24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

26/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5407:2113:3817:0319:4721:02
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. رفع أسعار الأدوية يدفع "وزارة الصحة" إلى تنبيه مصحات خاصة (5.00)

  2. حراك الجزائر بعد الجمعة الرابعة (5.00)

  3. علم الأرقام: أي رمزية لسنتك الشخصية؟ (5.00)

  4. جمعويون يطالبون بمقاربات تنموية ناجعة في زاكورة (5.00)

  5. "إنوي" تراهن على العصرنة لإطلاق الجيل الخامس (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | المغاربة يقرأون بالعربية أولا.. بالعربية دائما

المغاربة يقرأون بالعربية أولا.. بالعربية دائما

المغاربة يقرأون بالعربية أولا.. بالعربية دائما

يفتتح المعرض الدولي للنشر والكتاب بالدار البيضاء أبوابه أمام عموم المواطنين والأكاديميين والباحثين. وهي مناسبة لمساءلة واقع النشر في المغرب، كما فعلت مؤسسة عبد العزيز آل سعود للدراسات الإسلامية والعلوم الإنسانية التي استبقت المعرض بإصدار تقريرها السنوي عن قطاع النشر في مجالات الأدب والعلوم الإنسانية والاجتماعية في المغرب لسنتي 2017/2018. فإضافة إلى المعطيات المهمة التي ضمنت فيه والتي تتحدث حالة النشر وكميتها وتناميها، فإن التقرير قد أثار مجموعة من الملاحظات التي تبدو لنا مفصلية في قراءة واقع النشر والكتاب بالمغرب. ومن أهمها أن العربية هي لغة النشر في المغرب. فبالرغم من الحروب التي تقام هنا وهناك على لغة الضاد، وبالرغم من الصراعات التي تفتعل من أجل تحجيم دورها في ميادين البحث والكتابة والإبداع، فقد أثبت التقرير حقيقة لا مناص من الاعتراف بها في خضم السجال الهوياتي الحالي: هي أن العربية تظل وسيلة النشر الرئيسة في المغرب والمتربعة على عرش الإصدارات.

حيث أشار إلى أن العربية تشكل القسم الأكبر من المنشورات بنسبة 78 في المئة، بحوالي 3263 وثيقة ورقية والكترونية، في مقابل 41 عنوانا بالأمازيغية، وحفاظ اللغات الأجنبية الأخرى على نسبها المتواضعة. أما اللغة الفرنسية فبالرغم من كل الاهتمام الذي يعطى لها من طرف الدولة فلم يتجاوز عدد المنشورات 485 عنوانا بنسبة لا تتجاوز 16.25 % من الحصيلة. ولا يختلف نشر الكتب عن نشر الصحف والجرائد، ففي كل تقرير صادر عن "مكتب التحقق من الانتشار" المعروف اختصارا بـ"OJD"، نلاحظ دوما حضور العربية لغة أساسية ورئيسة للتواصل الإعلامي. حيث تتصدر جرائد مثل المساء والأخبار وأخبار اليوم والصباح المشهد الإعلامي، وأول جريدة عربية تبيع أزيد من 37320 في مقابل 14174 لأول صحيفة باللغة الفرنسية بالرغم من سيطرتها على سوق الإشهار والدعم الحكومي والخاص. وهذه الحقيقة الجلية تؤكد أن المغاربة مازالوا مقتنعين بأن اللغة العربية هي لغة الخطاب الرسمي العلمي والآلية الأساسية لتوصيل المعلومة.

لكن التقرير الذي أصدرته مؤسسة آل سعود يؤكد أن معديه لا يصفون واقعا طبيعيا أو يريدون تقديم تقرير واقعي عن وضعية النشر بالمغرب بقدر ما يريدون توجيه رسائل ملغومة تحذر من سيطرة العربية على النشر الورقية والالكتروني. فحين الحديث عن النشر بالعربية يستعمل مصطلح التعريب: "عندما نسلط على النواة الصلبة للعينة موضوع التقرير... نلاحظ أن سيرورة تعريب قطاع الثقافة والنشر بالمغرب التي سبق رصدها في التقريرين السابقين تترسخ بشكل واضح". لكن حين حديثه عن المنشورات باللغات الأخرى فلا يستعمل صيغ المصدر من الفعل المشدد العين. فحين الحديث عن النشر بالفرنسية يستعمل عبارة "المنشورات المغربية بالفرنسية" مردفا بالحديث عن التراجع، مقارنة ليس بالسنوات الماضية وإنما بالعقود التالية للاستقلال 1960ــ1980 مع ما يحمله ذلك من رسالة لأولى الأمر التربوي والثقافي، بغية استعادة وهج لغة المستعمر السابق إلى مكانتها بعد أن ضعفت لصالح اللغة العربية. إشارة أخرى لا بد من الانتباه إليها في متن التقرير هي أن الحديث عن الأمازيغية بوصفها اللغة الرسمية الثانية فيه إحالة على وضعها ليس قياسا بجدة الكتابات وحداثتها خاصة مع بروز المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية ولكن لسيطرة التعريب على القطاع. وهو ما يعطي التقرير حمولة إيديولوجية ليست غريبة عن المؤسسة وبرامجها العلمية والإشعاعية.

فإذا كان التعريب في معناه العلمي البسيط هو " إدخال ألفاظ أعجمية إلى اللغة العربية على نحو يتلاءم مع خصائص اللغة العربية"، فإن استعمال التقرير له يحيلنا على أن الأمر سياسة مقصودة من أجل إضعاف اللغة الرسمية الثانية واللغات الأجنبية وعلى رأسها الفرنسية. لكن الواقع الذي يحاول معدو التقرير، الذي يفتقد إلى مسح شامل للمنشورات الكبيرة والكثيرة في المغرب والذي اعتمد منهجية انتقائية مؤسساتيا على الأقل، القفز عليه، والذي تثبته تقارير النشر الصحفي كذلك، أن المغاربة مازالوا يؤمنون بأن العربية ليست مجرد لغة رسمية باسم القانون، ولكنها مشكل رئيس لهويتهم، وعنصر ثابت في تواصلهم مع المكتوب والمقروء، كما أن القراءة والإبداع لا يمكن أن يكون معبرا عن مكنوناتهم بغيرها. وقد سبق لعبد الكريم غلاب التعبير عن هذا الموقف"وانطلاقا من رأيي من أن الشكل قد يخفي المضمون، فإن الكتابة بالفرنسية قد تحد من مضمون العرب الذين يكتبون بها ولا يكون لهم التأثير الكافي في إثارة المجتمع" . لذا كان ومازال وسيظل النشر باللغة العربية بوابة المعرفة والإبداع والكينونة المغربية.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (48)

1 - المؤامرات السياسية السبت 16 فبراير 2019 - 01:20
المواطنون يتحدثون عن. مستقبل ابنائهم وأنتم. لا يهمكم. الا. كراسيكم و. احزابكم. أكيد ان الأجيال القادمة ان تمكنت من اللغات الأجنبية. فلن تستمع إليك فسيادتك تتلمد على يد الجابري و الخاطبي. والعروي و هؤلاء عن الغرب و باللغات الأجنبية. و يترتب عنه ان الأجيال القادمة ستعود الى المصادر الغربية و لن تكتفي بشروحاتك أو بأطروحات احزابكم الديماغوجية فحملاتكم هي. لتجهيل الشباب انها غزوات أسر وسبي ثقافية وهل تعرفون غير النهب والسلب و العنائم ؟ا ما حزب الاستقلال ألدي يرسل ابنائه إلى الخارج. للدراسة فهو فعلا بحاول اخد المغاربة رهائن سياسية مدى الحياة مثل جبهة التحرير الجزائرية ،
2 - BILAL السبت 16 فبراير 2019 - 02:40
ربما بعض المغاربة المتعلمين يقرأون بالعربية
ولكن لا أحدا في المغرب وخارج المغرب يتكلم العربية المكتوبة.
والكل يعلم أن كل لغة لا يتكلم بها الناس في المنزل والشارع فهي لغة ميتة ولو أنها حية في المساجد والاضرحة والكتب لانها ببساطة ليست لغة الام.
وهذه حقيقة لا يجهلها الا بوعلي المؤول من آل سعود لتكرير نفس الأسطوانة
3 - الزغبي السبت 16 فبراير 2019 - 02:45
اللغة العربية لا تتبوأ مكانتها الرفيعة من الدستور...الدساتير تتغير..وربما يأتي دستور فيه اللغة العربية هي اللغة الرسمية الوحيدة للبلاد...لكن اللغة العربية كانت قبل الدساتير...إنها في وجدان الأمة وتاريخها وجوهرها ..اذا ضاعت ضاعت الأمة..
4 - Abdeslam السبت 16 فبراير 2019 - 08:15
انا مغربي واجزم انني لا اقرا بالعربية ولم يسبق لي ان قرات كتابا واحدا بالعربية . لقد درست باللغة الفرنسية وعملت استادا جامعيا لتسع سنوات في المغرب ادرس باللغة الفرنسية وبعدها هاجرت المغرب وادرس بالانجليزية الى يومنا هدا. اما في بيتي فاتكلم الامازيغية ثم يأتي هدا الشخص ليتحدث باسم المغاربة. استحيي قليلا وقل بعض المغاربة ولا تعمم. كتبت بالعربية ليفهم
5 - العروبي السبت 16 فبراير 2019 - 08:29
المستقبل للغة العربية الموحدة والتي تتعالى عن العرق والجنس والجهة ؛ بحكم انها لغة التداول الشامل؛ ولسان المواطنة والحداثة؛ وأداة لغوية ديمقراطية تحقق الأمن الثقافي
6 - ليس غريبا السبت 16 فبراير 2019 - 09:30
نحن اعتدنا في ديموقراطيات الدول العربية ان المتصدر للانتخابات دائماً ما تصل او تقترب أصواته عتبة 99% فلا غرو ان تكون اللغة العربية هي المتصدرة للنشر ما دام ان منافسيها كاللغة الامازيغية يتيمة ليس لها مؤسسات شرقية كآل سعود تمولها و لا ما للفرنكفونية من تمويل من الاكاديمية الفرنسية الخ
فبلاد الامازيغ هي ساحة مفتوحة لكل من يريد نفوذا مادام اهلها قد أهملوا لغتهم لصالح لغات الوافدين
7 - سعيد السبت 16 فبراير 2019 - 09:30
سيرد حاقدون على العربية لكن بالعربية لا مفر
بعضهم ممن يحاول الرد بلغة موليير يحول نفسه الى مسخرة
8 - Simsim السبت 16 فبراير 2019 - 09:59
الحمد لله الذي جعلنا من أمة المصطفى عليه الصلاة والسلام
لغة المغاربة جميعهم دون استثناء هي اللغة العربية لأنها هي التي تجمعهم وهي التي بدونها ماكان لأسد اعدائها أن يتواصلوا
لذلك فالأعداء هم الأولين اللذين يناصرون العربية كونهم لا بديل لهم في عالم اصبح التواصل فيه من الضروريات
وليس بغريب أن تتوسع رقعة القراءة والكتابة باللغة العربية في السنين القادمة لتصل النسبة إلى 95 % أو أكثر
هذا لا يمنع من أن تتظافر الجهود للدفع بالعربية لتصبح هي اللغة الأولى إداريا وزجر كل الأدارات التي تستغنى عنها
أتمنى أن يصل وعي المغاربة لمقاطعة الإدارات أو المصالح التي تغيب فيها لغة الشعب المغربي كافة لأن الحكومة بمحض اختياراتها الوقوف إلى جانب المستعمر الفرنسي فلا داعي أن ننتظر منها دعم اللغة العربية
لكن كنا ننتظر أن تقوم بهذه الإحصائيات شبكة من الشبكات المغربية المحايدة للتدقيق
والسلام على من اتبع الهدى
9 - khalid السبت 16 فبراير 2019 - 11:56
عن أي قراءة تتكلم ؟ هل يمكن اعتبار 3 دقائق من القراءة كمعدل سنوي لكل مغربي ومغربية قراءة ؟ لا يا سيدي المغاربة لا يقرأون. إنه تدهور مخيف وأصل المشكل. إذن لا توهمنا أن المغاربة يقرأون اللغة العربية
10 - جواد الداودي السبت 16 فبراير 2019 - 12:11
6 - ليس غريبا

كتبت الكثير من التعليقات على هسبريس وعلى صفحات مواقع عديدة اخرى بالعربية
فعلت ذلك دون ان تدعمني أي مؤسّسة - لا شرقية ولا غربية
فلماذا انت محتاج لمؤسّسة تدعمك لتكتب بلهجتك؟
ما الذي يمنعك من كتابة تعاليقك على الأقل بلهجتك الأمازيغية؟
نعم – ليس غريبا – ليس غريبا ان تتباكوا على وضع انتم فيه بارادتكم
تكتبون بالعربية بارادتكم وتولون ظهوركم للهجاتكم بارادتكم
لماذا؟ - لانكم تعرفون...
ان الكتابة بالعربية تشبه استعمال مكبر الصوت
والكتابة بالأمازيغية تشبه الهمس
11 - amahrouch السبت 16 فبراير 2019 - 12:20
La langue arabe est comme Boutaflika.C est une vielle femme qu on a laissé travailler même si ses efforts sont vains.On respecte le Président algérien pour son passé de résistant glorieux et on respecte la langue arabe pour son rôle religieux.La plupart des publications en arabe concernent la religion et n apporte aucun progrès scientifique.Les marocains ont en tête la langue du Coran alors qu elle est la langue des dévoyés que Dieu a utilisée pour les sortir des ténèbres !Si Boutaflika procure une dynamique morale aux algériens,la langue arabe elle, laisse l Afrique du Nord clouée au passé sanguinaire des bédouins.Elle est vieille et n a aucun avenir !3aza-ouna(notre consolation)réside dans cette langue du pays qui est en train de poindre doucement mais sûrement qu est la langue Tamazight.Elle est comme un enfant dispos,plein d énergie car éduqué et entretenu chez lui,resplendissant qui fera des miracles
12 - Abdeslam السبت 16 فبراير 2019 - 12:30
This is your language, not the language of all Moroccan. I am Moroccan Amazigh and I studied Arabic as a muslim for my prayers and Koran.
13 - SIFAO السبت 16 فبراير 2019 - 12:59
من قال او يقول ان العربية لست لغة النشر في المغرب وانها لا تتربع على عرش الاصدارات ؟ لكن ليس كل من او ما يتربع على عرش ما فهو يستحقه،حبذا لو ان صاحب الكلام عزز كلامه ببعض الارقام وقام بعض المقارنات مع لغات مماثلة وحدد نوع المنشورات وقيمتها العلمية والادبية والفنية ومقارنها بماثيلاتها في دول مماثلة ، المثير للانتاه في معارض الكتب بالدول العربية هو ظغيان نفس اللون والشكل على المعروض وكأنه نسخ لبعضه بعضا،ولا اعتقد ان المضمون سيختلف،اعادة اجترار نفس الكلام كما يفعل صاحبنا في صراعه الطويل مع اعداء مفترضين للغة العربية
اذا كانت كل المؤشرات تدل على عافية اللغة العربية وتصدرها لقائمة الاصدارات فلماذا كل هذا الخوف والضجيج ؟ الريادة الكمية،لا تصنع الفارق في ميدان التنافس العلمي والمعرفي،وانما الكيف هو الاساس،عدد الاحزاب السياسية في المغرب هو ضعف او اكثر من الاحزاب السياسية في فرنسا،وهل هذا يعني ان جودة السياسة في المغرب افضل من فرنسا؟
اصدارات اللغة العربية لا تشكو من ضعف كمي وانما من الكيف،من جودة المتوج،الشعب العلمية والتقنية في الجامعات والمعاهد العربية لا تعتمد على مرجع عربي واحد...
14 - ليس غريبا السبت 16 فبراير 2019 - 13:03
جواد الداودي
نعم كتبت كثيرا من التعاليق لكن للأسف حتى القوميون العرب أمثال الاستاذ عبد الرحيم المجذوب لم يقيم تعاليقك و يذكرك كأحد اهم المنافحين عن القومية و اللغة العربية في بلاد الامازيغ و فضل تعاليق صاحب الاسماء الأنثوية و الذكورية و صاحب التعليق الوحيد maroccain و جعلهم مفكرين تتقطر قريحتم أدبا و فكرا و علما مما يدل انك تعيش الأحلام و لا احد يعبأ لم تكتب ان كنت تظن ان تعاليقك بوحدها تجعل اللغة العربية المتربعة في المغرب دون منازع
فاللغة هي مشروع يحتاج الى لوجستيك و اموال و سياسية و دولة الخ و لا يمكن لنجاحها بتعاليق هنا في منبر هسبريس
15 - Eerlijk السبت 16 فبراير 2019 - 13:18
مضحك هاذ الو علي والهاشمي يتباكون عن للغة ليست لغتهم ولا يتكلم بها احدا في شمال اءفريقيا نقول لهاد أبو علي ان يذهب يوم الجمعة الى المساجد ويستنتج كم من الناس الذين يفهمون ماقاله الإمام باللغة العربية سيرى الواقع والحقيقة ويبتعد عن ذيل اللغة العربية وسيرى ان اللغة العربية مضيعة للوقت ومضيعة لأموال الشعب المغربي
16 - khalid السبت 16 فبراير 2019 - 13:20
الكل يعرف ما يؤلف باللغة العربية، يكفي قراءة العناوين لندير فجأة وجوهنا ، أما المضمون فهو غالبا كل ما له علاقة بالفقه، وشيطنة المرأة، ونواقض الوضوء وكيف دخول المسجد إلخ... كيف لطالب أن يُنجز بحثه العلمي باعتماده هذا النوع من الكتب
17 - جواد الداودي السبت 16 فبراير 2019 - 14:10
14 - ليس غريبا
1.
لا يهمني تقييمك لتعاليقي – انا لا اكتب لك ولأمثالك – أنا اكتب لمن يستعمل عقله
2.
ومن قال بان العربية تحتاج لتعاليقي – ما انا ان قطرة في محيط من الكتاب
3.
لا – اللغة لا تحتاج الا للرغبة في استعمالها
4.
الذي لا يكتب تعليقا صغيرا بلغته – لن يؤلّف كتابا ضخما
18 - CITOYEN DE CENTRE السبت 16 فبراير 2019 - 14:33
Combien de fois on vous dit que nous sommes des amazighes et non pas des arabes votre arabe ne vaut rien et ne sert à rien;on l'utilise pour parler aux qaoumajistes et citer le coran .La langue AMAZIGHE est naturelle sur ses terres marocaines;malgré les interventions négatives des petits éléves de la qoumajia ;tamazighte reste notre vraie langue et votre arabe est une langue étrangere;
19 - الغفاري السبت 16 فبراير 2019 - 16:15
هنا و لأول مرة أتفق مع المحلل جواد مبروكي الذي يقول بأن المغاربة يعانون من الشيزوفرينيا و أقول أنها حادّة. و لاشك أنه يعني المتمزغين الذين يزعمون أن العربية لغة ميتة و مع ذلك يكتبون بها و يهجرون (لغتهم الحية)
20 - amahrouch السبت 16 فبراير 2019 - 16:54
A chaque fois Bouali met une liaison entre la langue arabe et l identité des marocain !Ala takhjal ya zalami ?La langue ta3rabt vous a été enseignée par des égyptiens sur des livres de Beirouth,vous vous souvenez ?Nous ne sommes pas nés avec cette langue.Au lendemain de l indépendance il y avait eu complot.Imazighen(n ayant pas voulu trahir leurs frères musulmans descendants des morisque) ont refusé le dahir berbère.Résultat la France s est retournée contre eux et avait négocié avec les traîtres qui ont mis sur la table la langue française et la langue arabe.Que les berbères aillent en enfer puisqu ils ne voulait pas écouter la France qui s efforçait à enseigner le Tamazight et faire émerger le droit coutumier.Les deux langues sont étrangères au pays,l authentique écartée.Bouali a volé une langue aux arabes et veut nous la mettre sur le dos comme habit berbère !!Non,merci Bouali nous ne voulons pas de lahram dans notre maison.Nous sommes des musulmans qui évitent d être ce qu on est p
21 - مصطفى السبت 16 فبراير 2019 - 17:29
الغريب في الأمر أن العربية هي اللغة الوحيدة ربما في العالم التي تتحدى أعداءها وخصومها يناصبونها العداء ثم تراهم يكتبون بها ويحاضرون بها ....
كما فعل أحد المعلقين على هذا المقال بنفس عدائي للعربية ادعى فيما كتب أنه يقرأ بالفرنسية ويدرس بها وبالانجليزية المهم أن لا تكونن العربية ضمن لغاته المفضل
العربية ياسادة لغة العالم في المستقبل تحمل في طياتها جينات خاصة بها تجعلها لغة المستقبل
22 - amahrouch السبت 16 فبراير 2019 - 18:14
Il y a des gens qui doivent être jugés d ici trois ans.Ce fameux Bouali qui montre un zèle sans égal à la langue arabe et délaisse sa langue.Wayhman et Soufiani qui veulent nous coller aux arabes d orient et attaquent nos frères juifs qui ont une importance capitale dans ce monde.Ces gens-là ternissent l image du Maroc,la diplomatie marocaine et font tout pour dresser les marocains contre la civilisation mondiale !Ces hommes passent outre les intérêts et les besoins nationaux pour aller au devant des aspirations des autres.Ces hommes font de notre patrie la servante de l orient.J ai vu wayhman et Soufiani sur une télé libanaise,on les gonfle et on les laisse vomir la haine sur Israel !Ces hommes sont la cause de la mort de marocains et de l emprisonnement d autres en Irak.Ils doivent être jugés très bientôt
23 - البربرية مناقضة للحداثة السبت 16 فبراير 2019 - 18:51
البربرية لا يمكن أن تقدم شيئا للمغرب..بالعكس ستعود به ثلاثة آلاف سنة إلى الوراء...العرقيون الذين يدافعون عنها ويدعون الحداثة رجعيون..لأن الحداثة تقتضي العيش في هذا العصر وليس في الماضي..وهو عكس مشروع العرقيين : محاولة إحياء لهجات ميتة..
24 - Alucard السبت 16 فبراير 2019 - 19:15
المغاربة لا يقرؤون....
لا بالعربية ولا بغيرها...
طغيانها في معارض الكتاب في المغرب ليس سوى كرمي الحجارة لا يهم من يسقط أولا...
هل للكاتب أن يعطينا أرقاما عن حجم القراءة في المغرب أو العالم العربي بأكمله؟ (أم يخشى الفضيحة؟)
ثم إن:
Quality > quantity
ما الذي يكتب بهذه العربية أصلا:
الدين...
pseudoscience....
هراء يربط بالدين لتحمله الناس على محمل الجد...
تاريخ مؤدلج...
ماذا آخر؟ هل أغفلت شيئا؟
25 - sana lbaze السبت 16 فبراير 2019 - 19:35
وكم سمعت من اصدقاء يشتمون ويتذمرون من اللغة العربية، ويلعنون "ساعتها" نظراً لصعوبتها وتعقيدها ووقوفها حائلاً أمام نجاحهم وتفوقهم ودخولهم الفرع الجامعي الذي يريدونه، ويصبح الأمر كارثياً وأكثر تعقيداً حين الغوص بعيداً في مواد النحو والبلاغة والشعر حيث يطلب من طالب في الألفية الثالثة معرفة أي نوع بيت من الشعر قاله، مع تقطيعه، عنترة، أو النابغة الذبياني، أو طرفة بن العبد، وغيرهم من بدو الجزيرة الذين عاشوا في القرن السادس وربما الخامس الميلادي، وحشو ذهن هذا الطالب المسكين بأوزان شعرية، لن تفيده في مسيرته الحياتية، ولن يكون بمقدورها إطعامه كسرة من الخبز، بينما تتطلب وظيفة "كارسون" في أي مقهى شعبي من إياهم، إتقان اللغة الفرنسية. ولو حفظ طلابنا كل التراث العربي وعرفوا تقطيع كل الشعر العربي، فلن يستطيعوا الحصول على وظيفة محترمة، أو التسجيل في جامعة محترمة إلا إذا اجتازوا امتحان التوفل باللغة الفرنسية، (لماذا لا يدرس التوفل في المراحل الثانوية بدل لغة أهل الجنة مثلاً أليس في ذلك خدمة عملية هائلة لمستقبل الطالب؟)، حتى في تلك الدول التي ترفع رايات التوحيد والاستعراب خفاقة وعالية ....
26 - حسن حوريكي السبت 16 فبراير 2019 - 19:48
الى الذين يتهجمون على الامازيغ الذين يكتبون بالعربية نقول
الكتابة باي لغة ناتج عن المجهودات والمكانة التي تحتلها تلك اللغة وعن دراسة تلك اللغة وقواعدها ولسنين .ومن يقول العكس نتحداه ان يكتب باللغة الامازيغية بدوره او باي لغة لم يدرسها .ومن هنا وبعيدا عن الوقوف عند حدود الوصف والانتقال الة مستوى التفسير يطرح سؤال من الذي جعل الكتابة بالامازيغية ضعيفة.بل هناك اسئلة اخرى قد نعود اليها في اطار النقاش عن اللغات بالمغرب.مثل هل الكتابة بلغة واحدة (اي لغة) ظاهرة ايجابية ام سلبية؟
27 - جواد الداودي السبت 16 فبراير 2019 - 20:40
24 – Alucard

انت مغربي – وقرأت مقال بوعلي – فكيف تقول المغاربة لا يقرأون؟
وعلقت على المقال – لماذا؟ - ليقرأه الصينيون؟
لن يصرف الناشرون مالا على نقل الكتب الى المغرب ليتفرّج عليها اناس لا يقرأون ثم يرجعونها
وعندما يطغى الكتاب العربي على غيره فهذا معناه ان الطلب على الكتاب العربي اكثر من الطلب على غيره
لا احد يمكنه ان يعرف كم يقرأ الناس
الدراسة التي تجرى على بضع مئات ثم تعمّم على الملايين – لا تعني أي شيء
احصاء عدد الكتب التي تباع – لا تعني أي شيء – لان الكتاب الواحد قد يقرأه اكثر من واحد - ويستحيل ان يعرف احد كم من شخص قرأ نفس الكتاب
واليوم اصبح الامر اصعب من ذي قبل – بسبب وجود الكتاب الالكتروني
يكتب بالعربية كل شيء – ليس فقط الكتب الدينية - وبالاركان اغراقك بعناوين كتب غير دينية
وكيفما كان الامر – وبدون احصائيات
لا يمكن ان يغيب على لبيب ان العربية تقرأ في المغرب اكثر من الفرنسية بكثير واكثر من أي لغة اجنبية اخرى
ولا يمكن ان يغيب على لبيب ايضا ان ما يطبع من كتب بالامازيغية يكاد لا يقرأه احد
28 - كاره المستلبين السبت 16 فبراير 2019 - 21:47
الى جواد الداودي
نحن نعي جيدا أن ما ينشر بالأمازيغية لا يكاد يقرؤه أحد لكن الرهان على ما هو آت و نحن لدينا كل الصبر لننتظر.
هادي البداية و مازال مازال
إن لم تكن تعلم و أنا أمتهن مهنة التدريس فواقعالتلميذ المغربي أن مستواها في التعبيرين الكتابي و الشفهي باللغة العربية غاية في الضعف. حتى إنه كابت مقالات كصيرة حول الموضوع.
و سبحان من عرب دكالة
29 - لوسيور السبت 16 فبراير 2019 - 22:01
لو درست التاريخ والجغرافية والفلسفة وكل المواد بالفرنسية او بلالانجليزية لرأيت غزارة المصادر والمراجع..ان اللغةالعربية لغة ميتة ومن ثم فإن الاصدارات بالعربية هي ترجمات او بعض الروايات او القصص او شعر غث مثير للغثيان..
ان التدريس باللغة العربية يعني توقيف الزمن وان تصبح الامة نسيا منسيا..
ان الدراسات التي تتبجح بها وتفتخر والتي قامت بها السعودية وهي ولية نعمة الاسلاميين والقوميين لاتساوي شيئا ..لان السعودية وجميع دول الجزيرة يدرسون ابناءهم العلوم بالانجليزية..انك تساهم في تخلف الامازيغ والشعب المغربي بالولاء للشرق..
ان الذين يدافعون عن العربية اخوان بنكيران الذي تظاهر بالاسلام والعفة والدفاع عن الفقراء ومافعله غير افقار الفقراء والتمتع بالريع وكذلك يفعل دعاة العربية يتظاهرون بالدفاع عن لغة مقدسة ميتة وهم في الحقيقة يخدمون اجندة اسيادهم ومصالحهم الخاصة ويدرسون ابناءهم في المعاهد الغربية
رااااااااااااه عاقوا بك....المرجو من هيسبريس النشر...فابناء خنيفرة يعرفون بعضهم بعضا
30 - جواد الداودي السبت 16 فبراير 2019 - 22:10
26 - حسن حوريكي
لا يتهجّم احد على من يكتب بالعربية من الامازيغ
ما يحدث هو انكم انتم الامازيغ تسبون العربية
وتنعتونها باللغة الميتة
وبعضكم يقول : اكرام الميت دفنه
وتقولون هي لغة الذين فقط
ومكانها في المساجد
وبعضكم يقول بانها لغة اجنبية ويجب التخلي عنها في التعليم
وتأخذ الامازيغية مكانها
وهكذا كله تكتبونه بالعربية
شيء طبيعي ان يقال لكم : لماذا تكتبون بلغة ترون فيها كل هذه العيوب؟
وبما انكم تتغنون بالامازيغية - لماذا لا تكتبون بها بدل الكتابة بالعربية؟
ان قلت بانك لا تجيدها لدرجة الكتابة بها
اقول لك : لا بأس - اكتب بالفرنسية - نفس عدد الساعات التي تعطى للعربية في المدارس تعطى للفرنسية
ان قلت بانك بالرغم من ذلك لا تجيد الفرنسة
اقول لك : انت ابن عاق - تسب اللغة الوحيدة التي تملك - والتي شئت ام ابيت - هي لغتك الاولى - بالرغم من انك لست عربيا
31 - اللغة العربية لغة المستقبل السبت 16 فبراير 2019 - 22:59
اللغة العربية ستكون هي اللغة الأولى عالميا في غضون 2050..لذلك يسارعةالامريكيون و البريطانيون إلى كتابة عشرات الآلاف من الوثائق باللغة العربية..حتى تتعرف الأجيال القادمة على حضارتهم...وحتى لا يحدث لهم ما حدث الحضارات لم يبق منه أثر ! اللغة العربية الآن في المرتبة الرابعة عالميا...والقادم أحلى وأروع!
32 - sifao السبت 16 فبراير 2019 - 23:31
جواد الدودي
"لا يتهجّم احد على من يكتب بالعربية من الامازيغ
ما يحدث هو انكم انتم الامازيغ تسبون العربية
وتنعتونها باللغة الميتة
وبعضكم يقول : اكرام الميت دفنه
وتقولون هي لغة الذين فقط
ومكانها في المساجد
وبعضكم يقول بانها لغة اجنبية ويجب التخلي عنها في التعليم
وتأخذ الامازيغية مكانها
وهكذا كله تكتبونه بالعربية
شيء طبيعي ان يقال لكم : لماذا تكتبون بلغة ترون فيها كل هذه العيوب؟
وبما انكم تتغنون بالامازيغية "
بماذا تريد ان نكتب ؟ اذا كتبنا بالامازيغية هل تفهم المكتوب وتساهم في مثل هذه الثرثرات ؟ الكتابة باللغة العربية اصبح "فرض عين" على المواطن الذي لم تُمنح له فرصة التعلم والكتابة بلغة الام التي تربى ونشأ في احضانها ، وهذا اجحاف في حقه وسلب لاحد حقوقه الطبيعية،الكتابة بالعربية يفرضها علينا الآخر الجاهل لللامازيغية ايضا،وهذا اجتهاد وتواضع منا ، الكتابة بالعربية تفرضها اسباب موضوعية وليس قصورا ذاتيا كما تعتقد انت، تكوين لمدة 5 ايام كان كافيا بالنسبة لي لاكتب وأقرأ الامازيغية ، في حين تطلب مني تعلم الكتابة بالعربية اكثر من 20 سنة ، تصور ماذا كنت سأفعل لو تعلمت بالامازيغية نفس المدة ؟
33 - النكوري الأحد 17 فبراير 2019 - 00:06
خلال دراستي لتاريخ تطور اللغة الهولاندية اكتشفت ان اللاهوتيين و المثقفين كانوا يعارضون اللغة الهولاندية لغة الشعب و لغم الام لدواع نفسية استعلائية على الشعب . المؤرخون الهولانديون يقولون بمجرد ان ترجم الانجيل او البيبل الى الهولاندية و معها الكتب التي كانوا يحتكرون تفسيرها للعامة حتى بدا أفول نجم هؤلاء القساوسة و المثقفين و لم يعودوا يحظون بالأهمية و القداسة و الاحترام الذي كان لهم من قبل لان الشعب اصبح يقرأ بلغته الام و يفهم كل شيء . فاحتكار المعرفة يعد نوعا من الوصاية و ممارسة السلطة على الغير و بالتالي تتحول الى جاه و مال و المسألة أشبه بالاحتكار الاقتصادي
و اظن هذا ما يخشاه ممن لا يربد تدريس الناس لغتهم الام لغة الشعب
المسألة سياسية و اقتصادية و لا تهم المصلحة العليا للبلد و أمنه القومي
و هناك مسألة اخطر من هذا و هي عدم دراستنا بلغتنا القومية الامازيغية يتم تجريدنا من حضارتنا و تاريخنا بحيث كل شيء كتبه الامازيغ انفسهم بلغات الشعوب الاخرى ينسب الى تلك الشعوب فمن يكتب بالعربية يحاول ان يعرب كل شيء على قواعد اللغة العرببة حتى اسماء المدن يجب ان يبحث لها عن اشتقاقات في العربية
34 - Marocainde Taounate الأحد 17 فبراير 2019 - 00:28
4 - Abdeslam:
الشخص الذي تتكلم عليه إسمه فؤاد بوعلي وهو دكتور وأستاذ باحث ومهتم بالشأن اللغوي في بلادنا ويحق له أن يتكلم كمغربي حر وشريف وهو بالمناسبة يمثل الأغلبية الساحقة من المغاربة، أما أنت فتنتمي للأقلية ولا تمثل سوى نفسك.

تفتخر أنك لا تستعمل العربية بل لغة المستعمر ولهجتك وهذا يدلنا على حالتك النفسية وموقفك المعادي للعربية ضداً على الدستور المغربي،الغربيب أنك كتبت تعليقك بلغة عربية واضحة.
35 - M.KACEMI الأحد 17 فبراير 2019 - 00:52
"المغاربة يقرأون بالعربية أولا.. بالعربية دائما"
إسمح لي أن أقول لك بدون لف ولا دوران أنك ومن يقول مثل الكلام أعلاه مستبدون حتى والقرار ليس بيدكم. إذا كنت تقرأ بالعربية دائما فذاك شأنك، وأما أن تعمم هذا الحال على جميع المغاربة فذاك تعسف مقزز على الحقيقة. أنا على سبيل المثال مغربي وأقرأ بالعربية لكن ليس دائما, بل أقرأ كذلك بالإنجليزية والفرنسية. وقراآتي في اللغتين الأجنبيتين أكثر من قراءتي بالعربية. وذلك ليس لأني أفضلهما، فاللغة بالنسبة لي ومهما كانت هي وسيلة تواصل كباقي اللغات، بل لأن ما ينشرها من خلالهما غالبا ما يكون أكثر جودة. ولعل أوضح دليل على زعمي هذا هو أن الأعمال المنشورة بالإنجليزية والفرنسية تترجم وعلى الفور إلى أغلب لغات العالم، بينما الأمر ليس كذلك بالنسبة للأعمال المنشورة بالعربية.
في الخلاصة، أرى أنه يجدر بنا تماما كمغاربة أن نكون واقعيين. فذاك فيه مصلحتنا
36 - جواد الداودي الأحد 17 فبراير 2019 - 00:54
32 - sifao

لو قرأت تعليقي للآخر لعرفت الجواب
اكتب بامازيغيتك لمن يفهمها
اكتب لتحصل على عدد كبير من اللايكات
بغض النظر عما تقول في تعليقك
اما اذا اردت ان توجه الكلام لي
فاكتب بالفرنسية التي درستها بنفس عدد الساعات التي درست بها العربية
اليست الفرنسة لغة حية؟ - لغة علوم؟ - لغة آداب؟ - الخ؟
اكتب بها وسبّ العربية والعرب والاعراب والتعريب الخ
افعل كما يفعل أمهروش
أم انك لا تجيد الكتابة بالفرنسية؟
37 - Alucard الأحد 17 فبراير 2019 - 02:43
27 - جواد الداودي
"فكيف تقول المغاربة لا يقرأون؟..."
هل سنقارن مقالات بالكتب
really ؟

"لا احد يمكنه ان يعرف كم يقرأ الناس..."
يمكننا ذلك ولدينا هيئات متخصصة بالاحصاء
ك Pew Research Center
newyork times book listing
Stanford reading list
StatShot Annual Report
التقرير التي قامت به PEW لسنة الماضية أقر بانخفاض معدل القراءة في الامريكا بالمقارنة مع الدول الغربية الاخرى والصين جعل جميع الولايات الأمريكية تنظم تحدي القراءة لانقاذ الموقف.

"واليوم اصبح الامر اصعب من ذي قبل – بسبب وجود الكتاب الالكتروني..."
لا بل اصبح أسهل AMAZON تصدر كل سنة احصائيات بقراءة وعدد القراء وماذا يقرؤون وهذا يساعد مؤسسات النشر على تتبع وتقييم الكتاب والمادة المنشورة. بالمناسبة شركة AMAZON بدأت كموقع تسويق وبيع الكتب قبل أن تصبح عملاق البيع بالتقسيط في الأنترنت.

يتبع
38 - Alucard الأحد 17 فبراير 2019 - 03:10
تابع

"يكتب بالعربية كل شيء..."
كل شيء قلت؟ OK أعطني كتابا عن تطبيق Field theory أو QFT في الاقتصاد والمالية بالعربية أو Geometric process في إطار stochastic process
ماذا عن علم الاجتماع؟ شيء يتبع البراديكم الذي أحدثه Richard Dawkins
وحتى الفلسفة الكتابات التي أراها حاليا بالعربية تتحدث كأن probability theory
أعمال جوتلوب فريجه في Symbolic system
و Proof calculus
أي تقريبا كل الفلسفة التحليلية في واد وما يكتب بالعربية حول هذه المسائل في واد آخر.
وحتى لو حللت مشكلة القراءة كما، فما الذي يقرأه هؤلاء الناس؟ أكبر معرض في العالم العربي للكتب هو معرض الرياض وغالبيته العظمى كتب ثراتية وكتب دينية أي اجترار للأولى وروايات و الناشرون تحت رحمة الرقابة في أي شيء لا يروق السلطة هناك.

"العربية تقرأ في المغرب اكثر من الفرنسية...ما يطبع من كتب بالامازيغية يكاد لا يقرأه احد"
في هذه معك حق، لكن إذا كان معدل قراءة هي ثلاث دقائق سنويا فلماذا سنهتم بأي لغة تقرأ.
39 - Abdeslam الأحد 17 فبراير 2019 - 08:45
To Maroccain de Taounate: If Mr Bouali is a PhD, I got my PhD in Mathematics years before him Also my works were published in high quality journals and I have been visited more than 20 universities around the world and got Shoman prize in 2009. While your Dr Bouali is talking about Arabic language. For me, I didn't say that Moroccans should not learn Arabic, what I said is that Arabic is for prayers and Koran only. But for Sciences NO.
40 - ملاحظ الأحد 17 فبراير 2019 - 09:19
نحن مع العربية ولو كره المفرنسون الانكلوساكسونيون .
... الذين لا يعطون قيمة للغتهم الرسمية ميتون وادناب تبع .
الله ينصر اللغة العربية وموتوت بغيضكم .
41 - جواد الداودي الأحد 17 فبراير 2019 - 14:26
Alucard

1.
نعم – سنقارن المقالات بالكتب
كم من مقال انفع من كتاب
كم من كتاب لا تصلح اوراقه الا للتلفيف
الفرق ليس في الحجم
الفرق في المضمون
2.
الهيئات لا تعتمد على احصائيات تعتمد مبيعات الكتب واقوال عيّنة صغيرة من الناس
انا قرأ كثير – والاغلبية الساحقة لما قرأت هي كتب مستعملة
احصاء الكتب التي بيعت لم يدخلني في الحساب
واستطلاع الرأي لم يحصني لانني لم اشارك في اي احضاء
ومنه فان الارقام التي تعطيها الهيئات لا تعني ايّ شيء
3.
امازون لا تحصي الا ما تبيع
اذن ما تحصيه لا يعبر عن الحقيقة
4.
فهمت قصدي جيدا – فلا تراوغ
انا رددت على ما قلته في تعليقك :
((ما الذي يكتب بهذه العربية أصلا : الدين - pseudoscience - هراء يربط بالدين لتحمله الناس على محمل الجد - تاريخ مؤدلج -
ماذا آخر؟ هل أغفلت شيئا؟))
انت تستعمل طرق نقاش صبيانية – تقول مثلا : اطول واحد في البلد لا يتجاوز طوله 100 سم – ارد عليك : هناك جميع الاطوال – تردّ : هات لي شخصا طوله 250 سم
الكل يعلم بان الانجليزية هي الغة الاولى في العالم – هذه الرتبة لم تتبوءها من فراغ

يتبع
42 - جواد الداودي الأحد 17 فبراير 2019 - 15:05
تابع

ولكن هذا لا يعني ان العربية لا تستعمل في أي شيء فيه فائدة
يبدوا عليك انك شخص متعلم – ولكن بدل ان يجعلك ذلك عقلانيا – لم تتمكن من التخلّص حقدك على اللغة العربية
5.
حتى في اوربا وامريكا – الكتب الاكثر قراءة هي الكتب الاقل قيمة علمية – فالناس يصطفون لاقناء رواية – ولا يفعلون الشيء ذاته لاقتناء كتاب في تخصص علمي دقيق
6.
اذا كان المغاربة في نطرك لا تقرأون – فهذا يعني انهم ليسوا في حاجة الى اللغة – واذا لم يكونوا في حاجة الى اللغة – علاش داسرين ضجة على تدريس الامازيغية – واستعمالها هنا ولهيه؟؟؟
43 - amahrouch الأحد 17 فبراير 2019 - 15:55
Jawawd 36,je n insulte ni langue arabe ni arabes,je dis ce qui me semble être des vérités.Quand on me demande des nouvelles sur ma mère qui vient de s éteindre il y a trois semaines(allah irhamha),je réponds qu elle est âgée et fatiguée.Est-ce que cela veut dire que je la déteste ?Non,je dis une évidence .La langue arabe,je le répète,est notre langue adoptive.Nous l aimons.C est vous ses locuteurs qui suscitent en nous des réactions parfois violentes.Quand on vous voit bousculer notre mère pour asseoir confortablement la vôtre ça nous interpelle.Vous faites la même chose pour la religion que vous glorifiez si fort que ça suscite des jalousies partout dans le monde.Les islamistes,avec ce comportement,ont fait naître des extrêmes droites partout dans le monde.Les chrétiens redeviennent des chrétiens et Israel se déclare Etat juif. ça va exploser !J aime mes concitoyens hilaliens,salimiens et tous les marocains et ça ne veut pas dire taire les excès.Salut
44 - sana lbaze الأحد 17 فبراير 2019 - 16:35
العربية كانت لغة أهل الجنة وأهل النار....ولكنها اليوم لم تعد لغة أي أحد ...لأنها قد ماتت ويجب أن نصدق هذا الخبر..
اللغة العربية الفصحى التي عاشت كثيرا علما أنها مثل الأشجار تموتُ وهي واقفة..,واللغات كلها تموتُ كما يموت الناس والكائنات الحية ولكن اللغة العربية الفصحى هي الخبر الوحيد الذي لا يريدُ العربُ تصديقه إطلاقا.
ولو دخلتُ أنا أو أنت متجرا للبيع مهما كانت المادة التي يبيعها صاحبها وتكلمت وتناقشت مع صاحب المتجر باللغة العربية الفصحى أو بلغة القرآن بالتحديد لظن البائع بأنني أسخرُ منه مع أنه سيموت دفاعا عن اللغة العربية الفصحى حين تقول له بأنها ماتت.
ولو تناقشت مع أستاذ جامعي مهما كان اختصاصه باللغة العربية الفصحى لظن بأنني أيضا أسخرُ منه.
حتى أساتذة النحو واللغة العربية الفصحى واللسانيات لو دخلت في نقاشٍ مع أي واحدٍ منهم باللغة العربية الفصحى لظن بأنني أسخر منه.
ولو ناقشني أي شخص آخر باللغة العربية الفصحى لظننتُ بأنه يسخر مني.
هذه حقيقة ثابتةٌ علميا ولا مجال لدحضها.
ولو شاهدنا على التلفزيون دعاية عن ماركة تجارية جديدة باللغة العربية الفصحى لظننا فورا بأن التلفزيون يسخر منا....
45 - السافوكاح إلى سناء الباز الأحد 17 فبراير 2019 - 17:17
تقولين :اللغة العربية لم تعد لغة أحد...طيب : لماذا تكتبين بها ؟ فهي على الأقل لغتك ولغة صاحب المقال ولغة كل المعلقين هنا!! وحتى لو فرضنا أن اللغة العربية انقرضت..
لماذا تحشرين انفك في كل المواضيع التي تتحدث عن العربية ؟ بطريقة لاواعية تبرهنين على عكس ما تقولين ! علاوة على انك تثبتين للجميع فكرة بؤس و همجية البرابرة !!!
46 - hamidou الأحد 17 فبراير 2019 - 21:32
من الطبيعي ان تسيطر العربية فقد عملت السعودية مع حلفائها داخل المغرب لتكليخ الشعب وجعله لا يرى الا ما ابتغى اصحاب الوهابية
فمند السبعينات وهي تقصي كل صور الفكر الحر
47 - Marocainde Taounate الثلاثاء 19 فبراير 2019 - 22:41
39 - Abdeslam:

هذا شرف لك أن تكون حاصل على دكتورة في الرياضيات وأن تكون نشرت أبحاثك في مجلات عالمية أو حصلت على جوائز، أما أعمال وأبحاث ومواقف الدكتور بوعلي فهي شرف لكل المغاربة لأنه يدافع عن الحضارة والثقافة والهوية المغربية الجامعة.

ألهوية المغربية الجامعة هي تلك التي بناها أجدادنا على مدى 12 قرناً، والتي يريد العرقيون المتمزغون مسخها بالتصدي للعربية والإسلام. أما أن تقول لي أن العربية ليست لغة العلم، فهذا غير صحيح، العيب ليس في اللغة العربية بل في غياب الإرادة السياسية وفي كثرة أعدائها الذين يريدون التمكين لللغات الأجنبية على حسابها.

يادكتور، لو تخلصت من نضرتك الضيقة المحصورة في الإنتماء العرقي، للاحضت بأن المغرب كدولة أمة، عندما اختار العودة لعمقه الإفريقي، عاد وفي حقيبته ثلاثة مفاتيح وهي: الإقتصاد، الإسلام واللغة العربية.يعني نفس الأدوات التي استعملها أسلافنا عندما كانوا أسياد إفريقيا والأندلس. لهذا أنا أعتقد بأن من يريد التفتيت والتفريق بين المغاربة لا يريد الخير لبلده.
48 - النكوري الأربعاء 20 فبراير 2019 - 16:01
taounate
و من قتل الامازيغية التي هي اقدم من العربية و اللاتنية و الفرنسية ؟ لماذا تخاف على انقراض العربية و لا تتحرك لانقراض الامازيغية رغم ان قبل 100 سنة كانت قبائل تاونات كبني زروال و بني مزوار الخ يتحدثون الامازيغية اما اليوم فلم يبق الا اسماء المداشر و الوديان ألخ عندكم بالامازيغية !
المجموع: 48 | عرض: 1 - 48

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.