24 ساعة

مواقيت الصلاة وأحوال الطقس

21/04/2019
الفجرالشروقالظهرالعصرالمغربالعشاء
05:1506:4713:3117:0720:0721:27
الرطوبة : %50
الرياح : 50km/h
20° 10°
20° الدارالبيضاء
20°
الأيام القادمة
الأحد
الاثنين
الثلاثاء
الأربعاء
الخميس

النشرة البريدية

اشترك الآن في النشرة البريدية لجريدة هسبريس، لتصلك آخر الأخبار يوميا

المرجو التحقق من صحة البريد الالكتروني

إشترك الآن

استطلاع هسبريس

هل ترى أن "رحيل بوتفليقة" سيؤدي إلى حل مشاكل المغرب والجزائر؟
  1. نزيف يهدد الصحة بالموت .. أطباء القطاع العام يواصلون الاستقالة (5.00)

  2. "ورشات سطات" توصي بتنمية الاقتصاد الاجتماعي (5.00)

  3. قضاء السودان ينبش جرائم مالية للرئيس المخلوع (5.00)

  4. ضبط "مخزني مزيّف" في السوق الأسبوعيّ بسطات (5.00)

  5. العالم المغربي بوتجنكوت: هذا جديد اكتشافي لقاحين لعلاج الزهايمر (5.00)

قيم هذا المقال

5.00

كُتّاب وآراء

Imprimer
الرئيسية | كُتّاب وآراء | عن إذاعة محمد السادس

عن إذاعة محمد السادس

عن إذاعة محمد السادس

استمعت عدة مرات خلال السنوات الأخيرة لمقاطع متفرقة من بعض برامج إذاعة محمد السادس، وتتبعت اليوم حوالي الساعة السادسة والنصف مساء جزءا من عرض أو درس لفقيهة تقدم أحد برامج هذه الإذاعة، وتأكدت لدي الملاحظات والأسئلة التي يثيرها الخط التحريري لهذه الإذاعة، ونوعية البرامج والمقاربات التي يتم بها تناول المواضيع والقضايا الفقهية، وصورة ومقتضيات الإسلام التي يذيعها مقدمو وضيوف هذه البرامج والدروس، وهي الإسلام السلفي والأحكام الشرعية المتحجرة والرائجة في كتب وقنوات ومواقع التيارات السلفية وفقهاء التحريم وتطبيق الحدود.

السيدة الفقيهة تحدثت وكررت بصوت شجي وأنثوي مؤثر الكثير من الآراء الفقهية السلفية والتراثية، منها:

التأكيد على لباس المؤمنات واللباس الشرعي.

تنصيص القرآن الكريم على عقوبة الرجم حتى الموت، وأمام طائفة من الناس..

إقامة الحدود وتطبيق العقوبات الشرعية.

إقامة الحدود منوطة بأجهزة الدولة...

الإشكال الذي يطرحه الخط التحريري لهذه الإذاعة، التي تصنفها الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزة الإذاعة الأولى من حيث عدد المستمعين والمتتبعين، هو أنها تتوجه إلى شرائح هامة من المستمعين تصل إلى الملايين، منهم الذين تلقوا أو يتابعون التعليم العتيق بدور القرآن والمدارس العتيقة، وازدادت أعدادهم بشكل كبير خلال السنوات الأخيرة، خاصة بالبوادي والقرى النائية، أو الشرائح الأمية أو شبه الأمية التي تبحث عن الإرشاد الديني والأجوبة الفقهية عير السماع والتفاعل الإذاعي.

وبدل أن تنخرط الإذاعة في مقاربة إعلامية لتحديث النقاش الفقهي وتطوير وعصرنة الرأي والإرشاد الديني، وتوسيع مجالات ومستويات التناول الإعلامي ومواضيعه، يلاحظ كيف أن الخط التحريري والمقاربة المعتمدة، ونوعية المواضيع المتناولة، ونوعية الأشخاص/المصادر وتكوينهم وتخصصهم وتوجهاتهم، ومنشطي البرامج وضيوفها، بقيت تقليدية تعيد إنتاج الموقف الفقهي و"البروتوتيب" الديني السلفي الشرقي.

وتزداد خطورة تأثير وامتدادات هذه المقاربات الإعلامية باستحضار وفرة مواقع وتسجيلات ومنشورات التيارات السلفية والأصولية والمتطرفة في الإعلام والأنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي، التي تنخرط فيها وتتلقاها الفئات الأخرى من مستهلكي الخطاب الديني والفتوي، حيث بدل أن تساهم مثل هذه الإذاعة في نشر نوع من المناعة الاعتدالية وتنوير الرأي الديني المغربي بما يساهم في التطور الاجتماعي والقيمي، تكرس الخطاب والرأي السلفي الذي يغذي الأصولية الفقهية والتطرف الإيديولوجي والدعوي وتبعاته السياسية في المستقبل.


الآراء الواردة في التعليقات تعبر عن آراء أصحابها وليس عن رأي هسبريس

الإشتراك في تعليقات نظام RSS تعليقات الزوّار (34)

1 - احمد السبت 23 مارس 2019 - 09:40
كان عكس ما ذكرت يجب ان تواجه المد السلفي الشرقي الغريب عن بيئتنا

واذا بها تحتضنه وتنشره للأسف
2 - ابراهيم السبت 23 مارس 2019 - 09:41
السلام عليكم
الإداعة هناك من يراقبها اعلم منك ومني
سبحان الله تمتا اشخاص يعتقدون أنهم كتاب ويستطيعون الكتابة حتى في الامور الفقهية التي لايلم بها إلا ذوي الاختصاص الذين يفرقون بين ذ .و د
و ظ.و ض.و ت.و ث...
هسبريس في الآونة الأخيرة تمتا امر غريب في صفحاتك كل من هب ودب تنشرين له ؟؟
3 - كاره الخوانجية السبت 23 مارس 2019 - 10:52
الهم والغم يحيط بنا من كل الجوانب وبفعل فاعل.اما الامية والجهالة تخرب امالنا وتمنع التفكير في المستفبل.انهم يحكمون علينا بالبقاء هكذا.انه حاضر ينبئ بمستقبل مظلم كالماضي لا عير .انه الاصرار على دفننا في الترهات والخزعبلات والخرافات تحت مسميات عديدة لم يعد لها اي معنى تماما.
4 - حفيظة من إيطاليا السبت 23 مارس 2019 - 11:05
وماذا عن قتاتكم الثامنة المخصصة للبث بالأمازيغية، فحتى دفتر التحملات الذي يُلزمها بتقديم برامج بالعربية، فإنها لا تحترمه، وتقدم كافة برامجها بالشلحة، وإذا كان مدراء القناة السادسة قد تغيروا لأكثر من مرة عملا بمبدأ التناوب، فإن الثامنة لم يتغير مديرها مماد منذ أن حطُّوه هناك إلى اليوم، فمن أين تأتيه هذه السلطة لكي يظل حيث هو، رغم الروائح الكريهة التي تخرج من ردهات قناته بسبب ما يشوبها من فساد..

وحين نتكلم عن العبرة بنسبة المتابعة من طرف الجمهور، فإن القناة السادسة بشقيه الإذاعي والتلفزي تفوق بكثير الثامنة، رغم أن الميزانية المخصصة للسادسة تكاد لا تساوي شيئا مع نظيرتها الثامنة.. قولوا أنكم مهمومون بتمسك المغاربة بدينهم الإسلامي وباللغة العربية، وهذا هو ما يؤرقكم ويجعل النوم يجافي عيونكم ويدفعكم لكتابة ما تكتبون يا شرذمة البربريست العرقيين الصنميين المرضى بحقدهم المزمن على العرب والمسلمين.
5 - Fati السبت 23 مارس 2019 - 12:47
الإذاعة يتابعها بسبب بثها للقرآن الكريم و ليس لبرامجها.
فعلا أشاطر الكاتب الرأي الكلام يكون مستفزا في أحيان كثيرة فمثلا استشهد المتحدث ببحث علمي يقول بأن عقل المرأة مختلف عن عقل الرجل و لو كان البحث جاء بعكس ما يهوى لرأيناه يضرب في مصداقيته و صحته.
أنا أغير الإذاعة عندما لا يعجبني الحديث.
6 - Amazigh ameziane السبت 23 مارس 2019 - 13:09
Si vous êtes en Italie et que vous y

travaillez c'est que votre arabe ne vous a servi à grand chose . Sans imazighen de l'Afrique du Nord elle ne serait même pas cité ni classé à l'ONU.. contrairement à ce que vous dites nous ne sommes pas contre l'islam mais contre son utilisation pour nous arabiser .... d'ailleurs il faudrait que les prières et. celle du vendredi en particulier soit faite s dans le langage que les gens comprennent tamazight et darija.. la radio 6est faite pour tous les marocains let non seulement aux araboislamqouistes.
7 - بوزيد السبت 23 مارس 2019 - 13:27
يوم انبعاث هذه القناة من طرف ملك المغرب كان الهدف منها نشر اسلام حداثي معتدل لا ان تصبح قناة دينية اربعة وعشرين ساعة مخصصة فقط لتلاوة القران والطب البديل والرقاة الشرعيين والتجويد والمكالمات التلفونية مع نساء ورجال وكانهم في عالم اخر يغيرون اساميهم ويطلقون اسماء تبتدا ب"ابو" او "ام". هذه القناة يجب ان تنشر التسامح وتنشر تاريخ الاديان وايضا برامج ثقافية وعلمية وفكرية وان لا تنحصر فقط على تلاوة القران . فهي قناة تصرف عليها مليارات سنويا وعليها ان تحسن من ادائها وان تكون حداثية . فالسؤال المطروح هو ماهو الجديد الذي اعطته في الساحة المغربية هل تناقص التشدد والتزمت والارهاب منذ نشاتها . الوقائع تقول لا . ويكفي النظر الى عدد الخلايا الارهابية التي تم تفكيكها حتى انها اصبحت اسبوعية . اذن الهدف الذي سطرت وانشات من اجله هذه الاذاعة والقناة لم يعط اكله . فوجب القيام بهيكلة هذه الاذاعة وخلق منها اذاعة وقناة حداثية ما احوج ابناءنا وبلادنا لها
8 - [email protected] السبت 23 مارس 2019 - 13:28
الدين انتهى والمباديء الكونية هي التي ستسود
انتهى زمن العبودية
9 - الحل في التعريب الحداثي السبت 23 مارس 2019 - 13:38
الحل في التعريب الحداثي
التعريب الحداثي يقدم مبدأ المواطنة ويبعد مبدأ العرقية والعقائدية الدينية.
الحل اذن في التعريب الحداثي الذي يناصر المواطنة ويلغي العرقية العنصرية ويجدد القراءة التراثية.
بدون هذه المعادلة سنظل في هامش التاريخ
10 - مغربي ساكن فالمغرب السبت 23 مارس 2019 - 14:17
قبل 20 سنة كان أبي يغضب عندما كنت أقول له بأن زمن "كل المغاربة مسلمون" قد ولّى بسبب ظهور طائفة من المرتدين المغاربة في الساحة .. كان يغضب .. والآن أصبح يحزن وأحيانا يضحك عندما يقرأ بعض المقالات والتعليقات هنا وهناك ..

المهم أنه أصبح لا يغضب لأنه اقتنع بما كنت أقوله له قبل 20 سنة ..

السؤال هو : لماذا أغلب هؤلاء المرتدين هم أمازيغ ؟!
11 - عابر سبيل السبت 23 مارس 2019 - 14:36
إلى رقم 10

الذين يرتدون عن الإسلام هم شرذمة من البربريست العرقيين المنغلقين الذين يعيشون بشعور أنهم مغتصبون في حريتهم من العرب بسبب الإسلام، وأنهم إذا ارتدوا عن الإسلام فإنهم سيكونون، بالنسبة لهم، قد خطوا الخطوة الأولى نحو التحرر من الاحتلال العربي، وهذا طبعا وهم وفانتازم يغرق فيه هؤلاء البربريست الرجعيون والظلاميون، لأن الأغلبية الملطقة من الأمازيغ تتمسك بالعربية والإسلام أكثر حتى من العرب أنفسهم، ولن تقبل عنهما بديلا. ولذلك، لا ينبغي إيلاء عناية كبيرة لهذه الشرذمة الضالة والمغرر بها بواسطة الفرنك والشيكل والدولار..
12 - Milan السبت 23 مارس 2019 - 16:23
الى الأخ عابر سبيل،
المرتدين عن الاسلام هم أشخاص بحثوا في الاسلام بكل صدق و أمانة و وصلوا الى نتيجة ان الاسلام قانون بشري، تحتوي تشريعاته على كم هائل من الكراهية و الإرهاب، و هذا البحث يقوم به العربي و الريفي و الشلح و ليس له عرق يا سيدي.
أما عن القناة التلفازية فليس هذه المرة الأولى التي تنشر مذيعاتها الافكار الدموية. فقبل سنتان تابعت برنامج لمذيعة (مكانها مصحة الأمراض العقلية) فسرت و هي تبتسم و بصوت منخفض و جميل ان المرتد يجب ان يقتل لانه خرج عن الملة و ان الكافر يجب ان يدفع الجزية عن يد و هو صاغر و مذلول كبديل للإسلام او الذبح.
و شكرًا
13 - طارق السبت 23 مارس 2019 - 16:28
الى صاحب الحل في التعريب الحداثي
اقتراحك عملي وواقعي لأنه سيجنب المغاربة تضييع الوقت بالابتعاد عن التزمت العرقي والتزمت الديني
14 - العربي العوني السبت 23 مارس 2019 - 16:47
6
À part la segregation raciale du barbaristanisme raciste sioniste tribale
Quelle la valeur ajoutée par le barbaristanisme
Puis c'est l'arabe qui fait extraire les barbares de la sauvagerie au civisme
15 - سلمى السبت 23 مارس 2019 - 17:54
قناة جميلة ومحبوبة عموما لدى المغاربة، ونستمتع بمتابعتها حين تغرق القنوات الأخرى في التفاهة وترويج الأمراض والمشاكل النفسية
شكرا جزيلا للقائمين عليها الساهرين لإفادتنا
16 - اخوة الجهالة السبت 23 مارس 2019 - 18:51
و احد قال ليك التعريب الحداثي , هههههههه

بمعنى سنشرب بول البعير بدوزيفيكادور.....

وسنغطس الذبابة في الاناء بالفوغشيت....

وسننظم الشعر في صونيا بدل عبلة.....

مسخرة الزمان هههههه
17 - عقبة بن نافع السبت 23 مارس 2019 - 18:51
التعريب الحداثي معناه نقد الفكر المتزمت الديني والعرقي معا من أجل بناء عروبة حديثة لا مكان فيها للقراءة المتحجرة للتراث ولا مكان فيها للعنصرية القبلية المتخلفة.
الحل في التعريب الحداثي من أجل التنوير .
عائقان اثنان يحولان دون تحديث العقل المغربي : الفكر الاصولي المتزمت والتيار البربري القبلي العنصري غير المنفتح .
18 - بوشتة السبت 23 مارس 2019 - 19:30
منذ نشاتها والهالة التي اعطيت لها وبانها ستكون حاجزا فكريا ضد الفكر المتطرف والمتزمت وهدفها نشر الاسلام المعتدل . كلام جميل ولكن مع السنوات لم يتحقق منه اي شيء .تمول بالملايير من المال العام ولم تساهم في تغيير ذهنية السلفيين ولا المتطرفين ولا الداعشيين ولا الانسان البسيط من سائق الطاكسي الى مول الحانوت بل الذي طرا هو ان الحرفيين وكما قلت اصحاب الطاكسيات الذين يستهلكون بكثرة اذاعة محمد السادس تطرفوا في فكرهم وتحجروا حتى في معاملاتهم مع الزبائن . لذا ما جدوى وجودها اذا كان المستمع لها يلاحظ ان ما تبثه لا يمث الى الاعتدال والوسطية بل انها اصبحت اذاعة وقناة دينية مائة في المائة السماع لها يصيبك بالذهول لاشياء خرافية ولا تمث بالعصر والتي تقدمها الى النظارة والجمهور
19 - patriote السبت 23 مارس 2019 - 19:39
رقم 16

أنا أيضا شاهدت مرة القناة الثامنة وقد خصصت حلقة من واحد من برامجها للحديث عن ناشطة أمازيغية تدعى مريم الدمناتي، وقال مشارك في البرنامج يشهد لها أو يضرب لها الشيتا، أن ندوة كانت ستقام في بوزنيقة عن الأمازيغية، وتم فرض حصار على المدينة من طرف البوليس، وأضاف أنهم دخلوا بوزنيقة لأن مريم الشقراء كانت تطل من السيارة وتتحدث بالفرنسية مع البوليس فيظنون أنها فرنسية، فيسمحون لها ولمرافقيها بالمرور دون التأكد من هوياتهم، وهكذا تمكنت مريم من إدخاله ورفاقه في السيارة إلى مقر الندوة ( فيلم هندي)..

الدولة التي تمول أصحاب الأمازيغية بالريع، يزعم صاحبنا أنها تفرض عليهم الحصار كيف ذلك؟ الله أعلم، ولماذا ستفرض هذا الحصار؟ فماذا سيقولون؟ وماذا بإمكانهم فعله، وهم شرذمة معزولة مجتمعيا؟ والأغرب هو أن هذا الكلام الذي كله كذب وبهتان يقال في قناة الثامنة الممولة من طرف الدولة.

هذا من جهة أما من جهة أخرى، فبدل أن تشرب بول البعير، لماذا لا تكتفي بشرب بول الماعز والقرد زعطوط يا وعزي المجنون والمسعور؟؟؟
20 - النكوري السبت 23 مارس 2019 - 19:43
لاشك ان الصيرورة من اسرار الكون لكنه يتعلق بالأعراض و المادة دون ماهية الشيء
فالإيمان و أركانه في الاسلام لا يتبدل و الأخلاق التي جاء بها الاسلام كبر الوالدين و إغاثة الملهوف و ازالة الظلم و نشر العدل الخ حقائق باقية لا يعتريها التغيير و لا التبديل العبادات كالصلاة و صوم رمضان الخ و الحشمة و ستر العورة كلها احكام باقية لكن هناك اشياء تقبل التغيير في الاسلام و القاعدة الفقهية تقول (تتبدّل الأحكامُ بتبدّل الأزمان) و هذه الامور تتعلق بالعرف و الثقافة السائدة و لذلك قالوا العادة محكمة
21 - سناء من رومانيا السبت 23 مارس 2019 - 20:29
السفارة الأمريكية شهدت للقناة السادسة قيامها بدور تنويري هادف وجيد، وذلك عقب متابعة برامجها بشكل مسترسل ومتأن، وتقييم موادها علميا، أما البربريست العرقيون المنغلقون، فأنا متأكد أن لا أحد منهم سبق له أن شاهد ولو مادة من موادها المبثوتة على الشاشة، ولكن لأنها قناة دينية تُعرّف بقيم الإسلام على حقيقتها، ولها جمهورها المحترم، ولأن لأصحابنا حقدا مرضيا على الإسلام والعربية، فإنهم يهاجمون هذه القناة، لظنهم أنهم يهاجمون معها العربية والإسلام.

إنما الأمر الذي يحيرني في الموضوع هو أن البربريست العرقيين الصنميين متعودون أن يقولوا آمين وراء كل كلمة تصدر عن أمريكا وإسرائيل والماما فرنسا، فكيف حدث وأضحوا اليوم يقولون عكس ما قاله السفير الأمريكي في حق القناة السادسة؟؟ يتعين عليه أن يجبذ لهم ودنيهم ليدخلوا الصف من جديد، فهم بلا شخصية ولا كرامة أمامه..
22 - السافوكاح السبت 23 مارس 2019 - 21:33
ابق فقط في تخصصك الذي تتقنه جيدا وهو البربريات وما داخلها من مواضيع عرقية...دع قضايا الاسلام والعروبة واللغة العربية لأصحابها...انكم تثبتون مرة اخرى انكم برابرة فعلا
23 - كرامة السبت 23 مارس 2019 - 23:56
أشعر بالأسى و الحزن عندما أقرأ تعليقات تفوح بالكراهية العرقية و العنصرية من طرف شريحة ضد أخرى و كأننا لسنا كلنا مغاربة ؛ خاصة و أن هذا التصرّف المشين و اللاأخلاقي ليس في صالحنا بل بالعكس لأنه يصرفنا عن التفكير في مشكلنا الرّئيسي : تموقعنا من التنمية البشرية و نحن في القرن XXI
أين راحت الكرامة عند الإنسان المغربي ؟
24 - Ali USA الأحد 24 مارس 2019 - 00:42
بعض المعلقين العنصريين امتلأت قلوبهم بالحقد والكراهية ضد الأمازيغ أكرم الناس والعياذ بالله. انهم من شرذمة البوليساريو يحاولون خلق البلبلة والفتنة بين أطياف الشعب المغربي. لكن هيهات.يمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
25 - الباتول الأحد 24 مارس 2019 - 07:11
ابناء وجيل اليوم بحاجة الى قنوات تلفزية واذاعات ثقافية وعلميا وثقنية وتدريسا للغات العالم وليس محتاج لمن يدرسه التجويد او حفظ القران او كيفية العلاج من دون اللجوء الى الطبيب .
26 - محمد أيوب الأحد 24 مارس 2019 - 12:58
العبث:
لم أستمع لبرنامج الفقيهة،وأستنتج مما قاله الكاتب أنها لم تخالف أحكام الشرع كما وردت في القرآن الكريم والأحاديث الصحيحة،فالحجاب مفروض على المسلمة بالكتاب والسنة،ورجم الزاني المحص(المتزوج)موجود بالنص القطعي كذلك.. وتحريم الربا لا غبار عليه..واقامة الحدود منوطة طبعا لولي الأمر (الدولة)حتى لا يكون هناك تسيب..المسلم الملتزم بدينه يعلم هذا بالضرورة.. يبقى التطبيثق العملي شيء آخر..أما من يدعي رفض ما ورد في القرآن والسنة الصحيحة بدعوى الحداثة وما جاورها فعليه مراجعة أحكام دينه ان كان مسلما، أما غير المسلم فلا شأن له بأحكام ديننا ولا دخل له فيما تذيعه قناة محمد السادس التي فرضت نفسها اذاعة وتلفزة لما لها من دور في تنوير العباد..
27 - محمد المهندس الأحد 24 مارس 2019 - 19:54
كاتب المقال يجب عليه ان يكون صريحا مع نفسه قبل صراحته مع القراء بالجواب عن السؤال التالي :
الاحكام الشرعية التي وصفها بانها سلفية و تراثية هل المشكل فيها كاحكام او المشكل في مصدرها ؟؟
اذا كان المشكل فيها كاحكام فهذا معناه ان المشكل في القرآن و السنة اي المشكل في مشرعها و هو رب العالمين الذي نص على احكام بعضها في القرآن كوجوب ادناء الجلباب و " يدنين عليهن من جلابيبهن " "و ليضربن بخمرهن على جيوبهن " و ما نحا نحوها من الاحكام الشرعية المأخوذة صراحة من القرآن و لا دخل فيها لسلفي او خلفي او تلفي (على فكرة مذهبنا هو مذهب مالك الذي لم يختلف فيما شميته الاحكام السلفية, أفترى مالك من اي صنف هو عند حضرتك ) ... بعبارة اخرى لا داعي للتستر وراء هذه العبارات التي تحاول منها اخافة السذج من القراء لانها لا تغير من الحقيقة شيئا. اذا كان عندك مشكل مع القرآن فقلها بصراحة : هذا القرآن لم يعد صالحا .... كما يقولها بعض اقرانك ك عصيد و ...
في هذا الزمان صار كل من هب و دب يفتي في الاحكام الشرعية و يصنفها الى سلفية و خلفية و تلفية و تنويرية و تفتحية على وزن التفتح الفني و النشاط العلمي.
28 - إلى 27 - محمد المهندس الاثنين 25 مارس 2019 - 02:43
يا بش مهندس، كل الأديان من صنع البشر ، و بشر القرن VII ليس هو بشر القرن XXI ... إلاّ أنتم ...
لا تناقش بل أنظر إلى جميع الأنظمة الإسلامية كيف نجحت و كيف تواكب الحضارة في جميع المجالات و كيف تدافع عن كرامة شعوبها و ... !
الجلباب و الخمار و الجيوب التي تشغل بالكم ، كانت تخص النساء الحرّات أمّا الإماء فكن يُضربن إذا سترن صدورهن ؛ و بغض النظر عن الطبقية الإسلامية (طبقة الأحرار و طبقة السبايا العبيد) ما الفرق بين صدر الحرة و صدر الأمة ؟ كيف تفسر لنا أن الأولى تتسبب في الفتنة و الثانية لا، رغم أن هذه الأخيرة غالباً ما تكون أجمل بكثير من الأولى (بنات الأصفر و شمال إفريقيا و ... !) ؟ اللهم إذا كان الهدف هو "باش ما يخلعوش الدراري الصغار ديال القبيلة و هنا نقدر نكون موافق !"
29 - FOUAD الاثنين 25 مارس 2019 - 13:14
يا ليت الامازيغ المتدينين يتصدون الى الذين نصبوا انفسهم "مدافعين" عن الامازيغية و هم نفس الوقت خصوم لكل ما هو اسلام ! يختبئون وراء الدفاع عن التراث الامازيغي للطعن في العربية و الاسلام !
Mon salam
30 - محمد المهندس الاثنين 25 مارس 2019 - 13:54
الى 28.
اولا الموضوع في جهة و ما صدرت به كلامك في جهة اخرى.
ما اسهل ان تقول " كل الأديان من صنع البشر" مع ان موضوع المقال لا يناقش صاحبه هذه الفكرة مما يدل على انك ما جئت لتناقش الفكر بالفكر بل جئت لشيء آخر الا ان كنت ناطقا رسميا باسم صاحب المقال و تعرف توجهاته (على فكرة هذا هو الفرق بين الملحدين من صناع الحضارات و بين الملحدين من تابعي اصحاب الحضارات)
ثانيا : لا ادري لماذا يتم ربط التقدم الحضاري بالاحكام الشرعية عندكم ؟ يعني اذا لبست المرأة لباسها الشرعي هل هذا سيؤثر على عقلها مثلا ؟؟ اذا صلى المسلم صلاته في وقتها هل سيؤثر على تحصيله العلمي او العملي ؟؟ هي متلازمة لا توجد الا عندكم للاسف و حتى الملحدون من الصن الاول لا توجد عندهم هذه المتلازمة و قد عايشتهم في كثير من الدول الاوروبية
ثالثا : اذا كنت ترى ان وجوب الحجاب فكر قديم و لا عقلاني فهل القول بسفور المرأة و تبرجها عين الحكمة والعقل؟ أم أنك معجب بما في مجتمعات التبرج والفجور؟
مسألة حجاب الامة :
وقع لك فيها خلط كبير و هو امر عادي لانك غير ملم بالاحكام الشرعية لا فقها و لا مقصدا. فقط تكرار لكلام اصحاب نظرية الاديان البشرية.
يتبع
31 - mourad الاثنين 25 مارس 2019 - 16:04
ما ورد في المقال لاحظه كثير من الناس، وعلى الدولة التدخل لإنقاذ هذه الإذاعة من المتطرفين الذين اخترقوها وجعلوا منها منبرا لهم، أما من يقول هذه أحكام الله فعليه ان يجعل الدولة تطبقها إذا أراد ان تذيعها إذاعات الدولة وأما ان تقوم الدولة بالحكم بالسجن على السارق بينما تدعو الإذاعات إلى قطع يده فهذا التناقض يؤدي إلى الفتنة. على الدولة أن تقوم بتطهير منابرها من الدواعش وإلا احدثوا الفتنة في البلاد. لا يحق للدولة أن تدعو في منابرها أو في المدارس لأمور لا تقوم بها ولن تقوم بها في يوم من الأيام لأن نتيجة ذلك هي الوضع السوري.
32 - محمد المهندس الاثنين 25 مارس 2019 - 17:08
اما مسألة حجاب الامة فينبغي تحرير التالي
اولا: انك خلطت بين مقصد الحكم و بين تفاصيله.سأعطيك مثالا بسيطا عقلانيا على طريقتك. اذا اردت ان تنصح امرأة تمر على سكارى يؤذون المارة لفظا و فعلا ماذا ستقول لها: ستنصحها بعدم المرور اولا. فان كانت من سكان المنطقة ستنصحها قدر الامكان بعدم المرور ليلا اذ الغالب تواجد هؤلاء السكارى ليلا فان كانت ممن تعمل ليلا فستوصيها بان تكون برفقة من يحميها و هكذا فالمقصود ان علة حماية المرأة لم تكن هي المقصد الوحيد المأخوذ بعين الاعتبار في النصيحة بل راعيت ظروفها و احوالها
ثانيا: ليس كل الفقهاء يفرقون بين الامة و الحرة في اللباس بل كثير منهم يرى ان لباس الامة كلباس الحرة. قال الإمام الحافظ ابن القطان الفاسي رحمه الله:
" قوله تعالى وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا: نهي مطلق للنساء كلهن حرة كانت أو أمة عن إبداء كل زينة (النظر في أحكام النظر)
ثالثا: حتى من قال بالتفريق نص على انه اذا أدى الكشف الى الفتنة وجب الستر. جاء في المواهب" واعلم أنه إذا خشي من الأمة الفتنة وجب الستر لخوف الفتنة لأنه عورة"
هناك رابعا و خامسا و .. انما شفاء العي السؤال
33 - لحريزي الاثنين 25 مارس 2019 - 18:23
من المفارقات الغريبة أن الدولة المغربية تحارب بالمقاربة الأمنية المد السلفي الشرقي في فهمه للدين وترعاه بالمقاربة الثقافية في برامجها التوعوية الدينية. ولعل التفسير الوحيد الذي يمكن أن نفسر به هذا الظاهرة الغريبة هو أن النظام المغربي يتبنى الطرح السلفي في تحجيمه وتقزيمه لعقول المغاربة من خلال تدريسه ونشره عبر قناة تلفزية حتى يتحكم في الأفق المعرفي لعامة الناس كما أنها تحاربه إن نتج عنه إنزلاق متطرف وإنقلب فيه السحر على الساحر.
34 - جالية تمزغا الثلاثاء 26 مارس 2019 - 20:51
قال ابن خلدون : "يتصف البربر غالبا بالبلادة في أذهانهم والخشونة في أجسامهم" (المقدمة، ص.69)
وقال ليون الإفريقي : "بالإضافة إلى أن سذاجتهم تجعلهم يصدقون كل شيء مهما كان مستحيلا."
"وهم مغفّلون إلى أقصى حد" (وصف إفريقيا، ج1، ص.112)
"وليسوا سوى غلاظ جهلة" (وصف إفريقيا، ج1، ص.324)
"ولا توجد بهائم تحمل قرونا كقرون هؤلاء الأنذال". (وصف إفريقيا، ج1، ص.89)
وقال ياقوت الحموي : "البربر أجفى خلق الله وأكثرهم طيشا وأسرعهم إلى الفتنة وأطوعهم لداعية الضلالة وأصغاهم لنمق الجهالة، ولم تخل جبالهم من الفتن وسفك الدماء قط، ولهم أحوال عجيبة واصطلاحات غريبة، وقد حسن لهم الشيطان الغوايات وزين لهم الضلالات حتى صارت طبائعهم إلى الباطل مائلة وغرائزهم في ضد الحق جائلة." (معجم البلدان، ج 1، ص.369)
المجموع: 34 | عرض: 1 - 34

أضف تعليقك

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم.