24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/09/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:4507:1213:2616:4919:3020:45
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تتوقع تأهل المنتخب المغربي إلى "مونديال 2022" بقيادة المدرب وحيد خليلودزيتش؟
  1. كلينتون يخطف الأضواء في ساحة جامع الفنا .. تحايا وصور تذكارية (5.00)

  2. مخيم القوات المسلحة بإفران (5.00)

  3. مجلس حقوق الإنسان يتمسك بالاستقلالية ويدعم تعزيز الحرية بالمملكة (5.00)

  4. بطيخ يتيم (3.00)

  5. الساسي يتهم "إسلاميين مغاربة" بكُره الديمقراطية و"أسلمة المجتمع" (3.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم!

لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم!

لغات تدريس العلوم بالمغرب اليوم: أزمة فهم!

لا يخفى على الشارع المغربي هذا اللغط الجديد/ القديم، والصراع الدائر داخل قبة البرلمان وخارجه حول اللغات الأنسب لتدريسية العلوم بمغرب اليوم، وتشظي الفرقاء السياسيين والمهتمين بالشأن اللغوي إلى فرقتين متناقضتين، تناقض الخلفيات والفكرانيات التي ينطلقون منها، إذ ألفينا فرقة سياسية ولسانية تنتصر لطرح وزير التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي الدكتور سعيد أمزازي، الداعي إلى تدريس العلوم باللغات الأجنبية وفي طليعتها الفرنسية، بدعوى أنها لغة التقدم والرقي والنبوغ العلمي، بينما انتصرت فرقة سياسية - لسانية، وفي طليعتها أمين عام حزب الاستقلال، والعدالة والتنمية، ولسانيو الأمازيغية، للأمازيغية والعربية، بدعوى أنهما لغتان وطنيتان بقوة الدستور والتاريخ والانتماء الهوياتي للمغاربة. لكن السؤال الجوهري المغيب في هذا الصراع السياسي المؤدلج واللغط اللساني المسيس هو السؤال الماهوي، وإن شئتم قلتم: سؤال ماهية لغة العلوم.

من هنا، يبدو من المضحكات المبكيات أن ينتصر وزير التربية الوطنية وأنصاره للغة الفرنسية، وهو خريج كلية العلوم، ومن المضحكات المبكيات أيضا أن ينتصر الممزغ للأمازيغية، والمعرب للعربية، واللهجي للدارجة، لسبب بسيط ينسف كل الدعاوى المقدمة لتقديم لغة على لغة أخرى، نجمله في ما يلي:

*هؤلاء المتصارعون حول اللغة الأنجع لتدريس العلوم يشتركون من حيث لا يشعرون في مسألة واحدة، وهي انتصارهم للغات الطبيعية، على حساب لغة العلوم الصناعية، فهم بهذا الانتصار للغات الطبيعية يغفلون مسألة جوهرية تتعلق بماهية العلوم، التي انبنت على لغة صناعية كلية شمولية - بتعبير تشومسكي -.

من هنا، وجب تنبيه وزيرنا ومن يسير في فلكه من أنصار اللغات الأجنبية، وأنصار اللغات الوطنية –العربية والأمازيغية- إلى أن اللغات الطبيعية مجرد وسيط تواصلي ثانوي تقريبي في درس العلوم، بينما لغة العلوم الصناعية ببلاغتها الرمزية وخصائصها التجريدية، وأوصافها الإجرائية، هي جوهر التدريسية والتمكن منها أس النبوغ العلمي.

وتأسيسا على ما سبق، يغدو التواصل باللسان الطبيعي الأمازيغي، في المجال الأمازيغي، والعربي في المجال العربي، والفرنسي في المجال الفرنسي، والإنجليزي في المجال الإنجليزي، طبيعيا بدرجة تجعله لا يحدث فوارق معرفية، أو قطيعة هوياتية، كما يدعي المتخاصمون، مادامت العلوم كلها تتأسس على لغة صناعية موحدة، تشكل أساس وماهية جل العلوم، بينما لا تفاضل بين الألسن الطبيعية إلا من حيث أسبقية الاختراع والابتكار ووضع المصطلح العلمي.

*كاتب، باحث في اللغويات وتحليل الخطاب

[email protected]


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - sifao الجمعة 22 فبراير 2019 - 17:46
يقوةل الباحث في اللغويات وتحليل الخطاب:
"يغدو التواصل باللسان الطبيعي الأمازيغي، في المجال الأمازيغي، والعربي في المجال العربي، والفرنسي في المجال الفرنسي، والإنجليزي في المجال الإنجليزي، طبيعيا بدرجة تجعله لا يحدث فوارق معرفية، أو قطيعة هوياتية.."
اللسان الطبيغي،وفق هذا التحديد،هو لغة الام،اللغة التي يتواصل بها الناس في وسطهم الطبيعي،واذا كان الامر كما هو بالنسبة للامازيغية والفرنسية والانجليزية فانه يختلف تماما بالنسبة للغة العربية،فهي ليست لغوة ام لاحد ، والدليل انها لا تحيى في الطبيعة على السنة المتحدثين بها كما تفعل اللغات المشار اليها،لغة كتابة،لا يتقنها الا من قضى فطرة طويلة في تعلمها، مقارنة عدد الاسهامات الابداعية باللغة العربية مع اية لغة طبيعية اخرى دليل على انها لغة نخبة تعيش خارج السياق الاجتماعي والتاريخي للشعوب المفروضة عليهم بقوة الدين والقانون ، اذا كنت ترى عكس هذال فما عليك الا اعادة تحديد معنى اللغة الطبيعية ليتناسب مع واقع اللغة العربية غير الطبيعية بحكم الواقع او تعيد نصنيف نفسك ضمن مجموعة المدافعين والمنافحين على اللغة العربية وليس ضمن زمرة الباحثين في اللغويات
2 - mohammed الجمعة 22 فبراير 2019 - 17:56
موفق أستاذ إ. ع على هذه الزرر العلمية المباركة
3 - رأي1 الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:15
لا فرق بين اللغة الطبيعية واللغة العلمية لان هذه الاخيرة لا تعدو ان تكون امتدادا وتطويرا للاولى.واللغة الطبيعية تتطور الى لغة علمية بطريقتين.الاولى مباشرة بالنسبة للاوساط الحضارية التي تنتج العلوم.فكل جديد علمي تنحت له الوسائل اللغوية التي تحمله وتعبر عنه.اما الطريقة الثانية فتقوم على استيراد تلك الوسائل اللغوية وترجمتها.هذا في حالة وجود حوافز ثقافية تبعث على ذلك.اما عند انعدام هذه الحوافز التي تحرك ارادة الاستقلال وتتغلب المذلة والمسكنة والعجز والخنوع فان العلوم تستورد بلغتها.ونحن على ما يبدو يقع تفضيلنا على هذا الاختيار الاخير لانه سهل ومربح للبعض.وذلك على خلاف بعض الامم التي لا تقبل بان يتسرب لارثها اللغوي اي دخيل.
4 - لوسيور الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:19
شطحات حلاجية لاتغني ولا تسمن من جوع...هناك مصطلحات علمية دقيقة جدا لا يمكن للعربية ان تستوعبها ولا يمكنها ان تنسق اسماء لمخترعات..
نحن ندعو الى الغاء التدريس بالعربية لانها ليست لغة الامازيغ وهذه ارض الامازيغ ..اما المهاترات الفارغة لعة الجنة ولغة القرآن وحب العرب هذه خزعبلات لا ينتجها إلا من كان عالة وكلا على غيره
بالواضح نطالب بتعميم الانجليزية وطرح العربية والفرنسية في مزبلة التاريخ..نحن كأمازيغ احرار لانجب فرنسا بل نكرهها لانها جاءت لحماية العرب وحماية مصالحها...وغذا في حال القوة سنقاطع جميع سلع فرنسا ولغتها عقابا لها على محاربتها للامازيغ
5 - kinko الجمعة 22 فبراير 2019 - 18:42
أخيرا ظهر صوت يفهم معنى تدريس العلوم. فحصة الرياضيات أو الفيزياء أو غيرها من العلوم لا تلقن التلميذ قواعد الفرنسية أو العربية أو الانجليزية. إنما يتعلق الأمر برموز و مبرهنات موحدة في العالم بأسره و لذلك تجد أن التلاميذ ذوو المستوى الجيد في هذه المواد يتمكنون من مواصلة دراستهم في فرنسا و المانيا و أنجلترا و حتى اليابان و الصين يكفيهم في ذلك بضعة أشهر للاستئناس باللغة. لذا فإن كان التعلم بالفرنسية سيوفر على هؤلاء بعض الوقت فإنه لن يحسن بالضرورة من مستوى التلاميذ الآخرين خاصة إذا علمنا أن المعارف العلمية تراكمية بالأساس و لذلك فتعليم التلميذ بلغة لم يتقنها بعد قد يؤدي الى تعثره المبكر خاصة عندما يكون الوالدان لا يتقنون الفرنسية أو العربية
6 - إبراهيم المعلم الجمعة 22 فبراير 2019 - 21:08
يبدو أن كاتب المقال انحرف عن الموضوع، فهو يريد أن يعالج مسألة تدريس العلوم، ثم بعد ذلك يتحدث عن مجرد التواصل الشفهي وهما أمران مختلفان. فالتواصل الشفهي يحتاج إلى لغة طبيعية نتعلمها في الأسرة والشارع....أما تدريس العلوم، فيحتاج إلى لغة علمية تمكننا من الانفتاح على ثقافة مكتوبة بتلك اللغة. صحيح أن من يتعلم اللغة العربية أو الأأمازيغية يمكنانه من التواصل مع الناطقين بهذه اللغات، لكنه لن يستطيع تعلم العلوم بهذه اللغات لأنهما لم تكتب بهما ثقافة علمية ولم يقوما بترجمة الكم الهائل من العلوم التي تحتاجه هذه اللغات.
ففي عهد الرومان كانوا يتعلمون الإغريقية ليس للتواصل الذي تتيحه اللاتينية وإنما لأن اللغة الإغريقية تتيح التواصل مع ثقافة مكتوبة. إننا حينما نتحدث عن تدريس اللغات يجب ألا يغيب عن أدهاننا أن اللغة الإنجليزية والألمانية واليابانية والفرنسية تقدم فرصة للانفتاح على ثقافة غير متوفرة باللغات الطبيعية.
7 - النكوري الجمعة 22 فبراير 2019 - 22:48
اظن ان ما يحتاجه المغاربة هو الصراحة و قول الحقيقة
العربية اصبحت لغة التدريس منذ دخول الاسلام الى المغرب و نحن نعلم ان اغلب الاطفال في المغرب قبل الاستعمار كانوا يلجون لمسد و الجوامع الكبرى التي كان يحاظر فيها الفقهاء و العلماء و كانت الامية قليلة جدا مثلا بعض قبائل الريف كانت تصل فيها القراءة و الكتابة 80% و هذا يشمل حتى النساء لكن هل كان هؤلاء المتعلمين يستطيعون التحدث بالعربية الفصحى و كتابتها ؟ الجواب لا ! الذي يقضي اكثر من عشرين سنة في الدراسة في القرويين و غيرها كان يلم بها و حتى موظفو المخزن كانوا لا يتقنونها من يريد التحقق فليراجع رسائل المخزن قبل الاستعمار كان المغاربة يقضون جزء مهما من عمرهم في دراسة النحو و العلوم الشرعية لكن في الأخير لا يستطيعون كتابة صفحة
اللغة العرببة لغة اكتسابية و قد قالها ابن خلدون منذ قرون و هذا ينطبق كذلك على الفرنسية و الانجليزية
التعليم يجب ان يكون بلغة الام لكن أجدادنا الامازيغ اخطؤوا عندما لم يقعدوا لغتنا الأصلية الامازيغية و نحن ندفع الثمن حيث أصبحنا لا نتقن لغتنا و لا الفرنسية و لا العربية نعيش تيها
8 - جواد الداودي السبت 23 فبراير 2019 - 08:03
((هؤلاء المتصارعون حول اللغة الأنجع لتدريس العلوم يشتركون من حيث لا يشعرون في مسألة واحدة، وهي انتصارهم للغات الطبيعية، على حساب لغة العلوم الصناعية))
انا اعتقد انني درست العلوم بلغة طبيعية هي اللغة الفرنسة

وبعد ذلك درّستها بلغة طبيعية اخرى هي اللغة العربية

هل درست انت العلوم بلغة اخرى تسمى لغة العلوم الصناعية؟؟؟

((فهم بهذا الانتصار للغات الطبيعية يغفلون مسألة جوهرية تتعلق بماهية العلوم، التي انبنت على لغة صناعية كلية شمولية))

تريد الاهتمام اولا بالمسألة الجوهرية التي تتعلق بماهية العلوم

قبل التطرق لاختيار لغة التعليم؟؟؟ - كيف؟؟؟

هلا تكلّمت انت عن هذه المسألة الجوهرية المتعلّقة بماهية العلوم؟؟؟

تقول بان العلوم انبنت على لغة صناعية كلية شمولية

تريد ان يدرس المغاربة بهذه اللغة الصناعية الكلية الشمولة؟؟؟

قل لنا فقط ما هي البلد التي تدرّس بهذه اللغة؟؟؟

حسب علمي :

الامريكيون يدرسون بالانجليزية

والامان بالالمانية

واليابانيون باليابانية

...

من يدرس بلغتك الصناعية الكلية الشمولية؟؟؟
9 - Sindibadi السبت 23 فبراير 2019 - 09:02
إلى sifao

ما بالك لا تكتب بلغتك الطبيعية
أم ان الأمر من الصعوبة بمكان
الطبيعي هو السهل الهين والذي لا يطلب لا جهدا ولا تعب وهذا ما يعيشه المغاربة كافة مع لغتهم الأبدية أي اللغة العربية ولا سيما أعداءها
لهجتك المخبرية لا تسمن ولا تغني من جوع
وأنت أدرى بهذا
صاحب المقال يخوض في واقع الأمر في الجهوية المتقدمة والتي تسمح لكل إقليم أو جهة باستعمال اللغة المناسبة لها
وهو أمر محتمل يبقى أن اللغة التي تجمع المغاربة ليس إلا كل جمعة ألا وهي اللغة العربية
هل تعلم يا sifao أن جبهة البوليزاريو حتى ولو قبلت المبادرة الملكية بالحكم الذاتي لن تستسلم إلى لغة أخرى غير اللغة العربية وما أظن المغرب قد يعترض برفض هذا العرض
وهكذا سيكون المغرب من شماله لجنوبه كما أراد الله له ايكون ذو لسان عربي مبين
الكل بعلم أن حركاتكم البربرية والبوليزاريو وجهان لعملة واحدة هدفكم هو بلقنة المغرب الأولى لصالح الجزائر وأنتم لصالح فرنسا
إلا أن الشعب المغربي واقف لكم بالمرصاد
10 - sifao السبت 23 فبراير 2019 - 10:59
sindibadi
كلام انشائي،اسئلة مهترئة، وتقيح دماغي حاد ...
السؤال الوجيه في كل الموضوع ، هل اللغة العربية لغة طبيعية مثلها مثل الفرنسية والانجليزية والاسبانية والالمانية والصينية والامازيغية والدارجة و.....و....هذا هو السؤال المطلوب الاجابة عليه ، لا دخل لفرنسا ولا البوليزاريو والا الامازيغ ولا اي احد في تحديد معنى اللغة الطبيعية ، نناقش الموضوع من زاوية اكاديمية محضة ولا علاقة للتجاذبات السياسية والاديولوجية بالموضوع ، صاحب الثرثرة يقدم نفسه كباحث في اللغويات كما يسميها ، وعلى هذا الاساس يمكنك الدخول في نقاش هادف ، اما ما جاء على لسانك فلا يختلف في شيء عن شجارات نساء الحومة في حمام الحي ، كلام في كلام ...اللغة العربية لا تصلح كلغة تدريس في الجهوية المتقدمة ولا المتأخرة ، وزير التربية الوطنية يفكر جديا في تكوين اساتذة العلوم باللغة الفرنسية والانجليزية ، اما العربية فقد اصبحت خارج اي نقاش اكاديمي ، لا تصلح للتدريس اطلاقا ، ولا دخل للامازيغ والا فرنسا والا الصين في الموضوع ، ابحث عن اعداءك في دواخلك وليس عند غيرك ...التصفيق دون استحقاق يولد
ابطالا مزيفين ...ومشاعر كاذبة
11 - جواد الداودي السبت 23 فبراير 2019 - 11:45
10 – sifao

عندما يكون الناس في معركة كلامية – وكل واحد يبحث عن جرح الآخر

يكون كلامهم عبارة عن اكاذيب – اكاذيب لا يصدّقها حتى من يقولها

تقول : ((نناقش الموضوع من زاوية اكاديمية محضة))

هذا يعني انك لا تقول كلاما الغرض منه البحث عن جرح من يناقشك

تقول : ((اللغة العربية لا تصلح كلغة تدريس في الجهوية المتقدمة ولا

المتأخرة))

ماذا تقصد بهذه الجملة؟

تقول : ((وزير التربية الوطنية يفكر جديا في تكوين اساتذة العلوم باللغة

الفرنسية والانجليزية))

الوزير لا يريد الا الفرنسية

تقول : ((اما العربية فقد اصبحت خارج اي نقاش اكاديمي ، لا تصلح للتدريس

اطلاقا))

لماذا العربية لا تصلح للتدريس؟

انتظر اجوبة مباشرة – وليس لفا ودورانا
12 - Sindibadi السبت 23 فبراير 2019 - 13:16
إلى sifao
بكل صراحة انت تتناقد مع نفسك
ليس لك بدا من الكتابة إلا باللغة العربية ومع ذلك تتنكر لطبيعتها في كينونتك ووجدانك ليس إلا
وإلا هاتنا بالعكس؟
الوزير وهو تحت الوصاية الفرنسية استسلم للغة شيكسبير بحكم أن الشعب يرى فيها القطيعة مع لغة الذل والإهانة والعار
وإذا كان قد ذكرها بعد الإنجليزية فقد فعل ذلك حتى لا يجرح المغرور بهم من أمثالك
اللغة العربية ستبقى لغة التدريس والتعليم
وهذا ما يقره الدستور فلا تذهب بعيدا
أما السفسطة فأنت صاحبها كونك لا تجيب عن الأسئلة المحرجة
أما لهجتك المخبرية فليست في القائمة حتى من قبيل الإشارة
تسنت
13 - حضارة البربري الغظيمة السبت 23 فبراير 2019 - 13:38
قالوا عن البربر :
ـ أغدر الناس، لا وفاء ولا عهد...(موسى بن نصير)
ـ لا شرف ولا معرفة بالإحسان، ولا يفكرون إلاّ في الانتقام من أعدائهم وقتلهم غدرا إن أمكنهم ذلك...( المؤرخ مارمول كربخال)
ـ غدّارون فتاكون متلصّصون لا يراعون إلّا ولا ذمّة... ( الحسن بن محمد الوزّان)
ـ أكثر الناس قسوة وخشونة... ( مارمول كربخال)
ـ ارتدوا عن الإسلام 12 مرّة بينما ارتد بعض العرب مرة واحدة فقط...(ابن خلدون)

ـ وكانت البربر تسكن الكهوف ولا يغتسلون الا مرة في العام ..(الناصري وابن خلدون)
ـ كتب فيهم ابن حزم الأندلسي كتابا سمّاه " الفضائح "
ـ وصفهم ابن حزم وابن حوقل والحموي بالشذوذ لاكرامهم الضيوف بأولادهم الذكور (السحاق )...
ـ وصفهم يوليان والوزان ومارمول بالبهائم...
ـيرحبون بعشاق بناتهم وأخواتهم ..( الحسن بن محمد الوزّان)
ـ وظاهر كسيلة الرومان وحارب بصفهم على العرب المسلمين الفاتحين...(ابن خلدون)
ـ يحاربون لغة القرآن ويدعون أنهم مسلمين...
14 - حضارة البربري الغظيمة السبت 23 فبراير 2019 - 13:41
قالوا عن البربر :
ـ أغدر الناس، لا وفاء ولا عهد...(موسى بن نصير)
ـ لا شرف ولا معرفة بالإحسان، ولا يفكرون إلاّ في الانتقام من أعدائهم وقتلهم غدرا إن أمكنهم ذلك...( المؤرخ مارمول كربخال)
ـ غدّارون فتاكون متلصّصون لا يراعون إلّا ولا ذمّة... ( الحسن بن محمد الوزّان)
ـ أكثر الناس قسوة وخشونة... ( مارمول كربخال)
ـ ارتدوا عن الإسلام 12 مرّة بينما ارتد بعض العرب مرة واحدة فقط...(ابن خلدون)

ـ وكانت البربر تسكن الكهوف ولا يغتسلون الا مرة في العام ..(الناصري وابن خلدون)
ـ كتب فيهم ابن حزم الأندلسي كتابا سمّاه " الفضائح "
ـ وصفهم ابن حزم وابن حوقل والحموي بالشذوذ لاكرامهم الضيوف بأولادهم الذكور (السحاق )...
ـ وصفهم يوليان والوزان ومارمول بالبهائم...
ـيرحبون بعشاق بناتهم وأخواتهم ..( الحسن بن محمد الوزّان)
ـ وظاهر كسيلة الرومان وحارب بصفهم على العرب المسلمين الفاتحين...(ابن خلدون)
ـ يحاربون لغة القرآن ويدعون أنهم مسلمين...
15 - واخمو السبت 23 فبراير 2019 - 17:06
لا يمكن لاي كان أن يجادل في أن تعريب التعليم ، في ظل العجز التام لكل المجاميع اللغوية ومعاهد تنسيق التعريب في انعاش اللغة العربية وانتشالها من وهم الانتشاء بالتراكم الكمي والتقديس الاعمى ، كان قرارا سياسيا جلي المرامي في الاقصاء الممنهج للفئات الواسعة من حق الاستفادة من تعليم جيد ومن أي حلم من الارتقاء الاجتماعي . مخرجات التعليم المعرب الكارثية لمدة فاقت ثلاث عقود أكثر من كافية للحسم في أن اللغات الحية : الانجليزية مستقبلا والفرنسية مؤقتا هو الحل الاوحد لنأهيل ابنائنا للانخراط العضوي في عصرهم بدل الزج بهم في جحيم التهميش والنبذ .
16 - sifao السبت 23 فبراير 2019 - 18:51
جواد الدودي
اللغة العربية لا تصلح للتدريس لان تجربة التعريب التي استكملت اركانها باصلاحات 1985 تؤكد ذلك،والا لماذا يحتدم النقاش حول لغة التدريس كلما اثير موضوع التعليم ؟
تقرير اممي يؤكد ان 30 % من تلاميذة المستوى الثاني لا يقرأون ، بمعنى لا يستطيعون ترجمة رسوم الى اصوات،هذا بعد 18 شهرا من التعلم ؟
كل الاصلاحات،الكتاب الابيض،الميثاق الوطني للتربية والتكوين،البرنامج الاستعجالي وما سبق من المناظرات حول التعليم لم تستطع فك شفرة فشل المنظومة التعليمية،اليست هذه المعطيات كافية لاقرار وجود خلل في لغة التدريس ؟
الا ترى ان المدرسة العربية هي الاستثناء الوحيد في العالم ،على ما اعتقد ، لغة التدريس فيها هي ايضا مادة تعليمية ، ليس القواعد فقط وانما تعلم الرصيد الوظيفي ايضا ، كيف يمكن لطفل في سن 6 او7 سنوات ان يفهم محتوى او مضمون اخلاقي او معرفي بلغة هي نفسها قيد التعلم ؟ اتحدث انطلاقا من معطيات رقمية ، واسئلة منطقية مشروعة وتجربة تعليمية دامت لازيد من 20 سنة ؟ماذا تريد اكثر من هذا؟
انا لست ضد اية لغة كيفما كانت،اصف واقع قائم ، بلا مزايدات لفظية،الا في حالات ردود الافعال التي يستحقها البعض
17 - اازغبي إلى sifao السبت 23 فبراير 2019 - 19:36
العربية لغة تدريس وأيضا لغة مدرسة..اذا كنت تعتبر ذلك فريدا في العالم وخاصا بالدول العربية وحدها ، فأنت مخطئ جدا وجاهل جدا...بل ذلك يحدث في كل دول العالم ! والفرنسيون يدرسون لغتهم الفرنسية من المستوى الاول الى البكالوريا ..ومع ذلك يشتكون من مستوى الفرنسية المتدهور عند تلاميذ البكالوريا !! خصوصا في الإملاء l'orthographe..والامريكيون أنفسهم لا يتقنون الإنجليزية كما يجب رغم أنها لغتهم...
يقول ابن خلدون أن الاندلسيون في عصره لا يخطئون في استعمال اللغة العربية لانهم يعنون بها عناية فائقة في تعليمها وذلك منذ الصغر !
18 - جواد الداودي السبت 23 فبراير 2019 - 21:43
16 – sifao

تجربة التعريب لم تستكمل اركانها – التعريب لم يمسّ التعليم العالي
ولم تكن التجربة فاشلة – الدليل ان الحاصل على الباكالوريا بالعربية يستطيع ولوج التعليم العالي
لو كانت العربية لا تصلح للتدريس – لما استطاعوا الحصول على شواهد عليا : دكتوراه في الرياضيات والفيزياء والطب والتخرج من مدارس المهندسين – بل هناك حتى من استكمل دراسة بالخارج
30% لا يستطيعون القراءة – منهم الامازيغ الذي يعرفون حتى العربية الدارجة – ومنهم الاغبياء والكسالى
اصلاحات الوزارة غير مجدية لان من يفكر فيها لا يحسن التفكير – كون كلفوني انا باصلاح التعليم – وتشوف فين غيوصل
اقسم ان المغرب سيصبح نموذجا في التعليم
تقول ف البداية بان العربية لا تصلح للتدريس وتخنم بانك لست ضد اي لغة
اليس هذا تناقضا؟؟؟
انت بينت بانك لا تريد العربية الفصحى في التعليم
ماذا تقترح؟ - العربية الدارجة؟ - اللهجات الامازيغية؟ - الامازيغية الاركامية؟ - الفرنسية؟ - الاسبانية؟ - الانجليزية؟ - شيء آخر؟
اجبني لاعرف كيف ارد عليك
19 - Filali الأحد 24 فبراير 2019 - 21:14
9 - Sindibadi

جاء في تعليقك " سيكون المغرب من شماله لجنوبه كما أراد الله له ايكون ذو لسان عربي مبين"
هل هي ارادة الله ام ارادة القومجية العروبية الشوفينية التي تحارب ارادة الخالق الدي جعل من تعدد الالسن اية من اياته ؟
اليس من خلق العرب والعربية هو نفسه من خلق الامازيغ والامازيغية ؟
اما عن جمهورية البوليزاريو الوهمية التي تفتخر بعروبتها قتاكد ان المغاربة الاحرار لن يسمحوا بوجودها وسيبقى حالها حال العالم العربي الوهمي .
20 - sifao الأحد 24 فبراير 2019 - 21:23
جواد الدودي
ا"صلاحات الوزارة غير مجدية لان من يفكر فيها لا يحسن التفكير – كون كلفوني انا باصلاح التعليم – وتشوف فين غيوصل
اقسم ان المغرب سيصبح نموذجا في التعليم"
انتهى الكلام ، ما عندي ما نقول ، ارفع الراية البيضاء بعد هذا الكلام النهائي والحاسم
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.