24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/03/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0007:2613:3917:0319:4420:59
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الجمعة
السبت
الأحد
الاثنين
الثلاثاء

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. أستاذ يُرسّبُ جميع "طلبة الماستر" بـ"كلية أكدال" (5.00)

  2. مسيحيون مغاربة يوجهون رسالة مفتوحة إلى البابا (5.00)

  3. فيدرالية الجلد: الحذاء المغربي يتفوق على الصيني (5.00)

  4. عدد رؤوس سلالة الصردي يرتفع إلى 2.5 ملايين (5.00)

  5. مولودية وجدة تراهن على الجمهور والتنافس القاري (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | هــكــذا تــكــلـــم الــشــعـــر

هــكــذا تــكــلـــم الــشــعـــر

هــكــذا تــكــلـــم الــشــعـــر

الشعر كشفٌ وتَحَوُّل، وإدهاشٌ جماليٌّ، ورؤيا، يَنْكَتِبُ ويتشكلن في أثناء التحبير، وافتراع اللغة، ومباطنة البياض، والتودد للطيوف والحروف، والأفكار. ذاكرته ـ بطبيعة الحال ـ: الأوزان، والنبر، والإيقاع، والصور، والأناشيد، والفتوحات الشعرية الباذخة في جينالوجيته وشجرة أنسابه، وفي منجز اللغات الأخرى. ولا مَعْدى عن هذا المفهوم، إلا إذا شِيءَ الإبقاء على النمط الموطوء، والسيمترية التقليدية " القويمة "، والعمود المتيبس الدارس، والمنسأة المنخوبة التي تولتها الأزمنة المتعاقبة بالتجريف والتعرية، والإنضاء والهزال، وبالرطوبة العطنة التي ترشح رائحة غامِلَةً لا تنفع كل عطور الدنيا في إخفائها وطردها.

وعندما نتحدث عن شعرية الشعر ـ كما يعرف الجميع ـ فإننا نتحدث، في العمق، عما يجعل الشعر شعرا بالقوة وبالفعل، عن تلك الجذوة الكامنة المشتعلة التي تتواثب جمالا وإمتاعا وفائدة.

وإذاً، فشعرية الشعر، هي شعرية التحولات، أو أن التحولات المختلفة المحتومة التي تطول الوعي الثقافي والفكري والفلسفي، والاجتماعي والنفسي والبيئي، هي ما يدمغ ويَصِمُ ـ مُجْتَمِعاً ومتفرقا ـ الشعر ب " الشعرية "، والإدهاش.

ومن ثَمّ، فإن شعرية التحولات والإبدالات لا تخرج ـ البتة ـ عن معنى تلمس الجماليات أنَّى كانت، وحيثما كَمَنَتْ واسْتَتَرَتْ، وتحقيق الخصائص الفنية البانية التي هي مناط الكتابة الإبداعية التي يتَقَوَّمُ بها النص الأدبي، فما بالك بالشعري. فضلا عن البحث الدؤوب والمُضْني عما يرفع اللغة إلى ذروة الإشراق، وقُنَّة الصحو أو الإغراق، والدلالة فيها إلى آفاق الاستشراف، ومفاوز اللاَّمرئي والمجهول، واللاَّمتناهي.

وهذه الشعرية ـ عدا عن أنها لائطة بما يصير إليه النص وهو يختبر التجارب والأشكال، ويجترح ما به ينماز عن النص السالف، النص الماضي، الجذر المتأصل ـ فإنها تتصل بتاريخية ذاك النص، بالمعنى الذي يعطيه عبد الله العروي للتاريخية، وهو يبدل جلده ولُبابه، وَفْقاً للتحولات المعرفية، والتحققات الجمالية هنا والآن، وفي هذا الصقع أو ذاك، ولدى هذه السلالة أو تلك.

وبناءً عليه، لا مجال للكلام عن طبيعة النص الموازي أو المنخرط في سؤال الإنهاض والثورة، وإلاَّ ألفينا أنفسنا في صدد التحدث عن رسالة الأدب، والشعر الخطابي، والنظم الثوري الزاعق، أو الرومانسي الرخو والباكي الذي من مظاهره: المباشرة، والتقريرية، والتأثرية، والهتافية، والهدير اللغوي العاتي، والطنين الوزني، والرنين القافوي.

رسالة الشعر ـ اليوم ـ تثوي في بنيان الشعر، وتستكن في نسيجه وتلافيفه ومفاصله، في إهاب من الصوغ الإبداعي، والإدهاش الجمالي، وفي وَساعَة الرؤيا، ونفاذ اللغة والصورة، وبعيد المعنى، و" هروب " الدلالة.

فشعرية التحولات المُنْصِتَة ـ حقا ـ لنبض القلب والواقع، ونداءات الأنا، تحاول ـ ما وسعها السعي ـ القبضَ على تلك القيم الجمالية الخالدة، والقيم الجمالية الأخرى المُخْتَلَقَة ـ الإبدالية التي يحققها الشعراء بالمعاناة، والمكابدة، والاختراق، والصبر، والبصيرة النافذة، والنظر الحديد. فإذا النصوص الجياد هي ثمار تجربة لغوية وروحية غنية ثرية، وممتدة في القراءة والحياة، ومحصلة تفاعل حي وجدلي مع الفيزيقا والميتافيزيقا، وصدى نداء الحبر، والموتى الجبابرة، والدم.

فبين شعرية التحولات، وتحولات الشعرية، عروة وثقى، ورابط سيامي، بينهما ينتصب مفهوما السانكرونية والدياكرونية بلغة اللسانيات. بل إنهما يمتزجان وينصهران ليشكلا ما ينكتب الان وغداً، وما ينقلب على نفسه متعاطيا مع التجربة اللغوية والشعرية والروحية ـ التي أومأت إليها ـ والتي لا تنفك تنبني مع كل فتح جديد، إذ لا معيار ولا سقفَ لها، ولا عمودَ تستند إليه لتستقويَ به.

إنها تجربة تتطور لدى الشاعر الواحد وهو يتفاعل مع الأشياء والكائنات والعالم والناس، متخطيا ومستشرفا، عُدَّتُهُ الحلم والخير والجمال، ما يُسْهِم ، بهذا القدر أو ذاك، في تجلي الجميل بتعبير كَاداميرْ، وسط القبح والبشاعة العامين.

بهذا المعنى، يكون الشعر أبعد عن المرآوية، ورجع الصدى، واللهاث خلف ما يحدث وما يقع. وبهذا المعنى، يكون الشعر متعاليا، نافذا، مؤثرا، فيما هو يغوص حتى الجذور في مشكلات الواقع والإنسان.

إن آفتنا ـ كشريحة عربية إسلامية، تقرأ وتكتب وتفكر، ك " مثقفين " إنْ صَحَّ فينا هذا الوصف، واستحققنا هذا اللقب ـ التلفيقُ والتوفيقُ والترميقُ. ما يعني أننا لا نقطع دابر الأمر، إذا استشكل، بالصرامة المطلوبة، وبالعزم المرغوب. ولا نخرج برأي حاسم في ما يستوجب الحسم، خصوصا فيما يتصل بالفكر والأدب والفن. وهي الأجناس والأنواع اللغوية، والتعبيرات الروحية التي تَسْتبِقُ، وتُماشي، وتستشرف التطور والتغيير والتحديث، تَبْعاً للقطائع الإبستمولوجية، والمهيمنات الجمالية والثقافية الجديدة، والكشوفات العلمية والتكنولوجية والسياسية والفكرية التي تنبثق وتتوطن كثمرة للبحث والتنقيب والتخطيط والتخطي، وكثمرة لنداءات الواقع المتحول دوما، والوعي الحاد بهذا التحول.

لذلك، لم أستغرب للنقاش الدائر ـ الآن ـ حول شعرية القصيدة العمودية من عدمها، وحول " دزينة " الألقاب التي تطلق جزافا، وكيفما اتفق، إرضاء لأطراف معينة، وجبرا للخواطر، وتلبية لانتظارات رسمية، وأفضية فارهة مخملية ـ في مفارقة غريبة لا نستطيعها إلا نحن العرب ـ لا تَني تؤبد الماضوي، والتقليداني، والقديم الرَّثَّ، وتسبغ عليه إبريز أنجم السعد والوعد، والمديح المجاني، ولسان حالها يقول: ( ليس في الإمكان أبدع مما كان ).

وكأننا نستأنف ـ مغتبطين ـ معركة المحدث والقديم، وثنائية اللفظ والمعنى، ونسعى إلى إضافة أسماء تعيش بيننا ولا تعيش، إلى مصنف: " طبقات فحول الشعراء " للجمحي، وإلى " حماسة أبي تمام "، حماسة جديدة، غير أنها تتزيا بأرقى البِدل، وتتجمل بأثمن الحُللِ، وتنعم بفائض القُبَلِ.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (4)

1 - مانايضش مانايضش الأربعاء 13 مارس 2019 - 19:11
عندما قرأت المقال اصابني ذهول كبير من كثرة الاوصاف وضخامة النعوث وثقل الكلمات حول الشعر
فمثل هذا الكلام لم يقال حتى على اعقد النظريات العلمية ولا حتى على إكتشاف البنيسيلين التي انقدت الملايين من البشر من الموت المؤكد
فحتى تعريف الشعر يسوده الغموض ولا يقود الى معنى واضح ومضبوط ناهيك عن الشعر نفسه ،فقضية الشعر هي قضية شكل قبل المضمون ،لذا لن تستطيع ترجمة الشعر الى لغة أخرى لأن المضمون والمعنى لا يوازي سلطة القافية
ومعنى الكلمات يتغير من قارئ الى آخر ،فكل قارئ له المبادرة في المعاني لان ليس هناك معنى واحد بل معاني بل ما عليك الا ان تختار ماشئت فأنت حر لان الشعر هي حرية ان تختار الكلمات والاخرون احرار لايجاد المعاني
اي ان الآخرون هم منقادون الى البحث عن جهة المعاني
فالكاتب أثقل واضخم الاوصاف والنعوث وأشياء اخرى كثيرة حول الشعر فذكرني بنكتة مانايضش مانايضش
2 - الحسن العبد بن محمد الحياني الأربعاء 13 مارس 2019 - 23:09
يرى جل المنظرين للأدب ومعهم كل صاحب عمل أدبي ما بأن " كل عمل أدبي هو قبل كل شيء - سلسلة من الأصوات ينبعث عنها المعنى "؛فعلا في بعض الأعمال قد تقل أهمية هذه الطبقة من الأصوات وذلك حسب كل صوت وحسب رأي القارئ؛ بل حسب توجهات الناقد؛أمحب هو أم مغب؟ فالصوت من الأعماق وفي الأعماق إلهام،ولكل صوته؛ والكل من الله ومن قال أنا تخلى عنه؛ فالله الله يتولاك وأنا أنا يتخلى عنك؛فلا صوت لك؛فأنت قد سمعت صوتا هاتفا وكفى؛لك فقط صنعة، أي نعم أخي..؛التمييز بين القصيدة العمودية وقصائد الانزياح الأدبي هو إقامة عمل فيه تعارض أدبي بين القدامى والمحدثين؛ وفي الأدب استمرارية اللاحق بالسابق كالابن لأبيه؛ ولا طاعة لمخلوق في معصية الخالق؛ما يلائم الصوت الجميل نأخذ به وما سوى ذلك نطرحه جانبا؛ وللناس أذواق في جمالية الجمال؛ فليتجمل كل جميل بما يجمله وللناس في الجمال تجملات حسب كل جميل يا جميل؛والله جميل يحب الجمال أي أن الله تعالى جميل الصفات التي تدل على كمال ربنا سبحانه وتعالى الذي يحسن إلى عباده ويتفضل عليهم بالكثير من النعم التي تستوجب شكر تبارك وتعالى الله تعالى وجل من قائل" و لله الأسماء الحسنى" (الأعراف:180)..
3 - aziz. الأربعاء 13 مارس 2019 - 23:16
غريب أمركم و الله ..! نرى كثيرا من الشعراء و قليل من الشعر .. أما الشعراء الحقيقيون فهم في الظل و من يعلي رأسه عليهم هو أقل منهم شاعرية و قيمة ..! خربشات كثير منكم لا تعدل بيتا واحدا منهم .!
4 - إبراهيم المعلم الخميس 14 مارس 2019 - 01:04
الفرق بين شعراء الأمس واليوم هو أن شعراء الأمس كانوا يشبهون شخصا يدهشك بإتقانه فن السباحة في بحر الشعر مصارعا أمواجه وأعماقه، سابحا تارة مع قوة التيار الجارف وتارة يترك نفسه للأمواج المتلاطمة تغمره في زبدها ليخرج مطلا برأسه من بين ثناياها وكأنه خرج من ولادة جديدة، فيعطيك الانطباع أن الشعر نفسه هو مصارعة الحياة نفسها بخيباتها وانتصارتها. ففيه ترتسم الخطوط البارزة للحياة في مدها وجزرها، فيبدو شعرهم بحرا متلاطما. لقد كان شعرهم يعكس الحياة نفسها، أما الشعراء اليوم فيطنبون ويمدحون لكن تخونهم قوتهم وقريحتهم عن الدخول في معترك التجربة الشعربية، فهم يبقون في حدودها متهيبين خائفين، فلا عجب أن يمج شعرهم الناس. وينفرون من موسيقاهم، لأن فيها طنين تمجه الأذن السليمة ويأباه الذوق، فلم يعد يتبعهم حتى الغاوون.
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.