24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/07/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
04:4406:2813:3917:1920:4022:09
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد بقاء رونار مدربا للمنتخب الوطني المغربي؟
  1. المواقع الأثرية تدرّ 90 مليون درهم في نصف سنة (5.00)

  2. أزمة العطش تزحف على جماعات تنغير .. واحتجاجات على الأبواب (5.00)

  3. "سيدي بومهدي" .. واقع قاتم يواجه تحديات التنمية بإقليم سطات (5.00)

  4. رونار يختار مغادرة المنتخب بجرد المجهودات وشكر الملك محمد السادس (5.00)

  5. حكومة العدالة والتنمية والتحالف مع اللوبي الاقتصادي والمالي (5.00)

قيم هذا المقال

4.38

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة؟

لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة؟

لماذا يلجأ الإسلاميون إلى الإشاعة الكاذبة؟

من الأقوال البليغة حول الإشاعة أن "الإشاعات يخلقها الحاقدون ، وينشرها الحمقى ، ويتقبلها الأغبياء". وهذا معناه أن مصدر الإشاعة هو دائما الرغبة في الإساءة والتحطيم، ولكن يتم هذا في الغالب ضدّ من لم تنفع معه وسائل أخرى، وهذا معناه أن أكثر الناس عرضة للإشاعة هم الذين يتمتعون بقدر من المصداقية، حيث لا يجد خصومهم منفذا إليهم مما يضطرهم إلى خلق الإشاعة وترويجها لكي يتقوّوا بها ويتسلحوا، ولهذا تدخل الإشاعة ضمن الكذب والتزييف، وتحتاج إلى قدر كبير من النذالة وانعدام الضمير لكي تخلق.

وتتميز الإشاعة بطابع الإثارة، حيث يكون الهدف هو لفت انتباه الجمهور، كما تتميز بأنها لا تستند إلى أي مصدر موثوق أو دليل أو حُجة، لأنها إبداع محض لمن هدفه الإساءة، لكن رغم قوة الإشاعة وتأثيرها السيء، إلا أن مفعولها يظل محدودا وعابرا بسبب أن "الكذب حبله قصير" كما يقال، إذ سرعان ما تتبين الحقائق وتنكشف للجميع.

الإشاعة إذن سلاح فتاك في يد الضعفاء، لأنهم لا يتوفرون على الحُجة الكافية لتغليب آرائهم، كما أنهم يشعرون عبر فعلهم المُشين بإشباع نفسي وتعويض لما ينقصهم. وقد يزداد الأمر فداحة عندما نجد أن من يدّعون الطهرية و"الاستقامة" هم الأكثر استعمالا للإشاعة وللكذب، ما يعني أنهم الأكثر انحطاطا من الناحية الأخلاقية.

ومن هؤلاء الذين ذكرنا الإسلاميون الذين أصبح لهم باع طويل وخبرة كبيرة في خلق الإشاعة وترويجها، وسبب تفوقهم في هذا الباب هو وضعية الهشاشة التي يشعرون بها أمام الواقع والعلم والتطورات الهائلة للحياة العصرية، ما يجعلهم يضطرون إلى تعويض الحُجج بالخرافة والعاطفة والعنف اللفظي، وكذلك بالإشاعة الكاذبة، التي هي نوع من العنف، لأنها تستهدف الشخص في أمنه وكرامته وحقوقه الأساسية.

ولنا مع الإسلاميين ـ نحن الحداثيون الديمقراطيون ـ قصص طريفة في هذا الباب، حدثت على مدى السنوات الأخيرة ، وأسرد منها للقراء الكرام بعض النماذج التي يمكنهم التحقق منها بأنفسهم لأنها توجد على الأنترنيت:

1) في بداية الألفية الثالثة شهد المغرب صراعا قويا حول المساواة بين الجنسين طرح ضرورة تعديل مدونة الأحوال الشخصية، وفي خضم الصراع الدائر بين الحداثيين والإسلاميين عمد هؤلاء من أجل تشويه خطة إدماج المرأة في التنمية إلى استعمال إشاعتين كاذبتين: الأولى اعتبارها خطة صهيونية أملتها إسرائيل، حيث قامت الصحافة الإخوانية بنشر صورة مفبركة تجمع عبد الرحمان اليوسفي مع الرئيس الإسرائيلي، مع العلم أنهما لم يلتقيا من قبل، أما الكذبة الثانية فقد أشاعوا وهم يدقون أبواب المنازل ليحذروا الأسر من خطورة الخطة، ومن أي تعديل للمدونة، بأن الخطة ستجعل بنات المغاربة تدخلن من الشارع في الرابعة صباحا، حيث ستصبحن مومسات وبائعات هوى. طبعا لم تنفع الأكاذيب في منع تعديل المدونة، كما لم تمنع من إقرار دستور 2011 في فصله التاسع عشر أيضا للمساواة بين الجنسين في الحقوق السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية.

2) من بين الإشاعات كذلك ما نشروه حول السيدة نزهة الصقلي من أنها تدعو إلى "إلغاء الآذان"، حيث دعت النائبة البرلمانية آنذاك إلى أخذ شكايات المواطنين بعين الاعتبار، والتي تتعلق بالزيادة المفرطة في أبواق المساجد إلى درجة الإزعاج، وهو ما يخالف القانون، لأن هناك حدّا لا ينبغي تجاوزه، خاصة وأن ذلك يتم حتى في الأحياء السياحية التي يقطنها سُياح أجانب، كما كذبوا عليها عندما دعت إلى مواجهة بعض المتطرفين الذين يحاولون منع ارتداء لباس البحر في الشواطئ، فقالوا عنها إنها تدعو إلى "استعمال المايو في المساجد" !؟ .

3) ومنها كذلك ما نشر في حق الكاتب رشيد أيلال بعد إصداره كتاب "صحيح البخاري نهاية أسطورة"، حيث عرضوا فيديو له مع ابنته مرفقا بتعليق يقول إنه يعاشر فتاة قاصرا، وقد فعلوا هذا بعد أن هربوا من كل ملتقيات النقاش والحوار التي لم يستطيعوا فيها مواجهة الكاتب، وبالمقابل لجئوا إلى وزارة الداخلية لمنع الكتاب وجمعه من السوق ومصادرة النسخ المتبقية بالمطبعة.

4) ومنها ما نشروه حول أحمد بنشمسي المدير السابق لمجلة "تيل كيل" حين كتب عن العنف في رمضان متسائلا عن سبب تزايد مظاهر اللاتسامح في شهر الصيام، وعن سوء أخلاق المغاربة في ذلك الشهر الذي يعتبرونه شهر بركات وخيرات. وقد عقب محمد يتيم على المقال بالقول إنه يدعو إلى "إبطال شعيرة دينية" وشنوا حملة عليه، بينما لا أثر لما ذُكر مطلقا فيما كتبه بنشمسي.

5) أما بالنسبة لكاتب هذه السطور فقد لاحقه الإخوان والسلفيون بكل أنواع الإشاعات منذ سنوات، وأذكر منها اتهامي بالقول إن "النبي إرهابي" وهو ادعاء ملفق لأنني لم أقل قط إن النبي كتب تلك الرسالة، التي لا وجود لها كوثيقة تاريخية، بل هي منسوبة إليه شأن جميع الأخبار التي دونت بعده بأزيد من 150 سنة. وكذا اتهامي بالدعوة إلى "حذف الفاتحة من القرآن" وذلك بعد أن طالبتُ بإعادة النظر في تفسير الآية "غير المغضوب عليهم ولا الضالين" والتي يعمل المدرسون من خلالها على زرع الكراهية في الأطفال في سنّ السادسة ضدّ اليهود والنصارى، وهو ما يخالف الأهداف التربوية للمدرسة، ولذلك تم حذف هذه الأمور فعلا من الكتب المدرسية بعد المراجعة الأخيرة التي تمت لمقرّرات التربية الدينية.

وقد اعتبر الإخوان دفاعنا عن الحريات الفردية "دعوة إلى الدعارة" واعتبروا دعوتنا إلى المساواة بين الجنسين "عداء للدين"، كما لو أن الدين هو التفاوت والتمييز، ونشروا بأنني قلت في مناظرة إن "الإسلام متجاوز"، بينما يتعلق الأمر بتطبيق "الحدود" والعقوبات الجسدية التي اعتبرتها متجاوزة لا يمكن العودة إليها، واعتبروا حديثنا عن الصحابة الأوائل وفق الصورة التاريخية التي أوردتها عنهم أمهات الكتب كالطبري والمسعودي وابن الأثير وابن قتيبة والسيوطي وابن عبد الحكم وغيرهم، اعتبروا ذلك سبّا للصحابة وشتما لهم بينما أوردنا معطيات تاريخية من مصادرها ولم نصنعها، وكمثل ما ذهبوا إليه مؤخرا من أنني أدعو إلى حذف آيات الجهاد من القرآن وتقليص حجمه ، بينما دعوت بوضوح بعد كارثة شمهروش إلى الإعلان الصريح عن تعطيل استعمال تلك الآيات التي ترتبط بسياقات لم تعد قائمة ولن تعود أبدا. بينما يعتبر المتطرفون أن الآيات موجودة في القرآن لكي تطبق في كل زمان ومكان.

وآخر أكاذيبهم ما يتعلق براتبي الشهري ومداخيلي المادية التي أوصلوها إلى تسعة ملايين، بعد أن انتشر خبر حصول السيد بنكيران عن تقاعد استثنائي مريح أثار موجة استنكار عارمة في أوساط الشعب المغربي.

قد يتساءل القارئ عن سبب استعمال الإسلاميين للإشاعة الكاذبة رغم إعلانهم بأن مرجعيتهم دينية إسلامية ـ أخلاقية، وفيما يلي السبب الرئيسي: إن استعمال الدين في السياسة واعتباره مشروع سيطرة وتحكم يجعل كل الوسائل شرعية ومقبولة، بما فيها الأكثر انحطاطا، فهذا الخلط بين الدين والسياسة، والذي يفتح الباب لكل أنواع الرذائل والكوارث، من الكذب إلى الكراهية وحتى إلى التخطيط لإلحاق الأذى، هو المسؤول الرئيسي عن كل هذا القدر الكبير من النفاق والكذب، وما نتمناه لبلدنا هو أن تمر هذه المرحلة لينتهي هذا الوهم الجماعي الكبير، ويستعيد الناس الحسّ السليم الذي هو فطرة الإنسان الأولى قبل تحريفها.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (39)

1 - ملاحظ ف العادة الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 19:32
في حقل السياسة بمعناها القدحي والذي لا يتضمن أدنى مستوى من القيم والأخلاق، مثل ما هو راهنيا في السياسة الدولية ، لهذه السياسة أدواتها وآلياتها في احتواء الجمهور أو قطاع اقتصادي معين، من هذه الأسلحة الإشاعة وهي سلاح قديم تلجأ إليه الدولة في سبر أغوار الجمهور واتجاهاته وردود فعله تجاه قضية معينة، فقط بالأمس القريب أطلقت الحكومة إشاعة بالزيادة في مجموعة من الاستحقاقات كالضريبة على السيارة والمحروقات... لكن كان رد فعل الجمهور غاضباً وعاصفا فتخلت عنها... لكن إلى حين، إذن الإشاعة أو الكذبة سريعة الانتشار ليست قصرا على هذا إسلامي سياسي أو شيوعي أو حتى حداثي ديمقراطي مثل ما أشار إليه الأستاذ كقطب انتمائي، الكل يكذب والكل يطلق رصاصات الإشاعة لأن يصل إلى هدفه من أقرب سبيل، وهنا يمكن أن نتساءل أي معنى بقيت للديمقراطية هي فقط للاستهلاك أما الواقع فيشهد بدكتاتوريات خفية وأنظمة شمولية حتى في البلاد الأوربية، وإلا فماذا يجري حالياً في فرنسا؟ ولكم التحية.
2 - الرياحي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 19:32
هذا ما يسمى "إشعال نار مضادة" allumer un contre feu فكلما حُشروا في الركن فعلوا ذلك كما أنهم يستعملون الكذب بالحذف mensonge par omission وهو ما فعل بن كيران "الزعيم الأممي" في قضية ريعه لكن الله فضحه وها نحن نعلم أنه كان يتقضى أجرين (ليس على إجتهاده) بل سرقة قانونية (ربما) وبعدها صرح أنه "مزير". ألم يقل هذا المفلس للمغاربة "زيروا الصمطة) .من وسائلهم أيضا ترهيب الدولة لكن هيهات لم يبقى لهم أي وزن في الشارع.أتوقع إن شارك 40 % مشاركة فعلية سيرجعون لحجمهم الطبيعي
3 - العروبي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 19:40
ألا تستعمل نفس الأسلوب.
إذا كانت الإشاعة يوظفها الاصوليون ؛ ماذا عن المتعصبين البربريين.
ألا يعتبرون نسخة للتطرف الديني.
استعملت عبارة انك حداثي ديمقراطي. أجزم بالقطع أنك لا تنتمي إلى حقل الديمقراطية والحداثة.
هل تعلم لماذا.
لأن الديمقراطية تؤمن بتعدد اللهجات البربرية ولا تدعو إلا فرض لغة ضعيفة بالقوة على الناس بدون الاستفتاء وحرية الاختيار.
أما الحداثة فهي مناقضة للقبيلة التي تدعو إليها والعرف المتخلف القروسطي. الحداثة مناقضة للعربية والصفاء .
الحداثة مقرونة بالعقلانية ونت تعتمد الخرافة والثقافة السحرية . لم توظف العقل في نقد وتفكيك خرافة العرف والسنة السحرية والتعصب العرقي والتقوقع القبلي وغياب الحس التاريخي في دراسة تاريخ المغرب.
4 - المرواني الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 19:58
ها انت صنفت نفسك مع الحداثيين الديموقراطيين بزعمك ومبروك عليك ..فلا ينتظر منك ان تقولها جميلة حسنة عن الإسلام والمسلمين لانه يخالف عقيدتك. اما الكذب فهو روح النفاق والمنافقين ولو كان عندك قدر من الحكمة في كل مقالاتك لفرقت بين عوام المسلمين إخوانهم وعلمائهم .انت الان شتمت كل المسلمين في هذا البلد. هذا مقتضى كلامك الذي تنطلق فيه دائما من كليات لكي لا تاتينا الا بجزئيات ومقدمات غير منطقية لأنك ببساطة لا تنصف في تفكيرك فلا تنصف بالضرورة في كلماتك.يا اخي علم نفسك شوية تقول :بعض المسلمين .بعض المفكرين .بعض الجهال المتعصبين..حتى نكون معك على أرضية جامعة ونحترم قناعاتك الفكرية لأننا كمسلمين مقتنعين ان الامور الفكرية العامة قد يكون فيها خير ومصلحة.اما انت فلا زلت لم ترقى وان خيل اليك.
5 - Bari الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 19:58
و كالعادة اسي عصيد، كتاباتك تثلج الصدر و الطريقة المباشرة و السهلة الآي تكتب بها لا تترك مجالا للرد او التعقيب.
المسلمون و عبر التاريخ محترفون في الكذب الذي تعتبره التشريعات الإسلامية حلالا بينا إذا كان الهدف منه محاربة المخالفين و نشر كلمة الله.
تحليل التقية موثق في القران و السنة و لا ينكره الا جاحد او جاهل بالإسلام، فلا يجد المسلم من حرج في القذف في الناس و استعمال النفاق لنيل مبتغاه.
و شكرًا
6 - العروبي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 20:01
ألا تستعمل نفس الأسلوب.
إذا كانت الإشاعة يوظفها الاصوليون ؛ ماذا عن المتعصبين البربريين.
ألا يعتبرون نسخة للتطرف الديني.
استعملت عبارة انك حداثي ديمقراطي. أجزم بالقطع أنك لا تنتمي إلى حقل الديمقراطية والحداثة.
هل تعلم لماذا.
لأن الديمقراطية تؤمن بتعدد اللهجات البربرية ولا تدعو إلى فرض لغة ضعيفة بالقوة على الناس بدون الاستفتاء وحرية الاختيار.
أما الحداثة فهي مناقضة للقبيلة التي تدعو إليها والعرف المتخلف القروسطي. الحداثة مناقضة للعرقية والصفاء .
الحداثة مقرونة بالعقلانية ولا تعتمد الخرافة والثقافة السحرية . لم توظف العقل في نقد وتفكيك خرافة العرف والسنة السحرية والتعصب العرقي والتقوقع القبلي وغياب الحس التاريخي في دراسة تاريخ المغرب.
7 - hobal الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 20:05
الاخ عصيد اطال الله في عمرك لكي تزيل الرماد من اعيننا
هؤلاء الاسلاميون يعتمدون على علمائهم الذين اظلوا العباد منذ قرون الى يومنا هذا
لانهم يعتبرون الدين الذي ترسخ في عقولهم هو نفسه الذي يجري مجر الدم في نفوس العامة وهم متاكدون من ذالك
كم من روح ازهقت باشارة من هؤلاء الاسلاميون قوتهم تكمن في الاعتماد على الشائع عند المتدين كما فرضوا افكارهم على هذا المتدين انه ليس على الصواب اذا لم يتبع الطريق الذي رسموه له لا يدخل الجنة الا برخصة من عندهم وهي الطاعة العمياء ولا تجادل ولا تناقش يا علي
8 - كاره الضلام الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 20:12
إن استعمال الدين في السياسة واعتباره مشروع سيطرة وتحكم يجعل كل الوسائل شرعية ومقبولة"
فلمادا ادن دافعت عن ترشح القباج في البرلمان بما انك ترفض استعمال الدين في السياسة و تتمنى زواله؟ هل كنت تنتظر منه ان يصبح علمانيا ادا دخل القبة؟ و لا تقل لنا انك تدافع عن الحق و لو كان المعني خصما و دلك لان الحق لا يمكن ان يعارض المنطق، ادا كان استعمال السياسة في الدين غير مقبول قلا يمكن ان يكون حقا، الا تعرف ان القباج هدا هو من رمى السيدة عائشة الشنا ياشاعات مثل التي دكرتها؟
"وهذا معناه أن أكثر الناس عرضة للإشاعة هم الذين يتمتعون بقدر من المصداقية،"
يا رجل! الا تعرف ان اتفه اليوتوبورات يتعرضون للاشعاى ليل نهار و تن فنانين شعبيين اميين يتعرضون للاشاعة؟ راه علال مول القادوس كانو قاتلينو بالاشاعات
و ادا كانت الاشاعة هي ما ليس عليه دليل فانت تكون قد رددت كما لا باس به منها لانك تتحدث عن امور لا تملك عليها حججا، هل لديك ادلة مثلا على ان المدارس القرانية تتلقى تمويلا من السعودية؟
"بعد أن انتشر خبر حصول السيد بنكيران عن تقاعد استثنائي مريح"
الا ترى ان تعبير انتشر خبر يعني اشاعة؟
9 - العروبي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 20:26
ألا تستعمل نفس الأسلوب.
إذا كانت الإشاعة يوظفها الاصوليون ؛ ماذا عن المتعصبين البربريين.
ألا يعتبرون نسخة للتطرف الديني.
استعملت عبارة انك حداثي ديمقراطي. أجزم بالقطع أنك لا تنتمي إلى حقل الديمقراطية والحداثة.
هل تعلم لماذا.
لأن الديمقراطية تؤمن بتعدد اللهجات البربرية ولا تدعو إلى فرض لغة ضعيفة بالقوة على الناس بدون الاستفتاء وحرية الاختيار.
أما الحداثة فهي مناقضة للقبيلة التي تدعو إليها والعرف المتخلف القروسطي. الحداثة مناقضة للعرقية والصفاء .
الحداثة مقرونة بالعقلانية ولا تعتمد الخرافة والثقافة السحرية . لم توظف العقل في نقد وتفكيك خرافة العرف والسنة السحرية والتعصب العرقي والتقوقع القبلي وغياب الحس التاريخي في دراسة تاريخ المغرب
10 - ahmed arawendi الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 20:44
لايسيطرالإسلاميون اليوم على المسلمين إلا بواسطة الكذب لأنهم لو شرحوا للمسلمين (على الأقل للمغاربة) تاريخ الإسلام و أحكامه دون مراوغة : و إن...و ربما...ولعل...وأنت جاهل لاتتقن العربية (لأن العربية هي مثل الفزياء النووية تفهمها قلة من صفوة القوم, فقط!) لكانت ثقافتنا قد تخلصت تماما من العبئ اللاهوتي :
من كذبات الإسلام الأساسية :
كل ما يصدر عن الإسلام خير!
كل ما يصدر عن غير الإسلام شر!
كل من يصلي و له الطابع فوق سنطيحته هو خير البشر!
كل من لا يصلي و ليس له طابع فوق سنطيحته هو شر البشر!
الإسلام دخل المغرب بالورود و الشكولاته و الأمداح النبوية!
أن المغاربة قبلوا الإسلام عن طيب خاطر!
أن الإسلام أوجد في يوم من الأيام جنة من الازدهار الاقتصادي و السياسي و التضامن الاجتماعي!
أن هناك حرية تعبير في الإسلام!
أن المرأة مساوية للرجل في الإسلام!
أن الإسلام دين سلام!
أن الإسلام يحرم العبودية!
...
الإسلاميون يعتقدون أن الله معهم لذا فلا بأس أن يُبَهْطِطُوا قليلا في سبيل الله
11 - khalid الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 21:29
9 - العروبي

عندما احتل الرومان الشام وفلسطين والأردن منذ القرن الأول قبل الميلاد. وفي الصحراء المجاورة قرب الحدود الرومانية عاشت قبائل سماها الرومان Saraceni (ساراكيني) واعتبروها من قبائل "البرابرة" Barbari مثلما فعلوا مع سكان شمال أفريقيا الأمازيغ والقبط ومع الفرس في آسيا والقبائل الجرمانية في أوروبا وشعوب أخرى، لأن كل من لا يخضع للحكم الروماني أو لا يتكلم الإغريقية أو اللاتينية هو من "البرابرة" حسب ذلك المنظور الروماني الإغريقي القديم. وتسمية '' بربر'' و''برابرة '' تخص قبيلتك ايضا
12 - مصطفى الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 21:44
أنت أحد من ينطبق عليك انطباقا تاما ما رميت به الآخرين أسلوبك في التعميم والتصنيف وحشر الكل في زاوية واحدة حتى يتسنى لك تمرير اتهامات خرقاء لاتنطبق الا على الاغبياء
نفاقك ياعصيد يمنعك من الجهر بسريرتك
وما لاحظته في جل العلمانيين العرب أنهم كلما راموا التنقيص من شعائر الاسلام ومهاجمتها الصقوا ذلك في الاسلاميين وكأن الاسلاميين هم وكلاء على الامة بينما هم لايمثلون الا شريحة قليلة في المجتمع
كفاكم كذبا وبهتانا وافتراء على الاسلام
13 - مول المول الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 22:12
تتهم خصومك بنشر الإشاعة
و أنت أسوأ منهم تنشر الكذب و تقول في مؤتمر الجمعية المغربية لحقوق الإنسان بأن النبي إرهابي و رسائله لملوك زمانه إرهابية و تتزلف للجمعية لتدخلك في نادي " الديمقراطيين الحداثيين " عبر الغمز و اللمز بجناب حضرة النبي صلى الله عليه وسلم و تشكك في النسب الإدريسي و العلوي الشريف برميه و قذفه بالزنا و تأتي لتحاضر عن الشرف و الصدق مثل العاهرة التي تحاضر عن الشرف
صدق من وصفك بالكذب و أنك تكذب ملئ ما تتكلم و الحق ما قاله عنك بأنك " كذاب "
14 - تخربيق الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 22:15
اولا, ان رسائل النبي صحيحة من ناحية السند , اذن انت تطعن في الرسول عليه الصلاة والسلام مباشرة ومن فوقه الله عز وجل وتصفهم في بلاد المسلمين بالارهابيين, كذاب ومنافق, وجبان , صرحها مباشرة انا كافر , ولن يتكلم معك احد , واتركنا في حالنا
15 - سلوى الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 22:32
انت كالعادة تلعب بالكلمات لكي تلبس الحق بالباطل و الباطل بالحق، ما قيل عنك لم يكن اشاعة فانت بالفعل قمت به نهارا جهارا دون استحياء و كذلك ما استشهدت به عن اشخاص آخرين كضحايا اشاعة و الواقع انهم قاموا فعلا بافعال من حق اي شخص ان يفسرها حسب تفاعله معها و تأثيره عليها خاصة اذا واكب تحليلاتهم و كلامهم الصمت المطبق و عدم تقديم توضيحات تزيل اللبس عن ما قالوه او فعلوه... لا استطيع الرد على جميع محتويات مقالك هذا و اكتفي بما يخص ابطال آيات قرآنية... لحد الآن لم افهم كيف يمكن ان نبطل آيات قرآنية!!!!!! إذا لم يكن بحذفها؟؟؟؟ و بالتالي القول انك تريد تحريف القرآن لم تكن إشاعة عنك في ظل انك لم توضح كيفية الابطال التي اقترحت علينا عمليا...أما كان عليك و انت الذي عودتنا التدخل في كل الامور التي تعنيك و التي لا تعنيك، و استاذ الفلسفة الذي لا يقهر ان تدعو الى نشر الوعي بتلك الآيات و مواجهة التطرف الديني بالتسامح و حب الانسانية و ترك الحساب لله سبحانه و تعالى و كفى؟؟؟
16 - الضاحك الباكي الثلاثاء 12 فبراير 2019 - 23:47
لا أنتمي لاي تيار, عقيدتي اسلامية, مامعنى , ان تتهم الرسائل النبوية الشريفة بالارهاب, ولا تتهم الرسول عليه الصلاة والسلام بالارهاب, اذن انت تطعن في صدقية الناس المجتمعة حول رسول الله صلى الله عليه وسلم, وبالتالي في الرسول عليه الصلاة والسلام.
نفس الشيء تفعله مع القرأن الكريم, وتريد حذف أياته.
الاسلاميون مذاهب شتى في الفرعيات, خصوصا في السياسة الشرعية , ولكنهم مسلمون في القطعيات, وانت تتهم القطعيات , اذن انت خارج الاسلام ولا تسفسط بفلسفتك العقيمة.

ما هو فكرك الفلسفي الذي ابتكرته? لا شيء.
هل صرحتك بممتلكاتك كما فعل بنكيران? رغم اني ناقم على الاخير, أعرف انك ريعي أكثر منه
17 - جواد الداودي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 00:01
هجومك الشرس على الاسلاميين لا يعني انهم اسوأ ما يوجد في الكون - بعض هؤلاء الاسلاميين ينشرون الاشاعة - نعم - ولكن كذلك يفعل العلمانيون - والشيوعيون - والاشتراكيون - والبربريست - ما زين حدّ ا القايد - ولكنك لا تركز الا على الاسلاميين - ومن السهل معرفة السبب - لانك مكتوب بخط واضح جلي - لاحظتَ ان لا احد من الفرقاء السياسيين يعلن بصراحة انه ضد التمزيغ الا الاسلاميون - لاحظت انهم الاكثر تشبتا بالشيء الذي تكرهه بشدة : العروبة - فهاجمتهم من كل الجبهات - هاجمتهم في امور - انت غير مهتم بها اساسا - انما فعلت لجعلهم يبدون كالغول الذي يأكل الاطفال - اعرف اناس ضد الاسلام السياسي - ولكنهم من حرية الاعتقاد - مع الديموقراطية مع نبذ الانتماء العرقي القبلي - مع العلوم الحديثة - مع التطور مع الرقي - وليس من لبس جلود الماعز في عيد الاضحى - او الرجوع لخط استعمل فيما قبل اختراع الورق - حضارات عظيمة جدا - ولم تعد للخطوط القديمة - لا عاد المصريون للخط الفرعوني - ولا عاد العراقيون للخط المسماري - قبل ان ترمي الناس بالحجارة تأكد من ان بيتك ليس من زجاج
18 - مغربي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 00:10
قلت بأن الاسلاميين يمتهنون الإشاعة وهم الأكثر إقبالا عليها و و و وفي الأخير ذكرت لنا خمسة أمثلة... والحقيقة أنك لم تجد غيرها هذا إن حقا كانت "لا تقبل النقاش"
19 - العروبي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 07:47
إلى خالد 11
استعمال عبارة البربرية والبربر استعمال اكاديمي
لو عدت إلى كل الكتابات حول الموضوع منذ ابن خالدون والدراساتفي قبل 19 و20 والأبحاث الجامعية في أوربا وامريكا وافريقيا لوجدت ايتخدام هذه العبارة berbère / berber.
أعود مدعي الحداثة والديمقراطية.
فحسب اطلاعنا المتواضع لم نجد فيما يطرحه عصيد مظهرا للمفهومين .
الديموقراطية والمواطنة ضد القبيلة
الديمقراطية ضد فكرة تعميم لغة واصتصغار اللهجات البربرية المتنوعة
الديمقراطية تختلف عن منع حرية اختيار لغة الاستعمال بالنسبة لفرد والجماعة
الحداثة تضارع العقل، والعقل غائب في كلام عصيد.
الديمقراطية والحداثة والمواطنة مفاهيم لا نجد لها وقعا فيما يكتبه عصيد.
لان مضامين هذه المفاهيم تضاد عقلية القبيلة والعرف والعرقية والاثنية لدى عصيد رغم التدثر بغشاء العصرنة.
لذا أدعو عصيد استلهام تجارب أساتذته : العروي والجابري واركون في نقدهم. وكذا تجارب مفكرين في الاجتهاد للنهوض بالفكر العربي المعاصر
20 - jamais الأربعاء 13 فبراير 2019 - 07:59
Vous comme les islamistes ou Benkirane êtes populistes et jouez sur la fibre émotionnelle. Les islamistes en utilisant l'islam et vous en utilisant le chauvinisme, quitte, à créer des situations de detestation entre marocains. M assid, la différence doit être une richesse non un motif de haine et de clichés. Vous êtes plus un miltant (c'est votre droit) que chercheur qui renvoi à la rigueur scientifique que vous n'avez pas du tout
21 - حفيظة من إيطاليا الأربعاء 13 فبراير 2019 - 08:11
لقد تحداك بنكريران تقديم الدليل على أن له تقاعدين وأنه يحصل منهما على حوالي 13 مليون سنتيم، كما زعمت أنت، وصاحبك الذي نعتته سابقا بالصحافي الغوغائي، ولكنك عجزت عن تقديم الدليل، الأمر الذي يعني أنك تروج للإشاعات المغرضة ضد بنكيران. الرجل أصبح منبوذا من طرف المخزن الذي يشن عليه الحملات الدعائية كلما تفوه بكلمة واحدة، وأنت تصطف إلى جانب المخزن في هجومك المتواتر على بنكيران، ألا تحصل على الريع مقابل ما تفعله؟
22 - من أنتم الأربعاء 13 فبراير 2019 - 08:15
أولا من يعادي الدين الإسلامي فلا تصالح ولا تسامح معه وإن بعض الأبواق التي تلهت دائما وراء الشهرة وغسيل دماغ السادجين من الناس يكفي أن يواجهوا فقط بالتجاهل وعدم الإهتمام ولا دير حتى شي كومنت أو جيم ليهم أتركهم يتلعتمون لوحدهم ومع نفسهم لأننا قد عرفنا حقيقتهم ومساعيهم سابقا
23 - hauts niveaux الأربعاء 13 فبراير 2019 - 08:56
l'auteur s'adresse aux intellectuels dits modernes loin des gens pauvres ,
les obscurantistes islamistes tel le pjd encouragent les malfaiteurs,les voyous qui ont commencé à dicter des fetwas et ainsi les islamistes ont des soutiens parmi tous les malfaiteurs,voilà la force des obscurantistes,
une simple question,comment se fait il que des filles de haut niveau acceptent de demander une attestation de célibat chez Mouka,alors ces hauts niveaux ont oubli leurs niveaux
24 - محاولة بائسة الأربعاء 13 فبراير 2019 - 09:43
محاولة بائسة .
الفيديو الذي تكلمت فيه عن النبي صلى الله عليه و سلم موجود على اليوتيوب و قلت فيه بان قوله لهرقل " أسلم تسلم " رسالة ارهابية. فلا داعي للمراوغة
بعد قضية شمهروس خرجت و قلت يجب تعطيل آيات الجهاد الموجودة في القرآن و الخبر نقلته هسبريس فاما انك تكذب او ان هسبريس هي من تكذب.
مواقفك من الاسلام معروفة لا يمكن تغطيتها بمقال من اسطر و شخصيا لا تضرني مواقفك على حد قول اخواننا المصريين " يروح في ستين دهية" لكن ما دمت اعترفت بانك ديمقراطي فتحلى بالديمقراطية التي تعني حسب ما تقولون " قبول الآخر " " حرية التعبير" " الحق في الاختلاف " " حق الاقليات" بينما يقف شعرك عندما تسمع أي شيء عن الاسلام و المسلمين و آخر شيء اذكرك به هو انك كنت من السباقين لمنع دخول عمر عبد الكافي ضاربا مبادئ الديمقراطية التي تتبجح بها
25 - إلى من أنتم ، من أنت ؟ الأربعاء 13 فبراير 2019 - 09:47
إلى من أنتم ألا تقولون لا إكراه في الدين فلماذا تستعمل خطاب الوعيد وتدعوا لعدم التساهل مع من لايرتضي الإسلام دينا لماذا تدعوا لتجاهلهم هل أنت من سدنة المعبد أم تخال نفسك مجاهدا من خلف الحاسوب إعمالا للقاعدة التي تقول من مات ولم يجاهد أو حتى لم تحدثه نفسه بالجهاد مات على شعبة من شعب الكفر .
26 - إلى محاولة ياءسة . الأربعاء 13 فبراير 2019 - 10:06
أولا الفقه الاسلامي كتب بعد هلاك محمد بما يربو على مءي سنة وبالتالي يبقى مراسلة هرقل من قبل نبي العرب مجرد اختلاق فلايمكن لهرقل ولا قيصر بكل هيلامانهما أن يستقبلا مبعوت رجل من جزيرة العرب يمص أتباعه النوى من الجوع وبالتالي يرى عصيد أن من اختلق هذه القصة هو هو نفسه من أخفى من تاريخنا الغامض أن الصابءة قبل الإسلام كانت تصوم وتصلي الفروض الخمس وتحج في طقوس أقرب لطقوس محمد . فمن نقل عن من ولماذا يجتهد تجار الدين في اخفاء هذا التطابق شبه التام ويقولون أن الصلاة فرض من فوق سبع سموات ومحمد قاب قوسين أو أدنى .
27 - كاره الضلام الأربعاء 13 فبراير 2019 - 11:51
الاشاعة قديمة قدم المجتمعات البشرية و قد تكون اعتباطية عشوائية و قد تكون منظمة ممنهجة، و لا علاقة لها بتيار او اخر بل هي لصيقة بالنظام الديمقراطي، اريسطوفان في مسرحية الخيالة جعلها من صميم الديمقراطية و احدى اهم ادواتها ،و هي لا تاتي من الضعيف ضد القوي او المهزوم دي دي المصداقية فقد تصدر من الحكومات و اجهزة المخابرات و المنظمات الدولية، و يكون الغرض منها توجيه الراي العام نحو اتجاه ما كالتحدير من مرض بشكل مبالغ فيه لبيع الدواء كما تفعل منظمة الصحة العالمية بين الفينة و الاخرى، اما في مجال الاعلام فهي امر لا مفر منه ان لم نقل نوع صحفي intox ،في زمن وسائل الاتصال اصبحت الاشاعة ميسرة و ممنهجة و عبثية قد تنشر لمجر النشر و لا تستهدف بالضرورة اشخاصا مستهدفين فحتى شخص محبوب مثل عبد الرؤوف اشاعوا خبر موته مرارا، اما عن المصداقية فالاخرون هم من يحكمون عليك بها ام بعدمها و ليس من التواضع ان تصف نفسك بها انت و غيرك، باي معيار يكون بنشمسي دا مصداقية ؟ اما ما قلته عن مدونة الاسرة فيدخل في اطار التهويل و ليس الاشاعة لان الاشاعة خبر و ليس تحليل
28 - الضاحك الباكي 2 الأربعاء 13 فبراير 2019 - 12:07
وناقم اكثر على من يعطي رزق المغاربة للمعهد المعلوم و التلفزة المعلومة والحضور الاعلامي المبالغ والغير المبرر لك, اي الشخص الذي فوق بنكيران وفوقك, التي توهم الناس ان عندنا حكومة.من بينها انت التي تروج لهته الخرافة..
ردا على الذباب الالكتروني المعادي للاسلام, نعم ليس هناك اختلاق في رسائل النبي, والا سنتهم الطبقة الاولى والثانية من الصحابة رضي الله عنهم, وبدليل قاطع اخر, هي الحروب التي قامت ضد الفرس وضد الروم في وقت النبي عليه الصلاة والسلام بالنسبة للروم.اذن حجية السنة واضحة فاضحة.
الى من يكتب بالفرنخية, es geht nicht um Gestalt ,es geht um die leeren Inhalte.اللغة ليست معيارا للثقافة ولا حتى رتعدد اللغات.
اما الجهاد فحجيته باقية واضحة, لا اتحدث عن ارهاب داعش وماعش, نسيت ان سبتة ومليلية والمياه الاقليمية محتلة, والصحراء يتلاعب بها اصحابكم, رغم ان المخزن يدفع ملايين الى لوبيات لتصريحات دبلوماسية فقط, لولا الجهاد لانقرضت الامازيغيات, واصبحنا عبيدا اكثر من عبوديتنا الان
29 - moussa ibn noussair الأربعاء 13 فبراير 2019 - 12:18
إلى رقم 26

الأمازيغ حسب علمنا كلهم مسلمون، وما ينطبق على العرب بخصوص تعاليم الإسلام ينطبق على الأمازيغ، وأنت عندما تعاير العرب بالإسلام فإنك تعاير الأمازيغ لنفس السبب، وهذا يبين أنك لست أمازيغيا مسلما كباقي الأمازيغ، أنت وعصيد والشلة إياها شرذمة من البربريست العرقيين المنغلقين الحاقدين على العرب والمسلمين، والذين يزعمون أنهم ينافحون دفاعا عن الأمازيغية، ولكنهم يروجون في الواقع الدعاية الصهيونية مقابل ما يحصلون عليه من شيكل، ولذلك تعيش شرذمتكم معزولة ومفصولة كليا عن الأمازيغ الأحرار المسلمين..
30 - sifa الأربعاء 13 فبراير 2019 - 12:39
امبراطورية هرقل والقيصر انتصر عليها العرب وأصبحوا سادة العالم وحكموه لما يقرب العشرة قرون، في حين عاش قوم غيرهم دائما رازحين تحت الاحتلال الأجنبي الذي ظل يتناوب على إذلالهم واحتقارهم واغتصاب نسائهم أمام أعينهم، ولم يصبحوا أصحاب شأن إلا على أيدي العرب حين حرروهم من البيزنطيين وساووهم معهم تحت مقولة: لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى.. فضل العرب على القوم معروف ويشهد عليهم تعلُّقهم إلى حد الساعة بالعربية والإسلام رغم تحريض البربريست العرقيين الصنميين المنغلقين..
31 - mourad الأربعاء 13 فبراير 2019 - 15:03
في أوروبا أيام التخلف والظلام كان الأمر نفس الشيء حيث تقوم الكنيسة بنشر الإشاعات لكي يظل الناس تابعين لها وكان رجال الدين المسيحيين أبطالا في الكذب والإشاعة ، إلى أن جاءت العلمانية وفصل الدين عن الدولة فتوقف الكذب باسم الدين ولزم رجال الكنسية حدودهم
32 - كمال الشامي الأربعاء 13 فبراير 2019 - 16:39
هل ظهور شخص في فيديو بصدر عار في فضيحة أخلاقية ذات خيانة زوجية يدخل في باب ترويج الإشاعة أم أنه حقيقة لا غبار عليها؟ وبماذا يختلف صاحبنا عن بعض الإسلاميين الذين ضُبطوا هم أيضا متلبسين في خياناتهم الزوجية؟

العرقية البربرية الصنمية هي الوجه الآخر للظلامية الدينية، كلاهما تحتاج للأخرى، وتبرر لها وجودها، وهما معا يوظفهما المخزن لمصلحته ليظهر المغرب في صورة المجتمع الذي يوشك جزء منه افتراس الجزء الآخر، وأن المخزن هو المؤسسة الوحيدة المعتدلة الموجودة في البلد التي تحافظ له على أمنه واستقراره ووحدته، ودونه سينفجر البلد وسيحترق، وبالتالي للمخزن الحق في أن يقمع ويضطهد ويفعل ما يشاء بالرعية..

صاحبنا يلعب لعبة المخزن وبعض أتباعه السذج والمنبهرين به يصفقون له مصدقين أنه زعيم وبطل ومفكر ليس له مثيل في الدنيا.
33 - هواجس الأربعاء 13 فبراير 2019 - 19:48
كاره الضلام
عصيد لا يقول ،ليس من حق رجل الدين ان يمارس السياسية وانما ليس من حقه توظيف الدين في السياسة،لا ينتظر ان يصبح القباج علمانيا داخل البرلمان لكن لا ينتظر منه ان يصبح واعظا ، يكفيه فقط ان يحترم دستور دولته وبرنامج حزبه او برنامجه الخاص اذا كان لا منتميا ، واذا خرج عن اطار المطلوب يمكن للدولة ان تخضعه للقانون،حسب منطقك،المؤمن،الملحد،واللاديني،واللامبالي لكل هذه الامور لا يحق له ان يمارس السياسة لان انتماءه الدين او الفكري هو الذي سيوجه سلوكه وليس البرنامج الانتخابي الذي تعاقد بموجبه مع الذين صوتوا عليه في الانتخابات
الحق مصطلح قانوني يتغير بتغير القوانين،ما هو ليس حقا اليوم قد يصبح باطلا غدا، اما المنطق فلا يتغير بتغير الاحوال السياسية وانما بظهور معطيات جديدة كانت مجهولة،لم يصل اليها عقل الانسان بعد،كما ان القوانين تتأثر بالعادات والتقاليد،لاتجار في الخمر ممنوع ليس خوفا على تداعياته وانما لان الدين حرمه،واذا كان ما قد يحدثه من ضرر هو سبب المنع فلماذا لم يُمنع التدخين ؟ اما المنطق فيتغير بالاكتشافات العلمية الكبرى،قد يصبح ما كان بالامس صدقا كذبا ، لكن العكس ليس صحيحا
34 - تخربيق الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:17
اي مقارنة بين الكنيسة والاسلام فهي مقارنة فاشلة, نعم الاستبداد موجود هنا اكثر من الغرب, ولكن نعرف من يلعب مع من, القانون يتغير , اذن لا داعي للقانون.رغم أن القانون الروماني هو الاساس.
الاشاعة في وقت الانترنت تكتشف بوجه السرعة, اما الجبن والتراجع والحربائية في ما يخص الرسائل وحذف الايات فلا يقبل من شخص عادي فما با لك بشخص مسلط,عليه الضوء في الاعلام الوطني , من وجهة نظري, ان اهذا الشخص مدفوع بدون مؤهلات فكرية
35 - nawrace الأربعاء 13 فبراير 2019 - 21:37
الاشاعة الكاذبة ليست متعلقة بالاسلاميين فحسب وانما تشمل جميع العقول المنحطة والنفوس الضعيفة التي تحس بالنقص تجاه الاخر ولاتقدر عليه بالحجة والبرهان فتستعمل الاشاعة للنيل من الخصم .وهذا اسلوب حقير.
36 - مسافر الأربعاء 13 فبراير 2019 - 22:58
من كثرة هوس عصيد و مريديه بخصومهم باتوا يقلدونهم في كل شيء

من الاقصاء الى التخويف ثم وضع خطوط حمراء وتصنيف الناس من اخيار

و اشرا عصيد ايضا بات يزاحم مشايخ الفضائيات بفيديوهات يحارب فيها

الطواحين يذكرني الفريقان في تراشقهما بلعبة طفولية انقرضت كان جمع

من البنات و اخر من البنين يصرخ كل منهما- ألبنات مع لولاد الله يخلي لولاد

او ألولاد مع لبنات الله يخلي لبنات -

ثقافة الصغار تختفي ثم تظهر في اجسام الكبار و يحسبنا الصغار من الخصمين

اننا لعبة بين ايديهم

تحياتي من مسافر زاده اليقين
37 - سعيد مغربي قح الأربعاء 13 فبراير 2019 - 23:16
بسم الله الرحمان الرحيم

كعادته عصيد يتحفنا كل مرة بجديد واتهام..وهذا ديدنه.
صحيح أن هناك من استعملوا الدين لأغراض سياسية هم كاذبون بل ومنافقون..فهذه تحسب لك وصدقت فيها لكن..

تطاولك على ما لا تفهم فيه وهو العلم الشرعي يجعلك تقع في الممنوع وحتى من استشهدت بهم في مقالك هذا..هم قوم مفلسون وقد عرضوا بضاعتهم في سوق النخاسة..فلم تجلب لهم إلا البؤس والعار..وعلى رأسهم صاحبك إيلال صاحب الكتاب الفضيحة والذي افترى على علم من العلماء الكبار البخاري رحمه الله وأعزه دنيا وآخرة..فصاحبك إيلال لم يأت بجديد إلا بكتاب منقول ممن سبقه من الملفقين، وعلى رأسهم محمود أبو رية، فجاء هذا الباحث الحالم في غيابات الجهل بكتاب مشلول بدون مراجع ولا منافع سوى الافتراء..وقد فضح أكاذيبه "كتاب بيع الوهم" لمؤلفه يوسف سمرين.

فمن هو الكاذب ومن هو الصادق إذن..؟!
ومتى كان الآذان مزعجا والصلاة خير من النوم والشخير..؟!
ومتى كان كلام الله محصورا في الماضي..؟!
فمن يفتري على آيات الله إذن..؟!

اعلم يا عصيد أنه مهما حاولت إغواء الناس بحقوق وما هي إلا عقوق..فإن الله متم نوره ولو كره المتطرفون والضالون والغوغائيون والشعراء الغاوون.
38 - واخمو الخميس 14 فبراير 2019 - 00:21
" الزاىر لمصر اليوم يلميس دون كبير عناء هذا التلاشي العربي والمعاناة المعيشية والروحية والتخبط الفكري ، فالهم الفكري الطاغي اليوم يدور حول البخاري وصحيحه، وقد جمعني نقاش ممل مع بعصهم جول اكاذيب هذا الرجل وما ارتكبه من اجرام في الدين الاسلتمي ، وان صحيح البخاري وهم تاريخي ولا توجد وثيقة تاريخية واحدة تثبت نسبته الى كاتبه . وما نفعمي في هذه المحاكمة الجنائية البخاري ان الكتاب اسمه " صحيح البخاري " وما ضر لو سميناه " خطأ البخاري " لنسترح ونتفرغ لتصحيح معاناتنا الفكرية والثقافية ، وما ضر ان نتلمس وحدة ولو عبر ما قال احدهم سلام على كفر يوجد بيننا واهلا وسهلا بجهنم....." من مصر التي في خاطري لادريس ابو زيد
39 - ايت واعش الجمعة 15 فبراير 2019 - 10:55
المعلق 19 ..ابن خلدون تكتب هكذا وليس خالدون اولا تمكن ثم تكلم..اما ان تتكلم باخطاء املائية فهذا قبيح مع العلم انك تفاخر بعصبية انك عروبي وتنسى انه لولا الاعاجم فرس امازيغ وارمن وكلدان وكورد ما قعدت لغتك ولا ظهرت اصلا فمفى عصبية مقيتة وتعلم ان الوان قوس قزح سبعة
المجموع: 39 | عرض: 1 - 39

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.