24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  3. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  4. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  5. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هل المغرب في حاجة إلى ديموقراطية اجتماعية؟

هل المغرب في حاجة إلى ديموقراطية اجتماعية؟

هل المغرب في حاجة إلى ديموقراطية اجتماعية؟

إن مشكلة الليبرالية التي عانى منها العالم في القرن العشرين هي أنها تتعلق دائما بالليبرالية الاقتصادية المتوحشة والتي تعني التحرر الكامل للاقتصاد وهيمنة منطق السوق والربح على حساب العدالة الاجتماعية، وإيقاف دور الدولة في المجتمع وتحويل الخدمات الصحية والتعليمية إلى القطاع الخاص ونظام السوق، مما قد ترتب عن ذلك من أوضاع وأزمات اجتماعية كارثية ، ولذلك نشأ في الكثير من الدول الأوروبية وأميركا اللاتينية في نهاية القرن الماضي الفكر الجديد الذي يجمع ما بين الليبرالية السياسية واليسار الاجتماعي وهذا الفكر أطلق عليه "الديمقراطية الاجتماعية أو السوسيو ديموقراطية Social Democracy

ذلك أن التجارب السياسية للدول أظهرت أن كل سياسة لا تحترم حاجات الإنسان الأساسية، (التربية – الشغل – الصحة -العدالة)، محكوم عليها بالفشل. ومن هذا المنطلق، يمكن للديمقراطية الاجتماعية ضمان هذا الحقوق الأساسية للمواطنين وإشراكهم في اتخاذ القرارات وفى الدفاع عن مصالحهم.

فمثلا، بدون عدالة في الدخل والتعليم وفرص الحياة، ستكون الحرية مهددة من قبل اللوبيات الاقتصادية المسيطرة على المجتمع والشركات المفترسة التي تعمل وفقا لمصالح الليبرالية المتوحشة، وبدون الحرية في الدفاع عن الحقوق، لن تجد العدالة صوتا يدافع عنها.

وتتجلى أيضا أهمية تطبيق الديمقراطية الاجتماعية في كونها تحترم مبادئ حقوق الإنسان والمواطنة والمساواة، ويتجلى ذلك في مضامين المواثيق الدولية لحقوق الإنسان، وعلى الخصوص العهد الدولي للحقوق الاجتماعية والاقتصادية والثقافية، لتقاطعه مع الفكر الديموقراطي الاجتماعي.

وتتجلى أيضا أهمية الديمقراطية الاجتماعية، أنها تعمل على حماية الضمان الاجتماعي للجميع على السواء، إذ أن هناك حدا أدنى للكرامة الاجتماعية، تسعى إلى الحفاظ عليها بالنسبة لجميع أفراد المجتمع.

فضلا عن ذلك، تحاول الديمقراطية الاجتماعية الحفاظ على التوازن بين حاجات الفرد من جهة وحاجات المجتمع من جهة أخرى، وهي في محاولتها تلك تؤمن بقدرة الإنسان على تخطى مصالحه الضيقة من أجل أن يعيش في مجتمع أفضل تذوب فيه النزعة الفردية.

وكما تهتم الديمقراطية الاجتماعية بالحقوق الاجتماعية للفئات المهمشة والمحرومة، فإنها تهتم أيضا بالحقوق البيئية حتى تتمكن الأجيال القادمة من التمتع بحقها في الحياة في عالم يخلو من التلوث، وكل ما يشكل عناصر البيئة التي تخص الجنس البشرى ككل بأجياله الحاضرة والمستقبلية.

وتجدر الإشارة في هذا الصدد، إلى أن الديمقراطية الاجتماعية تعتمد على الإصلاح التدريجي للنظام الاقتصادي للدولة بإدخال مفاهيم العدالة الاجتماعية ودمجها مع الليبرالية السياسية المعتمدة على الحريات وحقوق الإنسان وتنظيم الحرية الاقتصادية والمبادرة الفردية بما لا يتعارض مع مصالح المجتمع، لأن المجتمعات التي أطلقت عنان الحرية الاقتصادية بدون ضوابط قانونية عرفت أزمات اجتماعية وحركات احتجاجية متكررة. فما يحدث الآن في فرنسا من اضطرابات اجتماعية واحتجاجات نظمها أصحاب "البدلات الصفراء" كان نتيجة هيمنة الليبرالية على السياسية الاقتصادية دون أن تترك مجالا للديموقراطية الاجتماعية: المساواة والعدالة الاجتماعية والتضامن الاجتماعي والحماية الاجتماعية.

وبناء على ما سبق، نرى أن المغرب، كدولة نامية صاعدة، يؤسس حاليا لنموذج تنموي جدي، لابد له استلهام أهم مبادئ الديموقراطية الاجتماعية واعتمادها في سياساته العمومية، لأن هناك ارتباط وثيق بين النموذج التنموي وبين هاته الديموقراطية، حتى تتحقق العدالة الاجتماعية للجميع، كما يمكن للدولة تحقيق أهم الحقوق الاجتماعية للمواطن: التربية والتكوين والشغل والصحة.

*كاتب و ناشط حقوقي


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (3)

1 - japan الاثنين 18 فبراير 2019 - 08:05
مجاذيف بلا أجنحة


مجاذيف بلا أجنحة هي المجموعة الخامسة عشر في سلسلة إصدارات الشاعر بالإضافة إلى مجموعتين باللغة الفرنسة ومجموعة باللعة الإنكليزية. جاءت هذه المجموعة في 112 صفحة من الحجم المتوسط، وحملت لوحة الغلاف توقيع الفنان التشكيلي المغربي عبد الإله كرين.


بن يونس ماجن
2 - زينون الرواقي الاثنين 18 فبراير 2019 - 10:49
تذمّر الرأسمالية المتوحشة بمصانعها العملاقة وانبعاثاتها السامّة الغلاف الجوي ثم تتباكى على مصير الكوكب فيتخذ الساسة قرارات وقوانين لحماية هذا الكوكب من جيوب المواطن المحاصر بأنياب هذه الرأسمالية الحربائية .. في فرنسا ثار أصحاب السترات الصفراء بادئ الأمر على قرار الزيادة في المحروقات لتوفير الأموال اللازمة لتفعيل قرارات قمة المناخ بباريس Cop 21 ما دفع بأحد المتظاهرين للقول بعفوية eux ils s'inquiètent de la fin du monde et moi je m'inquiète de la fin du mois .. أصبح بناء منزل بفرنسا يخضع لشروط جديدة منها تجهيز السكن بوسائل انتاج الطاقة المتجددة في حدود 20%100 من الطاقة التي يحتاجها المالك ودونها لن يحصل على شهادة مطابقة تتبث امتلاكه للعقار وإمكانية التصرف فيه وبيعه وبالنظر للتكاليف المرتفعة لإنتاج الطاقة المتجددة فاغلب المالكين يجدون صعوبة في ذلك علماً بأن سقف الإلزام سيرتفع الى 50 في المائة بعد سنة من الآن .. ارتفع عدد حالات الافلاس والانتحار في صفوف الفلاحين المتوسطين والصغار بعد فرض معايير أوروبية جديدة لتجديد الحظائر بمواصفات حددها الاتحاد الاروبي دفعت بأغلب من جددوا الى الافلاس
3 - جليل نور الاثنين 18 فبراير 2019 - 22:09
يبدو أن الكاتب وقع في خلط بين الديمقراطية-الإجتماعية السياسية بمختلف أحزابها "الإشتراكية" و التي عرفتها أوروبا و خاصة ألمانيا ابتداء من أواخر القرن التاسع عشر، و بين الديمقراطية الإجتماعية démocratie sociale الحديثة بما هي صيرورة تفضي إلى تحقيق العدالة الإجتماعية بفعل عمل المواطنين داخل مجالسهم و في المجتمع المدني أو خارجه..الديقراطية الإجتماعية في ترابطها مع الديمقراطية السياسية، في المجتمع الليبرالي الحديث، تعطي الأخيرة محتوى أكثر ديمقراطية يتيح لقوى الفئات الشعبية المختلفة حفظ و حماية مكتسبات حصلت عليها مقابل ثمن باهض، كفاحات شاقة لأجيال متتالية لضمان الحد الأدنى للعيش الكريم ساعات و ظروف عمل معقلنة تأمين صحي ضمان إجتماعي تقاعد تعليم عمومي متقدم الخ، أمام مد عولمي رأسمالي يوظف كل الوسائل للإجهاز  التدريجي على هذه المكتسبات في سبيل مزيد من الأرباح و الإمتيازات و السيطرة المالية و الإقتصدية التامة تاركا مزيدا من المواطنين في مختلف ربوع العالم يعيشون على أقل من الكفاف و في انحدار و إنهيار متزايد لكل شيء إنساني جميل و عادل.
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.