24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

23/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:5807:2513:3917:0319:4521:00
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  3. أردوغان يعرض مجددا فيديو "مذبحة المسجدين" (5.00)

  4. مغربي يرفع أذان جمعة ضحايا مسجدي نيوزيلندا (5.00)

  5. منتخب الأرجنتين: ميسي يغيب عن مباراة المغرب (5.00)

قيم هذا المقال

3.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هل يتحول المغرب إلى مجتمع نسوي؟

هل يتحول المغرب إلى مجتمع نسوي؟

هل يتحول المغرب إلى مجتمع نسوي؟

معطيات ديموغرافية

تؤكد دراسات ديموغرافية حديثة أن المغرب يأتي في المرتبة الرابعة من حيث ارتفاع الكثافة السكانية (79.84 نسمة/كلم²)، بعد كل من مصر والسودان والجزائر؛ وفي السياق ذاته تفيد إحصائيات للمندوبية السامية للتخطيط بأن أكثر من نصف سكان المملكة إناث بنسبة تقترب من 60%؛ تصل فيها نسبة النساء القرويات إلى 78% من المجموع العام للإناث. كما أن متوسط الزيادة السنوية يقارب 275 ألف فرد.

وسيحصل التطور الديموغرافي داخل السكان الحضريين، لعامل الهجرة القروية وترييف بعض المناطق الحضرية بأحزمة المدن. كما أن نسبة الخصوبة ستعرف تراجعا عما كانت عليه في عشر سنوات الأخيرة، ما سينجم عنه انخفاض في حجم متوسط الأسرة المغربية من 4.6 أشخاص إلى 3.2 أشخاص سنة 2050.

ظروف سوسيو اقتصادي صعبة

تفيد دراسة أنفوغرافية Infography (تحويل البيانات والمعلومات إلى صور ورسوم) بأن ثمة عوامل وراثية وأخرى تغذوية ذات صلة بعمليات تخصيب البويضات في علاقة الذكر بالأنثى؛ تفرز الإناث بنسبة أعلى مقارنة مع حالات أخرى يسودها نمط من التوازن التغذوي، عدا العامل الوراثي الذي له دور مباشر في تكاثر الإناث. وقد يكون الوسط الاقتصادي، في حالات الفقر وشظف العيش والحروب، وراء بروز هذا الاختلال في اتجاه نسب وجنس المواليد وارتفاع نسبة الإناث وسط الذكور. ولعل المناطق القروية، في معظم الحالات، وراء بروز ظاهرة تكاثر الإناث.

ويمكن إيراد أمثلة على هذه الظاهرة من خلال دول الجمهوريات السوفياتية سابقا التي تصل فيها نسبة 83 رجلا لكل 100 امرأة، أو هنغاريا 92 رجلا لكل 100 امرأة. كما يمكن الوقوف على حالات مضادة (الذكور أكثر من الإناث)، في مثل دولة الإمارات العربية: 275 رجلا لكل 100 امرأة، والعربية السعودية: 132 رجلا لكل 100 امرأة، والهند: 107 رجال لكل 100 امرأة.

إذن فاختلال التوازن الغذائي لدى الأسرة له تداعياته على الإنجاب، وفي أغلب الأحيان تخلف ظهور الإناث بأكثرية عددية تفوق الذكور.

الذكورة مطلب ولكن ...

من الوجهة البيولوجية البحتة هناك دائما السيادة والاستمرارية في العقِب محكومة للذكر دون الأنثى. وفي ثقافتنا العربية والدينية يرى الرجل في ولده (الذكر) استمرارية لعقبه والحامل لاسمه من بعده، بحكم أن الولد يحمل لقب أبيه في كل العقود والوثائق الثبوتية. ومازال وجود الابن الذكر عنوانا لـ"فحولة" الزوج، "وخصوبة" للزوجة، خلافا للأنثى التي لم تنل بعد هذه "الحظوة" رغم أن وجودها داخل الأسرة عامل للحنو والرأفة والعطف على الأب والأم أكثر بكثير مما يمكن أن يبدر من الابن تجاه والديه؛ في حين هناك آباء أو بالأحرى أزواج "يتشاءمون" من إرزاقهم بإناث، ويرون أن المجتمع والشارع المغربي الحالي عموما لا يمكن أن يصون عفة الفتاة ويحفظ لها كرامتها؛ فهي باتت، في رأيهم، مصدر كل تلطيخ لـ"سمعة" الأسرة. هؤلاء الأزواج يحملون في معتقداتهم، من حيث لا يعلمون، فكرة "وأد الأنثى" التي اشتهر بها العرب في الجاهلية (قبل مجيء الإسلام).

ماذا يعني مجتمع نسوي؟

يمكن مقاربة هذا المبحث من خلال طرح إشكالية: ما هي التداعيات المرتقبة لمجتمع نسوي (عدد الإناث يفوق بكثير عدد الذكور)؟.. هناك متغيرات كثيرة تتحكم في هذه التداعيات، منها على سبيل المثال مقدار الوعي الاجتماعي والثقافي لدى هذا المجتمع أو ذاك، فضلا عن الأمن الاقتصادي؛ فالمرأة ـ مثلا ـ في مجتمعات نسوية متقدمة كالمملكة المتحدة البريطانية وهنغاريا لا تعاني مما تعانيه المرأة (الأنثى) عموما في الدول العربية، والمغرب خاصة، من هضم للحقوق وانسداد آفاق الشغل، لاسيما المطلقات، وما أكثرهن؛ فتضطر المرأة إلى التكسب عبر كل السبل والوسائل المتاحة حتى ولو كانت غير مشروعة أو يذمها المجتمع، كالاتجار بالتهريب والممنوعات أو احتراف البغاء والقوادة.

في الهند مثلا، هناك اعتقاد خرافي لدى سلالة هندية يقضي بوأد الأنثى للحيلولة دون إلحاق العار ببيت الزوجية. وآفة الدعارة في بلد مسلم كالمغرب تدفع بكثير من الشباب إلى العزوف عن فكرة الزواج، لعامل سوسيواقتصادي بالدرجة الأولى، يتمثل في البطالة وتقلص فرص الشغل أمامه، إلى جانب توجسه من مجتمع نسوي من الصعوبة بمكان الاهتداء فيه إلى "شريكة العمر" وسط ثقافة "متفتحة ومتحررة" إلى درجة تلامس أحيانا الإباحية!

الطلاق يهدد الأسرة المغربية الحديثة

من تداعيات المجتمع النسوي أن يصير الطلاق السمة البارزة في كل علاقة زوجية. وقد أكدت الإحصائيات والدراسات السوسيولوجية أن نسبة الطلاق في تصاعد خطير إلى مستوى لا تعمر فيه العلاقة الزوجية في المتوسط أكثر من سنة، وتتطور أحيانا إلى احتقان يصل مداه إلى قضايا مستعصية، إما باختفاء أحد الزوجين أو مواجهة الزوجة مصير الشارع، علاوة على مضاعفات أخرى كالتفكك الأسري والآفاق المظلمة أمام الأبناء.

* كاتب وباحث


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (20)

1 - المومني.م الأربعاء 13 مارس 2019 - 22:27
نعم الله وحده القادر على أن يهب الذكور أو الإناث، لكن أموراً خفية ذات علاقة بالخصوبة لها مفعولها إما لتناسل الذكور أو الإناث، فقد تكون التغذية كما لاحظ الكاتب، لكن قضية الوراثة حاضرة بقوة في الإخصاب، وأعتقد أن عزوف المغاربة عن الزواج لعامل اقتصادي بحت كالبطالة مما لا يسمح للشاب تكوين أسرة، وهكذا يتقلص الإقبال على الزواج فضلا عن ظاهرة الطلاق والطلاق الذي تعرف نسبه ارتفاعا سنة بعد أخرى حتى إن الأسرة الصغيرة أو حديثي العهد بالزواج لا يمكن أن تتجاوز بضعة أشهر، وفي هذا خطورة، وأعتقد أن من خلال هذه العوامل المغرب فعلا يتجه إلى مجتمع نسوي، وهذا مبحث آخر كيف سيكون فيه التواصل بين أفراد المجتمع كيف سينظر المجتمع للمرأة..... شكراً
2 - ملاحظ ف العادة الأربعاء 13 مارس 2019 - 22:35
في مجتمع تنتشر فيه البطالة ويمس الفقر فئات واسعة منه بالإضافة إلى الهجرة القروية... كل هذه الخصوصيات وغيرها إذا ما انتشرت وسط نساء وفتيات مع تراجع نسب الزواج ستشكل كارثة حقيقية على مغرب الغد... نعم سنتشر الرذيلة في صور بشعة وربما ستلامس الإباحية مع انحسار الأدوار والقيم الدينية التي كانت تؤطر المجتمع المغربي كل هذا سيكون الغد المغربي مخيف جداً.
3 - Arsad الأربعاء 13 مارس 2019 - 22:52
الم يعلم الاستاذ ان نسبة الولادة كانت مند الثمانينات بمعدل ثلات بنات من اربع ولادات في جل مستشفيات المغرب أليست كل الوظائف والمهن حتى التي كانت لا تليق بالمرأة او لا تلائمها أصبحت لا تخلو من النساء بل أن المرأة اصبحت من اعمدتها واكتر من يشتغل فيها ولا يزال الفائض من العاطلات عن العمل يفقن الذكور
4 - AYMAN الأربعاء 13 مارس 2019 - 23:19
هذه علامة من علامات الساعة سيبقى البشر في تناقص حتى يرث الله الارض ومافيها.
5 - سيُغلب ما تبقى من الرجال الأربعاء 13 مارس 2019 - 23:45
عصر التبنيت والتخنيت والنسوية الرجولة والشهامة الله يرحمهما ، ألآن الكل يدعو الى تاء التانيث و نون النسوية . الله يلطف بنا .
6 - لوسيور الخميس 14 مارس 2019 - 00:12
مجتمعنا مجتمع نسوي ولو كنا مجتمعا رجوليا لغيرنا الكثير وارسينا نظاما ديمقراطيا ...نحن مجتمع خنوع مدجن متواكل مجتمع غفل حتى ولو وصلت نسبة الذكورة 99.99 ب100...الرجال يوجدون في جرادة والريف فقط...
لافرق بين حمامات النساء وحمامات الذكور..لان الرجولة صفة كالمروءة ليست محصورة في جنس ..وقد تكون نسبة الرجولة في النساء اكبر واعظم مما هي عليه عند الذكور...ان نسبة المتفوقات في التعليم يشهد ان الانثى افضل من الذكر الان..وقد يصبح ولا اقول تصبح النساء قوامات على الرجال اقبالا
وفين باقاوا الرجال...
7 - نسائي رجالي الخميس 14 مارس 2019 - 08:22
أتفق مع لوسيور، مجتمع خنوع في ضعف المرأة من الناحية الفيزيولوجية وبالتالي فمجتنعنا منذ زمن كان نسويا خنوعا وتحدق به كل المكائد
8 - KITAB الخميس 14 مارس 2019 - 08:40
موضوع يحيل إلى قضايا شائكة، مجتمع تتضاعف فيه نسبة الإناث مع انسداد آفاق الشغل وارتفاع في نسب الطلاق، وتضخم مستوى الأمية وهيمنة ثقافة الشارع عبر الفايسبوك،،، ماذا يعني هذا؟ إنه مجتمع ربما متجه إلى الفساد بمعنى شمولي، الاتجار في الممنوعات واتشار تجارة الدعارة مع تفكك ملحوظ في بناء الأسرة
9 - هذا زمن المرأة الخميس 14 مارس 2019 - 10:08
هذا زمن المرأة أحببنا أم كرهنا، لنلاحظ أن حقوقها ما زالت حتى الآن لا ترضيها فهي تطالب بالتساوي في الإرث مع الرجل، وتطالب بألا يفرض عليها زوجها المضاجعة وألا يمارس عليها العنف المعنوي، هذا وأنها مطلوبة في المعامل والمصانع وتقدم على الرجل، فأرباب المعامل يروا فيها مخلوقا سهل الانقياد لا مطالبة برفع الأجور كما يفعل الرجل وهو لم يسخن بعد مكانه، أما الزواج حالياً فلم يعد مشكلا يؤرق الأنثى فقد انقادت وانجرفت مع التيار ترى في الحرية كل شيء تبتغيه، كما أن البطالة وصعوبة العيش جعل الكثير من الشباب يعزفون عن الزواج ما يتطلب منهم التزامات بالنفقة على المسكن والأبناء.... الأزمة الاقتصادية الخانقة هي الأخرى ساهمت في تشكيل مجتمع نسوي
10 - في المغرب الخميس 14 مارس 2019 - 11:28
ارقامك غير صحيحة بتاتا حسب تقارير الامم المتحدة عدد النساء اكثر من الذكور في مرحلة عمرية محددة وهي الشيخوخة اذ ان الاناث يعشن اطول من الذكور اما مرحلة الطفولة والشباب فعدد الذكور اكثر وهذا ليس فقط
11 - المرأة نصف المجتمع الخميس 14 مارس 2019 - 15:39
أولاً المرأة المغربية اقتحمت جميع المجالات والميادين التي كانت في الماضي قصرا على الرجل، ثم منحت لها حقوق فأصبحت في أمن اجتماعي ولم تعد تخشى المستقبل إن لم تتزوج أو يركبها شعور بأنها عانس، فقط مشكلة واحدة تواجهها وهي العمل فإذا انسدت آفاق الشغل الشريف في وجهها فماذا ستفعل؟ هذا هو المشكل الكبير الذي يؤرقها، ففي الدول الغربية هناك منح للعاطلين وتعطى الأولوية في الشغل للنساء المطلقات والأرامل، بينما في المغرب فليس هناك قانون يعوض لها عن البطالة فتضطر كما قال الكاتب اسي مجدوب لأن تقتحم عالم الممنوعات والاتجار في كل شيء حتى ولو كان غير مشروع، وتحياتي للكاتب وهسبريس
12 - omar الخميس 14 مارس 2019 - 20:47
و عاود حسابتك، فنسبة الذكور أعلى من نسبة الإناث في المرحلة العمرية الشبابية، نسبة الإناث أعلى من نسبة الذكور مابعد الستين. ثم يمكن للدولة لو أرادت لتحكمت في النسبة المطلوبة بتقنيات طبية ، لكن الحمد لله نسبة الذكور و الإناث متوازنة .
13 - Moroccan women الخميس 14 مارس 2019 - 21:31
Moroccan women have now stormed all fields that belonged to men only. They no longer have the sad feeling they felt when they found themselves missing a marriage. They married or remained unmarried, but the challenge they faced was to work and provide support for themselves, especially if they were an absolute young woman. , A danger that threatens most Moroccan families, in this case where will go and what to do? The future of Moroccan women will be dark.
14 - المرأة المغربية الخميس 14 مارس 2019 - 21:33
المرأة المغربية حاليا اقتحمت جميع الميادين التي كانت للرجل فقط ، ولم يعد لديها ذلك الشعور الحزين الذي كان ينتابها حينما تجد نفسها قد فاتها ركب الزواج ، تزوجت أو بقيت عانس فالأمر سواء ، لكن التحدي الذي أصبحت تواجهه هو الشغل ومورد إعالة نفسها سيما إن كانت شابة مطلقة،وهو الخطر الذي يهدد معظم الأسر المغربية ، ففي هذه الحالة أين ستذهب وما العمل ؟ستضطر لأن تقتحم عوالن مظلمة كالاتجار في الممنوعات أو ممارسة الدعارة والقوادة كما أشار الكاتب ، مستقبل المرأة المغربية مظلم .
15 - Fati الخميس 14 مارس 2019 - 23:08
أرقام مغلوطة!!!
نسبة الإناث منخفضة عن الذكور حتى سن العشرين تقريبا ثم تكون متقاربة بعد ذلك حتى سن الأربعين حيث هناك عدد الإناث أكثر. لكن الفرق لا يتعدى أبدا 2 أو 3 %.
لا أعلم ما الهدف من هاته الأرقام المغلوطة؟ أهو لإثارة الانتباه للموضوع؟
16 - لمن يركب رأسه القاسح الجمعة 15 مارس 2019 - 08:26
تعليقات ولو أنها محدودة طعنت في بعض البيانات، وإن لم تجشم نفسها مشقة قراءتها واستيعابها... "...يفوق عدد النساء في المغرب عدد الرجال، إذ يقدر عددهن “في منتصف عام 2018 بنحو 17.67 مليون، أي ما يمثل أكثر بقليل من نصف سكان المغرب (50.1٪). ما يقرب من 49 ٪ من الساكنة دون سن 15 سنة من العمر هن نساء، وبين أولئك اللذين تتراوح أعمارهن بين 60 وما فوق ، تشكل هذه النسبة ما يقرب من 51 ٪.”
وكشفت المندوبية السامية للتخطيط بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، أنه “في عام 2017 ، كان 18.4٪ من أرباب الأسر من النساء ، 22.8٪ منهن تعشن بمفردهن، وهن أكبر سنا من نظرائهن من الذكور (50.1 ٪ سنهن أكثر من 54 سنة مقابل 37.4 ٪ من الذكور أرباب الأسر) ثم إن هاته النساء تدِرنَ أسراً أصغرمقارنة بنظرائهن من الرجال. بالإضافة لذلك فإن 7 من أصل 10 نساء من أرباب الأسر هن أرامل أو مطلقات و 65.6٪ منهن أميات والأغلبية (75٪) غير نشيطات”."
-- المندوبية السامية للتخطيط --
17 - fati الجمعة 15 مارس 2019 - 08:36
الأخ فاتي الملقب بعمر، ربما لو تأملت الموضوع ووقفت على البيانات والإحصائيات الصادرة حديثًا من المندوبية السامية للتخطيط ( وهي أقرب مؤسسة مختصة في الإحصاء والتشخيص الديموغرافي المغربي )، وكانت لك الجرأة للتخلص من الأحكام المسبقة ستصل حتما إلى الواقع الديموغرافي في المغرب وشكرا
18 - مواطن مغربي الجمعة 15 مارس 2019 - 10:09
حسب نتائج الاحصاء العام للسكان لسنة 2014 المنشورة على موقع المندوبية السامية للتخطيط وهي المؤسسة الوحيدة المكلفة باجراء الاحصاء في المغرب.
مجموع السكان حسب احصاء 2014 : 33610084
منها : 16747522 ذكور
و : 16862562 اناث
هذه الارقام تبين ان نسبة الاناث هي 50,17% وليس 60% كما ورد في المقال .
الكاتب لم يذكر المرجع الذي اخذ منه هذه النسبة .
19 - أرصاد وما جاوره الجمعة 15 مارس 2019 - 11:14
أعد قراءة الموضوع جيداً وتأمل العبارات ومدلولها قبل أن تفتح فاك : " بأن أكثر من نصف سكان المملكة إناث بنسبة تقترب من 60%؛ " متى هذا؟ هذه دراسة حديثة صدرت للمندوبية سنة 2018 ... ثم قف عند كلمة "تقترب" وتأمل مدلولها الإحصائي وليس اللغوي.... إسنت؟
20 - Fati الجمعة 15 مارس 2019 - 13:40
أرصاد و ما جاوره.

كيف تقفز النسبة من 51% إلى 60% في ظرف 4 سنوات. أجبني من فضلك.
النسبة 60% إحصائيا و رياضيا بعيدة جدا عن الرقم الحقيقي 51% أو 52%.
نتكلم نحن استنادا عن معطيات إحصائية صادرة عن المصادر الموثوقة أما كلام المقاهي و غيره أن هناك رجل لثلاث نساء فلا يعتمد هنا. أفهمت؟
المجموع: 20 | عرض: 1 - 20

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.