احرص المعبد? لان مثلك و صاحب المقال تخصصتما في مهاجمة PJD بحق و بباطل .. و الذي اعجب منه ان في المغرب احزاب خربت المغرب و سرقته و دمرت التعليم فيه و الصحة خلال نصف قرن - و ما زالت - لكن ما تتكلمون عنها لا من قريب و لا من بعيد ! والذي اعتقده و اقتنع به ان PJD احسن ما هو موجود في مغرب 2019 برغم عيوبه ! و اعجب من ذلك ان "اذكياء" مثلكم يعتبرون "تعرية" امراة لراسها من pjd و علاقة مشبوهة لشخص من pjd اولى بالتتبع و "التشهير" من اناس تركوا المغاربة يعيشون "عراة" الرؤوس و الاجساد بعدما امتصوا الذهب و الفوسفاط و الذهب و السمك مع الحوت ! فايهما اولى بالتتبع? امراة تعري فخذها ام تزوير ارادة الشعوب و الحكم عليها بالغباء و الوباء !
عندما ترى امرؤا يهتم بسروال النساء اكثر من "سروال الشعب" عليك ان تعرف ان اولوياته تمشي على راسها !
كنتم دائما تتهمون pjd بالتدخل في خصوصيات الناس ! فاصبحتم - خصوم pjd - من يصور الناس و ينشر صورهم ...
لي صديق يقول دائما : من لم يتدرب stage في الغرب يبقى تكوينه الانساني ناقصا ! تعليقاتهم في مواقعهم السياسية و الاجتماعية و حتى bricolage تعرفك قصدي!
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.