24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟

قيم هذا المقال

4.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | مِنَ العِناقِ ما قتلْ

مِنَ العِناقِ ما قتلْ

مِنَ العِناقِ ما قتلْ

حالة من التباعد والتنافر، تسم الأجواء هذه الأيام في المغرب، بسبب وباء «أنفلونزا الخنازير»، برودة علاقات ملبدة في سماء شرائح هامة من المجتمع المغربي، وخاصة وسط الطبقات الشعبية والمجتمعات القروية، التي تعودت على التجمعات واللقاءات الدائمة، وعلى المصافحة الحميمة لنسيان كدر الوقت ورتابته، الكل يمضي أمام الآخر بتوجس وحذر، والعاطس متهم حتى تتم تبرئته. الإعلام والحكومة يتأرجحان بين الطمأنة والتهويل والاستهانة بعدد الوفيات، ووعاظ المساجد انخرطوا في قافلة التوعية، الطفل هو الآخر منشغل بفك خيوط هذا الوباء اللعين، يتجرع يوميا والكبار ملامح من هذا الرعب والترهيب، يجاهد كي يتخيل نسبيا شكل هذا الوباء «أنفلونزا الخنازير»، هل يشبه شخصية من شخصياته الكارتونية المحببة، وقد أنهكته لائحة المحاذير والتعاليم، في المدرسة، وفي البيت، وفي الشارع.

والغريب أن هذا الوباء غدا مشروعا إصلاحيا لسلوك وعادات أضحت متغلغلة في عمق تربة المجتمع المغربي منذ عصور؛ يتعلق الأمر بوضع قطيعة مع تبادل القبل أو «البوسة»، وهي كلمة فارسية معربة، وتقبيل الوجنات والخدود والأيدي الذي يتم بين الأفراد، سواء في المناسبات الدينية أو في الأيام العادية بشكل آلي، وبصورة تلقائية، لما لهذه العادة من سطوة على سلوكيات المجتمع المغربي، ولما لها من دور في انتقال الأمراض بين المتصافحين.

فالمصافحة بتبادل القبل على الخدين والتقارب الشديد بين الأشخاص غدا بالنسبة لأغلب فئات المجتمع، وخاصة الشعبية، ضرورة يومية، وعادة اجتماعية، وملمحا واضحا من معالم الشخصية المغربية، توحي بالألفة، وانحسار الخصومات، وتراجع القطيعة بين الأفراد، وتكون علامة على الحب والتقدير، خاصة إذا صدرت عن قلوب صافية، لكن أحيانا نلمح غياب التحية الشفوية بين الجيران في الأحياء الراقية، لتحل محلها حالة من الانكفاء والانعزالية، فرضتها سلطة اليومي والمجتمع الاستهلاكي، وحالة «فوبيا» من الآخر، والتهيب من الدخول في علاقات مع الجيران أو مع الآخر، قد يكون مآلها الفشل والعطب، وأحيانا تكون المصافحة الحارة غطاء للخبث والتدليس والتحايل والأحقاد الدفينة والنفاق بالنسبة لبعضهم، وخاصة لمن انغمر في حومة السياسة وخبٍر نتوءاتها وتعرجاتها، حيث تكون القبلات بين الساسة سبيلا لإخفاء أو لترميم صراعات وخلافات، ولتأثيث تلك الصورة الدبلوماسية البشوشة التي تتناقلها كل القنوات الفضائية.

وهذه العادة لا تقتصر على المغرب وحده، بل تشمل أغلب الأقطار العربية، لكن في قطر والإمارات والبحرين مثلا، تتم المصافحة بحميمية أكبر، أو بما يسمى بـ«المخاشمة»، وهي في لسان العرب تبادل التحية بين رجلين يتلامسان الضرب بأنفهما بضربات خفيفة لا تزيد عادة على ثلاث ضربات، حيث إن السلام بالأنف يعكس الاحترام المتبادل بين الطرفين، ويمثل الأنف العزة والكرامة عند العرب، لذلك قال الحطيئة «قوم هم الأنف والأذناب غيرهم».

تحية «المخاشمة» هذه، تذكرني بالتحية عند شعب الاسكيمو، التي تكون بضغط الأنف على أنف مع الشهيق، واستنشاق زفير الآخر، فالتحية عندهم تبلغ مقام «التوحد» و«الحلول»، والمرض لا مناص مقيم في الجسدين معا، بكل يسر ورحابة صدر، عوض التقوي بأرواح بعضهم بعض كما يعتقدون. أما الشعب السوداني، فيكفيه أن يربت على أكتاف بعضهم بعض بحرارة، في حين أن المصافحة عند الشعب اليمني تأتي مصحوبة برذاذ «القات».

في المجتمع الغربي، البرودة تعشش في كل مناحي الحياة، والمصافحة اليومية بالقبل أمر مستهجن بين أغلبهم، لذلك فالإقلاع عن هذه العادة ليس بالأمر الصعب بالنسبة لهم. الشيء نفسه بالنسبة للصين واليابان، حيث يتم الاستغناء عن كل أنواع المصافحات، ليتم الاكتفاء بالإيماءات فقط.

في الوقت الذي انتشرت فيه في الدول الغربية ما سماه عالم الاجتماع البريطاني أنطوني غيدنز «الاستبعاد الاجتماعي الإرادي» أو «ثورة جماعات الصفوة»، حيت تسيج الجماعات الثرية محيطها بالأسوار، لتعيش في جزر منعزلة، نجد أن هذه اللوثة أصابت مجتمعاتنا العربية بشكل عام، وبسبب «أنفلونزا الخنازير»، شمل هذا البرود حتى الطبقات الشعبية هذه الأيام، ليتم تفادي الجار أو الآخر، ولو بشكل غير مقصود، وإن كان هناك من لم يكترث بكل حالات المنع هذه، ويعتبر أن صهيل كل الحناجر هو مجرد حبات رمل، ستذروها الرياح، ليستعيد دفء الحياة ونداوتها بالمصافحة واللقاء المتقارب، مؤمنا بالقدر خيره وشره.

اجتماعيا يبدو الأمر صعبا، ومجرد التفكير في التخلي عن هذه العادات عند معظم الفئات الاجتماعية، يسبب قلقا وإحراجا وارتباكا سلوكيا مؤلما، لكن علميا وصحيا يبدو الأمر ضرورة، وحاجة ملحة تفرضها خطورة الوضع، بشكل يستدعي إعادة التفكير في بعض سلوكياتنا، والبحث عن المصافحات البديلة التي تقيك من الإحراج والموت، والتذكر دائما أن هناك من العناق ما قتل..


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - عبد الرحيم العلام الأربعاء 20 فبراير 2019 - 15:29
شكرا على هذه الورقة القيمة والمفيدة
2 - KITAB الأربعاء 20 فبراير 2019 - 16:40
أعتقد أن أكبر حركة اخترعها الإنسان للاستئناس بأخيه الإنسان هي أشكال هذه الاحتكاكات التي أتت الأستاذة على ذكر بعضها فهي ممتدة في الزمن وجغرافية الإنسان وتاريخه فقد كانت بعقد الأصابع أو الاحتكاك بالأكتاف... وقد يذهب تحليلها إلى مداه فيراها (أي أشكال هذا العناق والمصافحة ) بمثابة صك لدخول الأمن والأمان والقرب مع الآخر... لمرور فترة مديدة في تاريخ البشرية كان الصراع بين الإنسان والإنسان المجاور له مثار حروب تصفية لمن البقاء... وأفضل تحية الآسيويين بانحناءة خفيفة أما الإنسان الغربي والإنجليزي خاصة فتكفي عبارة how do you do ،لكن بالنسبة للمشارقة والأنف على الأنف فهي بتقديري أصعب تحية وتذكرنا بعهود غابرة كانت فيها الحروب سجالا بين الأخ وأخيه الجار فجاء "حك نيفو" ليفصل بينهم... وما زالت هذه العبارة ترفع في المغرب بوجه كل من اعتدى على الآخر ،وتحياتي
3 - الحسين الخميس 21 فبراير 2019 - 18:26
تبادل القبل على الخدين ليس من الإسلام بشيء. هذه العادة ورثناها من ماما فرنسا.المستعمرة لبلادنا .
فكثيرا من العادات والتقاليد يظن بعض الناس انها من الإسلام والإسلام منها براء..
4 - عبدالعليم الحرّام الجمعة 22 فبراير 2019 - 08:56
دلائل الأحمر في تشقير الأسمر ... جفنه علم الكلل ومن البُراق ما فتل (بفتح الفاء)... واش باقي انتيا ما غاتبدليش هاد التصويرة لقديما؟
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.