24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  2. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  3. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

  4. اعتقال فتاتين خططتا لاستهداف تلاميذ في أمريكا (4.00)

  5. الخرطوم .. البشير يحزم "حقائب الأموال" بمنزله (3.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | دعوة للتفكير

دعوة للتفكير

دعوة للتفكير

ليس للتفكير السليم قواعد ينضبط لها كما تنضبط لعبة كرة القدم لقواعد تُخرج من لم يحترمها من دائرة "اللعب السليم". فلو كان للتفكير السليم قواعد ينضبط لها لما كانت هذه القواعد موضوعا ممكنا للملاحظة والتحليل والنقد (وهذه نفسها هي الآليات الأساسية لكل تفكير سليم). وإن وجدت قواعد ينضبط لها التفكير الجيد، فإن التفكير فيها (بملاحظتها وتحليلها ونقدها) قد يدفع المفكِّر إلى إعادة النظر فيها بإعادة تقييمها وبنائها بما ينفعه في تحسين أداء آليات تفكيره.

لذلك لا ينبغي أن ندعو إلى "قواعد" التفكير السليم ، بل إلى "مبادئ" التفكير السليم. ف"القاعدة" تلزمك بما ينبغي فعله، أما "المبدأ" فينبّهك إلى ما ينبغي أن تتجنبه. "القاعدة" تضع لك حدودا تلزمك في تفكيرك. أما "المبدأ" فيفتح لك آفاقا آمنة للتفكير بلا قيود. "القاعدة" قيد، أما "المبدأ" ف"دعوة".

لذلك نقترح على القارئ الكريم، في هذا المقال، خمسة مبادئ للتفكير السليم نتمنى أن تكون "دعوة" للتفكير.

1ـ مبدأ "الدليل"

العُمدة في الحوار العقلاني ما يترتب عليه الكلام من الأدلة. لذلك فقيمة كل دعوى سواء كنا نميل إليها أو ننفر منها (والميل والنفور أهواء) هو ما يترتب عليه الكلام من الأدلة. لذلك فعندما تقبل على مقروء بقراءته أو تحليله أو تقييمه، فاسأل نفسك: ما هي الأدلة التي يقوم عليها هذا الكلام؟ وبعد أن تجرد كل الأدلة، قم بتقييمها واحدا واحدا مقلّبا كلا منها على كل إمكانات صدقها أو كذبها، فاحصا ما تستند عليه من المسلمات التي قد تتفق معها وقد لا تتفق لأسباب عليك أن تصرح بها قلباً ولساناً.

وعلينا دائما أن نحذر من "الهروبيّين": و"الهروبيون" فئة من الناس تستعيض عن الحوار العقلاني المبني على الدليل بتافه الكلام وهزيله، تستر افتقارها للدليل بالصراخ حينا وبالتفكُّه حينا وبالحشو غير المثمر حينا آخر.

ومن علامات الهروبيين أنهم لا يقولون ما في قلوبهم، فهم أجبن من أن يقارعوا الدليل بالدليل، ولا يخاطبون في الناس عقولَهم، بل رغبتَهم في الترفيه والضحك والتسلية ـ فهم يبعدون بذلك درجة عن الحق، ويبعدون عنه درجة أخرى بعدم توخّي الحق حيثما وجد، ويبعدون عنه درجة ثالثة إذا طال بهم المُقام في مَقامِهم حيث يهْيَؤُ الصدق كذبا ويهيؤ الكذب صدقا.

من ثمار هذا مبدأ إذا طبقته:

1ـ أنك ستكون أقدر على تقييم المقروء بناء على ما يورده من أدلة.

2ـ أنك ستتجنب قراءة سخيف الكلام وهزيله مما لا ينبني على دليل.

3ـ أنك ستتعرف على "الهروبيين" وقد تدرك أسباب "هروبيتهم".

2ـ مبدأ "احذر العِلموية!"

تذكر أن العُمدة في العلم الصحيح ما ينبني عليه من أدلة وما يترتب على الأدلة من نتائج. لا يغُرّنك من يدعي العلم ويدفعك دفعا لتصديق دعواه بالإكثار من استعمال المصطلحات"العلمية" التي لا تفهمها أصلا، أو بذكر تفاصيل كثيرة تبدو دقيقة من حيث شكلها لكن لا علاقة بموضوع الإستدلال، أو بالإسترسال في عرض النظريات تلو النظريات حتى تتوهم أن إلمامه بتلك النظريات إنما هو أمارة من أمارات سلامة أدلته وصحة دعواه.

يستخدم متكلموالإنجليزية عبارة يشيرون بها لكل من يلجأ لهذه الحيل الخِطابية لإيهامك بعلمية دعاويهم التي لا تنبني على دليل علمي ــ وهذه العبارة هي You are blinding me with science "إنك تعميني بالعلم!"، تتوجه بها لكل من يكثر من استعمال المصطلحات التي لا تفهمها، أو يبالغ في عرض المعلومات أو النظريات التي لا علاقة لها بموضوع الإستدلال حتى يوهموك بعلمية منهجهم وحتى تُسلّم بصدق دعاويهم رغم أنها لا تستند إلى دليل سليم البناء.

سأعطيك مثالا ملموسا على من يحاول "أن يعميك بالعلم"!

سنة 2005 قرأت كتابا ضخما عنوانه How the mind works "كيف يشتغل العقل" لعالم نفس كندي مرموق اسمه ستيڤن پنكر.

يعد ستينڤن پينكر قُراءه منذ بداية الكتاب أنه سيكشف لهم عن طبيعة علاقة "العقل" ب"الدماغ"، موحيا أن البحث العلمي قد كشف عنها وحسم فيها. قررت أن أقرأ الكتاب كاملا لأني كنت ولا أزال مهتما بالسؤال: كيف تتحول العمليات العصبية التي تتم داخل دماغ الإنسان إلى تجارب ذهنية ذاتية نسمي بعضها ب"الوعي"؟ كيف يتحول شيء موضوعي ومادي إلى شيء ذاتي وغير مادي؟

أذهلتني غزارة المعلومات التي ضمّنها ستيڤن پينكر في كتابه والنظريات النيورولوجية والمعرفية الكثيرة التي ناقشها فيه بأسلوب ممتع ومرِح. فقرأت الكتاب فقرة فقرة، وصفحة صفحة، باحثا بين ثناياه عن جواب عن السؤال الذي وعد ستيڤن پنكر بالإجابة عنه، أي سؤال: كيف تتحول عمليات الدماغ إلى تجربة ذاتية؟ لكني لم أجد فيه أي جواب عن هذا السؤال! بل إن الكاتب نفسه لم يعد لهذا السؤال إلا في ال 14 صفحة الأخيرة من كتابه، ليقول لنا ما معناه: إذا لم نجب عن هذا السؤال اليوم، فإن العلم قد يجيب عنه مستقبلا!

لكن تخيل معي أنك لم تقرأ كتاب ستيڤن پينكر كاملا، أو أنك لم تقرأ إلا جزءا منه حيث وجدت تفاصيل غزيرة مهمة لم تكن على معرفة بها، أو أنك أُعجبت بأسلوب الكاتب الممتع والمرِح، أو أنك أُبهِرت بكثرة المصطلحات التي يستخدمها، حتى إنك لم تبذل ما يكفي من الجهد لتفحص أدلته وما يستند إليه من الحجج العلمية.

الخطير في مثل هذه المواقف أنك قد تتوهّم أن الكاتب قد برهن على دعاويه بصحيح الأدلة العلمية وقاطع الحجج العقلانية التي قد لا تبذل أي جهد في فحصها بنفسك حتى تتيقّن من وجودها إن وُجدت وسلامة بنائها، لأن ما أورده الكاتب من غزير التفاصيل، وما استعمله من ماتِع الأسلوب، وما أدرجه من دقيق المصطلحات أقنعك أن حجته دامغة ودليله مُفحِم لا يشُكّ في ذلك إلا "قليلو العلم".

عليك، إذن، أن لا تغترَّ بظاهر خطاب يدعي صاحبه "العِلميّة"، وأن تتحقق بنفسك مما يبني عليه دعواه من الأدلة دليلا دليلا، مميزا بين قويها وضعيفها، فلا ترجّح صدق دعواه إلا إذا قويت أدلّته واستقام بناؤها المنطقي.

من ثمار عملك بهذا المبدإ:

1ـ أنك ستقي نفسك من تضليل "العِلمويين"، أي هؤلاء الذين يدعون العلم ويوهمون به بأساليب مختلفة منها ما ذكرنا من المبالغة في التفاصيل التي لا علاقة لها بموضوع الإستدلال، والإكثار من المصطلحات العلمية، واستخدام الأسلوب الماتِع.

2ـ أنك ستحمي لسانك وقلمك من التأثر بأسلوب "العلمويين" في الخداع والتضليل.

3ـ أنك ستقوي من مهاراتك في البحث عن الأدلة وبنائها بناء منطقيا سليما.

و هذا هو "پروفيل" الإنسان العالِم الذي ينبغي أن نسعى لبنائه والتأثر به.

3ـ مبدأ "الانجنيوم"

لا ينبغي أن تتجنب قراءة مقروء إذا وجدته غامضا أو ملتبسا أو متناقضا.

كن دائما متسامحا مع الغموض والإلتباس والتناقض.

هايدڭر يبدو غامضا عند قراءته بسرعة للمرة الأولى. ولكنك إذا درسته بتأنٍّ، ستكتشف أنه هو الفيلسوف الذي يوقظ فيك التسعين في المائة من قوة الذكاء التي لا يستعملها دماغك!

نظرية الكوانطوم في الفيزياء تبدو متناقضة (بل هي متناقضة بالفعل لأنها ترصد ظواهر متناقضة في الواقع الفيزيائي(.

أعظم المفكرين يلعبون على الإلتباس لأنه يساعدهم على التعبير عن أفكار جامعة لأمور تبدو بعيدة عن بعضها البعض، ولكنها مترابطة بخيوط لا يراها إلا من أُنعِم عليه بذكاء فلسفي حاد..

الغموض والإلتباس والتناقض تكون أحيانا وسائل خِطابية يستعملها كبار المفكرين والعلماء ليتحايلوا على تمنّع الحقيقة، أي مقاومتها للإنفتاح على الإنسان ــ إنها أدوات تستخدمها طليعة حكماء العالم ليرصدوا ظلال الحقيقة التي كثيرا ما تبدو في أول الأمر غامضة وملتبسة ومتناقضة.

شجاعة الفكر هي أن "تقتحم عقبة" الغموض والإلتباس والتناقض لتسير مع طليعة الحكماء حيث يسيرون ، ولترى ما يرون.

يسمي فيلسوف إيطالي اسمه إيرنيستو ڭراسي هذه القدرة ب"الإنجينيوم". الإنجينيوم هي القدرة على رؤية الترابطات بين الأشياء التي لا يراها إلا العباقرة والحكماء .. التسامح مع الغموض والإلتباس والتناقض هو الذي ينمّي الإنجينيوم .. والإنجينيوم لا يتقوى إلا بهذا التسامح.

4ـ مبدأ "برتراند راسل"

تعلمت هذا المبدأ من الفيلسوف البريطاني برتراند راسل سنة 1996 بينما كنت أقرأ كتابه الذي عنوانه "The Problems of Philsophy".

تذكرت هذا المبدأ بينما كنت قراءة كتاب " The End of History and the Last Man " لصاحبه فرانسيس فوكو ياما. تذكرت هذا المبدأ لأني كنت دائما أتوجس من الغايات الحقيقية لفرانسيس فوكوياما: فبينما يحاول هذا الكاتب أن يقنعنا أن هدفه هو نقد شيوعية الإتحاد السوڤياتي ووضع مبدإ تاريخي يفسر ميل المجتمعات للإنتقال نحو الديموقراطية السياسية، اكتشفت أن هدفه الحقيقي هو الدفاع عن "ديموقراطية" الحزب الديموقراطي الأمريكي ومحاولة فك ارتباط هذا الحزب بكل يسارية ذات أصول ماركسية. كان هدفه الحقيقي هو أن يبرّئ الحزب الديموقراطي من أي ارتباط بيسارية الشرق وأن يوهم بوجود علاقة بين الحزب الجمهوري (وهو حزب يميني) والماركسية اللينينية التي سقطت في الشرق.

المبدأ الذي تعلمته من برتراند راسل هو أن لا أقوم فكر فرانسيس فوكوياما على ضوء قراءتي لغاياته الأساسية بل على ضوء ما يقوله صراحة.

يمكن صياغة هذا المبدإ كما يلي:

لا تظلم نفسك برفض فكر كاتب من الكتاب أو فيلسوف من الفلاسفة انطلاقا من تأويلك لمقاصده وأهدافه ونواياه. لا تحرم نفسك من فكر كاتب أو فيلسوف بدعوى أن فكره "رجعي" أو "غير حداثي" أو "علماني" أو "ملحد" أو " قروسطي" أو"وثوقي" أو غير ذلك من الأحكام الجاهزة. حرمانك لنفسك من الإستفادة من فكر كاتب أو فيلسوف بهذه المبررات هو نوع من التهرب من الأدلة التي يسوقها هذا الكاتب أو الفيلسوف، خوفاً (من أن تكون أدلته صحيحة) أو تكبّرا (والتكبر في الفكر غباء) أو كسلا (والكسل الذهني أمارة من أمارات قلة الحق وكثرة الباطل(

لتكن مواجهتك لأدلة الكاتب أو الفيلسوف الذي لا توافقه الرأي ووجهة النظر شجاعة لا تهرُّب فيها، ومباشرة لا التواء فيها، وواضحة لا تقنُّع فيها.

لن تنفعك أساليب الهمز واللمز (ففيه "غصب" لحق الكاتب أو الفيلسوف من معرفة رأيك والرد عليك)، ولن تنفعك أساليب "الإحالات المضللة" misleading allusions (وهي أن تتحدث عن كاتب أو فيلسوف معلوم بينما مقصودك كاتب أو فيلسوف آخر لا تمتلك شجاعة مواجهته)، ولن تنفعك أساليب الإيحاء (وهي أن تستعمل أسلوبا في النقد عاما ومجردا قد لا يُفهم منه مخصوص ما تنتقده وتعترض عليه(.

من ثمار تطبيقك لهذا المبدإ:

1ـ أنك ستستفيد من صحيح أدلة خصومك حتى ولو لم تكن تتفق معهم.

2ـ أنك ستكتسب ميلا لقبول الحق حيثما ثقفته.

3ـ أن معرفتك ستصير أنضج، وسعيك للحق سيصبح أزكى، وتقديرك لذكاء من يخالفك سيغدو أعظم وأنبل.

5ـ مبدأ "التمييز بين التحليل والتركيب"

كثيرا ما أسمع الناس يقولون: "ينبغي أن نفكر بطريقة منطقية" أو "كن منطقيا!" أو "هذا كلام غير منطقي!" ...

معظم استعمالات الناس للوصف "منطقي" لا تكون سليمة ولا تدل على وعي أصحابها بمعنى "المنطق".

للحكم على القول ب"المنطقية" دائرة لا ينبغي أن نتجاوزها. ويمكن أن نحدد هذه الدائرة إذا اتبعنا القاعدتين التاليتين:

القاعدة الأولى: مناط الحكم على القول ب"المنطقية" أو بعدمها هو أن نتبين من أن هذا القول "تحليلي" وليس "تركيبيا". سأشرح لك معنى "التحليل" و"التركيب" بعد قليل.

القاعدة الثانية: إذا لم يكن من الممكن الحكم على القول ب"المنطقية" أو بعدمها (بسبب تركيبية هذا القول)، فإن الحكم عليه هو "تطابقه مع الواقع" أو عدم تطابقه.

ما معنى أن يكون القول "تحليليا" أو "تركيبيا"؟

تتكون كل جملة من "موضوع" (فاعل أو مبتدأ: ما نسند له محمولا) و "محمول". مثلا: الجملة "يسكن زيد في حي المسيرة" تتكون من "موضوع" هو "زيد"، و"محمول" هو "يسكن في حي المسيرة".

لنفترض بأن هناك "حي مسيرة" واحد في العالم بأسره يوجد في مدينة مراكش. إذا كان الأمر كذلك، فإن الجملة "يسكن زيد في حي المسيرة" تستلزم بالضرورة أنه "يسكن في مدينة مراكش". هناك طريقتان يمكن أن نعبر بهما عن هذه النتيجة الضرورية.

أولهما: أن نعتبر "حي المسيرة" مجموعة رياضية تتكون من عناصر من بينها "زيد"، وأن نعتبر بأن "مراكش" مجموعة أخرى تتكون من عناصر من بينها "حي المسيرة"، فنستنتج بقاعدة التعدي أن العنصر "زيد" ينتمي إلى المجموعة "مراكش" لأنه ينتمي إلى المجموعة "حي المسيرة".

ثانيهما: أن نقول بأن الجملة "زيد يسكن في حي المسيرة" تستلزم أن "زيدا يسكن في مدينة مراكش"، لأن "السكن في حي المسيرة" هو بمقتضي تعريفه "سكن في مدينة مراكش".

سواء عبرنا عن هذه النتيجة بالطريقة الأولى (علاقات الإنتماء إلى مجموعات) أو بالطريقة الثانية (طريقة الإستلزام بمقتضى تعريف الكلمات)، فإننا سنفترض شيئا مهما وهو أننا نفترض بأن الجملة "السكن في حي المسيرة هو السكن في مراكش" صادقة بالضرورة لأن المحمول، وهو "هو السكن في مراكش"، متضمن في الموضوع "السكن في حي المسيرة". المحمول لا يضيف أي شيء جديد للموضوع .. المحمول متضمن في الموضوع.

المنطق، في جوهره، فحص للترابطات بين الجمل بناء على استنباطنا لكل ما يمكن استنباطه مما هو متضمن في الموضوع. الجملة التي يتضمن محمولُها موضوعَها.

لذلك فعندما تحكم على قول بأنه "منطقي" أو "غير منطقي"، تساءل مع نفسك: هل يمكن أن أستنبط جملة من جملة أخرى بناء على جملة تحليلية ما . فما هي هذه الجملة التحليلية إن كانت موجودة ؟ إذا لم أجد هذه الجملة التحليلية التي ينبني عليها الحكم، فإن مناط القول ليس تحليليا بل "تركيبي". وبالتالي فاستدلالك ليس "منطقيا" بل "تجريبي" يرتهن صدقه بإثباته على أساس المعطيات التجريبية.

نقول بأن جملة ما هي جملة تركيبية إذا كان محمولها غير متضمن في موضوعها. مثلا: "يسكن زيد في حي المسيرة". المحمول "يسكن في حي المسيرة" ليس جزءا من طبيعة زيد. لذلك فإن مناط الحكم على هذه الجملة بالصدق أو الكذب رهين بالتحقق التجريبي من كون زيد يسكن في حي المسيرة أو لا يسكن فيه (بجمع الأدلة والبينات والأمارات وغير ذلك من وسائل التحقق التجريبي).

"المنطق" هو الآلة التي نفحص بها التلازمات بين الجمل بناء على ترابطاتها "التحليلية". فلا تكمل العقلانية إلا ببنائه على ما تحققنا من صدقه من الجمل التركيبية .. بجمع القرائن والبينات والآثار والأمارات والعلامات وغيرها من دقائق الفحص التجريبي.

لذلك كثير من ادعاءات الناس منطقية ومنسجمة ومتمساكة ولكنها مبنية على مسلمات كاذبة كثيرة ... لا ينبغي أن تكتفي ب"منطقية" الكلام فقط بل أيضا (وهذا أهم) بما ينبني عليه من مسلمات لا يمكن فحص صدقها أو كذبها إلا بالبحث في الواقع المباشر.

فوائد:

1ـ درب عقلك على فحص حجج من تسمعه أو تقرأ له على ضوء الواقع المباشر: هل هناك تجارب أثبتت كلامه؟ هل هناك معلومات مؤكدة أو إحصائيات أو مؤشرات رقمية أو شهادات لخبراء أكدت ما قرأته أو سمعته؟

2ـ تدريب عقلك على هذه العادات التجريبية ليس مجرد "وسيلة" لحفظ العقل من الزلل، بل هو أيضا "فضيلة" من الفضائل الأخلاقية وعلامة من علامات السلامة النفسية. هو "فضيلة" لأنه دليل على كراهة الكذب. وهو علامة من علامات السلامة النفسية لأن الإنسان الغير السوي هو الذي يميل إلى الإعتقاد في أشياء لم يرها، أو يرى أشياء ولا يعتقد في وجودها.

خاتمة

تلك دعوة للتفكير بالتحرر من معيقات التفكير أرجو أن تساعد القارئ الكريم على مزيد من التفكير المبدع.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (13)

1 - المهدي الاثنين 11 فبراير 2019 - 07:09
" الانسان الغير السوي هو الذي يميل الى الاعتقاد في آشياء لم يراها أو يرى أشياء ولا يعتقد في وجودها " أعجبتني كثيراً هذه الخلاصة التي تترجم الإيمان بالخرافة وإنكار الواقع وما يتبدّى للعيان .. يؤمن بالبراق وينكر خطوات نيل ارمسترونغ على سطح القمر .. يؤمن بمعجزات تناقلها الرواة منذ غابر القرون من عصا موسى الى يونس الذي ابتلعه الحوت ولا يعتقد في وجود معجزات العقل المتبدّية وهو يركب الطائرة ويخاطب أهله ويشاهدهم من خلوي على بعد آلاف الكلمترات ..
2 - Omar الاثنين 11 فبراير 2019 - 07:56
À propos de ce thème la lecture de:``Petit cours d´autodéfense intellectuelle de Normand Ballargeon(pdf) est de grande utilité...
3 - محمد بلحسن الاثنين 11 فبراير 2019 - 08:49
مقال ممتاز.
موضوع مهم جدا يستحق أن يصنف مادة دسمة في حصص التكوين المستمر لصالح جميع المسؤولين العاملين داخل الادارات و المقاولات العمومية و خاصة تلك التي تسهر على تدبير ملايير الدراهم في إطار صفقات عمومية وازنة (الطرق و الطرق السيارة و السكك الحديدية و المطارات و الموانئ و السدود و غيرها ...). كما يستحق أن يناقش في إطار محاضرات و موائد مستديرة تجمع قضاة المحاكم المالية و المحامون رجال الاعلام و الخبراء لتبادل التجارب و الخبرات حول صفقة من الصفقات العمومية التي عرفت إختلالات كبيرة جدا:
- تطور قيمة الاشغال أكثر من %10
- تعطيل في إنجاز الأشغال: أكثر من 10 شهور
- عدم تطبيق دعيرة التأخير المحددة في 50.000 درهم يوميا
- بروز قرار ظالم أبعد مهندس نزيه و كفئ من الورش
- إهمال شكايات مسجلة بمكاتب الضبط المركزية التابعة للإدارات المعنية
- فرصة ثمينة لتبيان أهـمــيــة الخطابات الملكية السامية لتفعيل المساءلة/المحاسبة
- فرصة لتبيان أهمية تصريح جاء على لسان رئيس محكمة النقض في إحدى الندوات: "رجال الاعلام و رجال القضاء شركاء في البحث عن الحقيقة و محاربة الظلم و الفساد".
شكرا لكاتب المقال.
شكرا هسبريس.
4 - KITAB الاثنين 11 فبراير 2019 - 11:27
تقديري الكبير للأستاذ الذي يلاحظ أنه شرع يكتب في أمور فلسفية تستدعي النقاش والإثراء بدلا من الاستمرار في إنتاج المنحوتات الأمازيغية... بخصوص قواعد التفكير السليم أو مبادئ التفكير... فهذه مسألة مفاهيمية وقد يستدعي نقاشها النظر في مسلمات أو قضايا أكاديمية بحتة؛ لكن من الجانب الأدبي أو بالأحرى اللغوي فكثير ما ترد كلمة "قاعدة" كمرادف للمبدأ؛ كأن نقول " ... هذه الأفكار تخضع لقواعد/لمبادئ منطقية سليمة " ... أما المتعالم والذي ي في الأعين... فموجود بكثرة وتطفح بها ثقافتنا العربية؛ يلوك صاحبها مفاهيم مستعصية عن الفهم أو يجترها دون إدراك سليم لمعانيها ويحشو بها مقالاته وفي اعتقاده أنها كفيلة بأن تصد عنه الأقلام الناقدة... لكن القارئ المتمرس لا يمكن أن تنطلي عنه مثل هذه الحيل "والتفيقه" أو الحذلقة في اللسان؛ كما أن هناك مفاهيم أنجلوساكسونية أو بالأحرى ذات سياقات انجليزية الأصل يستعملها الكاتب العربي في غير محلها مثلا Examples are examples such as these يقرأها خطأ "الأمثلة الواردة مثل هكذا القضايا " ؛" مثل هكذا تركيب دخيل على العربية ؛وتحياتي
5 - كاره الضلام الاثنين 11 فبراير 2019 - 13:03
مبدا راسل يسمى في علم المنطق argumentum ad personam يعني التحامل على شخص المتكلم عوض مناقشة مضمون كلامه و هو غير argumentum ad hominem و الدي يعني مواجة المتكلم باقواله و افعاله السابقة التي تناقض كلامه الحاضر،و هدا النوع التاني محمود في النقاش لانك لو قلت لشخص انت لص بينما كان يتحدث عن الشرف فالامر ليس تحاملا شخصيا او حكما على النوايا و انما حجة مناقضة لمقاله،و اما النوع الاول فهو اصبح شائعا و نبع من مجال السياسة و انتقل منها الى الفكر و نبغ فيه الاسلاوميون الدين يطلبون معرفة هوية الشخص قبل الحكم على مقاله و قد تاتيهم بنفس الكلام فيرفضونه عند فلان و يقبلونه من علان
المبدا التحليلي argument logique قد يكون االاقناع به مباشرا و لكن المبدا التركيبي argument experimental فلا سبيل الى التحقق منه حتى في التجربة العلمية، فقد تقرا مثلا بحثا علميا يقول لك ان الدواء الفلاني مسرطن و يعطونك اسم المختبر و العلماء و طبيعة الشريحة المختبرة و عددها ثم تقرا بحثا مضادا يقول لك ان نفس الدواء غير مسرطن و يعطونك بدورهم اسماء و ارقاما
6 - رأي1 الاثنين 11 فبراير 2019 - 18:18
هل كل كلامنا يخضع لمعايير الحقيقة سواء اكانت منطقية اوتجريبية؟الا نعمد في الكثير من الاحيان الى الكذب على اعتبار كونه الية نستعملها من اجل الانتفاع الشخصي كما يرى نيتشه.الانعمد الى قلب الحقيقة واستخدام كل انواع التضليل والتمويه والتضليل.بل الا يوجد من هم محترفون في هذا القلب كما هو الحال في السياسة وفي العمل الصحافي.الم تمر البشرية ولا زالت بالعيش في عوالم وهمية في الاساطير والخرافات والعوالم والابعاد اللاواقعية كما يرى كاسرير.فالانسان لا يحيا فقط في الابعاد الواقعية لانه كائن رامز.ولو انه اقتصر في حياته على العيش في الواقع لما كان هنالك فرق بينه وبين الحيوان.فاغلب مظاهر الحضارة الانسانية والثقافة من طبيعة لا واقعية .
7 - رأي1 الاثنين 11 فبراير 2019 - 20:25
لو جردنا البشرية مما يخالف معيار التماسك والاتساق المنطقيين والعقلانية التجريبية فان الحياة تصبح بلا معنى.سنقتل الكثير من القيم الانسانية السامية المؤسسة على التخييل والتخيل والعاطفة والابداع .نعم الحقيقة مطلوبة ومرغوبة وضرورية للحياة لكنها ليست كافية لوحدها.الحقيقة ليست ضرورية فقط لتحقيق النجاح في الحياة العملية والنفعية وانما ايضا في تصحيح الاخطاء وتبديد الاوهام لكنها ليست اساس الحياة الوحيد.لاننا لو طبقنا مقولة الوضعيين بان القضية اما ان يكون لها معنى او لا معنى لها ومعيار ذلك هو التجربة فان لا مكانة للفنون من ادب ونثر وشعر ورسم وتشكيل ومسرح وسينما ونحث وغيرها.ولا مكان لدين الخ...
8 - هواجس الاثنين 11 فبراير 2019 - 21:27
يرى ديكارت،ان النتيجة في المنطق الاستدلالي الارسطي لا تضيف معارف جديدة للسائل وانما تؤكد ما جاء في المقدمة ، اذا قلنا:
كل انسان فان
سقراط انسان
اذن،سقراط فان،فإن هذه النتيجة ما هي الا تحصيل حاصل لمضمون المقدمة، وحاول من خلال قواعد المنهج الاربعة المستلهمة من الهندسة ، تجاوز عيوب المنطق الكلاسيكي وبناء الحقيقة على اسس جديدة لايمكن الشك،الا ان بداهة ديكارت وصورية ارسطو، الشكلية لم ترق للاتجاه الوضعي المنطقي المعاصر في امريكا،راسل،فريج،كارناب،فينتجنشتاين،واعتبر ان المقدمات العامة الارسطية والرياضية الديكارتية لا يمكن اعتبارها قضايا،من حيث لا يمكن التأكد من صدقها او كذبها،وان مبدأ التحقق هو المعيار الفصل بين الصدق والكذب وأن"الحقيقة" مفهوم لا معنى له الا في علاقته بالصدق والكذب،وان القضية المنطقية هي القضية التي يمكن التأكد منها،مثل قضايا العلوم التجربية
القضية تتكون من موضوع ومحمول،متى تم التأكد من تطابق المحمول للموضوع تجريبا فهي صادقة واذا لم يطابقه فهي كاذبة كأن اقول "السيارة حمراء" فاذا كانت حمراء في الواقع فهي صادقة واذا لم تكن كذلك فهي كاذبة، الصدق والكذب هما وجها عملة الحقيقة
9 - خليل الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 01:16
سؤال إلى الكاتب المحترم:
هل بإمكانك الخوض في موضوع معرفي متشعب كهذا بلغة المختبر المصطنعة التي تدافعون عنها وتنادون بإحلالها محل اللغة العربية؟
الجواب بديهي, فشتان بين لغة راقية تطورت على مدى أزيد من 15 قرنا وبين لغة مفبركة في المختبر
10 - كاره الضلام الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 13:23
الحدر من العلمنوية مدهب فلسلفي يسمى zeletique عبارة عن ادوات و مفاهيم و منهج يسعى لتمييز العلم الحقيقي عن العلم المدعى او الزائف.
التاكد من الدليل اصبح صعبا في زمن الوسائل الجديدة و خصوصا الصورة ، اد ان تقنيات فبركة الصورة تطورت و اصبح معها التاكد من صحة الصور شاقا ،اد اننا يسهل علينا ضحد الخبر و التاكد من عدم منطقيته لكننا يصعب علينا تكديب ما تراه العين، الوسائل الجديدة وجهت ضربة قوية للحقيقة لصالح نقائضها:rumeur, humeur, intox, propagande, fake news,و هي الامور التي كانت من قبل و لكن التقنية و الاسهال التواصلي جعلتها اكثر قوة و اكثر شيوعا
الجدال السياسي يحول المعيار من الحقيقة الى مناكفة الخصم و النكاية فيه، فيكون الوقوف ضد الحقيقة متى ما كان الخصم معها و لدلك يتم تصنيف المتحاورين مسبقا و وضعهم في خانات يتم تقييم خطابهم انطلاقا منها، حتى اصبح مستحيلا التخلص من الخلفيات فكلما نطق احد ينعت بانه يساري او علماني او اسلامي ووو فشخصنة النقاش اصبحت هي المعيار حتى اصبح الكل يمكنه ان يكون على حق و الجميع يمكن ان يكون على خطا ،اختفى معيار الحقيقة فتميع النقاش
11 - كاره الضلام الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 13:40
حينما ندكر لماء العينين مثلا قصة نزعها الحجاب فنحن لا نشخصن النقاش ad personam و انما نواجهها بسلوك مخالف لخطابها السابق ad hominem يعني اننا لا نخرج من نطاق نقاش الفكرة ، و شخصنة النقاش قد امتدت من السياسة لتصل الى الفكر فمثلا هايدجر كان يناقش بوصفه نازيا و هاجمه فلاسفة يهود من هدا المنطلق و عباد الجابري اتهم طرابيشي بكونه مسيحيا يجهل ثقافة الاسلام الخ الخ و لهدا يجب التمييز جيدا بين الامرين
لو انك كتبت مقالا عن الامازيغية لرايت شلالا من التعليقات عكس ما نراه الان ازاء هدا المقال، لان مقالك يتحدث عن التفكير و تحري الحقيقة التي هي اداة للحسم فان التعليقات انحسرت لان المزاج العام اميل الى البوليميك و ليس الى ما يه حسم، الحياد محبط لمن يبحث عن الجدال و لو انك كتبت مقالا عن الامازيغية لن تقرا افكارا و انما صراع ديكة بين قومجيين عروبيين و قومجيين امازيغ
شخصنة النقاش في السياسة لا تقتصر فقط على الافكار بل ان الارقام يتم تاويلها ايضا، فنفس الرقم (معدل نو مثلا) يتم تقييمه باختلاف الجهة من معارضة او حكومة و تكون له قراءات مختلفة حسب الجهة
12 - Amine الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 15:14
Au numéro 9. Khalil.
Certaines personnes au lieu de discuter ce que Si Lhaloui écrit, leur seul complexe c’est Tamazight! Incroyable mais vrai ? Dites bravo à ce chercheur qui excelle dans Tamazight et dans l’arabe. Et vous Si Khalil, pourriez vous faire de même ? Au lieu d’ouvrir la bouche pour nous dire Kana Abi ....il était une fois l’arabe !
Assez de complexe ? De Tamazight!
Laissez les gens s’expriment comme ils veulent et dans la langue (Arabe, Tamazight, Hassani’s, français ...anglais....) qu’ils souhaitent. Allah à envoyé l’islam et non l’arabe même si je n’ai rien contre l’arabe que j’aime bien comme langue.... mais cela n’empêche que ma langue maternelle que j’ai tête du sein de ma mère c’est tamazight. Cette réalité doit être bien comprise par les quoraichites complexés. Sans rancune Si Khalil.
13 - اغيلاس نسوس الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 17:05
للمسمى خليل و من يسير على منواله
عوض ان تناقش لا انت و لا غيرك ما جاء غي مقال الاستاذ الحلوي همك الوحيد هوتبخيس الامازيغية، و كل من يقول عن الامازيغية طلاسيم فهو عنصري ضد كل ما هو امازيغي، امثالك مصابون بالانفصام الهوياتي عقولكم فيدالمشرق و أجسادكم في المغرب، الامازيغوفوبيا هو مرض العصر عند المستلبين فكريا و الضلاميين في المغرب و شمال افريقيا .
حين يتم تعميم تدريس الامازيغية في كل مدارس البلاد و يعرف الكل كتابتها و قراءتها ، ستجد مقالات باللغة الامازيغية اسي الفاهم
شكرا للنشر هسبريس
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.