24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:0706:4113:3017:0720:1121:32
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | تاونات الخضراء.. من أجل اخضرار ثقافي

تاونات الخضراء.. من أجل اخضرار ثقافي

تاونات الخضراء.. من أجل اخضرار ثقافي

عليك نفسك فاستكمل فضائلها *** فأنت بالنفس لا بالجسم إنسان

غني عن البيان أن تاونات الخضراء مدينة جبلية ذات مناظر أخاذة تلهب الأفئدة وتسحر الألباب، على الرغم من التهميش والإقصاء اللذين منعاها فيما مضى ويمنعانها الآن من أن تصير قطبا سياحيا على غرار كثير من المناطق الجبلية التي تم تأهيلها والتسويق لمنتوجها المحلي في بعديه الثقافي والسياحي تفعيلا للجهوية الموسعة التي سنها جلالة الملك وحث على أجرأتها من أجل تأهيل مدن الهامش وإعادة الاعتبار إليها والتعريف بخصائصها .

كما لا يخفى أن هذه المدينة البئيسة قد أصيبت، على مر الأوقات، بأمراض كثيرة وعلل شتى في مختلف مناشط الحياة؛ أخطرها اليوم -في تقديري- الفقر الأدبي، الناجم عن غياب الفعل الثقافي الجاد، والتربية الجمالية الكفيلة بإخراج شباب تاونات من عزلتهم الثقافية وحياتهم السطحية الخالية من قيم الجمال التي تؤجج العواطف وتحرك الوجدان وتنمي الذوق السليم.

فمن الأشياء التي تبعث على الحسرة وعظيم الأسف، وتزيد من هذه الحالة النفسية المنقبضة المتجهمة التي سيطرت على ناشئة تاونات، عدم تفطن الشارع التاوناتي بمختلف مكوناته إلى الأضرار المجتمعية الناجمة عن هذا الفقر الأدبي والعوز الروحي، الذي زاد من حدته الصراع القبلي المتوتر، وجهل كثير من أدعياء العمل الجمعوي لمعنى الصناعة الثقافية الحق، واكتفائهم بتقديم منتوج جمعوي مبتذل قوامه المنفعة الخاصة بدل تقديم منتوج ثقافي تزدوج فيه المنفعة العامة بالتربية الجمالية وروح المواطنة الحق.

وإذا كان الإنسان الجبلي لا يأبه البتة بغذائه الأدبي، وما يروح به عن نفسه وأهله، فمرد ذلك -أيضا- إلى غياب دور الثقافة، وممثلين عن وزارة الثقافة، وندرة الفضاءات الحاضنة للمواهب كالمسارح وقاعات العروض السينمائية والصالونات الأدبية، وعدم دعم المؤطرين الحقيقيين القادرين على مد الشباب التاوناتي بما يحتاجون إليه من أغذية أدبية وقيم جمالية بانية، تنمي فيهم ملكة الخير والنزوع عن الشر، وتبعدهم عن كل أشكال العنف والتحجر والتطرف، ما دامت التربية الجمالية عامة، والأدب خاصة، ترياق الروح ومرآة المجتمع الذي نشأ فيه.

وهنا لا بد من الإقرار بأن مسؤولية هذه الأزمة الأدبية وهذا الفقر الجمالي تقع على الجميع أفرادا وجماعات، رؤساء وأولياء أمور، يتحمل الكل منها نصيبا مفروضا، ولا سيما في الظروف الحالية، التي لا يمكن فيها للمرء أن يتنازل عن حقه في الغذاء التثقيفي والتربية الجمالية، وتحصين ذاته من مختلف أشكال الانحراف والتطرف التي تتربص به في كل آن ومكان.

لذا، نلتمس من رجالات الإقليم –الذي قدِّر لنا أن ننتسب إليه-، وبخاصة من بيدهم زمام أموره، أن يعملوا على تحتل تاونات مكانة ثقافية تليق بها، ويستثمروا في اقتصاد المعرفة وأن يزيحوا عنها كوابيس هذه الأزمة الأدبية ويعملوا على الرفع من معنوية الشباب، وتحسين أدائهم بالطرق المثلى، وتثمين الأنشطة البانية ودعم أصحابها ماديا ومعنويا حتى تصير تاونات حاضرة علمية تعج بالأدباء والمبدعين طيلة فصول السنة على غرار باقي المدن التي خرجت من سباتها الثقافي وأضحت نموذجا ثقافيا يحتذى به، خاصة أن تاونات على الدوام أنجبت مبدعين أكفاء ومسؤولين طارت شهرتهم خارج الإقليم.

وعلى الإجمال، فإذا كانت الخضرة عنوانا فلاحيا تمتاز به تاونات، فنحن في الحاجة إلى اخضرار ثقافي يضاهيه، من أجل غد أفضل، تصير فيه تاونات منطقة جذب واستقرار، لا منطقة عبور ونفور وظيفي.

*شاعر وكاتب


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (1)

1 - النيمرو الأحد 20 يناير 2019 - 11:06
مشكلة تاونات في هذا الباب هي التصحر . ذلك ان جل ابناء المنطقة يهاجرون الى جهات اخرى وخاصة مدينة فاس.اما من جهة اخرى نمت بتاونات ظواهر مخجلة في ما يتعلق بالشان الثقافي والعمل الجمعوي ابرزها الانتفاعية والتطبيع مع حراس الجهالة والتخلف الفكري. لا ننسىان الاقليم يعج بالمخبرين المساندين للفساد الادبي والميوعة الفكرية وشغلهم الشاغل هوالتشويش و(التبركيك)و...انها فعلا مدينة جد بئيسة ويزداد الحال بوجود جمعيات تعمل باوامر عن بعد مقابل الانتفاع و(تدوار الحركة) على حساب المستقبل. اننا نحن الى زمن ظهور جمعيات جادة حركت الاجواء الثقافية واقامت انشطة لا زالت راسخة بعقول اهل البلدة الى الان .نتمنى لتاونات التحرر من هيمنة الاوباش وفاطازيا بعض الانانيين المتقلبين والمتحولين من اليسار الى اليمين الى المخزنة ثم الى العياء والاهمال والنميمة غير الهادفة .....
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.