24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

22/10/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
06:0907:3513:1716:2018:4920:04
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس
الجمعة
السبت

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل تؤيد إسقاط الفصول المجرّمة للحريات الفردية من القانون الجنائي؟
  1. "حريات فردية" أم خطة محبوكة؟ (5.00)

  2. حليب الناقة (5.00)

  3. الملك محمد السادس يشدد على العدالة في تحسين مناخ الاستثمار (5.00)

  4. تنظيم جمعوي يشكو "التضييق" على معتقلي الريف‬ (5.00)

  5. جائزة التميّز الحكومي العربي (5.00)

قيم هذا المقال

0

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | التعليم.. هل يحتمل التعاقد؟

التعليم.. هل يحتمل التعاقد؟

التعليم.. هل يحتمل التعاقد؟

إذا كان بقي للتعليم المغربي من قيمة وقدرة على المسايرة، فإن هذا البصيص من الأمل سيُقضى عليه نهائيا مع سياسة التوظيف بالتعاقد التي أقدمت عليها "الدولة" ومستمرة في الإصرار عليها ــ ليس بسبب طبيعة التكوين الذي يتلقاه المتعاقدون، فهذا أمر مطروح لكن بحثه في موقع آخر ــ ولكن بسبب رمي المتعاقدين إلى مؤسسات العمل دون أدنى شروط أداء وظيفة هي من أنبل وأهم وأخطر الوظائف، وأيضا رمي آلاف التلاميذ بين أحضان نساء ورجال تعليم هو أنفسهم غير مرتاحين في أعمالهم، وعقولهم منقسمة بين ضرورة أداء المهمة والاهتمام بمن أودعتهم الأسر لديهم من أجل رعايتهم علميا وتربويا، وبين النضال من أجل تحسين ظروف العمل والحفاظ على الاستقرار المهني.

إن التعليم بالتعاقد لَهُو إعلان عن النفير العام نحو الهاوية بالنسبة للمدرسة العمومية، سيما في ظل غياب ثقافة التوظيف بالتعاقد بالنسبة للمسؤولين المحليين والإقليميين وحتى الوطنيين؛ فالشهادات الواردة من فئة المتعاقدين تعكس طبيعة المعاملة التي يتلقونها داخل إدارتهم المحلية والوطنية، حيث لا نبالغ إذا ما قلنا إن معاملتهم تقترب من حد وصفهم بـ "المأمورين"، في ظل أجورهم الزهيدة (مع الإشارة إلى أن أفضل الأجور التي يتلقاها الموظفون في دول تهتم بمواردها البشرية وبمستقبل أبنائها هي أجور موظفي التعليم).

إذا كانت "الدولة" بكل أجهزتها لم تستطع إرغام أقل من 10 آلاف "متدرب" على العودة إلى فصول التكوين ـ وليس التدريس ـ إلا بعد أن نالوا مطلبهم المتمثل في التوظيف العمومي (رغم محنة الـ 150 أستاذ الذين نجحوا في الاختبارات كلها وتم منعهم من التوظيف، والذين ما يزالون إلى حدود اليوم معتصمين بشوارع الرباط)، فكيف سيتم التعامل مع أكثر من 50 ألف متعاقد (والعدد مرشح للزيادة) قد تحملوا فعلا مسؤولية القسم ويشرفون على تدريس عشرات الآلاف من التلاميذ؟ بل ما هو مصير هؤلاء التلاميذ إن توقف المتعاقدون عن العمل؟ وما طبيعة هذا التعليم الذي يتلقاه التلاميذ في ظل الأجواء المشحونة؟

يمكن أن نتفهم لجوء الدولة إلى التعاقد في قطاعات غير استراتيجية، أو حتى التعاقد في بعض الوظائف غير الأساسية في المدرسة العمومية (مساعد مدير، أساتذة للدعم أو للتعويض، أعوان...) لكن أن تتم المغامرة بمواقع حساسة مثل وظيفة التدريس، فهذا إن دلّ على شيء إنما يدل عن نوع من اللامبالاة التي أصبح يُنظر بها للمدرسة بشكل عام من قِبل المسؤولين عن السياسات العمومية.

على "الدولة" أن تتوقف عن "الترقيع" وأن تلجأ إلى حلول ناجعة من أجل سد الفراغ في أطر التدريس، لأن المدرسة هي الخزان الأهم لمستقبل أي بلد (لم تستطع ماليزيا مثلا أن تنهض لولا الصدفة التي جعلت تعليمها بين يدي وزير يعي جيدا أهمية التعليم)، كما ينبغي البحث عن أسباب تسرّب أموال الخزينة العامة والكف عن اتهام الوظيفة العمومية بأنها مصدر استنزاف الثروة، لأن المغرب ما زال في حاجة ماسة للتوظيف العمومي (المغرب هو البلد الأقل توظيفا في البلدان المغاربية عدا موريتانيا. يمكن مراجعة مقال سابق لنا بعنوان: "كتلة الأجور بين الأرقام الرسمية والوضعية الحقيقية")، مع العلم أن 48 في المائة من العاطلين عن العمل هم من حملة الشواهد الجامعية وشواهد التكوين المهني حسب الاحصاءات الرسمية.

مسألة التعاقد والتعليم بشكل عام، لا تعني المتعاقدين فقط بل تَهُم جميع المغاربة لأنها مرتبطة بكل واحد منا، سواء بطريقة مباشرة أو غير مباشرة. فإذا كان المغرب قد عرف أزمة حقيقية وواسعة في قضية "الأساتذة المتدربين"، الذين كان عددهم قليل مقارنة مع المتعاقدين، ولم تكن لديهم مسؤولية الأقسام، فيمكن أن نتوقع المستقبل مع عشرات الآلاف من المتعاقدين، حيث يخشى أن نعيش أزمة أكبر وشهورا أو حتى سنوات بيضاء! سيما إذا ارتفع عدد هذه الفئة داخل وظيفة التعليم (العمومي أو الخصوصي) وفي ظل التأخر المعهود في "الدولة" من أجل التدخل لحل المشكلات!


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (14)

1 - هم هنا الخميس 21 مارس 2019 - 15:04
لما لا يشكل الأساتذة و الممرضين و الأطباء والمعطلين جبهة واحدة للنضال. الاخوانيون الفاشلون اغرقوا البلاد بالديون وكأنهم سيردونها من جيوبهم و كبيرهم له تقاعد ب 7 ملايين!! الاخوانيون والسلفيون هم إما جهلة وإما مغرضون يعلمون حق العلم بأن تلك الأفكار لن تخدم المغربي من قريب أو من بعيد ومع ذلك يبثونها مرارا وتكرارا في صفوف البسطاء، وعند أي منعطف هم هناك للانقضاض على الفرصة. فرق كبير بين من يقوم بثورة اشتراكية لرفاهية عموم الشعب(روسيا، الصين...) وبين من يقوم بثورة اسلامية تزيد التخلف تخلفا
2 - تقاسم المغانم . الخميس 21 مارس 2019 - 16:40
كانت الدولة حكيمة بإدماج آلاف المعطلين في وزارة التعليم وكان هؤلاء أيضا سعداء براتب يقيهم ذل السؤال ولكن أن ينقلب هؤلاء المعاقدون على اتفاق وقعوا عليه بمحض الارادة فهذا ما يصتلح عليه بالنذالة وأن يهددوا بسنة بيضاء فهذا ما يصتلح عليه بالابتزاز . كلنا يعلم أن قطاع التعليم وعلى حيويته غير منتج وبالتالي عليه أن لايكون أنانيا . وعلى المعاقدين أن يمتلكوا قليلا من المواطنة ويقارنوا انفسهم بغيرهم من طبقات الشعب المحرومة حتى من ابسط الحقوق .
3 - مواطن مغربي الخميس 21 مارس 2019 - 17:35
كان التعليم حتى وقت قريب مهنة الزاهدين،الفضلاء،القانعين،الغيورين على القيم الدينية و الوطنية والانسانية،كان الكثيرون من طلاب الدنيا يزهدون في الانتماء إلى هذه الشريحة،وكان التدريس في ذيل المهن التي يمكن أن يفكر فيها الحاصل على الباكالوريا أو الإجازة لأن هذه المهنة هي الجديرة بحمل لقب "مهنة المتاعب".
لكن للأسف،خبا إشعاع هذه المهنةة الشريفة،وانحطت قيمة ممارسيها منذ أن تخلى المدرسون عن مهمتهم النبيلة المتمثلة في التربية والتكوين ليلِجوا أسواق التجارة،وليت الأمر توقف عند المتاجرة في العقار والمأكولات والملبوسات،ولكن تعداه ليصل إلى المتاجرة في النقط والمعدلات والشواهد...لينتهي بالمتاجرة في البشر أو ما بات يُعرف بالجنس مقابل النقطة و(النجاح).
الأساتذة المتقاعسون لم يوقعوا فقط على عقد التوظيف،ولكن وقعوا على التزام مصادق عليه بشرفهم أنهم لن يُطالبوا بإدماجهم في الوظيفة العمومية.
أفلا يعرفون معنى الشرف أم إنهم لا يملكونه وبالتالي ليس لديهم ما سيخسرون؟
إن ترسيم الأساتذة المتعاقدين قبل اجتياز امتحان الكفاءة المهنية هو التسونامي الذي سيجتاح المدرسة العمومية ولن يخلف وراءه سوى الدمار والخراب.
4 - ابن طنجة الخميس 21 مارس 2019 - 18:27
نظام التعاقد معمول به عالميا مثلا في بريطانيا يتم توظيف المعلمين والاساتذة بالتعاقد لمدة 5سنوات في هذه المدة وزراة التربية والتعليم البريطانية تحدد جدية وكفاءة وموهبة الاساتذة المتعاقدين في التدريس وكيفية تعاملهم مع التلاميذ من رأت فيه الكفاءة المهنية جددت له العقد ومن رأت فيه التكاسل وعدم الكفاءة تطرده نهائيا نحن المغاربة لدينا عقلية غريبة عن باقي المجتمعات الاخرى الكل يريد التوظيف والاجرة من الدولة لان اغلب الطلبة المغاربة يدرسون فقط شعب أدبية كالتاريخ والعربية والفلسفة والحقوق والمحاماة الدولة لا تستفيد شيئا من المتخرجين في هاته الشعب بل هم حمل ثقيل على ميزانية الدولة
5 - مواطن مغربي الخميس 21 مارس 2019 - 19:59
وقف مدرس في الفصل بوزرته البيضاء ووجهه البشوش تعلوه ابتسامة رضى بعدما تحقق النصر وتم كسر إرادة الدولة و رُسّم عدد من المتعاقدين:
"أبنائي الأعزاء،درسنا اليوم عن الأخلاق،وبالتحديد عن الوفاء".
يقول الله عز وجل في كتابه الكريم:"وأوفوا بالعهد إن العهد كان مسئولا".
فإذا التزم أحدكم بوعد فينبغي عليه إنجازه خاصة إذا اقترن ذلك الوعد بقسم أو التزام بالشرف".
وما كان الأستاذ يتلفظ بكلمته الأخيرة حتى ضجت قاعة الدرس بالضحكات،بل إن أحد المتعلمين سقط أرضا و هو يمسك بطنه من شده الألم،قبل أن يستأذن للذهاب إلى دورة المياه.
_ لِمَ تضحكون؟هل قلت نكتة دون أن أدري؟
خيّم الصمت على المكان ولم ينبس أحد ببنت شفة قبل أن تقطعه طفلة في الثانية عشر من العمر بقولها مخاطبة الأستاذ:
_ لكنك أستاذي لم تفِ بالعقد الذي أبرمته مع الدولة،و بعت شرفك من أجل الترسيم في سلك الوظيفة العمومية بعدما التزمت أنك لن تطالب بهذا الأمر.
بُهت الأستاذ،وفقد توازنه برهة قبل أن يستجمع شتات أفكاره و يرد بالقول:
_ أنت لا تفهين شيئا صغيرتي،لقد فُرض علينا التعاقد ولم يكن لنا مناص من التمرد و الاحتجاج....
_ هل أرغمكم أحد على التوقيع؟

للدرس بقية
6 - ياسين الخميس 21 مارس 2019 - 19:59
الى رقم 4 لاتقارن مالايقارن بريطانيا مثلا بعد 5 سنوات في التعليم قد تلتحق بعمل اخر بسهولة المهم داخل الصرف بنكي او سائق او اجير في مراكز تجارية ضخمة تشغل العشرات ولاتنسى دعم الدولة لمن لا عمل له باجر شهري لسد متطلباته رغم انها مساعدة بسيطة اما في المقابل لاملحة لافين التلاح.
7 - إلى ابن طنجة الخميس 21 مارس 2019 - 20:44
إلى ابن طنجة
المشكل ليس في فكرة التعاقد فهي فكرة موجودة لكن اللجوء إلى التعاقد يأتي كاستجابة لعصابة النقد الدولية والتي أغرق فيها الإخوان بلادنا بالديون(بالفوائد طبعا) و الديون سترهن مستقبل بلادنا لامد غير يسير.
الفكرة التي تنتقص من التاريخ والفلسفة والأدب كما تقول هي فكرة خطيرة جدا لأنها هذه هي التي تبني فكر الإنسان وشخصيته، وإلا لم انضم أطباء ومهندسون إلى داعش بل إن أقصر طريق لدعششة المجتمع هي هذه.
الفكر السليم يبنى على فلسفة سليمة، والفكر الفاسد هو نتيجة فلسفة فاسدة هذا من جهة ومن جهة ثانية ياصديقي من يجهل ماضيه فهو محكوم باعادته فيظن انه يأتي بشيء جديد، لدينا نظرة عقيمة للتاريخ مبنية على الانتقائية العشوائية والجهل مايجعل حاضرنا يبدو عشوائيا و مستقبلنا أسوء
8 - مواطن مغربي الخميس 21 مارس 2019 - 22:52
..._ نعم،أرغمنا الفقر و الفاقة و البطالة و انسداد الأفق...
_ لكن أستاذي،هل الفقر و البطالة وغيرهما مبررات لنكث العهد وعدم الوفاء بالوعد و المتاجرة بالشرف و أخذ التلاميذ رهائن وجعل مسقبلهم سلاحا ضد الدولة؟
إن بضعة أيام قد تكون أحيانا فيصلا للولوج إلى بعض المدارس والمعاهد والمهن أو المشاركة في بعض المباريات،فكيف سولت لكم أنفسكم تضييع سنة كاملة من عمري؟
ماذا لو مُنعتُ مستقبلا من المشاركة في مباراة أو إحراز وظيفة بمبرر أنني تجاوزت السن المسموح بها؟
_ آآآ آآآ آآآ نحن لم نَبِعْ شرفنا،نحن لم نقترف فاحشة والعياذ بالله.
_ وهل شرف الانسان يكمن فقط بين فخذي المرأة؟
أين شرف الرجل؟فمنذ وَعَيْنا و نحن نسمع أن "الرجل هو الكلمة"،ولا يمكن أن يخالف ما نطق به لسانه ولو كان في ذلك هلاكه.
_ آآآ آآآ
_ أستاذي،تتعلل بالفقر والبطالة وضيق ذات اليد ... وتجعلها مسوغا لنكث العهد وعدم الوفاء بالوعد و بيع الشرف،أستاذي،إن هذه المبررات هي نفسها التي يمكن أن تسوقها كل مومس تمتهن الدعارة،و كل لص يعترض سبيل المارة،وكل مؤتمَن يختلس مما ائتُمن عليه...،و هلم جرا.
ألستَ معي أن كثيرا من النساء فُرض عليها البغاء فرضا ؟

....
9 - أستاذ فرض عليه التعاقد الجمعة 22 مارس 2019 - 09:38
8 - مواطن مغربي
قبل أن نتحدث عن الوفاء بالعهود علينا أن نمتلك الجرأة و نشرح عن أي عهد نتحدث هنا..
مَن كَفَرَ بِاللَّهِ مِن بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِيمَانِ/صدق الله العظيم
أنت هنا كمن ينكر على من تم إكراهه على النطق بكلام كفر ثم بعدما أطلق سراحه تنكر لذلك الذي نطق به.
عندما يستغل طرف قوي ضعف و قلة حيلة الطرف الآخر و يأتيه بعقد تم تسطيره بنوده وأهدافه من طرف واحد هل هذا ما تسميه عهدا أو شرفا ؟؟
عندما يشترط عليك أن تمارس المهنة مثلك مثل من سبقوك بل و في ظروف أقل ما يقال عنها مجحفة ثم تمنع من كثير من حقوق يتمتع بها زميلك الذي سبق و تم توظيفه ضمن شروط أخرى هل هذا هو الشرف بالنسبة لك ؟؟
عندما يقال لك أنه قد يتم فسخ عقدك في أية لحظة دون إشعار و دون تبرير و دون تعويضات هل هذا هو الشرف في عرفك ؟؟
عندما تمرض لا قدر الله و يلقى بك إلى الشارع دون أية ضمانات هل هذا هو الشرف ؟؟
لا تقلق يا سيدي إذا ما يسألني تلميذ من تلامذتي و أسهب في شرح أسباب الهدر المدرسي و من هو المسؤول الحقيقي عن هذا الهدر
شكرا جزيلا على خوفك على مستقبل تلامذتنا
إنك حقا مواطن مغربي
10 - مواطن مغربي الجمعة 22 مارس 2019 - 10:43
9 - أستاذ فرض عليه التعاقد

قلوب الأساتذة المتقاعسين لم تكن تبطن إلا المكر و الغدر و الخديعة ، ولا مجال هنا لاستغلال الدين لتبرير موقفكم المخزي ، فلا أحد أرغمكم على قبول العقد بتلك الشروط ، و أتحداكم أن تقدموا استقالاتكم و سترون أن الآلاف يقفون في الطابور للعمل بتلك الشروط .
ما يخيفكم ليس هو الشروط و إنما يرعبكم انتفاء شروط المدرس في أغلبيتكم ، أنا أعرف مستواكم العلمي جيدا ، و هو هزيل ، أما المستوى الأخلاق لجزء مهم منكم فهو منحط ، و لدى الدليل من مشاهد و مواقف عشتها و عايشتها .
11 - أستاذ فرض عليه التعاقد الجمعة 22 مارس 2019 - 12:22
10 - مواطن مغربي
إن كنت ممن اجتاز تلك المباراة و فشل في النجاح اتمنى لك التوفيق في مناسبة اخرى حتى تزول اسباب الحقد.
انا لم استغل الدين بل انت من استغليته لنصرة الظلم و الفساد.
نعم نحن إن قدما استقالتنا كما تتمنى ستجد الآلاف يقفون في الطابور للعمل بتلك الشروط .و لكن سينتفضون على تلك الشروط مثلما حدث معنا نحن ايضا و دون ذرة من شك.
تحدثت عن قبولهم بالك الشروط لكنك لكم تحدثنا عن موقفك الصريح من تلك الشروط برأيك هل تلك الشروط هي عادلة هل هي منصفة و هل هي مشرفة للمدرسة المغربية ؟؟
اذا كان مستوانا العلمي هزيل و المستوىالاخلاقي جزء مهم منا منحط فما مرد ذلك الا الى مستوى مسيري التعليم و منظريه .. كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته.. من اين جاء ذلك الجزء المهم منا بأخلاق منحطة ؟؟؟ و لماذا مستواهم العلمي هزيل ؟؟ ارجو ان تمنح نفسك وقتا كافيا لتغوص في عمق المشكلة فتخرج بحكم منطقي عادل و منصف بدل تسطيح الامور
إن شر ما يمكن ان يبتلى به المرء هو الخلفيات التي تمنعه من رؤية الامور على حقيقتها
الله يعفو علينا و عليك صديقي
12 - أستاذ فرض عليه التعاقد الجمعة 22 مارس 2019 - 12:47
10 - مواطن مغربي
قلت لك إن كنت ممن اجتاز تلك المباراة و فشل في النجاح .. لكن إن كنت متحزبا للجهة التي فرضت التعاقد و بذلك تعمل بمبدأ " أنصر أخاك ظالما أو مظلوما " بمعناه الحرفي لا المجازي فلا يسعني إلا أن أطلب لك الهداية عسى ربي يجعل لك و لنا مخرجا..
13 - مواطن مغربي الجمعة 22 مارس 2019 - 13:08
9 - أستاذ فرض عليه التعاقد

لا شك أن بعض الشرط مجحفة في حق أطر الأكاديمية ، و هذا رأي عبرت عنه قبل اليوم ، لكن أنتم لم تطالبوا برفع الظلم و تعديل الشروط ، و إنما كان مطلبكم الواحد و الأوحد هو الإدماج في سلك الوظيفة العمومية ، و هذا غير ذاك .
جيد أنك اعترفت بأن مستوى جزء من أطر الأكاديمية خصوصا و من الشغيلة التعليمية عموما هزيل علميا و منحط أخلاقيا ، فهل تريد منا أن نزيد الخل على الخميرة كما يُقال ؟
التعاقد هو الحل في المرحلة الراهنة فمن أثبت كفاءته ثبتناه ، و من كان غير صالح لهذه المهنة سرحناه بعد أن نكون قد أعطيناه فرصة و ثانية و ثالثة ، و الثالثة ثابتة ، و ما عليه إلا أن يبحث له عن مهنة أخرى ، لأن التعليم ليس مجرد مصدر للقوت ، بل إننا إن أسندناه إلى غير أهله ففي ذلك الفوت .
مما يدعو للغرابة صديقي أنكم تسبون المخزن ليل نهار،وتنعتون رجاله بكل نقيصة فهم (...)و(...)و(...)،تخوضون هذه المعركة الكبرى بشعارات من قبيل "نكون أو لا نكون"،"الموت ولا المذلة"...وغيرها من الشعارات الرنانة،كل هذا من أجل أن تكون موظفا دائما عند المخزن الذي نعته بعضكم بالمافيا،ألا يدعو الأمر للسخرية؟
حلل و ناقش
14 - أستاذ فرض عليه التعاقد الجمعة 22 مارس 2019 - 13:54
13 -
سأبدأ من حيث انهيت أنت تعليقك الأخير و هو " التوظيف عند المخزن" .فكلامك هذا و فيه ما فيه من مغالطات لا تغتفر يوحي بأنك تعتبر هذا الوطن و خيرات هذا الوطن هي ملك للمخزن يعني و بالعربية تاعرابت احنا عايشين عند المخزن..فهل هذا صحيح ؟؟
اما عن مستوى بعض الأطر التربوية سواء المهني او الأخلاقي ففي جميع القطاعات عمومية أم خصوصية تجد هذا التباين .. نعم أنا أقر ان هناك من هم ذوي مستوى تعليمي هزيل يحتاجون الى التقوية لكنك لم تتحدث عن الأسلوب الذي اتبعته الوزارة مع فوجي 2016-2017 و كذلك فوجي 2010-2011الذين تم توظيفهم مباشرة دون تكوين و هم انفسهم اشتكوا من معاناتهم اول مرة و هم قد وجدوا انفسهم في مواجهة مستويات دراسية بلغت حد 6 مستويات في قسم واحد و دون أي توجيه أو تأطير يمكنهم من قيادة العملية التعليمية بحد أدنى من التوفيق ؟
كم انت كريم مع مسؤولي وزارة التعليم و انت تتحدث عن بعض الاجحاف و ربما اخطاء في حين حينما تحدثت عن فئة الاساتذة كان اللهيب يخرج من فمك تنثر احقادا و غيظا لا يمكن تبريره كما لو ان بينك و بينهم حسابات قديمة.
كل ما اقوله إن كنت أبا اتمنى ان يتوظف احد ابنائك بالتعاقد
المجموع: 14 | عرض: 1 - 14

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.